صحيفة ليبراسيون الفرنسية: امال كربول شخصية مضطربة    رونالدو يعود    شاكيرا تنتظر مولودها الثاني    عاجل: وفاة شاب غرقا في شاطئ بوجعفر    بعد يوم من إطلاق سراحه، وزارة الداخلية تعلن القبض مجدّدا على سيف الدين الرايس    موزاييك: استقالة رئيس أركان جيش البر محمد صالح الحامدي    الاخطاء الاربعة القاتلة التي قادت قائد جيش البر للاستقالة    الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تدرس امكانية فتح فترة ثانية لتسجيل الناخبين    ارتفاع شهداء غزة الى 1175 شهيدا جراء الهجمات الاسرائيلية    3 حرائق كبرى في الغابات الواقعة بين ساقية سيدي يوسف والطويرف    رغم منعها: متشددون يصرون على اقامة صلاة العيد في المصلى    امال كربول .. الوزيرة " المضطربة " كما صورتها صحيفة " ليباريسيون" الفرنسية    25% تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس منذ بداية العام    اصابة جندي وأمني على اثر اطلاق ارهابيين النار على مروحية عسكرية في القصرين    صورة- ‘'الخليفة'' الارهابي أبو بكر البغدادي في تونس    غزة- انقاذ جنين من الموت بعد مقتل أمها في غارة اسرائيلية    امير سعيود يشترط 50 الف دينار لفك الارتباط ... والسي اس اس سيطبق ما بالعقد بدفع راتبين لا غير    خلية متابعة الأوضاع الأمنية بليبيا تجتمع برئاسة وزير الخارجية    تحطم طائرة عسكرية ليبية و مقتل ثلاثين شخصا في اشتباكات ببنغازي    مطلوب للعدالة يهاجم مركز السرس بالزجاجات الحارقة    بالفيديو:الجرذان تغزو حدائق اللوفر في باريس    العثور على جثة في مركز شرطة مهجور بالقصرين    هل هي نهاية نجانغ مع الترجي الرياضي ؟ الكاميروني يحمّل دو سابر مسؤولية الهزيمة ... ويثور على زملائه المهاجمين    كاظم الساهر : " هنا فلسطين و هذي قدسنا "    من الشماريخ إلى الصواريخ    الصدمات العاطفية سبب لاعتلال عضلة القلب    ناعورة الهواء يتوج كأفضل عمل في رمضان 2014 وأخبار الوطنية تعتم على موزاييك ...    مستقبل قابس: 24 لاعبا في تربص العاصمة    فتح بحث حول وفاة مسترابة لشاب في القصرين    أنصار الشريعة يعرضون "السلام والصلح" ويتعهّدون ب "الثأر لشهدائهم وأسراهم"    مراد العمدوني: ''ما صرّحت به حول ملف الشهيد البراهمي موثّق لدى القضاء''    أنصار الشريعة يدعو الأمن والجيش إلى السلام والصلح أو الحرب ويتوعد بالثأر    القصرين: حجز مسدسين ومناظر ليلية وبدلات عسكرية وأحزمة خراطيش بمنزل    طفل في حالة خطيرة بعد عملية ختان أفقدته جزءا من عضوه الذكري    خلافا لمعظم الدول العربية: المغرب يحتفل بالعيد يوم الثلاثاء    القصرين:القبض على شاب وبحوزته كمية من الاسلحة والبدلات العسكرية    تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2014    ليلة عيد الفطر: ناتاشا سان بيار وشيمان بادي، تبثان فرحة الحياة في مسرح قرطاج    بالصور.. شاهد كيف هنّأ "أوزيل" المسلمين بعيد الفطر بأربع لغات !    عبد الفتاح مورو في خطبة العيد:فرحة العيد نغصت بدرن كبير    بورصة تونس تنهي معاملاتها خلال شهر جوان 2014 في المنطقة الخضراء    بعد الاستماع اليه :الابقاء على الناطق الرسمي السابق باسم انصار الشريعة المحظور بحالة سراح    رحيل الإعلامية فوزية سلامة بعد معاناة مع المرض    ناعورة الهواء يتوج كأقضل عمل في رمضان 2014    الكاف : حملة أمنية    الكؤوس الافريقية (الجولة الرابعة): النتائج الكاملة والترتيب    لا تغب    خالد شوكات: أين المجلس التأسيسي من مراقبة وزارة الثقافة ؟    بعد مقاطعة ‘'الدّقلة'' : أسعارها تراجع بنسبة تناهز 30 %    اتّفاق مبدئي على توريد 15 ألف خروف من اسبانيا لعيد الأضحى    إلى أحمد بركات    الترجي يودع رابطة الأبطال والصفاقسي ينعش حظوظه في التأهل    ارتفاع نسبة الاضرابات الى 40 بالمائة خلال شهر جوان 2014 مقارنة بجوان 2013    "سيفاكس ارلاينز" تسخر طائرة خاصة لنقل الوفد التونسي إلى أثينا لتقديم ترشح صفاقس لاحتضان الالعاب المتوسطية لسنة 2021    تراجع الاستثمار الاجنبي المباشر بنسبة 24.6% خلال ال5 اشهر الاولى من السنة    اقتلع أطباء في الهند 232 سنا من فم شاب بعمر 17 عاما في عملية استغرقت سبع ساعات.    تعيين محمد القمودي البطل الأولمبي سفيرا للصحة بتونس    في يوم تحسيسي:من أجل وزارة بلا تدخين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

القصرين : انتدابات الوظيفة العمومية - أيّ نصيب لمن تجاوزوا السن القانوني ؟
نشر في الشروق يوم 20 - 04 - 2012

تستعد الحكومة إلى إطلاق مناظرات الانتدابات في جميع الاختصاصات ولئن تعثرت عملية الإعلان عنها نتيجة التجاذبات الحاصلة بين الوزارات والنقابات خاصة فيما يتعلق بشروط الانتداب فإن السؤال المطروح ما مصير أصحاب الشهائد العليا الذين تجاوزوا السن القانوني (45 سنة)؟

«الشروق» تحدثت الى من يهمهم الأمر في جهة القصرين وعددهم حوالي 36 فردا كلهم خريجي الشرق العربي سواء العراق أو سوريا والقليل منهم متخرجون من موريتانيا والذين تعرضوا لمماطلة من قبل الوزارات المعنية حسب تصريحهم ل»الشروق»و الذين حرموا من الانتدابات في المناظرات التي شهدتها الساحة الوطنية خلال السنة الماضية بتعلة أنهم تجاوزوا السن القانوني 45 سنة والحال أنهم لا يتحملون المسؤولية في ذلك باعتبار أن النظام البائد هو الذي أقصاهم بتعلة انتمائهم الى حزب البعث سواء العراقي أو السوري مما حز في نفوسهم وجعلهم يتوجهون حسب ما صرح به السيد عمر جابلي الذي حضر إلى مكتب «الشروق» الى السيد وزير التشغيل الحالي عبد الوهاب معطر بعد تشكيل الحكومة المنتخبة والشرعية وإبلاغه بالأمر حتى لا يتكرر السيناريو الذي حصل مع حكومة الباجي قايد السبسي السنة الفائتة وكان متفهما للغاية وتألم لوضعيتهم ووعدهم بحل الإشكال في أقرب وقت من خلال عرض المسألة على المجلس الوطني التأسيسي للنظر في الأمر كما لاحظ محدثنا أنهم تحدثوا أيضا إلى السيدة محرزية العبيدي النائبة الأولى لرئيس المجلس الوطني التأسيسي ووعدتهم بحل الإشكال ليس النظر في الأمر وإن استدعى الأمر توزيعهم على كامل الوزارات باعتبار أن العدد الجملي لهؤلاء قليل يمكن استيعابه وأضاف عمر أنه كان لهم لقاء مع مسؤول من وزارة حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية وهو السيد محسن سحباني كاتب الدولة للشؤون السياسية ووعدهم بالحل أيضا وكذلك الشأن مع الوزير المكلف بالإصلاح الإداري السيد محمد عبو ولاقوا نفس التطمينات من طرف ممثلين عن الوزارة الأولى ومن منظمة حرية وإنصاف وكانت الأمور تسير على أحسن ما يرام غير أن البطء في حل الإشكال جعلهم يتوجهون إلى أعضاء المجلس الوطني التأسيسي للسؤال عن مآل قضيتهم خاصة وأن كل الأطراف وعدت بالحل لكن بعد عرضها على المجلس للتصويت عليه أي أن الكل ألقى بالكرة في شباك المجلس لكنهم فوجئوا بالنائبة السيدة يمينة زغلامي عن حركة النهضة تبلغهم أن موضوعهم لم يتم اقتراحه أصلا على المجلس ولا علم لهم بهذا الأمر وهو ما يعني حسب محدثنا أنهم تعرضوا لعملية مماطلة من قبل بعض أعضاء الحكومة وهم يوجهون نداء إلى كافة المعنيين بمأساتهم طالبين ايلاء مشكلتهم الأهمية البالغة خاصة وأنهم حرموا من الوظيفة العمومية قصدا فعند تخرجهم لم يتجاوزوا السن القانوني وطالب السيد جمال حمي اعتبارهم من أصحاب العفو العام وانتدابهم آليا باعتبار انهم ولئن لم يدخلوا السجن الا انهم تعذبوا نفسانيا من خلال بقائهم أكثر من عشر سنوات يواجهون البطالة وهم عائلون لأسر ويسهرون على تربية أبنائهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.