لأول مرة منذ نصف قرن: سفينة سياحية أميركية تبحر إلى كوبا    بسبب بشار الأسد: سجال فايسبوكي بين ألفة يوسف وخديجة بن قنة    لهذا السبب منعت كوريا الشمالية حفلات الزفاف والجنازات    لهذا السبب لا يتكلم ‘مستر بين' في أفلامه    التوقعات الجويّة ليوم الغد الاثنين 2 ماي 2016    مجلس شورى حركة النهضة يدعو إلى بلورة مبادرة راشد الغنوشي حول المصالحة الوطنية الشاملة؟!    هذه الأطعمة تمد الجسم بالطاقة والنشاط فتعرف عليها    الرابطة 1: السي أس أس في بن قردان يتعثر.. ليتوال في الصدارة يتبختر.. ووضعية البقلاوة في القاع تتعكر    النادي البنزرتي: سيف الله حسني يعتدي على يوسوفا مبينغي    إلغاء الإضراب العام بولاية الكاف    حركة النهضة تحمل النظام السوري مسؤولية مجازر حلب وتدعو الحكومة التونسية الى القيام بما "يفرضه الوضع"    كأس تونس للكرة الطائرة.. السعيدية تترشح الى نصف النهائي    ألفة يوسف: إلى أصدقائي الذين ينزعجون من حملات الشتم والسب ضدي: لا تنزعجوا    "تونس في حاجة ماسة في الظرف الحالي إلى إعادة الاعتبار لقيمة العمل وإعلاء شأنه والإخلاص فيه"(عبد المجيد الزار)    إجراءات أمنية مشددة في ملعب الشتيوي قبل لقاء المرسى والإفريقي    حزب العمال بمناسبة العيد العالمي للشغل ..."الازمة في تونس تستفحل بسبب انتهاج نفس الخيارات والسياسات القديمة "    الدورة الأولى لتظاهرة "البقالطة ذاكرة أجيال"    هذا هو زوج الفنانة منال عمارة    تراجع عدد السياح الوافدين على تونس ب 24 %… وتوقعات بتواصل أزمة القطاع    المسعدين.. القبض على طفلين متلبسين في سرقة دراجة نارية    القائمة الإسمية لتركيبة المجلس المركزي للجبهة الشّعبية    الروائيتان نبيهة العيسي وآمنة الرميلي الوسلاتي تتحصلان مناصفة على الكومار الذهبي    الجيش الليبي يسيطر على كامل حقول النفط بالبلاد    رئيس الجمهورية يشرف على احتفالات العيد العالمي للشغل    العباسي يرفض رفع شعار يتهم الغنوشي بالوقوف وراء الاغتيالات في عيد الشعل    بطولة الرابطة الثانية لكرة القدم (مجموعة التتويج).. حوار من فئة 6 نقاط بين مستقبل قابس وجندوبة    عندما تهيج النخبة المتغرّبة في ظلّ التكتيك المفرط    وكالات أسفار تونسية تستكشف منتوجات سياحية جديدة في تركيا    المهدية:القبض على أفراد عصابة تحيّل بالسواسي    انطلاق الدورة الثانية لمهرجان "قلعة المسرح"    قرقنة:مقتل الحارس الليلي لشركة بتروفاك طعنا    فيديو:فان دام للشباب..اقتدوا بالنبيّ محمد !    منزل بورقيبة: القبض على مفتش عنه    بنغازي.. مَقتل 7 إرهَابيين وأسر واحد في مُحور القوارشة    الناطق باسم إدارة معبر راس جدير من جانب الليبي: لهذه الأسباب أغلقنا المنفذ    مراكز تجميع الحليب بجندوبة تعلّق نشاطها    بطولة إفريقيا لكرة الطائرة سيدات.. الأهلي المصري يفوز على نادي قرطاج ويحتفظ باللقب    سيدي بوزيد: أستاذة تطعن زوجها بسكين    الهوارية: حجز كمية هامة من السجائر المهربة    تونس تحيي اليوم عيد الشغل ..وتجمع عمالي في بطحاء محمد علي بالعاصمة    تركيا.. سيارة مفخخة تستهدف مركزاً للشرطة بغازي عنتاب    انتخابات في المدارس تشمل الأولياء والمربين والتلاميذ    العثور على مخزن ذخيرة ببن قردان    الرابطة 1: في المتناول للترجي وليتوال.. اختبار للسي أس ببقردان.. وبين قفصة وجرجيس مواجهتان مصيريتان    شخصية رئيسك في العمل قد تعرض صحتك للخطر    توقّف نشاط مراكز تجميع الحليب بجندوبة إلى حين...    "الجامعة التونسية لكرة القدم تجاوزت كلٌ الخطوط الحمراء" (وزير الشباب والرياضة)    خاص: عودة عبدالباقي الهرماسي    أوّاهُ يَا حلبُ    أطباء يؤكدون نجاعة الأدوية "الأوميوباتية" في علاج الأطفال الذين يعانون من تأخر في النمو ومن مرض التوحد    بينها الأرز.. أطعمة تتحول لسموم عند إعادة التسخين    بورتوريكو: إصابة 65 امرأة حامل بفيروس زيكا    كلمة في وداع كبير غادرنا: العم أبو مصباح في ذمة الله    قلعة سنان: إفشال محاولة تهريب مادتي "الكيوي" و"العنب الطازج"    الإبقاء على نسبة الفائدة المديرية للبنك المركزي دون تغيير    مطار النفيضة: وصول اول وفد من السياح البولونيين والأوكرانيين‎    مفاسد الاستبداد    كم سيكون عدد ساعات الصوم في تونس و في العواصم العربية في شهر رمضان المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيخ مصطفى كمال التارزى همّة عالية فى بثّ الوعى الديني
نشر في الفجر نيوز يوم 06 - 05 - 2008

تونس حامد المهيري:وحدة فقهاء تونس بالمعهد الأعلى لأصول الدين بجامعة الزيتونة تطل علينا فى يوم دراسى "19 أفريل 2008" بعلم من أعلام جامع الزيتونة المعمور، هو الشيخ مصطفى كمال التارزى المختصّ فى المذهب الحنفي، وحاضر عنه دكاترة وأهل فكر عاشروه،
وأهّلوه، فى برنامج ذكى قدمه مدير المعهد الأعلى لأصول الدين الدكتور العروسى الميزوني، وسيّر جلساته الدكتور عبد المجيد بن حمدة، وشاركت أسرته على لسان ابنة الشيخ مصطفى كمال التارزى الأستاذة سلوى حرم ابن عطية بتقديم مكتبة والدها لجامعة الزيتونة ليستفيد منها طلبة العلم وتضم ما يناهز عن خمسة آلاف عنوان من الكتب والمجلات والنشريات.
استفاد الحاضرون بالمعلومات النضالية فى العلم والوطنية والأعمال الخيرية من عشيره الأستاذ الطيب السحبانى عميد المناضلين وعضو مجلس المستشارين. وأطنب الدكتور محمد بوزغيبة رئيس وحدة فقهاء تونس فى ذكر سيرة شيخنا رحمه الله كمدرس، وإداري، ومتفقد، وسياسي، فذكر مشاركاته العلمية المكثفة داخل الوطن وخارجه، ومشاركته فى إصلاح الشعبة العصرية الزيتونية سنة 1949 مع الشيخ محمد الفاضل بن عاشور وغيره، وفى لجان إصلاح التعليم الزيتونى فى مارس 1955 برئاسة الوزير الأكبر الطاهر بن عمار.
وأشار إلى مشاركته فى حركة التحرير ضد المستعمر وتأثره بخاله الزعيم محمود الماطرى وبشيخه محمد الفاضل بن عاشور. ثم أفادنا أن الشيخ هو أول مدير لإدارة الشعائر الدينية، وأسس مجلة الهداية سنة 1973 التى ظهرت فى رمضان 1393ه الموافق لأكتوبر 1973 وهى مجلة ثقافية إسلامية فكان مديرها المسؤول الشيخ مصطفى كمال التارزى وأعضاء أسرتها الشيوخ محمد المهيرى الابن، ثم صدرت فى جويلية 1988 عن طريق المجلس الأعلى.
نشاطه
كان الشيخ مصطفى كمال التارزى رئيس الجمعية التونسية للوقاية من الكحول والمخدرات، وهى منظمة اجتماعية دينية أخلاقية، وأشرف على تخريج الأئمة والوعاظ والمرشدين والمتفقدين، واعتنى بالمساجد وبسائر المعالم الدينية. انتخب فى ماى 1976 فى مؤتمر نواكشوط بموريتانيا عضوا فى اللجنة التنفيذية لمجلس التنسيق الإسلامى الإفريقي، وانتدب عضوا بالمجلس الإسلامى الأعلى للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة 1979، وعين أمينا عاما للرابطة العالمية الإسلامية للقراء والمجوّدين عند تأسيسها سنة 1399ه/1980م. فى سنة 1982 وقع التفكير فى إحداث ديوان للإفتاء يضم عددا من العلماء والفقهاء للبحث فى الشؤون الدينية والاجتهاد فى القضايا المحدثة وتكونت لجان علمية منها: لجنة مراقبة المصاحف، ولجنة الدراسات القرآنية ودراسات السنة، ولجنة إحياء التراث والفكر الإسلامي، ولجنة الفتاوى، والدراسات الفقهية والشرعية وتتكون هذه اللجنة من عدة شيوخ من بينهم الشيخ مصطفى كمال التارزي، والشيخ كمال الدين جعيط، والشيخ المختار التليلي، والشيخ محمد المهيرى الابن، والأستاذ رشيد الصباغ، والأستاذ محمد الطاهر بن عثمان وغيرهم ثم أحدث المجلس الإسلامى الأعلى سنة 1987.
مشاركته خارج تونس
شارك فى عديد الملتقيات العلمية بطشقند، وسمرقند، وفرصوفيا، ونواكشوط، والقوقاز، وجاكرتا، وقبرص، وكراتشي، ولاهور، وسيريلانكا، وفيانا، وبروكسيل، ووجدة، واستنبول، وعدة ولايات بالجزائر، والدوحة، ودبي، والكويت، ومكة، وجدّة، والمدينة المنورة، والرياض. ووعد رئيس الوحدة بجمع مشاركات أعمال الشيخ مصطفى كمال التارزى فى هذه الملتقيات وطبعها بالتعاون مع عائلة التارزي. وذكر المحاضر عديد العناوين لكتبه منها "دراسات فى التشريع والحياة الإسلامية"، و"الوحى وختم الرسالة فى الإسلام"، و"أضواء على السنة"، و"القبلة بالجمهورية التونسية"، و"عوامل النهضة فى الإسلام وآفاق المستقبل"، و"المصلحة والتجديد فى الفكر الإسلامي"، و"الأختام الحديثية الرمضانية فى تونس"، و"أختام الكتب"، ودراسات حول توحيد الأعياد والمواسم الدينية، وموقف الإسلام من حقوق الإنسان وغيرها. وقد انتقل هذا العالم والرحالة إلى جوار ربه سنة 2000.
وقدم الدكتور على العلوى عضو الوحدة مداخلة حول شخصية مصطفى كمال التارزى من خلال تراثه ومكتبته التى أهداها للجامعة الزيتونية، وقام الدكتور منير التليلى بتقديم أنموذجين من آثار المحتفى به وأتحفنا الشيخ الأستاذ البشير العريبى رفيقه فى العمل بكلمة مشفوعة بمقطوعة شعرية معبرة مبدعة. وقدم الدكتور محمد بوزغيبة ترجمة ذاتية عن الشيخ مصطفى كمال التارزى ونشاطه ومشاركته خارج تونس وأمدنا الدكتور على العلوى بمعلومات عن مكتبة الشيخ التى تبرع بها لجامعة الزيتونة. ولقد أفادنا المحاضر أن الشيخ تبرع بمكتبة تضم 4048 كتابا، و72 عنوانا للدوريات، لها أهمية ومنفعة للمدرسين والباحثين. وأبرز ميزاته البارزة فى الكرم، ومساعدة المحتاجين والحرص على التعايش السلمى بين الأفراد والجماعات، ونشاطه الجمعياتي.
وبيّن المحاضر أن المقصد من التبرع بمكتبة الشيخ التارزى تثقيف الأفراد وتنوير عقولهم. واستشهد بقوله فى المؤتمر السابع لرابطة علماء المغرب المنعقد بمدينة وجدة المغربية من 18 إلى 20 ماى 1979 "فغاية الثقافة الإسلامية هى بثّ الوعى فى عامة المجتمع الإسلامى للوصول بالإنسان إلى الكمال الإنساني" وما إهداء عائلته للمكتبة إلا لتبقى صدقة جارية وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له" فعمل المحتفى به نال ثواب الصدقة الجارية، وثواب العلم المنتفع بهما وثواب دعوات الطلبة والأسرة التربوية، لأنه أعان أهل البحث العلمى على التقدم فى بحوثهم ودراساتهم المعمقة.
مميزات المكتبة
جمعت بين الثراء المعرفى والتنوع والشمول لكافة الميادين العلمية إلى جانب البعد التنويرى لها، ومسايرتها للتطور العلمى والتكنولوجى بما تحتويه من مصادر ومراجع ودوريات وموسوعات ومعاجم متنوعة. وبما تزخر به من كتب علمية وفلسفية وكتب اجتهاد تحفّز الطلبة على الاجتهاد وإبداء الرأي. ومن خصوصيات المكتبة:
* الشمول: تجد الفقه وعلومه، وأصول الدين، والتصوف، والفلسفة، وعلوم القرآن، والأدب، والشعر، وفقه القضايا المعاصرة، والتفسير وعلوم القرآن، وشرح الحديث النبوي، والموسوعات، والمعاجم، وكتب الميدان المقاصدي، وكتب القواعد، والفتاوى، وكتب المواريث، وعلم التاريخ، والكثير من الكتب باللغات الأجنبية كالفرنسية والانجليزية.
* التنوع: يتضح فى عدم حصر كتب هذه المكتبة فى مذهب واحد، بل تتعدد المذاهب الفقهية، وهو ما يفتح باب الحوار وتبادل الآراء وتجنب التعصب لمذهب أو رأى واحد، ويدل على السعى إلى التقريب بين المذاهب.
* مسايرة التطور العلمى والتكنولوجي: من ذلك توجد كتب علمية هامة منها: استبدال النقود والعملات لعلى أحمد السالوس، والبطاقة البنكية الإقراضية والسحب المباشر من الرصيد، لعبد الوهاب إبراهيم أبو سليمان، والاستنساخ: أبحاث ندوة المجلس الإسلامى الأعلى بتونس. هذا بإيجاز هو مضمون مداخلة الدكتور على العلوى عضو وحدة فقهاء تونس.
وأبرز الدكتور منير التليلى الحس الاجتماعى والاقتصادى من خلال أثرين من آثار الشيخ مصطفى كمال التارزي. وكانت كلمة الشيخ البشير العريبى رفيقه فى العمل ورئيس تحرير مجلة الهداية فى عهده مؤثّرة خصصا عندما ختمها بمقطوعة شعرية بليغة التعبير والدلالة وقد أثرى الأساتذة والطلبة الحوار مما حرك السواكن وطلب الجميع المزيد من الكشف عن مخزونات علمائنا ونشر الفكر النير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.