الدور 16 لكأس تونس نجم الفحص النجم الساحلي (0 - 4): الخبرة واللياقة البدنية خذلتا الفحص ومهّدتا للرّباعية    وزيرا خارجية فرنسا والمانيا في ضيافة المرزوقي وجمعة وفي وقت واحد    وصول وفد من مشاهير الدراما المصرية إلى تونس    استطلاع رأي أميركي : أغلب التونسيين مرتاحين في ظل حكومة مهدي جمعة.. و53 % من المستجوبين يحبذون الديمقراطية حتى في ظل انعدام الأمن    هيئة الجندوبي كبدت البلاد ديونا ب 8 مليون دينارا    الغرفة الوطنية لوكالات الإشهار تطالب بمراجعة كراس الشروط الصادر عن الهايكا    الإعلان عن تأسيس المدينة الإعلامية التونسية "تونس ميديا سيتي"    كرة طائرة: برنامج الدور النهائي لكأس تونس    قيس سعيد يكشف تفاصيل مبادرته بخصوص قضية شهداء الثورة وجرحاها    سجنان : انطلاق الأيّام الثّقافيّة والإبداعيّة المفتوحة    كربول تفتتح صالون السوق الدولية للسياحة    محمود جبريل : أرفض دعوة المرزوقي والغنوشي للمشاركة في الحوار الوطني الليبي    القوّات الأمنيّة تشنّ حملات مكثّفة على سماسرة العملة وسط العاصمة تونس    قريبا الاعلان عن فتح مناظرة وطنية لانتداب حوالي 370 شخصا من ذوي الإعاقة قي الوظيفة العمومية (وزارة الشؤون الإجتماعية)    مشاركة مصرية مميزة في معرض تونس للسياحة    نابل :خطأ في تسليم الجثة يدفن امرأة من منزل تميم في قرنبالية    سيدي بوزيد :محكوم ب29 سنة سجنا في قبضة الامن    وزير التربية: مطلب المعلمين لمنحة مشقة هو مطلب مستحدث    دوز: الدورة 16 لماراطون الصحراء    دقاش: الدورة الثالثة ل '" كنوز التراث": معارض ,صناعات تقليدية ,العاب وعروض متنوعة    وزير الشؤون الدينية الجزائري:الرقية الشرعية شعوذة ..و الحديث عن اخراج" الجنّ" دجل    عودة القصف الجوي والمدفعي على مرتفعات الشعانبي    الشرطة البريطانية تستعين بالنساء لمنع الشبان من الذهاب الى القتال في سورية    القيروان: حادث مرور يسفر عن مقتل شخص و إصابة آخر    التأسيسي :تأجيل النظر في قانون لفتح مكتب مجلس أوروبا بتونس    إطلاق "الدستور التونسي باللهجة العامية" لتبسيط مضامينه وإيصالها لأكبر عدد ممكن من التونسيين    انطلاق يوم السياحة الالكترونية بتونس    خطايا مالية ضد رباعي الإفريقي    بالفيديو.. ظهور شبح على مدرجات ملعب في بوليفيا    الكشف عن معسكرات تدريب بجندوبة... و إنطلاق عمليات تمشيط واسعة    وزارة الداخلية تُحذّر من التحيّل و دفع الرشاوي للمناظرات الأمنية    سوريا: مقتل قائد داعش أبو البراء الليبي    مرض كورونا في تونس: وزارة الصحة توضح    نانت-مارسيليا: صابر خليفة ضمن قائمة أنيغو    ميشيل أوباما تطل في مسلسل "ناشفيل" التلفزيوني    رئيس الكنيست:اتفاق المصالحة الفلسطينية يعني تشكيل" حكومة إرهاب"    هل تكون «مناهضة التطبيع» مدخلا لارباك حكومة مهدي جمعة؟    بطلة فيلم 12 عاما من العبودية أجمل امرأة في العالم    تونس- تعطل الدروس بأغلب المدارس الإبتدائية    وزارة النقل : خطة عمل لحسن استغلال مطاري النفيضة والمنستير    وزارة الصحة تُؤكد عدم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا في تونس    فيفا: ''بي ان سبورت'' الناقل الحصري للمونديال‎    وزارة الخارجية تنفي تلقيها عرضا ماليا ب 3 مليارات من خاطفي الدبلوماسيين التونسيين مقابل اطلاق سراح الليبيين    دوري أبطال اسيا : مغامرة نبيل معلول تتوقف في الدوحة.. والسويح يواصل المشوار    تكربين كربول ومن ولع بالكربول    نقلا عن "الخبر" الجزائرية:الإفريقي يطلب "جحنيط" ووفاق سطيف لا يمانع    ما حقيقة تحرش عاصي الحلاني بمذيعة "ذو فويس"؟    داعية إسلامي: "جواز ترك الزوج زوجته لمغتصبيها    انتخاب سفير تونس السابق بطهران رئيسا لمجلس الأعمال التونسي الإيراني    حالة الطقس اليوم الخميس    المعوقون بالجريد ينشدون المساعدة    المدير العام المساعد لديوان المياه المعدنية ل«التونسية»:كرّاس شروط سلامة مياهنا دقيقة وصارمة    وزارة الصحة: لم يتمّ تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا فى تونس    من المخطئ    24 فسيفساء لغوي لوزيرة السياحة آمال كربول على قناة فرانس    تونس :معهد باستور يتوصل الى اختراع تلقيح جديد ضد داء اللشمانيا    داعية سعودي:«زوجة واحدة تكفيك خير من تعدّد يلهيك!»    السعودية: 81 حالة وفاة و261 مصابا بسبب فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قبلي - رغم جودتها العالية وأسعارها الملتهبة : كميات التمور قد لا تفي بالحاجة في رمضان
نشر في الشروق يوم 05 - 07 - 2012

تنتشر بكل أرجاء ولاية قبلي مخازن للتمور ويبلغ عددها تقريبا 200 بطاقة خزن تناهز 27 ألف طن وقد لوحظت خلال الايام الماضية حركة غير مألوفة في مثل هذا التوقيت من السنة.
تمثل ذلك في وفود اعداد كبيرة من الشاحنات الكبرى تجمع مخزون بيوت التبريد وتنقلها الى مواقع بولايات اخرى في الساحل والعاصمة في حين جرت العادة ان يتم تفريغ الكميات المخزنة خلال ايام شهر رمضان من قبل تجار متوسطي وصغار الحجم يقدمون على شاحنات صغرى ومتوسطة ويقصدون اسواق الجملة او المستهلكين مباشرة

السيد المدير الجهوي للتجارة افادنا ان الارقام المتوفرة لدى ادارته والمستقاة من الاطراف المختصة تؤكد ان حركة سير سوق التمور عادية خلال المدة الفارطة وان مخزونات جهة قبلي تناهز 6 آلاف طن بالمخازن المستقلة وحوالي 5 آلاف طن بمخازن وحدات التكييف المنتصبة بالجهة وان عمليات التفويت المسجلة كانت في اغلبها لصالح المصدرين وبأسعار تراوحت بين 2400 و2800 مليم للكيلو وقد تم تصدير ما يناهز 1521طنا انطلاقا من الجهة.
احتمال وجود نقص في رمضان

واكد السيد المدير الجهوي الارقام التي خلصت اليها الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية خلال حملة قامت بها خلال الاسبوع الماضي صحة الملاحظات التي سجلناها حول احتمال نقص كبير في مخزونات التمور ببيوت التبريد بالمنطقة اذ تم تسجيل توفر بين 400 و500 طن بالمخازن المستقلة وحوالي 1500 طن بوحدات التكييف اي بنقص يقارب 80%مقارنة بشهر افريل ليكون السؤال يتمحور حول معرفة الوجهة التي تقصدها هذه التمور وفي اي ظروف يتم نقلها وما تاثير كل ذلك على وضع سوق التمور خلال شهر رمضان القادم.

وبالعودة الى بيوت التبريد ومحيطاتها تبين لنا ان الشاحنات التي افرغت المخازن في المدة الاخيرة تنقسم الى صنفين الاول حاويات مجرورة مجهزة بالمعدات الضرورية لنقل المواد الغذائية المبردة وعليها علامات معروفة وهي شاحنات تشتغل لصالح المصدرين واصحاب وحدات التكييف بمناطق معروفة وقد تاكد لنا ذلك من قبل مصادرنا التي رصدت حركة هذه الشاحنات بمناطق العبور والوصول ويمثل هذا الجانب من الامر القسم المضيء من المشهد الذي يؤكد تواصل طلب السوق الدولية لتمورنا.. ولكن القسم الثاني من الشاحنات التي جمعت قدرا مهما من مخزونات الجهة من التمور فهي شاحنات كبرى قديمة في اغلبها وغير مجهزة باي معدات تبريد او حفظ الصحة، ويؤكد البعض انها معروفة ومالوفة في القطاع وتختص غالبا في نقل التمور خلال موسم الجني اي قبل مرورها بمرحلة التبريد وقبل اشتداد موجات الحرارة ولكنها خلال الايام الاخيرة اصبحت تشحن تمورا خارجة لتوها من درجات برودة قريبة من السلب وفي اوعية بلاستيكية غير محمية ولا مغطاة ولنتصور هذه التمور في بلاستيكها توضع خلال حراراة المنطقة على حديد الشاحنات لتنقل عبر مئات الكليمترات ليحط بها الرحال في بيوت تبريد اخرى بالعاصمة او ببعض ولايات الساحل كما أكدت مصادرنا ليبيت من المؤكد عندنا ان اطرافا تعد نفسها لتكون سيدة سوق التمور خلال شهر الصيام ولتحدد اسعارها ونتوقع ان تكون هذه الاسعار في حدود ضعف سعر الشراء من مخازن المنطقة هذه الايام اي قبل شهر من التفويت فاذا كانت الاسعار التي بيعت بها التمور هذه الايام بين 2500 و3500 مليم فينتظر ان تكون اسعار التمور في رمضان متراوحة بين 5 و7 دنانير.

مخاوف

ولكن سعر التمور في شهر الصيام ليس منتهى اهتمامنا ومكمن كل تخوفاتنا اذ قد يكون السؤال عن اي نوعية من التمور «سيشق» الصائم التونسي افطاره في يوم قد يصل عدد ساعات امساكه 17.. وللاجابة عن هذا السؤال اتصلنا بالاخصائية في الغذاء بالادارة الجهوية للصحة بقبلي السيدة امونة معالي لتؤكد لنا ان كل التمور التي تم نقلها من بيوت تبريد الى اخرى وفي وسائل نقل غير معدة للغرض ستتعرض حتما للاكسدة وسيتغير لونها نحو السواد وتفقد كثيرا من قيمتها الغذائية بل ان طعمها ايضا سيتغير فتكسير سلسلة التبريد يدخل بطبعه اختلالا على التركيبه الفيزيو كيميائية لكل مادة غذائية فكيف يكون الامر اذا كان متعلقا باخراج مادة غذائية مشبعة بالسكريات في اوعية بلاستيكية لتنقل في شاحنات عارية عبر مئات الكيلومترات وتحت درجات حرارة تناهز ال50.
السيد عماد صالح اخصائي حفظ الصحة بالادارة الجهوية للصحة بقبلي باعتباره عضوا في الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية يقول ان ما سجلناه خلال كل زياراتنا الميدانية وخلال كل التحاليل التي نجريها دوريا على مخزونات بيوت التبريد بالمنطقة يؤكد ان المخزونات المتوفرة بالجهة عالية الجودة وتكاد تكون التمور فيها بنفس وضعها عند الجني ولذلك فان النصيحة التي يقدمها للتاجر وللمستهلك خلال شهر رمضان هو التزود من التمور المخزنة بمناطق الانتاج دون غيرها وهو كما يقول لا يراعي في ذلك جوانب تجارية وانما صحية اذ يمكن ان يؤدي استهلاك مواد مؤكسدة ومتعرضة لتقطع سلسلة التبريد حتى الى تسممات غذائية خاصة مع التغير الحاد لدورة الهضم في رمضان.

أسعار من نار... وتفص من القانون

السيد المدير الجهوي للتجارة عبر عن انشغال ادارته وكل مكونات الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية باهمية مراقبة السوق وتأطيره بغية الايفاء بالوعود المقطوعة فيما يخص بالنزول بالاسعار الى ادناها وبالجودة الى اقصاها مع حلول شهر الصيام ولذلك فقد انجزت هذه الهيئة ما يناهز 1700 زيارة خلال شهر واحد ورفعت 57 مخالفة وحجزت اكثر من 60 طنا من البضاعة غير القانونية اما فيما يخص التمور فان ادارة التجارة بصدد توفير خارطة طريق للتجار وللمستهلكين الذين يريدون التزود من مخازن تبريد على ملك فلاحين او تجار بالجهة تؤكد التحاليل والمعاينة الجودة العالية لمخزوناتهم مع مناسبة اسعارهم للمقدرة الشرائية للمواطن كما اكد السيد المدير الجهوي ان كميات التمور المخزنة بالجهة وخارجها منذ موسم الجني الماضي قادرة على توفير تمور كافية وزيادة للسوق الداخلية خلال شهر رمضان وبجودة عالية وباسعار مقبولة مما يمكن ان يقطع الطريق على المحتكرين وعلى المستهترين بعامل الجودة والصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.