بعد نزعه سرواله أمام شرطية المطار: الإفراج عن موظف شركة ''تاف''    في اجتماع "نداء تونس" بسوسة: اعتداءات على الصحفيين وعلى مراقبة من "أنا يقظ"    وزارة الشؤون الدينية: المشاركة في الانتخابات "واجب شرعي ووطني"    محامو جندوبة في اضراب    ايقاف شخص مفتش عنه بحوزته مسدس ناري وذخيرة في مدنين    سنوات طوال يطويها لقاء!..    خسارة جديدة للكنزاري والطرابلسي يعدل الاوتار والحرباوي هداف للمرة التاسعة    توقع تضاعف انتاج زيت الزيتون بثلاث مرات خلال الموسم الحالي    طيران الإمارات تخطط لتوسيع عملياتها وشبكة خطوطها في إفريقيا    تأجيل محاكمة المخرج التونسي نصر الدين السهيلي    بالفيديو/ إطلاق نار داخل مقر البرلمان الكندي    المصادقة على ميزانية 2015 وسيتمّ عرضها غدا على المجلس التأسيسي    بالفيديو- داعش يغنم بأسلحة وذخائر ألقتها طائرات التحالف على وجه الخطأ.. وأميركا في موقف محرج    بعد الاشتباه في اصابته ب"ايبولا" : مواطن تونسي يغادر مستشفى فرحات حشاد الى منزله    وزارة الصحة تقرر: مراقبة الية لكل الوافدين من البلدان الإفريقيّة تحسبا من "ايبولا"    لطفي بوشناق يختتم مهرجان الإسكندرية للأغنية بمصر    مراد الصقلي يتسلم هبة السويد لتونس لانعاش الثقافة    لفت نظر وغرامة مالية لماهر الكنزاري في الدوري القطري    صحيفة جزائرية: "الجزائر لن تغلق حدودها مع تونس يوم التشريعية"    الرقاب :العثور على جثتين تتدليان من شجرة    بينهم تونسي مسؤول عن التنظيم في بيجي.. 60 قتيلا ل"داعش" في العراق    جامعة الأهرام الكندية تكرم درة زروق    الثقافة فى برامج عدد من القائمات الانتخابية: دعم اللامركزية الثقافية وتثمين المخزون التراثي للجهات    رغم اعترافه امام المحكمة .. عدم سماع الدعوى لمتحيّل غنم أكثر من 200 ألف دينار    بعد ان نزع التركي سرواله امامها بالمطار: الشرطية تنهار وتتحصل على راحة 30 يوما    هيئة النادي البنزرتي تلتجئ إلى الكناس لاستئناف قرار الجامعة    الكاف : احتفالا باليوم العالمي للموسيقى : عرض "زوفري " للكوريغراف رشدي بلقاسمي    منظمة الصحة العالمية تكشف عن مصل جديد للايبولا    بعد سلسلة "كايان".."بورشة" تطلق سيارة الدفع الرباعي الجديدة "ماكان"    في بيان رسمي: هيئة النجم تصف قرارات الجامعة بالتعسفية وغير المسؤولة.. وتهدد بسحب الثقة    عاجل: مسلحون يفتحون النار جنود اسرائيليين في الحدود المصرية    الاتحاد الإفريقي ينتقد بشدة "ميشال بلاتيني"    تزامنا مع الانتخابات: وزارة التربية تقرّر تقديم عطلة نصف الثلاثي الأول    الانتخابات تبشّرنا بتحسّن مستوى نظافة محيطنا وهاته التفاصيل    الانتخابات تمنح عطلة ب4 ايام للتلاميذ    بسبب دعوته للقتال.. الحكومة الليبية تدعو لمحاسبة المفتي الصادق الغرياني    نتائج قرعة الدور الاول لكأس تونس لموسم 2014 – 2015    نتائج مباريات دوري أبطال أوروبا ليوم الثلاثاء    بالفيديو.. انتقام ملاكم خاسر من الحكم داخل الحلبة    قصي خولي: أنا مع بشار الأسد والعرب يعانون من مشاكل نفسية    الغنوشي يفوز بجائزة ''ابن رشد للفكر الحر''    بن عروس: حريق بمعمل الكوكاكولا    الهايكا تقرر إسناد تراخيص استغلال محطات تجميع رقمي لوسائل الإعلام الأجنبية    في مطار تونس قرطاج:فوضى ... طوابير ... وتذمرات ...بسبب " طابع التضامن " ب" 30 دينار"    مهدي جمعة ينفي تطلّعه لرئاسة الحكومة المقبلة    مرصد الأمراض الجديدة و المستجدّة: تونس لم تتهاون في اتخاذ الإجراءات للتوقي من فيروس ''ايبولا''    الانتخاب وشراء الذمم    سفير إيطاليا بتونس يدعو عائلات المفقودين إلى التعاون مع السفارة للعثور على أبنائهم    حديث خرافة برواية جند الخلافة..    حالة الطقس اليوم الإربعاء    محمد عبو لل"الصباح نيوز" : ان حازت النهضة على الأغلبية فيصعب الحكم معها..    الداخلية: حجز كمية من مخدر "التكروري" على متن سيارة إدارية في القيروان    المنتخب الوطني للتايكواندو يسافر إلى مانشستر للمشاركة في مسابقة الجائزة الكبرى    بواعث الطعن في التراث الإسلامي -أحمد محمد بلقيس    540 مليون دينار غير مسددة من العائلات والادارات..فاتورات الكهرباء تحت مجهر المعهد الوطني للاستهلاك    دعم مالي أوروبي لتونس ب200 مليون أورو    في الدورة العادية الثالثة للنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي بمنوبة    بداية من 2015: بنك معطيات عن العائلات التي ستتمتّع بالدّعم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أنهج المدينة العتيقة: تاريخ وحضارة: ملامح قديمة لأنهج مدينة تونس(8)
نشر في الشروق يوم 09 - 10 - 2009

لأنهج المدينة العتيقة تاريخ وملامح اضمحل أغلبها وصمد البعض منها رغم مررو السنوات والعقود الطويلة والقرون. وقد تحدث الباحث محمود زبيس عن هذه الملامح وأفاض في الحديث عن كل ما يتعلق بتاريخ عدد كبير من أنهج المدنية العتيقة والحي الأوروبي الجديد خارج الربضين من خلال دراسته الشهيرة والمعنونة ب«من سيدي محرز إلى المقام الشاذلي أو في كل خطوة ذكرى بين المدينة والربضين» التي نشرتها مجلة معالم ومواقع تباعا وعلى امتداد سنوات طويلة والتي سنعتمدها كمصدر أساسي للحديث عن الملامح القديمة لأشهر أنهج المدينة العتيقة.
وسنواصل من خلال هذا العدد الجديد من ركن أنهج المدينة العتيقة تاريخ وحضارة الحديث عن هذه الملامح التي أمحى بعضها وصمد بعضها الآخر.
يقول الباحث محمود زبيس: وصلنا في الحلقة الفارطة إلى وصف عدد من المنازل والدور التي كانت موجودة ب«حومة سيدي منصور وبطحاء سيدي المشرف المتفرعة عن نهج باب الفلة وسنواصل خلال هذه الحلقة الجديدة وصف ما تبقى من ملامح أنهج هذه الحومة العريقة.
تتفرع عن حومة سيدي منصور من اليسار نهج بوكاف والهديجي والقروي وزنقة بوسعدية ونهج ابن البراء وقبله تربة لله بركة التي تفتح بابها على نهج الحجامين عدد51 ببطحاء سيدي المشرف التي تحتوي على العديد من المعالم الدينية علما وأن بهذه التربة يوجد قبري الجنرال رشيد واسماعيل السني.
أما بنهج الخلوة فنجد زنقتا الحلبي والحمال أو درايب الحمال (حيث دار آل الشاهد) وأنهج الأسد ورحومة الكيال إلى أن نصل يسارا إلى نهج ابن زايد الموصل إلى نهج العلماء (وزنقة حارس الليل) فمدرسة ابنة الفخري الابتدائية للبنات سابقا.
كما يفضي نهج العلماء إلى نهج أبي القاسم الشابي من جهة وإلى نهج علي الرياحي ونهج خميس الترنان من جهة ثانية والمعروف أن هذا المكان يفصل أيضا بين الأحياء العتيقة (الحومة العربي) وحي مونفلوري (الحومة السوري)، أما نهج ابن زايد فيفضي إلى نهج الحجامين وتقابله تربة ومنها يمكن المرور إلى بطحاء سيدي المشرف من نهج الخلوة حيث نجد في عدد15 منه دار الكوفة وعدد من المنازل الأخرى على ملك بعض أعيان تونس حيث نجد منازل عائلات ابن ميلاد التي كانت مختصة في صنع الحرير والحروجات للسكاجين، وبوحجبة والعنابي والصباغ وغيرها من العائلات الراقية والثرية.
كما نجد بالبطحاء زوايا أخرى منها سيدي إبراهيم وسيدي الشريف وعلى كشكار وجامع خطبة يفتح بابه أيضا على نهج الجرة (وزنقته) ومنه إلى نهج الفحم وتلاصقه زاوية سيدي عبد الحق والعديد من المحلات كان جلها لأصحاب الحرف اليدوية كما توجد أيضا بالبطحاء مقهى «قهوة علي بونا».
أما التسمية التي عرف بها سيدي المشرف فقد كانت تنسب إلى المسجد المشرف حيث قيل إنه مدفن الشيخ حسن بن مسكة المجدوب الذي كان من الأولياء المتعبدين والمعروف أنه قد بنى هذه المجموعة من المقامات الدينية لتقام فيها الطقوس الخاصة بالطرق الصوفية الأمير مصطفى بن محمود باي (1835 1837).
ومواصلة للسير بالبطحاء وقبالة الدكاكين وبعدد55 من نهج الحجامين توجد زاوية قطب الأقطاب سيدي مدين (المعلم التاريخي) الذي أمر بإعادة بنائه الأمير محمد بن حسين باي الثاني سنة 1856 وذلك لإيواء الحجيج عند رجوعهم من أداء مناسك الحج وقد أحدثت الزاوية وأسست من قبل أبي مدين العلايلي الذي خصص العديد من أملاكه وجعلها حبسا على حرم جامع القدس الشريف.
وتمتاز هذه الزاوية بقبتها المكسوة بالقرميد الأخضر اللماع ونقائشها الحديدية من الداخل وجدرانها المكسوة من الداخل بالزليج الملون اللماع، وبعد ترميمها الكلي سنة 2001 وإعادة هيكلتها أصبحت مكتبة عمومية يؤمها التلاميذ والطلبة والمعروف أن الزاوية كان يشرف عليها قديما وقبل حل الأحباس الشيخ محمد الكسراوي كنقيب عليها وكان مسكنه بنهج البراء المذكور سابقا وأبرز المنشور المختوم من قبل المشير أحمد باي الأول المؤرخ في ذي الحجة من سنة 1852 أن الشيخ أحمد الكسراوي كان شيخ الطريقة الجزولية (نسبة إلى الشيخ الجزولي المتوفى بإيفران بالمغرب الأقصى سنة 1526).
ويذكر أيضا أن الشيخ الطيب بن عثمان المذكور أعلاه قد نقل جثمانه إلى مدينة مراكش بعد سبعين سنة من وفاته.
يتبع
إعداد ناجية المالكي
المصدر: مجلة معالم ومواقع عدد15 أوت 2004


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.