سمير العبدلي يعتبر مبادرة مصطفى بن جعفر هو إقصاء للشباب و مسّ للمساواة بين المترشحين و خرق للدستور    أبو ظبي السينمائي: عالم من القصص    قبل دربي الجمعة:الملعب التونسي بطل الأشواط الثانية ومتقدّم على الترجي منذ الجولة الأولى !    البنك المركزي: احتياطي العملة في مستوى مقبول    تقدم في مؤشر الانتاج الصناعي    بنزرت : ايقاف منحرف خطير    150 قطعة اثرية تونسية بهولندا تروي تاريخ قرطاج    العمران.. إيقاف شخص محل 7 مناشير تفتيش    دورة نانت المفتوحة /انس جابر تتاهل الى الدور ربع النهائي    الحركة الدستورية تعلن انسحاب مرشحها للرئاسة عبد الرحيم الزواري    القيروان.. حجز أكثر من 27 ألف علبة سجائر    الحرس الوطني يواصل متابعة عملية شباو بوادي الليل ويُوقف 37 عنصرا إرهابيا    فأر يؤجل رحلة طيران نرويجية متجهة إلى نيويورك    نحو نقل مباراة تونس ومصر إلى ملعب رادس    غار الملح: الحرس البحري يحبط محاولة "حرقان"    السعودية.. 6 إصابات جديدة بفيروس "ميرس"    قوافل قفصة: الكوكي قد يغادر الى ليبيا    فيديو/ ما عجزت عنه سلطة الاشراف: الفنان العالمي"Low Deep T" يروّج للسياحة التونسية في كليب جديد    القبض على محكوم بالإعدام لقتله صديقه في صفاقس    الغنوشي : النهضة في موقع لا يُقضى فيه شيء دون مشاورتها    ضبطت بحوزتها مقاطع لداعش: إحالة متنقبة على النيابة كانت تنوي السفر للجهاد في سوريا    فيما عرف بقضية جامع النور...النيابة تقدم تحريرات عن مديري سجن المرناقية وبرج العامري    3 بطاقات ايداع بالسجن ضد 3 من إرهابيي قبلي وشباّو    فظيع/ أعمته غيرته وشكّه في زوجته فخنقها بواسطة وشاح وقتلها    حركة نداء تونس تعلن تمسّكها بنهج الحوار والتوافق لانجاح استحقاقات المرحلة    هند صبري تعلق على فوز "النداء" : اليوم نحن الأغلبية والشماتة ما تخرجش علينا    ضبطها البنك المركزي.. هذه تراتيب فتح الحسابات البنكية الخاصة بالحملة الانتخابية للمترشحين للرئاسية    مركز "كارتر" يصدر تقريره الاولي حول تنظيم التشريعية    ندوة صحفية لوزيري الفلاحة التونسي و الفرنسي ضمن فعاليات ''SIAT2014''    بيت النتَّاش    حكام الجولة التاسعة ذهاب لبطولة الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم‎    المراقبة الاقتصادية ججز 47 طن من البطاطا و25 طن من السكر    البنك المركزي يتوقع نسبة نمو في حدود 3 % في 2015    تنظيم "الدولة الإسلامية" يعدم 46 من أبناء عشيرة "البونمر" السنية غرب العراق    كتيبة عقبة ابن نافع تتوعّد باغتيال مهدي جمعة ولطفي بن جدو ومحمد علي العروي    شريهان لشعب تونس: أراد الشعب العظيم الحرية فاستجاب الله والقدر له    اختيار كمال بن ناصر كأول خبير مغاربي وافريقي في الصناعات البترولية لسنة 2014    جلطة دماغية لاسكندر القصري في تدريبات الترجي الجرجيسي    في سابقة هي الاولى منذ 1967: إسرائيل تغلق الأقصى؟!    دولي –السويد أول دولة غربية تعترف بدولة فلسطين رسميا اليوم الخميس    باريس: الشرطة الفرنسية تداهم مقر حزب الرئيس السابق نيكولا ساركوزي    "الشهودي" يسجل للمنافس ولفريقه    كرة يد: محمود الغربي يغيب عن مباراة بولونيا الودية    فيديو- وجدي غنيم: المؤسف أنّ الغنوشي هنّأ انتصار الكفر على الإسلام    مصطفى بن جعفر يدعو إلى دعم شخصية توافقية للرئاسة...ويُعرب عن استعداده للانسحاب من السباق    رئيس الحكومة يفتتح المعرض الدولي للاستثمار الفلاحي والتكنولوجيا «سيات 2014»    قائمات انتخابية أمام خيارين:إرجاع المنحة العمومية.. أو عقلة    اصابة عسكري بطلق ناري على وجه الخطأ من سلاح زميله بالمنطقة العسكرية بجبل الشعانبي    دولي-الجزائر تُقرّر إيقاف جميع المعاملات التجارية مع الدول الي سُجل فيها فيروس ‘'ايبولا''    الحبيب خضر يروي منامته.. ويتساءل إن كانت حلما أم حقيقة!    التوقعات الجوية ليوم الأربعاء 29 أكتوبر 2014    الليلة على قناة "تونسنا ":فاطمة بن جمعة تتحدّث عن ايقاف برامجها على "الوطنيّة 1"    الثورةالتونسية .. إنتصار لا إنكسار    طرق للتعامل مع الولد الحساس    بسبب الايبولا :موريتانيا تغلق حدودها مع مالي    وباء "ايبولا" على تخوم الجزائر و موريتانيا    وزارة الصحة :1 بالمائة من التونسيين يعانون من الاضطرابات النفسية    مفتي الجمهورية يعلن عن نصاب زكاة المال للسنة الهجرية الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مدينة قفصة : معبد المياه والقصبة من أهم معالمها ومتحفها تحفة فنية
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

إن الشخص الذي يزور اليوم مدينة قفصة (وهي «قبصة» في العهود القديمة)، لا يشعر إلا نادرا بأنه يزور واحدة من أقدم مدن البلاد التونسية، وبأنها المدينة الوحيدة من بين كامل المدن القديمة، التي تقول الروايات والأخبار بأن تأسيسها كان يكتسي صبغة خارقة للعادة.
وفعلا فليس هناك سوى القليل مما يذكّر الزائر غير المتضلّع بهذا الماضي الذي يعود الى عدة آلاف من السنين، وبهذا التأسيس المهيب. فمن ذا الذي لا يعرف الأسطورة التي تقول ان قرطاج قد تأسست في سنة 814 قبل الميلاد على يد الأميرة الفينيقية «عليسة/ ديدون»؟ ومن يعرف في المقابل الخبر الذي ينقله المؤرخ «سالوست» Salluste بخصوص تأسيس «قبصة» ؟ لا يعرف ذلك إلا القليل من الناس. ومع ذلك، وحسبما يرويه هذا المؤرخ الذي عاصر يوليوس قيصر، وألف كتاب «حرب يوغرطا» فإنّ مؤسس مدينة «قبصة» ليس سوى الإله اللّوبي أو الفينيقي حسب بعض الكتاب الآخرين الذي يدعى «هرقل». وهذا الخبر لا يعدو أن يكون مجرد أسطورة، لا محالة، لكن قيمته تكمن على الأقل في لفت الانتباه الى قدم عهد تأسيس المدينة كما ذكر الأستاذ مصطفى الخنوسي في عرضه لتاريخ هذه المدينة الصادر ضمن منشورات وكالة إحياءالتراث والتنمية الثقافية.
**سكنها الإنسان منذ العصور اقديمة
ونظرا الى انعدام الحفريات العلمية بأرض مدينة قفصة الحالية فإننا نظل نجهل كل شيء عن ماضيها البعيد. أما ما نعلمه في المقابل فهو أن منطقة قفصة كانت آهلة بالسكان منذ أقدم عصور ما قبل التاريخ. وقد بيّنت عمليات البحث العديدة التي أجريت بها أن الإنسان سكنها منذ العهد الحجري القديم بل وأنه أنشأ بها حضارة متميزة النمط اصطلح العلماء على تسميتها «الحضارة القبصية» (Capcienne). أما في ما يتعلق بعصور التاريخ، فإنّ أقدم المعلومات المتسمة بشيء من الدقة، وخاصة ب»قبصة» ومنطقتها، مستمدّة مرة أخرى من عند المؤرخ «سالوست»، فهذا الكاتب يذكر لنا أن «قبصة» قد كانت في عهد الملك النوميدي «يوغرطا» (أواخر القرن الثاني قبل الميلاد)، مدينة «كبيرة وقوية» ومحاطة بأسوار تتدفق داخلها عيون جارية تزود السكان بمياه الشرب بالاضافة الى الأمطار وتتيح عملية ريّ واحة خصبة مزدهرة. وقد تمّ الاستيلاء على المدينة وإحراقها في سنة 108 ق.م. من طرف جنود القائد الروماني ماريوس، لكنها سرعان ما نهضت من تحت الرماد وعادت الى الحياة من جديد. ذلك أن موقعا استراتيجيا بهذه الأهمية لا يمكن أن يظلّ خاليا زمنا طويلا. فمنذ أوائل الامبراطورية الرومانية أصبحت «قبصة» مرحلة حتمية ورئيسية علي الطريق العسكرية الرابطة بين مقر قيادة فيلق «غسطس» الروماني الثالث، الموجود ب»أميدرا» (حيدرة)، وبين ميناد تاكابس (قابس).
وفي عهد الإمبراطور «ترايانوس» (أول القرن الثاني بعد الميلاد)، تدلنا نقيشة لاتينية على أن «قبصة» لا تزال بمرتبة «المدينة الأهلية» (Civitas)، وانها تخضع لإدارة قاضيين اثنين، على الطريق البونية، وبعد أن أصبحت «مدينة ملحقة» بروما في عهد هذا الامبراطور نفسه، ارتقت الى مرتبة «مستعمرة» في تاريخ لا نعرفه بعد.
**تاريخ عريق
وفي حكم الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان، فتح القائد العربي عقبة بن نافع بلاد «قسطيلية» (منطقة توزر)، واستولى على قفصة، مقتحما بذلك
مدخل «المزاق» وباسطا نفوذ الدولة الاسلامية نهائيا على كامل تلك المقاطعة. وبعد مرور خمسة قرون على ذلك الفتح أي في أوج منتصف القرن الثاني عشر كان سكّان قفصة، حسبما يذكره الجغرافي العربي الادريسي، لا يزالون يتكلمون اللاتينية، ومازالت عدة كلمات من أأصل لاتيني موجودة الى اليوم في اللهجة العامية لأهل قفصة.
وقد احتفظت المدينة من هذا التاريخ الطويل بعدد من الشواهد وأقدمها بدون منازع هو «الكدية السوداء» (أي الهضبة السوداء) . وهو موقع يعود الى العهد القبصي في فترة ما قبل التاريخ. وقد تمّت المحافظة عليه وسط حي «العسّالة» بالمدينة. ويمكن للزائر أن يمتّع نظره أيضا بمعبد المياه الجميل الذي ألف الناس تسميته «الأحواض الرومانية». وهذا المعلم، الذي تمّ تجديده وتحويره عدة مرات منذ العصور القديمة، كان في العهد الروماني موضوعا تحت حماية الإله ىنفتون» و»حوريات المياه» (Nymphes)، كما تعلمنا بذلك النقيضة اللاتينية التي لا تزال بعض أجزاء منها ماثلة للعيان فوق الجدار الجنوبي لأصغر الحوضين، وهناك معلم ثان جدير بالاهتمام هو أيضا، وهو معلم القصبة المهيبة التي جرى ترميمها عديد المرات، والتي تتضمن جدرانها عددا كبيرا من العناصر المعادة الاستعمال بعد اقتطاعها من مبان ترجع الى العهد الروماني.
وقد تمت تهيئة متحف أثري بجانب الأحواض الرومانية المذكورة، وذلك في نطاق برنامج خاص بعملية إحياء للحي في مجموعة. وهذا المتحف المتألف من قسمين، يقدم القطع التي تمّ اكتشافها بمدينة قفصة وفي منطقتها. وبالاضافة الى مجموعات ما قبل التاريخ، والى القطع الأثرية (من خزف وتماثيل ونقائش وعناصر معمارية) الراجع الى عهود الرومان والوندال والبيزنطيين، فإنّ المتحف يحتضن مجموعة من لوحات الفسيفساء، منها اثنتان فريدتان من نوعها، وهما لوحة ألعاب القوى والمصارعة، ولوحة «فينوس» تصطاد السمك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.