خطأ إداري يمنع مورو من السفر باتجاه مدينة شيكاغو الأمريكية    السبسي والمرزوقي سيتحصلان على 52 ألف دينار اضافية..وهؤلاء مطالبون بارجاع القسط الأول من المنحة الرئاسية    اتهامات للمرزوقي بالإساءة للدولة بإعلانه رسالة التكليف لتشكيل الحكومة عبر قناة خاصة...ورئاسة الجمهورية ترفض التراجع    في بلاغ مقتضب: السفارة الامريكية تعقب على قرار منع مورو من السفر    "مرحبا".. الكرة الرسمية لكأس أمم إفريقيا 2015    المحكمة الإدارية لم تتلق طعونا في نتائج للدورة الأولى للرئاسية إلى حدود منتصف النهار    قوات تونسية وجزائرية على حدود ليبيا تستعد للتعامل مع هجمات انتحارية    المنستير/ إيقاف منحرف خطير محلّ 6 مناشير تفتيش    ضغوطات بترفيع سعر الطماطم التونسية المعلبة الى 3500 مليم.. وتحذيرات بالتوريد لكسر الأسعار    توزر :دورة تكوينية في التقنيات    فريق لدفن موتى فيروس إيبولا في سيراليون يضرب عن العمل ويترك الجثث في الشوارع؟!    حامة الجريد : شاب يحرق نفسه بعد رفض زوجته العودة اليه    تونس في المرتبة 13.. عشرة دولة عربية تحتل قائمة مؤشر الارهاب الدولي!    سوسة: إيقاف عنصر إرهابي وحجز خراطيش وأزياء عسكرية    4 أغذية تعالج نزلات البرد طبيعيا    اليوم يصدر التصنيف الجديد لل"فيفا"    دراسة.. الهواتف الذكية تضر بالعمود الفقري    تشافي يحطم رقما قياسيا جديدا    وزارة التعليم العالى تضع منحا للدراسة بالخارج على ذمة الطلبة المتفوقين فى عدة اختصاصات    اسرائيل تهدد فرنسا ب "اعمال عنف" اذا اعترفت بدولة فلسطين    منظمة الدفاع عن المستهلك تُوضح أسباب عدم كشف ''ماركات'' الطماطم التي دعت الى مقاطعتها    دون رفع "الويكلو": "الكناس" تخفض من الغرامة المسلطة على النجم الساحلي    إضراب ناجح للأساتذة بالمدارس الإعدادية و المعاهد الثانوية بالمنستير    محمود البارودي يلتحق رسميا بنداء تونس...ويشغل خطة نائب رئيس الحملة الانتخابية للسبسي    تفجير 3 قنابل من بين 7 تم العثور عليها في منطقة تبرسق من ولاية باجة    النشويات أكثر ضرراًً على صحة القلب من الدهون    التبكيت (الإسكات)    بالفيديو.. سيارة تدهس المحتجين ضد تبرئة شرطي أميركي قتل شابا أسودا    بنزرت: مواطن يضرم النار بجسده    حمة الهمامى في 2011 يعتبر السبسي غير ديمقراطي فهل يعلن في 2014 دعمه له في الرئاسية؟    تسريبات: النهضة تُريد الحصول على رئاسة البرلمان المقبل    بعد اقترابه من مغادرة النجم: خمسة فرق جزائرية تريد قدور بلجيلالي    لطيفة : سأتوقّف عن الغناء    تونس- غدا الخميس، إضراب وطني إنذاري في كل المؤسسات الجامعية والبحثية    الطارف: إحباط محاولة تهريب 16 بقرة نحو تونس    في ألمانيا:إيقاف «داعشي» تونسي عائد من سوريا    أبطال أوروبا: امكانية مشاركة عبد النور الليلة أساسيا    صباح تترك وصية لجمهورها.. وهذا ما قالته فيها...    المحكمة العسكرية تقضي بسجن نقابي أمني بتهمة المساس من معنويات الجيش الوطني    ليبيا- مقتل شاب تونسي في مواجهات مسلحة ببنغازي    انسحاب "فجر ليبيا" من جنوب غربي طرابلس    عاطف الدخيلي ل«التونسية»:«وفا المكتوب مع الافريقي... وعيب أن يقيمّني الوحيشي»    وفاة الفنانة صباح عن عمر يناهز 87 عاما    رحيل "الشحرورة صباح" عن عمر يناهز 87 سنة    وفاة الفنانة اللبنانية صباح عن عمر يُناهز 87 سنة    وفاة الشحرورة "صباح"    وفاة العلامة السوري المؤرخ محمود شاكر في السعودية    المصرف المركزي الليبي يحذٌر من تدهور الوضع الاقتصادي في ليبيا    وزارة الصحة:حجز كمية من التوابل منتهية الصلوحية    منظمة الصحة العالمية: ارتفاع عدد قتلى إيبولا إلى 5420    "طوطال تونس" تفتتح مركزا ضخما للتكوين في الأنشطة البترولية بمدينة رادس    8 بنوك تونسية ضمن قائمة أفضل 100 بنك في القارة الإفريقية    الوكالة الفرنسية للتنمية تمنح تونس 65 مليون دينار    عين دراهم : ملتقى حول الاتجاهات الحديثة في إدارة و تنمية الخدمات المكتبية    "أودي" تطلق سيارة سيدان كهربائية    صدقوني: كانت لحظة قاسية على النفس.. بقلم الأستاذ عماد العبدلي    بعد الرّئاسية هل سينتهي دور ''سحرة فرعون'' من الإعلاميّين؟    امام مسجد ابو هريرة بالوردية يدعو الى عدم انتخاب الباجي قائد السبسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قبلي - رغم جودتها العالية وأسعارها الملتهبة : كميات التمور قد لا تفي بالحاجة في رمضان
نشر في الشروق يوم 05 - 07 - 2012

تنتشر بكل أرجاء ولاية قبلي مخازن للتمور ويبلغ عددها تقريبا 200 بطاقة خزن تناهز 27 ألف طن وقد لوحظت خلال الايام الماضية حركة غير مألوفة في مثل هذا التوقيت من السنة.
تمثل ذلك في وفود اعداد كبيرة من الشاحنات الكبرى تجمع مخزون بيوت التبريد وتنقلها الى مواقع بولايات اخرى في الساحل والعاصمة في حين جرت العادة ان يتم تفريغ الكميات المخزنة خلال ايام شهر رمضان من قبل تجار متوسطي وصغار الحجم يقدمون على شاحنات صغرى ومتوسطة ويقصدون اسواق الجملة او المستهلكين مباشرة

السيد المدير الجهوي للتجارة افادنا ان الارقام المتوفرة لدى ادارته والمستقاة من الاطراف المختصة تؤكد ان حركة سير سوق التمور عادية خلال المدة الفارطة وان مخزونات جهة قبلي تناهز 6 آلاف طن بالمخازن المستقلة وحوالي 5 آلاف طن بمخازن وحدات التكييف المنتصبة بالجهة وان عمليات التفويت المسجلة كانت في اغلبها لصالح المصدرين وبأسعار تراوحت بين 2400 و2800 مليم للكيلو وقد تم تصدير ما يناهز 1521طنا انطلاقا من الجهة.
احتمال وجود نقص في رمضان

واكد السيد المدير الجهوي الارقام التي خلصت اليها الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية خلال حملة قامت بها خلال الاسبوع الماضي صحة الملاحظات التي سجلناها حول احتمال نقص كبير في مخزونات التمور ببيوت التبريد بالمنطقة اذ تم تسجيل توفر بين 400 و500 طن بالمخازن المستقلة وحوالي 1500 طن بوحدات التكييف اي بنقص يقارب 80%مقارنة بشهر افريل ليكون السؤال يتمحور حول معرفة الوجهة التي تقصدها هذه التمور وفي اي ظروف يتم نقلها وما تاثير كل ذلك على وضع سوق التمور خلال شهر رمضان القادم.

وبالعودة الى بيوت التبريد ومحيطاتها تبين لنا ان الشاحنات التي افرغت المخازن في المدة الاخيرة تنقسم الى صنفين الاول حاويات مجرورة مجهزة بالمعدات الضرورية لنقل المواد الغذائية المبردة وعليها علامات معروفة وهي شاحنات تشتغل لصالح المصدرين واصحاب وحدات التكييف بمناطق معروفة وقد تاكد لنا ذلك من قبل مصادرنا التي رصدت حركة هذه الشاحنات بمناطق العبور والوصول ويمثل هذا الجانب من الامر القسم المضيء من المشهد الذي يؤكد تواصل طلب السوق الدولية لتمورنا.. ولكن القسم الثاني من الشاحنات التي جمعت قدرا مهما من مخزونات الجهة من التمور فهي شاحنات كبرى قديمة في اغلبها وغير مجهزة باي معدات تبريد او حفظ الصحة، ويؤكد البعض انها معروفة ومالوفة في القطاع وتختص غالبا في نقل التمور خلال موسم الجني اي قبل مرورها بمرحلة التبريد وقبل اشتداد موجات الحرارة ولكنها خلال الايام الاخيرة اصبحت تشحن تمورا خارجة لتوها من درجات برودة قريبة من السلب وفي اوعية بلاستيكية غير محمية ولا مغطاة ولنتصور هذه التمور في بلاستيكها توضع خلال حراراة المنطقة على حديد الشاحنات لتنقل عبر مئات الكليمترات ليحط بها الرحال في بيوت تبريد اخرى بالعاصمة او ببعض ولايات الساحل كما أكدت مصادرنا ليبيت من المؤكد عندنا ان اطرافا تعد نفسها لتكون سيدة سوق التمور خلال شهر الصيام ولتحدد اسعارها ونتوقع ان تكون هذه الاسعار في حدود ضعف سعر الشراء من مخازن المنطقة هذه الايام اي قبل شهر من التفويت فاذا كانت الاسعار التي بيعت بها التمور هذه الايام بين 2500 و3500 مليم فينتظر ان تكون اسعار التمور في رمضان متراوحة بين 5 و7 دنانير.

مخاوف

ولكن سعر التمور في شهر الصيام ليس منتهى اهتمامنا ومكمن كل تخوفاتنا اذ قد يكون السؤال عن اي نوعية من التمور «سيشق» الصائم التونسي افطاره في يوم قد يصل عدد ساعات امساكه 17.. وللاجابة عن هذا السؤال اتصلنا بالاخصائية في الغذاء بالادارة الجهوية للصحة بقبلي السيدة امونة معالي لتؤكد لنا ان كل التمور التي تم نقلها من بيوت تبريد الى اخرى وفي وسائل نقل غير معدة للغرض ستتعرض حتما للاكسدة وسيتغير لونها نحو السواد وتفقد كثيرا من قيمتها الغذائية بل ان طعمها ايضا سيتغير فتكسير سلسلة التبريد يدخل بطبعه اختلالا على التركيبه الفيزيو كيميائية لكل مادة غذائية فكيف يكون الامر اذا كان متعلقا باخراج مادة غذائية مشبعة بالسكريات في اوعية بلاستيكية لتنقل في شاحنات عارية عبر مئات الكيلومترات وتحت درجات حرارة تناهز ال50.
السيد عماد صالح اخصائي حفظ الصحة بالادارة الجهوية للصحة بقبلي باعتباره عضوا في الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية يقول ان ما سجلناه خلال كل زياراتنا الميدانية وخلال كل التحاليل التي نجريها دوريا على مخزونات بيوت التبريد بالمنطقة يؤكد ان المخزونات المتوفرة بالجهة عالية الجودة وتكاد تكون التمور فيها بنفس وضعها عند الجني ولذلك فان النصيحة التي يقدمها للتاجر وللمستهلك خلال شهر رمضان هو التزود من التمور المخزنة بمناطق الانتاج دون غيرها وهو كما يقول لا يراعي في ذلك جوانب تجارية وانما صحية اذ يمكن ان يؤدي استهلاك مواد مؤكسدة ومتعرضة لتقطع سلسلة التبريد حتى الى تسممات غذائية خاصة مع التغير الحاد لدورة الهضم في رمضان.

أسعار من نار... وتفص من القانون

السيد المدير الجهوي للتجارة عبر عن انشغال ادارته وكل مكونات الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية باهمية مراقبة السوق وتأطيره بغية الايفاء بالوعود المقطوعة فيما يخص بالنزول بالاسعار الى ادناها وبالجودة الى اقصاها مع حلول شهر الصيام ولذلك فقد انجزت هذه الهيئة ما يناهز 1700 زيارة خلال شهر واحد ورفعت 57 مخالفة وحجزت اكثر من 60 طنا من البضاعة غير القانونية اما فيما يخص التمور فان ادارة التجارة بصدد توفير خارطة طريق للتجار وللمستهلكين الذين يريدون التزود من مخازن تبريد على ملك فلاحين او تجار بالجهة تؤكد التحاليل والمعاينة الجودة العالية لمخزوناتهم مع مناسبة اسعارهم للمقدرة الشرائية للمواطن كما اكد السيد المدير الجهوي ان كميات التمور المخزنة بالجهة وخارجها منذ موسم الجني الماضي قادرة على توفير تمور كافية وزيادة للسوق الداخلية خلال شهر رمضان وبجودة عالية وباسعار مقبولة مما يمكن ان يقطع الطريق على المحتكرين وعلى المستهترين بعامل الجودة والصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.