بعد مباراة المنتخب الوطني في ربع نهائي كأس إفريقيا.. السبسي يطالب بالدفاع عبر كلّ الوسائل على حقوق الرياضة التونسية    كرة السلة / مجموعة التتويج.. النادي الافريقي ينفرد بالطليعة    الطيب البكوش : من الطبيعي أن تكون النهضة في المعارضة.. ونرفض مشاركتها في الحكومة    قابس : القبض على شخص صادر في حقه 16 منشور تفتيش        حكومة الصيد الجديدة: ثلثي الأعضاء من الأحزاب وحضور بارز للمرأة    احمد العكايشي : ارحل يا حياتو    «بزنس» تربية الطّيور في تونس:ب «اللّهوة» و«الدّلال»...توسّع البال...و تربح المال    كان 2015: الجريء وبلخيرية يستقيلان من الكاف        تفاصيل التعديل الجديد في معاليم التطهير:زيادة في القطاعات المنزلي والسياحي والمهني وإجراءات صارمة في المجال الصناعي    فظيع في القصرين: يغتصب ابنة شقيقه !    بعد انتحارها بسجن النساء بمنّوبة:عائلة «حميدة» تريد الحقيقة وإدارة السّجون توضّح    حرق سيارتين لمنسق نداء تونس في المروج    الصّافي سعيد ل«التونسية»:هذه حقيقة ضغوطات فرنسا والإمارات على «الباجي»        هل يبقي الصيد على بن حمودة والتليلي في حكومته؟        الزيتونة في مرمى الهدف    الكارْ الصفراءْ:الزواوي « يكْريتيكي»    الجالية التونسية بقطر تكرم الوفد الإعلامي الرياضي        سوريا.. مقتل جنود حكوميين في اشتباكات مسلحة    كيري : هزيمة "داعش" في كوباني "حاسمة"    تفاصيل جديدة في قضية مقتل فتاة بالمروج 3.. والجاني ينتحر        شينزو ابي يتعهد بعدم الرضوخ للإرهاب عقب مقتل صحفي ياباني على يد داعش    داعش يعدم الياباني الثاني وطوكيو تعد بالرد    عار عليك يا حياتو... سرقت فرحة من شعب        كرة القدم / كاس امم افريقيا..المنتخب التونسي يغادر السباق بسبب التحكيم    الياس القرقوري: مهدي جمعة يحوس من بلاد لبلاد ويعمل في الصفقات وكلهم ساكتين عليه تقول ساحرهم والا دافنينو مع بعضهم    المروج : العثور على جثّة فتاة تعرّضت للذبح    بالفيديو.. أحمد حلمي يدخل في نوبة بكاء مباشرة على الهواء        الظواهري: بن لادن كان عضواً في جماعة الإخوان    كرنفال تونس للتنشيط السياحي والثقافي بياسمين الحمامات يوم 20 مارس 2015        المهرجان الدولي للقصور الصحراوية بتطاوين من 19 إلى 22 مارس 2015    خاص:لا زيادة ثالثة في أسعار البنّ وهذه تفاصيل الترفيع في أسعار السكر والشاي    الليبي موسى الرحيبي ينفي اتهامات اللسلطات التونسية له بالارهاب    عاجل: محكمة مصرية تقضي بإدراج كتائب القسام ك "منظمة إرهابية"    دولي- الليرة التركية تتدهور أمام الدولار الأميركي    الإمارات تقطع رحلاتها الجوية من أبوظبي الى الجزائر        بريطانيا تطلق مشروع تحليل 100 ألف جينوم بشري لمعرفة سبب السرطان    الشركة التونسية للبنك تجازي بعض حرفائها        لبنى السديري تقدم العرض الأول لمسرحية ''دام الفرح'' أمام الفنانين والسياسيين والنقاد والجمهور والصحافيين    الفتن وعواقبها الاجتماعية    الفتن وعواقبها الاجتماعية    إضراب لمعلمي المدرسة الابتدائية "الغابة السوداء" احتجاجا على تلكؤ وزارة الصحة في التعاطي مع آفة فيروس الالتهاب الكبدي        أمريكية تعبت من العزوبية فتزوجت نفسها        مديرة الصحة الأساسية: الطفلة المتوفاة بفيروس الالتهاب الكبدي صنف أ وصلت إلى مستشفى صفاقس في حالة غيبوبة    الشعب والنخبة .....والحلقة الأخيرة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أعلام: عمر بن عبد الجواد أشهر أولياء الله بقفصة
نشر في الشروق يوم 20 - 08 - 2011

مثل الأولياء الصالحون وزواياهم وأضرحتهم أحد العناصر المهمة في معتقدات سكان المراكز في القرنين 18 و19 وساهم وجودهم في ضمان الترابط الاجتماعي بين الافراد والجماعات المحلية. ومن هذا المنطلق يمثل الولي الصالح صفة الجدّ المؤسس للسلالة او العائلة المؤسسة او حتى القرية وهذا ينطبق على العكارمة بمنطقة القصر في علاقتهم بجدهم الولي الصالح عمر بن عبد الجواد المتوفي بمنطقة الرقاب في نهاية القرن 17 ودفن بمنطقة القصر بطلب منه وقد اقيمت زاويته سنة 1695 في حين ظلت مجموعات اخرى من العكارمة متمسكة بحياة الترحال ويمثل ضريح الولي نقطة استقطاب للاستقرار والتزاور وإقامة الحضرة والزردة.
من جهة أخرى اتخذت زاوية الولي الصالح عمر بن عبد الجواد كمدرسة لتعليم القرآن والفقه كما وجدت مدرسة أخرى لأحد احفاده وهو سيدي عبد الملك وكانت هذه المدرسة تضمّ بيوتا للطلبة الوافدين من أنحاء بعيدة وقريبة وتمثل زاوية الولي الصالح عمر بن عبد الجواد بالقصر أحد أهم المعالم التاريخية لمدينة قفصة وهي لدليل على الحضارات المتعاقبة عليها. فزاوية سيدي عمر بن عبد الجواد لها خدام عبر التاريخ الى يومنا هذا يسهرون على كل كبيرة وصغيرة تهم الزاوية وضريح الولي الصالح عمر بن عبد الجواد موجود بالقصر وتحديدا بمنطقة الزاوية وقد تم ترميمه عدة مرات وأصبح به مسجد والى حد يومنا هذا يزوره الناس في كل المناسبات. الزواج والختان لكن الملفت للانتباه هو ان إقامة الحضرة قد فقدت روحها وقيمتها لعدة اسباب.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.