سمير الوافي يهدد بمقاضاة أحد المطاعم الفاخرة بتهمة محاولة تسميمه؟!    اليوم : الإعلان رسميا عن الحكومة التركيّة الجديدة    مصر تبدأ عملية ترميم تمثال أبو الهول    العثور على جثتين متحللتين بميناء الكتف في بن قردان    رؤساء قائمات الحركة الدستوري في الانتخابات التشريعية :    شرط تعجيزي في عقد خليل شمام مع غيماريش البرتغالي    جورج ليكنز يوجه الدعوة إلى 23 لاعبا للمشاركة في تربص لقاءي السيراليون ومصر    سامي الطاهري: إرجاع "السيزيام" جريمة    منظمة الصحة العالمية: تونس تحتل المرتبة الأولى مغاربيا في نسبة استهلاك الكحول    منعوا امام من القاء خطبة ...8 بطاقات ايداع بالسجن ضد سلفيين    إعلامي مصري: المصرية المتدينة كانت تلبس قميص النوم فى البلكونة وتشرب بيرة مع زوجها    باراك أوباما يعترف : ليس لدينا استراتيجيا لمواجهة داعش    وزراء الفلاحة والتجارة والصناعة يؤكدون: لا زيادة في أسعار الحليب قبل 2015    "الغريبي" تتوج بذهبية جولة زوريخ في الدوري الماسي    "الشيخاوي" هدافا في ال"يوروبا ليغ"    برونزية جديدة ل"الملولي" في جولة كأس العالم للسابحة بالدوحة    رئيس الحكومة الليبية يلتقي برئيس بعثة الأمم المتحدة الجديد    الخارطة السياسية بتونس قبيل الانتخابات التشريعية أحمد إدريس    أخيرا براد بيت و أنجلينا جولي يعلنان زواجهما    الاحتفال بخمسينية العلاقات الديبلوماسية بين الصين و تونس    طبربة: حريق في جبل الانصارين يأتي على 50 هكتارا    حاسوب ل'' تونسي'' ينتمي لتنظيم داعش يتضن وثائق عن كيفية تصنيع السلاح البيولوجي)فيديو (    مدير الأمن الرئاسي يقر بوجود أطراف تخطط للقيام بعمليات نوعية قبل الانتخابات    أجندة المهرجانات ليوم الجمعة 29 أوت 2014    إيقاف شخصين و حجز 30 كلغ من الذهب والفضّة    الرابطة الأولى: برنامج الجولة الرابعة    على التلفزيون الهولندي: تناغم بين الغنوشي والمرزوقي لمواجهة الديكتاتورية    «داعش» يعدم 160 جنديا سوريا بعد أسرهم    دعم التعاون بين تونس ومنظمة الصحة العالمية    تونس-حكيم حمودة: يراجع توقعاته بشان النمو بالنسبة لكامل سنة 2014    ماذا وراء إلغاء الترخيص المسبق على تصدير جميع أنواع الخضر والغلال ؟    بو شماوي:منظمة الأعراف ليس لديها تحفظ على مشاركة رجال الأعمال في الانتخابات التشريعية    مونريال:11 سنة سجنا لتونسي حاول قتل طليقته ب17 طعنة    حالة الطقس اليوم الجمعة    في القيروان:الحرس الوطني يقتل ثعبانا طوله متران    قناة ''بزاف تيفي'' أول قناة تفاعلية مغاربية موجهة لدول المغرب العربي,الشرق الاوسط وجنوب أروبا    بالفيديو.. أنباء عن ذبح جندي لبناني.. و"داعشي" ينشر الصورة    دوري أبطال أوروبا: نتائج قرعة دور المجموعات    تعيينات جديدة على رأس بعض المندوبيات الجهوية للتنمية الفلاحية    الرابطة الأولى (الجولة الثالثة): النتائج كاملة والترتيب    أنجلينا جولي وبراد بيت تزوجا بحضور أولادهما الستة    إذاعة سيفاكس أف ام: من يقف ورائها؟ وأي خط تحريري ستنتهج؟    عودة العمل بنظام الحصتين بداية من الاثنين 1 سبتمبر    البحث عن الاضواء في الدورة 12 لمهرجان المنستير الدولي للفنون التشكيلية    إلغاء التراخيص المسبقة لتصدير الخضر والغلال عبر الحدود البرية    الجامعة العامة للكهرباء والغاز تهدّد بقطع الكهرباء عن عدد من المناطق    رسمي:معرض تونس الدولي للكتاب من 27 مارس إلى 5 أفريل 2015    النرويج: رئيسة الوزراء تستعين بحديث نبوي للتنديد بممارسات داعش    صرخة شهيد    حالة الطقس اليوم الخميس    علماء روس يبتكرون لقاحا تجريبيا ضد إيبولا    بسبب فيروس "الايبولا": الكاف ترفض مطلب السي أس أس بتغيير كنشاسا.. والسفارة التونسية تطمئن    الوسطية    هل ستكون انتخابات تونس حقا انتخابات؟    بداية من اليوم.. في المطارات التونسية.. عزل المصابين..وكاميرات لرصد حالات الإصابة بفيروس ايبولا    مفتي الجمهورية: يجب علينا غسل الإسلام من عار الإرهاب    ارتفاع نسبة استهلاك السجائر الالكترونية في الولايات المتحدة يثير القلق    أنوثة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أنا فهمتكم: «الصدق في القول والإخلاص في العمل» وحكاية الديك المؤذن !!
نشر في الشروق يوم 19 - 03 - 2011

شهران وأكثر مرّا الى حد الآن على تشكيل اللجان الثلاث المتعلقة بالاصلاح السياسي والاستقصاء حول الفساد والرشوة وتقصي حقائق ما وقع خلال أيام الثورة ولم نقدم الى الشعب ما يشفي الغليل او ما يطفئ عطشه للحقائق المغيبة عنه والتي يتم التعرض اليها باستحياء مما يزيد في رفع مؤشر الحيرة لديه ويسرع وتيرة الأسئلة المعاكسة في ذهنه ولا ندري لمصلحة من هذه الضبابية ومن المستفيد من هذا التأخير في هذا العمل الهام الذي أوكل للجان الثلاثة؟
لجنة السيد عبد الفتاح عمر أصبحت هي محل استقصاء عن مصداقية أعضائها ونجاعة عملهم بعد أن اكتفت بتقديم صور تلفزية عن أموال خبأها «المخلوع» في أحد قصوره ولم تقدم لنا الى حد الآن الا حقيقة واحدة هي ان «المخلوع» وعائلته وبعض المقربين منهما «سراق» وهذه الحقيقة غير ذات فائدة لأن الجميع يعرف هذا الامر منذ سنوات ولا جديد فيه ولن يكون لهذه اللجنة فائدة الا اذا قدمت قائمة متصلة في أسماء بقية السراق خاصة المستترين منهم والذين يدعون الآن البراءة وسارعوا بالانخراط في موكب الثورة فقط لحماية ما غنموه من ثروة... اضافة الى هذا القصور في العمل والذي أرجو ان لا يكون تراخيا تحدثني نفسي الأمارة بسوء الظن. هنالك اتهامات مدعمة بالأدلة لهذه الهيئة عن خرقها لأصول القضاء رغم ان أعضاءها من هذا الميدان وهنا وجه الغرابة لأن «باب النجار لا يمكن ان يكون مخلوعا».
اللجنة الثانية وهي التي يرأسها الاستاذ توفيق بودربالة مازالت الى حد الآن لم تنصف الشهداء في قبورهم ولم تطفئ نيران أحزان عائلاتهم لأن القتلة مازالوا ينعمون بنسائم الحرية ولا شيء في عمل هذه اللجنة يمكن أن يبعث على الأقل في نفوسهم بعض الخوف على ان العقاب سينالهم على ما اقترفت أيديهم من فظاعات!!
اللجنة الاخيرة والأهم لأن نجاعة عملها قد يعوض الشعب عن «عقم» اللجنتين السابقتين ويمكن بعد نهايته ان نعيد فتح كل الملفات بما تستحقه من شفافية وصرامة لأن تونس تكون ساعتها قد دخلت بثبات على الطريق السيارة للديمقراطية.. هذه اللجنة تغير اسمها ليصبح هيئة تحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي الا ان هذا التغيير لم يصحبه تسارع في وتيرة العمل اذ في أول اجتماع لها تعالت الاحتجاجات عن تغييب أطراف وتبجيل أطراف أخرى مما حدا برئيسها عياض بن عاشور الى مطالبة الحكومة بتعديل تركيبة الهيئة وفسح المجال أمام مختلف الآراء لتجد لها «مواطئ لسان» فيها يعبر عن حال من تمثله!! فلمصلحة من هذا الشد والجذب؟ ولمصلحة من ابقاء هذه اللجان في المربع الاول من عملها رغم ان الحلول واضحة وهي الصدق في القول والاخلاص في العمل من جميع الأطراف اللجان والحكومة على حد تعبير رئيسها الباجي قائد السبسي الا اذا رفعنا الشعار وعطلنا معانيه لنصبح مثل «الديك الذي يؤذن ولا يصلّي»!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.