القبض على منفذ مجزرة طوكيو والحادث ليس إرهابيا    يمزح مع شقيقته ويخبرها أنها رسبت فتطلق على نفسها النار    أسامة الملّولي يحمل الراية الوطنية في حفل افتتاح أولمبياد البرازيل    السبسي يؤكد على أهمية الإرتقاء بالعمل العربي المُشترك لمواجهة التحديّات    القيروان: طعن زوجته بسكين وهرب من دورية أمنية فسقط في بئر    بنزرت: ايواء جندي متطوع بالمستشفى في حالة حرجة بعد غرقه في البحر    محسن مرزوق : تونس تحتاج إلى نظام رئاسي دستوري وديمقراطي لا يفسح المجال للإستبداد    غرق 3 أشخاص في شواطئ بنزرت    اتفاقية توأمة وشراكة بين صفاقس والقدس    النهضة تجدد مساندتها لمبادرة رئيس الجمهورية    مع تفاقم ديونها: ارتفاع عائدات الخطوط التونسية بنسبة 9 المائة    توقع تدفق 112 الف سائح جزائري على جهة سوسة القنطاوي    بالفيديو: محاولة سرقة الشعلة الأولمبية في البرازيل    ايام قرطاج المسرحية: برمجة خاصة بأعمال تخرج طلبة المسرح    الأسماك الدهنية تقلل من خطر الوفاة بسرطان الأمعاء    النجم الساحلي: إنسحاب المدير الفني "غوبي"‎    الفيلسوف المصري يوسف زيدان: حاجيات العرب الثقافية والديمقراطية ليست الحل    كأس الكونفدرالية الافريقية: برنامج الجولة الرابعة و تعيينات الحكام‎    ريال مدريد يدخل الصراع لضم محرز    مهرجان قفصة الدولي: ندوة حول دور الثقافة في مواجهة الارهاب,امسية شعرية و تكريم للمبدعين    تفويض انتخاب المكتبين السياسي والتنفيذي للمجلس المركزي لحركة مشروع تونس‎    ناجي جلول : لا يمكن للنداء ان يعتبر حكومة الصيد فاشلة لانه اختار رئيسها..    احذر.. سماعات الأذن قد تصيبك بالصمم    انطلقت اليوم بنواكشوط..قمة عربية "بلا رؤوس" في موريتانيا    رمادة.. وفاة مهرب محروقات وجرح مرافقه على الحدود التونسية-الليبية    مباركة البراهمي: الدولة تتعمد اخفاء ملف اغتيال الشهيد محمد البراهمي    ياسر مصباح: غلق معبر رأس جدير الحدودي مع ليبيا لأسباب أمنية    تحوير في قائمة منتخب اليد المشاركة في الاولمبياد    منصب أمين عام حركة مشروع تونس.. انضمام هدى سليم إلى القائمة    اكتشفوا العادات السيئة التي تمنعكم من خسارة وزنكم الزائد    " ميخايلو" و "منصور" في الملعب القابسي    بسبب 200 مليم.."دجّاج" يقتل آخرا بالمروج    شعراء موريتانيا يتغنون بالدول العربية احتفاء بالقمة    تطاوين : إصابة شاب بطلق ناري أثناء محاولة الجيش تفريق محتجين    تونس تحيي الذكرى 59 لإعلان الجمهورية    هيئة النجم ترفض تسريح "العكايشي"    سامي براهم: يبقى قانون تجريم التحرش بالمرأة دون أثر إذا لم يصاحبه استثمار في التربية والثقافة والسّلوك الحضاري    قتيلان و17 جريحا بإطلاق نار في ملهى ليلي بفلوريدا    منفذ الهجوم المسلح بألمانيا: لاجئ سوري حاول الانتحار مرتين    تركيا : أوامر باعتقال 42 صحفيا    إخلاء محطة قطارات في لندن إثر تهديدات أمنية    طقس اليوم: سحب أحيانا كثيفة… والبحر مضطرب    اضراب عام في مدينة رمادة بعد مقتل تاجر بنزين برصاص الجيش    جمعية رعاية ضيوف الرحمان تدعو إلى مراجعة تسعيرة الحج    مهرجان الحمامات الدولي.. سهرة ناجحة للفنانة بويكا    حجز طائرة دون طيار حلقت فوق مسرح الحمامات الدولي وإيقاف صاحبها    احتفالية كبرى في افتتاح تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية    عبد الرؤوف الماي : حركة مشروع تونس ستكون مفتاح الفرج للبلاد    4،8 من الكهول التونسيين يقومون بنشاط اقتصادي خاص    شريعة الاسلام مقصدة معللة اساسها المصلحة    المشروبات الكحولية وراء 7 أنواع من السرطان    ألمانيا تمنح تونس 145 مليون أورو لتمويل مشاريع فلاحية وفي الطاقات المتجددة    المشروبات الكحولية تسبب 7 أشكال من السرطان    بالأرقام، موسم تحويل الطماطم الفصلية لسنة 2016    قرض ب720 ألف دينار من الصندوق الكويتي لتونس    كيف نصدّق العلمانيين ؟    وقفة مع مشروع برنامج حكومة الوحدة الوطنيّة    فلكيا: عيد الأضحى يوم الأحد 11 سبتمبر 2016    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مفهوم الشراكة الأورومتوسطية
نشر في الشروق يوم 13 - 10 - 2010

تحتضن تونس غدا فعاليات الملتقى الاورومتوسطي حول التجديد التكنولوجي.
ويأتي انعقاد هذا المؤتمر وتونس متجهة بخطوات ثابتة نحو مرتبة الشريك المتقدّم أو المميز للاتحاد الاوروبي تتويجا لنجاح تجربة الشراكة وحسن الجوار الممتدة على أكثر من ثلاثة عقود.
كما يأتي هذا المؤتمر وقد حقق الاقتصاد التونسي اندماجا مهما في الفضاء الاورومتوسطي بعدما توفقت بلادنا في المشاركة في رسم توجهات مسار الشراكة الأورومتوسطية وتعميق الحوار والمبادلات الاقتصادية بين دول ضفتي المتوسط.
وفي الحقيقة فإن نجاح الشراكة بين تونس والاتحاد الاوروبي ظل متفاوتا بين القطاعات الاقتصادية، إذ رغم تطوّر المبادلات التجارية وبدرجة أقلّ السياحة التي تأثرت بنتائج الازمة الاقتصادية التي ضربت نسبة هامة من مواطني الاتحاد الاوروبي وابتلعت ميزانيات السياحة والترفيه عندهم، فإن الاتحاد الاوروبي كان «شحيحا» معنا في مجال الاستثمارات الخارجية أو لتمويل المشاريع الكبرى وفي بعث المؤسسات وخلق مواطن الشغل، كإجراءات فرضها اتفاق الشراكة لتنمية وتأهيل الاقتصاد التونسي وللحد من أسباب الهجرة غير الشرعية.
كما أن الاتحاد الاوروبي ظل متشددا في مسألة نقل التكنولوجيا والتجديد التكنولوجي والبحث العلمي وبقيت اسهاماته ومساعداته في هذا المجال دون المأمول أو المرتقب وكأن مفهوم الشراكة لدى الاوروبيين ينحسر في استيراد المنتوجات الفلاحية وبعض المكوّنات الصناعية في انتظار تحرير تجارة المنتوجات الفلاحية والخدمات دون تحرير تنقل الاشخاص التي نصّت عليها اتفاقية الشراكة، والتي ظلت تطبق في اتجاه واحد فقط.
ويبقى الاتحاد الاوروبي مطالبا بتعديل سياسته مع تونس، أول البلدان الموقعة معه، وتطبيق كل التزاماته معها وأساسا في مجالات الاستثمار وبعث المشاريع وخلق مواطن الشغل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.