زغوان.. القبض على منحرف محكوم ب 21 سنة سجنا    قوات سوريا الديمقراطية: الرقة ستكون جزءا من سوريا الاتحادية    نابل.. حجز بنادق صيد وخراطيش    مشروع قانون المالية لسنة 2018.. المجلس الاداري لمنظمة الأعراف "مُستاء"    الرصد الجوي: الأمطار المُسجلة اليوم قد تتجاوز ال 40 مليمترا    الداخلية: تحرير 4800 بين مخالفات ماليّة ومحاضر مروريّة مختلفة    ردّ على دعوات تغيير نظام الحكم بتونس.. الغنوشي يكشف موقفه من تصريحات اسماعيل هنية    حجز مبالغ مالية ضخمة من العملة الأجنبية والتونسية داخل سيارة    سامي الطرابلسي في نجدة فريقه الأم    الداخلية تعلن عن ضياع طفل (صورة)    ترميم السور الحسيني بالاجر والأسلاك الشائكة.. والى الكاف يوضح ل"الصباح نيوز"    جي كي رولينغ تطيح رونالدو من القمة    توزر: ارتفاع نسبة الاعتداءات على الشبكة الكهربائية    بسبب الغاني ستيفان نياركو: "السي أس أس" مهدّد بالرابطة الثانية    تفكيك عصابة مختصّة في ترويج المخدّرات بمدينة جندوبة    مستشار كاتب الدولة للهجرة: 1500 مهاجر تونسي وصلوا إلى إيطاليا في نصف شهر    فضيحة تحرش جديدة...والمتهم نجم عربي كبير    تونس والسعودية توقعان مذكرة لدعم السياحة    بوش ينتقد ترامب ضمنيا ويندد ب ''التنمر والاضطهاد'' في عهده    الاتحاد الأردني يفاوض البنزرتي    بعد سلسلة من الشائعات سمية الخشاب تتزوج أحمد سعد رسميا    جبل الجلود: إيقاف صاحب مخزن اعترف بشراء مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك    بالفيديو: شاهدوا رد فعل مذيعة فوجئت بضيفة ترتدي ملابس مشابهة    إحباط العديد من عمليّات إجتياز الحدود البحريّة خلسة بعدد من الولايات    النفيضة: ترحيل 40 تونسيا من ايطاليا    من 1 إلى 18 أكتوبر: وصول 1800 تونسي حارق إلى السواحل الايطالية    الفيفا يتوصل إلى إتفاق لمساعدة اللاعبين إذا تأخرت رواتبهم    رفض ان يترشح في مواجهة حافظ قائد السبسي.. المرزوقي يطلب العفو من اخيه    طائرة ركاب تصطدم ب'درون' أثناء هبوطها في مطار كندي    عمره 27 عاما... الإمارات تعيّن وزير دولة للذكاء الاصطناعي    سمير غانم: أنا أعشق السيسي    حبة دواء واحدة تحرق الدهون وتغنيك عن الرياضة!    يهرب من زوجته المزعجة ... ويعيش في غابة منذ 5 سنوات    يوم 30 أكتوبر الجاري.. جلسة استماع ثالثة لسليم الرياحي    كلب يتسبب في مقتل شخص وإصابة 2 آخرين    بالفيديو: سعيد العايدي: تمت إقالتي من وزارة الصحة بسبب ملف اللوالب القلبية    ايام قرطاج السينمائية: نجيب عياد يراهن على الثوابت ويقطع مع السوابق    برلمان لبنان يوافق على أول ميزانية عامة للبلاد منذ 2005    تعرفي كيف يمكنكِ تجنب ومنع التصاق المكياج بالحجاب    منح الأجانب المقيمين بدول الخليح تأشيرة الدخول إلى تونس    نجيب عياد: الإعلان عن بعث4 مهرجانات سينمائية جهوية في إطار فعاليات الدورة 28 لأيام قرطاج السينمائية    جبل الجلود: حجز كمية هامة من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك    كرة اليد: الجزائر تعوض ايران في دورة الامم الاربعة    سيدي بوزيد / السبالة.. اصابة 3 تلاميذ ب"البوصفير"    مدير معهد الاستهلاك: العائلات التونسية تعتمد على المظاهر في استهلاكها    سلمى اللومي: مناخ الاستثمار بتونس في تحسن.. والاجراءات الامنية بلغت المعايير الدولية    هند صبري تشارك ب "الببغاء" في "أيام سينمائية" بفلسطين    تعرف على أفضل 8 أعشاب لصحة الرئتين    الشاهد: تونس على اتم الاستعداد لضمان الاستثمارات العربية في القطاع السياحي الآخذ في التعافي    قرارات المكتب الجامعي    حصة تمارين في الطريق العام للاعبي السهم الرياضي بقصر قفصة    أسرع وسيلة لانتقال الإنفلونزا.. احذروها!    من بينها المساواة في الميراث والزواج بغير المسلم: شيخ الأزهر يدعو إلى وقف الفتاوى الشاذة    نوم الرجال يؤثر على قدرتهم الإنجابية!    ماهو سرّ اختلاف طول أصابعنا ؟    يتعرف إلى أخيه بعد أن قتله في حادث سير    بالفيديو: لطفي العماري: أقترح إحداث هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتعيين عادل العلمي رئيسا لها    مفتي تونس يتغيب عن المؤتمر العالمي لدار الإفتاء.. وهذه الاسباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الضابط الجزائري ابن قصر العطش يطلب اللجوء بفرنسا
نشر في الوسط التونسية يوم 31 - 12 - 2006

علمت الوسط من مصادر مقربة من الضابط ابن قصر العطش ان هذا الأخير قد غادر الجزائر في ظروف مفاجئة وغير متوقعة بحكم منعه من السفر بسبب المضايقات التي تعرض لها من طرف وزير الدولة ابوقرة سلطاني بعد الحوار الذي أجرته معه الوسط التونسية وتم نشره في 20/10/2006 حيث فجر مفاجأة أربكت زعيم حركة حمس سلطاني كثيرا ,مما دفع أوساط أمنية مقربة من الوزير الى مداهمة بيته والبحث عنه في مسقط رأسه "الشريعة" ولاية تبسة °شرق الجزائر°والتي هي مسقط رأس الوزير أيضا ,وقد كشف لنا أحد العسكريين السامين والذي رفض الافصاح عن هويته بان التحركات التي استهدفته جاءت بناء على مذكرة اعتقال لأنه فار من الجيش ورفض الإلتحاق بثكنته منذ 1998 وقد حاول الفرار للخارج من قبل وألقي عليه القبض وحكم عليه بسنة سجن.
واضاف المتحدث نفسه تعليقا على فراره الآن بان القانون واضح فالعقوبة من 5 الى سنة 15 سجن حسب المادة 262 الفقرة الثانية من قانون القضاء العسكري ,هذا الى جانب التهم الأخرى التى قد يتابع بموجبها ,وعن سؤالنا حول تأخر القبض عليه فضل عدم الخوض في الموضوع.
اما أحد قياديي حركة حمس التي يترأسها الوزير سلطاني فقد رفض ان يحشر نفسه في القضية مكتفيا بالتعليق عن سر مغادرته الجزائر في هذا الوقت بالذات ومن يقف وراءه مؤكدا على وجود اطراف لم يكشف عنها.وعلمت الوسط التونسية من مصادر موثوقة بان الضابط الفار قد طلب رسميا اللجوء السياسي بفرنسا. الوسط حاولت الاتصال بالوزير سلطاني لمعرفة موقفه من القضية الا انها لم تتمكن من ذلك.
و في انتظار ما ستسفر عنه الايام من مستجدات, يبقى ملف الضابط ابن قصر العطش موضوعا ينذر بأزمة محرجة لمؤسسة الجيش بعد ازمة سابقة عرفها مع الضابط الشهير الحبيب سوايدية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.