المدير العام المساعد للستاغ : اجهزة الانذار المبكر لم تعمل لعزل الجهة التي انقطع عنها الكهرباء فكان ما كان..    انتخابات / التشريعية : تفاصيل قائمات الناخبين و الإعتراضات    السفير عبد الرزاق الكيلاني يغادر جنيف ويمتثل لقرارات وزارة الخارجية    انقطاع التيار الكهربائي محور لقاء نضال الورفلي بوزير الصناعة ومدير عام الستاغ    رونالدو يكشف عن صديقه "الوحيد" في عالم كرة القدم    تصفيات كأس افريقيا: آخر أخبار المنتخب التونسي قبل مواجهة بوتسوانا    رسميا: مصطفى بن جعفر مرشح التكتل للرئاسية    عاجل/ ليبيا : عبد الله الثني من جديد على رأس الحكومة    العراق : غارات أمريكية جديدة و ارتفاع حصيلة القتلى من الدواعش    خطير/ بتعليمات من درودكال عناصر ارهابية حضرت لعمليات    إعتقال العشرات من ضباط الشرطة في تركيا بتهمة التآمر على الحكومة    محاولة الهجوم الارهابي على دورية أمنية بالقصرين.. ما سرّ سيارة "البارتنار" ؟    المراقبة الاقتصادية : حجز 8 أطنان من السداري    وزارة الصناعة تنفي ما راج حول اكتشاف بئر نفط بسواحل المهدية    عيد الأضحى : نحو توريد 6 ألاف خروف اسباني    النتائج و الترتيب إثر الجولة الرّابعة من البطولة الوطنية    تونس-حمة الهمامي يستنكر توظيف رجال الأعمال واستقطابهم على رأس القائمات الانتخابية    الحمامات: العثور على جثة فتاة مشنوقة    إيقاف 3 مفتش عنهم خلال حملة أمنية بالمكنين وطبلبة    الاشتباه بحالة ايبولا في السويد    نقابة التعليم الثانوي : قرار إلزامية مناظرة ''السيزيام'' سيمثل كارثة على منظومة التعليم بتونس    حملة أمنية أسفرت عن حجز 2880 علبة جعة وإيقاف صاحبها    مهرجان البندقية السينمائي يعرض فيلمين لآل باتشينو    فالكاو الى مانشستر يونايتد على سبيل الاعارة    ليبيا.. واشنطن تنفي تعرض السفارة الأميركية في طرابلس للنهب    أفضل 10 خطوط جوية في العالم ... ثلاثة منها عربية    الطاهر بن حسين: ''خلال انقطاع الكهرباء الغاب بكل حيواناتها في باردو''    بداية من اليوم: نزاعات الدولة.. مناظرة لانتداب مستشارين مقررين مساعدين    أمطار مصحوبة بخلايا رعدية منتظرة اليوم الاثنين    سوسة: إيقاف 8 سوريين كانوا يخططون لتجاوز الحدود البحرية خلسة    مهدي جمعة يلتقي وفد من لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي    القصرين:مجموعة مسلحة تستهدف دورية امنية في مفترق حي القضاة و تطلق الرصاص باتجاهها دون حصول اصابات    جدل في بريطانيا بسبب مفتي ليبيا    تأثير انقطاع التيار الكهربائي على حركة الملاحة الجوية والبحرية.. وزارة النقل توضّح    الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي ل«التونسية»:أبو القاسم الشابّي إضافة أصيلة للشّعر العربي    فطوم عطية: صفقة مع اتحاد الشغل وراء استقالتي من النهضة    الشبيبة القيروانية طرد دحنوس و الجديد من النزل    موقف الجامعة والنادي الإفريقي من إثارة المتلوي    شركة إيرلندية:سواحل المهدية... نفط خالص    فظيع في بئر علي بن خليفة:آخر كلماته كانت: «يا أمّيمتي ضربني واحد ملثّم وهرب»    مسلحون مجهولون يطلقون النار على دورية أمنية في القصرين    النادي الصفاقسي: هل تفجر الوضع بين ندونغ تروسيي من جديد؟    جولة عالمية :    الحلال بين الرغبة في أكله وبين عدم القدرة بالحرام على أكله    حجة بيضاء بصفاقس بمشاركة حوالي 700 من حجيج الولاية المسجلين لهذه السنة    عودة الفريق للشركة التي أطلقته للنجومية فريق واما يتعاون مع شركة The Producers في إطلاق فيديو كليب وألبوم غنائي جديدين    من المتحجبة في" مكتوب " الى "الاباحية" في " Sectret story 8" .. ليلى بن خليفة "نوميني " وسامي الفهري يدعو للاستنفار    الموت يغيب فوزي رواشد مدير مركز الفنون الدرامية بقفصة    مفتي مصر: عبد الحليم حافظ غني أغنية ابو عيون جريئة للرسول    رسمياً.. افتتاح مهرجان الجاز بطبرقة يوم السبت 6 سبتمبر    " ليلى همّامي" : نعم أنا جميلة جدّا وجمالي صارخ في وجه أعداء الوطن    داعش والغبراء أو نهاية الإسلام ...؟ نص غضبي    إسلام رباني لا إسلام سعودي    من فقه الإنتخاب الحلقة الأولى    الكاف تؤكد عدم إدخال أي تغيير على تصفيات "كان" 2015 بسبب داء "إيبولا"    الرئيس الغيني في تونس ..للعلاج ام للاستجمام ؟    تونس الأولى عربيا في معدل المدخنين.. وتقارير تكشف عن علاقة تهريب ‘‘السجائر'' بالجماعات الإرهابية    دعم التعاون بين تونس ومنظمة الصحة العالمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل يتم الرفع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع «الكنام؟
بعد الرفع في سلم الأتعاب الطبية:
نشر في الصباح يوم 23 - 05 - 2009

تونس-الصباح: بعد قرار عمادة الأطباء التونسيين، خلال اجتماعها الأخير وبعد التشاور مع الأطراف المعنية، الترفيع في سلم الأتعاب الطبية في حديه الأدنى والأقصى بالنسبة لعيادات الطب العام، وطب الاختصاص، والطب النفسي بخمسة دنانير، فضلا عن الرفع في وحدات الأعمال الطبية، والجراحية،
والمخبرية، وطب الأشعة، والولادة. تشير عديد المؤشرات إلى أنه من غير المستبعد أن يتم الترفيع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض.
من أبرز المؤشرات الموضوعية التي تميل كفة الترفيع في التعريفات التعاقدية للأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض، (تقريبا معظم أطباء الممارسة الحرة في كافة الاختصاصات متعاقدون مع الصندوق بنسبة تفوق 90 بالمائة)، هو أن مراجعة سلم الأتعاب الطبية جاء سابقا أو بالأحرى متزامنا مع الشروع في مفاوضات مراجعة الاتفاقيات القطاعية المبرمة بين مسدي الخدمات الصحية وصندوق التأمين على المرض، وملحقاتها التي حددت في وقت سابق العلاقة بين الطرفين، ولكن أيضا معاليم الأتعاب التعاقدية، والأعمال الطبية، والجراحية، والمخبرية، وكشوف الأشعة، وعمليات الولادة، وغيرها من الأعمال المتكفل بها في إطار المنظومة الجديدة للتأمين على المرض.
وهذا المعطى الجديد، في الحقيقة يدعم الموقف التفاوضي خاصة للنقابات الممثلة لأطباء الممارسة الحرة، في شتى الاختصاصات. وحتى لمسدي الخدمات الآخرين من بيولوجيين، ومراكز التصوير بالأشعة، والمصحات الخاصة. على اعتبار أن التعريفات الجديدة المعتمدة من قبل عمادة الأطباء أحدثت فرقا جديدا بينها وبين التعريفات التعاقدية.
مؤشر آخر لا يقل اهمية، وهو رغبة معظم الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض في الترفيع في الأتعاب التعاقدية، وقد تجلت تلك الرغبة في شكلين أحدهما سلبي ويتمثل في عدم اعتراف بعض الأطباء المتعاقدين بالتعريفة التعاقدية، وتعمدهم القيام بتجاوزات غالبا ما يدفع ثمنها المرضى. الشكل الثاني هو في قبول البعض الآخر للتعريفة التعاقدية خصوصا منهم أطباء الاختصاص مع أمل الترفيع فيها في إطار المفاوضات الجارية لمراجعة الاتفاقية القطاعية.
جدير بالذكر أن عملية الترفيع في سلم تعريفات الأطباء يعتبر الأول من نوعه في ظل النظام الجديد للتأمين على المرض الذي شرع في تطبيقه منذ قرابة سنتين. على اعتبار أن آخر مراجعة لهذا السلم تمت خلال سنة 2005.
ويستمد موضوع مراجعة سلم التعريفات أهميته باعتباره مرتبط بالتطورات الحاصلة في مجال قطاع التأمين على المرض في تونس الذي شهد دخول إصلاح منظومة التأمين على المرض حيز التطبيق، وخاصة مع ضبط التعريفات التعاقدية في ظل النظام الجديد بين نقابة أطباء الممارسة الحرة، وصندوق التأمين على المرض، والذي يتراوح حاليا بين 18 و30 دينارا. مع العلم أن هذه التعريفة كانت منذ البداية محددة بين 15 و25 دينارا. قبل أن يتم الترفيع فيها في مرحلة ثانية.
لكن التفاوض على الترفيع في الأتعاب التعاقدية، هو جزء من عدة محاور أخرى قد تشهد بدورها تعديلا على غرار سقف مصاريف العلاج في المنظومة العلاجية الخاصة، ونسبة تكفل الصندوق بالنسبة للعمليات الجراحية، وعمليات الولادة، وتوسيع قائمة الأمراض المزمنة، وقائمة العمليات الجراحية والاستشفائية المتكفل بها.
يذكر أيضا أن سلم تعريفات الأطباء الذي تضبطه العمادة يطبق على جميع الأطباء المزاولين للمهنة بصفة حرة سواء كانوا تونسيين او أجانب. أما التعريفات التعاقدية على غرار تعريفة الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض فهي تلزم الأطباء المتعاقدين مع الصندوق على احترام هذه التعريفة التي تخضع بدورها إلى المراجعة والتقييم، حسب تطور النشاط الطبي.
وقد تم الاتفاق على الترفيع في سلم التعريفات الطبية في حدها الأدنى والأقصى بالنسبة للطب العام من 15-20 دينارا إلى 20-25 دينارا. بالنسبة لطب الاختصاص، من 25-30 دينارا إلى 30-40 دينارا. في ما يهم الطب النفسي من 30-40 دينارا إلى 35-45 دينارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.