قتيل وجريحان إثر خلاف بين مجموعة من الأشخاص في دوز    وفاة وزير الدولة ووممثل الرئيس الجزائري بوعلام بسايح    ليبيا..انتشار أمني كبير بعد إعلان رفع درجة التأهب    عماد المنياوي يجدد عقده مع الافريقي    تاجيل جديد لانتخابات النادي الافريقي    بمعيّة والدتها.. فتاة تقيّد والدها وتبتر ساقه ب"شاقرو" وتطعنه في سليانة    بين قابس وقبلي.. 3 شبان يختطفون فتاة ويحاولون مواقعتها    منوبة..العثور على اعضاء بشرية "مردومة" في دوار هيشر    طقس اليوم: الحرارة القصوى تصل إلى 40 درجة.. والبحر مضطرب بهذه المناطق..    أوغلو يطالب برلين بتسليم أنصار غولن لأنقرة    داعش يفشل من جديد في اقتحام مدينة مارع بريف حلب    قرقنة : إلغاء الدورة 27 لمهرجان عروس البحر لأسباب أمنية    علماء الفلك يعثرون على مجرة غير مرئية    محمد الناصر يعلن ابقاء البرلمان في حالة انعقاد    قرقنة: إلغاء الدورة 27 لمهرجان عروس البحر لأسباب أمنية    الإفريقي بدون رئيس لأجل غير مسمى    سوسة: القبض على شخص بحوزته 1861أقراص مخدرة من مختلف الأنواع    قابس : حجز العاب نارية بقيمة تجاوزت 4 مليون دينار    سبتمبر القادم.. جسر محول محمود الماطري بأريانة يد خل طور الاستغلال    البطولة الأفريقية لكرة السلة أقل من 18 سنة: تونس تواجه رواندا في ربع النهائي‎    وزير الفلاحة يذكر بخطر الفقر المائي في تونس    جربة: الإنطلاق في الحملة الوطنية للتصدي للمخالفات بالشواطئ العمومية    موسم الزراعات الكبرى: أكثر من مليون هكتار من المساحات ستتم زراعتها    اتصالات تونس تفصح عن نتائج عرض الشراء الاختياري المشروط ل GO مالطا    مجلس وزاري مضيّق حول التوازنات المالية للصناديق الاجتماعية    ظهور لافت للشاب خالد في مهرجان قرطاج    اجراءات جديدة للحد من ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية    مهرجان الحمامات الدولي: اقبال جماهيري كبير على حفل صبري مصباح و مجموعة " برقو 08    وزارة الفلاحة :"تراجع انتاج زيت الزيتون خلال موسم 2015-2016″    فرحات الحرشاني :"التهديدات الارهابية مازالت قائمة "    اتحاد الشغل يطالب الحكومة بمواصلة مهامها..    وزير الفلاحة : لدينا ما يكفي من الاضاحي ولا داعي للتوريد    تونس تسجل عجزا ماليا في الميزان الغذائي    حسونة المصباحي في حفل تكريمه بالمغرب: عانيت من الأقصاء في بلادي.. أركب الموجة الثورجية    بالفيديو: المشاكل المالية للدورة 31 للمهرجان الدولي لفيلم الهواة    كرة اليد: محمد علي بحر يلتحق بتربص المنتخب عوضا عن الصانعي    عشرة لاجئين رياضيين يؤسسون ''دولتهم'' للمشاركة في أولمبياد ريو    ريد ستار الفرنسي يعلن انتدابه رسميا لإدريس المحيرصي‎    عزيزتي احذري الكعب العالي.. قد يسبب السرطان!    افاق تونس: لن نجدد الثقة في حكومة الصيد.. والحكومة القادمة يجب أن تكون سياسية مصغرة    "زياد العونلي" في مستقبل قابس    العلم يقول إن هذا هو أجمل وجه في العالم(صور)    الكشف عن مخزن اسلحة ببن قردان    مواجهات جندوبة ..حجز سلاحين شطاير تابعة للديوانة وكميات هامة من الذخيرة    فرنسا: التعرف رسميا على هوية المنفذ الثاني لجريمة ذبح كاهن في كنيسة شمال البلاد    نجاح طبي باهر بمستشفى منزل بورقيبة: تنفيذ 4 عمليات لسد ثقب في القلب    مفاوضات تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية: حركة النهضة توضح    الفيلم التونسي ‘آخر واحد فينا' يمثل تونس في مهرجان البندقية السينمائي العالمي    هكذا سيكون الطقس اليوم الخميس 28 جويلية 2016    سيارة إدارية محملة بالغلال: وزارة السياحة توضّح    لا اكراه في الدين : ميثاق الحرية الذي كفرنا به    الاتحاد الشعبي الجمهوري: هل مازالت وزارة الصحة وزارة وطنية أم هي في خدمة شركات الأدوية الفرنسية؟    الأنيميا تضر بالجنين وتؤدي إلى الإجهاض    عبد الله...الطفل الذبيح    قابس: أنباء عن تفشي مرض الحمى التيفية والوزارة تنفي    عبد الرؤوف الماي : حركة مشروع تونس ستكون مفتاح الفرج للبلاد    شريعة الاسلام مقصدة معللة اساسها المصلحة    كيف نصدّق العلمانيين ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكثر من 10 اعتداءات على زوايا ومقامات في عام واحد : التراث الوطني في خطر والمثقفون يتهمون السلفية الوهابية
نشر في الشروق يوم 30 - 09 - 2012

تتواصل احتجاجات أنصار زاوية سيدي عبد القادر الجيلاني بمنزل بوزلفة على الاعتداءات الأخيرة التي تعرّضت لها الزاوية من قبل جماعة محسوبة على التيار السلفي. وأصدر أنصار الزاوية بيانا يدعون فيه سلطات البلاد والمواطنين الى التدخل

كما يدعون إلىحماية مزارات الطريقة القادرية بعد أن تعرّضت إحداها الى التخريب بأيدي سلفيين متشدّدين.
كما أصدر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صفحة يدعون فيها الى إعادة فتح الزاوية بعد إغلاقها من قبل السلفيين الذين قاموا، حسب أنصار الزاوية، بتهديد القائمين عليها إذا ما هم عاودوا فتحها للمريدين.

10 اعتداءات في عام واحد

وهذه الحادثة العاشرة تقريبا وربما أكثر التي تعرّضت فيها مقامات الأولياء الصالحين في تونس الى الاعتداء سواء بالغلق أو الحرق أو الهدم، وذلك منذ سقوط النظام السابق وظهور ما بات يعرف بالسلفيين. ففي سنة 2012 تعرّضت أكثر من 10 مقامات في جهات متفرقة من البلاد الى الاعتداء آخرها زاوية سيدي عبد القادر الجيلاني بمنزل بوزلفة من ولاية نابل في 14 سبتمبر 2012. وقبل هذه الحادثة تعرّضت زاوية سيدي عبد اللّه الغريبي بسيدي بوزيد في شهر أوت الماضي الى الحرق.
كما تمّ الاعتداد على زاوية صوفية بالقيروان في نفس الشهر. وفي ماي 2012 قامت مجموعة محسوبة على التيار السلفي بهدم الجزء العلوي لقبّة الولي الصالح سيدي المحارب في ولاية المنستير. وفي نفس الشهر تعرّضت زاوية سيدي يعقوب بمنطقة زليطن في معتمدية مطماطة الجديدة من ولاية قابس الى اعتداء مشابه، استعمل فيه المعتدون آلة جارفة، بهدف هدم الزاوية.

وفي شهر أفريل 2012 قامت عناصر محسوبة على التيار السلفي المتشدد بالاعتداء على زاوية سيدي قاسم بالكاف، كما تمّ في نفس الشهر هدم ضريح الولي الصالح سيدي عسيلة في باردو، من قبل نفس التيار. ويذكر أن اعتداءات مشابهة تعرّضت لها مقامات بعض الأولياء الصالحين في مناطق متفرقة من ولاية صفاقس (الصخيرة والغريبة والمحرس) كما تم الاعتداء على أحد الأولياء الصالحين في ملولش.

هجمة ممنهجة على التراث التونسي

وتؤكد هذه الاعتداءات الحملة او الهجمة الممنهجة ليس ضد الزوايا ومقامات الأولياء الصالحين فحسب وإنما ضد التراث الوطني في بعدية المادي واللامادي، وهو ما عبّرت عنه وزارة الثقافة في بيان أصدرته في ماي الماضي على خلفية تكرر الاعتداءات على الزوايا والمقامات. وقد استنكرت الوزارة بشدة هذه الاعتداءات واعتبرتها محاولات لطمس الذاكرة الوطنية التونسية واعتداء على الرموز الثقافية لبلادنا. كما هددت بتتبع الجناة عدليا، وهو ما حدث فعلا حيث قامت الوزارة في الآونة الأخيرة برفع عدد من القضايا العدلية ضد المتورطين في الاعتداءات على الزوايا ومقامات الأولياء الصالحين.
السلفية الوهابية

ويجمع عدد من المثقفين والناشطين في جمعيات المجتمع المدني اضافة الى أنصار الطريقة القادرية في تونس على تورط السلفية الوهابية في كل هذه الاعتداءات والجرائم متهمين السلطات في البلاد وخصوصا الحزب الاسلامي الحاكم اي حزب النهضة، بالتواطؤ مع أنصار وعناصر هذا التيار في تونس.

ويتساءل هؤلاء عن مآل القضايا العدلية المرفوعة ضد المعتدين على الزوايا ومقامات الأولياء الصالحين علما أنه تم مثلا القبض في ماي الماضي على 7 من المتهمين في الاعتداء على زاوية سيدي يعقوب بولاية قابس، ولم يصدر الى الآن الحكم في الجريمة.

إن ما تقوم به السلفية الوهابية في تونس اليوم من غلق وهدم وحرق لزوايا ومقامات الأولياء الصالحين في نظر الدكتور علي سعيدان هو محاولة لضرب الثقافة التونسية وفرض لثقافة ونمط عيش غريب عن التونسيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.