شهادة خطيرة لشقيقة الارهابي مراد الغرسلي تثير توتّر العروي    استمرار الاستهتار    شاب فرنسي يعتنق الاسلام بجامع مساكن وبشير بن حسن يحذره من تضليلات داعش عبر الأنترنت    مياه مجردة تواصل الزحف على أحياء جندوبة    الرابطة ترفض احتراز الملعب القابسي ضد مشاركة لاعب النجم غازي عبد الرزاق    سقوط طائرة تابعة لقوات فجر ليبيا على بعد 5 كلم من الحدود التونسية    من المانيا الى الشمال الغربي بتونس :ملابسك القديمة في عيون محتاجيها جديدة‎    القبض على شاب ذبح والده في أريانة وعرضه على لجنة طبية    وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث : سنعمل على دمقرطة الثقافة وجعلها منفتحة على القيم الكونية    اسقاط طائرة تابعة لقوات فجر ليبيا على مقربة من معبر راس الجدير    دار الإفتاء المصرية: "الآراء الشاذة التي اعتمد عليها "داعش" في هدم الآثار واهية ومضللة    قوافل قفصة: غيابات عديدة... و«الشيخ» بين الشك واليقين    حجز 100 كلغ من ‘'الزطلة'' على متن سيارة خفيفة في قابس    تسهيلا للتنقل بين البلدين: احداث خطوط جوية مباشرة بين تونس و مدن جزائرية    مجهول يعتدي بالعنف على الصحفية نعيمة الشرميطي    "الفستان المجنون" يشعل المواقع الإخبارية وشبكات التواصل.. ألوانه ليست كما تراها!    ريال مدريد: عودة بيل مقابل تواصل غياب كل من راموس و رودريغيز وسامي خضيرة    كرة السلة/ مجموعة التتويج (ج 10 ).. اختبار في نابل ومهمة سهلة للافريقي والنجم الساحلي    اغلبهم من تونس ومصر والجزائر: 4 آلاف جهادي أجنبي في ليبيا    بنزرت: سقوط سيارة في قنال جرزونة    حجز 3700 كلغ من الخضر و 2.9 طن من الفارينة والعجين الغذائي    المخابرات الأمريكية: محاربة داعش ليست أولوية تركيا    راشد الغنوشي: هل الدواعش أعلم من أبي حنيفة وأحمد بن حَنْبَل؟!    حامد القروي: "آن الأوان لتسليم مشعل رئاسة حزب الحركة الدستورية إلى أحد الكفاءات القادرة على مواصلة المشوار"    وصول أول دفعة من السينغاليين العائدين من ليبيا إلى معبر رأس جدير    موريتانيا تعوض مالي في برنامج تحضيرات المنتخب الأولمبي لتصفيات الأولمبياد    الجيش الوطني يجلي عائلة من 8 أفراد حاصرتها المياه ببوسالم    العازف أنيس القليبي يفتتح مسابقة أيام قرطاج الموسيقية    الاعلان عن تركيبة اللجان القارة والخاصة لمجلس نواب الشعب    محكمة الإستئناف بتونس تقرر رفع تحجير السفر عن سيرين بن علي    برمجة ثقافية ثرية بجبل السمامة بالقصرين    راشد الغنوشي : الدواعش جمعوا بين جهل وتطرّف الخوارج ووحشية وهمجية التتار    الفيفا يسحب تنظيم كأس القارات من قطر    أريانة :شاب يذبح والده من الوريد إلى الوريد    الكاف: مياه الامطار تتسبب في ضياع شيخ في السبعين من عمره    حسب خبراء اقتصاديين ..كل تونسي مدين للخارج بمبلغ 4،5 الاف دينار    أزمة الإضراب متواصلة في الملعب التونسي.. ومخاوف من التخلف عن رحلة قفصة    تحسّبا للفيضانات : ماذا في اجتماع اللجنة الطارئة بوزارة الفلاحة؟    نواب من النداء يحتجون على المنهجية التي ستعتمد في إجراء انتخابات المكتب السياسي    وزير التربية يكشف عن وجه الخلاف الحقيقي مع نقابة التعليم الثانوي    عبد المجيد الشرفي لحقائق أون لاين: مجتمعنا في عمقه "معلمن".. وهذا هو الطريق لاجتثاث داعش!    الليلة:سنيا مبارك تغنّي في المنستير    وزارة الثقافة تدعم عروض الكوريغرافيا    القيروان:حادث مرور يخلف 3 قتلى على عين المكان    التوقعات الجوية للأيام القادمة والوضعية المائية للسدود(وثيقة)    في 2014:إنتاج النّفط والغاز في تونس تراجع ب٪4٫2 في 2014    من الحليب إلى الدواجن ومعجون الطماطم:منتوجات «ممنوعة من السفر»    صندوق النقد الدولي: نسبة النمو في تونس ستصل 3 بالمائة سنة 2015    القصرين: الكشف عن خلية إرهابية متكونة من 13 شخصا من بينهم 5 فتيات    جمعية الطالبي تعلن ان الخمر حلال في الإسلام    "سينما الحدود" بتوزر في نسختها الأولى أيام 6 و7 و8 مارس القادم    صناعة الاستبداد طه جابر العلواني    بالفيديو.. سقوط مادونا أثناء استعراضها في حفل عالمي    قناة المتوسط تكشف عملية استئصال كلية مواطنة دون علمها في مستشفى القصرين    "الصحة العالمية" تحذر من تفشي الكوليرا في سوريا    تناول الفواكه يوميا يقلص خطر الإصابة بالجلطة الدماغية    أمريكية ستقطع الولايات المتحدة مشيا للفت الانتباه إلى المخاطر المرتبطة بالبدانة    أنفلونزا الخنازير تزور تونس:18 إصابة... والشبهة ليبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل يتم الرفع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع «الكنام؟
بعد الرفع في سلم الأتعاب الطبية:
نشر في الصباح يوم 23 - 05 - 2009

تونس-الصباح: بعد قرار عمادة الأطباء التونسيين، خلال اجتماعها الأخير وبعد التشاور مع الأطراف المعنية، الترفيع في سلم الأتعاب الطبية في حديه الأدنى والأقصى بالنسبة لعيادات الطب العام، وطب الاختصاص، والطب النفسي بخمسة دنانير، فضلا عن الرفع في وحدات الأعمال الطبية، والجراحية،
والمخبرية، وطب الأشعة، والولادة. تشير عديد المؤشرات إلى أنه من غير المستبعد أن يتم الترفيع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض.
من أبرز المؤشرات الموضوعية التي تميل كفة الترفيع في التعريفات التعاقدية للأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض، (تقريبا معظم أطباء الممارسة الحرة في كافة الاختصاصات متعاقدون مع الصندوق بنسبة تفوق 90 بالمائة)، هو أن مراجعة سلم الأتعاب الطبية جاء سابقا أو بالأحرى متزامنا مع الشروع في مفاوضات مراجعة الاتفاقيات القطاعية المبرمة بين مسدي الخدمات الصحية وصندوق التأمين على المرض، وملحقاتها التي حددت في وقت سابق العلاقة بين الطرفين، ولكن أيضا معاليم الأتعاب التعاقدية، والأعمال الطبية، والجراحية، والمخبرية، وكشوف الأشعة، وعمليات الولادة، وغيرها من الأعمال المتكفل بها في إطار المنظومة الجديدة للتأمين على المرض.
وهذا المعطى الجديد، في الحقيقة يدعم الموقف التفاوضي خاصة للنقابات الممثلة لأطباء الممارسة الحرة، في شتى الاختصاصات. وحتى لمسدي الخدمات الآخرين من بيولوجيين، ومراكز التصوير بالأشعة، والمصحات الخاصة. على اعتبار أن التعريفات الجديدة المعتمدة من قبل عمادة الأطباء أحدثت فرقا جديدا بينها وبين التعريفات التعاقدية.
مؤشر آخر لا يقل اهمية، وهو رغبة معظم الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض في الترفيع في الأتعاب التعاقدية، وقد تجلت تلك الرغبة في شكلين أحدهما سلبي ويتمثل في عدم اعتراف بعض الأطباء المتعاقدين بالتعريفة التعاقدية، وتعمدهم القيام بتجاوزات غالبا ما يدفع ثمنها المرضى. الشكل الثاني هو في قبول البعض الآخر للتعريفة التعاقدية خصوصا منهم أطباء الاختصاص مع أمل الترفيع فيها في إطار المفاوضات الجارية لمراجعة الاتفاقية القطاعية.
جدير بالذكر أن عملية الترفيع في سلم تعريفات الأطباء يعتبر الأول من نوعه في ظل النظام الجديد للتأمين على المرض الذي شرع في تطبيقه منذ قرابة سنتين. على اعتبار أن آخر مراجعة لهذا السلم تمت خلال سنة 2005.
ويستمد موضوع مراجعة سلم التعريفات أهميته باعتباره مرتبط بالتطورات الحاصلة في مجال قطاع التأمين على المرض في تونس الذي شهد دخول إصلاح منظومة التأمين على المرض حيز التطبيق، وخاصة مع ضبط التعريفات التعاقدية في ظل النظام الجديد بين نقابة أطباء الممارسة الحرة، وصندوق التأمين على المرض، والذي يتراوح حاليا بين 18 و30 دينارا. مع العلم أن هذه التعريفة كانت منذ البداية محددة بين 15 و25 دينارا. قبل أن يتم الترفيع فيها في مرحلة ثانية.
لكن التفاوض على الترفيع في الأتعاب التعاقدية، هو جزء من عدة محاور أخرى قد تشهد بدورها تعديلا على غرار سقف مصاريف العلاج في المنظومة العلاجية الخاصة، ونسبة تكفل الصندوق بالنسبة للعمليات الجراحية، وعمليات الولادة، وتوسيع قائمة الأمراض المزمنة، وقائمة العمليات الجراحية والاستشفائية المتكفل بها.
يذكر أيضا أن سلم تعريفات الأطباء الذي تضبطه العمادة يطبق على جميع الأطباء المزاولين للمهنة بصفة حرة سواء كانوا تونسيين او أجانب. أما التعريفات التعاقدية على غرار تعريفة الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض فهي تلزم الأطباء المتعاقدين مع الصندوق على احترام هذه التعريفة التي تخضع بدورها إلى المراجعة والتقييم، حسب تطور النشاط الطبي.
وقد تم الاتفاق على الترفيع في سلم التعريفات الطبية في حدها الأدنى والأقصى بالنسبة للطب العام من 15-20 دينارا إلى 20-25 دينارا. بالنسبة لطب الاختصاص، من 25-30 دينارا إلى 30-40 دينارا. في ما يهم الطب النفسي من 30-40 دينارا إلى 35-45 دينارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.