حاتم العشي يستقيل من الأمانة العامة لحزب الاتحاد الوطني الحر    محاولة اغتيال زعيم المعارضة التركية    الاعلان عن قائمة المقبولين في مناظرة انتداب طيارين بالخطوط التونسية..    الاستحقاقات الدولية القادمة محور لقاء السبسي بوزير الخارجية    انطلاق بيع اشتراكات النقل المدرسي والجامعي في غرة سبتمبر    دعوة المواطنين لعدم إخراج الفضلات لمدة يومين: بلدية صفاقس توضح    الباجي قائد السبسي يستقبل رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي بتونس    عمليات تمشيط بجبال الكاف.. وبلحسن الوسلاتي يكشف الخفايا ل"الصباح نيوز"    يونس السلمي ل"الصباح نيوز": تعيين قيراط للدربي "موش في بلاصتو" ... ولو كنت مكان بركات لاخترت حروش    المنتخب الوطني: قائمة اللاعبين المدعوين لمواجهة ليبيريا    لماذا تم تعليق تنفيذ اتفاقية وزارتي الشؤون الاجتماعية والشؤون الدينية المنبثقة عن الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التطرّف والارهاب؟    الداخلية تعلن عن ضياع طفلة ال14 سنة    زيارة الغنوشي باتت رياضة وطنية: وديع الجريء يصدر بلاغا يتمسك فيه بحصرية اللجوء ل"الشيخ"    حقيقة رفض موظفة ببلدية منزل تميم تسجيل مولودة لأن اسمها مسيحي    سوسة: القبض على شابيْن يروجان أوراقا نقدية مزيفة    القيروان: اليوم انطلاق المهرجان المغاربي للفروسية ببوحجلة    اليوم الكشف عن قائمة المنتخب.. لكن هل كان بالإمكان إرجاؤها إلى ما بعد نهائي الكأس؟    رونالدو يعود إلى "الملكي".. بدور جديد    مقتل 12 شخصا في هجوم على جامعة أمريكية في كابل    بالجزائر كل الطرق تؤدي إلى تونس: سر التوافد غير المسبوق    تأجيل إضراب عمال محطات بيع الوقود    الصيد: حكومة الشاهد ستواجه نفس التحديات الأمنية والاقتصادية التي واجهتها حكومتي    بين منزل بورقيبة وسجنان: ايقاف 50 مفتشا عنه في حملة امنية    النادي الصفاقسي: جويني جرجيس مطلوب من جديد.. وفسخ عقد فادي بن شوق    علي العريض: في الديمقراطيات العريقة يتم التوصل الى تكوين حكومة في 48 ساعة    جندوبة: انقلاب سيارة يتسبب في نزيف داخلي لسائقها    قضية الشورابي والقطاري.. لجنة متابعة ترفع قضية لدى الامم المتحدة    تصنيف الأندية في قرعة دوري أبطال أوروبا    ايطاليا... 247قتيلا حصيلة الزلزال.. واستمرار عمليات البحث عن ناجين    السينمائي الشاب عدنان المدّب في ذمّة الله    حجز أكثر من 43 ألف حبة فياغرا    اتفاق سلام تاريخي بين كولومبيا ومتمردي "فارك"    طقس اليوم: سحب أحيانا كثيفة… مع بعض الأمطار    تأخير إنطلاق بيع تذاكر نهائى كأس تونس لكرة القدم‎    بالصور.. أكبر سجادة من الزهور في العالم!    المغرب: الحكم بالسجن 20 سنة على مغتصب فتاة انتحرت حرقا    التراجع عن مشروع أنبوب غاز الجنوب: مدير المؤسّسة التّونسيّة للأنشطة البتروليّة يعلّق    ليصل مبكرا إلى عمله.. تشيكي يصنع طائرة صغيرة    وزير الفلاحة: مجبرون على ترشيد استغلال مياه الري موفى سبتمبر إذا...    مقداد السهيلي: محمد زين العابدين من أقدر الشخصيّات التي عينت على رأس وزارة الثقافة.. والمهرجانات الصيفيّة "كباريهات" في الهواء الطّلق    مجموعة "كراكة" لفن الشارع بمدنين: الفن وسيلة للإقناع وقتل الرداءة    6 أسباب غير متوقعة لرائحة الفم الكريهة    بالصوت:صابر الرباعى يعترف و يعتذر    من هي الممثلة الأعلى أجراً في العالم؟    الفنانة أصالة نصري تدافع عن صابر الرباعي: الكثير لا يعرف الزى العسكري للجيش الإسرائيلي    اضطراب النوم والسكتة الدماغية والشلل: أي علاقة؟    بعد ان أوقفتهم السلطات الجزائرية.. عودة أعوان الغابات الستة    الصيد يوصي بتذليل الصعوبات في مجال منظومات المياه والأعلاف والبذور    وزارة الصحة السعودية تسجل حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    عملة جديدة لمواجهة التهريب و الاقتصاد الموازي    التلفزة الوطنية التونسية في مهرجان الأردن للإعلام العربي    ابنة الفقيد لطفي الشابي: مات أبي فماتت السعادة    سمير الوافي يصف هؤلاء بالأنذال    شيخ الأزهر يدعو إلى محاربة الأفكار "التكفيرية"    وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد    فقلتُ استغفروا ربّكم إنّه كان غفّارًا    أولمبياد 2016 : إعلامية إنقليزية تصاب بمرض المالاريا في ريو    ديوان الافتاء يوضح حقيقة إصداره لفتوى تجيز الامتناع عن شراء الأضحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أولياء اللّه: سيدي عامر: نشأ يتيما وقاوم الاسبان
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

هو الوليّ الصالح سيدي عامر بن سالم المزوغي نسبة الى بلدة مزوغة بالمغرب الأقصى التي استقرّ بها جدّه ابراهيم القادم من مكة المكرّمة وينحدر نسبه الى الإمام علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء.
ولد حوالي 920ه الموافق ل 1514م بقرية الساحلين بعد أن توفي والدهسالم وترك زوجته حاملا، فنشأ في كفالة خاله علي.
تعلّم القرآن الكريم بزاوية جدّه ثم انتقل الى سوسة واتصل هناك بالعالم والمفتي الشيخ محمد الريي ولازمه طيلة 3 سنوات ثم رحل الى العاصمة وقصد أحد شيوخ التصوّف الولي الصالح أبا الغيث القشتالي وتتلمذ عليه لمدة 10 أعوام. واشتهر بالتقوى والفلاح. وساح في أرجاء البلاد التونسية من الوطن القبلي الى قابس وجربة قبل أن يستقرّ بمسقط رأسه التي كانت تعرف بهنشير الوحيشي والتي حملت في ما بعد إسمه.. وقد تولى أحد أمراء الدولة الحفصية تشييد زاوية له.
وانخرط سيدي عامر المزوغي في المقاومة ضد الغزاة الاسبان وشاع خبر نشاطه وخاصة عند الملوك العثمانيين الذين جددوا زاويته فصارت تحفة رائعة وأوقفوا عليها أوقافا كثيرة ومنذ ذلك التاريخ تحولت زاوية سيدي عامر الى وجهة للزيارة من صفاقس والمكنين والقيروان والقلعة الخصبة وخاصة مساء كل يوم خميس.
تزوج الولي الصالح سيدي عامر من أم دلال إبنة الشيخ أحمد بن محمد الرحامي شهر بوزعبية فأنجبت له ولدا إسمه نصر وبنتين حليمة وخديجة.
ومن أحفاده تكوّنت قرية سيدي عامر من معتمدية الساحلين ولاية المنستير.
ونظرا لاتّساع رقعة مؤيدي هذا الولي فقد انتشرت الزوايا التي تحمل إسم سيدي عامر من ذلك وجودها بكل من سوسة والمكنين والقلعة الخصبة و5 بصفاقس.
تقاليد اندثرت
من التقاليد التي كانت تميز الحياة بزاوية سيدي عامر الزيارات الأسبوعية خلال فصل الربيع والتي كانت تؤديها الأسر الصفاقسية التي كانت تأتي محملة من صفاقس بالهدايا وتمر قبل اقامتها بالزاوية على امتداد 3 أيام بزوايا سيدي بوسحاق بجبنيانة وسيدي علي محجوب بقصور الساف وللّه أم الزين بجمال وسيدي نصر بالساحلين حيث ينطلق «حزب» صفاس (فرقة شعبية) على وقع «يا خيل سيرو بالعادة لشيخ عامر وأولاده». ولما تلتقي هذه الفرقة بنظيرتها من سيدي عامر تنشد :
«جيناكم جيناكم قاصدين حماكم
لولا فضل اللّه لما جينا زرناكم
فتجيب الفرقة المضيفة بقولها :
أهلا وسهلا بأحباب قلبي جاوا لينا
وبعد التحية والسلام يدخل الجميع الزاوية وتنطلق الحضرة التي يحضرها أعيان من المدن والقرى المجاورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.