الفيفا يُقدم اقتراحاً رسمياً لمقاعد مونديال 2026‎    نادي ساقية الزيت لكرة اليد: دعوة من النادي الصفاقسي للقيام بالدورة الشرفية بملعب المهيري    ماليزيا توافق على تسليم جثة الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية    حجز نحاس بقيمة 60 ألف دينار بأحد المنازل في سيدي بوزيد    حضره وزير العدل: عرض مسرحي متميز لنزلاء سجن المهدية    منوبة: نسبة التسجيل ببرنامج عقد الكرامة فاقت 50 بالمائة من حصة الجهة    انطلاق المؤتمر الدولي لعلوم الرياضة    هيئة ادارية جهوية للنظر في الوضع المتردي للمؤسسات الصناعية    اللجنة الدولية للحقوقيين تطالب رئيس الجمهورية بالامتناع عن ختم القانون المعدل لقانون المجلس الاعلى للقضاء    القضاء على عنصر إرهابي في الجزائر    الترفيع في ميزانيات المهرجانات في الجهات    كانت تخطط للاتحاق ببؤر التوتر: القبض على امرأة منتقبة تحمل جنسيتين بتوزر    التوقعات الجوية ليوم الجمعة 31 مارس 2017    المغرب يرفع شعار ‘لا أري ولا اسمع ولا اتكلم ‘خلال قمة الأردن    مطار النفيضة يستقبل سياحا من بلجيكا    في برنامج عائشة: عائلة الفنان محمد عبد الوهاب تقاضي الفنانة كارول سماحة    وزير السياحة التركي: الزوار العرب في طليعة أولوياتنا    مضيفة تساعد على هبوط طائرة بنجاح بعد فقدان مساعد الطيار وعيه    المعهد الوطني للاستهلاك يقود استراتيجية وطنية للحد من تبذير الخبز    الخطوط التونسية تسير 3 رحلات أسبوعية إلى قسنطينة الجزائرية    هذه قرارات رئيس الحكومة بعد زيارته للأحياء الشعبية بمنطقتي جوقار وبئر حليمة بزغوان    الكشف عن الدولة التي صدرت أكبر عدد من الانتحاريين إلى "داعش"    الدولة تسترجع 14 الف هكتار من الضيعات الفلاحية    صندوق النقد الدولي ينفي إلغاء زيارته الى تونس    سيدي الهاني: إيقاف شخصين بصدد بيع "الزطلة" في مقهى    وزارة الصحة تفتح تحقيقا في اعتداء أمني على عون صحة    فتح تحقيق في حادثة اعتداء أمني على احد الصحة بمعهد صالح عزيز    ''كنت في الرقة: هارب من الدولة الإسلامية''، كتاب يروي شهادات صادمة و أخرى طريفة لداعشي تونسي    أحدها رفعها رئيس الجمهورية : تأجيل النظر في قضيتين مرفوعتين ضد عماد دغيج    خلال زيارة ميدانية إلى زغوان: كرشيد يؤكد أن قرار التسوية النهائية للتجمعات السكنية سيتم اتخاذه الاثنين المقبل    الصورة الجماعية للقمة العربية: لماذا وقف السبسي في الصف الثاني؟    رغم وجوده في السجن...سعد لمجرد مرشح للفوز بهذه الجائزة    بني خلاد: بناء مدرسة ثالثة وقاعتي تدريس وقاعة مراجعة بالمعهد الثانوي‎    بعد أن هدد بالتخلي عن الجنسية التونسية: سمير الوافي يوجه رسالة الى عصام الدردوري    ديوان الإفتاء يساهم في حملة ترشيد استعمال الماء : '' توجيهات الإسلام''    القيروان: إلقاء القبض على شخص فار من السجن محكوم عليه مدى الحياة    الشاهد في زيارة فجئية لمنطقة جوقار(زغوان)    رسمي: اقالة هنري كاسبارجاك من تدريب المنتخب التونسي‎    افتتاح مطار اللاعب كريستيانو رونالدو بالبرتغال    فنان فرنسي يحاكي الدجاج ويرقد على 10 بيضات حتى تفقس    كافحت السرطان اثناء حملها بتوأم وتوفيت بعد الولادة بيوم واحد    منظمة الصحة العالمية تحذّر من انتشار مرض الحصبة في أوروبا    علماء: الثوم يقي من أمراض القلب    النقد الدولي: " الصندوق لم يُلغ زيارته الى تونس"    موقف ديوان الإفتاء من تقنين زواج التونسيات المسلمات بغير المسلمين    ديوان الإفتاء: لا علم لنا بقانون يبيح للمسلمة الزواج بغير المسلم    الصحبي بن فرج: هناك تلاعب في صفقة انجاز محطة توليد الكهرباء بالتربينتين الغازيتين ببوشمة    وزارة الداخلية تُقدّم تفاصيل حادث اصطدام قطارين بمقرين    البرازيل أول المتأهلين إلى مونديال روسيا    منصف العرفاوي مدربا جديدا للصداقة الليبي    بعد بروزه في العديد من الاعمال.. محمد الداهش يقدم "الداهش ومااندارك"    هل إنسحب صابر الرباعي من لجنة تحكيم برنامج "The voice"    السبسي يُشارك في إفتتاح أشغال القمة العربية ال 28 بالأردن (فيديو)    وزارة الفلاحة تمنع استيراد اللحوم من شركات برازيلية    هكذا تلقى اللاعب ميسي خبر عقوبته    10 أطعمة تساعد في الحفاظ على صحة الكلى    الإصلاح الديني بين العوائق والرهانات... لقاء حواري طرح قراءات لأفكار العفيف الأخضر    بالفيديو: برهان بسيس قدوتي هو رسول الله صلى الله عليه وسلم واعتبره مرجعيتي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدينة قفصة : معبد المياه والقصبة من أهم معالمها ومتحفها تحفة فنية
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

إن الشخص الذي يزور اليوم مدينة قفصة (وهي «قبصة» في العهود القديمة)، لا يشعر إلا نادرا بأنه يزور واحدة من أقدم مدن البلاد التونسية، وبأنها المدينة الوحيدة من بين كامل المدن القديمة، التي تقول الروايات والأخبار بأن تأسيسها كان يكتسي صبغة خارقة للعادة.
وفعلا فليس هناك سوى القليل مما يذكّر الزائر غير المتضلّع بهذا الماضي الذي يعود الى عدة آلاف من السنين، وبهذا التأسيس المهيب. فمن ذا الذي لا يعرف الأسطورة التي تقول ان قرطاج قد تأسست في سنة 814 قبل الميلاد على يد الأميرة الفينيقية «عليسة/ ديدون»؟ ومن يعرف في المقابل الخبر الذي ينقله المؤرخ «سالوست» Salluste بخصوص تأسيس «قبصة» ؟ لا يعرف ذلك إلا القليل من الناس. ومع ذلك، وحسبما يرويه هذا المؤرخ الذي عاصر يوليوس قيصر، وألف كتاب «حرب يوغرطا» فإنّ مؤسس مدينة «قبصة» ليس سوى الإله اللّوبي أو الفينيقي حسب بعض الكتاب الآخرين الذي يدعى «هرقل». وهذا الخبر لا يعدو أن يكون مجرد أسطورة، لا محالة، لكن قيمته تكمن على الأقل في لفت الانتباه الى قدم عهد تأسيس المدينة كما ذكر الأستاذ مصطفى الخنوسي في عرضه لتاريخ هذه المدينة الصادر ضمن منشورات وكالة إحياءالتراث والتنمية الثقافية.
**سكنها الإنسان منذ العصور اقديمة
ونظرا الى انعدام الحفريات العلمية بأرض مدينة قفصة الحالية فإننا نظل نجهل كل شيء عن ماضيها البعيد. أما ما نعلمه في المقابل فهو أن منطقة قفصة كانت آهلة بالسكان منذ أقدم عصور ما قبل التاريخ. وقد بيّنت عمليات البحث العديدة التي أجريت بها أن الإنسان سكنها منذ العهد الحجري القديم بل وأنه أنشأ بها حضارة متميزة النمط اصطلح العلماء على تسميتها «الحضارة القبصية» (Capcienne). أما في ما يتعلق بعصور التاريخ، فإنّ أقدم المعلومات المتسمة بشيء من الدقة، وخاصة ب»قبصة» ومنطقتها، مستمدّة مرة أخرى من عند المؤرخ «سالوست»، فهذا الكاتب يذكر لنا أن «قبصة» قد كانت في عهد الملك النوميدي «يوغرطا» (أواخر القرن الثاني قبل الميلاد)، مدينة «كبيرة وقوية» ومحاطة بأسوار تتدفق داخلها عيون جارية تزود السكان بمياه الشرب بالاضافة الى الأمطار وتتيح عملية ريّ واحة خصبة مزدهرة. وقد تمّ الاستيلاء على المدينة وإحراقها في سنة 108 ق.م. من طرف جنود القائد الروماني ماريوس، لكنها سرعان ما نهضت من تحت الرماد وعادت الى الحياة من جديد. ذلك أن موقعا استراتيجيا بهذه الأهمية لا يمكن أن يظلّ خاليا زمنا طويلا. فمنذ أوائل الامبراطورية الرومانية أصبحت «قبصة» مرحلة حتمية ورئيسية علي الطريق العسكرية الرابطة بين مقر قيادة فيلق «غسطس» الروماني الثالث، الموجود ب»أميدرا» (حيدرة)، وبين ميناد تاكابس (قابس).
وفي عهد الإمبراطور «ترايانوس» (أول القرن الثاني بعد الميلاد)، تدلنا نقيشة لاتينية على أن «قبصة» لا تزال بمرتبة «المدينة الأهلية» (Civitas)، وانها تخضع لإدارة قاضيين اثنين، على الطريق البونية، وبعد أن أصبحت «مدينة ملحقة» بروما في عهد هذا الامبراطور نفسه، ارتقت الى مرتبة «مستعمرة» في تاريخ لا نعرفه بعد.
**تاريخ عريق
وفي حكم الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان، فتح القائد العربي عقبة بن نافع بلاد «قسطيلية» (منطقة توزر)، واستولى على قفصة، مقتحما بذلك
مدخل «المزاق» وباسطا نفوذ الدولة الاسلامية نهائيا على كامل تلك المقاطعة. وبعد مرور خمسة قرون على ذلك الفتح أي في أوج منتصف القرن الثاني عشر كان سكّان قفصة، حسبما يذكره الجغرافي العربي الادريسي، لا يزالون يتكلمون اللاتينية، ومازالت عدة كلمات من أأصل لاتيني موجودة الى اليوم في اللهجة العامية لأهل قفصة.
وقد احتفظت المدينة من هذا التاريخ الطويل بعدد من الشواهد وأقدمها بدون منازع هو «الكدية السوداء» (أي الهضبة السوداء) . وهو موقع يعود الى العهد القبصي في فترة ما قبل التاريخ. وقد تمّت المحافظة عليه وسط حي «العسّالة» بالمدينة. ويمكن للزائر أن يمتّع نظره أيضا بمعبد المياه الجميل الذي ألف الناس تسميته «الأحواض الرومانية». وهذا المعلم، الذي تمّ تجديده وتحويره عدة مرات منذ العصور القديمة، كان في العهد الروماني موضوعا تحت حماية الإله ىنفتون» و»حوريات المياه» (Nymphes)، كما تعلمنا بذلك النقيضة اللاتينية التي لا تزال بعض أجزاء منها ماثلة للعيان فوق الجدار الجنوبي لأصغر الحوضين، وهناك معلم ثان جدير بالاهتمام هو أيضا، وهو معلم القصبة المهيبة التي جرى ترميمها عديد المرات، والتي تتضمن جدرانها عددا كبيرا من العناصر المعادة الاستعمال بعد اقتطاعها من مبان ترجع الى العهد الروماني.
وقد تمت تهيئة متحف أثري بجانب الأحواض الرومانية المذكورة، وذلك في نطاق برنامج خاص بعملية إحياء للحي في مجموعة. وهذا المتحف المتألف من قسمين، يقدم القطع التي تمّ اكتشافها بمدينة قفصة وفي منطقتها. وبالاضافة الى مجموعات ما قبل التاريخ، والى القطع الأثرية (من خزف وتماثيل ونقائش وعناصر معمارية) الراجع الى عهود الرومان والوندال والبيزنطيين، فإنّ المتحف يحتضن مجموعة من لوحات الفسيفساء، منها اثنتان فريدتان من نوعها، وهما لوحة ألعاب القوى والمصارعة، ولوحة «فينوس» تصطاد السمك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.