لهذا السبب رفض ليفربول بيع كوتينيو    القصرين: غاز مسيل للدموع لتفريق عدد من المحتجّين    حبيبة ''خيام'' التي تصغره ب20 عاما حامل في الشهر الثاني    زوجة ساركوزي في عرض أزياء خاص    الهاروني: التحوير الحكومي استمرار لخيار التوافق السياسي والشراكة في الحكم‎    كرة اليد: نادي ساقية الزيت يتوج بالبطولة العربية للاندية البطلة    مفجر مترو لندن: عراقي اشترى مواد قنبلته عبر "أمازون"    نحو حصر بيع السجاير في هذه الاماكن فقط    حجز أكثر من 4 الاف علبة من المشروبات الكحولية المعدة للتهريب    ليبيا : 11 قتيلًا في اشتباكات بين مجموعات مسلحة في "صبراتة"    وزارة الصحة تنفي إقالة مديرة مستشفى شارل نيكول    بعد غياب سبع سنوات .. فيروز تطرح "ببالي" عبر الإنترنت    تعرفى على سرّ مونيكا بيلوتشي لتبدو بكلّ هذا الجمال رغم السن    وفاة 87 شخصا إثر إصابتهم بداء إنفلونزا الخنازير في الهند    زلزال جديد بقوة 6.2 درجة يهز المكسيك    التخلي عن النظام التقديري ضمن مشروع قانون المالية لسنة 2018    المعلم: التحالف الدولي قتل مواطنين سوريين أبرياء أضعاف ما قتل من الإرهابيين    تقديم 90 مطلب حماية في اطار ملفات لقضايا تبليغ عن الفساد    إقبال ضعيف لجماهير الإفريقي على تذاكر مباراة الغد    أشرف الزواري بطلا للعالم في الكرة الحديدية    تطاوين: حجز شاحنة محملة بكميات هامة من السجائر المهربة    رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: سيف الاسلام القذافي و مؤيدوه يمكنهم المشاركة في العملية السياسية    مصر.. إيقاف شيخ أزهري بعد غنائه لأم كلثوم    انتفاخات المعدة... اليكم طرق العلاج    م ع الديوان الوطني للمياه المعدنية: حجز وإتلاف سلسلة كاملة من المياه المعدنية المعلبة بوحدة صناعية بباجة    إختطاف ابن عون امن.. المتحدث باسم الإدارة العامة للأمن الوطني يكشف الحقيقة ل"الصباح نيوز"    الفنان مراد كروت في المصحة    "الصباح نيوز" تكشف التهم التي تم وفقها إيقاف رجلي الاعمال الرقيق ودمق    بعد نفوق 80 بقرة بضيعة فلاحية.. كرشيد و الطيب يتخذان إجراءات صارمة لإنقاذ الثروة الحيوانية    الصحافة المكتوبة والالكترونية: زيادة في الأجور والمنح    اتفاق وزراء الداخلية والتجارة والصحة والفلاحة على تنظيم حملات مراقبة قطاعية مشتركة كل أسبوعين    قفصة: العثور على كمية من الذهب المهرّب داخل شاحنة    يتاجرون في الاثار: القبض على متهمين متورطين في مقتل كهل بسليانة    بالصور: إطلالات النجوم في افتتاح مهرجان ''الجونة السينمائي''    إيقاف رجل الأعمال وديع الرقيق في قضايا فساد    باجة: حجز اكثر من 4 الاف قارورة ماء معدني تحتوي على جراثيم    انطلاق بيع تذاكر مباراة النادي الإفريقي ومولودية الجزائر    مهرجان الاتحاد العام التونسي للشغل للإبداع بتوز في دورته الخامسة    تونس تنتخب عضوا بمجلس المنظمة الدولية للمواصفات لمدة 3 سنوات    توم كروز متهم بقتل طيارين خلال التصوير    طقس اليوم: حرارة معتدلة وأمطار متفرّقة    جدل في السعودية بعد إدراج صورة ''فوتوشوب'' للملك في كتاب مدرسي    جاكوار المستقبلية الخارقة.. قدرات خيالية!    ماركو سيموني : وصلتني تهديدات بالقتل    والي بن عروس يقرر منع 213 شخصا من دخول المنشآت الرياضية بالولاية    مداهمة محلات بيع ‘المشوي' طريق بنزرت    تونس تنتخب عضوا بمجلس المنظمة الدولية للمواصفات    أمل البشرية في القضاء على الإيدز!    عمادة الصيادلة تدعو الى مراجعة شروط فتح واستغلال الصيدليات الخاصّة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 100 مليون اورو لدفع مشاريع المياه    دراسة: نصف ساعة من التمارين اليومية تقي من الوفاة المبكرة    قصة زواج نور الشريف وساندي التونسية تعود مجدداً ولماذا تنازلت ابنته عن ميراثها؟    السعودية توقف الشيخ الحجري لوصفه النساء ب"ناقصات عقل ودين"    توتّر بين كافاني و نيمار حول تنفيذ ضربات الجزاء    مفتي الجمهورية: لهذا السبب تم الإعلان عن موعد رأس السنة الهجرية دون رصد الهلال    مفتي الجمهورية يفسر سبب الإعلان عن راس السنة الهجرية ظهرا    علماء يكشفون العمر الحقيقي للحب    مفتى الجمهورية يعلن عن قيمة زكاة العام الهجرى الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تذكير لمن نسي أو تناسى : رضوان ناصر الشريف
نشر في الفجر نيوز يوم 21 - 05 - 2010


بقلم : رضوان ناصر الشريف الفجرنيوز
تخيلوا لو نعود إلى ما قبل الوحدة إلى الفرقة إلى العزلة إلى التفرقة العنصرية؟؟
أنا أقولها وبصراحة مطلقة ،،،لا يحق لأي شخص مهما كان أن يتفوه بكلمة تمس الوحدة أو تشكك في خيراتها على كل فرد يمني كبيراً كان أم صغيراً رجلاً أو مرأة
لماذا ،،،،،، معروف السبب وإذا كنت لا تعرف فسأل من عاش تلك الفترة من تكبد وعانى ،
بمعنى أصح أنه لا يعرف المعاناة إلا من به ألم .
أي أستمع لمن كوته نار الشطرية ؟؟ اسأل من كان لهم أهل في صنعاء أو في عدن ،،،، كم كان يتكبد حتى يحضى بفرصة يزور أقاربه؟
أسأل عن حال اليمن قبل هذه الفترة وعن حال أبناءة الذي كانوا في ذل واستعباد وفي خوف ورعب .
فقد حكا لي شخص مسن من ريمه ، عندما كنا نتحدث عن الوحدة وكيف كان الناس قبلها فقد قال : والله العظيم إن هذا الشخص قد حقق الكثير لليمن ويقصد بالشخص فخامة الرئيس علي عبد الله صالح.
وأضاف ،،،، أنا مدين له بحياتي وأولادي ولا أنكر فضلة وخيرة علينا وعلى اليمن بكلها .
أثار فضولي هذا الشيخ المسن فسألته لماذا تدين له بحياتك وحياة أبنائك فقال : في قريتنا قبل مجيء الرئيس علي عبد الله صالح كان هناك عصابات تقوم بالهجوم على القرى و تسلب أموالهم وتقتل أبنائهم وتستحيي نسائهم !!!
فهربت من قريتي خوفاً على بناتي وزوجتي منهم وتركت ورائي بيتي وأرضي ،،،
ولم أعد إلى ممتلكاتي إلا بعد ما أتى هذا الرجل ليس مجاملة ولا تملق لكن الحق يقال .
ولو نظرنا إلى التغيرات الملحوظة سنة وراء سنة كيف كانت الجمهورية اليمنية وكيف أصبحت الآن بغض النظر عن التقصيرات فالكمال لله وحده فقط .
لكن ما نراه من منجزات تحققت في ولاية الصالح هي خير شاهد على تقدم اليمن في شتى المجالات .
ومن هذه الشواهد التي لا يحجبها شيء كضوء الشمس ،،،تلك المباني المتمثلة في المدارس والمستشفيات والجامعات التي لم تكن لها وجود من قبل وأيضاً التطورات التكنولوجية من شبكات اتصالات ،، وخدمات معرفية مثل شبكة الإنترنت وهي عبارة عن بوابة معرفة مفتوحة أمام كل شخص كما أنها ليست حكراً على أحد .
أما من الجانب الأمني فقد ساد الأمن في جميع أرجاء الجمهورية اليمنية وأمن الناس على ممتلكاتهم وحقوقهم ،، واستطاع كل فرد أن يستثمر أمواله في مشاريعه الخدمية والتي يستفيد منها أبناء الوطن .
أما من الناحية العسكرية فإننا نرى أنه أصبح لليمن جيش قوي ومعد ومجهز بأحدث التقنيات الحربية ،،، جنوده بواسل من صلب هذا الوطن الحبيب باذلين أرواحهم من أجل عزة وكرامة هذا البلد الطيب وبسط الأمن والسلام على ربوعه السعيدة .
وهناك الكثير الكثير من المنجزات التي تحققت على يدي الصالح تشهد لمن صنعها .
لكن الذي نأسف علية أن هناك خائنين لتراب هذا الوطن الغالي ؟؟؟؟ليس لهم أهداف حقيقية وإنما لهم أفكار عبرية تترجم بأعمال شيطانية بتمويلات أجنبية قبل بها أصحاب النفوس الرخيصة !!!!
وأنا أجزم بأنهم لا يعرفون شيء عن اليمن ولا عن شماله ولا عن جنوبه ،،،،أهدافهم غير نبيلة ولدت مشوهه ناقصة مختلة عديمة الفائدة يتسترون وراء شعارات يرفعونها لكي تبرر أعمالهم القذرة ،،، لكن لا فائدة فقد أصبح الناس واعيين لمثل هذه الألاعيب .
أنتم مرفوضون لا مكان لكم في يمن الإيمان يمن الحكمة يمن الوحدة .
اليمن هو الجسد والوحدة هي الروح ولا يستغني أحدهما على الآخر فهنيئاً لكل يمني شريف أخلص لهذا البلد ،،،،، بلدة طيبة ورب غفور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.