بالصور.. شاهد كيف هنّأ "أوزيل" المسلمين بعيد الفطر بأربع لغات !    عبد الفتاح مورو في خطبة العيد:فرحة العيد نغصت بدرن كبير    بورصة تونس تنهي معاملاتها خلال شهر جوان 2014 في المنطقة الخضراء    بعد الاستماع اليه :الابقاء على الناطق الرسمي السابق باسم انصار الشريعة المحظور بحالة سراح    حريق في خزان نفط ضخم يهدد بكارثة إنسانية وطبيعية بطرابلس الغرب    رحيل الإعلامية فوزية سلامة بعد معاناة مع المرض    الكاف : حملة أمنية    ناعورة الهواء يتوج كأقضل عمل في رمضان 2014    تنظيم "داعش" يمنع سُكّان الموصل من صلاة العيد بحجة أنها من "البدع"    خاص: "الحبيب اللوز" يترك مكانه ل"رضا الجوادي"    ''القسام'': مقتل جنديين وإصابات باشتباك مستمر شرق جباليا    السعودية: 5000 ريال لمن يبلغ عن مستودعات الألعاب النارية    طفلة بالمدرسة تقطع رأس زميلتها ويدها اليسرى    المرزوقي يؤدي صلاة العيد بالجامع الكبير بسوسة    فرنسا تطلب من مواطنيها مغادرة ليبيا بسبب الوضع الأمني    هكذا ستتكون داعش في نسختها التونسية..    ناعورة الهواء يتوج كأقضل عمل في رمضان 2014    عيد بنكهة غزّاويّة    علي العريض في رسالة التونسيين ... لا تستمعوا الى اصحاب العويل والنيل من المعنويات    الكؤوس الافريقية (الجولة الرابعة): النتائج الكاملة والترتيب    لا تغب    النادي الصفاقسي: العيد عيدين في انتظار التاكيد امام الليبيين..ورغم صعوبة الرهان تروسيي ينجح في اول امتحان    سيدى بوزيد :عملية نوعية تسفر للامن والجيش عن القبض على 8 عناصر ارهابية خطيرة    مصر تنصح رعاياها الراغبين في مغادرة طرابلس بالتوجه فورا إلى الحدود مع تونس لإجلائهم    النادي الصفاقسي:"مايعجبك في الزمان كان طولو"...ورائحة كريهة من صفارة "جريشة"    الوضع الأمني على الحدود التونسية الليبية: جمعة يدعو إلى تفعيل الخطة    جربة: اقرار حل تقاسم نفايات حومة السوق وتوزيعها على 5 مناطق بها    بالفيديو - المرزوقي: نحن بصدد تذليل الصعوبات.. والأعياد القادمة ستكون أسعد    خالد شوكات: أين المجلس التأسيسي من مراقبة وزارة الثقافة ؟    غار الدماء: حجز 9500 قطعة "فوشيك"    بعد تدهور الأوضاع في ليبيا: خلية الأزمة تتخذ القرارات التالية..    طقس اليوم الأحد: درجات الحرارة تصل إلى 44    مقتل 6 أشخاص في حادث مرور بالقصرين    بعد مقاطعة ‘'الدّقلة'' : أسعارها تراجع بنسبة تناهز 30 %    نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات : موّاد غذائيّة غير أساسيّة ترتفع أسعارها    اتحاد المنظمات الاسلامية: عيد الفطر سيكون غدا الاثنين    اتّفاق مبدئي على توريد 15 ألف خروف من اسبانيا لعيد الأضحى    قبل فتح باب الترشح رسميا: 28 مرشحا للرئاسية    تأبين الشهيدين في ثكنة الكاف..والمرزوقي غير مرحب به    توقيت مقابلات الجولة الأولى و طاقة إستيعاب الملاعب    لهذا يرجح أن يكون الاثنين يوم عيد الفطر ..    إلى أحمد بركات    ارتفاع نسبة الاضرابات الى 40 بالمائة خلال شهر جوان 2014 مقارنة بجوان 2013    يد - مونديال الصغريات (مقدونيا 2014): المنتخب التونسي ينقاد إلى هزيمة رابعة على التوالي    "سيفاكس ارلاينز" تسخر طائرة خاصة لنقل الوفد التونسي إلى أثينا لتقديم ترشح صفاقس لاحتضان الالعاب المتوسطية لسنة 2021    النادي الافريقي يتعادل وديا 1-1 مع تولوز الفرنسي    رابطة أبطال أوروبا: الصفاقسي مرشح لمرافقة وفاق سطيف إلى المربع الذهبي    نصائح قد يراها البعض مفيدة وقيمة.    القصرين : 6 قتلى في حادث مرور    عادل إمام: إبني "محمد" خطف معجباتي!    تراجع الاستثمار الاجنبي المباشر بنسبة 24.6% خلال ال5 اشهر الاولى من السنة    مراد العمدوني لل"الصباح نيوز":سرقوا منزلي بعد تصريحي ..و4 سيارات تتعقب شاهدين لهما معلومات خطيرة حول الاغتيالات    في مهرجان قرطاج الدولي: "لطفي بوشناق" ممنوع من الدخول ..    اقتلع أطباء في الهند 232 سنا من فم شاب بعمر 17 عاما في عملية استغرقت سبع ساعات.    اجراءات جديدة لتطوير المنظومة اللوجستية بميناء رادس    تعيين محمد القمودي البطل الأولمبي سفيرا للصحة بتونس    الصندوق الوطني للتأمين على المرض يفند ما راج بشأن إيقاف التعاقد مع أطباء الاختصاص    في يوم تحسيسي:من أجل وزارة بلا تدخين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في معرض الكرم للأثاث: 220 عارضا و120 ألف زائر منتظر ولا خوف من الأثاث الصيني
نشر في الشروق يوم 06 - 02 - 2010

انطلق أول أمس بالكرم معرض تونس للأثاث الذي أصبح موعدا سنويا هاما لدى الحرفيين والجمهور الواسع لاستعراض أحدث ما توصل إليه الحرفيون التونسيون في مجال تأثيث البيوت والنزل والمؤسسات الإدارية.
ويمثل الأثاث المنزلي المعاصر أكثر من 60 بالمائة من العروض، يليه الأثاث التقليدي الذي تشتهر به منطقة الوطن القبلي والساحل، ثم أثاث المطابخ الذي يشهد تطورا مذهلا من دورة إلى أخرى خصوصا على مستوى التصميم. إلا أن الأثاث لم يعد يقتصر على المصنوع الخشبي، بل أصبح كذلك يعني الأثاث المعدني الذي مثل 4 بالمائة من عروض العام الماضي.
ورغم انخفاض عدد العارضين من 230 عارضا في العام الفارط إلى 220 في هذه الدورة، فإن التفاؤل يسود أوساط العارضين والصناعيين، الذين ينتظرون أكثر من 120 ألف زائر خلال أيام المهرجان التي تمتد حتى يوم 14 فيفري. كما تسربت يوم افتتاح المعرض معلومات عن حضور عدد هام من المستثمرين الفرنسيين الذين يبحثون عن مشاريع شراكة مع صناعيين وحرفيين تونسيين لبعث وحدات إنتاج في تونس تكون مخصصة للسوق الأوروبية.
ويقول السيد حسام الزواري، أحد العارضين إن مستوى صناعة الأثاث التونسي لا تقل عن مثيلتها في أوروبا من ناحية الجودة، وأن عدة صناعيين في مجال الأثاث قد بدأوا يجدون طريقهم نحو السوق الأوروبية والأسواق المجاورة. وحول تأثر سوق الأثاث في تونس بالصناعات الصينية، قال السيد حسام الزواري للشروق: «لحسن الحظ، ما يزال ميداننا في مأمن من المنافسة غير الشريفة وما يزال الأثاث التونسي يحظى بثقة الناس، لكن ذلك ليس أزليا، فقد ظهر في الأسواق الموازية أثاث آسيوي بأسعار تدفع إلى الدهشة في البداية، لكن سريعا ما يتم اكتشاف تدني قيمته وربما خطره على المستعملين».
وفي هذا المعرض، سمعنا من كثير من الصناعيين أحاديث عن هذا الأثاث الذي يتم جلبه مفصلا، ويتم تركيبه في دقائق دون حاجة إلى معرفة خاصة. قال لنا أحد الحرفيين إنه رأى في بلد مجاور مثل هذا الأثاث: «بيت نوم مفككة لا يتجاوز ثمنها 200 دولار، لكن قيمتها لا تكاد تساوي شيئا، لأنها (جوتابل)».
ويضيف محدثنا أن عدة دول شرقية سمحت بتوريد مثل هذا الأثاث الذي يتمثل عادة في قطع مفردة، مثل الخزائن الجاهزة والطاولات سواء للمكاتب أو للبيوت، لكنها ذات قيمة متدنية، وتصنع من مواد مجهولة.
غير أن مثل هذه المخاوف لم تبلغ بعد الحد الذي يجعلها تزعج الحرفيين التونسيين، وهم يستقبلون حرفاءهم في هذا المعرض الذي يستحق الزيارة لعدة أسباب أهمها التخفيضات الجيدة التي تبلغ أحيانا 20 بالمائة عن الأسعار الجارية والتطوير المذهل في التصميم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.