الحوار بين الإتحاد والحكومة بين المدّ والجزر    على الرغم من أنف بوغلاب... رضا الجوادي والبشير بن حسن يواصلان مهامهما في امامة المصلين    تكريم رسمي للوحدة الخاصة المنفذة لعملية قفصة وأعوان وإطارات إدارة مكافحة الإرهاب بالحرس الوطني    رئيس الجمهورية أمام وفد فرنسي: تواجدكم بتونس خير دليل على تضامنكم معنا    عز الدين سعيدان : تونس فيها أعلى نسبة في العالم لبطالة الشباب وعلى النقابات أن تعلّق الاضرابات    التعاون بين تونس والبنك الاوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، محور لقاء الناصر ومسؤولة من البنك    الرابطة المحترفة الأولى- تأجيل النظر في قضية مباراة نادي حمام الانف والنجم الساحلي الى يوم 7 افريل    الرابطة المحترفة الاولى.. هيثم قيراط يدير مباراة النادي الصفاقسي وقوافل قفصة    المنصف خماخم ل"حقائق أون لاين": انتظرنا من الداخلية تأجيل مباراة قفصة.. فتدخلت لتمنعنا من طباعة التذاكر    الرصد الجوي : هكذا سيكون الطقس إلى غاية يوم الجمعة    الصولد الشتوي : تسجيل 246 مخالفة أغلبها في قطاع الملابس    وزير التجارة في ثالث زيارة الى سوق الجملة ببئر القصعة.. وامكانية تحديد الأسعار من ابرز الاهداف    بعد أن لمع نجمه مع أولمبيك خريبقة: «أحمد العجلاني» مطلوب من الجيش الملكي المغربي    قضية الشماريخ المهربة: ايقاف عوني ديوانة و3 اعوان شركة خدمات جمركية و6 مواطنين    المهاجم الدولي النيجيري بولبوا في تونس للتعاقد مع الترجي الرياضي    تركيا: احتجاز مدعي عام تركي رهينة في قصر العدل بإسطنبول    تاجيل جلسة محاكمة الصحبي الجويني الى 5 ماي القادم    هيئة ترجي جرجيس تساوم السلطة الجهوية.. ووقفة احتجاجية لجماهير العكارة    ''الكاف'' ترفض استئناف الجامعة التونسية لكرة القدم    العراق.. القائد العام للقوات المسلحة يعلن تحرير "تكريت" بالكامل    شهاب بودن يكشف عن اولويات وزارته خلال ال100 يوم    باجة: مواطن يتعرض إلى "براكاج" من ركاب سيارة إدارية    قفصة: القبض على عنصر ينتمي الى "جبهة النصرة"    المؤسسة الايطالية للمحروقات "إيني" تغادر تونس نهائيا: وزير الصناعة يوضّح    عميد المحامين يتلقّى رسالة تهديد بالقتل من "الموقعون بالدم"    مفتي الجمهورية: ليست لدينا الإمكانيات للمساهمة في مكافحة الإرهاب    ماذا في لقاء السبسي برئيس الحكومة الليبية المؤقتة؟!    سمير بالطيب للمشاركين في المسيرة: النهضة ليست في حاجة لكم حتى تدعمونها    قريبا.. مجلة جديدة لدار الإفتاء    التأكيد على أهمية دور الخطباء والأيمة والوعاظ في مكافحة الإرهاب    مليار دولار مساعدات لسوريا بمؤتمر المانحين    طائرات "عاصفة الحزم" تقصف مطار صنعاء ومعسكر موالي للحوثيين بأرحب    وزير الشؤون الدينية يتحدث عن موقف الإسلام من "داعش" والتكفير والنقاب    "استذكار"، الألبوم الجديد لأنور براهم    راضية النصراوي: ارفض تعذيب الارهابيين    غادة عادل تصوّر «العهد»    في منزل بورقيبة وجرزونة:إيقاف 3 عناصر مشبوهة أحدهم ليبي    نوع الضحكة تكشف شخصيتك    إيناس النجار بين الدراما والسينما    معز التومي و عزيزة بولبيار مجدّدا في «فركة صابون»    صفاقس: السطو على سيارة إدارية تابعة للبريد التونسي باستعمال السلاح    منوبة: حجز 4 أطنان من «الفريت    صفاقس : تمثال ل«علّيسة» وآخر لبورقيبة في منزل عامل يومي    اليوم الثلاثاء: رئيس مجلس أوروبا والممثلة السامية للاتحاد الأوروبي في زيارة إلى تونس    تشكيلة المنتخب التونسي المحتملة ضد الصين    الأساتذة:مقترحات الوزارة غير كافية    بعضها يعود إلى حقبة البايات:اختفاء «فضيات» نادرة من متحف الدندان    سفير فلسطين في الاحتفال بيوم الأرض بدار المحامي:في تونس 12 مليون سفير لفلسطين    رئيس الحكومة يستقبل أمين عام منظمة السياحة العالمية    أكبر شركة نفطية في العالم تغادر رسميا تونس    الإعداد لابرام إتفاقية قرض بقيمة 380 م د لفائدة تونس    شبهوها بلطيفة :فيفي عبده في "لوك جديد "    لا تشربوا القهوة قبل التاسعة والنصف صباحاً    طبيبه يؤكد : أحمد زكي أصيب بالعمى قبل وفاته    قياس أدوية الأطفال بالوحدات المترية أفضل من الملاعق    أميركا تسعى حثيثاً للقضاء على البكتيريا "المروعة"    بعد دخولها في غيبوبة منذ أسابيع بسبب جرعة زائدة:'ألفة' تغادر الحياة    المعهد الوطني للاستهلاك: برامج لمقاومة السمنة... وتبذير الخبز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

القصرين : انتدابات الوظيفة العمومية - أيّ نصيب لمن تجاوزوا السن القانوني ؟
نشر في الشروق يوم 20 - 04 - 2012

تستعد الحكومة إلى إطلاق مناظرات الانتدابات في جميع الاختصاصات ولئن تعثرت عملية الإعلان عنها نتيجة التجاذبات الحاصلة بين الوزارات والنقابات خاصة فيما يتعلق بشروط الانتداب فإن السؤال المطروح ما مصير أصحاب الشهائد العليا الذين تجاوزوا السن القانوني (45 سنة)؟

«الشروق» تحدثت الى من يهمهم الأمر في جهة القصرين وعددهم حوالي 36 فردا كلهم خريجي الشرق العربي سواء العراق أو سوريا والقليل منهم متخرجون من موريتانيا والذين تعرضوا لمماطلة من قبل الوزارات المعنية حسب تصريحهم ل»الشروق»و الذين حرموا من الانتدابات في المناظرات التي شهدتها الساحة الوطنية خلال السنة الماضية بتعلة أنهم تجاوزوا السن القانوني 45 سنة والحال أنهم لا يتحملون المسؤولية في ذلك باعتبار أن النظام البائد هو الذي أقصاهم بتعلة انتمائهم الى حزب البعث سواء العراقي أو السوري مما حز في نفوسهم وجعلهم يتوجهون حسب ما صرح به السيد عمر جابلي الذي حضر إلى مكتب «الشروق» الى السيد وزير التشغيل الحالي عبد الوهاب معطر بعد تشكيل الحكومة المنتخبة والشرعية وإبلاغه بالأمر حتى لا يتكرر السيناريو الذي حصل مع حكومة الباجي قايد السبسي السنة الفائتة وكان متفهما للغاية وتألم لوضعيتهم ووعدهم بحل الإشكال في أقرب وقت من خلال عرض المسألة على المجلس الوطني التأسيسي للنظر في الأمر كما لاحظ محدثنا أنهم تحدثوا أيضا إلى السيدة محرزية العبيدي النائبة الأولى لرئيس المجلس الوطني التأسيسي ووعدتهم بحل الإشكال ليس النظر في الأمر وإن استدعى الأمر توزيعهم على كامل الوزارات باعتبار أن العدد الجملي لهؤلاء قليل يمكن استيعابه وأضاف عمر أنه كان لهم لقاء مع مسؤول من وزارة حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية وهو السيد محسن سحباني كاتب الدولة للشؤون السياسية ووعدهم بالحل أيضا وكذلك الشأن مع الوزير المكلف بالإصلاح الإداري السيد محمد عبو ولاقوا نفس التطمينات من طرف ممثلين عن الوزارة الأولى ومن منظمة حرية وإنصاف وكانت الأمور تسير على أحسن ما يرام غير أن البطء في حل الإشكال جعلهم يتوجهون إلى أعضاء المجلس الوطني التأسيسي للسؤال عن مآل قضيتهم خاصة وأن كل الأطراف وعدت بالحل لكن بعد عرضها على المجلس للتصويت عليه أي أن الكل ألقى بالكرة في شباك المجلس لكنهم فوجئوا بالنائبة السيدة يمينة زغلامي عن حركة النهضة تبلغهم أن موضوعهم لم يتم اقتراحه أصلا على المجلس ولا علم لهم بهذا الأمر وهو ما يعني حسب محدثنا أنهم تعرضوا لعملية مماطلة من قبل بعض أعضاء الحكومة وهم يوجهون نداء إلى كافة المعنيين بمأساتهم طالبين ايلاء مشكلتهم الأهمية البالغة خاصة وأنهم حرموا من الوظيفة العمومية قصدا فعند تخرجهم لم يتجاوزوا السن القانوني وطالب السيد جمال حمي اعتبارهم من أصحاب العفو العام وانتدابهم آليا باعتبار انهم ولئن لم يدخلوا السجن الا انهم تعذبوا نفسانيا من خلال بقائهم أكثر من عشر سنوات يواجهون البطالة وهم عائلون لأسر ويسهرون على تربية أبنائهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.