مانشستر يونايتد يتفاوض مع غوارديولا سراً.. وكلوب غير مهتم بالعرض الانقليزي‎    كاف (اياب الثمن نهائي مكرر): البرنامج كاملا    تشلسي يخسر خدمات حارسه الاول لمدة شهر‎    رئيسة جمعية الأقليات :الانتماء الديني وراء الاعتداء على يهودي بجربة    مصر.. اغتيال عميد شرطة قرب منزله في القاهرة    راشد الغنوشي في تركيا لتهنئة أردوغان بفوزه في الانتخابات    مفاجأة جديدة... .الطائرة الماليزية غير موجودة بالمحيط الهندي؟    في تونس:استهلاك 40 الف لتر من الجعة في ثلاثية واحدة    24 فسيفساء لغوي لوزيرة السياحة آمال كربول على قناة فرانس    الجبهة تتساءل عن المتسبب في الازمة الاقتصادية    بعد الدعوة لمقاطعة مراقبتها.. ما هو مصير مناظرة انتداب الأساتذة والمعلمين؟    سامية عبو :اختيار جمعة كان لمواصلة المرحلة الانتقالية وليس للتطبيع مع إسرائيل    تونس- أردوغان يلتقي الغنوشي في أنقرة "بعيداً عن وسائل الإعلام"    نابل: القبض على السجين الفار    الحمامات : شاب يضرم النار في نفسه    في قفصة:5 سنوات سجنا لثلاثة شبّان من أجل السرقة    إيقاف مفتّش عنهم في جرائم سرقة وعنف وسكر    تونس :معهد باستور يتوصل الى اختراع تلقيح جديد ضد داء اللشمانيا    المصادقة على 60 فصلا من مشروع قانون الانتخاب و الاستفتاء    شخصيات وطنية ترفض في هيئة الحقيقة والكرامة لانتمائها لأحزاب!    ارتفاع مطالب لجوء التونسيين إلى أوروبا    الرحموني يؤكد الشروع في اقتحام الشعانبي    مصر.. مقتل شرطي في انفجار عبوة ناسفة    فرنسا.. خطة لتطويق مواطنيها المقاتلين في سوريا    48 عاما تفصل بين أكبر المترشحين للباكالوريا وأصغرهم!    في رمضان:رؤوف بن عمر من زعيم عصابة إلى مغنّ    فريال قراجة تعتذر عن المشاركة في مسلسل «مكتوب 4»    مصدر من الافريقي لكوورة: لم نفكر أبدا في استقدام بونجاح    الخطوط التونسية: برمجة 21 رحلة إضافية إلى فرنسا و تخفيضات في الأسعار    حملة «يلزمني نروّح»: التونسيون في العالم قوة اقتصادية مغيّبة وهذا ما يمنع عودتهم في الصيف    الكرة الطائرة إياب نهائي البطولة:هل يحسم النجم أمر اللقب أم يجُبر على خوض لقاء فاصل؟    حالة الطقس ليوم الاربعاء 23 أفريل 2014    المحترفون الأجانب في تونس «لا ربح.. لا خلّى أشكون يربح!!!»    ربع نهائي بطولة إفريقيا للأندية البطلة للسيدات:نسائي قرطاج بحظوظ وافرة و مهمة صعبة ل «CSS»    تونسية تتأهّل للقب ملكة جمال الأرض    داعية سعودي:«زوجة واحدة تكفيك خير من تعدّد يلهيك!»    يمينة الزغلامي (رئيسة لجنة الشهداء والجرحى بالمجلس التأسيسي) ل «التونسية»:هيئة الحقيقة والكرامة كفيلة بإنصاف عائلات الشهداء والجرحى    نسخة من الدستور التونسي بالدّارجة وعلى شبكة النت للأميين !!!    قناة "ZDF" تنفي شائعات بثها المجاني لمباريات كأس العالم    النّقيبُ    احتياطي تونس عند أدنى مستوياته ويغطي 95 يوم توريد فقط .. والدولار يعود للارتفاع    شتائم بين آثار الحكيم وهيفاء وهبي بسبب حلاوة الروح    آمال كربول: نسعى لإبراز الصورة الفسيفسائية لتونس    الاولى من نوعها : بنك تونس العربي يطلق خدمة "بيات نات" موبيل    حذف تسجيل "سايس خوك" إثر شكاية رفعها برلمانيون جزائريين اتهموا فيها موزاييك بالتحامل    السعودية/فيروس كورنا يهدّد المملكة بعد تزايد الإصابات    إلهام شاهين للقرضاوي : "المفروض ربنا ما يسامحكش"    سائح يكشف: الإعلام الغربي ضللنا وتونس تبقى رائعة    سمير الوافي : أفضل جهاز ديمقراطي هو "التليكوموند" أخي المواطن..    إيقاف عملة بمطار صفاقس طينة من أجل السرقة    عاجل/دوز: ملازم أول بالجيش الوطني ينتحر شنقا    فيروس كورونا يقتل 81 شخصا في السعودية    السعودية: 81 حالة وفاة و261 مصابا بسبب فيروس كورونا    رئيس اتحاد الفلاحين:لا تنمية فلاحية شاملة في غياب المشاريع المائية الكبرى    خصوم القرضاوي..علام يجتمعون؟! (هشام النجار)    لمدة ثلاث ساعات:إمرأة عارية تتجوّل في شوارع طهران!    وفاة الطبيب التونسي المصاب بفيروس "كورونا" في السعودية    رضا الجوادي يدعو الى دعم وفد الحامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سوسة: مدارس التكوين الشبه الطبي مهددة بالافلاس بسبب الدخلاء
نشر في الشروق يوم 23 - 06 - 2011

اجتمع يوم أمس بأحد نزل مدينة سوسة السيد رشاد الشلّي رئيس الغرفة الوطنية للهياكل الخاصة للتكوين المهني برؤساء الغرف الجهويين ومديري وباعثي مدارس تكوين الإطارات الشبه الطبية للتباحث حول المشاكل التي يواجهونها قصد تحسيس الرأي العام وسلطات الإشراف حول وضعيتهم التي وصفها رئيس الغرفة الوطنية بالخطيرة بحكم أن العديد منها مهدّدة بالإفلاس والإندثار على حدّ تأكيده.
من بين هذه المشاكل التي جاءت على لسان السيد رشاد الشلّي: «تقلص عدد كبير من المتربصين لعدم قدرتهم على دفع كلفة تكوينهم والمنافسة غير العادلة للقطاع العمومي لهذه الهياكل الخاصة والتعطيلات على مستوى وزارة الصحة فيما يخص اسناد تراخيص لممارسة مختلف الأنشطة فوزارة الصحة لازالت تتعامل إلى هذا اليوم بأسلوب الإدارة ما قبل الثورة ووزيرة الصحة تعطل الإحداثات الجديدة وخاصة الاختصاصات ذات التشغيلية العالية كاختصاص ممرّض واختصاص العلاج الطبيعي بتعلّة تفاقم البطالة رغم النقص الحاصل في مثل هذه الإختصاصات وطالبنا بالعديد من اللقاءات لكن إلى حد الآن لم نتوصل إلى أي جدوى مع هذه الوزارة التي ترفض الحوار إضافة إلى تقديمنا جملة من التصورات العملية الموضوعية لوزارة التشغيل والتكوين المهني لدفع عملية التشغيل عن طريق التكوين للحفاظ على هياكل التكوين التي يصل عددها إلى ثلاثة آلاف أي ما يقارب عشرة آلاف موطن شغل قار ولكن هذه الوزارة لم تفعّل بعد آلياتها خاصة لدفع عملية تكوين أصحاب الشهائد العليا وإعادة إدماجهم في الشغل وهياكل التكوين المهني الخاص بحكم قربها من المواطن قادرة على تفعيل برنامج أمل بأكثر مرونة من القطاعات العمومية أو قطاع الإدارة مقابل ذلك نحافظ على هياكلنا ونضمن التشغيل للعديد ولكن لم نجد تجاوبا.
التنظير والتكوين
التقت «الشروق» ببعض رؤساء الغرف وأصحاب مدارس التكوين حيث حصر السيد علي البنزرتي رئيس الغرفة بالمنستير المشاكل في الأشخاص معرجا على التداخل في الأدوار مضيفا «الكل أصبح يدّعي التكوين من اتحاد الصناعة والتجارة إلى اتحاد الشغل وغيرهم مما جعل قطاع التكوين يتسم بالاعتباطية»،مؤكّدا على توفّر الطلبات من الخارج فيما يخصّ اليد العاملة التونسية داعيا السفراء إلى القيام بدورهم في هذا الشأن. فيما ركّز السيد لسعد بن عطية رئيس غرفة بتونس العاصمة على مسألة منح التراخيص لبعث مؤسسة في التكوين المهني واصفا كراس الشروط «بدون شروط» داعيا إلى تحيين هذا الكراس وتنظيم هذا القطاع كما أكّد على ضرورة مراجعة مقاييس تنظير الشهائد.
وأشار السيد لطفي المبروك وهو صاحب مدرسة خاصة في التكوين الشبه طبي إلى تهميش قطاع التكوين حيث أصبح في متناول الجميع على حد تأكيده واستدل بهيكل تكوين خاص يعمل منذ سنوات بدون رخصة بولاية المنستير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.