المسعودي يكشف: كلفنا بوجمعة الرميلي بتقديم مرشحي النداء للحكومة فقدم احدى أصهاره وزيرة للثقافة    السعودية رفضت استقبال علي صالح ودحلان للتعزية بالملك عبد الله    اللداوي لقبٌ أصيل أم نسبٌ لمدينة        يكفي متاجرة بشيخوخة صباح فخري |    عرضان للفرنسية رومانهوف وعمل تونسي جديد بعنوان "مراجل" في الدورة التاسعة لمهرجان الضحك        شاعرات الجيل |    أمريكية تعبت من العزوبية فتزوجت نفسها    الترجي الرياضي : نجانغ يمضي الفوز على كوكب مراكش ( 1 – 0 )    المنذر بالحاج علي: ان وافقت قواعد النداء على إشراك النهضة في الحكومة فسنقبل باشراكها في الحكم    راشد الغنوشي :'' مشاركة النهضة في الحكومة أمر متوقع جدا''    باجة :وادي مجردة يلفظ جثة كهل مجهول الهوية    جيراس أول ضحايا ال«كان»    المسرحي رضا دريرة في ذمة الله    الداخلية تعلن فتح مناظرة لانتداب ‘'حفاظ أمن''    القيروان : حجز 118 من المواشي المسروقة وسيارتين وإيقاف 3 أشخاص    ارتفاع عدد السياح الوافدين على قبلي    رئيس الحكومة يطلع على تفاصيل القرضين الممنوحين لتونس من البنك الدولي    النهضة والنداء أعداء الشهداء أبرز شعار للجبهة الشعبية في الوقفة الدورية شكون قتل شكري    فيغو أحدث المترشحين لرئاسة الفيفا            برنامج المباريات الودية لأندية الرابطة 1 التونسية اليوم الاربعاء    سجنان :العثور على جثتين مجهولتي الهوية خلال يومين متتاليين    ثلاثة مصارف غربية تقرض تونس مليار دولار    50 ألف دولار مكافأة كل لاعب جزائري بعد التأهل لربع نهائي كأس أمم افريقيا‎    جلسة حول سوق الجملة لمنتوجات الصيد البحري بصفاقس        اتفاق ياباني أردني لإطلاق سراح الريشاوي مقابل الافراج عن الرهينة الياباني        وزارة الداخلية: الأصوات التي سُمعت بالقرب من المستشفى الجهوي بالقصرين ليست أصوات طلقات نارية        البنك المركزي ينفي اصدار قطع نقدية جديدة من فئة 10 دنانير    صواريخ من لبنان تسقط جرحى في اسرائيل    داعش: أحد مُنفذي تفجير فندق طرابلس تونسي    مديرة الصحة الأساسية: الطفلة المتوفاة بفيروس الالتهاب الكبدي صنف أ وصلت إلى مستشفى صفاقس في حالة غيبوبة    ارتفاع نسق دخول الليبيين الى تونس                واحدة من أكبر طائرات الشحن في العالم تحط بٍمطار تونس قرطاج    الطويرف - نبر: شاب يعتدي بالفاحشة على طفلة الخمس سنوات    التونسية ياسمين داكومي (وصيفة ملكة جمال العالم العربي):مصر أحبّ البلدان لقلبي بعد الغالية تونس    الكاف : تفكيك خلية لدعم وإسناد الارهابيين    تونس تحصل على قرض رقاعي بقيمة 1 مليار دولار    الشعب والنخبة .....والحلقة الأخيرة    ليبيا تُطالب بالانضمام للتحالف الدولي لمكافحة جرائم الارهاب    «التونسية» تنشر مشروع القانون الأساسي للمجلس الأعلى للقضاء    في دراسة جديدة:البنك الدولي يقدّم وصفة إصلاح البنوك العمومية بتونس    يوميات ال«كان» (12): هل تتواصل ثورة الصغار... أو يتجسد منطق الكبار !    مديرة الصحة الاساسية: ضحية فيروس الالتهاب الكبدي وصلت الى المستشفى فى حالة غيبوبة        وفاة صبية بعد إصابتها ب "البوصفير"    يعرض في مارس المقبل : شاروخان يقدّم برنامجا تلفزيا جديدا        سحنون الجوهري: فارس كلمة و ضحية قمع    في تظاهرة نصرة للنبي الكريم بصفاقس:«بكلّ لغات العالم نُحبّك يا رسول الله»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل يتم الرفع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع «الكنام؟
بعد الرفع في سلم الأتعاب الطبية:
نشر في الصباح يوم 23 - 05 - 2009

تونس-الصباح: بعد قرار عمادة الأطباء التونسيين، خلال اجتماعها الأخير وبعد التشاور مع الأطراف المعنية، الترفيع في سلم الأتعاب الطبية في حديه الأدنى والأقصى بالنسبة لعيادات الطب العام، وطب الاختصاص، والطب النفسي بخمسة دنانير، فضلا عن الرفع في وحدات الأعمال الطبية، والجراحية،
والمخبرية، وطب الأشعة، والولادة. تشير عديد المؤشرات إلى أنه من غير المستبعد أن يتم الترفيع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض.
من أبرز المؤشرات الموضوعية التي تميل كفة الترفيع في التعريفات التعاقدية للأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض، (تقريبا معظم أطباء الممارسة الحرة في كافة الاختصاصات متعاقدون مع الصندوق بنسبة تفوق 90 بالمائة)، هو أن مراجعة سلم الأتعاب الطبية جاء سابقا أو بالأحرى متزامنا مع الشروع في مفاوضات مراجعة الاتفاقيات القطاعية المبرمة بين مسدي الخدمات الصحية وصندوق التأمين على المرض، وملحقاتها التي حددت في وقت سابق العلاقة بين الطرفين، ولكن أيضا معاليم الأتعاب التعاقدية، والأعمال الطبية، والجراحية، والمخبرية، وكشوف الأشعة، وعمليات الولادة، وغيرها من الأعمال المتكفل بها في إطار المنظومة الجديدة للتأمين على المرض.
وهذا المعطى الجديد، في الحقيقة يدعم الموقف التفاوضي خاصة للنقابات الممثلة لأطباء الممارسة الحرة، في شتى الاختصاصات. وحتى لمسدي الخدمات الآخرين من بيولوجيين، ومراكز التصوير بالأشعة، والمصحات الخاصة. على اعتبار أن التعريفات الجديدة المعتمدة من قبل عمادة الأطباء أحدثت فرقا جديدا بينها وبين التعريفات التعاقدية.
مؤشر آخر لا يقل اهمية، وهو رغبة معظم الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض في الترفيع في الأتعاب التعاقدية، وقد تجلت تلك الرغبة في شكلين أحدهما سلبي ويتمثل في عدم اعتراف بعض الأطباء المتعاقدين بالتعريفة التعاقدية، وتعمدهم القيام بتجاوزات غالبا ما يدفع ثمنها المرضى. الشكل الثاني هو في قبول البعض الآخر للتعريفة التعاقدية خصوصا منهم أطباء الاختصاص مع أمل الترفيع فيها في إطار المفاوضات الجارية لمراجعة الاتفاقية القطاعية.
جدير بالذكر أن عملية الترفيع في سلم تعريفات الأطباء يعتبر الأول من نوعه في ظل النظام الجديد للتأمين على المرض الذي شرع في تطبيقه منذ قرابة سنتين. على اعتبار أن آخر مراجعة لهذا السلم تمت خلال سنة 2005.
ويستمد موضوع مراجعة سلم التعريفات أهميته باعتباره مرتبط بالتطورات الحاصلة في مجال قطاع التأمين على المرض في تونس الذي شهد دخول إصلاح منظومة التأمين على المرض حيز التطبيق، وخاصة مع ضبط التعريفات التعاقدية في ظل النظام الجديد بين نقابة أطباء الممارسة الحرة، وصندوق التأمين على المرض، والذي يتراوح حاليا بين 18 و30 دينارا. مع العلم أن هذه التعريفة كانت منذ البداية محددة بين 15 و25 دينارا. قبل أن يتم الترفيع فيها في مرحلة ثانية.
لكن التفاوض على الترفيع في الأتعاب التعاقدية، هو جزء من عدة محاور أخرى قد تشهد بدورها تعديلا على غرار سقف مصاريف العلاج في المنظومة العلاجية الخاصة، ونسبة تكفل الصندوق بالنسبة للعمليات الجراحية، وعمليات الولادة، وتوسيع قائمة الأمراض المزمنة، وقائمة العمليات الجراحية والاستشفائية المتكفل بها.
يذكر أيضا أن سلم تعريفات الأطباء الذي تضبطه العمادة يطبق على جميع الأطباء المزاولين للمهنة بصفة حرة سواء كانوا تونسيين او أجانب. أما التعريفات التعاقدية على غرار تعريفة الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض فهي تلزم الأطباء المتعاقدين مع الصندوق على احترام هذه التعريفة التي تخضع بدورها إلى المراجعة والتقييم، حسب تطور النشاط الطبي.
وقد تم الاتفاق على الترفيع في سلم التعريفات الطبية في حدها الأدنى والأقصى بالنسبة للطب العام من 15-20 دينارا إلى 20-25 دينارا. بالنسبة لطب الاختصاص، من 25-30 دينارا إلى 30-40 دينارا. في ما يهم الطب النفسي من 30-40 دينارا إلى 35-45 دينارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.