وزير العدل يأذن بفتح بحث تحقيقي في قضية الفرنسي الذي اعتدى جنسيا على أطفال تونسيين    وزير الدفاع الوطني.. الجيش التونسي من أفضل الجيوش في المنطقة    نور الدين حشاد يؤكد لرئيس الدولة دعمه لمبادرة حكومة الوحدة الوطنية    ماهر بن ضياء يكرم البطلين العالميين في رياضة الكيك بوكسينغ وائل الغريبي وفراس البكوش    انطلاق التسجيل في خدمة الإرساليات القصيرة للحصول على نتائج دورة المراقبة    رجب طيب أردوغان يعتذر لفلاديمير بوتين    الجهيناوي يدعو بريطانيا الى مراجعة قرار تحذير السفر إلى تونس    رسمياً: لوران بلان يغادر باريس سان جيرمان‎    زهرة ادريس: الحكومة القادمة ستفشل اذا...    مواطن يوجه نداء إلى وزير العدل    تنظيم تظاهرة ''فرحان في رمضان'' في جربة أجيم    أكثر من 300 طفل يشاركون في تظاهرة ''بين الجبلين'' بالقصرين    تحديد قيمة زكاة الفطر    أردني يُطلّق زوجته لأنّها لم توقظه على وجبة السّحور    ريال مدريد يرسم ملامح مستقبل مهاجمه الشاب    القضاء التركي يفرج عن قاتل الطيار الروسي في سوريا    حمزة البلومي ينشط الندوة الصحفية لمهرجان قرطاج الدولي    بطولة فريقيا لالعاب القوى - تونس تنهي مشاركتها في المركز السابع    ديوان الإفتاء يحدّد قيمة زكاة الفطر لهذه السنة    تسجيل 348 مخالفة خلال 20 يوما من شهر رمضان بولاية منوبة    الوضع الأمني محور لقاء رئيس الجمهورية برئيس الحكومة    طلق زوجته لأنها لم توقظه للسحور    الحر يسبب نزعة عدوانية لدى البشر    السبسي يستقبل وفدا عن الكونغرس الأمريكي    ابتداء من 30 جوان.. وقفات احتجاجية لأعوان واطارات رئاسة الحكومة    تصفيات كاس افريقيا للر قبي- فوز المنتخب التونسي على نظيره البوتسواني 43-10    كوبا أمريكا-2016: قرار ميسي بالاعتزال قد يتبعه آخرون    القصرين: صنع الحلويات التقليدية تقيدا بعادات الأجداد    حادث مرور يتسبّب في توقّف حركة قطارات الأحواز الجنوبية والخطوط البعيدة    الصحة العالمية: 60% من مستشفيات ليبيا لا تعمل    حول تبديد المال العام والثروة المائية: طلب مساءلة إلى وزير الفلاحة صلب البرلمان    العاصمة: استئناف حركة سير القطارات    لماذا تحقق النجاح الأمني في تونس ؟    ماذا وجد العلماء في بئر زمزم؟    وزير التعليم العالي: 150 ناجحا في الباكالوريا سيدروسون في المرسى وفرنسا وألمانيا    تأمين دروس و مسامرات دينية لفائدة الجالية التونسية بالخارج    توننداكس يتراجع 64ر0 بالمائة فى افتتاح معاملات الاثنين    اتحاد الشغل يقاطع جلسات لجنة الاصلاح التربوي.. وهذه الأسباب    حمادي بوصبيع : ما هكذا تدار الأزمة في النادي الإفريقي.. والبيان أخطأ العنوان    حمام الشط: اصطدام سيارة أجرة بقطار يسفر عن اضرار بدنية ومادية    أردني يطلق زوجته بسبب وجبة السّحُور    المنتخب الجزائري: الصربي ميولوفان راجفاك مدربا جديدا للخضر‎    اشتعال النيران في طائرة ركاب تابعة لشركة طيران سنغافورة    تل أبيب: اتفاقنا على تطبيع العلاقات مع تركيا    نادرة لملوم: عاطف بن حسين على علم بوفاته في ''أولاد مفيدة'' خلافا لما صرّح    أساور بن محمّد أو بشرة في أولاد مفيدة تكشف عن عدد عمليات التجميل التي قامت بها    مهرجان مدينة تونس: زياد غرسة يطرب عشاق المالوف بدار حسين وحضور غفير لفئة الشباب    القيروان: الليلة افتتاح مهرجان الانشاد الصوفي بعيساوية المهدية...في الساحات العامة    بسبب "الكاشي" معز التومي يرفض صعود ركح مهرجان فنون البحيرة    6 نصائح لأسنان أكثر بياضاً في رمضان    تسجيل مؤشرات ايجابية للسياحة بالمنستير    وزير النقل: تخفيضات في اسعار التذاكر لفائدة التونسيين المقيمين بالخارج    العلماء يكتشفون أمرا عجيبا للإنسان بعد الموت    يونس الفارحي: الأمين النهدي سيدخل قريبا مرحلة الاحتضار الإبداعي وسن اليأس    4 أنواع من الفواكه تحمل سر الرشاقة    حينما تتدخل العناية الإلهية!    مدنين: عائلات تحفظ القران الكريم جيلا بعد جيل في معتمدية بني خداش    إذا قمت بهذه الخطوات على "فايسبوك" فاعلم بأنك مزعج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في معرض الكرم للأثاث: 220 عارضا و120 ألف زائر منتظر ولا خوف من الأثاث الصيني
نشر في الشروق يوم 06 - 02 - 2010

انطلق أول أمس بالكرم معرض تونس للأثاث الذي أصبح موعدا سنويا هاما لدى الحرفيين والجمهور الواسع لاستعراض أحدث ما توصل إليه الحرفيون التونسيون في مجال تأثيث البيوت والنزل والمؤسسات الإدارية.
ويمثل الأثاث المنزلي المعاصر أكثر من 60 بالمائة من العروض، يليه الأثاث التقليدي الذي تشتهر به منطقة الوطن القبلي والساحل، ثم أثاث المطابخ الذي يشهد تطورا مذهلا من دورة إلى أخرى خصوصا على مستوى التصميم. إلا أن الأثاث لم يعد يقتصر على المصنوع الخشبي، بل أصبح كذلك يعني الأثاث المعدني الذي مثل 4 بالمائة من عروض العام الماضي.
ورغم انخفاض عدد العارضين من 230 عارضا في العام الفارط إلى 220 في هذه الدورة، فإن التفاؤل يسود أوساط العارضين والصناعيين، الذين ينتظرون أكثر من 120 ألف زائر خلال أيام المهرجان التي تمتد حتى يوم 14 فيفري. كما تسربت يوم افتتاح المعرض معلومات عن حضور عدد هام من المستثمرين الفرنسيين الذين يبحثون عن مشاريع شراكة مع صناعيين وحرفيين تونسيين لبعث وحدات إنتاج في تونس تكون مخصصة للسوق الأوروبية.
ويقول السيد حسام الزواري، أحد العارضين إن مستوى صناعة الأثاث التونسي لا تقل عن مثيلتها في أوروبا من ناحية الجودة، وأن عدة صناعيين في مجال الأثاث قد بدأوا يجدون طريقهم نحو السوق الأوروبية والأسواق المجاورة. وحول تأثر سوق الأثاث في تونس بالصناعات الصينية، قال السيد حسام الزواري للشروق: «لحسن الحظ، ما يزال ميداننا في مأمن من المنافسة غير الشريفة وما يزال الأثاث التونسي يحظى بثقة الناس، لكن ذلك ليس أزليا، فقد ظهر في الأسواق الموازية أثاث آسيوي بأسعار تدفع إلى الدهشة في البداية، لكن سريعا ما يتم اكتشاف تدني قيمته وربما خطره على المستعملين».
وفي هذا المعرض، سمعنا من كثير من الصناعيين أحاديث عن هذا الأثاث الذي يتم جلبه مفصلا، ويتم تركيبه في دقائق دون حاجة إلى معرفة خاصة. قال لنا أحد الحرفيين إنه رأى في بلد مجاور مثل هذا الأثاث: «بيت نوم مفككة لا يتجاوز ثمنها 200 دولار، لكن قيمتها لا تكاد تساوي شيئا، لأنها (جوتابل)».
ويضيف محدثنا أن عدة دول شرقية سمحت بتوريد مثل هذا الأثاث الذي يتمثل عادة في قطع مفردة، مثل الخزائن الجاهزة والطاولات سواء للمكاتب أو للبيوت، لكنها ذات قيمة متدنية، وتصنع من مواد مجهولة.
غير أن مثل هذه المخاوف لم تبلغ بعد الحد الذي يجعلها تزعج الحرفيين التونسيين، وهم يستقبلون حرفاءهم في هذا المعرض الذي يستحق الزيارة لعدة أسباب أهمها التخفيضات الجيدة التي تبلغ أحيانا 20 بالمائة عن الأسعار الجارية والتطوير المذهل في التصميم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.