في نابل:ولاّعة أشعلت نار خلاف انتهى بقتيل    كرة اليد:الجولة الثامنة من مرحلة تفادي النزول للوطني «ب»انتصار هام ل «البقلاوة» ومنزل تميم، و«هيبون» يدعم حظوظه    مختار الشواشي: اختطاف الدبلوماسيين في ليبيا لا تخضع لمبدأ المقايضة والضغوطات    مؤتمر نقابة الصحفيين: 480 منخرطا يشاركون في التصويت من أصل 873    صورة اليوم: حمادي العقربي في أحضان السبسي هعلنا ولائه لنداء تونس    حمة الهمامي: كراس الشروط المؤسسات الاعلامية السمعية البصرية لن يمر    عريضة للمطالبة بمساءلة وزيري السياحة والداخلية    الترجي الرياضي الأولمبي الباجي(3 1)الترجي يتأهل منذ الشوط الأول    الكاف:محتجون يغلقون الطريق الوطنية رقم 5 الرابطة بين مدينتي ساقية سيدي يوسف والكاف    كأس الاتحاد الافريقي : النجم يعود متعادلا من غينيا    مقتل 14 عسكريا في الجزائر في عملية ارهابية    وزيرة التجارة لا تستبعد رفع سعر خبز ‘'الباقات''    بحثا عن الكنوز في اولاد الشامخ ( المهدية ) شاحنة تقتل شيخا    منظمة إرادة ومواطنة في قابس عندما تبدع الحرفيات !    تراجع الإحاطة في مراكز الدفاع والادماج الاجتماعي    الشعانبي: تراجع الحشد العسكري من بوابة المحمية    قريبا توظيف معلوم ديواني على اللّحوم الحمراء المستوردة    بالفيديو.. "جاكي شان" يتلقى هدية فريدة في عيد ميلاده الستين    المنيهلة: وفاة امرأة أضرمت النار في نفسها بولاعة عون أمن    أمين عام حركة الشعب : بناء مستقبل أفضل في تونس مازال ممكنا رغم المصاعب المطروحة    الكاف: بعد إصابة مهرب بطلق ناري: احتجاجات وقطع الطريق    القرضاوي ينفي نقل مقر اقامته إلى تونس ويصر على البقاء في قطر    لماذا يعادي وزير الثقافة الثورة والثقافة ؟    الصحافي الفرنسي نيكولا اينان يروي قصة خطفه في سوريا    قطر ترشي طفلة بمليوني أورو لاستضافة مونديال 2022    مجموعة "MBC" تقرر تمديد إيقاف برنامج الإعلامي باسم يوسف    كأس الكاف : برنامج مباريات الدور الثمن النهائي    نصف نهائي كأس قطر: "المساكني" يسجل ويتفوق على "الطرابلسي"    النجم الساحلي: بونجاح أساسي.. لكن هل يظهر المويهبي؟    جمعة يهنئ بوتفليقة بفوزه في الانتخابات الرئاسية    بعد أكثر من 4 سنوات من التعطل.. باخرة سياحية تحط في ميناء بنزرت    بنزرت: وفاة سائق التاكسي وليد بوقديد    فياريال الاسباني يطلب تأجيل مواجهة النادي الصفاقسي إلى ما بعد المونديال    الأسد في حالة غضب ، حزب الله يتجسس على قيادات عسكرية سورية عليا ويعطي الاوامر للقواة النظامية دون الرجوع الى الرئيس    مؤتمر الصحفيين: قبول 30 طعنا قدمه صحفيين على خلفية سحب انخراطاتهم للعام 2014    لماذا ينهار اقتصاد العالم.. هل الأرض فقيرة..؟ (جزء1)    دبي:تبرئة تونسي من تهمة قتل صديقته اليابانية    من واقع القسم الإنتاج الكتابي مرآة الأثر الأدبي    رئيس مرصد القضاء:يجب إرجاع قضية شهداء وجرحى الثورة إلى مكانها الطبيعي    التوقعات الجوية لهذا اليوم و ليوم الغد    الكاف: تعزيزات أمنية كبيرة    انها شمس اف ام ولا عجب..    نبيل القروي "خايف على حريم سلطان "    في سابقة خطيرة: طالب طب يعتدي بالعنف على رئيس قسم بمستشفى باب سعدون    على طاولة نقاش أطباء وصيادلة تونسيين و فرنسيين:أهمية الطب المثلي في مساعدة مرضى السرطان    سوسة:اختتام فعاليات الدورة الثانية عشرة ل "ليالي العزف المنفرد"    لمين النهدي ينسحب من مسلسل "مكتوب4"    الورفلي يعلن عن موعد انطلاق استراتيجية الإصلاح الهيكلي للقطاع البنكي    قريبا الإنطلاق في محوّل محمود الماطري بأريانة    البنك الدولي يطالب الحكومة بمزيد من الشفافية في التصرف في موارد الدولة    32 رواية تونسية...والجائزة كومار ذهبي!    محمد بوغلاب : العريض رجل امتلك شجاعة الاعتذار للتونسيين    الانتقام المدمر : طالبة 19 ربيعا تنقل فيروس الايدز ل324 من طلبة وكتاب ومشاهير وسياسيين    لم يعد للحرية معنى...اذا ضاع الوطن    لماذا "كنّت" كنو ؟    تحصل على تمويل من أصحاب النفوس الخيرة لتكبير ثدييها    عذرا أيّها الشهداء لقد مات فينا عمر . بقلم : غفران حسايني صحفي و باحث في الحضارة    القصرين: وكيل بالسجون و الاصلاح تعاني من القصور الكلوي وجدت متبرعا بكلية لها تنتظر التضامن معها لزرعها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أية رقابة على الميزانية العمومية من اجل حوكمة رشيدة شعار ملتقى جمعية إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية
نشر في المصدر يوم 02 - 05 - 2012

تنظم جمعية إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية ملتقى تحت شعار "أية رقابة على الميزانية العمومية من اجل حوكمة رشيدة" يوم الثلاثاء8 ملي 2012 بالعاصمة وبحضور كل من محمد عبو الوزير المكلف بالاصلاح الاداري وعبد الرحمان لدغم الوزير المكلف بالحوكمة ومقاومة الفسادالى جانب عدد من المختصين في المجال.
ولأول مرة في تونس سيجمع الملتقى كل هياكل الرقابة الإدارية للتفكير حول أفق تطويرها حتى تساهم بنجاعة في إرساء تصرف عمومي سليم وتحارب الفساد وسوء التصرف.
وسيكون اغلب المتدخلين من رؤساء الهياكل الرقابية المعنية والذين سيعرضون مقترحات علمية لتطوير الرقابة الإدارية بعد استشارة إطاراتهم حيث سيفرز الملتقى نتيجة تشاركية تضمن إرساء إصلاحات ينخرط الجميع في ضمان نجاحها.
وسيتم صياغة تقرير شامل ليرفع إلى رئيس الحكومة ليكون بمثابة ورقة طريق لإصلاح الرقابات الإدارية والتي تمثل إحدى أسس إرساء الحوكمة الرشيدة وإستراتجية مقاومة الفساد.
ويهدف الملتقى إلى التعريف بالرقبات على الميزانية العمومية في تونس وتثمين تجربتها المكتسبة وإعطاء نظرة شاملة واستعراض واقعها وآفاقها في إطار نظام تصرف مستقبلي يقوم على الأهداف والنتائج ويقطع مع اغلب أشكال الفساد وسوء التسيير ويكرس الشفافية والجدوى من اجل حوكمة رشيدة.
كما يهدف الملتقى إلى تمكين أهل الهياكل الرقابية التابعة للسلطة التنفيذية من تقديم واقعها وتقييمه وتقديم تصوراتها المرحلية من اجل مزيد تفعيل دورها ومساهمتها في تكريس الحوكمة الرشيدة وفق معايير دولية.
ويسعى الملتقى إلى التعريف بوظيفة الرقابة العمومية وأهدافها والمعايير الدولية في المجال واقتراح مقومات الرقابة الناجعة من اجل تصرف عمومي سليم في تونس يؤدي إلى حوكمة رشيدة.
إلى جانب اقتراح سيناريوهات لتطوير منظومات الرقابة على الميزانيات العمومية مرحليا استجابة لواقع تونس الجديدة وإعداد تقرير مفصل يتضمن كل المداخلات والدراسات المقدمة والمقترحات والتوصيات لرفعها إلى رئيس الحكومة وكل الأطراف المعنية.
و يتضمن الملتقى العديد من المداخلات التي تتمحور حول مقومات الوظيفة الرقابية الإدارية الفاعلة على الأموال العمومية من اجل التصرف السليم والرقابات الإدارية المسبقة بين الوقاية ومرونة التصرف وأي دور وأي مستقبل للرقابات الإدارية العامة والتفقديات الوزارية وللهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية.
كما سيتم التطرق إلى توجهات الحكومة إزاء تطوير الرقابات الإدارية والتصرف العمومي كذلك دور الإدارة السياسية في تكريس الرقابة الناجعة ومحاربة الفساد بإشكاله من طرف السلطة التنفيذية من قبل كل من محمد عبو الوزير المكلف بالإصلاح الإداري وعبد الرحمان لدغم الوزير المكلف بالحوكمة ومقاومة الفساد.
وتجدر الإشارة ان جمعية إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية تأسست في 6 ماي 2011 وتهدف إلى ربط الصلة بين مختلف إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية والمساهمة في إثراء المعارف والتجارب المهنية لدى الأعضاء وتطوير منظومات الرقابة والتفقد والتدقيق في الهياكل العمومية من خلال تقديم المقترحات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.