الحرشاني يدعو الى مراجعة الإطار القانوني للخدمة الوطنية    حزب المسار يقترح "مبادرة للإنقاذ الوطني" بمشاركة كل الأطياف السياسية    الدورة الثالثة للمشاورات الحكومية التونسية الألمانية: أفاق واسعة للتعاون بين البلدين    تأجيل قضية البلجيكي "صاحب الحاوية"    التضامن.. القبض على ارهابي خطير وزوجته مرتبطين بخلية المنيهلة    قريبا.. ألمانيا ستسلم معدات المراقبة الإلكترونية إلى تونس    إبراهيموفيتش قريب من مانشستر يونايتد‎    1 جوان .. حبيبة الغريبي تتسلم الميداليتين الذهبيتين الاولمبية والعالمية    وزارة الدفاع : قاتل الطفل "ياسين" لا يستحق شرف الإنتماء إلى الجيش...ولم يكن يعاني من مشاكل نفسية    نشرة خاصة حول الطقس : الحرارة بين 40 و45 درجة    مقتل العشرات في حادث غرق جديد قبالة ليبيا    المنتخب الوطني: البدري رابع الغائبين.. رفع الفيتو عن النقاز.. ودعوة مجاملة لعلي الجمل    اتفاقية تعاون بين نقابة المهن التمثيلية المصرية ومهرجان ''نابل'' للمسرح بتونس    الخميس والجمعة.. "لمة" على ركح "الفن الرّابع"    الترجي الرياضي: عرض تركي للمهاجم " الخنيسي "    في أحداث شغب بالعاصمة: إصابة خطيرة لضابط حماية مدنية وصاحب محل.. وتهشيم سيّارة أمنيّة    النجم الساحلي: اللقب من سوسة يقترب.. تضامن كبير مع جنيح.. وغضب من تناقضات الجديدي    قريبا: إنهاء مناقشة مشروع قانون استقلالية مجلس النواب    ألو جدّة...كاميرا الخفية على قناة التاسعة خلال شهر رمضان    بوحجلة: وفاة طفل نتيجة صعقة كهربائية    بطولة كرة القدم.. دعوة طاقم تحكيم مباراة الترجي والنجم للمثول امام لجنة المتابعة    أودت بحياة 8 عسكريين: القضاء العسكري يحيل ملف حادثة بوشوشة إلى قطب مكافحة الإرهاب    رسمي: لجنة المتابعة توجه الدعوة إلى كامل طاقم تحكيم مباراة الترجي والنجم    قتلى وجرحى في إنفجار مصنع كيميائي في الهند    هل يتراجع صندوق النقد الدولي عن منح تونس قرضا قيمته 2.9 مليار دولار؟    المنتخب الفرنسي: إصابة جديدة للديوك قبل اليورو 2016‎    وزير الحوكمة ومكافحة الفساد في سيول    مرصد الافتاء المصري: نهضة تونس اعلنت فشل اخوان مصر..    كلّ التفاصيل عن الزيادة في أجور الأمنيين: 185 دينار للأعوان و210 دينار للضباط    قيادي بالنهضة : فصل الدعوي عن السياسي لن يُغيّر النظام الداخلي للحركة...    الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه تنتدب 681 عونا    ايقاف مُحجّبة ورجل من "الدعوة والتبليغ" بتهمة "الزنا"    في حادث بين قطار ركاب وآخر لنقل البضائع.. إصابة 4 مسافرين    انطلاق الحملة الوطنية لترشيد استهلاك الطاقة بالمؤسسات العمومية    هدّد بمقاطعة بعض المواد.. رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك يكشف عن خطة لترشيد الاستهلاك في رمضان    تفاصيل القبض على متسولة بحوزتها دفتر إدخار به مبلغ مالي يفوق 60 ألف دينار    سوسة: إيقاف منحرفين لإرتكابهما سلسلة من السرقات بالنطر    القيروان: اجبار صينين على دفع المال ونطق الشهادتين للسماح لهم بدخول جامع عقبة    نيويورك: مقتل شخص وإصابة 3 في إطلاق نار داخل قاعة حفلات    بشبهة "الإرهاب".. إيقاف 3 "تكفيريين"    مرسيدس تخطط لإنتاج 4 سيارات كهربائية    قوات بريطانية خاصة على الخطوط الأمامية في ليبيا    تسرّب نفطي بقنال بنزرت    البنك الأوروبي للاستثمار يمنح تونس قرضا ب19 مليون أورو    حوار مع الأديب التونسي رضا سالم الصامت"أبو أسامة"    تشكيل المبتدأ والخبر بعد انتهاء مؤتمرنا المتحضّر..    البنك الأوروبي للاستثمار يمنح المجمع الكميائي قرضا بقيمة 19 مليون أورو    متفاعل    الوزير الاسبق احمد السماوي: السياحة والنقل في أزمة كبرى وهذه سبل إنقاذهما    الغنوشي: "النهضة" وصلت لمرحلة فصل الدين عن السياسة    بعد "قلوب الرمان".. "بين نارين" مسلسل تركي باللهجة التونسية على قناة نسمة    ماهي حقيقة ظهور بن علي على قناة التاسعة؟    موجة شهيلي منتظرة بداية من اليوم: هذه النصائح ضرورية للتوقي من الحرارة    منظمة الصحة العالمية: سبب تفشي "زيكا" إهمال "مكافحة البعوض"    مهرجان ورود الرمال بمدينة رمادة.. "على هذه الأرض ما يستحق الحياة"    9 أطعمة تقضي على الشعور بالكسل    سيف (SAIPH) للصناعات الصيدلانية تواصل استثماراتها لتعزيز مكانتها في تونس والخارج    دراسة: مادة أساسية نحبها ولا نعلم أنها خطر على الصحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أية رقابة على الميزانية العمومية من اجل حوكمة رشيدة شعار ملتقى جمعية إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية
نشر في المصدر يوم 02 - 05 - 2012

تنظم جمعية إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية ملتقى تحت شعار "أية رقابة على الميزانية العمومية من اجل حوكمة رشيدة" يوم الثلاثاء8 ملي 2012 بالعاصمة وبحضور كل من محمد عبو الوزير المكلف بالاصلاح الاداري وعبد الرحمان لدغم الوزير المكلف بالحوكمة ومقاومة الفسادالى جانب عدد من المختصين في المجال.
ولأول مرة في تونس سيجمع الملتقى كل هياكل الرقابة الإدارية للتفكير حول أفق تطويرها حتى تساهم بنجاعة في إرساء تصرف عمومي سليم وتحارب الفساد وسوء التصرف.
وسيكون اغلب المتدخلين من رؤساء الهياكل الرقابية المعنية والذين سيعرضون مقترحات علمية لتطوير الرقابة الإدارية بعد استشارة إطاراتهم حيث سيفرز الملتقى نتيجة تشاركية تضمن إرساء إصلاحات ينخرط الجميع في ضمان نجاحها.
وسيتم صياغة تقرير شامل ليرفع إلى رئيس الحكومة ليكون بمثابة ورقة طريق لإصلاح الرقابات الإدارية والتي تمثل إحدى أسس إرساء الحوكمة الرشيدة وإستراتجية مقاومة الفساد.
ويهدف الملتقى إلى التعريف بالرقبات على الميزانية العمومية في تونس وتثمين تجربتها المكتسبة وإعطاء نظرة شاملة واستعراض واقعها وآفاقها في إطار نظام تصرف مستقبلي يقوم على الأهداف والنتائج ويقطع مع اغلب أشكال الفساد وسوء التسيير ويكرس الشفافية والجدوى من اجل حوكمة رشيدة.
كما يهدف الملتقى إلى تمكين أهل الهياكل الرقابية التابعة للسلطة التنفيذية من تقديم واقعها وتقييمه وتقديم تصوراتها المرحلية من اجل مزيد تفعيل دورها ومساهمتها في تكريس الحوكمة الرشيدة وفق معايير دولية.
ويسعى الملتقى إلى التعريف بوظيفة الرقابة العمومية وأهدافها والمعايير الدولية في المجال واقتراح مقومات الرقابة الناجعة من اجل تصرف عمومي سليم في تونس يؤدي إلى حوكمة رشيدة.
إلى جانب اقتراح سيناريوهات لتطوير منظومات الرقابة على الميزانيات العمومية مرحليا استجابة لواقع تونس الجديدة وإعداد تقرير مفصل يتضمن كل المداخلات والدراسات المقدمة والمقترحات والتوصيات لرفعها إلى رئيس الحكومة وكل الأطراف المعنية.
و يتضمن الملتقى العديد من المداخلات التي تتمحور حول مقومات الوظيفة الرقابية الإدارية الفاعلة على الأموال العمومية من اجل التصرف السليم والرقابات الإدارية المسبقة بين الوقاية ومرونة التصرف وأي دور وأي مستقبل للرقابات الإدارية العامة والتفقديات الوزارية وللهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية.
كما سيتم التطرق إلى توجهات الحكومة إزاء تطوير الرقابات الإدارية والتصرف العمومي كذلك دور الإدارة السياسية في تكريس الرقابة الناجعة ومحاربة الفساد بإشكاله من طرف السلطة التنفيذية من قبل كل من محمد عبو الوزير المكلف بالإصلاح الإداري وعبد الرحمان لدغم الوزير المكلف بالحوكمة ومقاومة الفساد.
وتجدر الإشارة ان جمعية إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية تأسست في 6 ماي 2011 وتهدف إلى ربط الصلة بين مختلف إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية والمساهمة في إثراء المعارف والتجارب المهنية لدى الأعضاء وتطوير منظومات الرقابة والتفقد والتدقيق في الهياكل العمومية من خلال تقديم المقترحات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.