وزير العدل يشدّد على ضرورة تطوير قطاع عدالة الإشهاد    الشاذلي العياري: نأمل أن يتم اعتماد الصكوك السيادية في تونس بحلول العام القادم    الوضع الجوي ملائم لنزول الامطار يوم غد الخميس    إيقاف مُفتش عنه بتهمة إرهابية بجانب الثكنة العسكرية بالقصرين    بعد الإفراج عن الموقوفين في قضية الشماريخ ... مصدر قضائي مسؤول بصفاقس يوضح    هذه الفواكه تساعد على تبييض الأسنان    توزر: حجز كميات هامّة من السجائر المحلية    النادي الإفريقي: تسوية الوضعية المالية للاعبين... والسليمي يكشف حقيقة التفويت في الشنيحي    طبربة: طعن ابن جيرانه بقضيب حديدي اثر خصومة في حفل زفاف    عمرو دياب أول مطرب عربي يسجل اسمه في موسوعة ‘غينيس' للأرقام القياسية    تحديد نصاب زكاة المال للسنة الهجرية الجديدة    "توننداكس " يفتتح معاملات اليوم الاربعاء على تطور طفيف ب04ر0%    محمود الورتاني ينفي تعيينه مديرا رياضيا للنادي البنزرتي    ديوان الإفتاء يحدّد نصاب زكاة المال للعام الهجري الجديد    فحوى لقاء السبسي بعضوي مجلس النواب وليد الجلاد ومصطفى بن احمد    السبسي يستقبل عضوي مجلس نواب الشعب مصطفى بن أحمد ووليد الجلاّد    تحديد نصاب زكاة المال للسنة الهجرية الجديدة    قضية قناة نسمة.. "أنا يقظ" تلجأ للرقابة الدولية    بعض أساتذة الزّيتونة يحتجون بسبب حذفهم من قائمة الحجيج.. والوزارة تكشف الحقيقة    رابطة الأبطال الأوروبية: برنامج الدفعة الثانية للجولة الثانية لبطولة المجموعات‎    مصر: 4 قتلى في هجوم مسلح على سيارة بسيناء    تركيا: اعتقال 32 ألف شخص منذ محاولة الانقلاب    إيقاف 3 مفتشا عنهم في قضايا مختلفة    تعطل حركة المرور بين صفاقس وقابس بسبب احتجاج أهالي قرقور    زياد كرير حكما لمباراة النجم الساحلي واتحاد بن قردان    كرة السلة (الجولة الرابعة): النتائج والترتيب    بالفيديو: تضارب بالأحذية واللكم والركل بين مفتي أستراليا ومحام في برنامج تلفزيوني مصري    ''طائرة بدون طيار '' تُغلق المجال الجوي لدبي    سيوفر 8700 وظيفة في طنجة... اتفاق شراكة بين المغرب و"بوينغ"    سفيان طوبال يعتزم الاستقالة من رئاسة كتلة نداء تونس    بسبب خلاف بين وزارتي الصحة و التجارة، مستشفى الحروق البليغة ببن عروس دون سكانار منذ شهرين    ولادة أول طفل في العالم من ثلاثة والديِن    سفن الرحلات السياحية البحرية ترسي مجددا بتونس بداية من أكتوبر القادم    في خطوة غير مسبوقة: السعودية تعتمد الأشهر الميلادية في احتساب الرواتب    بشرى سارة... يوتيوب لم يعد بحاجة إلى الانترنت!    هيئة الانتخابات: يوم 3 اكتوبر موعد هام في انتخابات المجلس الاعلى للقضاء    وفاة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز    مصر: ارتفاع عدد ضحايا مركب رشيد الغارق إلى 204 قتلى    وزارة الثقافة تقدّم تفاصيل العمل الغنائي ‘نشيد إلى أبطال تونس'    القارة الامريكية باتت اول منطقة خالية من الحصبة    وزارة التجهيز تقيم 11 جسرا جديدا    لهذه المخاطر الصحية لن تنامَ بعد اليوم وهاتفك بجانبك    بالصّور : اجراء أول عملية جراحية لتعويض البلعوم لدى 3 أطفال    تونس تشارك في المؤتمر الدولي للطاقة بالجزائر    السبسي يشرف على موكب تكريم الرياضيين المتوجين في الألعاب الأولمبية والأولمبية الموازية في ريو 2016    وزارة الصحّة تُحذّر من الأمراض المنقولة عن طريق المياه    مدير بديوان الإفتاء يوضح بلاغ المفتي حول الاعتصامات والاحتجاجات    وضعية منزل الشاعر أبو القاسم الشابي.. رئاسة الجمهورية تتحرك    اساتذة بجامع الزيتونة: وزير الشؤون الدينية غير قادر على تحمل الامانة.. وهذه الأسباب    غضب مصري من 3 فنانين شاركوا باحتفال لتكريم إيرانيين    النجم الأولمبي بسيدي بوزيد: انسحاب المدرب لسعد معمر    منتدى الحقوق الاقتصادية يستنكر بيان ديوان الإفتاء الداعي الى ترك الاحتجاجات    مفاجأة عن شعب عربي يقتله الجلوس أكثر من سواه بالعالم    أسامة الملولي: قرش الخضراء يترفع عن الرد عن كل المحاولات الدنيئة لتشويه صورتي    بعد أديل.. منال عمارة تختار عبد الحليم حافظ    مدنين: مشروع لإعادة فتح قاعة السينما والوزارة بصدد دراسة الملف    منال عمارة تغني لعبد الحليم حافظ    شاهد.. مشاجرة بين أنجلينا وبراد بيت في شارع ببريطانيا: الأطفال مصدومون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكثر من 10 اعتداءات على زوايا ومقامات في عام واحد : التراث الوطني في خطر والمثقفون يتهمون السلفية الوهابية
نشر في الشروق يوم 30 - 09 - 2012

تتواصل احتجاجات أنصار زاوية سيدي عبد القادر الجيلاني بمنزل بوزلفة على الاعتداءات الأخيرة التي تعرّضت لها الزاوية من قبل جماعة محسوبة على التيار السلفي. وأصدر أنصار الزاوية بيانا يدعون فيه سلطات البلاد والمواطنين الى التدخل

كما يدعون إلىحماية مزارات الطريقة القادرية بعد أن تعرّضت إحداها الى التخريب بأيدي سلفيين متشدّدين.
كما أصدر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صفحة يدعون فيها الى إعادة فتح الزاوية بعد إغلاقها من قبل السلفيين الذين قاموا، حسب أنصار الزاوية، بتهديد القائمين عليها إذا ما هم عاودوا فتحها للمريدين.

10 اعتداءات في عام واحد

وهذه الحادثة العاشرة تقريبا وربما أكثر التي تعرّضت فيها مقامات الأولياء الصالحين في تونس الى الاعتداء سواء بالغلق أو الحرق أو الهدم، وذلك منذ سقوط النظام السابق وظهور ما بات يعرف بالسلفيين. ففي سنة 2012 تعرّضت أكثر من 10 مقامات في جهات متفرقة من البلاد الى الاعتداء آخرها زاوية سيدي عبد القادر الجيلاني بمنزل بوزلفة من ولاية نابل في 14 سبتمبر 2012. وقبل هذه الحادثة تعرّضت زاوية سيدي عبد اللّه الغريبي بسيدي بوزيد في شهر أوت الماضي الى الحرق.
كما تمّ الاعتداد على زاوية صوفية بالقيروان في نفس الشهر. وفي ماي 2012 قامت مجموعة محسوبة على التيار السلفي بهدم الجزء العلوي لقبّة الولي الصالح سيدي المحارب في ولاية المنستير. وفي نفس الشهر تعرّضت زاوية سيدي يعقوب بمنطقة زليطن في معتمدية مطماطة الجديدة من ولاية قابس الى اعتداء مشابه، استعمل فيه المعتدون آلة جارفة، بهدف هدم الزاوية.

وفي شهر أفريل 2012 قامت عناصر محسوبة على التيار السلفي المتشدد بالاعتداء على زاوية سيدي قاسم بالكاف، كما تمّ في نفس الشهر هدم ضريح الولي الصالح سيدي عسيلة في باردو، من قبل نفس التيار. ويذكر أن اعتداءات مشابهة تعرّضت لها مقامات بعض الأولياء الصالحين في مناطق متفرقة من ولاية صفاقس (الصخيرة والغريبة والمحرس) كما تم الاعتداء على أحد الأولياء الصالحين في ملولش.

هجمة ممنهجة على التراث التونسي

وتؤكد هذه الاعتداءات الحملة او الهجمة الممنهجة ليس ضد الزوايا ومقامات الأولياء الصالحين فحسب وإنما ضد التراث الوطني في بعدية المادي واللامادي، وهو ما عبّرت عنه وزارة الثقافة في بيان أصدرته في ماي الماضي على خلفية تكرر الاعتداءات على الزوايا والمقامات. وقد استنكرت الوزارة بشدة هذه الاعتداءات واعتبرتها محاولات لطمس الذاكرة الوطنية التونسية واعتداء على الرموز الثقافية لبلادنا. كما هددت بتتبع الجناة عدليا، وهو ما حدث فعلا حيث قامت الوزارة في الآونة الأخيرة برفع عدد من القضايا العدلية ضد المتورطين في الاعتداءات على الزوايا ومقامات الأولياء الصالحين.
السلفية الوهابية

ويجمع عدد من المثقفين والناشطين في جمعيات المجتمع المدني اضافة الى أنصار الطريقة القادرية في تونس على تورط السلفية الوهابية في كل هذه الاعتداءات والجرائم متهمين السلطات في البلاد وخصوصا الحزب الاسلامي الحاكم اي حزب النهضة، بالتواطؤ مع أنصار وعناصر هذا التيار في تونس.

ويتساءل هؤلاء عن مآل القضايا العدلية المرفوعة ضد المعتدين على الزوايا ومقامات الأولياء الصالحين علما أنه تم مثلا القبض في ماي الماضي على 7 من المتهمين في الاعتداء على زاوية سيدي يعقوب بولاية قابس، ولم يصدر الى الآن الحكم في الجريمة.

إن ما تقوم به السلفية الوهابية في تونس اليوم من غلق وهدم وحرق لزوايا ومقامات الأولياء الصالحين في نظر الدكتور علي سعيدان هو محاولة لضرب الثقافة التونسية وفرض لثقافة ونمط عيش غريب عن التونسيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.