كأس امم افريقيا .. تونس وجمهورية الكونغو يتعادلان ويترشحان الى ربع النهائي            كان 2015: تونس الى الدور ربع النهائي لملاقاة غينيا الاستوائية    وفاة المغني اليوناني ديميس روسوس نهاية الاسبوع في أحد مستشفيات أثينا            القوات العراقية تحرر محافظة ديالى والمقاتلون الأكراد يستعيدون عين العرب السورية    الكاف: القاء القبض على قاتل الفلاح ...    بنزرت-سجنان: شاطئ سيدي مشرق يلفظ جثة امراة مجهولة الهوية    محافظ المركزي الليبي يعقد لقاءات مع سفراء الدول الأوربية ومؤسسات مالية في تونس    كرة اليد.. استقالة رضا المناعي وسط جدل حول نتائج المنتخب الوطني    عمل راع لدى الضحية :القبض على قاتل الشيخ بالكاف    تونس الأقل تكلفة عربيا للانترنت    سحنون الجوهري: فارس كلمة و ضحية قمع    الولايات المتحدة.. سقوط طائرة بدون طيار على مجمع البيت الأبيض    قائد السبسي : الحوار والتوافق هما السبيل لحل الازمة الليبية    بورصة تونس تنهي معاملات الاثنين في المنطقة الحمراء        متفرقات- وفاة الفنان العالمي ديميس روسوس    حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي يعلن عن مساندته لحكومة الحبيب الصيد رغم تحفظه على بعض أعضائها    مهدي جمعة رئيس الحكومة يقدم استقالته لرئيس الجمهورية    كويكب ضخم يقترب من الأرض خلال ساعات    إيقاف شخص من اجل التهجم على مركز حرس وطني بالقيروان    الكاف: القاء القبض على قاتل احد الفلاحين    منظمة الصحة العالمية تعلن انحسار الايبولا    اتحاد الشغل يطالب باستعادة أرشيفه وبإنصاف ضحايا أحداث 26 جانفي 1978    التشكيلة الرسمية للمنتخب التونسي في مواجهة الكونغو الديمقراطية    مجلس الشعب.. لهذا تمّ رفع الجلسة العامة المخصصة للحسم في الفصول المسقطة في مشروع النظام الداخلي    جمعية القضاة : ناجم الغرسلي استخدمه النظام السابق لاضطهاد القضاة وكان يكتب التقارير في زملائه    بطولة العالم لكرة اليد (ثمن النهائي): برنامج مباريات الاثنين 26 جانفي    على غرار برشلونة: الريال مهدد بالحرمان من الانتدابات؟‎    عاجل: إطلاق سراح علاء وجمال مبارك    ثلثا القائمات المرشحة للتشريعية لم تقم بإيداع ملفات حساباتها المالية.. والعقوبة تصل إلى إسقاط عضويتها في مجلس الشعب    داعش تؤكد "ذبح" الرهينة الياباني يوكاوا        في تظاهرة نصرة للنبي الكريم بصفاقس:«بكلّ لغات العالم نُحبّك يا رسول الله»    كبار المستثمرين في العالم يجتمعون لمنح تونس قرضا مباشرا بقيمة 500 مليون دولار    جولة عبر الرابطات    نجوم الغناء العربي يحيون مهرجان «موازين المغرب»        في تونس:شكاية ضد محام بتهمة الاستيلاء على أموال حريف    تنتقل قريبا إلى مقرّ البنك الإفريقي للتنمية:636 مليارا حجم ديون حرفاء ال«ستاغ»    مصر: ارتفاع أعداد القتلى في أعمال العنف في ذكرى الاحتفال بالثورة    مأساة عائلة بحيدرة:جمرتان وقطة لمواجهة برد الثلوج!    الشاذلي العياري: هذا موقفي من حكومة الصيد    تونس تحتضن المنتدى الاجتماعي العالمي في مارس المقبل    الكارْ الصفراءْ:الكار نُومرُو 4    القصرين:عون من ال«ستاغ» يختلس 147 مليونا ويختفي        تظاهرة تنشيطية بساحات باب الجبلي بصفاقس لنصرة النبي    لقاء وطنيّ لطبّ الأعصاب بتونس    الجلوس لفترات طويلة يسبب الوفاة المبكرة    مفتي مصر السابق: ملكة بريطانيا من آل البيت    ضغط الدم المرتفع أكثر أمراض العصر انتشارا    الإساءة وما وراءها    افتتاح أوّل مركز طبي خاص لمعالجة مرض الزهايمر في تونس    فلول نظام بن علي ينتحلون السلفية الجهادية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أكثر من 10 اعتداءات على زوايا ومقامات في عام واحد : التراث الوطني في خطر والمثقفون يتهمون السلفية الوهابية
نشر في الشروق يوم 30 - 09 - 2012

تتواصل احتجاجات أنصار زاوية سيدي عبد القادر الجيلاني بمنزل بوزلفة على الاعتداءات الأخيرة التي تعرّضت لها الزاوية من قبل جماعة محسوبة على التيار السلفي. وأصدر أنصار الزاوية بيانا يدعون فيه سلطات البلاد والمواطنين الى التدخل

كما يدعون إلىحماية مزارات الطريقة القادرية بعد أن تعرّضت إحداها الى التخريب بأيدي سلفيين متشدّدين.
كما أصدر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صفحة يدعون فيها الى إعادة فتح الزاوية بعد إغلاقها من قبل السلفيين الذين قاموا، حسب أنصار الزاوية، بتهديد القائمين عليها إذا ما هم عاودوا فتحها للمريدين.

10 اعتداءات في عام واحد

وهذه الحادثة العاشرة تقريبا وربما أكثر التي تعرّضت فيها مقامات الأولياء الصالحين في تونس الى الاعتداء سواء بالغلق أو الحرق أو الهدم، وذلك منذ سقوط النظام السابق وظهور ما بات يعرف بالسلفيين. ففي سنة 2012 تعرّضت أكثر من 10 مقامات في جهات متفرقة من البلاد الى الاعتداء آخرها زاوية سيدي عبد القادر الجيلاني بمنزل بوزلفة من ولاية نابل في 14 سبتمبر 2012. وقبل هذه الحادثة تعرّضت زاوية سيدي عبد اللّه الغريبي بسيدي بوزيد في شهر أوت الماضي الى الحرق.
كما تمّ الاعتداد على زاوية صوفية بالقيروان في نفس الشهر. وفي ماي 2012 قامت مجموعة محسوبة على التيار السلفي بهدم الجزء العلوي لقبّة الولي الصالح سيدي المحارب في ولاية المنستير. وفي نفس الشهر تعرّضت زاوية سيدي يعقوب بمنطقة زليطن في معتمدية مطماطة الجديدة من ولاية قابس الى اعتداء مشابه، استعمل فيه المعتدون آلة جارفة، بهدف هدم الزاوية.

وفي شهر أفريل 2012 قامت عناصر محسوبة على التيار السلفي المتشدد بالاعتداء على زاوية سيدي قاسم بالكاف، كما تمّ في نفس الشهر هدم ضريح الولي الصالح سيدي عسيلة في باردو، من قبل نفس التيار. ويذكر أن اعتداءات مشابهة تعرّضت لها مقامات بعض الأولياء الصالحين في مناطق متفرقة من ولاية صفاقس (الصخيرة والغريبة والمحرس) كما تم الاعتداء على أحد الأولياء الصالحين في ملولش.

هجمة ممنهجة على التراث التونسي

وتؤكد هذه الاعتداءات الحملة او الهجمة الممنهجة ليس ضد الزوايا ومقامات الأولياء الصالحين فحسب وإنما ضد التراث الوطني في بعدية المادي واللامادي، وهو ما عبّرت عنه وزارة الثقافة في بيان أصدرته في ماي الماضي على خلفية تكرر الاعتداءات على الزوايا والمقامات. وقد استنكرت الوزارة بشدة هذه الاعتداءات واعتبرتها محاولات لطمس الذاكرة الوطنية التونسية واعتداء على الرموز الثقافية لبلادنا. كما هددت بتتبع الجناة عدليا، وهو ما حدث فعلا حيث قامت الوزارة في الآونة الأخيرة برفع عدد من القضايا العدلية ضد المتورطين في الاعتداءات على الزوايا ومقامات الأولياء الصالحين.
السلفية الوهابية

ويجمع عدد من المثقفين والناشطين في جمعيات المجتمع المدني اضافة الى أنصار الطريقة القادرية في تونس على تورط السلفية الوهابية في كل هذه الاعتداءات والجرائم متهمين السلطات في البلاد وخصوصا الحزب الاسلامي الحاكم اي حزب النهضة، بالتواطؤ مع أنصار وعناصر هذا التيار في تونس.

ويتساءل هؤلاء عن مآل القضايا العدلية المرفوعة ضد المعتدين على الزوايا ومقامات الأولياء الصالحين علما أنه تم مثلا القبض في ماي الماضي على 7 من المتهمين في الاعتداء على زاوية سيدي يعقوب بولاية قابس، ولم يصدر الى الآن الحكم في الجريمة.

إن ما تقوم به السلفية الوهابية في تونس اليوم من غلق وهدم وحرق لزوايا ومقامات الأولياء الصالحين في نظر الدكتور علي سعيدان هو محاولة لضرب الثقافة التونسية وفرض لثقافة ونمط عيش غريب عن التونسيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.