تطاوين: عدد من أهالي بئر الأحمر يحتجزون حافلتين    وزير العدل يلتقي بمساعدي وزير الخارجية الأمريكي : تأكيد على مواصلة دعم عمليةالانتقال الديمقراطي في تونس    خلق المراجعة وسنة الإختلاف    سيدي بوزيد: إيقاف مؤقت ل 5 أشخاص بتهمة تكوين خلية إرهابية    وزير الشؤون الدينية يتحدث ل"حقائق أون لاين" عن آخر الاستعدادات لموسم الحج    شرب الماء والحركة... بدائل غير مضرة للقهوة    نعمان الفهري: إطلاق طلب عروض للجيل الرابع من الهواتف الجوالة في شهر سبتمبر المقبل    كرة المضرب : مالك الجزيري يتقدّم ب7 مراكز في الترتيب العالمي    مطار قرطاج.. ضبط 3800 أورو غير مصرح بها لدى سمير الوافي    أول ظهور لجورج وسوف بعد شائعة وفاته    محمد السعيدي: الرئيس المدير العام للتلفزة غير كفئ لادارة المؤسسة والفساد المالي بلغ ذروته    المحرس: انطلاق دورة المرحوم حسن البحري لكرة القدم    ريال مدريد يتوصل الى اتفاق مع المان يونايتد لضم دي خيا    تصفيات كأس أمم إفريقيا 2017 : انطلاق تربص المنتخب التونسي استعدادا للقاء ليبيريا يوم 5 سبتمبر في منروفيا    الحكومة تضبط مشروعا متكاملا لتحسين الوضع المادي والاجتماعي لأبناء المؤسسة الأمنية يتم إنجازه على مراحل بداية من 2016    ليبيا: مقتل أربعة جنود في اشتباكات جديدة مع مقاتلين إسلاميين في بنغازي    انفجار قنبلة خارج برلمان اوكرانيا ووقوع اصابات بين أفراد الشرطة    كل التفاصيل عن جريمة حي النصر: القاتل أخرج عيني والدته بسكين    نابل: القبض على عنصر يشتبه في انتمائه لتنظيم إرهابي    دبي: زعموا أنهم رجال مباحث واختطفوا سيدتين واغتصبوهما    القبض على 4 ارهابيين تسللوا الى التراب التونسي    جربة: مسابقة ملكة جمال الجدات "2015SUPER MAMI"    سيدي بوزيد: العثور على مسدس و7 طلقات مخبأة في بناية    جمعية صيانة جزيرة جربة تنبه إلى خطر الاعتداء على المواقع الأثرية بجربة وانتهاك التراث    التطرف والإرهاب أبرز محاور لقاء الصيد ووزير الخارجيّة الإيراني    جماهير فالنس تستقبل اللاعب ايمن عبد النور    ليبيا تسجل 3.3 مليار دولار عجزا في الميزانية    رئيس الحكومة يلتقي الأمين العام للاتحاد من اجل المتوسط    جامعة مديري الصحف تدعو السلط الى توفير الحماية اللازمة لاصحاب 3 مواقع الكترونية    المهدية : علمت بوفاة رضيعها .. فانتحرت    رئيس معهد التوقعات الاقتصادية: الوضع الاقتصادي رديء وهو رهين قرارات شجاعة    الانتهاء من المرحلة الثالثة من دراسة تأهيل قطاع الاستشفاء بمياه البحر    المنتخب النيجري يتوج بكاس امم افريقيا لكرة السلة افروبسكيت تونس 2015    زهير مخلوف يلجأ للمحكمة الادارية لوقف قرار طرده من هيئة الحقيقة والكرامة    النقابة العامة للشؤون الدينية تدين عملية اغتيال إمام الخمس بسبيطلة    "طالبان" تعترف: الملا عمر توفي قبل سنتين    رسمي : قرار بتشجير كل المدارس    السعودية: تسجيل 34 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    تسجيل 34 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في السعودية    وخزة الاثنين:«أكباش» الحكومة في مواجهة المستكرشين ؟    أصداء الافروبسكات    تفاصيل جديدة حول مقتل إمام جامع قرب جبل سمامة في القصرين على يد عناصر ارهابية    بطولة إفريقيا للأمم-تونس 2015: "الانتصار على السنيغال اثبت قوة شخصية المنتخب التونسي" (عادل التلاتلي)    معركة بين خالد الصاوي وفلكي شهير تنبأ بوفاته    وزير الخارجية الإيراني يؤدي زيارة رسمية إلى تونس    تونس في أحضان    تدين الشيوخ    قريبا.. البلومي والغربي يقدمان نشرة اخبار الحوار التونسي    علماء: تناول المضادات الحيوية قد يسبب الإصابة بالسكري    تونس تحتل المرتبة 113 في مؤشر الحرية.. والمركز الأخير من نصيب إيران    خلال 2014.. عمليات الغش وسرقة الكهرباء تكبّد "الستاغ" خسائر ب 200 مليون دينار    مصر: إحالة مؤذن للتحقيق لقوله "الصلاة خير من فيسبوك"    المرزوقي : ما تم تسريبه من مراسلات بين وبين فيصل القاسم حلقة من مسلسل انتظروا منه المزيد    اكتشفها.. 6 أخطاء يومية تضر بعمودك الفقري    منصف المرزوقي يقدّم برنامجا تلفزيونيا على قناة الشرق المصرية    دراسة: البكاء يجعلك تشعر بالسعادة بعد دقائق قليلة    الإنسانيّة    موقف مفتي الجمهورية من إلباس القاصرات الحجاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قبلي - رغم جودتها العالية وأسعارها الملتهبة : كميات التمور قد لا تفي بالحاجة في رمضان
نشر في الشروق يوم 05 - 07 - 2012

تنتشر بكل أرجاء ولاية قبلي مخازن للتمور ويبلغ عددها تقريبا 200 بطاقة خزن تناهز 27 ألف طن وقد لوحظت خلال الايام الماضية حركة غير مألوفة في مثل هذا التوقيت من السنة.
تمثل ذلك في وفود اعداد كبيرة من الشاحنات الكبرى تجمع مخزون بيوت التبريد وتنقلها الى مواقع بولايات اخرى في الساحل والعاصمة في حين جرت العادة ان يتم تفريغ الكميات المخزنة خلال ايام شهر رمضان من قبل تجار متوسطي وصغار الحجم يقدمون على شاحنات صغرى ومتوسطة ويقصدون اسواق الجملة او المستهلكين مباشرة

السيد المدير الجهوي للتجارة افادنا ان الارقام المتوفرة لدى ادارته والمستقاة من الاطراف المختصة تؤكد ان حركة سير سوق التمور عادية خلال المدة الفارطة وان مخزونات جهة قبلي تناهز 6 آلاف طن بالمخازن المستقلة وحوالي 5 آلاف طن بمخازن وحدات التكييف المنتصبة بالجهة وان عمليات التفويت المسجلة كانت في اغلبها لصالح المصدرين وبأسعار تراوحت بين 2400 و2800 مليم للكيلو وقد تم تصدير ما يناهز 1521طنا انطلاقا من الجهة.
احتمال وجود نقص في رمضان

واكد السيد المدير الجهوي الارقام التي خلصت اليها الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية خلال حملة قامت بها خلال الاسبوع الماضي صحة الملاحظات التي سجلناها حول احتمال نقص كبير في مخزونات التمور ببيوت التبريد بالمنطقة اذ تم تسجيل توفر بين 400 و500 طن بالمخازن المستقلة وحوالي 1500 طن بوحدات التكييف اي بنقص يقارب 80%مقارنة بشهر افريل ليكون السؤال يتمحور حول معرفة الوجهة التي تقصدها هذه التمور وفي اي ظروف يتم نقلها وما تاثير كل ذلك على وضع سوق التمور خلال شهر رمضان القادم.

وبالعودة الى بيوت التبريد ومحيطاتها تبين لنا ان الشاحنات التي افرغت المخازن في المدة الاخيرة تنقسم الى صنفين الاول حاويات مجرورة مجهزة بالمعدات الضرورية لنقل المواد الغذائية المبردة وعليها علامات معروفة وهي شاحنات تشتغل لصالح المصدرين واصحاب وحدات التكييف بمناطق معروفة وقد تاكد لنا ذلك من قبل مصادرنا التي رصدت حركة هذه الشاحنات بمناطق العبور والوصول ويمثل هذا الجانب من الامر القسم المضيء من المشهد الذي يؤكد تواصل طلب السوق الدولية لتمورنا.. ولكن القسم الثاني من الشاحنات التي جمعت قدرا مهما من مخزونات الجهة من التمور فهي شاحنات كبرى قديمة في اغلبها وغير مجهزة باي معدات تبريد او حفظ الصحة، ويؤكد البعض انها معروفة ومالوفة في القطاع وتختص غالبا في نقل التمور خلال موسم الجني اي قبل مرورها بمرحلة التبريد وقبل اشتداد موجات الحرارة ولكنها خلال الايام الاخيرة اصبحت تشحن تمورا خارجة لتوها من درجات برودة قريبة من السلب وفي اوعية بلاستيكية غير محمية ولا مغطاة ولنتصور هذه التمور في بلاستيكها توضع خلال حراراة المنطقة على حديد الشاحنات لتنقل عبر مئات الكليمترات ليحط بها الرحال في بيوت تبريد اخرى بالعاصمة او ببعض ولايات الساحل كما أكدت مصادرنا ليبيت من المؤكد عندنا ان اطرافا تعد نفسها لتكون سيدة سوق التمور خلال شهر الصيام ولتحدد اسعارها ونتوقع ان تكون هذه الاسعار في حدود ضعف سعر الشراء من مخازن المنطقة هذه الايام اي قبل شهر من التفويت فاذا كانت الاسعار التي بيعت بها التمور هذه الايام بين 2500 و3500 مليم فينتظر ان تكون اسعار التمور في رمضان متراوحة بين 5 و7 دنانير.

مخاوف

ولكن سعر التمور في شهر الصيام ليس منتهى اهتمامنا ومكمن كل تخوفاتنا اذ قد يكون السؤال عن اي نوعية من التمور «سيشق» الصائم التونسي افطاره في يوم قد يصل عدد ساعات امساكه 17.. وللاجابة عن هذا السؤال اتصلنا بالاخصائية في الغذاء بالادارة الجهوية للصحة بقبلي السيدة امونة معالي لتؤكد لنا ان كل التمور التي تم نقلها من بيوت تبريد الى اخرى وفي وسائل نقل غير معدة للغرض ستتعرض حتما للاكسدة وسيتغير لونها نحو السواد وتفقد كثيرا من قيمتها الغذائية بل ان طعمها ايضا سيتغير فتكسير سلسلة التبريد يدخل بطبعه اختلالا على التركيبه الفيزيو كيميائية لكل مادة غذائية فكيف يكون الامر اذا كان متعلقا باخراج مادة غذائية مشبعة بالسكريات في اوعية بلاستيكية لتنقل في شاحنات عارية عبر مئات الكيلومترات وتحت درجات حرارة تناهز ال50.
السيد عماد صالح اخصائي حفظ الصحة بالادارة الجهوية للصحة بقبلي باعتباره عضوا في الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية يقول ان ما سجلناه خلال كل زياراتنا الميدانية وخلال كل التحاليل التي نجريها دوريا على مخزونات بيوت التبريد بالمنطقة يؤكد ان المخزونات المتوفرة بالجهة عالية الجودة وتكاد تكون التمور فيها بنفس وضعها عند الجني ولذلك فان النصيحة التي يقدمها للتاجر وللمستهلك خلال شهر رمضان هو التزود من التمور المخزنة بمناطق الانتاج دون غيرها وهو كما يقول لا يراعي في ذلك جوانب تجارية وانما صحية اذ يمكن ان يؤدي استهلاك مواد مؤكسدة ومتعرضة لتقطع سلسلة التبريد حتى الى تسممات غذائية خاصة مع التغير الحاد لدورة الهضم في رمضان.

أسعار من نار... وتفص من القانون

السيد المدير الجهوي للتجارة عبر عن انشغال ادارته وكل مكونات الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية باهمية مراقبة السوق وتأطيره بغية الايفاء بالوعود المقطوعة فيما يخص بالنزول بالاسعار الى ادناها وبالجودة الى اقصاها مع حلول شهر الصيام ولذلك فقد انجزت هذه الهيئة ما يناهز 1700 زيارة خلال شهر واحد ورفعت 57 مخالفة وحجزت اكثر من 60 طنا من البضاعة غير القانونية اما فيما يخص التمور فان ادارة التجارة بصدد توفير خارطة طريق للتجار وللمستهلكين الذين يريدون التزود من مخازن تبريد على ملك فلاحين او تجار بالجهة تؤكد التحاليل والمعاينة الجودة العالية لمخزوناتهم مع مناسبة اسعارهم للمقدرة الشرائية للمواطن كما اكد السيد المدير الجهوي ان كميات التمور المخزنة بالجهة وخارجها منذ موسم الجني الماضي قادرة على توفير تمور كافية وزيادة للسوق الداخلية خلال شهر رمضان وبجودة عالية وباسعار مقبولة مما يمكن ان يقطع الطريق على المحتكرين وعلى المستهترين بعامل الجودة والصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.