على الرغم من أنف بوغلاب... رضا الجوادي والبشير بن حسن يواصلان مهامهما في امامة المصلين    تكريم رسمي للوحدة الخاصة المنفذة لعملية قفصة وأعوان وإطارات إدارة مكافحة الإرهاب بالحرس الوطني    رئيس الجمهورية أمام وفد فرنسي: تواجدكم بتونس خير دليل على تضامنكم معنا    عز الدين سعيدان : تونس فيها أعلى نسبة في العالم لبطالة الشباب وعلى النقابات أن تعلّق الاضرابات    حيدر العبادي يعلن "تحرير مدينة تكريت" من أيدي تنظيم "داعش"    وفد مصالحة ليبي في تونس بحضور وزير خارجية تونس    لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الإفريقي ترفض استئناف الجامعة وتقر العقوبات السابقة    لجنة الاستئناف تؤجل النظر في موعد مباراة الهمهاما والنجم.. وتاريخ جديد لقضية ماهر الحداد    الرصد الجوي : هكذا سيكون الطقس إلى غاية يوم الجمعة    أوروبا ستعزز تعاونها مع تونس في المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية    البنك الأوروبي يساهم في تمويل مشروع تعصير المؤسسات التربوية بتونس    تأخير النظر في قضية الصحبي الجويني إلى ال5 من ماي المقبل    قضية الشماريخ المهربة: ايقاف عوني ديوانة و3 اعوان شركة خدمات جمركية و6 مواطنين    بعد أن لمع نجمه مع أولمبيك خريبقة: «أحمد العجلاني» مطلوب من الجيش الملكي المغربي    اتقوا الله في ورقة التحكيم    دراسة نفسية : نوع الضحكة يكشف شخصية الإنسان    رسمي- أكبر شركة نفطية تُغادر تونس.. ووزارة الصناعة تنفي أن يكون السبب أمنيا    المهاجم الدولي النيجيري بولبوا في تونس للتعاقد مع الترجي الرياضي    في جبنيانة : براكاج لسيارة بريد و السطو على 4 آلاف دينار    بعد حادثة متحف الصناعات التقليدية: عملية جرد لتحديد القطع المفقودة    شهاب بودن يكشف عن اولويات وزارته خلال ال100 يوم    عميد المحامين يتلقّى رسالة تهديد بالقتل من "الموقعون بالدم"    مفتي الجمهورية: ليست لدينا الإمكانيات للمساهمة في مكافحة الإرهاب    تركيا: احتجاز مدعي عام تركي رهينة في قصر العدل بإسطنبول    العبيدي: العملية الارهابية بباردو "أزعجت" بعض المستثمرين الأجانب    ماذا في لقاء السبسي برئيس الحكومة الليبية المؤقتة؟!    سمير بالطيب للمشاركين في المسيرة: النهضة ليست في حاجة لكم حتى تدعمونها    في مباراة ودية.. التعادل الإيجابي يحسم لقاء الصين وتونس    في انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للدول المانحة: الكويت تدعم الوضع الإنساني في سوريا ب500مليون دولار أمريكي    قريبا.. مجلة جديدة لدار الإفتاء    التأكيد على أهمية دور الخطباء والأيمة والوعاظ في مكافحة الإرهاب    وزارة التربية تطور مقترحها بشأن الزيادة في أجور الأساتذة ونقابة الثانوي تصفه ب"المنقوص رغم التقدم الايجابي"    عاصفة الحزم.. ''غيثها'' لتل ابيب    كرة قدم: قائمة أسرع لاعبي العالم    الطريق السريعة الجنوبية.. إصابة 4 أشخاص في حادث بين 3 سيارات    "مرسيديس بينز" تستعد لإطلاق سيارة "بيك أب"    الاتحاد المنستيري: مزالي يخلف حرز الله المستقيل.. ولجنة الإنقاذ ترى النور    تعطل إجراء الامتحانات.. نقابة الثانوي ترمي الكرة في مرمى وزارة التربية    "استذكار"، الألبوم الجديد لأنور براهم    راضية النصراوي: ارفض تعذيب الارهابيين    أكبر شركة نفطية في العالم تُقرّر مغادرة رسميا تونس    وزير الشؤون الدينية عثمان بطيخ ل"الصباح": يجوز منع النقاب شرعا    صفاقس : تمثال ل«علّيسة» وآخر لبورقيبة في منزل عامل يومي    في منزل بورقيبة وجرزونة:إيقاف 3 عناصر مشبوهة أحدهم ليبي    منوبة: حجز 4 أطنان من «الفريت    إيناس النجار بين الدراما والسينما    معز التومي و عزيزة بولبيار مجدّدا في «فركة صابون»    اليوم «استذكار» لأنور براهم في الأسواق التونسية    رئيس الحكومة يستقبل أمين عام منظمة السياحة العالمية    الإعداد لابرام إتفاقية قرض بقيمة 380 م د لفائدة تونس    جريمة فظيعة تهز ولاية سوسة.. أستاذة تقتل ابنتها وتفقأ عينيها وتبقر بطنها ثم تحاول قتل والدها    شبهوها بلطيفة :فيفي عبده في "لوك جديد "    لا تشربوا القهوة قبل التاسعة والنصف صباحاً    طبيبه يؤكد : أحمد زكي أصيب بالعمى قبل وفاته    قياس أدوية الأطفال بالوحدات المترية أفضل من الملاعق    أميركا تسعى حثيثاً للقضاء على البكتيريا "المروعة"    بعد دخولها في غيبوبة منذ أسابيع بسبب جرعة زائدة:'ألفة' تغادر الحياة    المعهد الوطني للاستهلاك: برامج لمقاومة السمنة... وتبذير الخبز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل يتم الرفع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع «الكنام؟
بعد الرفع في سلم الأتعاب الطبية:
نشر في الصباح يوم 23 - 05 - 2009

تونس-الصباح: بعد قرار عمادة الأطباء التونسيين، خلال اجتماعها الأخير وبعد التشاور مع الأطراف المعنية، الترفيع في سلم الأتعاب الطبية في حديه الأدنى والأقصى بالنسبة لعيادات الطب العام، وطب الاختصاص، والطب النفسي بخمسة دنانير، فضلا عن الرفع في وحدات الأعمال الطبية، والجراحية،
والمخبرية، وطب الأشعة، والولادة. تشير عديد المؤشرات إلى أنه من غير المستبعد أن يتم الترفيع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض.
من أبرز المؤشرات الموضوعية التي تميل كفة الترفيع في التعريفات التعاقدية للأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض، (تقريبا معظم أطباء الممارسة الحرة في كافة الاختصاصات متعاقدون مع الصندوق بنسبة تفوق 90 بالمائة)، هو أن مراجعة سلم الأتعاب الطبية جاء سابقا أو بالأحرى متزامنا مع الشروع في مفاوضات مراجعة الاتفاقيات القطاعية المبرمة بين مسدي الخدمات الصحية وصندوق التأمين على المرض، وملحقاتها التي حددت في وقت سابق العلاقة بين الطرفين، ولكن أيضا معاليم الأتعاب التعاقدية، والأعمال الطبية، والجراحية، والمخبرية، وكشوف الأشعة، وعمليات الولادة، وغيرها من الأعمال المتكفل بها في إطار المنظومة الجديدة للتأمين على المرض.
وهذا المعطى الجديد، في الحقيقة يدعم الموقف التفاوضي خاصة للنقابات الممثلة لأطباء الممارسة الحرة، في شتى الاختصاصات. وحتى لمسدي الخدمات الآخرين من بيولوجيين، ومراكز التصوير بالأشعة، والمصحات الخاصة. على اعتبار أن التعريفات الجديدة المعتمدة من قبل عمادة الأطباء أحدثت فرقا جديدا بينها وبين التعريفات التعاقدية.
مؤشر آخر لا يقل اهمية، وهو رغبة معظم الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض في الترفيع في الأتعاب التعاقدية، وقد تجلت تلك الرغبة في شكلين أحدهما سلبي ويتمثل في عدم اعتراف بعض الأطباء المتعاقدين بالتعريفة التعاقدية، وتعمدهم القيام بتجاوزات غالبا ما يدفع ثمنها المرضى. الشكل الثاني هو في قبول البعض الآخر للتعريفة التعاقدية خصوصا منهم أطباء الاختصاص مع أمل الترفيع فيها في إطار المفاوضات الجارية لمراجعة الاتفاقية القطاعية.
جدير بالذكر أن عملية الترفيع في سلم تعريفات الأطباء يعتبر الأول من نوعه في ظل النظام الجديد للتأمين على المرض الذي شرع في تطبيقه منذ قرابة سنتين. على اعتبار أن آخر مراجعة لهذا السلم تمت خلال سنة 2005.
ويستمد موضوع مراجعة سلم التعريفات أهميته باعتباره مرتبط بالتطورات الحاصلة في مجال قطاع التأمين على المرض في تونس الذي شهد دخول إصلاح منظومة التأمين على المرض حيز التطبيق، وخاصة مع ضبط التعريفات التعاقدية في ظل النظام الجديد بين نقابة أطباء الممارسة الحرة، وصندوق التأمين على المرض، والذي يتراوح حاليا بين 18 و30 دينارا. مع العلم أن هذه التعريفة كانت منذ البداية محددة بين 15 و25 دينارا. قبل أن يتم الترفيع فيها في مرحلة ثانية.
لكن التفاوض على الترفيع في الأتعاب التعاقدية، هو جزء من عدة محاور أخرى قد تشهد بدورها تعديلا على غرار سقف مصاريف العلاج في المنظومة العلاجية الخاصة، ونسبة تكفل الصندوق بالنسبة للعمليات الجراحية، وعمليات الولادة، وتوسيع قائمة الأمراض المزمنة، وقائمة العمليات الجراحية والاستشفائية المتكفل بها.
يذكر أيضا أن سلم تعريفات الأطباء الذي تضبطه العمادة يطبق على جميع الأطباء المزاولين للمهنة بصفة حرة سواء كانوا تونسيين او أجانب. أما التعريفات التعاقدية على غرار تعريفة الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض فهي تلزم الأطباء المتعاقدين مع الصندوق على احترام هذه التعريفة التي تخضع بدورها إلى المراجعة والتقييم، حسب تطور النشاط الطبي.
وقد تم الاتفاق على الترفيع في سلم التعريفات الطبية في حدها الأدنى والأقصى بالنسبة للطب العام من 15-20 دينارا إلى 20-25 دينارا. بالنسبة لطب الاختصاص، من 25-30 دينارا إلى 30-40 دينارا. في ما يهم الطب النفسي من 30-40 دينارا إلى 35-45 دينارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.