المعلمون يقاطعون الامتحانات ..وينفذون إضرابا اداريا    انقاذ اكثر من 3300 مهاجر في المتوسط من طرف البحرية الايطالية    ياسين حروش يتسبب في إيقاف أحمد العكايشي لأربع مباريات وتغريمه بألف دينار    الكشف عن موعد انطلاق الدوري الإسباني في الموسم المقبل    رسميا: الملعب التونسي يستقبل منافسيه في باردو    القيروان: ايقاف 11 شخصا أحدهم محكوم عليه ب52 سنة سجنا!    أمسية أدبية ببيت الحكمة حول "الفارابي" للأستاذ عمر الشارني    مصر: حادث مرور يؤدي بحياة 17 شخصا بينهم 13 مجنّدا    السجن مدى الحياة لمؤسس موقع "سيلك رود" لبيع المخدرات عبر الانترنت    1300 طالب تونسي «يجاهدون» في الخارج!    الائتلاف التونسي لمقاومة الصهيونية:اتفاقيّة «الناتو» تفتح أبواب تونس ل«الدّواعش»    السبسي: نجاح الانتقال السياسي يضع تونس أمام رهان نجاح التحدّي الاقتصادي    في دورة تونس الدولية لإعداد مستشاري التحكيم التجاري الدولي:جيل جديد من المحكّمين الدوليين    «الوطد» ضدّ أي توافق مع «المؤتمر»    مالك البدري حكما لمباراة الترجي الرياضي و قوافل قفصة    نهائي كؤوس اسبانيا - ألمانيا - فرنسا - انجلترا: برنامج النقل التلفزي    شباب صفاقس متمسّك بدعم ملف المدينة لاستضافة الألعاب المتوسطية 2021    رسمي: تقديم مباراة قلوب الصنوبر الغاني و الترجي الرياضي ب 24 ساعة    مشاركات وطنية وأجنبية في الدّورة 49 لمعرض صفاقس الدّولي    السبت والأحد.. طقس كثيف السحب والحرارة تصل إلى 38 درجة    وفاة تونسي في «الزنتان» الليبية    وادي الليل: إيقاف صاحب مقهى خصّصه لل «TIERCE»    يوجد في تونس ما هو أهم من البترول ... ألا وهو الفكر والذكاء التونسي (شكري المبخوت)    في رمضان:لطفي العبدلي ممثّلا ومنشّطا تلفزيا    التهامي العبدولي في السنغال : أنا مبعوث الأب الروحي الباجي قائد السبسي    العالم العربي ينفق سنويّا أكثر من 5 مليون دينار على أعمال الدجل والشعوذة    ليبيا: قتلى ومصابون في قصف حديقة ببنغازي    وزير الخارجية: ملتزمون بعدم التدخّل في ليبيا    أبعده بن جدو: نحو تعيين مدير عام سابق بالداخلية كمستشار امني لرئيس الحكومة    بلاتر: أسامح الجميع لكنني لا أنسى    دائرة المحاسبات تتخلف عن الموعد القانوني لتقديم تقريها حول الانتخابات التشريعية؟!    الإنتربول: الموالون ل"داعش" في ازدياد    المعلمون يهدّدون بمقاطعة الامتحانات.. والوزارة قد تلجأ إلى هذا الحل    صفاقس:إيقاف رجل أعمال متهم في قضية الحلوى منتهية الصلوحية    ملتقى بسيدي بوزيد حول مستقبل المجلات الثقافية    في سوسة: 5 ملثّمين يسطون على بنك ويهربون ب90 مليونا    شركة ''جمعة'' تتحصّل على درع فخري خلال النّدوة الدوليّة للتّربية المروريّة وسلامة الطفولة المنعقدة بتونس    أعوان المسرح الوطني يواصلون اضرابهم ويؤكدون: لن نوقف عرض مسرحية "بلاتو"    رغم كشفهم لمخازن الغش والفساد : ايقاف عون المراقبة الاقتصادية والطبيبة البيطرية وعون شرطة ؟    وقفات احتجاجية لمربي الدواجن يوم الاثنين القادم    تظاهرة "تبعني" تحتفي بمدينة سوسة العتيقة على امتداد48 ساعة    المغرب.. 125 عرضا بالدورة ال 14 لمهرجان موازين    عاجل: ايقاف عماد الشريف رئيس فرقة المراقبة الصحية والاقتصادية    نادية الجندي: طليقي كان غيورا.. وصفعة فاروق الفيشاوي أفقدتني الوعي    دراسة: المأكولات البحرية تطيل العمر    رئيس الحكومة يدعو رجال الاعمال البرتغاليين الى الاستثمار في تونس    القيروان.. أسلحة وذخيرة وأوراق لتزييف العملة في منزل    في قضية مخزن الحلويات الفاسدة: ايقاف رجل أعمال معروف في صفاقس    هيفاء وهبي مطلوبة للتحقيق !    طقس نهاية الأسبوع.. رياح وحرارة تصل إلى 38 درجة    استهلاك أكثر من 400 ملغ كافيين في اليوم مضر    حبوب منع الحمل الحديثة تزيد من خطر تخثر الدم    بعد مفاوضات دامت عامين:تونس تنضمّ إلى الكنفدرالية الأوروبية لوكالات الأسفار ومتعهدي الرحلات    براميلنا الضّائعة و حاوياتهم المفخّخة    البشير بالحسن يصف عبد المجيد الشرفي بالمنحط السافل    هذا ما تفعله حبات من البندق في قدرتك الجنسية    الفاحشة وآثارها    سعيد العايدي : اضراب أعوان الصحة يكلّف يوميا أكثر من نصف مليار وسيتم الاقتطاع من أجورهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

كل التفاصيل عن المنظومات العلاجية الثلاثة للصندوق الوطني للتأمين عن المرض
نشر في المصدر يوم 25 - 11 - 2012

انتظم نهاية الأسبوع أول لقاء تفاعلي بين الصندوق الوطني للتامين عن المرض والإعلاميين تحت شعار "الصندوق يتواصل مع الإعلام خدمة للصالح العام"بحضور كوادر الصندوق ورئيسته نبهاء بالسرور.

وأوضح مدير إدارة منافع التامين على المرض والتأمينات الاجتماعية فيصل الشابي ان من أهم ركائز نظام التأمين على المرض إحداث نظام قاعدي إجباري موحد ينبني على مبادئ التضامن والتكافئ الحقوق في إطار منظومة صحية متكاملة تشمل الخدمات الصحية المسداة بالقطاعين العمومي والخاص للصحة.

وبين الشابي المنافع المشتركة لصيغ التكفل الثلاث وهي المنظومة العلاجية العمومية والمنظومة العلاجية الخاصة ومنظومة استرجاع المصاريف هي الإقامة الاستشفائية بهياكل الصحة العمومية والعمليات الجراحية بالمصحات الخاصة وفق قائمة محددة الى جانب خدمات العمل الصحي التكميلي من أهمها تصفية الدم بالكلى الاصطناعية وتفتيت الحصى والالات الطبية والكشوفات...

والمنظومات العلاجية الثلاث التي تدخل دائما محل جدل لدى العديد من المواطنين والمنخرطين في الصندوق الوطني للتامين على المرض لعدم فهمها حيث تكفل المنظومة العلاجية العمومية بمصاريف كل الخدمات الصحية الخارجية من عيادات وتحاليل وكشوفات وادوية وذلك في الهياكل الصحية الراجعة بالنظر لوزارة الصحة تاعمومية وفي المصحات الضمان الاجتماعي والهياكل الصحية العمومية الاخرى المتعاقدة مع الصندوق.

كما تمكن المنظومة العلاجية العمومية من الحصول على خدمات في القطاع الخاص منها الولادة وبعض العمليات الجراحية التي يتم تحديدها موجودة لدى الطبيب المتعاقداو المصالح الجهوية والمحلية للصندوق الى جانب الكشف بالمفراس والكشف بالرنين المغناطيسي وتصفية الدم بالكلى الاصطناعية والكشف بالاشعة والعمليات الجراحية على القلب والتداوي بالمياه المعدنية...

أما اختيار المنظومة العلاجية الخاصة يتم مسبقا اللجوء إلى طبيب العائلة ما عدى في الاختصاصات والحالات التالية طب النساء والتوليد طب العيون طب الاطفال طب الاسنان الامراض الثقيلة والمزمنة اختصاص تحصل على قرار تكفل به من الصندوق.

كما تتكفل هذه المنظومة بالمصاريف حسب صيغة الطرف الدافع ويتولى المضمون الاجتماعي دفع المعلوم التعديلي كما يتم التكفل بالمصاريف حسب صيغة استرجاع المصاريف.

كما تمكن هذه المنظومة من التوجه الى مستشفى عمومي والانتفاع بكافة العمليات الجراحية والاقامة الاستشفائية التي تستوجبها الحالة الصحية مقابل دفع معلوم تعديلي كما يعفى من هذا المعلوم المعوق والمتحصل على قرار تكفل بمرض ثقيل او مزمن.

كما يتم التكفل بالادوية على اساس اسعارها التي تضبط على اساس الادوية الجنيسة الاقل ثمنا ويتم التكفل كذلك بالخدمات الصحية الخارجية المسداة في اطار المنظومة العلاجية الخاصة في حدود سقف سنوي يتم احتسابه باعتبار تركيبة العائلة 200 دينار كحد ادنى و500 دينار كحد اقصى.

هذا وتستثنى من السقف مصاريف علاج الامراض الثقيلة او المزمنة وخدمات العمل الصحي التكميلي والاقامات الاستشفائية.

والمنظومة الثالثة وهو نظام استرجاع المصاريف يمكن من حرية اللجوء الى الاطباء ومقدمي الخدمات الصحية في القطاعين العمومي والخاص الى جانب دفع المبلغ الجملي للمصاريف واسترجاعها من الصندوق مع ضرورة ايداع بطاقة استرجاع المصاريف في غضون 60يوما.

ويتكفل نظام استرجاع المصاريف في حدود سقف سنوي باستثناء مصاريف الامراض الثقيلة او المزمنة ومصاريف الاقامات الاستشفائية.

ويتم صرف المستحقات النقدية عن طريق الحوالات البريدية او عن طريق التحويل البنكي او البريدي حسب الطريقة المختارة بعد تعمير مطبوعة معدة للغرض.

ويضم الصندوق الوطني للتامين على المرض 56فرعا مركزيا وجهويا ومحليا وناهز عدد المضمونين الاجتماعيين موفى 2011 3 ملايين 10 الاف يضاف اليهم 367 ألف طالب وطالبة كما تم تسجيل توافد حوالي 7 ملايين ونصف زيارة لفضاءات الاستقبال خلال سنة 2011 ويبلغ عدد الاطباء المتعاقدين 7997 وعدد الصيادلة 1956.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.