الشرطة الفلبينية تطرق أبواب المنازل لإجراء تحاليل المخدرات    مصر: العثور على رأسين مفصولتين دون جثثهما بالعريش    حريق ضخم في متجر بشرق لندن    إلغاء حفل موسيقي بهولندا بعد تحذير من شاحنة محملة بالغاز    منزل وزير الشؤون الدينية يتعرض للسرقة    وزير الخارجية المصري يلتقي بوفد أمريكي برئاسة صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب    الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم: تعيينات حكام الجولة الثالثة ذهاب‎    حركة النهضة تدعو الى تأجيل اي تحوير وزاري واسع    محمد عبو: على الشاهد إما استئصال الفساد جذريا في تونس أو مغادرة الحياة السياسية    وزيرة شؤون الشباب والرياضة تتدخل لفض النزاع بين جامعة كرة القدم والتلفزة التونسية    تشاد تغلق سفارة قطر وتمنح موظفيها 10 أيام للمغادرة    المصارعة مروى العمري تحصد فضية في بطولة العالم للمصارعة    عرض عسكري لقوات أمن الحج في مكة (فيديو)    رابطة المحترفين الفرنسية لبرشلونة: تقبلوا الهزيمة    حصيلة عمل الحكومة خلال عام    دربي الترجي و الإفريقي دون جمهور    رئيس الجمهورية يلتقي المشاركين في المنتدى التونسي الافريقي للتمكين    تخصيص نقطتين جديدتين لبيع الأضاحي بالميزان في سوسة    توفر أكثر من 12 ألف أضحية بالمهدية    التكتل الديمقراطي يعقد المؤتمر الثاني لمنظمة الشباب الاشتراكي الديمقراطي    مفتي ليبيا المعزول يدعو إلى قتل قطاع الطرق    قريبا .. "نهار الأحد ما يهمك فى حد" على الحوار التونسي    طبلبة تحتضن فعاليات "عيد الفل" يومي 25 و26 أوت الجاري    "توماس كوك" البريطانية للطيران تستأنف رحلاتها نحو تونس    المهدية: إرتفاع عدد الوافدين على النزل بحوالي 19،7%    حجز طائرتين دون طيار بباجة و إحباط عمليتي تهريب بقابس فاقت قيمة المحجوز فيها 241 ألف دينار    وزارة الشؤون الثقافية تسعى إلى تسجيل "مائدة يوغرطة" على لائحة التراث العالمي    دار الإفتاء المصرية: لا مجال للآراء فى الميراث.. ونرفض دعوة تونس لمساواة المرأة بالرجل    الداخلية تعلن عن ضياع هذا الطفل    40 ألف أورو تتسبّب في خصم 3 نقاط من رصيد الأولمبي الباجي    بالفيديو: ريكي مارتن يرقص الدبكة مع حبيبه العربي في زفاف سوري    الياس الجويني: تونس بحاجة الى صدمة متعددة الابعاد للخروج من الازمة    باجة: صابة حبوب تتجاوز ال3 ملايين قنطار    وزير الشؤون الدينية.."نفقات البعثة الرسمية للحج تخضع لقواعد مجلة المحاسبة العمومية"    روني يعتزل اللعب دوليا    نصائح للوقاية من التسمم الغذائي خلال موسم الحح    استقالات جديدة في حزب حراك تونس الإرادة    يوم 28 اوت 2017: مالا عيلة في قرطاج واقبال كبير على التذاكر    صورة تكشف عن تدهور الحالة الصحية للفنان عزت أبو عوف    نسق سلبي لآداء بورصة تونس بداية حصة الأربعاء    سيدي بوزيد : وقفة احتجاجية لعدد من المعطلات عن العمل    وفاة حاجة تونسية أثناء صعودها الطائرة بمطار المنستير    معشوق البرتغاليين ينتقل إلى لوكوموتيف موسكو    عضو بمجمع البحوث الإسلامية: لا للمساواة بين المرأة والرجل في الميراث.. والأزهر علم تونس أصول الدين    رسمي : مفتي الجمهورية يعلن عن موعد عيد الأضحى    اليوم انطلاق الدورة 31 من المهرجان الثقافي الصيفي بالرقاب    العراق / 30 ألف محاصر في تلعفر.. ومخاوف من إعدامات جماعية    فريد الباجي يغادر النداء ويؤكّد: سأعتزل السياسة.. ولا أستطيع أن أبقى داخل حزب وأحدهم لا يرغب في وجودي    حملة أمنيّة كبرى بقابس    المحكمة العليا بالسعودية تعلن ثبوت رؤية هلال ذي الحجة    سيدي الهاني: حجز سيارة محملة بإطارات مطاطية فاقت قيمتها 40 الف دينار    طقس الأربعاء.. الحرارة تتراوح بين 30 و40 درجة    ترامب: زعيم كوريا الشمالية بدأ يحترمنا    طبيب شرعي يكشف سبب وفاة الممثل جيري لويس    الحبيب خضر ينفي حيازته لحبوب ''فياغرا''    فيما طالب المرضى الفرنسيون بسحب دواء Levothyrox.. مديرة إدارة الصيدلة والدواء تتحدث ل"الصباح نيوز"    اختبار ثوري للكشف عن ألزهايمر قبل ظهور أعراضه!    نوع واحد من المكسرات كفيل بإنقاص وزنك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبلي - رغم جودتها العالية وأسعارها الملتهبة : كميات التمور قد لا تفي بالحاجة في رمضان
نشر في الشروق يوم 05 - 07 - 2012

تنتشر بكل أرجاء ولاية قبلي مخازن للتمور ويبلغ عددها تقريبا 200 بطاقة خزن تناهز 27 ألف طن وقد لوحظت خلال الايام الماضية حركة غير مألوفة في مثل هذا التوقيت من السنة.
تمثل ذلك في وفود اعداد كبيرة من الشاحنات الكبرى تجمع مخزون بيوت التبريد وتنقلها الى مواقع بولايات اخرى في الساحل والعاصمة في حين جرت العادة ان يتم تفريغ الكميات المخزنة خلال ايام شهر رمضان من قبل تجار متوسطي وصغار الحجم يقدمون على شاحنات صغرى ومتوسطة ويقصدون اسواق الجملة او المستهلكين مباشرة

السيد المدير الجهوي للتجارة افادنا ان الارقام المتوفرة لدى ادارته والمستقاة من الاطراف المختصة تؤكد ان حركة سير سوق التمور عادية خلال المدة الفارطة وان مخزونات جهة قبلي تناهز 6 آلاف طن بالمخازن المستقلة وحوالي 5 آلاف طن بمخازن وحدات التكييف المنتصبة بالجهة وان عمليات التفويت المسجلة كانت في اغلبها لصالح المصدرين وبأسعار تراوحت بين 2400 و2800 مليم للكيلو وقد تم تصدير ما يناهز 1521طنا انطلاقا من الجهة.
احتمال وجود نقص في رمضان

واكد السيد المدير الجهوي الارقام التي خلصت اليها الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية خلال حملة قامت بها خلال الاسبوع الماضي صحة الملاحظات التي سجلناها حول احتمال نقص كبير في مخزونات التمور ببيوت التبريد بالمنطقة اذ تم تسجيل توفر بين 400 و500 طن بالمخازن المستقلة وحوالي 1500 طن بوحدات التكييف اي بنقص يقارب 80%مقارنة بشهر افريل ليكون السؤال يتمحور حول معرفة الوجهة التي تقصدها هذه التمور وفي اي ظروف يتم نقلها وما تاثير كل ذلك على وضع سوق التمور خلال شهر رمضان القادم.

وبالعودة الى بيوت التبريد ومحيطاتها تبين لنا ان الشاحنات التي افرغت المخازن في المدة الاخيرة تنقسم الى صنفين الاول حاويات مجرورة مجهزة بالمعدات الضرورية لنقل المواد الغذائية المبردة وعليها علامات معروفة وهي شاحنات تشتغل لصالح المصدرين واصحاب وحدات التكييف بمناطق معروفة وقد تاكد لنا ذلك من قبل مصادرنا التي رصدت حركة هذه الشاحنات بمناطق العبور والوصول ويمثل هذا الجانب من الامر القسم المضيء من المشهد الذي يؤكد تواصل طلب السوق الدولية لتمورنا.. ولكن القسم الثاني من الشاحنات التي جمعت قدرا مهما من مخزونات الجهة من التمور فهي شاحنات كبرى قديمة في اغلبها وغير مجهزة باي معدات تبريد او حفظ الصحة، ويؤكد البعض انها معروفة ومالوفة في القطاع وتختص غالبا في نقل التمور خلال موسم الجني اي قبل مرورها بمرحلة التبريد وقبل اشتداد موجات الحرارة ولكنها خلال الايام الاخيرة اصبحت تشحن تمورا خارجة لتوها من درجات برودة قريبة من السلب وفي اوعية بلاستيكية غير محمية ولا مغطاة ولنتصور هذه التمور في بلاستيكها توضع خلال حراراة المنطقة على حديد الشاحنات لتنقل عبر مئات الكليمترات ليحط بها الرحال في بيوت تبريد اخرى بالعاصمة او ببعض ولايات الساحل كما أكدت مصادرنا ليبيت من المؤكد عندنا ان اطرافا تعد نفسها لتكون سيدة سوق التمور خلال شهر الصيام ولتحدد اسعارها ونتوقع ان تكون هذه الاسعار في حدود ضعف سعر الشراء من مخازن المنطقة هذه الايام اي قبل شهر من التفويت فاذا كانت الاسعار التي بيعت بها التمور هذه الايام بين 2500 و3500 مليم فينتظر ان تكون اسعار التمور في رمضان متراوحة بين 5 و7 دنانير.

مخاوف

ولكن سعر التمور في شهر الصيام ليس منتهى اهتمامنا ومكمن كل تخوفاتنا اذ قد يكون السؤال عن اي نوعية من التمور «سيشق» الصائم التونسي افطاره في يوم قد يصل عدد ساعات امساكه 17.. وللاجابة عن هذا السؤال اتصلنا بالاخصائية في الغذاء بالادارة الجهوية للصحة بقبلي السيدة امونة معالي لتؤكد لنا ان كل التمور التي تم نقلها من بيوت تبريد الى اخرى وفي وسائل نقل غير معدة للغرض ستتعرض حتما للاكسدة وسيتغير لونها نحو السواد وتفقد كثيرا من قيمتها الغذائية بل ان طعمها ايضا سيتغير فتكسير سلسلة التبريد يدخل بطبعه اختلالا على التركيبه الفيزيو كيميائية لكل مادة غذائية فكيف يكون الامر اذا كان متعلقا باخراج مادة غذائية مشبعة بالسكريات في اوعية بلاستيكية لتنقل في شاحنات عارية عبر مئات الكيلومترات وتحت درجات حرارة تناهز ال50.
السيد عماد صالح اخصائي حفظ الصحة بالادارة الجهوية للصحة بقبلي باعتباره عضوا في الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية يقول ان ما سجلناه خلال كل زياراتنا الميدانية وخلال كل التحاليل التي نجريها دوريا على مخزونات بيوت التبريد بالمنطقة يؤكد ان المخزونات المتوفرة بالجهة عالية الجودة وتكاد تكون التمور فيها بنفس وضعها عند الجني ولذلك فان النصيحة التي يقدمها للتاجر وللمستهلك خلال شهر رمضان هو التزود من التمور المخزنة بمناطق الانتاج دون غيرها وهو كما يقول لا يراعي في ذلك جوانب تجارية وانما صحية اذ يمكن ان يؤدي استهلاك مواد مؤكسدة ومتعرضة لتقطع سلسلة التبريد حتى الى تسممات غذائية خاصة مع التغير الحاد لدورة الهضم في رمضان.

أسعار من نار... وتفص من القانون

السيد المدير الجهوي للتجارة عبر عن انشغال ادارته وكل مكونات الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية باهمية مراقبة السوق وتأطيره بغية الايفاء بالوعود المقطوعة فيما يخص بالنزول بالاسعار الى ادناها وبالجودة الى اقصاها مع حلول شهر الصيام ولذلك فقد انجزت هذه الهيئة ما يناهز 1700 زيارة خلال شهر واحد ورفعت 57 مخالفة وحجزت اكثر من 60 طنا من البضاعة غير القانونية اما فيما يخص التمور فان ادارة التجارة بصدد توفير خارطة طريق للتجار وللمستهلكين الذين يريدون التزود من مخازن تبريد على ملك فلاحين او تجار بالجهة تؤكد التحاليل والمعاينة الجودة العالية لمخزوناتهم مع مناسبة اسعارهم للمقدرة الشرائية للمواطن كما اكد السيد المدير الجهوي ان كميات التمور المخزنة بالجهة وخارجها منذ موسم الجني الماضي قادرة على توفير تمور كافية وزيادة للسوق الداخلية خلال شهر رمضان وبجودة عالية وباسعار مقبولة مما يمكن ان يقطع الطريق على المحتكرين وعلى المستهترين بعامل الجودة والصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.