القيروان: مجلس جهوي للأمن يقر حملات امنية وعسكرية    المغرب: الجمرة الخبيثة تصيب 9 أشخاص    نحو صفاقس 2021 برواية أخرى    العراق: مقتل اثنين من كبار قادة الجيش في هجوم انتحاري بالأنبار    «ترويكا» تتأرجح على كرسي «سانشاز»: جراية «معلول» تعجيزية...«كرول» يعرض خدماته... و«دوارتي» في مكتب «الرياحي»    الألعاب المتوسطية 2021: صفاقس ومرثيّة «الهزيمة»    أمطار رعدية منتظرة غدا في هذه المناطق...    وزير العدل ل «التونسية»: «إخلالات خطيرة في السجون وأمن تونس فوق السياسة»    ياسين إبراهيم: تعزيز الشراكة مع الجزائر وليبيا خيار استراتيجي    دراسة: البكاء يجعلك تشعر بالسعادة بعد دقائق قليلة    حملة علي المقاهي ببوحجلة    وزير الشؤون الدينية: تونس ليست مسؤولة على ارتفاع تكاليف الحج    مباريات قوية في مجموعات دوري الأبطال    وزارة التجارة : قد نلجأ إلى توريد « العلوش » في حال ارتفعت أسعاره    ماهر الكنزاري يوجه الدعوة إلى 23 لاعبا لمواجهتي جنوب إفريقيا    عمار السويّح: قدر الترجي الألقاب ولن أتحجج بالقوت والصبر والتكوين    اليوم انطلاق دورة نيموروس للأمم وبث حصري عبر قناة m tunisia    القيروان: سوق لبيع الأضاحي من المنتج الى المستهلك    اختيار التونسية منى شباح افضل لاعبة في بطولة فرنسا للسيدات    هيئة الحقيقة والكرامة تقرر طرد زهير مخلوف    مهرجان قرنبالية: آمنة فاخر تكسب الرهان    "ناسا" تحذر: ارتفاع منسوب المحيطات قد يؤدي لاختفاء جزر وغرق مدن    إلغاء الاتفاق بين قناة نسمة ووزارة التربية.. إدارة القناة توضح    طيران الإمارات تعلن عن تخفيضات تصل إلى 25% على أسعار التذاكر من تونس إلى العديد من الوجهات العالمية    "الشروق اون لاين" تنشر حقيقة تهجّم والي تطاوين على عون امن    لمتابعة ملف "السماء المفتوحة ".. تشكيل لجنة مشتركة بين وزارتي النقل والسياحة    قاتل الصحفيين الأمريكيين يكشف عن دوافع ارتكاب جريمته    الجبهة الشعبية تنتقد التعيينات في سلك الولاة وتؤكد رفضها لمشروع قانون المصالحة الاقتصادية    لمناقشة "الطلياني": شكري المبخوت....في بيروت    تعيينات جديدة بوزارة الدفاع الوطني    وزارة التربية تدعو المترشحين المقبولين في نهاية مرحلة تكوين التلاميذ المتفقدين للمدارس الإعدادية و المعاهد الثانوية الحضور لتسلم مراكز التعيين    في عرس محمود الزهار    المبعوث الأممي إلى ليبيا يقدم تقريره إلى مجلس الأمن    إذاعة كاب أف أم تستغرب تصريحات نور شيبة    لقد جهر العرب بالثورة فقادتهم الى حيث لا يريدون...    المجلس الإسلامي الدنماركي يحتضن ندوة فقهية حول المعاملات المالية في الواقع الأوروبي    ريحتنا طالعة من زمان ....    قائمة المنتخب التونسي لمباراة ليبيريا    البنك المركزي يقرر الإبقاء على نسبة الفائدة المديرية دون تغيير    وزير الداخلية في موكب تنصيب والي مدنين الجديد : "لا بد من إبعاد ملف الإرهاب عن التجاذبات السياسية"    معهد التغذية ينظم يوما تحسيسيا تحت شعار «التغذية السليمة ضمان لصحة الحاج»    ابتداء من الثلاثاء القادم: استئناف العمل بنظام الحصتين    بوسالم: اصابة 15 عاملة بالحقول الفلاحية في حادث مرور    منذ 13 شهرا.. نسبة الفائدة البنكية ظلّت كما هي    ثري سعودي يشتري بيتًا مسكونًا بالأشباح ب28 مليون دولار في نيويورك    قابس: حجز 25 خروفا مهربا    العاصمة :حملات لمراقبة «الصولد» الصيفي    الجزائر: إرهابي يسلم نفسه برفقة 3 نساء للجيش    مقتل خبير إلكتروني ل"داعش"    تقنية جديدة لعلاج الأسنان دون ألم    تدهور الحالة الصحية للفنانة مديحة يسري    نصائح لتجنب نوبات النعاس في منتصف نهار العمل    وزارة التربية تتسلم كمية من الادوية لفائدة 200 مدرسة...    فوائد المشي حافية القدمين..    الإنسانيّة    موقف مفتي الجمهورية من إلباس القاصرات الحجاب    مفتي الجمهورية يعلن عن موقفه من إلباس التلميذات الحجاب...    فضيحة أم فضيلة مفتي تونس؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في معرض الكرم للأثاث: 220 عارضا و120 ألف زائر منتظر ولا خوف من الأثاث الصيني
نشر في الشروق يوم 06 - 02 - 2010

انطلق أول أمس بالكرم معرض تونس للأثاث الذي أصبح موعدا سنويا هاما لدى الحرفيين والجمهور الواسع لاستعراض أحدث ما توصل إليه الحرفيون التونسيون في مجال تأثيث البيوت والنزل والمؤسسات الإدارية.
ويمثل الأثاث المنزلي المعاصر أكثر من 60 بالمائة من العروض، يليه الأثاث التقليدي الذي تشتهر به منطقة الوطن القبلي والساحل، ثم أثاث المطابخ الذي يشهد تطورا مذهلا من دورة إلى أخرى خصوصا على مستوى التصميم. إلا أن الأثاث لم يعد يقتصر على المصنوع الخشبي، بل أصبح كذلك يعني الأثاث المعدني الذي مثل 4 بالمائة من عروض العام الماضي.
ورغم انخفاض عدد العارضين من 230 عارضا في العام الفارط إلى 220 في هذه الدورة، فإن التفاؤل يسود أوساط العارضين والصناعيين، الذين ينتظرون أكثر من 120 ألف زائر خلال أيام المهرجان التي تمتد حتى يوم 14 فيفري. كما تسربت يوم افتتاح المعرض معلومات عن حضور عدد هام من المستثمرين الفرنسيين الذين يبحثون عن مشاريع شراكة مع صناعيين وحرفيين تونسيين لبعث وحدات إنتاج في تونس تكون مخصصة للسوق الأوروبية.
ويقول السيد حسام الزواري، أحد العارضين إن مستوى صناعة الأثاث التونسي لا تقل عن مثيلتها في أوروبا من ناحية الجودة، وأن عدة صناعيين في مجال الأثاث قد بدأوا يجدون طريقهم نحو السوق الأوروبية والأسواق المجاورة. وحول تأثر سوق الأثاث في تونس بالصناعات الصينية، قال السيد حسام الزواري للشروق: «لحسن الحظ، ما يزال ميداننا في مأمن من المنافسة غير الشريفة وما يزال الأثاث التونسي يحظى بثقة الناس، لكن ذلك ليس أزليا، فقد ظهر في الأسواق الموازية أثاث آسيوي بأسعار تدفع إلى الدهشة في البداية، لكن سريعا ما يتم اكتشاف تدني قيمته وربما خطره على المستعملين».
وفي هذا المعرض، سمعنا من كثير من الصناعيين أحاديث عن هذا الأثاث الذي يتم جلبه مفصلا، ويتم تركيبه في دقائق دون حاجة إلى معرفة خاصة. قال لنا أحد الحرفيين إنه رأى في بلد مجاور مثل هذا الأثاث: «بيت نوم مفككة لا يتجاوز ثمنها 200 دولار، لكن قيمتها لا تكاد تساوي شيئا، لأنها (جوتابل)».
ويضيف محدثنا أن عدة دول شرقية سمحت بتوريد مثل هذا الأثاث الذي يتمثل عادة في قطع مفردة، مثل الخزائن الجاهزة والطاولات سواء للمكاتب أو للبيوت، لكنها ذات قيمة متدنية، وتصنع من مواد مجهولة.
غير أن مثل هذه المخاوف لم تبلغ بعد الحد الذي يجعلها تزعج الحرفيين التونسيين، وهم يستقبلون حرفاءهم في هذا المعرض الذي يستحق الزيارة لعدة أسباب أهمها التخفيضات الجيدة التي تبلغ أحيانا 20 بالمائة عن الأسعار الجارية والتطوير المذهل في التصميم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.