سيدي بوزيد : إيقاف إرهابي خطير قيادي في أنصار الشريعة    إحداث خلية أزمة صلب وزارة النقل لمتابعة حادث القطارين    تفاصيل المواجهات التي جدت بين إرهابيين وقوات الجيش والحرس بجندوبة    استئناف مناقشة مشروع قانون المالية التكميلي يوم الإثنين 4 أوت 2014    مهدي جمعة يعلن رفع حالة التَّأهب القصوى على الحدود مع ليبيا    ارتفاع عدد شهداء غزة الى 1422 شهيدا منذ بدء الهجوم الاسرائيلي    إعلان بنغازي إمارة إسلامية    تونس تقرر فتح الباب لفترة ثانية للتسجيل للانتخابات العامة    رفع حالة التأهب إلى الدرجة القصوى على الحدود مع ليبيا    النادي البنزرتي:اتفاق مع «الجزيري» على تمديد العقد والكامروني «بوقا» آوت    المعبر الحدودي راس جدير: ارتفاع حصيلة الضحايا من المصريين إلى 7    منظمة الطيران المدني تقول ان وباء ايبولا قد يحمل الشركات على تشديد التفتيش    تدافع حاد للمصريين من أجل العبور نحو التراب التونسي ووفاة اثنين منهم في التراب الليبي    سيدي بوزيد: الداخلية تعلن عن ايقاف الارهابي الخطير عفيف العموري    رئاسة الحكومة تُقرّر الإجلاء الفوري للجالية التونسية المقيمة بليبيا    جريمة قتل فظيعة بصفاقس ثالث ايام اليعد والزوج هو القاتل    النادي الافريقي : خطأ اداري يحرم توري وسايدو من تربص البرتغال‎    الدولار يسقط الدينار بالضربة القاضية ... وخبير اقتصادي يكشف لل"الصباح نيوز" الأسباب    "حياتو" نائبا ل"بلاتر" إثر وفاة الأرجنتيني "غروندونا"    جندوبة: عمليات تمشيط بفرنانة    تونس-سفرة يومية إضافية بالقطار السريع بين تونس العاصمة والجريصة    رسمي: عقوبة بمقابلة دون حضور جمهور للنجم في كأس الاتحاد الافريقي‎    مهرجان قصيبة المديوني: وليد التونسي ولطفي العبدلي وعادل سلطان يؤثثون أبرز فقرات مهرجان    امام نائب وكيل الجمهورية: الصحبي الجويني يتمسك بأقواله حول عملية الشعانبي الأخيرة    كأس الاتحاد الافريقي: الكاف يعاقب النجم الساحلي    بعد انتشار فيروس ايبولا:رئيس سيراليون يعلن حالة الطوارئ    صفاقس: مهرجان التراث بجبارنة 1 و2 و3 أوت    تأمينات ستار المساند الرسمي للثقافة في تونس و مهرجان قرطاج    مصيف الكتاب تحت شعار : في كلّ الأزمنة والأمكنة يبقى الكتاب رفيقي".    بعد قبول استقالة محمد صالح الحامدي : المنصف المرزوقي يطلب قائمة كبار الضباط    صرصار يعلن عن انطلاق الفترة الثانية للتسجيل    حمدي الحرباوي ينتقل من لوكيرن البلجيكي الى نادي قطر القطري    تصفيات كان 2015: برنامج اياب الدور الثاني    قليبية : المهرجان الوطني للأدباء الهواة : قائمة النصوص المشاركة    بوليفيا تُعلن إسرائيل "دولة إرهابية    إنطلاق عمل خلايا المراقبة بالحدود التونسية بعد تأزم الوضع بليبيا    طقس نهاية الأسبوع : درجات الحرارة في ارتفاع متواصل    أوركسترا الشبيبة الالمانية في تونس ابتداء من 3 أوت    تونس-مهرجان مقرين الثقافي الصيفي من 01 الى 20 أوت    وفاة شخصين في حادث مرور بمدنين    مهرجان قابس الدولي:نجاح جماهيري لعرض النهدي و غدا وليد التونسي في سهرة الفن الشعبي    بطلب من الحكومة : تأجيل المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد -تونس 2014-    "الخزري" يسجل أول أهدافه بقميص بوردو    تونس-مصلحة المصادقة بوزارة الخارجية تنظم حصص مناوبة لفائدة الجالية التونسية بالخارج    الهند.. نزع 232 سن من فم مراهق    في رسالة ابداعية .. محمد عبو يسلخ انصار الشريعة بريشة قلمه    خطير/ الكاف: إرهابيون يعترضون حافلة ركاب بحثا عن أمنيين    خطير:طال عددا من الدول الافريقية وباء ايبولا يخرج عن السيطرة ويتفشى بسرعة وقد يطال دولا اخرى    تونس-تونس: أنصار الشريعة تتوعد قوات الأمن والجيش بالثأر في حال رفض الصلح    صاعقة رعدية تضرب في الكاف.. وتخلف خسائر هامة...    رغم منعها: متشددون يصرون على اقامة صلاة العيد في المصلى    25% تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس منذ بداية العام    من الشماريخ إلى الصواريخ    أنصار الشريعة يدعو الأمن والجيش إلى السلام والصلح أو الحرب ويتوعد بالثأر    تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2014    بورصة تونس تنهي معاملاتها خلال شهر جوان 2014 في المنطقة الخضراء    رحيل الإعلامية فوزية سلامة بعد معاناة مع المرض    "سيفاكس ارلاينز" تسخر طائرة خاصة لنقل الوفد التونسي إلى أثينا لتقديم ترشح صفاقس لاحتضان الالعاب المتوسطية لسنة 2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أنا فهمتكم: «الصدق في القول والإخلاص في العمل» وحكاية الديك المؤذن !!
نشر في الشروق يوم 19 - 03 - 2011

شهران وأكثر مرّا الى حد الآن على تشكيل اللجان الثلاث المتعلقة بالاصلاح السياسي والاستقصاء حول الفساد والرشوة وتقصي حقائق ما وقع خلال أيام الثورة ولم نقدم الى الشعب ما يشفي الغليل او ما يطفئ عطشه للحقائق المغيبة عنه والتي يتم التعرض اليها باستحياء مما يزيد في رفع مؤشر الحيرة لديه ويسرع وتيرة الأسئلة المعاكسة في ذهنه ولا ندري لمصلحة من هذه الضبابية ومن المستفيد من هذا التأخير في هذا العمل الهام الذي أوكل للجان الثلاثة؟
لجنة السيد عبد الفتاح عمر أصبحت هي محل استقصاء عن مصداقية أعضائها ونجاعة عملهم بعد أن اكتفت بتقديم صور تلفزية عن أموال خبأها «المخلوع» في أحد قصوره ولم تقدم لنا الى حد الآن الا حقيقة واحدة هي ان «المخلوع» وعائلته وبعض المقربين منهما «سراق» وهذه الحقيقة غير ذات فائدة لأن الجميع يعرف هذا الامر منذ سنوات ولا جديد فيه ولن يكون لهذه اللجنة فائدة الا اذا قدمت قائمة متصلة في أسماء بقية السراق خاصة المستترين منهم والذين يدعون الآن البراءة وسارعوا بالانخراط في موكب الثورة فقط لحماية ما غنموه من ثروة... اضافة الى هذا القصور في العمل والذي أرجو ان لا يكون تراخيا تحدثني نفسي الأمارة بسوء الظن. هنالك اتهامات مدعمة بالأدلة لهذه الهيئة عن خرقها لأصول القضاء رغم ان أعضاءها من هذا الميدان وهنا وجه الغرابة لأن «باب النجار لا يمكن ان يكون مخلوعا».
اللجنة الثانية وهي التي يرأسها الاستاذ توفيق بودربالة مازالت الى حد الآن لم تنصف الشهداء في قبورهم ولم تطفئ نيران أحزان عائلاتهم لأن القتلة مازالوا ينعمون بنسائم الحرية ولا شيء في عمل هذه اللجنة يمكن أن يبعث على الأقل في نفوسهم بعض الخوف على ان العقاب سينالهم على ما اقترفت أيديهم من فظاعات!!
اللجنة الاخيرة والأهم لأن نجاعة عملها قد يعوض الشعب عن «عقم» اللجنتين السابقتين ويمكن بعد نهايته ان نعيد فتح كل الملفات بما تستحقه من شفافية وصرامة لأن تونس تكون ساعتها قد دخلت بثبات على الطريق السيارة للديمقراطية.. هذه اللجنة تغير اسمها ليصبح هيئة تحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي الا ان هذا التغيير لم يصحبه تسارع في وتيرة العمل اذ في أول اجتماع لها تعالت الاحتجاجات عن تغييب أطراف وتبجيل أطراف أخرى مما حدا برئيسها عياض بن عاشور الى مطالبة الحكومة بتعديل تركيبة الهيئة وفسح المجال أمام مختلف الآراء لتجد لها «مواطئ لسان» فيها يعبر عن حال من تمثله!! فلمصلحة من هذا الشد والجذب؟ ولمصلحة من ابقاء هذه اللجان في المربع الاول من عملها رغم ان الحلول واضحة وهي الصدق في القول والاخلاص في العمل من جميع الأطراف اللجان والحكومة على حد تعبير رئيسها الباجي قائد السبسي الا اذا رفعنا الشعار وعطلنا معانيه لنصبح مثل «الديك الذي يؤذن ولا يصلّي»!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.