في قاعة العمليات بوزارة الدفاع: رئيس الحكومة يطلع على ملابسات عملية جبل سمامة    الحبيب الصيد يؤكد منع حوالي 18 ألف تونسيا من السفر إلى بؤر التوتر    النادي الإفريقي: الفيفا تؤهل رسميا الجزائري بلخيثر    الشاعر شاكر بوعلاقي يصدر ديوانه مملكة العشاق و يهديه لروح الراحلة وردة الجزائرية    في أوٌل نشاط له: رضوان عيارة يتابع أيام تونس في قرونوبل    خلاف بين نقابة التعليم الثانوي ووزارة التربية حول مسألة الانتدابات    إثر عملية جبل سمامة: الشاهد يجتمع بوزيري الداخلية والدفاع    راشد الغنوشي يرد على الحبيب الصيد حول تغيير الحكومة بفتوى سيدي الشيخ    النادي الإفريقي: رسمي إنتداب الكاميروني صامويل آوم غوات    وزير النقل: الخطوط الجوية التونسية تعتزم تسريح ألف موظف    "فاو" تطلق مشروعا لمكافحة مرض التدهور السريع للزياتين    التوقيت الشتوي بداية من غرة سبتمبر    مهرجان الجاز بطبرقة يراهن على العودة للإشعاع العالمي    عبيد البريكي يتسلم مهام وزارة الوظيفة العمومية من كمال العيادي    اصيب خلالها عون اصابات بليغة: الداخلية تنشر تفاصيل عملية مداهمة عصابة المخدرات في القيروان    بالصور: التحضيرات الأخيرة لمخيمات عرفة    منظمة الدفاع عن المستهلك: 5 نقاط بيع لشراء الأضاحي بهذه الأسعار...    حاتم الميساوي ل"الصباح نيوز": سنكتفي بالمجموعة الحالية ولن نعوّض المثناني والحرباوي    وزارة الصناعة والتجارة تحذر من ترويج الأدوات المدرسية غير المطابقة للمعايير الصحية    النادي البنزرتي: قائمة وحيدة لانتخابات 04 سبتمبر    بلاغ من شركة النّقل إلى مستعملي خطوط المترو 3 و4 و5    الهياكل الخاصة لتقديم الدروس الخصوصية.. هذه شروط إحداثها وتسييرها    مهرجان بورسعيد للفيلم العربي يكرم التونسي رضا الباهي    وزارة التجارة تحذّر من ترويج الأدوات المدرسية المضرة بصحة الأطفال    بين بوسالم وغار الدماء: وفاة شاب و بتر ساق آخر في حادث مرور    صورة اليوم، الغنوشي و قائد السبسي الإبن جنبا إلى جنب خلال موكب تسليم المهام بين الحكومتين    الشاهد:"حكومة الصيد اشتغلت في ظروف اقتصادية و اجتماعية صعبة "    والدة نذير القطاري: الدولة التونسية تتجاهل تواجدنا بليبيا ولم تتصل بنا...    نقلتهما في عملية ''أوتو ستوب'': طفلان يسرقان حقيبة نسائية    غدا في منتزه البحر: "رجيش تنطق شعرا"    خلال مداهمة منزل: مفتش عنه يطلق كلابه لتصيب عون أمن    اعتبرها كثيرون من أخطر الوزارات: عبد المجيد الزار يتحدث عن 4 ملفات حارقة أمام وزير الفلاحة الجديد    تركا مكان عملهما لإحتساء الخمر داخل نزل بسوسة، إحالة عونا أمن على مجلس الشرف    توقيف رجل يرتدي لباس ''زورو'' إثر إنذار خاطئ في مطار لوس أنجلس    اليمن: داعش الارهابي يتبنى هجوم عدن    في اتجاه إيطاليا: عملية إنقاذ كبرى لنحو 1100 مهاجر    بلجيكا: انفجار قنبلة في معهد علم الجريمة    ياسين حروش يعتزل "الصفارة"    سايدو ساليفو في البطولة التركية    3 طرق للتخلص من آلام الظهر    خلال يوم واحد.. 35 قتيلا و155 جريحا من قوات "البنيان المرصوص" جراء الاشتباكات مع "داعش" في سرت    الرطوبة العالية وراء انقطاع التيار الكهربائي في عدة مناطق    حالة طقس يوم الاثنين 29 اوت 2016    الخطوط التونسية تعتذر وتوضح بخصوص تأخر انطلاق رحلاتها    لهذا السبب لن تشارك حبيبة الغريبي في ملتقى زوريخ لألعاب القوى    هل سرق سعد لمجرد لحن وفكرة فيديو كليب أغنيته الجديدة ‘غلطانة'؟    بإصرار من حسام البدري: الأهلي المصري يقدم عرضا رسميا للمعد البدني للإفريقي أنيس الشعلالي    هذه أسهل أساليب تبييض الأسنان في المنزل    عضو لجنة التنظيم بجامعة كرة القدم يبيع تذاكر الدربي بالسوق السوداء    طبيعة الوظائف في مقتبل العمر تؤثر على الصحة    قصيدة تقود شاعرة فلسطينية الى السجن الإسرائيلي    الأعرابيُّ و الدّجاجاتُ .. و غنائمُ الثّورَة    دواء خطير يشويه الجنين يستعمل في تونس: وزارة الصحة توضح    ابنة الفقيد لطفي الشابي: مات أبي فماتت السعادة    سمير الوافي يصف هؤلاء بالأنذال    شيخ الأزهر يدعو إلى محاربة الأفكار "التكفيرية"    وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد    فقلتُ استغفروا ربّكم إنّه كان غفّارًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصرين : انتدابات الوظيفة العمومية - أيّ نصيب لمن تجاوزوا السن القانوني ؟
نشر في الشروق يوم 20 - 04 - 2012

تستعد الحكومة إلى إطلاق مناظرات الانتدابات في جميع الاختصاصات ولئن تعثرت عملية الإعلان عنها نتيجة التجاذبات الحاصلة بين الوزارات والنقابات خاصة فيما يتعلق بشروط الانتداب فإن السؤال المطروح ما مصير أصحاب الشهائد العليا الذين تجاوزوا السن القانوني (45 سنة)؟

«الشروق» تحدثت الى من يهمهم الأمر في جهة القصرين وعددهم حوالي 36 فردا كلهم خريجي الشرق العربي سواء العراق أو سوريا والقليل منهم متخرجون من موريتانيا والذين تعرضوا لمماطلة من قبل الوزارات المعنية حسب تصريحهم ل»الشروق»و الذين حرموا من الانتدابات في المناظرات التي شهدتها الساحة الوطنية خلال السنة الماضية بتعلة أنهم تجاوزوا السن القانوني 45 سنة والحال أنهم لا يتحملون المسؤولية في ذلك باعتبار أن النظام البائد هو الذي أقصاهم بتعلة انتمائهم الى حزب البعث سواء العراقي أو السوري مما حز في نفوسهم وجعلهم يتوجهون حسب ما صرح به السيد عمر جابلي الذي حضر إلى مكتب «الشروق» الى السيد وزير التشغيل الحالي عبد الوهاب معطر بعد تشكيل الحكومة المنتخبة والشرعية وإبلاغه بالأمر حتى لا يتكرر السيناريو الذي حصل مع حكومة الباجي قايد السبسي السنة الفائتة وكان متفهما للغاية وتألم لوضعيتهم ووعدهم بحل الإشكال في أقرب وقت من خلال عرض المسألة على المجلس الوطني التأسيسي للنظر في الأمر كما لاحظ محدثنا أنهم تحدثوا أيضا إلى السيدة محرزية العبيدي النائبة الأولى لرئيس المجلس الوطني التأسيسي ووعدتهم بحل الإشكال ليس النظر في الأمر وإن استدعى الأمر توزيعهم على كامل الوزارات باعتبار أن العدد الجملي لهؤلاء قليل يمكن استيعابه وأضاف عمر أنه كان لهم لقاء مع مسؤول من وزارة حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية وهو السيد محسن سحباني كاتب الدولة للشؤون السياسية ووعدهم بالحل أيضا وكذلك الشأن مع الوزير المكلف بالإصلاح الإداري السيد محمد عبو ولاقوا نفس التطمينات من طرف ممثلين عن الوزارة الأولى ومن منظمة حرية وإنصاف وكانت الأمور تسير على أحسن ما يرام غير أن البطء في حل الإشكال جعلهم يتوجهون إلى أعضاء المجلس الوطني التأسيسي للسؤال عن مآل قضيتهم خاصة وأن كل الأطراف وعدت بالحل لكن بعد عرضها على المجلس للتصويت عليه أي أن الكل ألقى بالكرة في شباك المجلس لكنهم فوجئوا بالنائبة السيدة يمينة زغلامي عن حركة النهضة تبلغهم أن موضوعهم لم يتم اقتراحه أصلا على المجلس ولا علم لهم بهذا الأمر وهو ما يعني حسب محدثنا أنهم تعرضوا لعملية مماطلة من قبل بعض أعضاء الحكومة وهم يوجهون نداء إلى كافة المعنيين بمأساتهم طالبين ايلاء مشكلتهم الأهمية البالغة خاصة وأنهم حرموا من الوظيفة العمومية قصدا فعند تخرجهم لم يتجاوزوا السن القانوني وطالب السيد جمال حمي اعتبارهم من أصحاب العفو العام وانتدابهم آليا باعتبار انهم ولئن لم يدخلوا السجن الا انهم تعذبوا نفسانيا من خلال بقائهم أكثر من عشر سنوات يواجهون البطالة وهم عائلون لأسر ويسهرون على تربية أبنائهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.