الحرشاني يدعو الى مراجعة الإطار القانوني للخدمة الوطنية    حزب المسار يقترح "مبادرة للإنقاذ الوطني" بمشاركة كل الأطياف السياسية    الدورة الثالثة للمشاورات الحكومية التونسية الألمانية: أفاق واسعة للتعاون بين البلدين    تأجيل قضية البلجيكي "صاحب الحاوية"    التضامن.. القبض على ارهابي خطير وزوجته مرتبطين بخلية المنيهلة    قريبا.. ألمانيا ستسلم معدات المراقبة الإلكترونية إلى تونس    إبراهيموفيتش قريب من مانشستر يونايتد‎    1 جوان .. حبيبة الغريبي تتسلم الميداليتين الذهبيتين الاولمبية والعالمية    وزارة الدفاع : قاتل الطفل "ياسين" لا يستحق شرف الإنتماء إلى الجيش...ولم يكن يعاني من مشاكل نفسية    نشرة خاصة حول الطقس : الحرارة بين 40 و45 درجة    مقتل العشرات في حادث غرق جديد قبالة ليبيا    المنتخب الوطني: البدري رابع الغائبين.. رفع الفيتو عن النقاز.. ودعوة مجاملة لعلي الجمل    اتفاقية تعاون بين نقابة المهن التمثيلية المصرية ومهرجان ''نابل'' للمسرح بتونس    الخميس والجمعة.. "لمة" على ركح "الفن الرّابع"    الترجي الرياضي: عرض تركي للمهاجم " الخنيسي "    في أحداث شغب بالعاصمة: إصابة خطيرة لضابط حماية مدنية وصاحب محل.. وتهشيم سيّارة أمنيّة    النجم الساحلي: اللقب من سوسة يقترب.. تضامن كبير مع جنيح.. وغضب من تناقضات الجديدي    قريبا: إنهاء مناقشة مشروع قانون استقلالية مجلس النواب    ألو جدّة...كاميرا الخفية على قناة التاسعة خلال شهر رمضان    بوحجلة: وفاة طفل نتيجة صعقة كهربائية    بطولة كرة القدم.. دعوة طاقم تحكيم مباراة الترجي والنجم للمثول امام لجنة المتابعة    أودت بحياة 8 عسكريين: القضاء العسكري يحيل ملف حادثة بوشوشة إلى قطب مكافحة الإرهاب    رسمي: لجنة المتابعة توجه الدعوة إلى كامل طاقم تحكيم مباراة الترجي والنجم    قتلى وجرحى في إنفجار مصنع كيميائي في الهند    هل يتراجع صندوق النقد الدولي عن منح تونس قرضا قيمته 2.9 مليار دولار؟    المنتخب الفرنسي: إصابة جديدة للديوك قبل اليورو 2016‎    وزير الحوكمة ومكافحة الفساد في سيول    مرصد الافتاء المصري: نهضة تونس اعلنت فشل اخوان مصر..    كلّ التفاصيل عن الزيادة في أجور الأمنيين: 185 دينار للأعوان و210 دينار للضباط    قيادي بالنهضة : فصل الدعوي عن السياسي لن يُغيّر النظام الداخلي للحركة...    الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه تنتدب 681 عونا    ايقاف مُحجّبة ورجل من "الدعوة والتبليغ" بتهمة "الزنا"    في حادث بين قطار ركاب وآخر لنقل البضائع.. إصابة 4 مسافرين    انطلاق الحملة الوطنية لترشيد استهلاك الطاقة بالمؤسسات العمومية    هدّد بمقاطعة بعض المواد.. رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك يكشف عن خطة لترشيد الاستهلاك في رمضان    تفاصيل القبض على متسولة بحوزتها دفتر إدخار به مبلغ مالي يفوق 60 ألف دينار    سوسة: إيقاف منحرفين لإرتكابهما سلسلة من السرقات بالنطر    القيروان: اجبار صينين على دفع المال ونطق الشهادتين للسماح لهم بدخول جامع عقبة    نيويورك: مقتل شخص وإصابة 3 في إطلاق نار داخل قاعة حفلات    بشبهة "الإرهاب".. إيقاف 3 "تكفيريين"    مرسيدس تخطط لإنتاج 4 سيارات كهربائية    قوات بريطانية خاصة على الخطوط الأمامية في ليبيا    تسرّب نفطي بقنال بنزرت    البنك الأوروبي للاستثمار يمنح تونس قرضا ب19 مليون أورو    حوار مع الأديب التونسي رضا سالم الصامت"أبو أسامة"    تشكيل المبتدأ والخبر بعد انتهاء مؤتمرنا المتحضّر..    البنك الأوروبي للاستثمار يمنح المجمع الكميائي قرضا بقيمة 19 مليون أورو    متفاعل    الوزير الاسبق احمد السماوي: السياحة والنقل في أزمة كبرى وهذه سبل إنقاذهما    الغنوشي: "النهضة" وصلت لمرحلة فصل الدين عن السياسة    بعد "قلوب الرمان".. "بين نارين" مسلسل تركي باللهجة التونسية على قناة نسمة    ماهي حقيقة ظهور بن علي على قناة التاسعة؟    موجة شهيلي منتظرة بداية من اليوم: هذه النصائح ضرورية للتوقي من الحرارة    منظمة الصحة العالمية: سبب تفشي "زيكا" إهمال "مكافحة البعوض"    مهرجان ورود الرمال بمدينة رمادة.. "على هذه الأرض ما يستحق الحياة"    9 أطعمة تقضي على الشعور بالكسل    سيف (SAIPH) للصناعات الصيدلانية تواصل استثماراتها لتعزيز مكانتها في تونس والخارج    دراسة: مادة أساسية نحبها ولا نعلم أنها خطر على الصحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في معرض الكرم للأثاث: 220 عارضا و120 ألف زائر منتظر ولا خوف من الأثاث الصيني
نشر في الشروق يوم 06 - 02 - 2010

انطلق أول أمس بالكرم معرض تونس للأثاث الذي أصبح موعدا سنويا هاما لدى الحرفيين والجمهور الواسع لاستعراض أحدث ما توصل إليه الحرفيون التونسيون في مجال تأثيث البيوت والنزل والمؤسسات الإدارية.
ويمثل الأثاث المنزلي المعاصر أكثر من 60 بالمائة من العروض، يليه الأثاث التقليدي الذي تشتهر به منطقة الوطن القبلي والساحل، ثم أثاث المطابخ الذي يشهد تطورا مذهلا من دورة إلى أخرى خصوصا على مستوى التصميم. إلا أن الأثاث لم يعد يقتصر على المصنوع الخشبي، بل أصبح كذلك يعني الأثاث المعدني الذي مثل 4 بالمائة من عروض العام الماضي.
ورغم انخفاض عدد العارضين من 230 عارضا في العام الفارط إلى 220 في هذه الدورة، فإن التفاؤل يسود أوساط العارضين والصناعيين، الذين ينتظرون أكثر من 120 ألف زائر خلال أيام المهرجان التي تمتد حتى يوم 14 فيفري. كما تسربت يوم افتتاح المعرض معلومات عن حضور عدد هام من المستثمرين الفرنسيين الذين يبحثون عن مشاريع شراكة مع صناعيين وحرفيين تونسيين لبعث وحدات إنتاج في تونس تكون مخصصة للسوق الأوروبية.
ويقول السيد حسام الزواري، أحد العارضين إن مستوى صناعة الأثاث التونسي لا تقل عن مثيلتها في أوروبا من ناحية الجودة، وأن عدة صناعيين في مجال الأثاث قد بدأوا يجدون طريقهم نحو السوق الأوروبية والأسواق المجاورة. وحول تأثر سوق الأثاث في تونس بالصناعات الصينية، قال السيد حسام الزواري للشروق: «لحسن الحظ، ما يزال ميداننا في مأمن من المنافسة غير الشريفة وما يزال الأثاث التونسي يحظى بثقة الناس، لكن ذلك ليس أزليا، فقد ظهر في الأسواق الموازية أثاث آسيوي بأسعار تدفع إلى الدهشة في البداية، لكن سريعا ما يتم اكتشاف تدني قيمته وربما خطره على المستعملين».
وفي هذا المعرض، سمعنا من كثير من الصناعيين أحاديث عن هذا الأثاث الذي يتم جلبه مفصلا، ويتم تركيبه في دقائق دون حاجة إلى معرفة خاصة. قال لنا أحد الحرفيين إنه رأى في بلد مجاور مثل هذا الأثاث: «بيت نوم مفككة لا يتجاوز ثمنها 200 دولار، لكن قيمتها لا تكاد تساوي شيئا، لأنها (جوتابل)».
ويضيف محدثنا أن عدة دول شرقية سمحت بتوريد مثل هذا الأثاث الذي يتمثل عادة في قطع مفردة، مثل الخزائن الجاهزة والطاولات سواء للمكاتب أو للبيوت، لكنها ذات قيمة متدنية، وتصنع من مواد مجهولة.
غير أن مثل هذه المخاوف لم تبلغ بعد الحد الذي يجعلها تزعج الحرفيين التونسيين، وهم يستقبلون حرفاءهم في هذا المعرض الذي يستحق الزيارة لعدة أسباب أهمها التخفيضات الجيدة التي تبلغ أحيانا 20 بالمائة عن الأسعار الجارية والتطوير المذهل في التصميم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.