سيدي بوزيد: مختلف الاسلاك الامنية في وقفة احتجاجية    تطاوين: عمال مطرودون يحجزون شاحنتين لمشغلهم للحصول على مستحقاتهم    ألمانيا ترفض السماح لأردوغان بإلقاء خطاب في هامبورغ    جماهير ديجون تختار الحدادي اللاعب الاكثر اناقة    زيادة أسعار الوقود في مصر للمرة الثانية خلال 8 أشهر    يوسف المساكني هدية المؤدب لجماهير الترجي    يهمّ الناجحين في الدورة الرئيسية للبكالوريا.. تأجيل توزيع دليل التوجيه الجامعي وكلمات العبور    أسباب أمنية تدفع جورج كلوني وعائلته إلى مغادرة لندن    3497 تلميذا يلتحقون بالمدارس الإعدادية النموذجية    وزيرة الطاقة: تونس بلغت اقصى حد من الشفافية في قطاع المحروقات    فتح باب المشاركة في مسابقة جوائز الفيلم العربي    اقتراح غلق 17 مقهى و8 مخابز في منوبة    بالصور: طالب تونسي يبيع بسكويت ''سمايل'' في أمريكيا    حركة مشروع تونس تقرر تجميد المشاركة في انشطة "جبهة الانقاذ والتقدم "    فريق ياباني يريد التعاقد مع أسطورة روما توتي‎    النادي الإفريقي: تفاصيل رحلة نيجيريا على طاولة الوزيرة.. ومشاركة المنياوي في الرحلة أكثر من واردة    كريم العواضي يحدّد وجهته القادمة    القوات العراقية تسيطر على جامع النوري الكبير بالموصل    السعودية تنفي صحة تقرير "نيويورك تايمز" بشأن الإقامة الجبرية ل "بن نايف"    دائرة المحاسبات: أعوان التأسيسي انتفعوا بساعات اضافية ومنح دون وجه حق    بناءا على طلبه، صخر الماطري يتحصّل على الجنسية السيشالية    رئيس هيئة المحامين ل"الصباح نيوز": هذه اسباب ا ضراب المحامين الأربعاء القادم    بالصور: التحضيرات الأولى لزفاف فهرية أفجان وبوراك أوزتشفيت اليوم    المسعدين: إيقاف عنصر خطير قام بتحويل وجهة فتاة    أكّد استعداد الشركة للصائفة.. ر. م. ع. "الستاغ": تواصل عمليات إغلاق صمامات الغاز سيترتب عنه الترفيع في سعر الكهرباء    صورة نادرة: وفاء الكيلاني برفقة شقيق زوجها تيم حسن    دراسة: إفراط كبار السن في تناول الأدوية يبطئ حركتهم    المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام المصري: "رامز تحت الأرض" الأكثر تجاوزا    إحباط عملية "حرقة" من "مارينا" المنستير    7 أسباب تجعلك أكثر عرضة للدغات "الناموس"    آيفون يحتفل بعيد ميلاده العاشر    شرط أميركي جديد لحصول اللاجئين ومواطني 6 دول مسلمة على تأشيرة الدخول    نشوب 7 حرائق متزامنة في ولاية سوسة بسبب ارتفاع درجات الحرارة    بعد الفوضى التي شهدتها الجلسة الأولى: هيئة الإفريقي تنسحب وتقرر الدعوة لجلسة عامة جديدة    البرازيل: سائق يقتحم بسيارته مقر الإقامة الرئاسي    حركة النهضة: بعث خلية أزمة لمتابعة الأوضاع في قبلي    طقس الخميس..الحرارة تصل إلى 46 درجة    الإمارات: مهلة قطر تنتهي في 3 جويلية وندرس الرد المناسب    افتتاح خط جوي مباشر بين تونس والكاميرون    سوسة: حجز كمية من سمك التن غير صالحة للاستهلاك    رئيس مجلس نواب الشعب يتلقى التقرير السنوي لدائرة المحاسبات    مشاركة مغربية في مهرجان هولندا للفنون    بلاد الحرمين مستهدفة بالفوضى الخلاقة    في حرية الضمير والتعبير    خط جوي مباشر بين تونس والكاميرون    العلم الشرعي والموقف الشرعي    هل تعمد ‘الستاغ 'إلى قطع التيار الكهربائي لمجابهة ذروة الاستهلاك ؟    عادات صباحية تزيد من وزنك    هذه الصفات إذا توفرت في الرجل.. فهو الشريك المثالي    6 فوائد للسباحة في ماء البحر    أنوشكا تؤكّد أن النساء غضبن منها بسبب ظافر العابدين    حقيقة ظهور هيفاء وهبي مع الممثل العالمي جوني ديب (فيديو)    موقع فايسبوك يحصل على حق بث مباريات بدوري أبطال أوروبا    بالفيديو..لحظة طرد سليم الرياحي من الجلسة العامة للنادي الافريقي    6 علامات تكشف أنك تعيشين حياة تعيسة..    توصيات وزارة الصحة على إثر ارتفاع درجات الحرارة    أريانة: رفع حوالي 900 مخالفة اقتصادية خلال شهر رمضان    شركة الملاحة: اجتماع عاجل لاتّخاذ الإجراءات اللازمة بخصوص إلغاء رحلة باخرة قرطاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبلي - رغم جودتها العالية وأسعارها الملتهبة : كميات التمور قد لا تفي بالحاجة في رمضان
نشر في الشروق يوم 05 - 07 - 2012

تنتشر بكل أرجاء ولاية قبلي مخازن للتمور ويبلغ عددها تقريبا 200 بطاقة خزن تناهز 27 ألف طن وقد لوحظت خلال الايام الماضية حركة غير مألوفة في مثل هذا التوقيت من السنة.
تمثل ذلك في وفود اعداد كبيرة من الشاحنات الكبرى تجمع مخزون بيوت التبريد وتنقلها الى مواقع بولايات اخرى في الساحل والعاصمة في حين جرت العادة ان يتم تفريغ الكميات المخزنة خلال ايام شهر رمضان من قبل تجار متوسطي وصغار الحجم يقدمون على شاحنات صغرى ومتوسطة ويقصدون اسواق الجملة او المستهلكين مباشرة

السيد المدير الجهوي للتجارة افادنا ان الارقام المتوفرة لدى ادارته والمستقاة من الاطراف المختصة تؤكد ان حركة سير سوق التمور عادية خلال المدة الفارطة وان مخزونات جهة قبلي تناهز 6 آلاف طن بالمخازن المستقلة وحوالي 5 آلاف طن بمخازن وحدات التكييف المنتصبة بالجهة وان عمليات التفويت المسجلة كانت في اغلبها لصالح المصدرين وبأسعار تراوحت بين 2400 و2800 مليم للكيلو وقد تم تصدير ما يناهز 1521طنا انطلاقا من الجهة.
احتمال وجود نقص في رمضان

واكد السيد المدير الجهوي الارقام التي خلصت اليها الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية خلال حملة قامت بها خلال الاسبوع الماضي صحة الملاحظات التي سجلناها حول احتمال نقص كبير في مخزونات التمور ببيوت التبريد بالمنطقة اذ تم تسجيل توفر بين 400 و500 طن بالمخازن المستقلة وحوالي 1500 طن بوحدات التكييف اي بنقص يقارب 80%مقارنة بشهر افريل ليكون السؤال يتمحور حول معرفة الوجهة التي تقصدها هذه التمور وفي اي ظروف يتم نقلها وما تاثير كل ذلك على وضع سوق التمور خلال شهر رمضان القادم.

وبالعودة الى بيوت التبريد ومحيطاتها تبين لنا ان الشاحنات التي افرغت المخازن في المدة الاخيرة تنقسم الى صنفين الاول حاويات مجرورة مجهزة بالمعدات الضرورية لنقل المواد الغذائية المبردة وعليها علامات معروفة وهي شاحنات تشتغل لصالح المصدرين واصحاب وحدات التكييف بمناطق معروفة وقد تاكد لنا ذلك من قبل مصادرنا التي رصدت حركة هذه الشاحنات بمناطق العبور والوصول ويمثل هذا الجانب من الامر القسم المضيء من المشهد الذي يؤكد تواصل طلب السوق الدولية لتمورنا.. ولكن القسم الثاني من الشاحنات التي جمعت قدرا مهما من مخزونات الجهة من التمور فهي شاحنات كبرى قديمة في اغلبها وغير مجهزة باي معدات تبريد او حفظ الصحة، ويؤكد البعض انها معروفة ومالوفة في القطاع وتختص غالبا في نقل التمور خلال موسم الجني اي قبل مرورها بمرحلة التبريد وقبل اشتداد موجات الحرارة ولكنها خلال الايام الاخيرة اصبحت تشحن تمورا خارجة لتوها من درجات برودة قريبة من السلب وفي اوعية بلاستيكية غير محمية ولا مغطاة ولنتصور هذه التمور في بلاستيكها توضع خلال حراراة المنطقة على حديد الشاحنات لتنقل عبر مئات الكليمترات ليحط بها الرحال في بيوت تبريد اخرى بالعاصمة او ببعض ولايات الساحل كما أكدت مصادرنا ليبيت من المؤكد عندنا ان اطرافا تعد نفسها لتكون سيدة سوق التمور خلال شهر الصيام ولتحدد اسعارها ونتوقع ان تكون هذه الاسعار في حدود ضعف سعر الشراء من مخازن المنطقة هذه الايام اي قبل شهر من التفويت فاذا كانت الاسعار التي بيعت بها التمور هذه الايام بين 2500 و3500 مليم فينتظر ان تكون اسعار التمور في رمضان متراوحة بين 5 و7 دنانير.

مخاوف

ولكن سعر التمور في شهر الصيام ليس منتهى اهتمامنا ومكمن كل تخوفاتنا اذ قد يكون السؤال عن اي نوعية من التمور «سيشق» الصائم التونسي افطاره في يوم قد يصل عدد ساعات امساكه 17.. وللاجابة عن هذا السؤال اتصلنا بالاخصائية في الغذاء بالادارة الجهوية للصحة بقبلي السيدة امونة معالي لتؤكد لنا ان كل التمور التي تم نقلها من بيوت تبريد الى اخرى وفي وسائل نقل غير معدة للغرض ستتعرض حتما للاكسدة وسيتغير لونها نحو السواد وتفقد كثيرا من قيمتها الغذائية بل ان طعمها ايضا سيتغير فتكسير سلسلة التبريد يدخل بطبعه اختلالا على التركيبه الفيزيو كيميائية لكل مادة غذائية فكيف يكون الامر اذا كان متعلقا باخراج مادة غذائية مشبعة بالسكريات في اوعية بلاستيكية لتنقل في شاحنات عارية عبر مئات الكيلومترات وتحت درجات حرارة تناهز ال50.
السيد عماد صالح اخصائي حفظ الصحة بالادارة الجهوية للصحة بقبلي باعتباره عضوا في الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية يقول ان ما سجلناه خلال كل زياراتنا الميدانية وخلال كل التحاليل التي نجريها دوريا على مخزونات بيوت التبريد بالمنطقة يؤكد ان المخزونات المتوفرة بالجهة عالية الجودة وتكاد تكون التمور فيها بنفس وضعها عند الجني ولذلك فان النصيحة التي يقدمها للتاجر وللمستهلك خلال شهر رمضان هو التزود من التمور المخزنة بمناطق الانتاج دون غيرها وهو كما يقول لا يراعي في ذلك جوانب تجارية وانما صحية اذ يمكن ان يؤدي استهلاك مواد مؤكسدة ومتعرضة لتقطع سلسلة التبريد حتى الى تسممات غذائية خاصة مع التغير الحاد لدورة الهضم في رمضان.

أسعار من نار... وتفص من القانون

السيد المدير الجهوي للتجارة عبر عن انشغال ادارته وكل مكونات الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية باهمية مراقبة السوق وتأطيره بغية الايفاء بالوعود المقطوعة فيما يخص بالنزول بالاسعار الى ادناها وبالجودة الى اقصاها مع حلول شهر الصيام ولذلك فقد انجزت هذه الهيئة ما يناهز 1700 زيارة خلال شهر واحد ورفعت 57 مخالفة وحجزت اكثر من 60 طنا من البضاعة غير القانونية اما فيما يخص التمور فان ادارة التجارة بصدد توفير خارطة طريق للتجار وللمستهلكين الذين يريدون التزود من مخازن تبريد على ملك فلاحين او تجار بالجهة تؤكد التحاليل والمعاينة الجودة العالية لمخزوناتهم مع مناسبة اسعارهم للمقدرة الشرائية للمواطن كما اكد السيد المدير الجهوي ان كميات التمور المخزنة بالجهة وخارجها منذ موسم الجني الماضي قادرة على توفير تمور كافية وزيادة للسوق الداخلية خلال شهر رمضان وبجودة عالية وباسعار مقبولة مما يمكن ان يقطع الطريق على المحتكرين وعلى المستهترين بعامل الجودة والصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.