شوقي الطبيب: مؤشرات الفساد ارتفعت..والبلاد تعيش الأسباب نفسها التي أدت سابقا لقيام ثورة    مختار بن نصر: التدخل العسكري في ليبيا مسألة وقت لا غير    قابس.. حملة لإخراج محلات بيع البنزين المهرب من وسط المدينة    المنطقة العسكرية العازلة.. حجز قرابة 60 ألف لتر من الوقود المهرب    منتخب التايكوندو يحجز ثلاثة مقاعد في الأولمبياد    دورة «ممفيس» الأمريكية للتنس:«مالك الجزيري» أمام فرصة الثأر من الإسباني «مارسال غراتولارز»    استقالة جماعية للهيئة المديرة للإتحاد المنستيري‎    الداخلية: احباط 111 عمليّة تهريب وايقاف 886 مفتّشا عنه    رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تدعو لإطلاق سراح عصام الدردوري    اعتصام يتزامن مع احياء ذكرى احداث ساقية سيدي يوسف    النادي الإفريقي يراسل وزارتي الداخلية والرياضة مطالبا ب55 ألف تذكرة لمقابلة دوري الأبطال    المنستير: مواطن يتعرض للسطو بواسطة بنادق صيد وأسلحة بيضاء    إضراب عام محلي يشل حركة الأنشطة الاقتصادية بمعتمدية النفيضة    في لقائه بالسبسي الكاتب العام للنقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي يطلب تحسين الأوضاع المادية للأمنيين    الحبيب الصيد يشرف على جلسة عمل لمتابعة تفعيل القرارات المعلن عنها أمام مجلس نواب الشعب    تنظيم مسابقة بمناسبة الدورة 20 لعيد الورد    فوزي البنزرتي ل"الصباح نيوز" : أنا ضد القرعة الموجهة في الكاس وضد "الشان" .. وهذه مشاريعي المستقبلية    محسن حسن: "سأقاطع التاي.. والتوانسة كرهوني فيه"    أحكام بين سنة و6 سنوات سجنا لمتهمين خططا لتفجير أنبوب الغاز الرابط بين الجزائر وتونس    ترتيب 10 جيوش الأقوى في العالم    وزير الشؤون الدينية يزور عددا من الفنادق المعروضة لسكن الحجيج التونسيين بمكة المكرمة    في موكب مهيب:بنزرت تشيع جثمان ابنها " المنجي مغروم "الى مثواه الاخير    استعدادا للتصفيات القارية المؤهلة لاولمبياد ريو 2016: منتخب الملاكمة يتحول الى بلغاريا اثر مشاركته في دورة بيلاروسيا    بنزرت: حادث مرور مروّع يسفر عن 7 اصابات    "بطولة العالم للتحمّل".. "بورشه" و"919 هايبريد" تتحضّران للمدافعة عن ألقابهما    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الاثنين 8 فيفري    نوفل الورتاني يوضح حقيقة استدعائه في قضية عصام الدردوري    نعسان : انزلاق سيّارة يُؤدي لغرق سائقها بوادي مجردة    الجزائر تقر اللغة الأمازيغية لغة وطنية ورسمية    النفيضة في إضراب عام.. وكاتب عام اتحاد الشغل بسوسة يتحدث ل"الصباح نيوز"    رئاسة الحكومة تطالب بالتسريع في إجراءات انتداب 23 ألف موظف    مجلس أعمال تونس إفريقيا يقدم نتائج البعثة الاقتصادية إلى باماكو    زيوت «طوطال كوارتز» لسيارات «كيا تونس»    مؤسّسة Microsoft Philanthropies تعلن عن نيتها تقديم موارد حوسبة سحابيّة بقيمة مليار دولار لخدمة المصلحة العامّة    بلغت حدود 50%.. "الصباح الأسبوعي" ترصد 5 سنوات من ارتفاع الأسعار    الشركة الوطنية للسكك الحديدية: اليوم اطلاق سفرات جديدة    البنك الدولي: إعادة إعمار ليبيا تتطلب 200 مليار دولار    الشركة الوطنيّة للسّكك الحديديّة: الانطلاق في تفعيل تغييرات السفرات الجديدة    الموت يُغيّبُ عالم الفيزياء التونسي كارم محمود بوبكر    لأول مرة: مقتل شخص ب"ضربة نيزك"    الولايات المتحدة.. مقاطعة الألعاب الأولمبية خوفا من "زيكا"    مصر: قتلى وجرحى إثر انقلاب حافلة في محافظة بني سويف    طقس الاثنين 8 فيفري: بعض الأمطار في هذه المناطق والحرارة بين 14 و18 درجة    حفل فني ووقفة بالشموع وسط العاصمة في الذكرى الثالثة لاغتيال شكري بلعيد    لقاء الفن التشكيلي في سيدي بوسعيد:تواصل الاجيال وثراء الابداع    حمام الأغزاز.. يوم تنشيطي للمطالبة بتحسين البنية التحيتية    لماذا يلجأ التونسيون إلى «الطبّ الرّعواني» ؟    كولومبيا تعلن إصابة أكثر من 3100 امرأة حامل بعدوى زيكا    بنزرت: احياء الذكرى الثامنة لرحيل الاديب مصطفى الفارسي    حسين الجسمي: "نعم ارتبط اسمي بالكوارث"    البعوض الناقل لفيروس ''زيكا'' غير موجود بتونس    الثوم مضاد للكوليسترول    "النهج المقاصدي في الإسلام اتبعه الرسول وهو الوسيلة الفضلى للتعامل مع المستجدات" (الصادق المهدي)    وفاة عميد المسرح المغربي    بعد تكاثر "القوارض" وتفشي "القمل" والتخوف من فيروس "زيكا".. وزارة الصحة تتحرك    إمام يرفض الصلاة على متوفيْن أحدهما عسكري والآخر أمني: وزارة الشؤون الدينية تتدخل    صور نادرة لزعماء ومسؤولين كبار في طفولتهم وشبابهم    رسالة عاجلة من نور الدين البحيري إلى وزيري التربية والمرأة حول إغلاق المدارس القرآنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يتم الرفع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع «الكنام؟
بعد الرفع في سلم الأتعاب الطبية:
نشر في الصباح يوم 23 - 05 - 2009

تونس-الصباح: بعد قرار عمادة الأطباء التونسيين، خلال اجتماعها الأخير وبعد التشاور مع الأطراف المعنية، الترفيع في سلم الأتعاب الطبية في حديه الأدنى والأقصى بالنسبة لعيادات الطب العام، وطب الاختصاص، والطب النفسي بخمسة دنانير، فضلا عن الرفع في وحدات الأعمال الطبية، والجراحية،
والمخبرية، وطب الأشعة، والولادة. تشير عديد المؤشرات إلى أنه من غير المستبعد أن يتم الترفيع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض.
من أبرز المؤشرات الموضوعية التي تميل كفة الترفيع في التعريفات التعاقدية للأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض، (تقريبا معظم أطباء الممارسة الحرة في كافة الاختصاصات متعاقدون مع الصندوق بنسبة تفوق 90 بالمائة)، هو أن مراجعة سلم الأتعاب الطبية جاء سابقا أو بالأحرى متزامنا مع الشروع في مفاوضات مراجعة الاتفاقيات القطاعية المبرمة بين مسدي الخدمات الصحية وصندوق التأمين على المرض، وملحقاتها التي حددت في وقت سابق العلاقة بين الطرفين، ولكن أيضا معاليم الأتعاب التعاقدية، والأعمال الطبية، والجراحية، والمخبرية، وكشوف الأشعة، وعمليات الولادة، وغيرها من الأعمال المتكفل بها في إطار المنظومة الجديدة للتأمين على المرض.
وهذا المعطى الجديد، في الحقيقة يدعم الموقف التفاوضي خاصة للنقابات الممثلة لأطباء الممارسة الحرة، في شتى الاختصاصات. وحتى لمسدي الخدمات الآخرين من بيولوجيين، ومراكز التصوير بالأشعة، والمصحات الخاصة. على اعتبار أن التعريفات الجديدة المعتمدة من قبل عمادة الأطباء أحدثت فرقا جديدا بينها وبين التعريفات التعاقدية.
مؤشر آخر لا يقل اهمية، وهو رغبة معظم الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض في الترفيع في الأتعاب التعاقدية، وقد تجلت تلك الرغبة في شكلين أحدهما سلبي ويتمثل في عدم اعتراف بعض الأطباء المتعاقدين بالتعريفة التعاقدية، وتعمدهم القيام بتجاوزات غالبا ما يدفع ثمنها المرضى. الشكل الثاني هو في قبول البعض الآخر للتعريفة التعاقدية خصوصا منهم أطباء الاختصاص مع أمل الترفيع فيها في إطار المفاوضات الجارية لمراجعة الاتفاقية القطاعية.
جدير بالذكر أن عملية الترفيع في سلم تعريفات الأطباء يعتبر الأول من نوعه في ظل النظام الجديد للتأمين على المرض الذي شرع في تطبيقه منذ قرابة سنتين. على اعتبار أن آخر مراجعة لهذا السلم تمت خلال سنة 2005.
ويستمد موضوع مراجعة سلم التعريفات أهميته باعتباره مرتبط بالتطورات الحاصلة في مجال قطاع التأمين على المرض في تونس الذي شهد دخول إصلاح منظومة التأمين على المرض حيز التطبيق، وخاصة مع ضبط التعريفات التعاقدية في ظل النظام الجديد بين نقابة أطباء الممارسة الحرة، وصندوق التأمين على المرض، والذي يتراوح حاليا بين 18 و30 دينارا. مع العلم أن هذه التعريفة كانت منذ البداية محددة بين 15 و25 دينارا. قبل أن يتم الترفيع فيها في مرحلة ثانية.
لكن التفاوض على الترفيع في الأتعاب التعاقدية، هو جزء من عدة محاور أخرى قد تشهد بدورها تعديلا على غرار سقف مصاريف العلاج في المنظومة العلاجية الخاصة، ونسبة تكفل الصندوق بالنسبة للعمليات الجراحية، وعمليات الولادة، وتوسيع قائمة الأمراض المزمنة، وقائمة العمليات الجراحية والاستشفائية المتكفل بها.
يذكر أيضا أن سلم تعريفات الأطباء الذي تضبطه العمادة يطبق على جميع الأطباء المزاولين للمهنة بصفة حرة سواء كانوا تونسيين او أجانب. أما التعريفات التعاقدية على غرار تعريفة الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض فهي تلزم الأطباء المتعاقدين مع الصندوق على احترام هذه التعريفة التي تخضع بدورها إلى المراجعة والتقييم، حسب تطور النشاط الطبي.
وقد تم الاتفاق على الترفيع في سلم التعريفات الطبية في حدها الأدنى والأقصى بالنسبة للطب العام من 15-20 دينارا إلى 20-25 دينارا. بالنسبة لطب الاختصاص، من 25-30 دينارا إلى 30-40 دينارا. في ما يهم الطب النفسي من 30-40 دينارا إلى 35-45 دينارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.