الصيد يعين 19 معتمدا جديدا    شافية مونتلشتا عضو البرلمان الجزائري: أدعو الجزائريين لقضاء عطلتهم في تونس    أجمل نساء العالم : تونس الأولى عربيا    الرابطة 1: برنامج مباريات الجولة 28    الرابطة 1: بن ناصر لكلاسيكو الترجي والنجم.. وبلخواص حكما للقاء الستيدة وسيدي بوزيد    النجم الساحلي: اليوم السفر الى الحمامات.. البلبولي يعود.. والجمهور يريد الحسم في رادس    التعرف على سبب سقوط الطائرة المصرية في البحر المتوسط    لتحذيرهم، طائرات الجيش العراقي تلقي منشورات على مواطني الفلوجة    بداية من يوم غد: الحرارة تصل إلى 40 درجة مع ظهور الشهيلي    منظمة الصحة العالمية: سبب تفشي "زيكا" إهمال "مكافحة البعوض"    المنستير: حجز 160 كلغ من اللحوم الحمراء و"الكبدة" الفاسدة    وفاة كهل متأثرا بحروقه بمستشفى بنعروس    إرتفاع نسبة تفاؤل التونسيين و تراجع نسبة التشاؤم    ذهبا لطلب رخصة "تشييد كشك".. شخصان يعتديان على موظف بمعتمدية    إخلاء عشرات المدارس في بريطانيا والولايات المتحدة    اختيار اتصالات تونس كمرشّح لشراء كافّة أسهم رأس مال شركة GO p.l.c    وزير التعليم العالي: اعداد برنامج ثقافي جديد للطلبة.. وقريبا بعث ماجستارات متخصصة في تكوين الأساتذة    مهرجان ورود الرمال بمدينة رمادة.. "على هذه الأرض ما يستحق الحياة"    بالصور إعتداء و تخريب لمحطة و قطار إحتجاجا على نتيجة مباراة النادي الرياضي الصفاقسي و الترجي الرياضي    قائمة أجمل نساء العالم: تونس الأولى عربيا    فيديو: مباراة لكرة القدم تنتهي بنتيجة 44 هدفا لهدف واحد وتدخل موسوعة غينيس    الشركة المالطية للاتصالات تختار إتصالات تونس كأحسن عرض لإقتناء أسهمها    جديد السياحة الداخلية خلال هذه الصائفة في سهرة الليلة على الوطنية الأولى    اليوم الثلاثاء: جلسة عامة لتوجيه اسئلة شفاهية لأعضاء الحكومة    حفل مُختلط بالطائف يثير جدلا واسعا في السعودية (فيديو)    ناجي جلول يعلن عن إجراءات جديدة لفائدة مدارس المكفوفين    القدس عاصمة للإعلام العربي 2016    إلغاء اضراب أعوان مجلس نواب الشعب    شاهد.. طفلة آسيوية من ذوي "الاحتياجات الخاصة" ترتل القرآن بصوت عذب    مقياس الشأن السياسي ل "ايمرود"..و"دار الصباح".. 47 % من التونسيين مع المصالحة، .. حمة الهمامي يعود بقوة وبن ضياء ضمن الخمس الاوائل    اعترافات خطيرة لوالد الإرهابي عادل الغندري و3 منتفعين بالعفو التشريعي خططوا لعمليات إرهابية    دمية ميكي ماوس في مزاد علني    انفجار ضخم يهز فندقا في الدار البيضاء بالمغرب    السعودية.. تفاصيل مريعة عن حادثة دفن 5 هنود أحياء بالقطيف    آلة الهدم والتّخريب شغّالة في تونس..    و أجهش الشّيخ بالبكاء ....    فيديو: أحمد راتب باكيًا مع رؤية صورة السيسي: ما أقدرش أشوفه ومعيّطش    9 أطعمة تقضي على الشعور بالكسل    توقيع اتفاقية بين وزارتي العدل والثقافة للتثقيف والترفيه في السجون ومراكز الإصلاح    الرابطة تستدعي 6 لاعبين من الملعب التونسي للمثول امام لجنة التاديب    عالم أزهري: الحج إلى سيناء أعظم من الحج إلى مكة(فيديو)    دورة شمال افريقيا للاصاغر.. المنتخب الوطني في المجموعة الاولى رفقة منتخبي ليبيا ومصر    بنزيمة يخسر دعوته ضد "لوموند" لنشر استجوابه في قضية الابتزاز    "أرض الفراشات" تطير الى المغرب ومخرجها يتوق الى عرضها في الحمامات الدولي    تونس- وزير المالية يكشف تفاصيل صرف قرض صندوق النقد الدولي    بالفيديو.. غادة تهيمش تفوز بالمرتبة الثالثة في نهائي "فصاحة"    المحترفة الأولى: برنامج اللقاءات المتأخرة    القبض على شخص استولى على 150 ألف دينار من نزل بالبحيرة    المنستير: القبض على مشعوذ يوهم المواطنين بقدرته على الإضرار بأملاكهم    سيف (SAIPH) للصناعات الصيدلانية تواصل استثماراتها لتعزيز مكانتها في تونس والخارج    مهرجان كان: فيلم ‘أنا دانيال بلايك ‘للبريطاني كان لوتش يفوز بالسعفة الذهبية    زهير حمدي يتهم قياديا بارزا في نداء تونس ومليشيات بالاعتداء على ناشط في المجتمع المدني    فوزي عبد الرحمان يسائل حركة النهضة: ما معنى دعوة مجتمع مسلم إلى الإسلام؟    دراسة: مادة أساسية نحبها ولا نعلم أنها خطر على الصحة    شهر رمضان على الابواب :أزمة فقدان "زيت الحاكم" تعود من جديد    تونس- إتخاذ جملة من الإحتياطات لتأمين موسم الحصاد    بالصور:حين تغرس المدرسة حب الحياة في الناشئة: إعدادية الرياض بالمرسى نموذجا    فلكيون: شهر شعبان 29 يوما ورمضان يوم 6 جوان المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا يقول القانون حول الحملة الانتخابية ؟ : المبادئ والقواعد والاجراءات.. المواعيد والمخالفات وضوابط الخطاب الدعائي
نشر في الشروق يوم 01 - 10 - 2011

انطلقت الحملة الانتخابية لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي مع حلول منتصف الليلة الماضية حيث تحرّكت مختلف الأحزاب والقائمات المستقلة وبدأت في تعليق أسماء مرشحيها ونشر بياناتها الانتخابية وعقد اجتماعاتها.
ضربة البداية لهذه الحملة لن تقتصر على العاصمة فحسب بل ستتوزع على عدة جهات، حيث اختار كل حزب أو كل قائمة ائتلافية أو مستقلة جهة معينة لاعتبارات عدة.
... من سيدي بوزيد
وتنطلق الحملة الانتخابية لحركة النهضة باجتماع عام في سيدي بوزيد اليوم من الساعة الرابعة عصرا الى الساعة السادسة مساء بمسرح الهواء الطلق بسيدي بوزيد بحضور رئيس الحركة راشد الغنوشي وعدد من رؤساء القائمات الانتخابية للحزب.
وتعقد الحركة ايضا اجتماعا عاما بإشراف رئيسها غدا الأحد 2 أكتوبر على الساعة التاسعة والنصف صباحا بالقاعة المغطاة بنابل لافتتاح حملتها الانتخابية بالولاية.
ويفتتح حزب المبادرة حملته الانتخابية غدا الاحد بقاعة المدينة بالحمامات الجنوبية بداية من الساعة العاشرة صباحا بإشراف رئيسه كمال مرجان.
واختار الحزب الديمقراطي التقدمي مدينة صفاقس لإطلاق حملته الانتخابية حيث يُشرف مؤسس الحزب أحمد نجيب الشابي والأمينة العامة للحزب مية الجريبي على اجتماع عام بالقاعة المغطاة بصفاقس غدا الاحد.
وقال مدير الحملة الانتخابية للحزب المنجي اللوز إن اختيار صفاقس لبدء الحملة الانتخابية له ما يبرره، حيث عُقد فيها مؤتمر 1955 الذي شكّل أساسا لبناء الدولة الحديثة، مشيرا الى المسيرة الكبيرة التي شهدتها المدينة يوم 12 جانفي 2011 والتي كان لها دور كبير في توحيد مسار الثورة الى ما صارت اليه يوم 14 جانفي، حسب اللوز.
وتفتتح حركة الوطنيين الديمقراطيين حملتها الانتخابية اليوم بقصر المؤتمرات بالعاصمة بداية من الساعة الثانية بعد الظهر في اجتماع جماهيري بحضور المنسق العام والناطق الرسمي للحركة شكري بلعيد.
ويطلق حزب المجد حملته الانتخابية اليوم بحمام الشط من الضاحية الجنوبية للعاصمة على الساعة الثالثة بعد الزوال بفضاء الناعورة الزرقاء بحمام الشط.
ويُحيي الحزب بالمناسبة الذكرى 36 للغارة الصهيونية على حمام الشط.
وينظم حزب المؤتمر من اجل الجمهورية اجتماعا شعبيا عاما لافتتاح حملته الانتخابية غدا الاحد 2 أكتوبر على الساعة العاشرة صباحا بالمركز الثقافي والرياضي بالمنزه السادس.
ويُشرف على الاجتماع أمين عام الحزب الدكتور المصنف المرزوقي وبحضور الأساتذة عبد الرؤوف العيادي ومحمد عبو وسمير بن عمر (رئيس قائمة تونس 1) والعربي عبيد (رئيس قائمة تونس 2).
... من باب الديوان
واختار حزب التحالف الوطني للسلم والنماء «باب الديوان، من تحت سور صفاقس كرمز لتلاقي الحضارات والأزمان» لإطلاق حملته الانتخابية وفق ما جاء في بيان للحزب.
وأضاف البيان «لقد اخترنا ان تنطلق الحملة بنشاط مبسط للأطفال تتخلله الابتسامات وان يديره العضو الناشط في الحزب «عمي رضوان» شارحا فيها للصغار والكبار معاني وتفاصيل العملية الانتخابية وأبعاد العرس الديمقراطي التونسي، وماذا يعني المجلس التأسيسي لمستقبل تونس وأجيالها القادمة».
ويعتزم حزب العمال الشيوعي التونسي تنظيم حفل افتتاح الحملة الانتخابية لقائمة «البديل الثوري» المترشحة لانتخابات المجلس التأسيسي اليوم السبت وذلك بقاعة بورصة الشغل، 6 نهج كريستوف كولومب تونس البحرية بداية من الساعة الثالثة بعد الزوال.
وتفتتح حركة الشعب الوحدوية التقدمية حملتها الانتخابية غدا الأحد على الساعة العاشرة صباحا بالقاعة الرياضية المغطاة بمدنين، حيث ستعرض برنامجها الانتخابي.
ويتضمن البرنامج فقرات موسيقية وشعرية وعرض قائمات الحركة في انتخابات المجلس التأسيسي، وذلك بحضور الأمين العام وأعضاء المكتب السياسي الوطني وأعضاء الأمانة العامة.
ويفتتح حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات حملته الانتخابية انطلاقا من ولاية القصرين باجتماع شعبي يشرف عليه الدكتور مصطفى بن جعفر، أمين عام الحزب، وذلك غدا الاحد 2 أكتوبر انطلاقا من الساعة الثالثة بعد الزوال بمقر المركب الثقافي بالقصرين.
وتواصل مختلف الأحزاب السياسية على امتداد الأيام المقبلة تقديم برامجها الانتخابية وتكثيف اتصالاتها بالناخبين.
ماذا يقول القانون حول الحملة الانتخابية؟ : المبادئ والقواعد والإجراءات..المواعيد والمخالفات وضوابط الخطاب الدعائي
الحملة الانتخابيّة محكومة بضوابط ولها مبادئ أهمّها ضمان المنافسة النزيهة والمتساوية بين كلّ المترشحين، كما للحملة إجراءات دقيقة وكذلك طرائق لمراقبة المخالفين.
تونس (الشروق):
ماذا يقول القانون الانتخابي حول مرحلة الحملة الانتخابية التي انطلقت مع منتصف ليلة البارحة وستتواصل إلى حدود يوم 21 سبتمبر (مع منتصف الليل) أي 24 ساعة قبل يوم الاقتراع ؟..«الشروق» تقدّم كامل التراتيب والإجراءات الّتي نص عليها المرسوم عدد 35 لسنة 2011 مؤرخ في 10 ماي 2011 يتعلق بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي.
الفصل 37 :
تخضع الحملة الانتخابية إلى المبادئ الأساسيّة التالية:
1 حياد الإدارة وأماكن العبادة ووسائل الإعلام الوطني.
2 شفافيّة الحملة الانتخابية من حيث مصادر تمويلها وطرق صرف الأموال المرصودة لها.
3 المساواة بين جميع المترشحين.
4 احترام الحرمة الجسدية للمترشحين والناخبين وأعراضهم.
الفصل 38 :
تحجّر الدعاية الانتخابيّة في: أماكن العبادة. أماكن العمل. المؤسسات التربوية والجامعية. كما تحجّر كل دعاية تتضمن الدعوة إلى الكراهيّة والتعصب والتمييز على أسس دينيّة أو فئويّة أو جهويّة أو عروشيّة أثناء الحملة الانتخابية.
الفصل 39 :
يحجّر على أعوان السلطة العمومية أن يوزّعوا برامج المترشحين أو مناشيرهم أو أوراق التصويت. كما يمنع استعمال الوسائل و الموارد العمومية في الدعاية الانتخابيّة لأحد المترشحين أو القائمات المترشحة.
الفصل 40 :
الاجتماعات العموميّة الانتخابيّة حرّة. غير أنه يجب إعلام الهيئة الفرعية للانتخابات بها كتابيا قبل انعقادها بأربع وعشرين ساعة على الأقل، ويتضمن الإعلام أسماء أعضاء مكتب الاجتماع.
الفصل 41 :
يجب أن يكون لكل اجتماع مكتب يتركّب من شخصين على الأقلّ تختارهما القائمة المترشحة، مهمّته حفظ النظام والحرص على حسن سير الاجتماع. ويمكن للمكتب أن يحلّ الاجتماع إذا رأى ضرورة لذلك، كما يمكن له عند الاقتضاء الاستعانة بالقوة العامة.
الفصل 42 :
لا يمكن لأي معلّقة انتخابيّة لقائمة مترشحين أن تتضمن علم الجمهورية التونسية أو شعارها.
الفصل 43 :
تحجّر الدعاية الانتخابية مع نهاية الحملة الانتخابية طبقا للفصل 51 من هذا المرسوم.
الفصل 44 :
يرخّص للمترشحين في نطاق حملتهم الانتخابيّة استعمال وسائل الإعلام الوطنيّ دون سواها. وتسهر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على تنظيم استعمال وسائل الإعلام على أساس المبادئ المشار إليها بالفصل الأول من هذا المرسوم وتتخذ لهذا الغرض التدابير اللازمة.
الفصل 45 :
تعمل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على إزالة كل العراقيل التي تتعارض مع مبدإ حرية النفاذ إلى وسائل الإعلام على أساس عدم التمييز بين جميع القائمات المترشّحة وعلى أساس معايير دقيقة تتعلق باحترام الحياة الخاصة وكرامة الإنسان وحقوق الغير والنظام العام. وتحدّد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات المعايير التقنية والقواعد الخاصة بالبرامج المتعلقة بالحملات الانتخابية التي يتعين التقيّد بها من قبل مؤسسات الإعلام والاتصال بالقطاعين العام والخاص. وتعدّ كلّ مؤسّسة إعلاميّة خاصة برنامج توزيع الحصص والمساحات المخصصة للحملة الانتخابية للمترشحين وتعرضه على الهيئة العليا المستقلة للانتخابات للموافقة عليه.
الفصل 46 :
تُحَدّدُ الهيئة العليا المستقلة للانتخابات قواعد وإجراءات الحملة الانتخابية، بما فيها مدّة الحصص والبرامج والمساحات المخصصة لمختلف القائمات المترشحة وتوزيعها وتوقيتها بمختلف وسائل الإعلام بالتشاور مع مختلف الأطراف المعنية على أساس احترام مبادئ التعددية والشفافية والمساواة وتكافؤ الفرص.
الفصل 47 :
تتولى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات مراقبة احترام هذه القواعد، وتتلقى الطعون المتعلقة بعدم احترامها. وتتّخذ عند الاقتضاء الإجراءات والتدابير اللازمة لوضع حدّ فوري لكلّ التجاوزات قبل نهاية الحملة الانتخابية. ويمكن الطعن في القرارات التي تتخذها الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات في هذا الشأن أمام الدوائر الاستئنافية للمحكمة الإدارية والتي تبتّ في الطعن حسب إجراءات مبسطة في أجل عشرة أيام من تاريخ تقديم الطعن. وتكون قراراتها باتة.
الفصل 48 :
تتعهّد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بالرقابة تلقائيا أو بناء على طعن. ويمكن للهيئة القيام بجميع الأبحاث والتحرّيات في نطاق احترام حقوق الدفاع دون إمكانية معارضتها بالسرّ المهني. ولها عند الاقتضاء الاستعانة بأعوان الضابطة العدلية المنصوص عليهم بالفصل 10 من مجلة الإجراءات الجزائية. ويتعيّن على أصحاب المؤسسات الإعلاميّة ومقيمي الشبكات الاتصاليّة ومشغليها مدّ الهيئة بالوثائق والبيانات الضرورية لإنجاز الأبحاث والتحريات اللازمة.
الفصل 49 :
تستعين الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في إطار مهامها، بمراقبين يقع اختيارهم على أساس الحياد والاستقلالية والكفاءة ويكونون مكلفين بمراقبة الوثائق ومعاينة كافة المخالفات، وذلك بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لإصلاح الإعلام والاتصال والنقابة الوطنيّة للصحافيين التونسيين. وعند الاقتضاء يقع تأهيل هؤلاء المراقبين لضمان حسن قيامهم بمهامهم. ويتولى المراقبون المكلفون من قبل الهيئة إعلامها ومدّها بكافة الوثائق والتسجيلات الدالة على التجاوزات فوريا.
الفصل 50 :
تخصّص البلديات والمعتمديات والعمادات طيلة الحملة الانتخابيّة تحت مراقبة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أماكن معيّنة ومساحات متساوية لوضع الإعلانات الانتخابيّة لكل قائمة. ويقع ترتيب الأماكن المخصّصة للمنشورات على أساس عمليّة قرعة. يحجّر كلّ تعليق خاص بالانتخابات خارج هذه الأماكن وفي المساحات المخصصة لبقيّة القائمات. وتسهر الهيئة الفرعية للانتخابات على احترام هذه الأحكام، ولها أن تأمر السلطة الإدارية بإزالة كل تعليق مخالف للأحكام السابقة.
الفصل 51 :
تفتتح الحملة الانتخابية قبل يوم الاقتراع باثنين وعشرين يوما. وتنتهي الحملة الانتخابية في كلّ الحالات قبل يوم الاقتراع بأربع وعشرين ساعة.
الفصل 52 :
على كلّ حزب أو قائمة مترشحين فتح حساب بنكي وحيد خاص بالحملة الانتخابية، يخضع لمراقبة دائرة المحاسبات ويقع نشر تقرير دائرة المحاسبات المتعلق بتمويل الحملة الانتخابية بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية. يمنع تمويل الحملة الانتخابية بمصادر أجنبيّة مهما كان نوعها. يمنع تمويل الحملات الانتخابية من قبل الخواص.
الفصل 53 :
تخصّص لكلّ قائمة منحة بعنوان مساعدة عموميّة على تمويل الحملة الانتخابية، وذلك على أساس مقدار مالي لكلّ ألف ناخب على مستوى الدائرة الانتخابية. توزّع 50% من المساعدة بالتساوي بين جميع القائمات المترشحة قبل بداية الحملة الانتخابيّة، وتوزع ال 50 % الباقية أثناء الحملة الانتخابية. وكل قائمة لا تتحصل على 3 % على الأقل من الأصوات المصرح بها على مستوى الدائرة الانتخابية، مطالبة بإرجاع نصف مبلغ المنحة. يحدّد بأمر سقف للإنفاق الانتخابي وإجراءات صرف المساعدات العموميّة.
«الشروق» في ألمانيا مع المترشحين ل«التأسيسي» : 600 أورو لكل مترشّح ...المعلّقات ممنوعة ... وال«فايس بوك» هو البديل
انطلقت يوم 29 سبتمبر الحملة الاتخابية للمجلس التأسيسي التي سيكون فيه مقعد واحد لمهاجري ألمانيا يتنافس حوله خمسة عشر مترشّحا. في غياب مرّشّحين عن الأحزاب التي ترفع شعار الحركة الدستورية مثل الوطن والمبادرة والمستقبل والحزب الحر الدستوري الديمقراطي والحزب الدستوري الجديد رغم الحضور الكبير في السّابق للتجمّع في أوساط المهاجرين في ألمانيا.
شتوتغارت (الشروق) من مبعثونا الخاص نور الدين بالطيب
يواجه المترشّحون لانتخابات المجلس التأسيسي في ألمانيا مجموعة من الصعوبات التقنية وخاصة بالنسبة إلى المترشحّين المستقليّن الذين لا يملكون إمكانات حزبية.
هذه الصعوبات كانت بسبب الامتداد الشّاسع لألمانيا فطولها 1700 كلم وعرضها 700 كلم وهي مقسّمة إلى ست عشرة مقاطعة ويوجد العدد الأكبر من المهاجرين في مقاطعة شمال الراين عاصمتها دوسلدورف التي يقيم فيها ثلث سكّان ألمانيا وتوجد فيها النسبة الأكبر من التونسيين بسبب وجود معامل السيارات الكبرى وأمام هذا الأمتداد الكبير وصعوبة التواصل مع المهاجرين في كل ألمانيا اعتمد أغلب المترشّحين الى حدّ الآن على شبكة ال«فايس بوك» لترويج برامجهم الانتخابيّة التي تترّكّز أساسا على مشاغل المهاجرين.
برامج
من بين المترشّحين التقت «الشروق» السيّد الهادي بن عيفة بوعلي وهو مرشّح حزب العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية برئاسة محمد الهاشمي الحامدي وهو أصيل جهة باجة ومقيم في شتوتغارت منذ 40 عاما كان يعمل في قطاع الميكانيك وهو ناشط في مجلس الجمعيات ورئيس نادي الصداقة التونسي الألماني.
وفي برنامجه الأنتخابي مجموعة من النقاط أهمّها إحداث وزارة للمهاجرين وتسهيل فرص الأستثمار لهم وتمتيع الزوجة والأبناء من إدخال سيارات بنظام Fcr وإعفاء المهاجرين العائدين بصفة نهائية من دفع الأداءات وتسهيل أجراءات تقاعد المهاجرين وإعادة تركيز المدارس التونسية لتعليم أبناء الجالية.
أمّا المترشّح المستقل المانع فريح فهو مقيم في مدينة دوسلدورف منذ 12 عاما أصيل مدينة شربان من ولاية المهدية يعمل في مطار فرنكفورت وله وكالة أسفار صغيرة قال ل«الشروق» إنّه فكّر في الترشّح بعد الآفاق التي فتحتها ثورة 14 جانفي التي جعلت من الترشّح حقا للجميع بعيدا عن وصاية العائلات النافذة ومركزية القرار ومن أبرز نقاط برنامجه الأنتخابي أحداث وزارة للمهاجرين وتشريكهم في القرار السياسي ويقول المانع أنّه ساهم في السّابق في أعمال ذات بعد أجتماعي مثل جمع التبرعات للمعاقين وجمع الكراسي المتنقّلة لكنّ كل جهوده تمّ توظيفها سياسيا وقد جاء الوقت ليساهم في العمل السياسي بشكل مستقل وهو فضل يعود إلى الثورة.
الدعاية
سيتمتّع كل مترشّح ب600 اورو من الهيئة الفرعية للانتخابات في برلين لكن السلطات الألمانية تمنع وضع المعلّقات في الفضاءات العمومية والشوارع وبإمكان المترشّحين وضع معلّقاتهم الإشهارية في مقاهي ومطاعم التونسيين في الدّاخل فقط لذلك يعوّل المترشّحون على الإتّصال المباشر بالمهاجرين والتنقّل بين المقاطعات الألمانية وهذا يتطلّب إمكانات مالية كبيرة لا تتوفّر خاصة للمستقليّن الذين التجؤوا الى الفايس بوك لنشر بياناتهم وبرامجهم وتسجيل خطب عن طريق الفيديو ونشرها بمساعدة الأصدقاء والأنصار.
وعلمت «الشروق» أن اللجنة الفرعية ستحدث مكاتب إضافية الى جانب المقرّات القنصلية وهو ما يثير الكثير من الجدل الآن وخاصة في ضمانات تأمينها خلال الأيّام الثلاثة للأنتخابات.
والملاحظ في انتخابات المجلس التأسيسي بألمانيا غياب مرّشّحين عن الأحزاب التي ترفع شعار الحركة الدستورية مثل الوطن والمبادرة والمستقبل والحزب الحر الدستوري الديمقراطي والحزب الدستوري الجديد رغم الحضور الكبير في السّابق للتجمّع في أوساط المهاجرين في ألمانيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.