يوسف الشاهد: مازال هناك الكثير من العمل لأجل تعزيز حقوق المرأة    نابل: امراة تضرم النارفي جسدها    حول الجدل القائم بشأن الفيلم الذي سيمثل تونس في مسابقات الأوسكار، فريق فيلم ' على حلّة عيني' يوضح    تنس: الجزيري يسقط أمام تيبسارفيتش ببطولة شينتشين للتنس    الكشف عن موعد عودة ميسي    العربي يجهز الشرميطي وطارق للدربي الكويتي    الأمطار تتسبب في وفاة مواطنين في المهدية والمنستير    بعد هطول امطار طوفانية.. الشاهد يأذن بتركيز خلية أزمة خاصة بولايتي سوسة والمنستير    بداية من 5 أكتوبر.. التلقيح الموسمي ضد "القريب" متوفر بالصيدليات الخاصة    غرق ناقلة بحرية تحمل مواد كيميائية بالقرب من اليابان    ''وصول الدفعة الأولى من التلقيح الموسمي ضد ''القريب    الشاهد لرويترز: سنجمد الزيادة في الأجور والانتدابات    نبيل القروي يقرر تجميد انتمائه الى نداء تونس    رئيس "الفيفا" يؤكد: إمكانية الزيادة في عدد المنتخبات الافريقية المتأهلة للمونديال‎    فرنسا/ بسبب "تهديدات إرهابية".. تعزيز الأمن حول القصر الرئاسي    الشابة: تلميذ يضرم النار في جسده    مرجعيته بورقيبية، حزب جديد على الساحة السياسية، ''حركة خمسة نجوم''    كريم الغربي يبكي على المباشر (فيديو)    المنستير: حجز 2500 لتر من مياه الشرب غير صالحة للاستهلاك    هيئة الحقيقة والكرامة تمنع المكلف العام بنزاعات الدولة الإطلاع على عدد من الملفات    الرئيس الفلبيني يأمل بقتل 3 ملايين مدمن وتاجر مخدرات    بوشبكة.. إيقاف 5 سوريين تسللوا إلى تونس من الجزائر    القصرين: مهرب يقتل تلميذين    بالفيديو.. عباس يصافح نتنياهو وزوجته في جنازة بيريز    بالصورة: طفل حديث الولادة بملامح ثمانيني    إضطراب في أوقات قطارات الضاحية الجنوبية غدا السبت    نابل: حجز 17200 علبة سجائر بحوزة أحد المحتكرين    روسيا تشدد الإجراءات الأمنية في سفارتها بواشنطن    وحدات الامن بقرقنة تحبط عملية هجرة غير شرعية    حجز كميات هامة من الحلويات منتهية الصلوحية    صفاقس: السطو على مركز المساعدة والإصغاء لعلاج وتأهيل المدمنين    المهدية سجلت رقما قياسيا..هذه كميات الامطار المسجلة على كامل تراب الجمهورية    المفوضية الأوروبية تدعو إلى دعم تونس سنويا ب1.9 ألف مليون دينار إلى غاية 2020    مقتل شخصين وإصابة آخرين جراء حريق في مستشفى بألمانيا    جماهير الاولمبي الباجي توقف التمارين وتطالب باقالة السبتي    براد بيت يخضع لفحص مخدرات بعد اتهامه بالإساءة لأبنائه    سلاف فواخرجي: أحب النظام السوري وسأقف في وجه من يريد تدمير سوريا    الرابطة توقف مدرب نجم المتلوي    الجمعة والسبت.. أمطار متفرقة ورعدية بالشمال والوسط    أمريكا تُحذر رعاياها مجددا من السفر إلى جنوب تونس    هكذا سيكون الطقس بقية هذه الليلة وأمطار غزيرة في هذه المناطق    وزيرة السياحة تلتقى وفدا من الجامعة التونسية للمطاعم السياحية    مجلس ادارة البنك المركزي: وضع الاقتصاد الوطني لايزال يواجه ضغوطا كبيرة    تحطم طائرة رونالدو في برشلونة    كميات الأمطار المسجلة بكامل تراب الجمهورية خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة    تونس تنتج أول فيلم رعب في تاريخها وهؤلاء هم أبطاله    أنجلينا جولى ترفض العمل مع براد بيت وتنسحب من فيلم ''أفريكا"    بعد الهجمة الفيسبوكية ضد ميوله الى الاسلام السياسي: أسامة الملولي يعلق    فارقني الحبّ وهذا يوم حزني الأكبر    6 طرق لإنقاص الوزن أثناء الجلوس بالمكتب    مستشارة وزيرة الصحة ل"الصباح نيوز": الوزارة قررت ايقاف استعمال بنج "الفاكايين" مؤقّتا.. والإتحاد الشعبي يتهم العايدي ومديرة الصيدلة والدواء بسفك أرواح بشرية    تنطلق اليوم وتشمل 32 وجهة.. كل التفاصيل عن حملة "خريف 2016 " للخطوط التونسية    اكتشاف خطر جديد يشكله التدخين على الإنسان    مفتي الجمهورية ل"الصباح نيوز": لم أفت ولم أحرم الإحتجاجات..    عمرو دياب أول مطرب عربي يسجل اسمه في موسوعة ‘غينيس' للأرقام القياسية    تحديد نصاب زكاة المال للسنة الهجرية الجديدة    مسؤول بديوان الافتاء: "ما جاء في بيان المفتي ليس فتوى لتحرم او تحلل امرا ما"    وضعية منزل الشاعر أبو القاسم الشابي.. رئاسة الجمهورية تتحرك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبلي - رغم جودتها العالية وأسعارها الملتهبة : كميات التمور قد لا تفي بالحاجة في رمضان
نشر في الشروق يوم 05 - 07 - 2012

تنتشر بكل أرجاء ولاية قبلي مخازن للتمور ويبلغ عددها تقريبا 200 بطاقة خزن تناهز 27 ألف طن وقد لوحظت خلال الايام الماضية حركة غير مألوفة في مثل هذا التوقيت من السنة.
تمثل ذلك في وفود اعداد كبيرة من الشاحنات الكبرى تجمع مخزون بيوت التبريد وتنقلها الى مواقع بولايات اخرى في الساحل والعاصمة في حين جرت العادة ان يتم تفريغ الكميات المخزنة خلال ايام شهر رمضان من قبل تجار متوسطي وصغار الحجم يقدمون على شاحنات صغرى ومتوسطة ويقصدون اسواق الجملة او المستهلكين مباشرة

السيد المدير الجهوي للتجارة افادنا ان الارقام المتوفرة لدى ادارته والمستقاة من الاطراف المختصة تؤكد ان حركة سير سوق التمور عادية خلال المدة الفارطة وان مخزونات جهة قبلي تناهز 6 آلاف طن بالمخازن المستقلة وحوالي 5 آلاف طن بمخازن وحدات التكييف المنتصبة بالجهة وان عمليات التفويت المسجلة كانت في اغلبها لصالح المصدرين وبأسعار تراوحت بين 2400 و2800 مليم للكيلو وقد تم تصدير ما يناهز 1521طنا انطلاقا من الجهة.
احتمال وجود نقص في رمضان

واكد السيد المدير الجهوي الارقام التي خلصت اليها الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية خلال حملة قامت بها خلال الاسبوع الماضي صحة الملاحظات التي سجلناها حول احتمال نقص كبير في مخزونات التمور ببيوت التبريد بالمنطقة اذ تم تسجيل توفر بين 400 و500 طن بالمخازن المستقلة وحوالي 1500 طن بوحدات التكييف اي بنقص يقارب 80%مقارنة بشهر افريل ليكون السؤال يتمحور حول معرفة الوجهة التي تقصدها هذه التمور وفي اي ظروف يتم نقلها وما تاثير كل ذلك على وضع سوق التمور خلال شهر رمضان القادم.

وبالعودة الى بيوت التبريد ومحيطاتها تبين لنا ان الشاحنات التي افرغت المخازن في المدة الاخيرة تنقسم الى صنفين الاول حاويات مجرورة مجهزة بالمعدات الضرورية لنقل المواد الغذائية المبردة وعليها علامات معروفة وهي شاحنات تشتغل لصالح المصدرين واصحاب وحدات التكييف بمناطق معروفة وقد تاكد لنا ذلك من قبل مصادرنا التي رصدت حركة هذه الشاحنات بمناطق العبور والوصول ويمثل هذا الجانب من الامر القسم المضيء من المشهد الذي يؤكد تواصل طلب السوق الدولية لتمورنا.. ولكن القسم الثاني من الشاحنات التي جمعت قدرا مهما من مخزونات الجهة من التمور فهي شاحنات كبرى قديمة في اغلبها وغير مجهزة باي معدات تبريد او حفظ الصحة، ويؤكد البعض انها معروفة ومالوفة في القطاع وتختص غالبا في نقل التمور خلال موسم الجني اي قبل مرورها بمرحلة التبريد وقبل اشتداد موجات الحرارة ولكنها خلال الايام الاخيرة اصبحت تشحن تمورا خارجة لتوها من درجات برودة قريبة من السلب وفي اوعية بلاستيكية غير محمية ولا مغطاة ولنتصور هذه التمور في بلاستيكها توضع خلال حراراة المنطقة على حديد الشاحنات لتنقل عبر مئات الكليمترات ليحط بها الرحال في بيوت تبريد اخرى بالعاصمة او ببعض ولايات الساحل كما أكدت مصادرنا ليبيت من المؤكد عندنا ان اطرافا تعد نفسها لتكون سيدة سوق التمور خلال شهر الصيام ولتحدد اسعارها ونتوقع ان تكون هذه الاسعار في حدود ضعف سعر الشراء من مخازن المنطقة هذه الايام اي قبل شهر من التفويت فاذا كانت الاسعار التي بيعت بها التمور هذه الايام بين 2500 و3500 مليم فينتظر ان تكون اسعار التمور في رمضان متراوحة بين 5 و7 دنانير.

مخاوف

ولكن سعر التمور في شهر الصيام ليس منتهى اهتمامنا ومكمن كل تخوفاتنا اذ قد يكون السؤال عن اي نوعية من التمور «سيشق» الصائم التونسي افطاره في يوم قد يصل عدد ساعات امساكه 17.. وللاجابة عن هذا السؤال اتصلنا بالاخصائية في الغذاء بالادارة الجهوية للصحة بقبلي السيدة امونة معالي لتؤكد لنا ان كل التمور التي تم نقلها من بيوت تبريد الى اخرى وفي وسائل نقل غير معدة للغرض ستتعرض حتما للاكسدة وسيتغير لونها نحو السواد وتفقد كثيرا من قيمتها الغذائية بل ان طعمها ايضا سيتغير فتكسير سلسلة التبريد يدخل بطبعه اختلالا على التركيبه الفيزيو كيميائية لكل مادة غذائية فكيف يكون الامر اذا كان متعلقا باخراج مادة غذائية مشبعة بالسكريات في اوعية بلاستيكية لتنقل في شاحنات عارية عبر مئات الكيلومترات وتحت درجات حرارة تناهز ال50.
السيد عماد صالح اخصائي حفظ الصحة بالادارة الجهوية للصحة بقبلي باعتباره عضوا في الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية يقول ان ما سجلناه خلال كل زياراتنا الميدانية وخلال كل التحاليل التي نجريها دوريا على مخزونات بيوت التبريد بالمنطقة يؤكد ان المخزونات المتوفرة بالجهة عالية الجودة وتكاد تكون التمور فيها بنفس وضعها عند الجني ولذلك فان النصيحة التي يقدمها للتاجر وللمستهلك خلال شهر رمضان هو التزود من التمور المخزنة بمناطق الانتاج دون غيرها وهو كما يقول لا يراعي في ذلك جوانب تجارية وانما صحية اذ يمكن ان يؤدي استهلاك مواد مؤكسدة ومتعرضة لتقطع سلسلة التبريد حتى الى تسممات غذائية خاصة مع التغير الحاد لدورة الهضم في رمضان.

أسعار من نار... وتفص من القانون

السيد المدير الجهوي للتجارة عبر عن انشغال ادارته وكل مكونات الهيئة الجهوية للمراقبة الاقتصادية باهمية مراقبة السوق وتأطيره بغية الايفاء بالوعود المقطوعة فيما يخص بالنزول بالاسعار الى ادناها وبالجودة الى اقصاها مع حلول شهر الصيام ولذلك فقد انجزت هذه الهيئة ما يناهز 1700 زيارة خلال شهر واحد ورفعت 57 مخالفة وحجزت اكثر من 60 طنا من البضاعة غير القانونية اما فيما يخص التمور فان ادارة التجارة بصدد توفير خارطة طريق للتجار وللمستهلكين الذين يريدون التزود من مخازن تبريد على ملك فلاحين او تجار بالجهة تؤكد التحاليل والمعاينة الجودة العالية لمخزوناتهم مع مناسبة اسعارهم للمقدرة الشرائية للمواطن كما اكد السيد المدير الجهوي ان كميات التمور المخزنة بالجهة وخارجها منذ موسم الجني الماضي قادرة على توفير تمور كافية وزيادة للسوق الداخلية خلال شهر رمضان وبجودة عالية وباسعار مقبولة مما يمكن ان يقطع الطريق على المحتكرين وعلى المستهترين بعامل الجودة والصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.