يهم السي أس أس: "الكاف" يوقف مهاجم فيتا كلوب الكونغولي    رسمي: تقديم لقاء نادي حمام الانف وجمعية جربة الى يوم السبت    احتجاز صحفي ومصور في ليبيا..وزارة الخارجية توضح    حصري- سفارة الامارات بتونس تنفي تقارير حول منعها تونسيين دخول أراضيها    فيلم تونسي يحصد ذهبية "الإسكندرية" السينمائي    مدى الالتزام بالشروط الفنية لاحداث مشاريع تربية الاحياء المائية بولاية المنستير    وزارة الداخلية تكشف القبض عن 26 عنصر إرهابي يعملون على استهداف مؤسسات حساسة بولاية سيدي بوزيد    أوباما: إذا لم نتحرك ضد "داعش" فسيهددنا في الولايات المتحدة    أبطال افريقيا وكأس الكاف: برنامج ذهاب الدور نصف النهائي    هذه هي إجراءات الحصول على التمويل العمومي للحملة الانتخابية...    بداية الاستفتاء التاريخي حول استقلال اسكتلندا عن بريطانيا    اليوم: الداخلية والدفاع تكشفان تفاصيل العمليات العسكرية والأمنية الأخيرة    علي زرمدين : العقيدة الأمنية ''ضربت'' في فترة حكم الترويكا    الداخلية: وفاة سائق سيارة بطلق ناري بعد عدم امتثاله لاشارات التوقف    الفائز بحوالي 700 مليون في البروموسبور ل"التونسية" : "شاركت بقصاصة ب 512 دينارا و أنوي القيام برحلة حول العالم"    بالصور.. رونالدينهو البرازيلي يخوض أول حصة تدريب مع فريق "كورتيرو" المكسيكى    حمة الهمامي يُقدّم رسميا ملف ترّشحه للانتخابات الرئاسية    إقالة عدنان منصر ناطقا رسميا لرئاسة الجمهورية    الادارة العامة للأمن الرئاسي تنفي وجود مخطط لاغتيال السبسي    مصادر مطلعة: النهضة رفضت دعم ترشح مهدي جمعة ما جعله يعدل عن دخول السباق الرئاسي    الترتيب الشهري للفيفا: تونس تتقدم 11 مركزا عالميا.. وتقفز إلى المرتبة الثالثة إفريقيا    قابس: شاب يضرم النار بجسده    أعوان "الستاغ" يهددون باقتحام التأسيسي...    ياسين إبراهيمي أول عربي يسجل ثلاثية في رابطة الأبطال الأوروبية    غريب : نقل جين بشري للفئران زاد قدرتها على التعلم    مطماطة الجديدة: حادث مرور أليم يودي بحياة تلميذة    ليبيا : اغتيال رئيس أركان السلاح الجوي    الطقس: حرارة وسحب كثيفة ورعدية...ورياح تتجاوز 70 كلم/س    الجبهة الشعيبة: قرار مهدي جمعة بعدم الترشح للرئاسية قرار صائب    رغم الجدل: التأسيسي يمرر 13 فصل من قانون إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة    السينما الأوروبية تحط الرّحال بصفاقس    في ندوة حول عقود «الفرانشيز» في تونس:طريقة ناجعة للإستثمار وعلى القطاع البنكي مدّ يد المساعدة    بنزرت : عرّاف أمام أنظار المحكمة    في الجزائر : حجز حوالي 11 مليون خرطوشة سجائر و45 ألف كيس «نفّة» قبل تهريبها إلى تونس    في تونس :يتهمه ببيع أرضه المرهونة دون علمه    تعديل ضغط عجلات السيارات يوفر 120مليارا في السنة‎    هند صبري: هذه هي شروطي لقبول منصب وزيرة الثقافة    خاص:عبد الرحيم الزواري يقدم ترشحه يوم الجمعة 19 سبتمبر    «حافظ الزواري» رئيس قائمة «أفاق تونس» بسوسة ل «التونسية»:على المؤسسات الاقتصادية بناء مستقبل الوطن    في الدورة السابعة لمهرجان «موسيقات»: إيقاعات فلكلورية عالميّة...في الموعد    تونس- بطاقات ايداع بالسجن في حق خلية ارهابية متكونة من 5 افراد ليبيين    الاتحاد الرياضي المنستيري:اليوم الحسم في مشاركة «العيساوي».. لكن هل تكون الأولى ل«القربي»؟    بالفيديو :داعشي سوداني يدعي ان نبي الاسلام امر بقتل الاطفال والنساء في الحرب    منظمة الصحة العالمية :الموجات الالكترومغناطيسية للهاتف الجوال تسبب السرطان    شاهد الفيديو.. داعشي سوداني: 144 حورية لمن يقتل أميركياً    عادل اللطيفي معلقا على خطاب الغنوشي: من يشكو من فراغ سياسي لم يعد له ما يقول للشعب    البنك الدولي يخشى وقعا اقتصاديا "كارثيا" لايبولا    وزارة الصحة السعودية : عدم تسجيل أية اصابة بفيروس'' إيبولا '' بين الحجيج    مراكز للتكوين بأسعار رمزية :في الحلاقة والخياطة والإعلامية والحلويات والنقش على الخشب    صفاقس: تحتضن أيام السينما الأوروبية    فيلم"الزوابع" البلجيكي يفتتح ايام السينما الاوروبية بتونس    عجلات السيّارات تكبّد تونس خسارة فادحة سنويّا    تتويج تونسي كبير في مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي    طرد طاقم حنبعل الصحفي لدى تغطيته لاضراب أعوان ''الستاغ'    شقيقتي!    أعضاء الهيئة الإدارية للفرع الجامعي للصحة بتطاوين في اعتصام مفتوح    نسائم الحرية و رجالات الاستبداد    أول دواء مخصص للرجال لمنع الحمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أية رقابة على الميزانية العمومية من اجل حوكمة رشيدة شعار ملتقى جمعية إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية
نشر في المصدر يوم 02 - 05 - 2012

تنظم جمعية إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية ملتقى تحت شعار "أية رقابة على الميزانية العمومية من اجل حوكمة رشيدة" يوم الثلاثاء8 ملي 2012 بالعاصمة وبحضور كل من محمد عبو الوزير المكلف بالاصلاح الاداري وعبد الرحمان لدغم الوزير المكلف بالحوكمة ومقاومة الفسادالى جانب عدد من المختصين في المجال.
ولأول مرة في تونس سيجمع الملتقى كل هياكل الرقابة الإدارية للتفكير حول أفق تطويرها حتى تساهم بنجاعة في إرساء تصرف عمومي سليم وتحارب الفساد وسوء التصرف.
وسيكون اغلب المتدخلين من رؤساء الهياكل الرقابية المعنية والذين سيعرضون مقترحات علمية لتطوير الرقابة الإدارية بعد استشارة إطاراتهم حيث سيفرز الملتقى نتيجة تشاركية تضمن إرساء إصلاحات ينخرط الجميع في ضمان نجاحها.
وسيتم صياغة تقرير شامل ليرفع إلى رئيس الحكومة ليكون بمثابة ورقة طريق لإصلاح الرقابات الإدارية والتي تمثل إحدى أسس إرساء الحوكمة الرشيدة وإستراتجية مقاومة الفساد.
ويهدف الملتقى إلى التعريف بالرقبات على الميزانية العمومية في تونس وتثمين تجربتها المكتسبة وإعطاء نظرة شاملة واستعراض واقعها وآفاقها في إطار نظام تصرف مستقبلي يقوم على الأهداف والنتائج ويقطع مع اغلب أشكال الفساد وسوء التسيير ويكرس الشفافية والجدوى من اجل حوكمة رشيدة.
كما يهدف الملتقى إلى تمكين أهل الهياكل الرقابية التابعة للسلطة التنفيذية من تقديم واقعها وتقييمه وتقديم تصوراتها المرحلية من اجل مزيد تفعيل دورها ومساهمتها في تكريس الحوكمة الرشيدة وفق معايير دولية.
ويسعى الملتقى إلى التعريف بوظيفة الرقابة العمومية وأهدافها والمعايير الدولية في المجال واقتراح مقومات الرقابة الناجعة من اجل تصرف عمومي سليم في تونس يؤدي إلى حوكمة رشيدة.
إلى جانب اقتراح سيناريوهات لتطوير منظومات الرقابة على الميزانيات العمومية مرحليا استجابة لواقع تونس الجديدة وإعداد تقرير مفصل يتضمن كل المداخلات والدراسات المقدمة والمقترحات والتوصيات لرفعها إلى رئيس الحكومة وكل الأطراف المعنية.
و يتضمن الملتقى العديد من المداخلات التي تتمحور حول مقومات الوظيفة الرقابية الإدارية الفاعلة على الأموال العمومية من اجل التصرف السليم والرقابات الإدارية المسبقة بين الوقاية ومرونة التصرف وأي دور وأي مستقبل للرقابات الإدارية العامة والتفقديات الوزارية وللهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية.
كما سيتم التطرق إلى توجهات الحكومة إزاء تطوير الرقابات الإدارية والتصرف العمومي كذلك دور الإدارة السياسية في تكريس الرقابة الناجعة ومحاربة الفساد بإشكاله من طرف السلطة التنفيذية من قبل كل من محمد عبو الوزير المكلف بالإصلاح الإداري وعبد الرحمان لدغم الوزير المكلف بالحوكمة ومقاومة الفساد.
وتجدر الإشارة ان جمعية إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية تأسست في 6 ماي 2011 وتهدف إلى ربط الصلة بين مختلف إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية والمساهمة في إثراء المعارف والتجارب المهنية لدى الأعضاء وتطوير منظومات الرقابة والتفقد والتدقيق في الهياكل العمومية من خلال تقديم المقترحات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.