إجلاء 20 ألف شخص في كولونيا الألمانية بعد العثور على قنبلة تزن نحو 200 كلغ    قبلي:حظر التجول بمنطقتي القلعة وجمنة    اشبيلية يفوز بالدوري الأوروبي للمرة الرابعة في تاريخه ويضمن الترشح لدوري الأبطال    الحبيب الصيد: تونس ستشارك في الدورة القادمة للتظاهرة الكونية بدبي    حي حشاد بالمحمدية : العثور على جثة طفل في قنال مجردة ...    استقالة رئيسة فرع اتحاد الكتاب التونسيين بتوزر    هذا ما تفعله حبات من البندق في قدرتك الجنسية    خطير: حجز 110 طن منها بصفاقس ..يشتري الحلوى المنتهية الصلوحية ويعيد رسكلتها    الفاحشة وآثارها    الشرطة العدلية بسوسة تتمكن من حجز 1600 قطعة نقدية اثرية و ايقاف المتهمين    القيروان: حملة أمنية تسفر عن ايقاف 40 مجرما    نادي نيس متأكد من إمكانية لعب بن عرفة في صفوفه    الشاعر "هشام عودة" ومخاطر الكتابة مِن الذاكرة وبها    متظاهرون في المغرب يحتجون على عرض فيلم «الزين اللي فيك» المثير للجدل    القيروان: انتحار فتاة حرقا بعد تعرضها لعملية اغتصاب‎    مستقبل القصرين في "الناسيونال"    علماء: العدوانية سببها موت خلايا الدماغ    41 بالمائة نسبة حضور المرأة في الوظيفة العمومية    البنك الافريقي للتنمية يتوقع نموا فب تونس ب 3 سنة 2015 و4,1 سنة 2016    خبراء جزائريون ينتقدون منح تونس صفة حليف أساسي غير عضو في "الناتو"    عبد المجيد الشرفي: لا يحق لبشير بن حسن امامة الناس بعد سجنه في قضية أخلاقية    هذه قائمة اسماء المتهمين بقضايا فساد داخل الفيفا    صفاقس: مروج الكوكايين في قبضة الأمن    يوم 5 جوان.. الإعلان عن إجراءات جديدة تهم العمل البلدي    زهير المغزاوي: أموال تونس المهربة تقدر ب 40 مليار دينار ولا بد من معالجة فورية لملفات التهرب الجبائي والإقتصاد الموازي    سعيد العايدي : اضراب أعوان الصحة يكلّف يوميا أكثر من نصف مليار وسيتم الاقتطاع من أجورهم    في مهرجان الفرح الافريقي: دوز ... على إيقاعات افريقيا    بشرى بلحاج حميدة تدعو لطرد المضربين "عشوائيا" عن العمل    سهام بن سدرين : لم نتوصل إلى اتفاق لفتح أرشيف "البوليس السياسي"    حمة الهمامي يدعو إلى "تكريس الشفافية في ملف الثروات الطبيعية كمدخل لحل التحركات الإحتجاجية بالحوض المنجمي والفوار"    تخصيص شاشة عملاقة في الحديقة أ بمناسبة مباراة الافريقي وترجي جرجيس    مصدر من وزارة التجارة: وفرة المنتوجات الاستهلاكية خلال شهر رمضان ستنعكس على الأسعار    التوهامي العبدولي: لا وجود لاتصالات رسمية مع الخارجية السورية لاعادة العلاقات مع دمشق    لضمان تغطية تليق بتدشين ملعب النيفر: تقديم مباراة البقلاوة والسي أس أس إلى غرة جوان    بنزرت: وفاة عسكري وإصابة 3 آخرين في انفجار رمانة يدوية    بدر الدين عبد الكافي عضو لجنة الطاقة في البرلمان: هكذا سنتعامل مع حملة "وينو البترول"    المكلف بالاعلام بوزارة الصحة يتحدث ل"الصباح نيوز" عن الاضراب الإداري في المؤسسات الصحية    تعزية الجامعة : وفاة لاعب أولمبيك سليمان‎    الفيفا يعقد مؤتمرا صحفيا طارئا بعد القبض على 6 من مسؤوليه فى زيوريخ    القضاء الفرنسي يسمح لساركوزي بتغيير اسم حزبه    بعد فشله في رولان غاروس: مالك الجزيري يعتذر للجماهير التونسية    قطيع من الماشية مهرا من كيني متيم لابنة أوباما    صفاقس: حجز 5 أطنان من لحوم الدواجن ومشتقاتها منتهية الصلوحية    «حكايات تونسية» تستقطب نجوما عربية ومطربين وإعلاميين ...    رئيس الشيشان يؤدي الدور الرئيسي في فيلم "أكشن" لهوليوود    طقس اليوم: الحرارة القصوى بين 22 و26 درجة    في العاصمة:طبيب أمام القضاء بسبب خطإ مهني    حجز 90 ألف دينار تونسي لدى مواطن اجنبي قادم من اسطنبول    استمرار النمو في مختلف أنشطة مجموعة الإمارات    مجلس نواب الشعب: لجنة الأمن والدفاع تُقرر الاستماع إلى وزير الدفاع الوطني    ليبيا.. نجاة رئيس الوزراء عبدالله الثني من محاولة اغتيال    عارضة الأ زياء اللبنانية ميريام كلينك : فضل شاكر جربوع    BIAT تطلق عرضا جديدا لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة    المجلس الإسلامي الأعلى: ما تدعو إليه جمعية شمس محرّف للسّنن ومحطّم للأسرة    فلكيا :18 جوان المقبل أول أيام رمضان    المغرب.. منع عرض فيلم "الزين اللّي فيك"    قبل شهر من رمضان :مريض السكري... يصوم أو لا يصوم؟    وزير الصحّة : تونس تواجه تزايدا مفزعا للأمراض المزمنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أنا فهمتكم: «الصدق في القول والإخلاص في العمل» وحكاية الديك المؤذن !!
نشر في الشروق يوم 19 - 03 - 2011

شهران وأكثر مرّا الى حد الآن على تشكيل اللجان الثلاث المتعلقة بالاصلاح السياسي والاستقصاء حول الفساد والرشوة وتقصي حقائق ما وقع خلال أيام الثورة ولم نقدم الى الشعب ما يشفي الغليل او ما يطفئ عطشه للحقائق المغيبة عنه والتي يتم التعرض اليها باستحياء مما يزيد في رفع مؤشر الحيرة لديه ويسرع وتيرة الأسئلة المعاكسة في ذهنه ولا ندري لمصلحة من هذه الضبابية ومن المستفيد من هذا التأخير في هذا العمل الهام الذي أوكل للجان الثلاثة؟
لجنة السيد عبد الفتاح عمر أصبحت هي محل استقصاء عن مصداقية أعضائها ونجاعة عملهم بعد أن اكتفت بتقديم صور تلفزية عن أموال خبأها «المخلوع» في أحد قصوره ولم تقدم لنا الى حد الآن الا حقيقة واحدة هي ان «المخلوع» وعائلته وبعض المقربين منهما «سراق» وهذه الحقيقة غير ذات فائدة لأن الجميع يعرف هذا الامر منذ سنوات ولا جديد فيه ولن يكون لهذه اللجنة فائدة الا اذا قدمت قائمة متصلة في أسماء بقية السراق خاصة المستترين منهم والذين يدعون الآن البراءة وسارعوا بالانخراط في موكب الثورة فقط لحماية ما غنموه من ثروة... اضافة الى هذا القصور في العمل والذي أرجو ان لا يكون تراخيا تحدثني نفسي الأمارة بسوء الظن. هنالك اتهامات مدعمة بالأدلة لهذه الهيئة عن خرقها لأصول القضاء رغم ان أعضاءها من هذا الميدان وهنا وجه الغرابة لأن «باب النجار لا يمكن ان يكون مخلوعا».
اللجنة الثانية وهي التي يرأسها الاستاذ توفيق بودربالة مازالت الى حد الآن لم تنصف الشهداء في قبورهم ولم تطفئ نيران أحزان عائلاتهم لأن القتلة مازالوا ينعمون بنسائم الحرية ولا شيء في عمل هذه اللجنة يمكن أن يبعث على الأقل في نفوسهم بعض الخوف على ان العقاب سينالهم على ما اقترفت أيديهم من فظاعات!!
اللجنة الاخيرة والأهم لأن نجاعة عملها قد يعوض الشعب عن «عقم» اللجنتين السابقتين ويمكن بعد نهايته ان نعيد فتح كل الملفات بما تستحقه من شفافية وصرامة لأن تونس تكون ساعتها قد دخلت بثبات على الطريق السيارة للديمقراطية.. هذه اللجنة تغير اسمها ليصبح هيئة تحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي الا ان هذا التغيير لم يصحبه تسارع في وتيرة العمل اذ في أول اجتماع لها تعالت الاحتجاجات عن تغييب أطراف وتبجيل أطراف أخرى مما حدا برئيسها عياض بن عاشور الى مطالبة الحكومة بتعديل تركيبة الهيئة وفسح المجال أمام مختلف الآراء لتجد لها «مواطئ لسان» فيها يعبر عن حال من تمثله!! فلمصلحة من هذا الشد والجذب؟ ولمصلحة من ابقاء هذه اللجان في المربع الاول من عملها رغم ان الحلول واضحة وهي الصدق في القول والاخلاص في العمل من جميع الأطراف اللجان والحكومة على حد تعبير رئيسها الباجي قائد السبسي الا اذا رفعنا الشعار وعطلنا معانيه لنصبح مثل «الديك الذي يؤذن ولا يصلّي»!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.