محمد الناصر يعلن ابقاء البرلمان في حالة انعقاد    اضطراب في توزيع المياه برادس الغابة غدا الجمعة    الإفريقي بدون رئيس لأجل غير مسمى    القيروان: وفاة فتاة ال8 سنوات وإصابة شقيقتها بجروح بليغة في حادث اشتعال منزل    سبتمبر القادم.. جسر محول محمود الماطري بأريانة يد خل طور الاستغلال    بالفيديو: تونسي بريطاني ينهال ضربا على شرطيين في مطار فرانكفورت    موسم الزراعات الكبرى: أكثر من مليون هكتار من المساحات ستتم زراعتها    وزير الدفاع الوطني يكرم ثلة من أبناء أعوان الوزارة    هذه إجراءات وزارة التجارة للحد من ارتفاع الأسعار    اتصالات تونس تفصح عن نتائج عرض الشراء الاختياري المشروط ل GO مالطا    وزارة الدفاع تنشر حصيلة العملية العسكرية بوادي مليز    القبض على شخص بحوزته 1861 قطعة مخدرة من مختلف الأنواع في سوسة    حجز أكثر من مليون قطعة شماريخ وألعاب نارية في قابس    يهم النجم الساحلي: مدرب الكوكب المراكشي متشائم جدا    مشكل الصناديق الاجتماعية..الحكومة ترمي الكرة في ملعب مجلس النواب    "محمد علي بحر" يعوّض "مصباح الصانعي" في قائمة منتخب اليد    مهرجان الحمامات الدولي: اقبال جماهيري كبير على حفل صبري مصباح و مجموعة " برقو 08    عاجل: إلغاء كامل عروض مهرجان قرقنة    وزير الفلاحة : لدينا ما يكفي من الاضاحي ولا داعي للتوريد    تونس تسجل عجزا ماليا في الميزان الغذائي    وزارة الفلاحة :"تراجع انتاج زيت الزيتون خلال موسم 2015-2016″    اتحاد الشغل يطالب الحكومة بمواصلة مهامها..    فلاديمير بوتين يواسي لاعبة قوى روسية    الشاب خالد يمتع جمهور مهرجان قرطاج    حسونة المصباحي في حفل تكريمه بالمغرب: عانيت من الأقصاء في بلادي.. أركب الموجة الثورجية    بالفيديو: المشاكل المالية للدورة 31 للمهرجان الدولي لفيلم الهواة    والي بنزرت يكرم بطل العرب في رياضة "الفول كونتاكت"    القبض على قيادي من تنظيم "داعش" في سرت    تراجع عدد السيّاح الأجانب في تركيا    ثلاث سنوات ل"المحيرصي" مع راد ستار    عشرة لاجئين رياضيين يؤسسون ''دولتهم'' للمشاركة في أولمبياد ريو    عزيزتي احذري الكعب العالي.. قد يسبب السرطان!    "زياد العونلي" في مستقبل قابس    تركيا: استقالة قائدين كبيرين من الجيش    افاق تونس: لن نجدد الثقة في حكومة الصيد.. والحكومة القادمة يجب أن تكون سياسية مصغرة    الكشف عن مخزن اسلحة ببن قردان    العلم يقول إن هذا هو أجمل وجه في العالم(صور)    أوباما: هيلاري مؤهلة للرئاسة أكثر مني ومن بيل كلينتون    بالفيديو: ناسا ترصد انفجارات هائلة على سطح الشمس    منزل بورقيبة: محاولة قتل شاب اثر خصومة حول هاتف جوال    بنزرت: حادث مرور يكشف عن جريمة قتل    وزير الشؤون الخارجية يوضح موقفه من حضور جلسة منح الثقة بالبرلمان    داعش ينشر مقطع فيديو لمنفذي هجوم على كنيسة في فرنسا    نجاح طبي باهر بمستشفى منزل بورقيبة: تنفيذ 4 عمليات لسد ثقب في القلب    بنعروس.. القبض على 3 شبان حولوا وجهة فتاة دون رضاها    رغم تكذيبها.. ديانة زوج وفاء الكيلاني تلاحقها حتى في الطلاق    حركة النهضة توضّح حول تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية    وزارة السياحة: هذه حقيقة السيارة الادارية التي تحمل الدلاع    حالة الطقس.. درجلت الحرارة تصل إلى 39 درجة    الفيلم التونسي ‘آخر واحد فينا' يمثل تونس في مهرجان البندقية السينمائي العالمي    لا اكراه في الدين : ميثاق الحرية الذي كفرنا به    الاتحاد الشعبي الجمهوري: هل مازالت وزارة الصحة وزارة وطنية أم هي في خدمة شركات الأدوية الفرنسية؟    الأنيميا تضر بالجنين وتؤدي إلى الإجهاض    عبد الله...الطفل الذبيح    قابس: أنباء عن تفشي مرض الحمى التيفية والوزارة تنفي    عبد الرؤوف الماي : حركة مشروع تونس ستكون مفتاح الفرج للبلاد    شريعة الاسلام مقصدة معللة اساسها المصلحة    كيف نصدّق العلمانيين ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع الشروق: تثمين برامج تشغيل الشباب
نشر في الشروق يوم 07 - 01 - 2010

لا يترك رئيس الدولة فرصة أو زمنا دون السعي والدعوة الى تعميق سياسة وآليات تشغيل الشباب وإدماجهم في الدورة الاقتصادية.
ولا يغيب عن الشباب والمتابعين تعدّد ومتانة رزمة البرامج والآليات التي وضعتها الحكومة بهدي من الرئيس واستهدفت تيسير تشغيل الشباب وإدماجهم في الحياة المهنية سواء من خلال العمل المباشر أو المؤجر أو من خلال حفز المبادرة الخاصة وبعث المشاريع والانتصاب للحساب الخاص.
وبالمحصلة دفعت الدولة استثمارات هامة لتمويل هذه البرامج والآليات التي استهدفت النهوض بتشغيل الشباب، وأساسا أصحاب الشهائد العليا، وهي استثمارات توفقت في خلق آلاف مواطن الشغل وفي امتصاص نسبة هامة من الطلبات الاضافية للشغل وقلّصت، ولو جزئيا، في نسبة البطالة.
وفي الحقيقة، فإن هذه الاستثمارات لم يستفد منها فقط الشبان طالبو الشغل بل وكذلك وبنسب متفاوتة أصحاب المؤسسات، الذين أعطتهم الدولة أموالا وتكفلت بدفع جزء من أجور المنتدبين الجدد ومساهماتهم في صناديق الضمان الاجتماعي، ورغم ذلك لم يكن اقبالهم بالنسق المرجو لأنهم لم يساهموا في تحقيق كل أهداف هذه الآليات وابرزها ادماج الشبان المنتدبين وتوفير مواطن شغل قارة تتجاوز سنوات الاستفادة من الدعم.
إن تعديلات باتت مطلوبة اليوم لتعميق حجم الاستفادة من تمويلات تحفيز تشغيل الشبان وأصحاب الشهائد العليا وأولها مزيد «توريط» أصحاب المؤسسات في إدماج المنتدبين وعدم التخلّي عنهم لمجرّد انتهاء مدة الامتياز واعادة الكرة مع شبان جدد تجعل الاستفادة سنوية ودائمة لهم في حين «يحرق» كل شاب فرصته في العمل بمجرّد انقضاء سنة المنحة ويعود الى البطالة والانتظار بحثا عن بوّابة اخرى لدخول سوق الشغل.
كما يبقى على هياكل الدعم والمساندة مزيد دفع واغراء الخريجين على الانخراط في المشاريع الخاصة والعمل المستقل من خلال تيسير تمويل مشاريعهم ومصاحبتهم في بداياتهم وتيسير دخولهم الى الأسواق وتمييزهم فيها وحمايتهم، ولو لفترة محدّدة، من منافسة المؤسسات الكبيرة والقديمة، وليس ذلك فقط من خلال برنامج الافراق الذي أثبت نجاحا ملحوظا، لكن بحرص أكبر على بقاء هذه المؤسسات وعلى ديمومة مواطن الشغل المحدثة عبرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.