وزارة التجهيز تنتدب 360 موظفا في اختصاصات مختلفة    بن قردان: عون امن يطلق النار على زميله على وجه الخطأ    أيام بعد انطلاقه.. "الصولد الشتوي" في أرقام    وزير التجارة في بنزرت: نحو دعم التّصدير، والتّهريب في البال    تحسبا من أيّ "اختراق".. الجبهة الشعبية تدعو الحكومة إلى وضع كل "نشاط إنساني" في صورة نشوب حرب بليبيا تحت المراقبة    إصابة أحدهم.. أعوان الحرس نصبوا كمينا لمهربين فسقط زملاؤهم فيه    ماذا يجري في معهد قصر السعيد للرياضة ؟!تهديد بالإضراب وتوتّر اجتماعي    بسبب الأشغال : حركة جولان قطار الضاحية الشمالية على سكة واحدة اليوم و غدا    صندوق النقد الدولي لتونس: «موش حتخلّى عنّك مهما يكون»    تونس- مجلس النواب يحتفل بجائزة نوبل للسلام الثلاثاء القادم    الكويت.. فتح قواعدها الجوية للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"    أنغام ممنوعة من الخروج من الكويت وتفشل في الهروب    موسكو تحذر: أي هجوم بري في سوريا سيشعل حرباً عالمية    مسلحون يطلقون قذائف هاون على مطار دولي في مقديشيو    الاستخبارات الأمريكية تؤكد استخدام تنظيم ''الدولة الإسلامية'' أسلحة كيميائية    كتاب «التونسية» المتسلسل:كارلوس... ذئب نهم للحياة والنّساء    الكرة الطائرة.. اليوم افتتاح الدورة الافريقية للسيدات وتونس تواجه الكامرون    تعيينات حكام الجولة الأولى إياب لبطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم‎    البطولة.. البناني يدير لقاء الترجي والمرسى وبن حمزة للملعب والافريقي والساحلي والمتلوي في الساعة الثالثة    في مجلس نوّاب الشّعب:مبادرة لمساعدة النوّاب على فهم جيّد لمشاريع القوانين    تفكيك شبكة تهريب المخدرات عبر مثلث الحدود الليبي التونسي الجزائري    3 وفيات بفيروس زيكا في فنزويلا    وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية ل «التونسية»:نحو اعتماد المصادرة المدنية كآلية دائمة لمكافحة الفساد    تأجيل القمة العربية بطلب من السعودية    كمال الجندوبي: جمعية تونس الخيرية بإمكانها تقديم مؤيداتها للقضاء وهو الفيصل    طقس اليوم: أمطار متفرقة في الصباح …. وسحب عابرة بأغلب الجهات    حجز بضاعة مهربة بالقصرين وتطاوين بقيمة 133 ألف دينار    الشركة التونسية للملاحة تقرر تعقيب حكم القضاء الفرنسي بتغريمها ب500 الف يورو    مرزوق: سياسيون يتزعمون أحزابهم مدى الحياة لأن لديهم علاقة طيبة مع "عزرائيل"    برازيلية تبتلع هاتفها لمنع صديقها من اكتشاف خيانتها !    «رود كرول» في ندوة صحفية: حذار من الاستسهال    اصابة 15 تلميذ في حادث مرور بقرمبالية    الترجي الرياضي:«الرّوج» على البنك... وتنافس في محور الدفاع    المعهد الوطني للتراث يسلم منظمة الألكسو لوحة فسيفسائية لعرضها بمقر المنظمة الجديد بموجب اتفاقية    لجنة الاستئناف ترفض طعن النادي الافريقي والنادي الصفاقسي ضد مشاركة مهاجم النجم الساحلي احمد العكايشي    "سلفي" بالمركزين الجامعيين بالمهدية ورقادة بالقيروان    الملتقى العربي للثقافة والفنون في دورته الرابعة من 26 إلى 28 فيفري بنابل    وزير الصناعة: نسبة المبادلات التجارية بين تونس والدول العربية لا تتجاوز 10%    الكشف بالمنستير عن عصابة لبيع قطع أثرية تعود للعهد البيزنطي    سنيا مبارك تشرف على بعث أوّل مدرسة ثقافيّة نموذجيّة بتونس    وزير النقل ينظر في سبل تسهيل عملية تفتيش والعبور بمطار تونس قرطاج    النادي البنزرتي: رئيس النادي يتمسك بالزواوي حتى 2017    الرابطة الأولى التونسية: برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة الأولي إياب    علميا.. القرآن هو الأكثر تسامحا بين الكتب السماوية    انطلاقا من 16 فيفري.. وفد هام من رجال الأعمال الأردنيين يزور تونس    هكذا سيكون الطقس اليوم الخميس 11 فيفري    دراسة: عقل الإنسان أقل دقة وتركيزا في فصل الشتاء    احذروا "الملائكة"!    بوسي تتوعد من يحاول نشر مذكرات نور الشريف.. وتتبرع بكتبه لمكتبة الإسكندرية    الإعلان عن عودة صدور مجلة "فنون" بصفة منتظمة    أحمد العكايشي شرطي في "حالة عادية"    التعددية الثقافية وواقعنا..!‎    سمير صبري يؤكد: سعاد حسني قُتلت لهذا السبب    فكرة ضد السائد    أكبر شركة سياحية في العالم تُؤكد إنخفاض حجوزات الصيف في تركيا بنحو 40%    الموت يُغيّبُ عالم الفيزياء التونسي كارم محمود بوبكر    لماذا يلجأ التونسيون إلى «الطبّ الرّعواني» ؟    كولومبيا تعلن إصابة أكثر من 3100 امرأة حامل بعدوى زيكا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في معرض الكرم للأثاث: 220 عارضا و120 ألف زائر منتظر ولا خوف من الأثاث الصيني
نشر في الشروق يوم 06 - 02 - 2010

انطلق أول أمس بالكرم معرض تونس للأثاث الذي أصبح موعدا سنويا هاما لدى الحرفيين والجمهور الواسع لاستعراض أحدث ما توصل إليه الحرفيون التونسيون في مجال تأثيث البيوت والنزل والمؤسسات الإدارية.
ويمثل الأثاث المنزلي المعاصر أكثر من 60 بالمائة من العروض، يليه الأثاث التقليدي الذي تشتهر به منطقة الوطن القبلي والساحل، ثم أثاث المطابخ الذي يشهد تطورا مذهلا من دورة إلى أخرى خصوصا على مستوى التصميم. إلا أن الأثاث لم يعد يقتصر على المصنوع الخشبي، بل أصبح كذلك يعني الأثاث المعدني الذي مثل 4 بالمائة من عروض العام الماضي.
ورغم انخفاض عدد العارضين من 230 عارضا في العام الفارط إلى 220 في هذه الدورة، فإن التفاؤل يسود أوساط العارضين والصناعيين، الذين ينتظرون أكثر من 120 ألف زائر خلال أيام المهرجان التي تمتد حتى يوم 14 فيفري. كما تسربت يوم افتتاح المعرض معلومات عن حضور عدد هام من المستثمرين الفرنسيين الذين يبحثون عن مشاريع شراكة مع صناعيين وحرفيين تونسيين لبعث وحدات إنتاج في تونس تكون مخصصة للسوق الأوروبية.
ويقول السيد حسام الزواري، أحد العارضين إن مستوى صناعة الأثاث التونسي لا تقل عن مثيلتها في أوروبا من ناحية الجودة، وأن عدة صناعيين في مجال الأثاث قد بدأوا يجدون طريقهم نحو السوق الأوروبية والأسواق المجاورة. وحول تأثر سوق الأثاث في تونس بالصناعات الصينية، قال السيد حسام الزواري للشروق: «لحسن الحظ، ما يزال ميداننا في مأمن من المنافسة غير الشريفة وما يزال الأثاث التونسي يحظى بثقة الناس، لكن ذلك ليس أزليا، فقد ظهر في الأسواق الموازية أثاث آسيوي بأسعار تدفع إلى الدهشة في البداية، لكن سريعا ما يتم اكتشاف تدني قيمته وربما خطره على المستعملين».
وفي هذا المعرض، سمعنا من كثير من الصناعيين أحاديث عن هذا الأثاث الذي يتم جلبه مفصلا، ويتم تركيبه في دقائق دون حاجة إلى معرفة خاصة. قال لنا أحد الحرفيين إنه رأى في بلد مجاور مثل هذا الأثاث: «بيت نوم مفككة لا يتجاوز ثمنها 200 دولار، لكن قيمتها لا تكاد تساوي شيئا، لأنها (جوتابل)».
ويضيف محدثنا أن عدة دول شرقية سمحت بتوريد مثل هذا الأثاث الذي يتمثل عادة في قطع مفردة، مثل الخزائن الجاهزة والطاولات سواء للمكاتب أو للبيوت، لكنها ذات قيمة متدنية، وتصنع من مواد مجهولة.
غير أن مثل هذه المخاوف لم تبلغ بعد الحد الذي يجعلها تزعج الحرفيين التونسيين، وهم يستقبلون حرفاءهم في هذا المعرض الذي يستحق الزيارة لعدة أسباب أهمها التخفيضات الجيدة التي تبلغ أحيانا 20 بالمائة عن الأسعار الجارية والتطوير المذهل في التصميم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.