محمد جمور: هناك معطيات جديدة في قضية بلعيد ولن نجازف بمصداقيتنا لاتهام النهضة بالتورط الجزائي في الملف    رضا الشكندالي: تراجع تصنيف تونس السيادي كان متوقعا ويجب اعتماد سياسات اقتصادية مختلفة    "داعش" الارهابي يتبنى عملية الطعن في مدينة سورغوت الروسية    سيدي بوزيد :مجموعة إرهابية تداهم منزلا و تستولي على كميات من المؤونة    المهدية: القبض على منحرف خطير محل 11 منشور تفتيش    بعد تخفيض التصنيف السيادي لتونس .. حسين الدّيماسي يوضّح ل"الصباح نيوز" الأسباب والتداعيات...    بطولة امم افريقيا لكرة السلة للسيدات: فوز تونس على افريقيا الوسطى    إصابة 3 أمنيين في مناوشات بين منحرفين في جندوبة    ‘علوش طائر'في صفاقس يصيب مواطن بجروح خطيرة    شط مريم: إيقاف جزائريين وحجز أقراص مخدرة    لجنة المتابعة لوضعية مهاجرين من مخيم الشوشة تدعو لايجاد حل استثنائي لوضعيتهم " الاستثنائية "    تعزيز أسطول الشركة التونسية للشحن والترصيف ب6 رافعات    اندلاع حريق في محل لبيع المحروقات بقفصة    وزارة الصناعة و التجاري تنفي تلقيها برقية إضراب المخابز    عودته لن تكون بنفس النفوذ: نبيل معلول يقلّم أظافر أيمن المثلوثي    وحدات الحرس البحري تنقذ عائلة من الغرق ببنزرت و24 مجتازا للحدود البحرية خلسة بصفاقس    بسبب حالة الفوضى .. الغاء بقية عروض المهرجان المغاربي للفروسية المبرمجة    تحجير السفر على المدير العام للملكية العقارية بكتابة الدولة لأملاك الدولة والشؤون العقارية    جندوبة: اصابة 3 اعوان أمن وتضرر سيارتين أمنيتين بعد مناوشات بين عناصر منحرفة    فيديو صادم..لحظة قتل الشرطة لمشتبه به في هجوم برشلونة    كأس إتحاد شمال إفريقيا مواليد 2000: البرنامج الرسمي للدورة‎    فنلندا: منفذ عملية الطعن شاب مغربي    موديز تخفض تصنيف تونس من "ب أ 3" الى "ب 1" مع افاق سلبية    توفيق بوعشبة: أقول وداعا لحزبي "نداء تونس" وأنا مستقل الآن الى حين قد يطول ..وقد لا يطول    رئيسة الحزب التونسي ل"الصباح نيوز": رفعنا قضية ضد مدير الأمن الرئاسي ووزير الداخلية لهذه الأسباب    رئيس دائرة الانتاج الحيواني بسيدي بوزيد: توفر أكثر من 300 ألف رأس علوش والحالة الصحية لقطيع الأضاحي مستقرة    قفصة: شركة النقل القوافل تدعم خطوطها بسفرتين جديدتين الى سوسة وصفاقس    بالصورة: رامي عياش وزوجته في لقطة رومنسية جداً    ''ذا فويس'' يستعد للعودة بقوة...انضمام هذين النجمين مفاجأة الموسم الجديد    السعودية تدعو لتحري هلال ذي الحجة يوم الاثنين    الصحة: تسجيل 58 حالة ملاريا بين الحجاج القادمين من 8 دول    كاتب مذكرات ترامب يتوقع استقالته: رئاسته انتهت    بطاقة دفع إلكتروني جديدة لفائدة السياح    بعد أزمة المخدرات: تضارب في الأنباء وكندة علّوش تطلق تصريحها الأول    برشلونة يكرم ضحايا "مجزرة الدهس" على طريقته الخاصة    بالصور: زوجة تثير جدلا واسعا بوضعها قائمة أسعار مقابل تقديم خدمات لزوجها    يسرى محنوش تتألق في اختتام مهرجان بنزرت الدولي    جرحى بحادث دهس في سيدني    بطاقات إيداع بالسجن ضدّ 3 متهمين بالتفويت في عقارات مصادرة    طقس السبت:حرارة مرتفعة مع ظهور الشهيلي    78عادوا للتمارين عشية اليوم: هذا ما وعد به سليم الرياحي اللاعبين    هذا موعد عيد الأضحى المبارك حسب المعهد الوطني للرصد الجوي    أراد بعضهم استهداف المنصة الشرفية.. شجار بين الفرسان يجبر وزير الثقافة على الانسحاب من مهرجان الفروسية ببوحجلة    أونجي الفرنسي يرفض التعاقد مع بلايلي بسبب فشله في الفحص الطبي!    محمد منير في الحمامات: انا تونسي العشق    معهد الرصد الجوي يعلن عن تاريخ عيد الاضحى لهذا العام    بورصة تونس تواصل ارتفاعها للأسبوع الرابع على التوالي    بالفيديو: مفتي أستراليا يتحدث عن مبادرة السبسي حول الميراث والزواج من غير المسلم    عصام الشابي: الحكومة غير جاهزة للإنتخابات البلدية ولابد بالتعجيل بتكوين "حكومة الشاهد 2"    تخصيص نسبة من مداخيل كل مقابلة رياضية لخلاص معاليم حفظ النظام ومعاليم الحماية المدنية    ميسي ''يجمد'' توقيع عقده...وبرشلونة في ورطة    موزعات الأوراق المالية في تونس تتوقف ساعة يوميا    أمريكا: كسوف الشمس لمدة 150 ثانية سيسبب خسائر ب 700 مليون دولار    المهرجان الدولي لفلم الهواة بقليبية: ندوة اصلاح قطاع السينما والسمعي البصري    العسل.. أفضل علاج للهالات السوداء    وزارة الفلاحة تؤكد سلامة بيض الاستهلاك المنتج بمنشات التربية الخاضعة للمراقبة الصحية    جدل حول تسمّم مادّة البيض و إتلاف كميات كبيرة في أوروبا، وزارة الفلاحة توضّح    ''أمل جديد'' لمرضى التهاب المفاصل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار نقابية تونسية متفرقة
نشر في الفجر نيوز يوم 25 - 11 - 2010

نقابة التعليم الثانوي إجتماع هيئة إدارية استثنائية...وإضراب قطاعي في الافق
تونس:عقدت النقابة العامة للتعليم الثانوي اليوم اجتماع هيئتها الإدارية الاستثنائية وسط احتجاجات حول اللقاء الذي جمع وزارة التربية بالنقابة العامة التي اعتبرت أن الجلسة و مادار فيها " لا يرتقي إلى تطلعات الأساتذة ومطالبهم بعد تنصل الوزارة عن أغلب المطالب ربحا للوقت" حسب وصفها.
وأكدت مصادر مطلعة" للصباح" ان إمكانية الدعوة لإضراب جديد واردة وبنسب عالية.
كما علمت "الصباح" أن عددا من أعضاء الهيئة الإدارية عبروا عن رفضهم لترأس الأمين العام المساعد المكلف بالوظيفة العمومية السيد منصف الزاهي لأشغال هيئتهم معتبرين خاصة بعد تدخله في الشان القطاعي في عدد من وسائل الإعلام.
واكد الكاتب العام السيد سامي الطاهري ان النقابة ستجدد مطالبها الاساسية خلال الهيئة الإدارية الاستثنائية والتي تتضمن خمس نقاط تتعلق اساسا " بمسالة النظام الأساسي الخاص والتخفيض في سن التقاعد اعتبارا لمشقة المهنة وتحسين المقدرة الشرائية عبر زيادات خصوصية لابناء القطاع يراعى فيها ارتفاع الأسعار وتفاقم المصاريف التي تتطلبها المهنة وحجم المسؤولية التربوية والتعليمية المنوطة بعهدة المربين كذلك مراجعة الترقيات المهنية عبر التخفيض في شروطها والزيادة في نسبتها وإحداث رتبة ثالثة لكل الأصناف وإدماج أساتذة المرحلة الأولى".
كما سيشمل لقاء اعضاء الهيئة الإدارية الاستثنائية مناقشة " ملف المعلمين الاول للتربية البدنية الذي تتهم فيه النقابة وزارة الشباب والرياضة والتربية البدنية برفض تطبيق اتفاقية 20مارس 2005 الخاصة بالترقيات المهنية الخاصة بهذا الصنف الذي يضم اكثر من 3000معلم."
وبخصوص المطالب النقابية يذكر ان الوزارة اكدت في اجتماعها الاخير بالهيكل النقابي على "أن ملف التقاعد شأن وطني" و مؤكدة على ان "منحة مستلزمات العودة المدرسية مدرجة في خانة الأجور أما المنح الخصوصية فهي من مشمولات المفاوضات الاجتماعية الدورية."
أما عن ملف الأساتذة الذين لم يتمّ ادماجهم في التعليم الثانوي فقد أذن " الوزير باستئناف التفاوض في شأنهم في أقرب الآجال وفق القوانين والتراتيب المعمول بها".
* جريدة الصباح: يوم 25 نوفمبر
إدارة مصنع "شانتاكس" للخياطة بسوسة تغلق أبوابه في وجه العمال
فوجئ أكثر من 100 عامل يشتغلون بمصنع "شانتاكس" للخياطة الكائن بمدينة أكوده من ولاية سوسة بتعمّد مؤجّرهم غلق أبواب المصنع دون أي سابق إعلام أو احترام للتراتيب القانونية الجاري بها العمل .
وقد تحرّكت النقابة الأساسية مباشرة و أعلمت السلط المعنية والاتحاد الجهوي للشغل بسوسة ومن المنتظر أن تنظّم تحركا احتجاجيا إذا لم يقع فتح المصنع .
بن عروس:إدارة مصنع الصناعات الكيمياوية التونسية تتراجع عن الاتفاقات
قرّر عمال شركة الصناعات الكيمياوية التونسية المختصّة في مجال صناعة مواد التجميل ببن عروس الدخول في إضراب عن العمل يوم 6 ديسمبر 2010 بمقر العمل .
ويحتجّ العمال على عدم تطبيق الإدارة لمحضر الجلسة المبرم بتاريخ 22 سبتمبر 2010 .
مدنين: توتّر وإضراب بالمستشفى الجهوي الحبيب بورقيبة
أعلن أعوان المستشفى الجهوي بمدنين عن دخولهم في إضراب عن العمل كامل يوم 7 ديسمبر القادم و ذلك بالتنسيق مع هياكلهم النقابية .
الأعوان يطالبون بتمكينهم من منحة التنقل و مراجعة طريقة إسناد الراحة السنوية خالصة الأجر وتطبيق ما ورد بمحضري جلستي 23 /12/2009 و 21/7/2010 المتعلّقتين بانتدابات أطباء الاختصاص والإطار شبه الطبي والعملة والإداريين والتقنيين .
كما يطالبون بتدعيم المبلغ المخصّص للعمل الاجتماعي في حدود 100 ألف دينار وتقنينه .
حسب النقابة: نسبة إضراب عملة التربية فاقت 80 بالمائة
تجمع صباح أمس بساحة محمد علي مقر الاتحاد العام التونسي للشغل عدد كبير من عملة التربية الذين أضربوا عن العمل طيلة يوم أمس بالمدارس والمعاهد والمطاعم المدرسية.
ورفع العمال شعارات تطالب وزارة التربية بالاستجابة لمطالبهم ، وفي تدخل أمام العمال المضربين أكد عبد الحفظ ديناري الكاتب العام للنقابة العامة لعملة التربية أن جلسات التفاوض مع الوزارة لم تؤد إلى حلول وان العملة يتمسكون بتحقيق مطالبهم المادية والترتيبية.
وطالب العمال المضربون وزارة الإشراف بأن تتفاعل وتستجيب لمطالبهم وأكد الكاتب العام للنقابة أن إضراب عملة التربية قد حقق نجاحا كبيرا وتطالب النقابة العامة لعملة التربية بالترفيع في القيمة المالية لمنحة الحراسة الليلية وتمكين العملة من منحة الامتحانات الوطنية ومنحة العودة المدرسية وتمكين أبناء العملة من الأولوية المطلقة في الانتداب وتوخي المرونة في الترقية.
* جريدة الشروق : يوم 25 نوفمبر
نتائج سلبية للقاء الوزارة ونقابة الثانوي
بعد تجاذبان وتباينات في الآراء بين وزارة التربية ونقابة التعليم الثانوي خاصة حول جدول المفاوضات والنقاط الخاصة بالعملية التربوية انعقد لقاء بداية هذا الأسبوع جمع وزير التربية حاتم بن سالم بممثلين عن النقابة العامة للتعليم الثانوي وحضر اللقاء المنصف الزاهي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل والمكلف بالوظيفة العمومية وأتى اللقاء المذكور بعد أسابيع قليلة من الإضراب العام لأساتذة التعليم الثانوي والذي دعت أليه النقابة على ضوء موقف الوزارة من مطالبها.
وباتصالنا بالسيد سامي الطاهري رئيس نقابة التعليم الثانوي قال لنا أن اللقاء المذكور لم يتمخض عنه شيء سوى أنه كان حلقة جديدة من حلقات الوعود التي تعودت النقابة على استماعها وأكد أن اللقاء كان "سلبيا" ولم يحمل معه أي جديد باستثناء الاتفاق بين الطرفين على الانطلاق في التفاوض حول القانون الأساسي لمدرسي التعليم الثانوي وحدد يوم 18 ديسمبر القادم موعدا لذلك.
وأضاف الطاهري ان النقابة غير راضية عن نتيجة اللقاء الذي انتظرته طويلا خاصة أنها كانت تأمل في الخروج بقرارات وزارية ايجابية حول المنح الخصوصية لأساتذة التعليم الثانوي والتقاعد في سن 55 سنة إلى جانب إدماج الأساتذة المتعاقدين.
* جريدة الأخبار : يوم 25 نوفمبر
كاتب عام نقابة التعليم الأساسي متشبثون بمطالب الترفيع في المنح وتحسين ترقيات معلم التطبيق
لا للتمديد في سن التقاعد، لا للزيادة في مساهمة الشغالين ولا للتخفيض في جراية التقاعد
ملفات ساخنة، جلسات عقدت وأخرى تنتظر نتائج مرجوة تحققت وأخرى بقيت عالقة ومواضيع لا تحتمل الانتظار.. ذلك هو باختصار أبرزها ما يحدث في المفاوضات التي تخوضها نقابة التعليم الأساسي مع وزارة التربية وقد تم مساء أمس الأول جلسة عامة وقع خلالها التطرق إلى أهم النقاط العالقة والنظر في مطالب النقابة وشروط الوزارة، وقد انفضت الجلسة دون التوصل إلى نتائج سوى إقرار تأجيل الجلسة إلى يوم 4 ديسمبر المقبل .
على هامش هذه الجلسة كان لنا لقاء خاطف وحديث ثري مع كاتب عام نقابة التعليم الأساسي السيد حفيظ حفيظ الذي يكشف آخر تطورات من خلال هذا الحوار..
هذه الجلسة الثالثة بعد إمضاء محضر الجلسة بتاريخ 17 أكتوبر 2010 والحال ان الاتفاق كان ينص على ان يكون عدد الاتفاق ؟
أولا وجبت الإشارة إلى أن يتم تكوين 3 لجان، تتعلق الأولى بالمسائل المالية كمنحة العودة المدرسية ومنحة الإنتاج ومنحة الريف ومنحة السكن والإدارة والمنحة الجامعية والمراقبة ومنحة الأخطار المهنية. وتتعلق الثانية بالمسائل التربوية كمراجعة النظام الأساسي وغيرها وتتعلق الثالثة بالمسائل التربوية والبيداغوجية .. ووقع الاتفاق أيضا على أن يكون الجلسات بمعدل جلسة واحدة في الأسبوع لكل لجنة .. لكنه ما راعنا إلا لأن الاتفاق يتغير وذلك بسبب طول وقت التنسيق الذي تقوم به وزارة التربية مع بقية الوزارات كالوزارة الأولى ووزارة المالية ..
ما هي أهم النقاط التي تم التركيز عليها خلال هذه الجلسة؟
وقع التركيز على الترقيات المهنية المتمثلة في تحسين ترقيات معلم التطبيق الأول وأستاذ المدارس الابتدائية والمعلم الأول .. وقد دعونا الى احداث رتب جديدة تتمثل أساسا في معلم تطبيق أول فوق الرتبة وأستاذ أول فوق الرتبة.. وبالنسبة الى مبدأ التحسين في الترقيات فإن الاتفاق في هذا الشأن حاصل، ولكن الوزارة نشنرط أن يقابل ذلك التحسين ادراج مسلك جديد في الترقيات متمثل في اعتماد وحدات تكوين يقدمها المترشح للارتقاء الىالرتبة الأعلى، وهذا الأمر ترفضه النقابة بشدة خاصة في الوقت الحاضر...
* جريدة الصريح : يوم 25 نوفمبر
الشعب التونسية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.