في جلسة جمعتهم بقرطاج: نواب النداء يطالبون رئيس الحكومة باسترجاع هيبة الدولة ..والصيد يطلب دعمهم    انتحاري بوابة أبوقرين شرق مصراتة الليبية ارهابي تونسي    " داعش" الارهابي يعدم معمر القذافي في سرت    اكتشافات واحتفاليات ثقافية في انتظار زوار المسلك الثقافي والبيئي بنابل    كرة اليد:مقابلتين للنادي الإفريقي دون جمهور    أستاذة تعليم ثانوي تدفع 4500 دينار لعلاج السحر    خط بحري لنقل الحاويات عبر الميناء التجاري بقابس قبل موفى السنة الجارية    فقد والدته منذ شهر..شاب عشريني يلقي بنفسه في بئر    نابل: إيقاف أجنبي من أجل مسك بطاقات بنكية أجنبية بغاية سحب أموال من بنوك تونسية دون رخصة    بطولة إفريقيا لكرة اليد.. فوز الترجي الرياضي وجمعية الحمامات    النملة والفيل    سعيد العايدي: الوزارة تعدّ حملة وطنيّة للقضاء على الالتهاب الكبدي الفيروسي    الفساد يُكبد الدولة خسائر ب25 بالمائة من الحجم الجملي للصفقات العمومية    الجهيناوي : تونس عازمة على إعطاء زخم للمسيرة الإندماجية للبناء المغاربي    «بلاي أوف» الرابطة الثانية :بين المجموعة «أ» والمجموعة «ب» , لمن ستكون الغلبة ؟    وزير التربية يتفاعل مع التلميذ الذي شطب اسمه من سجلات التلاميذ المسجلين بالمعهد الثانوي بالعيون    في ذكرى وفاة «حسين بالخوجة»:تكريم لروح الفقيد    في قضيّة «علي المعلول»:الرابطة الوطنية تتهرّب من المسؤولية وتحاول توريط المساعد «أيمن اسماعيل»    حول مشروع المساواة في الإرث: أم زياد تهاجم مهدي بن غربية    فى ظاهرة فلكية يمكن مشاهدتها مباشرة من تونس: كوكب عطارد يعبر أمام قرص الشمس    الترجي الرياضي: المدب يرأس البعثة إلى الجزائر.. الذوادي في الموعد.. وثلاثي يتخلف    تجربة مرهم علاج اللشمانيا الجلدية تم في اطار ما يسمح به القانون    خالد الكريشي: تعليق اجراءات التقاضي المتعلقة بشيبوب في صورة ابرام الاتفاق النهائي    تفاصيل تعويض المواطن في حالة إفلاس البنك    الكاف: تفكيك خليتين إرهابيتين بايعتا تولى بعض عناصرها رصد نقاط عسكرية وأمنية لاستهدافها    فيديو : دموع رفقاء أوغلو تتساقط أثناء إلقائه ''خطاب الوداع ''    التحاق مريم عبيد بالوطني الحرّ    صفاقس: إحباط محاولة "حرقة" وايقاف 52 شخصا    حفظ صحة الأيدي بالوسط العلاجي شرط أساسي لسلامة المرضى والعاملين بالمؤسسات الاستشفائية ( محمد الرابحي)    مكافأة طفل ب10 آلاف دولار تمكن من اختراق ‘انستغرام'    أي ترتيب لتونس ضمن قائمة أذكى 10 دول عربية؟    رفع التنسيق الأمني إلى الدرجة القصوى على الحدود التونسية الجزائرية تجنبا لتسلل إرهابيين    لماذا تتجاهل وزارة الثقافة الشاعر والكاتب والاعلامي وليد الزريبي؟    وزارة الصحة تشرع خلال سنة 2016 في تنفيذ حملة وطنية للقضاء على التهاب الكبد الفيروسي صنف "ج" في غضون ثماني سنوات    الترتيب الشهري للفيفا: المنتخب التونسي يحافظ على مركزه العالمي.. ومرتبته السابعة إفريقيا    كرة اليد: الاتحاد الافريقي يرفض طلب الزمالك إعادة السوبر    حاجب العيون: "ربيع الشعر" يحتفي بالراحل الصغير اولاد حمد    عون أمن يصيب رجله برصاصتين على وجه الخطأ!    ليلى الشابي تتحدّث عن تجربة إبنتها في ستار أكاديمي : فضائح أخلاقية و حبوب هلوسة داخل الأكاديمية    بعد خمس سنوات، أسباب وفاة سفيان الشعري تطفو على السّطح : عمته تنبّأت بموته    دار الكتب الوطنية تحتضن لقاءا مع صاحبة كتاب "آخر أيام محمد" هالة الوردي    الجيش السوري يعلن التزامه باتفاق الهدنة في حلب لمدة 48 ساعة    حمّة الهمّامي:الصّيد سبب أحداث قرقنة    القصرين: وفاة عون حرس وطني بمنطقة أم علي الحدودية    صلاح الدين فرشيو ل«التونسية» : حان الوقت لمراجعة نظام التّأمين الفلاحي    طقس اليوم: تكاثف السحب آخر النهار… والحرارة تتراوح بين 22 و27 درجة    إصابة 3 جنود في انفجار لغم ارضي بجبل السمامة    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 05 ماي    وزير النقل في زيارة ليلية فجئية إلى محطة القطار بقابس    قضية النحاس المهرب: تورط 8 أعوان حرس.. وإيداع ملازم أول وعون السجن!    رجاء بن سلامة ترد على النائبة يمينة الزغلامي    مشروع حافلات ذكية توفّر الانترنت في قابس    يتعلق بالدبلوماسية الاقتصادية.. محسن حسن يعلن عن التوجه الجديد للحكومة    إتلاف 200 ألف لتر من الحليب يوميا جرّاء تواصل أزمة القطاع    أمريكا: إعدام 39 ألف ديك رومي    أريانة: غلق مفترق شارعي الهادي كراي و14 جانفي من الجهتين    جان كلود فان دام يمتدح الرّسول صلّى الله عليه وسلّم    تعزية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في معرض الكرم للأثاث: 220 عارضا و120 ألف زائر منتظر ولا خوف من الأثاث الصيني
نشر في الشروق يوم 06 - 02 - 2010

انطلق أول أمس بالكرم معرض تونس للأثاث الذي أصبح موعدا سنويا هاما لدى الحرفيين والجمهور الواسع لاستعراض أحدث ما توصل إليه الحرفيون التونسيون في مجال تأثيث البيوت والنزل والمؤسسات الإدارية.
ويمثل الأثاث المنزلي المعاصر أكثر من 60 بالمائة من العروض، يليه الأثاث التقليدي الذي تشتهر به منطقة الوطن القبلي والساحل، ثم أثاث المطابخ الذي يشهد تطورا مذهلا من دورة إلى أخرى خصوصا على مستوى التصميم. إلا أن الأثاث لم يعد يقتصر على المصنوع الخشبي، بل أصبح كذلك يعني الأثاث المعدني الذي مثل 4 بالمائة من عروض العام الماضي.
ورغم انخفاض عدد العارضين من 230 عارضا في العام الفارط إلى 220 في هذه الدورة، فإن التفاؤل يسود أوساط العارضين والصناعيين، الذين ينتظرون أكثر من 120 ألف زائر خلال أيام المهرجان التي تمتد حتى يوم 14 فيفري. كما تسربت يوم افتتاح المعرض معلومات عن حضور عدد هام من المستثمرين الفرنسيين الذين يبحثون عن مشاريع شراكة مع صناعيين وحرفيين تونسيين لبعث وحدات إنتاج في تونس تكون مخصصة للسوق الأوروبية.
ويقول السيد حسام الزواري، أحد العارضين إن مستوى صناعة الأثاث التونسي لا تقل عن مثيلتها في أوروبا من ناحية الجودة، وأن عدة صناعيين في مجال الأثاث قد بدأوا يجدون طريقهم نحو السوق الأوروبية والأسواق المجاورة. وحول تأثر سوق الأثاث في تونس بالصناعات الصينية، قال السيد حسام الزواري للشروق: «لحسن الحظ، ما يزال ميداننا في مأمن من المنافسة غير الشريفة وما يزال الأثاث التونسي يحظى بثقة الناس، لكن ذلك ليس أزليا، فقد ظهر في الأسواق الموازية أثاث آسيوي بأسعار تدفع إلى الدهشة في البداية، لكن سريعا ما يتم اكتشاف تدني قيمته وربما خطره على المستعملين».
وفي هذا المعرض، سمعنا من كثير من الصناعيين أحاديث عن هذا الأثاث الذي يتم جلبه مفصلا، ويتم تركيبه في دقائق دون حاجة إلى معرفة خاصة. قال لنا أحد الحرفيين إنه رأى في بلد مجاور مثل هذا الأثاث: «بيت نوم مفككة لا يتجاوز ثمنها 200 دولار، لكن قيمتها لا تكاد تساوي شيئا، لأنها (جوتابل)».
ويضيف محدثنا أن عدة دول شرقية سمحت بتوريد مثل هذا الأثاث الذي يتمثل عادة في قطع مفردة، مثل الخزائن الجاهزة والطاولات سواء للمكاتب أو للبيوت، لكنها ذات قيمة متدنية، وتصنع من مواد مجهولة.
غير أن مثل هذه المخاوف لم تبلغ بعد الحد الذي يجعلها تزعج الحرفيين التونسيين، وهم يستقبلون حرفاءهم في هذا المعرض الذي يستحق الزيارة لعدة أسباب أهمها التخفيضات الجيدة التي تبلغ أحيانا 20 بالمائة عن الأسعار الجارية والتطوير المذهل في التصميم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.