لهذا السبب رفض ليفربول بيع كوتينيو    القصرين: غاز مسيل للدموع لتفريق عدد من المحتجّين    حبيبة ''خيام'' التي تصغره ب20 عاما حامل في الشهر الثاني    زوجة ساركوزي في عرض أزياء خاص    الهاروني: التحوير الحكومي استمرار لخيار التوافق السياسي والشراكة في الحكم‎    كرة اليد: نادي ساقية الزيت يتوج بالبطولة العربية للاندية البطلة    مفجر مترو لندن: عراقي اشترى مواد قنبلته عبر "أمازون"    نحو حصر بيع السجاير في هذه الاماكن فقط    حجز أكثر من 4 الاف علبة من المشروبات الكحولية المعدة للتهريب    ليبيا : 11 قتيلًا في اشتباكات بين مجموعات مسلحة في "صبراتة"    وزارة الصحة تنفي إقالة مديرة مستشفى شارل نيكول    بعد غياب سبع سنوات .. فيروز تطرح "ببالي" عبر الإنترنت    تعرفى على سرّ مونيكا بيلوتشي لتبدو بكلّ هذا الجمال رغم السن    وفاة 87 شخصا إثر إصابتهم بداء إنفلونزا الخنازير في الهند    زلزال جديد بقوة 6.2 درجة يهز المكسيك    التخلي عن النظام التقديري ضمن مشروع قانون المالية لسنة 2018    المعلم: التحالف الدولي قتل مواطنين سوريين أبرياء أضعاف ما قتل من الإرهابيين    تقديم 90 مطلب حماية في اطار ملفات لقضايا تبليغ عن الفساد    إقبال ضعيف لجماهير الإفريقي على تذاكر مباراة الغد    أشرف الزواري بطلا للعالم في الكرة الحديدية    تطاوين: حجز شاحنة محملة بكميات هامة من السجائر المهربة    رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: سيف الاسلام القذافي و مؤيدوه يمكنهم المشاركة في العملية السياسية    مصر.. إيقاف شيخ أزهري بعد غنائه لأم كلثوم    انتفاخات المعدة... اليكم طرق العلاج    م ع الديوان الوطني للمياه المعدنية: حجز وإتلاف سلسلة كاملة من المياه المعدنية المعلبة بوحدة صناعية بباجة    إختطاف ابن عون امن.. المتحدث باسم الإدارة العامة للأمن الوطني يكشف الحقيقة ل"الصباح نيوز"    الفنان مراد كروت في المصحة    "الصباح نيوز" تكشف التهم التي تم وفقها إيقاف رجلي الاعمال الرقيق ودمق    بعد نفوق 80 بقرة بضيعة فلاحية.. كرشيد و الطيب يتخذان إجراءات صارمة لإنقاذ الثروة الحيوانية    الصحافة المكتوبة والالكترونية: زيادة في الأجور والمنح    اتفاق وزراء الداخلية والتجارة والصحة والفلاحة على تنظيم حملات مراقبة قطاعية مشتركة كل أسبوعين    قفصة: العثور على كمية من الذهب المهرّب داخل شاحنة    يتاجرون في الاثار: القبض على متهمين متورطين في مقتل كهل بسليانة    بالصور: إطلالات النجوم في افتتاح مهرجان ''الجونة السينمائي''    إيقاف رجل الأعمال وديع الرقيق في قضايا فساد    باجة: حجز اكثر من 4 الاف قارورة ماء معدني تحتوي على جراثيم    انطلاق بيع تذاكر مباراة النادي الإفريقي ومولودية الجزائر    مهرجان الاتحاد العام التونسي للشغل للإبداع بتوز في دورته الخامسة    تونس تنتخب عضوا بمجلس المنظمة الدولية للمواصفات لمدة 3 سنوات    توم كروز متهم بقتل طيارين خلال التصوير    طقس اليوم: حرارة معتدلة وأمطار متفرّقة    جدل في السعودية بعد إدراج صورة ''فوتوشوب'' للملك في كتاب مدرسي    جاكوار المستقبلية الخارقة.. قدرات خيالية!    ماركو سيموني : وصلتني تهديدات بالقتل    والي بن عروس يقرر منع 213 شخصا من دخول المنشآت الرياضية بالولاية    مداهمة محلات بيع ‘المشوي' طريق بنزرت    تونس تنتخب عضوا بمجلس المنظمة الدولية للمواصفات    أمل البشرية في القضاء على الإيدز!    عمادة الصيادلة تدعو الى مراجعة شروط فتح واستغلال الصيدليات الخاصّة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 100 مليون اورو لدفع مشاريع المياه    دراسة: نصف ساعة من التمارين اليومية تقي من الوفاة المبكرة    قصة زواج نور الشريف وساندي التونسية تعود مجدداً ولماذا تنازلت ابنته عن ميراثها؟    السعودية توقف الشيخ الحجري لوصفه النساء ب"ناقصات عقل ودين"    توتّر بين كافاني و نيمار حول تنفيذ ضربات الجزاء    مفتي الجمهورية: لهذا السبب تم الإعلان عن موعد رأس السنة الهجرية دون رصد الهلال    مفتي الجمهورية يفسر سبب الإعلان عن راس السنة الهجرية ظهرا    علماء يكشفون العمر الحقيقي للحب    مفتى الجمهورية يعلن عن قيمة زكاة العام الهجرى الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنا فهمتكم: «الصدق في القول والإخلاص في العمل» وحكاية الديك المؤذن !!
نشر في الشروق يوم 19 - 03 - 2011

شهران وأكثر مرّا الى حد الآن على تشكيل اللجان الثلاث المتعلقة بالاصلاح السياسي والاستقصاء حول الفساد والرشوة وتقصي حقائق ما وقع خلال أيام الثورة ولم نقدم الى الشعب ما يشفي الغليل او ما يطفئ عطشه للحقائق المغيبة عنه والتي يتم التعرض اليها باستحياء مما يزيد في رفع مؤشر الحيرة لديه ويسرع وتيرة الأسئلة المعاكسة في ذهنه ولا ندري لمصلحة من هذه الضبابية ومن المستفيد من هذا التأخير في هذا العمل الهام الذي أوكل للجان الثلاثة؟
لجنة السيد عبد الفتاح عمر أصبحت هي محل استقصاء عن مصداقية أعضائها ونجاعة عملهم بعد أن اكتفت بتقديم صور تلفزية عن أموال خبأها «المخلوع» في أحد قصوره ولم تقدم لنا الى حد الآن الا حقيقة واحدة هي ان «المخلوع» وعائلته وبعض المقربين منهما «سراق» وهذه الحقيقة غير ذات فائدة لأن الجميع يعرف هذا الامر منذ سنوات ولا جديد فيه ولن يكون لهذه اللجنة فائدة الا اذا قدمت قائمة متصلة في أسماء بقية السراق خاصة المستترين منهم والذين يدعون الآن البراءة وسارعوا بالانخراط في موكب الثورة فقط لحماية ما غنموه من ثروة... اضافة الى هذا القصور في العمل والذي أرجو ان لا يكون تراخيا تحدثني نفسي الأمارة بسوء الظن. هنالك اتهامات مدعمة بالأدلة لهذه الهيئة عن خرقها لأصول القضاء رغم ان أعضاءها من هذا الميدان وهنا وجه الغرابة لأن «باب النجار لا يمكن ان يكون مخلوعا».
اللجنة الثانية وهي التي يرأسها الاستاذ توفيق بودربالة مازالت الى حد الآن لم تنصف الشهداء في قبورهم ولم تطفئ نيران أحزان عائلاتهم لأن القتلة مازالوا ينعمون بنسائم الحرية ولا شيء في عمل هذه اللجنة يمكن أن يبعث على الأقل في نفوسهم بعض الخوف على ان العقاب سينالهم على ما اقترفت أيديهم من فظاعات!!
اللجنة الاخيرة والأهم لأن نجاعة عملها قد يعوض الشعب عن «عقم» اللجنتين السابقتين ويمكن بعد نهايته ان نعيد فتح كل الملفات بما تستحقه من شفافية وصرامة لأن تونس تكون ساعتها قد دخلت بثبات على الطريق السيارة للديمقراطية.. هذه اللجنة تغير اسمها ليصبح هيئة تحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي الا ان هذا التغيير لم يصحبه تسارع في وتيرة العمل اذ في أول اجتماع لها تعالت الاحتجاجات عن تغييب أطراف وتبجيل أطراف أخرى مما حدا برئيسها عياض بن عاشور الى مطالبة الحكومة بتعديل تركيبة الهيئة وفسح المجال أمام مختلف الآراء لتجد لها «مواطئ لسان» فيها يعبر عن حال من تمثله!! فلمصلحة من هذا الشد والجذب؟ ولمصلحة من ابقاء هذه اللجان في المربع الاول من عملها رغم ان الحلول واضحة وهي الصدق في القول والاخلاص في العمل من جميع الأطراف اللجان والحكومة على حد تعبير رئيسها الباجي قائد السبسي الا اذا رفعنا الشعار وعطلنا معانيه لنصبح مثل «الديك الذي يؤذن ولا يصلّي»!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.