وزير العدل يعبر عن رفضه استعمال الأساليب ''المجرمة قانونا'' للحصول على اعترافات من بعض المتهمين    توننداكس يتراجع بنسبة 0،37 بالمائة نهاية حصة الاثنين    نزل امبريال مرحبا يفتتح ابوابه في 2017 تحت تسمية جديدة    زغوان: حجز ملابس وأحذية ، بقيمة 250 ألف دينار مهربة من قطر مجاور    سميرة سعيد ضحية رامز جلال    العاصمة: اصابة 14 شخصا في حادث بين حافلة وسيارة    كروس: أحب اللعب في المنتخب الألماني أكثر من ريال مدريد    نور الدين حشاد يؤكد لرئيس الدولة دعمه لمبادرة حكومة الوحدة الوطنية    حرص امريكي على مزيد دعم تونس ومعاضدة جهودها التنموية    ماهر بن ضياء يكرم البطلين العالميين في رياضة الكيك بوكسينغ وائل الغريبي وفراس البكوش    رجب طيب أردوغان يعتذر لفلاديمير بوتين    عاجل/19.25..اعلى معدل في السيزيام..ونسبة النجاح بلغت 51.57%    فرحات الحرشاني :"وضع برنامج سكني لصالح العسكريين "    الجهيناوي يدعو بريطانيا الى مراجعة قرار تحذير السفر إلى تونس    رسمياً: لوران بلان يغادر باريس سان جيرمان‎    قضية اغتصاب أطفال تونسيين.. بشرى بالحاج حميدة تطالب بتوجيه أسئلة إلى وزيري العدل والمرأة    تنظيم تظاهرة ''فرحان في رمضان'' في جربة أجيم    أكثر من 300 طفل يشاركون في تظاهرة ''بين الجبلين'' بالقصرين    تحديد قيمة زكاة الفطر    أردني يُطلّق زوجته لأنّها لم توقظه على وجبة السّحور    بطولة فريقيا لالعاب القوى - تونس تنهي مشاركتها في المركز السابع    ريال مدريد يرسم ملامح مستقبل مهاجمه الشاب    حمزة البلومي ينشط الندوة الصحفية لمهرجان قرطاج الدولي    ديوان الإفتاء يحدّد قيمة زكاة الفطر لهذه السنة    القضاء التركي يفرج عن قاتل الطيار الروسي في سوريا    تصفيات كاس افريقيا للر قبي- فوز المنتخب التونسي على نظيره البوتسواني 43-10    كوبا أمريكا-2016: قرار ميسي بالاعتزال قد يتبعه آخرون    تسجيل 348 مخالفة خلال 20 يوما من شهر رمضان بولاية منوبة    القصرين: صنع الحلويات التقليدية تقيدا بعادات الأجداد    الصحة العالمية: 60% من مستشفيات ليبيا لا تعمل    حول تبديد المال العام والثروة المائية: طلب مساءلة إلى وزير الفلاحة صلب البرلمان    العاصمة: استئناف حركة سير القطارات    لماذا تحقق النجاح الأمني في تونس ؟    وزير التعليم العالي: 150 ناجحا في الباكالوريا سيدروسون في المرسى وفرنسا وألمانيا    ماذا وجد العلماء في بئر زمزم؟    احالة الشاب الذي دهس الطبيبة ب"كواد" على النيابة العمومية    اتحاد الشغل يقاطع جلسات لجنة الاصلاح التربوي.. وهذه الأسباب    بالفيديو : طفل العشر سنوات يقود حافلة تابعة للشركة الجهوية للنقل بصفاقس    تأمين دروس و مسامرات دينية لفائدة الجالية التونسية بالخارج    حمام الشط: اصطدام سيارة أجرة بقطار يسفر عن اضرار بدنية ومادية    الإعلان عن نتائج مناظرة "السيزيام" بداية من اليوم الاثنين    حمادي بوصبيع : ما هكذا تدار الأزمة في النادي الإفريقي.. والبيان أخطأ العنوان    أردني يطلق زوجته بسبب وجبة السّحُور    حقيقة انسحاب اتحاد الشغل من مشاورات مبادرة حكومة وحدة وطنية    اشتعال النيران في طائرة ركاب تابعة لشركة طيران سنغافورة    أساور بن محمّد أو بشرة في أولاد مفيدة تكشف عن عدد عمليات التجميل التي قامت بها    تل أبيب: اتفاقنا على تطبيع العلاقات مع تركيا    القيروان: الليلة افتتاح مهرجان الانشاد الصوفي بعيساوية المهدية...في الساحات العامة    بسبب "الكاشي" معز التومي يرفض صعود ركح مهرجان فنون البحيرة    6 نصائح لأسنان أكثر بياضاً في رمضان    تسجيل مؤشرات ايجابية للسياحة بالمنستير    وزير النقل: تخفيضات في اسعار التذاكر لفائدة التونسيين المقيمين بالخارج    العلماء يكتشفون أمرا عجيبا للإنسان بعد الموت    يونس الفارحي: الأمين النهدي سيدخل قريبا مرحلة الاحتضار الإبداعي وسن اليأس    4 أنواع من الفواكه تحمل سر الرشاقة    حينما تتدخل العناية الإلهية!    مدنين: عائلات تحفظ القران الكريم جيلا بعد جيل في معتمدية بني خداش    إذا قمت بهذه الخطوات على "فايسبوك" فاعلم بأنك مزعج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعم وتوسيع شبكة النوادي الثقافية وتركيز على نوادي حذق اللغات الأجنبية
بداية من السنة الدراسية الحالية في المؤسسات التربوية:
نشر في الصباح يوم 05 - 10 - 2008

تونس - الصباح: واقع النوادي الثقافية في المؤسسات التربوية كما في دور الشباب ودور الثقافة يجده البعض في تراجع مقارنة بما كان عليه سابقا حيث لم تعد النوادي المدرسية مثلا متوفرة بالعدد الكافي وتستقطب التلاميذ لتطوير مواهبهم وتأطيرهم.
ويقف هذا التراجع في نشاط النوادي الثقافية وراء بروز عديد الاشكاليات الأخرى لاسيما تلك المتعلقة بالتصرف في وقت الفراغ لدى التلميذ وترشيد استغلال الزمن المدرسي.. وما يترتب عن ذلك من تداعيات اخرى على سلوك التلميذ وعلى محيط الحياة المدرسية بصفة عامة
ما نلاحظه ايضا عند الحديث عن النشاط الثقافي في المؤسسات التربوية هو انطلاق المؤسسة على محيطها الخارجي وعلى الحياة الثقافية والمؤسسات الأخرى الناشطة في هذا المجال.. فلا نجد مثلا تواصلا بين المدرسة ودور الثقافة والهياكل والجمعيات العاملة في مختلف الأنشطة الثقافية على غرار السينما والمسرح..
كما ان التواصل في مجالات اخرى تنشيطية وتثقيفية في المجال الصحي والبيئي يظل منقوصا... وان وجدت بعض المحاولات والمبادرات فتظل غير كافية ولا تشمل جميع المؤسسات التربوية
توسيع شبكة النوادي
نذكر في هذا السياق ان وزارة التربية والتكوين ستشرع بداية من السنة الدراسية الحالية في العمل على توسيع شبكة نوادي التنشيط الثقافي في اطار تعزيز مساهمة هذه النوادي في تقديم أنشطة موازية لدعم الفعل التربوي التعليمي وينتظر ان يتم احداث اقسام ثقافية داخل المؤسسات التربوية وادراجها ضمن جداول اوقات التلاميذ وترى الوزارة في ذلك عاملا من شانه الحد من ظاهرة بقاء التلاميذ خارج الفضاءات التربوية خلال ساعات الفراغ..
وحددت الوزارة ايضا بعض المجالات التي سيتم التركيز عليها في نشاط نوادي التنشيط الثقافي المحدثة على غرار مواضيع دعم العمل التطوعي داخل المؤسسة التربوية وخارجها الى جانب ترسيخ الثقافة البيئية..
وسيتم التركيز كذلك على دعم النوادي المهتمة باللغات الاجنبية لاسيما وان حذق اللغات وتطوير مستوى التلاميذ في هذا المجال يظل من المواضيع والاشكاليات المطروحة على طاولة وزارة التربية والتكوين.
الاطار المختص
تجدر الاشارة في هذا السياق الى جملة من الملاحظات او الاقتراحات التي يجب اخذها بعين الاعتبار في تركيز وتدعيم النوادي الثقافية في المؤسسات التربوية من ذلك ضرورة ان يتم انتداب مختصين للاشراف على تنشيط هذه النوادي لضمان الاستفادة الجيدة من هذه الفضاءات ولتحقيق اهدافها وحتى لا تكون مجرد نواد لاضاعة الوقت... من الاقتراحات ايضا العمل على التواصل مع المحيط الخارجي ومع الهياكل والمنظمات والجمعيات والوزارات لبلورة برامج مشتركة ومساهمة في توفير الظروف والامكانيات لتطوير عمل النوادي الثقافية في المؤسسات التربوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.