حركة النهضة: إمكانية القيام بتغييرات في المكتب التنفيذي واردة    اتحاد الشغل يدعو الحكومة إلى تأجيل اقتطاع أيام الإضرابات من الأجور    الحبيب الصيد: أداء الطيب البكوش كان عاديا رغم الانتقادات    د.أحمد القديدي ل«التونسية»:ليس للحكومة إلاّ«ميني إصلاحات»    القصرين: قصف مدفعي ليلي على مرتفعات السلوم.. ورصد مجموعات ارهابية من قبل الأهالي    في يوم دراسي حول مشاركة المرأة في الإرهاب:100 سجينة... و700 من نسائنا مع «داعش»    أوباما: أميركا لن تخسر الحرب أمام داعش    أوباما يمنح تونس صفة الشريك الرئيسي من خارج حلف الأطلسي    تواصل الاعتصام واضراب الجوع من اجل مناصرة ملف ترشح صفاقس للالعاب المتوسطية 2021    الترجي الرياضي: أفول قد يغادر الى الاهلي المصري    مكتب حركة النهضة بساقية الزيت يتعرض للسطو    الداخلية تنفي تعرّض الموقوف المتوفي بمركز الحرس بسيدي بوزيد للتعذيب    وزير الخارجية:عدد التونسيين المفرج عنهم في ليبيا وصل إلى 102    الخارجية: لا وجود لأي صلة بين عملية إيقاف الليبي في تونس و عملية احتجاز التونسيين في طرابلس    طقس اليوم: سحب عابرة وأمطار متفرّقة    تبيض المثلية الجنسية    زياد العذاري: نعمل على تحسين خدمات الوساطة في التشغيل    حملات امنية وبلدية بالجملة في القيروان    بأحد المخازن بالسيجومى: الحرس الديواني يحجز بضائع مهربة بقيمة 127 مليونا    التونسية شيماء هلالي: عاصي الحلاني ظن أنني زوجته    القاضي يطرد زينة من جلسة إثبات نسب توأمها لأحمد عز    الترجي الرياضي «البنزرتي» يشترط.. والفرنسي «أنطونيتي» على الخطّ    يريدون لنا أن نيأس    كمال عماري .. شاهد وشهيد . بمناسبة الذكرى الرابعة لاستشهاده    بعد جواز منعه شرعا و قانونا :''الباجي قائد السبسي يدعو المنقبات للكشف عن وجوههن للمشاركة في الحياة التونسية ‘'    صفاقس : حجز أكثر من 250 كلغ من اللحم الفاسد    الداخلية تنشر صور 5 إرهابيين ضالعين في هجوم باردو.. وتدعو للإبلاغ عنهم    ريال مدريد يفكر في المدرب رافاييل بينيتيز    المثلية الجنسية أو " لا يستخفنك الذين لا يوقنون ".    خبير اقتصادي يشخص اسباب نسبة النمو والناتج المحلي الاجمالي    منّوبة : حجز 14.5 ألف علبة عطورات حاملة لعلامات تجارية مقلدة ومخادعة للمستهلك    تونس ضيفة شرف الدورة 11 لمهرجان "موسم طنطان" بالمغرب    المانيا ستمنح تونس مساعدات تقنية بنحو 26 مليون أورو بعنوان سنة 2014    فرقة بلدية دوز للتمثيل: تتويج مغربي ل" شير شار "    معرض TALAN في دورته الثانية يكشف عن مواهب تونسية جديدة    مدينة سوسة تحتضن منتدى الشراكة والأعمال التونسي-التركي    هند صبري تعلن عن تأسيس مشروعها الخاص    التلفزة التونسية تكرم أبناءها المتوجين في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    هكذا علق محسن حسن على قرار الحكومة بالاقتطاع من أجور أعوان الدولة عن كل إضراب    محسن مرزوق : امضائي لاتفاقية دولية لا يتعارض مع الأعراف الديبلوماسة    انتقالات: الرقيعي بين العودة للافريقي والامضاء للترجي الرياضي التونسي    الخارجية: اطلاق سراح 60 تونسيا من بين المحتجزين في ليبيا    وسيم نوارة يفسخ عقده مع النادي البنزرتي    كرة اليد: نحو مواجهة جديدة بين الترجي والإفريقي في نصف نهائي البطولة الإفريقية    الواشنطن بوست تنشر مقالا مشتركا بين الباجي قائد السبسي وباراك أوباما    هونداي تعتزم إطلاق سيارة كروس جديدة    نادي حمام الأنف يفرط في ديديي ليبري إلى المريخ السوداني    الفضاءات التجارية الكبرى تستكمل استعداداتها لتلبية حاجيات المستهلكين خلال شهر رمضان    أول تأكيد رسمي بالعثور على "إباحيات" في مقر بن لادن    مهرجان سيدي علي الحطاب عودة بعد غياب أربع سنوات.. وحفاظ على الفقرات القارة    اليوم، غدا وبعد غد:انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة    العمل بالتوقيت الصيفي لمدة 3 أشهر؟!    وزير التجارة يُؤكد توفر جميع المخزونات من المواد الغذائية خلال شهر رمضان    اضراب أعوان الصحة أيام 20 و21 و22 ماى الحالي    تعديل كمية الملح في التغذية تؤثر في القدرة على الانجاب    علماء: اربع مواد غذائية تجعل الإنسان عبقريا    السعوديات أكثر تدخينا ل"الشيشة" من الرجال    انجاز طبي تونسي:أول عملية جراحية لقلب خارج جسم المريض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل يتم الرفع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع «الكنام؟
بعد الرفع في سلم الأتعاب الطبية:
نشر في الصباح يوم 23 - 05 - 2009

تونس-الصباح: بعد قرار عمادة الأطباء التونسيين، خلال اجتماعها الأخير وبعد التشاور مع الأطراف المعنية، الترفيع في سلم الأتعاب الطبية في حديه الأدنى والأقصى بالنسبة لعيادات الطب العام، وطب الاختصاص، والطب النفسي بخمسة دنانير، فضلا عن الرفع في وحدات الأعمال الطبية، والجراحية،
والمخبرية، وطب الأشعة، والولادة. تشير عديد المؤشرات إلى أنه من غير المستبعد أن يتم الترفيع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض.
من أبرز المؤشرات الموضوعية التي تميل كفة الترفيع في التعريفات التعاقدية للأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض، (تقريبا معظم أطباء الممارسة الحرة في كافة الاختصاصات متعاقدون مع الصندوق بنسبة تفوق 90 بالمائة)، هو أن مراجعة سلم الأتعاب الطبية جاء سابقا أو بالأحرى متزامنا مع الشروع في مفاوضات مراجعة الاتفاقيات القطاعية المبرمة بين مسدي الخدمات الصحية وصندوق التأمين على المرض، وملحقاتها التي حددت في وقت سابق العلاقة بين الطرفين، ولكن أيضا معاليم الأتعاب التعاقدية، والأعمال الطبية، والجراحية، والمخبرية، وكشوف الأشعة، وعمليات الولادة، وغيرها من الأعمال المتكفل بها في إطار المنظومة الجديدة للتأمين على المرض.
وهذا المعطى الجديد، في الحقيقة يدعم الموقف التفاوضي خاصة للنقابات الممثلة لأطباء الممارسة الحرة، في شتى الاختصاصات. وحتى لمسدي الخدمات الآخرين من بيولوجيين، ومراكز التصوير بالأشعة، والمصحات الخاصة. على اعتبار أن التعريفات الجديدة المعتمدة من قبل عمادة الأطباء أحدثت فرقا جديدا بينها وبين التعريفات التعاقدية.
مؤشر آخر لا يقل اهمية، وهو رغبة معظم الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض في الترفيع في الأتعاب التعاقدية، وقد تجلت تلك الرغبة في شكلين أحدهما سلبي ويتمثل في عدم اعتراف بعض الأطباء المتعاقدين بالتعريفة التعاقدية، وتعمدهم القيام بتجاوزات غالبا ما يدفع ثمنها المرضى. الشكل الثاني هو في قبول البعض الآخر للتعريفة التعاقدية خصوصا منهم أطباء الاختصاص مع أمل الترفيع فيها في إطار المفاوضات الجارية لمراجعة الاتفاقية القطاعية.
جدير بالذكر أن عملية الترفيع في سلم تعريفات الأطباء يعتبر الأول من نوعه في ظل النظام الجديد للتأمين على المرض الذي شرع في تطبيقه منذ قرابة سنتين. على اعتبار أن آخر مراجعة لهذا السلم تمت خلال سنة 2005.
ويستمد موضوع مراجعة سلم التعريفات أهميته باعتباره مرتبط بالتطورات الحاصلة في مجال قطاع التأمين على المرض في تونس الذي شهد دخول إصلاح منظومة التأمين على المرض حيز التطبيق، وخاصة مع ضبط التعريفات التعاقدية في ظل النظام الجديد بين نقابة أطباء الممارسة الحرة، وصندوق التأمين على المرض، والذي يتراوح حاليا بين 18 و30 دينارا. مع العلم أن هذه التعريفة كانت منذ البداية محددة بين 15 و25 دينارا. قبل أن يتم الترفيع فيها في مرحلة ثانية.
لكن التفاوض على الترفيع في الأتعاب التعاقدية، هو جزء من عدة محاور أخرى قد تشهد بدورها تعديلا على غرار سقف مصاريف العلاج في المنظومة العلاجية الخاصة، ونسبة تكفل الصندوق بالنسبة للعمليات الجراحية، وعمليات الولادة، وتوسيع قائمة الأمراض المزمنة، وقائمة العمليات الجراحية والاستشفائية المتكفل بها.
يذكر أيضا أن سلم تعريفات الأطباء الذي تضبطه العمادة يطبق على جميع الأطباء المزاولين للمهنة بصفة حرة سواء كانوا تونسيين او أجانب. أما التعريفات التعاقدية على غرار تعريفة الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض فهي تلزم الأطباء المتعاقدين مع الصندوق على احترام هذه التعريفة التي تخضع بدورها إلى المراجعة والتقييم، حسب تطور النشاط الطبي.
وقد تم الاتفاق على الترفيع في سلم التعريفات الطبية في حدها الأدنى والأقصى بالنسبة للطب العام من 15-20 دينارا إلى 20-25 دينارا. بالنسبة لطب الاختصاص، من 25-30 دينارا إلى 30-40 دينارا. في ما يهم الطب النفسي من 30-40 دينارا إلى 35-45 دينارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.