حكم الإعدام ضدّ البغدادي المحمودي.. رابطة حقوق الإنسان تدعو الحكومة التونسية إلى تحمل مسؤوليتها    محمد بن سالم: الباجي قايد السبسي هو من أمضى على قرار تسليم البغدادي المحمودي وحكومة الترويكا احترمت استمرارية الدولة    التخفيض في أسعار المحروقات بداية من 1 أوت القادم    جامعة وكالات الأسفار: شهر جويلية و أوت الأغلى في تونس وكذلك في أوروبا    خمسين فرنك    للمرة الثانية: الإنتربول يوقف الإعلامي أحمد منصور بمطار تركيا    هبوط اضطراري لطائرة الخطوط التونسية للاشتباه في أحد ركابها    بسبب الحاجز الأمني: سكان المناطق الحدودية مع ليبيا يتقدّمون بعريضة إلى وزارة الدفاع    اعترافات لعناصر من أنصار الشريعة تكشف عن مخطط لتلغيم الأحياء الشعبية بالسلاح؟!    لكمة في وجه صحفي تُقيل مُدرّب مُنتخب المكسيك    الجامعة التونسية لكرة القدم تعقد اليوم الاربعاء الجلسة العامة الخارقة للعادة والعادية    منزل بورقيبة :إيقاف عنصرين آخرين من خلية سجنان    الجزائر:إيقاف أربعة تونسيين    مهرجان الزهراء في دورته 38 : كافون ... نبيهة كراولي.. لطفي العبدلي وزياد غرسة في الموعد    5 علامات تدل على أنه غير معجب بكِ    نجاح زراعة يدين لطفل أميركي (فيديو)    وزيرة الدفاع الألمانية تصل إلى تونس في زيارة رسمية بيومين    طقس اليوم: الحرارة في ارتفاع مع ظهور الشهيلي    مناطق تعاني من العطش وصوناد أريانة تتجاهل بلاغات تدفّق المياه في الشارع بسبب الأعطاب!؟    طائرة-بطولة افريقيا: المنتخب التونسي يلاقي نظيره المصري في النهائي    رئيس «الجمعية التونسية لمكافحة الفساد»:أحصينا 250 جمعية مشبوهة    سنغافورة.. اعتقال متشدد حاول الانضمام ل"داعش"    بعد تلقيه دعوة خاصة: هل يحضر السبسي افتتاح قناة السويس الثانية إلى جانب السيسي؟    القاضي علي الشورابي ل«التونسية»:قانون المصالحة يمنع الابتزاز.. وقانون الإرهاب لا يمسّ الحريات    فرنسا: قتيل وأكثر من 1500 محاولة تسلل للاجئين إلى نفق يوروتانل    اليمن.. مقتل 22 متمردا في غارات واشتباكات    خاص بالتونسية: تركيبة مجموعتيْ الرابطة الأولى في صورة المصادقة عليها الإفريقي والترجي معا    المنتخب الوطني للكرة الطائرة يضمن ترشحه لمونديال اليابان و الدور النهائي لبطولة إفريقيا للامم    ما حقيقة التمديد في حالة الطوارئ؟    «المدّب» يرفع عصا العقاب: طرد جماعي.. و«بن شريفية» خارج الحساب    على هامش مباراة الهمهاما والإفريقي: إصابة خفيفة ليحيى.. وتبادل للعنف بين بلقروي وبن ضيف الله    رئيس اينمبا يراسل الترجي رسميا لإبطال صفقة سوكاري.. وهذه تفاصيل الخلاف    " الصباح نيوز " كانت حاضرة ... تبادل للطلق الناري في فندق باكبر شارع سياحي في اسبانيا    الترفيع في عدد الرحلات الجوية المنتظمة بين تونس والجزائر    جلسة عمل اللجنة المشتركة التونسية الجزائرية للطاقة    حجز 1440 بيضة و140 كلغ مرغرين بوحدة لصنع الكايك ببن عروس    توقعات بإرتفاع حجم ديون القطاع السياحي إلى 4 مليار دينار    القيروان: القبض على شابّ يشتبه في انضمامه لخليّة ارهابيّة    بسبب انقطاع التيار الكهربائي: كهل يحاول الانتحار حرقا أمام مقر الستاغ بالقيروان    النيابة تصدر بطاقة ايداع بالسجن في حق المراة التى دهست عوني امن بباردو    صغارنا في مهب الريح:«مارغرين» وبيض فاسد لإنتاج «الكايك»؟    بطاقة تعريف فنية:ظافر العابدين: من الملاعب الى السجاد الأحمر    بن قردان.. وفاة شخصين حرقا داخل سيارة معدة لتهريب البنزين    سوسة: القبض على ليبي من أجل ترويج الأقراص المخدّرة    محمد عساف في مهرجان قرطاج: سهرة حماسية.. والفتى الفلسطيني يرفع الرهان باقتدار    بين بدلة الشيخ راشد الغنّوشي وجبّة شيوخ الحداثة رموز ودلالات واستنتاجات وعبر    محمدعساف...عصفور من الشرق يحط رحاله بمسرح قرطاج    المهرجان الصيفي بأريانة: شهرزاد هلال تطرب الجمهور وهشام سلام يحافظ على اللون الشعبي    السفارديم والمورسكيون..كتاب جديد في أدب الرحلة للباحث التونسي حسام الدين شاشية    وفاة الابنة الوحيدة لويتني هوستن    صُدور كتاب جديد للغنّوشي    عبد الكافي: أحد الممضين على عريضة عزل رضا الجوادي صرح لي بأنه لا يعرف الامام ولم يستمع يوما الى خطبه    نائب عن النهضة يدافع عن رضا الجوادي.. وينتقد العريضة المطالبة بإعفائه من الإمامة    أيّها ال80 ،المصلّون وراء الجوّادي يفوقون تعداد أصواتكم كلّّكم مجتمعين    مخبر البحث في البيولوجيا الجزيئية للطفيليات والفطريات بصفاقس يتحصل على جائزة رئيس الجمهورية    كوريا الجنوبية تعلن القضاء على فيروس كورونا    فرنسا..أول حالة شفاء طويلة الأمد من السيدا    كوريا الجنوبية تعلن القضاء على فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في معرض الكرم للأثاث: 220 عارضا و120 ألف زائر منتظر ولا خوف من الأثاث الصيني
نشر في الشروق يوم 06 - 02 - 2010

انطلق أول أمس بالكرم معرض تونس للأثاث الذي أصبح موعدا سنويا هاما لدى الحرفيين والجمهور الواسع لاستعراض أحدث ما توصل إليه الحرفيون التونسيون في مجال تأثيث البيوت والنزل والمؤسسات الإدارية.
ويمثل الأثاث المنزلي المعاصر أكثر من 60 بالمائة من العروض، يليه الأثاث التقليدي الذي تشتهر به منطقة الوطن القبلي والساحل، ثم أثاث المطابخ الذي يشهد تطورا مذهلا من دورة إلى أخرى خصوصا على مستوى التصميم. إلا أن الأثاث لم يعد يقتصر على المصنوع الخشبي، بل أصبح كذلك يعني الأثاث المعدني الذي مثل 4 بالمائة من عروض العام الماضي.
ورغم انخفاض عدد العارضين من 230 عارضا في العام الفارط إلى 220 في هذه الدورة، فإن التفاؤل يسود أوساط العارضين والصناعيين، الذين ينتظرون أكثر من 120 ألف زائر خلال أيام المهرجان التي تمتد حتى يوم 14 فيفري. كما تسربت يوم افتتاح المعرض معلومات عن حضور عدد هام من المستثمرين الفرنسيين الذين يبحثون عن مشاريع شراكة مع صناعيين وحرفيين تونسيين لبعث وحدات إنتاج في تونس تكون مخصصة للسوق الأوروبية.
ويقول السيد حسام الزواري، أحد العارضين إن مستوى صناعة الأثاث التونسي لا تقل عن مثيلتها في أوروبا من ناحية الجودة، وأن عدة صناعيين في مجال الأثاث قد بدأوا يجدون طريقهم نحو السوق الأوروبية والأسواق المجاورة. وحول تأثر سوق الأثاث في تونس بالصناعات الصينية، قال السيد حسام الزواري للشروق: «لحسن الحظ، ما يزال ميداننا في مأمن من المنافسة غير الشريفة وما يزال الأثاث التونسي يحظى بثقة الناس، لكن ذلك ليس أزليا، فقد ظهر في الأسواق الموازية أثاث آسيوي بأسعار تدفع إلى الدهشة في البداية، لكن سريعا ما يتم اكتشاف تدني قيمته وربما خطره على المستعملين».
وفي هذا المعرض، سمعنا من كثير من الصناعيين أحاديث عن هذا الأثاث الذي يتم جلبه مفصلا، ويتم تركيبه في دقائق دون حاجة إلى معرفة خاصة. قال لنا أحد الحرفيين إنه رأى في بلد مجاور مثل هذا الأثاث: «بيت نوم مفككة لا يتجاوز ثمنها 200 دولار، لكن قيمتها لا تكاد تساوي شيئا، لأنها (جوتابل)».
ويضيف محدثنا أن عدة دول شرقية سمحت بتوريد مثل هذا الأثاث الذي يتمثل عادة في قطع مفردة، مثل الخزائن الجاهزة والطاولات سواء للمكاتب أو للبيوت، لكنها ذات قيمة متدنية، وتصنع من مواد مجهولة.
غير أن مثل هذه المخاوف لم تبلغ بعد الحد الذي يجعلها تزعج الحرفيين التونسيين، وهم يستقبلون حرفاءهم في هذا المعرض الذي يستحق الزيارة لعدة أسباب أهمها التخفيضات الجيدة التي تبلغ أحيانا 20 بالمائة عن الأسعار الجارية والتطوير المذهل في التصميم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.