تعميم مكاتب الإدارة السريعة على كلّ الفضاءات التجارية الكبرى    إتحاد الشغل : "القوبنطيني والمسدي والحرباوي مجرد أصوات ناعقة"    آفاق تونس يقرر عقد مؤتمره الانتخابي في شهر مارس 201    الخطوط التونسية: ثمن بيع الطائرة الرئاسية يفوق قيمتها بكثير    رئيس الوزراء الإيطالي يستقيل بعد فشله في الاستفتاء    بسبب ملف الأملاك المصادرة.. نزاع جديد بين هيئة الحقيقة والكرامة والمكلف العام بنزاعات الدولة    زبير الشهودي بعد استقلاته: البعض اعتبر ان موقفي من لقاء الغنوشي بعبد الله القلال كان صادماً وخارج التحفظ..    مانويل فالس سيعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية    إستقالة رئيس وزراء نيوزيلندا    أسرة مرسي تدعو الأمم المتحدة للبحث في "انتهاك حقوقه"    راشد الغنوشي:ضرورة مواصلة النهضة لمسار الإصلاح الداخلي    طقس الاثنين..سحب كثيفة وأمطار متفرقة    الإيفواري يايا توري يمثل أمام القضاء لسياقته تحت تأثير الكحول    بطولة امم افريقيا لكرة اليد – سيدات: تونس تواجه السنيغال في نصف النهائي    آفاق تونس يقرر عقد مؤتمره الانتخابي في مارس 2017    الخطوط التونسية تبيع الطائرة الرئاسية التي تم اقتناؤها سنة 2009    إغلاق سفارة أمريكية مزيفة في غانا بعد 10 سنوات من إصدار التأشيرات    الشرطة العراقية تعثر على مركز إعلامي لتنظيم داعش وبداخله وثائق مهمة    هل ينتهي زمن عقاب المبدع؟    قفصة :الإطاحة بمروّج خطير    العاصمة : القبض على عامل يومي انتحال صفة وكيل الدّولة العامّ    خبر انتحار سعد لمجرد داخل زنزانته يثير ضجة كبيرة    غدا: العرض ما قبل الأول للفيلم الكوميدي التونسي "وه !"    مقتل 9 أشخاص في حريق بسان فرانسيسكو    الرابطة 1(ج 9):الافريقي يفقد الصدارة .. والشبيبة تبدأ الاستفاقة    صابر خليفة ونادر الغندري يتغيبان عن لقاء الأولمبي الباجي    عبير موسي: نسعى الى لمّ شمل الدستوريين في هيكل مستقل خاص بهم    اغتيال رئيسة بلدية فنلندية وصحفيتين بالرصاص    القيروان تستعد للاحتفال بالمولد... فيديو    يحيى الفخراني يوافق على تكريمه بتونس مطلع 2017    جريمة بشعة تهز مصر.. أب يقتل ابنته ويلقي جثتها في القمامة    البنك المركزي يتوقّع نموا ب 1،4 بالمائة    شرطة النجدة تنقذ صحفي من " براكاج" في لافيات    ملكة جمال صربيا تزور توزر ومراهنة على السوق الصربية كسوق واعدة للوجهة السياحية التونسية    فيديو مثير.. طائرة طيران الإمارات تصارع الرياح للهبوط في مانشستر    طبرقة: إيقاف شخصين بحوزتهما 10 كغ من المرجان المهرّب    البندسليغا: لايبزيغ يستعيد الصدارة‎    حلاق يتسبب في معاناة رجل ل 12 عاما لم تنته بعد!    ارتداء الجوارب أثناء النوم مهم.. وإليك السبب    ايقاف فتاة بتهمة التواصل مع شقيقها الذي التحق بتنظيم "داعش" الارهابي    3 ألاف تذكرة فقط لأحباء الترجي و هيئة النادي تعتذر    الرابطة 1(ج9): الاتحاد على النجم يعلن العصيان ..و"الهمهاما" و"القناوية"بالتعادل ينهزمان    إنطلاق فعاليات الدورة 44 للندوة المولدية بالقيروان    شكري مبخوت: مشكلة الهوية في تونس تعود إلى أننا لا نمتلك قصة موحدة لتاريخنا    تعزيزا للتعاون الثقافي مع الجزائر.. وزير الشؤون الثقافية يؤكد أهمية بعث دار ثقافة بمدينة حزوة    رفع الدعم عن مادة السكر الموجه للصناعيين والحرفيين    طقس اليوم السبت 03 ديسمبر 2016    هؤلاء الأشخاص الأكثر عُرضة للسكتة القلبية    قرار صدم الجمهور: المحجبات غير مرحب بهن في حفل عمرو دياب!    أصيب بسرطان العين... بسبب "الموبايل"    كاتب الدولة للرياضة يستقبل المكتب الجامعي للكرة الطائرة    وزارة التجارة : سعر السكر السائب لم يتغيّر    حجز 133 طن من المواد الغذائية المدعمة كانت موجهة للتهريب    وزارة الفلاحة توضّح حقيقة تسجيل حالات مرض أنفلونزا الطيور    مرحبا بذكرى مولد الحبيب محمد عليه السلام    مفتي الجمهورية يحدد موعد المولد النبوي الشريف    آخر مواليد القرن التاسع عشر تحتفل بعام جديد    السعودية: المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال ذي الحجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبلي - رغم جودتها العالية وأسعارها الملتهبة : كميات التمور قد لا تفي بالحاجة في رمضان
نشر في الشروق يوم 05 - 07 - 2012

تنتشر بكل أرجاء ولاية قبلي مخازن للتمور ويبلغ عددها تقريبا 200 بطاقة خزن تناهز 27 ألف طن وقد لوحظت خلال الايام الماضية حركة غير مألوفة في مثل هذا التوقيت من السنة.
تمثل ذلك في وفود اعداد كبيرة من الشاحنات الكبرى تجمع مخزون بيوت التبريد وتنقلها الى مواقع بولايات اخرى في الساحل والعاصمة في حين جرت العادة ان يتم تفريغ الكميات المخزنة خلال ايام شهر رمضان من قبل تجار متوسطي وصغار الحجم يقدمون على شاحنات صغرى ومتوسطة ويقصدون اسواق الجملة او المستهلكين مباشرة

السيد المدير الجهوي للتجارة افادنا ان الارقام المتوفرة لدى ادارته والمستقاة من الاطراف المختصة تؤكد ان حركة سير سوق التمور عادية خلال المدة الفارطة وان مخزونات جهة قبلي تناهز 6 آلاف طن بالمخازن المستقلة وحوالي 5 آلاف طن بمخازن وحدات التكييف المنتصبة بالجهة وان عمليات التفويت المسجلة كانت في اغلبها لصالح المصدرين وبأسعار تراوحت بين 2400 و2800 مليم للكيلو وقد تم تصدير ما يناهز 1521طنا انطلاقا من الجهة.
احتمال وجود نقص في رمضان

واكد السيد المدير الجهوي الارقام التي خلصت اليها الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية خلال حملة قامت بها خلال الاسبوع الماضي صحة الملاحظات التي سجلناها حول احتمال نقص كبير في مخزونات التمور ببيوت التبريد بالمنطقة اذ تم تسجيل توفر بين 400 و500 طن بالمخازن المستقلة وحوالي 1500 طن بوحدات التكييف اي بنقص يقارب 80%مقارنة بشهر افريل ليكون السؤال يتمحور حول معرفة الوجهة التي تقصدها هذه التمور وفي اي ظروف يتم نقلها وما تاثير كل ذلك على وضع سوق التمور خلال شهر رمضان القادم.

وبالعودة الى بيوت التبريد ومحيطاتها تبين لنا ان الشاحنات التي افرغت المخازن في المدة الاخيرة تنقسم الى صنفين الاول حاويات مجرورة مجهزة بالمعدات الضرورية لنقل المواد الغذائية المبردة وعليها علامات معروفة وهي شاحنات تشتغل لصالح المصدرين واصحاب وحدات التكييف بمناطق معروفة وقد تاكد لنا ذلك من قبل مصادرنا التي رصدت حركة هذه الشاحنات بمناطق العبور والوصول ويمثل هذا الجانب من الامر القسم المضيء من المشهد الذي يؤكد تواصل طلب السوق الدولية لتمورنا.. ولكن القسم الثاني من الشاحنات التي جمعت قدرا مهما من مخزونات الجهة من التمور فهي شاحنات كبرى قديمة في اغلبها وغير مجهزة باي معدات تبريد او حفظ الصحة، ويؤكد البعض انها معروفة ومالوفة في القطاع وتختص غالبا في نقل التمور خلال موسم الجني اي قبل مرورها بمرحلة التبريد وقبل اشتداد موجات الحرارة ولكنها خلال الايام الاخيرة اصبحت تشحن تمورا خارجة لتوها من درجات برودة قريبة من السلب وفي اوعية بلاستيكية غير محمية ولا مغطاة ولنتصور هذه التمور في بلاستيكها توضع خلال حراراة المنطقة على حديد الشاحنات لتنقل عبر مئات الكليمترات ليحط بها الرحال في بيوت تبريد اخرى بالعاصمة او ببعض ولايات الساحل كما أكدت مصادرنا ليبيت من المؤكد عندنا ان اطرافا تعد نفسها لتكون سيدة سوق التمور خلال شهر الصيام ولتحدد اسعارها ونتوقع ان تكون هذه الاسعار في حدود ضعف سعر الشراء من مخازن المنطقة هذه الايام اي قبل شهر من التفويت فاذا كانت الاسعار التي بيعت بها التمور هذه الايام بين 2500 و3500 مليم فينتظر ان تكون اسعار التمور في رمضان متراوحة بين 5 و7 دنانير.

مخاوف

ولكن سعر التمور في شهر الصيام ليس منتهى اهتمامنا ومكمن كل تخوفاتنا اذ قد يكون السؤال عن اي نوعية من التمور «سيشق» الصائم التونسي افطاره في يوم قد يصل عدد ساعات امساكه 17.. وللاجابة عن هذا السؤال اتصلنا بالاخصائية في الغذاء بالادارة الجهوية للصحة بقبلي السيدة امونة معالي لتؤكد لنا ان كل التمور التي تم نقلها من بيوت تبريد الى اخرى وفي وسائل نقل غير معدة للغرض ستتعرض حتما للاكسدة وسيتغير لونها نحو السواد وتفقد كثيرا من قيمتها الغذائية بل ان طعمها ايضا سيتغير فتكسير سلسلة التبريد يدخل بطبعه اختلالا على التركيبه الفيزيو كيميائية لكل مادة غذائية فكيف يكون الامر اذا كان متعلقا باخراج مادة غذائية مشبعة بالسكريات في اوعية بلاستيكية لتنقل في شاحنات عارية عبر مئات الكيلومترات وتحت درجات حرارة تناهز ال50.
السيد عماد صالح اخصائي حفظ الصحة بالادارة الجهوية للصحة بقبلي باعتباره عضوا في الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية يقول ان ما سجلناه خلال كل زياراتنا الميدانية وخلال كل التحاليل التي نجريها دوريا على مخزونات بيوت التبريد بالمنطقة يؤكد ان المخزونات المتوفرة بالجهة عالية الجودة وتكاد تكون التمور فيها بنفس وضعها عند الجني ولذلك فان النصيحة التي يقدمها للتاجر وللمستهلك خلال شهر رمضان هو التزود من التمور المخزنة بمناطق الانتاج دون غيرها وهو كما يقول لا يراعي في ذلك جوانب تجارية وانما صحية اذ يمكن ان يؤدي استهلاك مواد مؤكسدة ومتعرضة لتقطع سلسلة التبريد حتى الى تسممات غذائية خاصة مع التغير الحاد لدورة الهضم في رمضان.

أسعار من نار... وتفص من القانون

السيد المدير الجهوي للتجارة عبر عن انشغال ادارته وكل مكونات الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية باهمية مراقبة السوق وتأطيره بغية الايفاء بالوعود المقطوعة فيما يخص بالنزول بالاسعار الى ادناها وبالجودة الى اقصاها مع حلول شهر الصيام ولذلك فقد انجزت هذه الهيئة ما يناهز 1700 زيارة خلال شهر واحد ورفعت 57 مخالفة وحجزت اكثر من 60 طنا من البضاعة غير القانونية اما فيما يخص التمور فان ادارة التجارة بصدد توفير خارطة طريق للتجار وللمستهلكين الذين يريدون التزود من مخازن تبريد على ملك فلاحين او تجار بالجهة تؤكد التحاليل والمعاينة الجودة العالية لمخزوناتهم مع مناسبة اسعارهم للمقدرة الشرائية للمواطن كما اكد السيد المدير الجهوي ان كميات التمور المخزنة بالجهة وخارجها منذ موسم الجني الماضي قادرة على توفير تمور كافية وزيادة للسوق الداخلية خلال شهر رمضان وبجودة عالية وباسعار مقبولة مما يمكن ان يقطع الطريق على المحتكرين وعلى المستهترين بعامل الجودة والصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.