الطائرة الجزائرية المحطمة‬: الطيارون طلبوا العودة بعد الإقلاع    تنظيم أنصار الشريعة الارهابي يعرض الصلح على الجيش الوطني    بالفيديو.. غزّة: طفلة تُولد بعد ساعة من إستشهاد والدتها في غارة إسرائيلية    بالفيديو.. توفيق عكاشة، الذي أيّد ضرب غزة ورفع قبعته لنتنياهو، يدخل الإنعاش    الجيش الاسرائيلي يقصف منزل القيادي في حماس اسماعيل هنية    قصف عنيف على غزة وخسائر جسيمة للجيش الاسرائيلي    من الشماريخ إلى الصواريخ    كاظم الساهر : " هنا فلسطين و هذي قدسنا "    "لانس" فريق علاء الدين يحيى رسميا في الدرجة الممتازة الفرنسية الموسم المقبل    الصدمات العاطفية سبب لاعتلال عضلة القلب    هل يدرّب "معلول" تشافي في الموسم القادم ؟    النادي الرياضي الصفاقسي إشادة عربية واسعة بالفريق    ناعورة الهواء يتوج كأفضل عمل في رمضان 2014 وأخبار الوطنية تعتم على موزاييك ...    فتح بحث حول وفاة مسترابة لشاب في القصرين    أنصار الشريعة يعرضون "السلام والصلح" ويتعهّدون ب "الثأر لشهدائهم وأسراهم"    ليبيا: بسبب المعارك/اشتعال النيران في خزان للوقود وطرابلس على أبواب كارثة    خاص : كل التفاصيل حول رؤساء قائمات نداء تونس    مراد العمدوني: ''ما صرّحت به حول ملف الشهيد البراهمي موثّق لدى القضاء''    أنصار الشريعة يدعو الأمن والجيش إلى السلام والصلح أو الحرب ويتوعد بالثأر    راس جدير/بسبب تصاعد الاشتباكات تدفّق كبير للعائلات الليبية نحور تونس    القصرين: حجز مسدسين ومناظر ليلية وبدلات عسكرية وأحزمة خراطيش بمنزل    رضا الجوادي في خطبة العيد : جبناء النظام السابق فشلوا في توتير العلاقة بين الجيش والشعب    اذا ما تكرر سيناريو سنة 2011 بها : هل من الحكمة غلق حدودنا مع ليبيا وهل نقدر على تحمل العواقب الاقتصادية والامنية لتدفق مئات الالاف من اللاجئين ؟    طفل في حالة خطيرة بعد عملية ختان أفقدته جزءا من عضوه الذكري    إطلاق سراح المتحدث باسم أنصار الشريعة المحظور سيف الدين الرايس    خلافا لمعظم الدول العربية: المغرب يحتفل بالعيد يوم الثلاثاء    بالفيديو : "ايناس الدغيدي" تطالب بترخيص الدعارة وتنتقد الحجاب    عدد من الجمعيات ترفض قرار تقسيم جربة إلى 5 مناطق    القصرين:القبض على شاب وبحوزته كمية من الاسلحة والبدلات العسكرية    تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2014    بالصور.. شاهد كيف هنّأ "أوزيل" المسلمين بعيد الفطر بأربع لغات !    ليلة عيد الفطر: ناتاشا سان بيار وشيمان بادي، تبثان فرحة الحياة في مسرح قرطاج    عبد الفتاح مورو في خطبة العيد:فرحة العيد نغصت بدرن كبير    بعد الاستماع اليه :الابقاء على الناطق الرسمي السابق باسم انصار الشريعة المحظور بحالة سراح    بورصة تونس تنهي معاملاتها خلال شهر جوان 2014 في المنطقة الخضراء    رحيل الإعلامية فوزية سلامة بعد معاناة مع المرض    الكاف : حملة أمنية    ناعورة الهواء يتوج كأقضل عمل في رمضان 2014    المرزوقي يؤدي صلاة العيد بالجامع الكبير بسوسة    عيد بنكهة غزّاويّة    الكؤوس الافريقية (الجولة الرابعة): النتائج الكاملة والترتيب    لا تغب    كلّ التفاصيل حول مباريات الجولة الأولى من الرابطة المحترفة لكرة القدم    خالد شوكات: أين المجلس التأسيسي من مراقبة وزارة الثقافة ؟    اتّفاق مبدئي على توريد 15 ألف خروف من اسبانيا لعيد الأضحى    بعد مقاطعة ‘'الدّقلة'' : أسعارها تراجع بنسبة تناهز 30 %    نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات : موّاد غذائيّة غير أساسيّة ترتفع أسعارها    طقس اليوم الأحد: درجات الحرارة تصل إلى 44    مقتل 6 أشخاص في حادث مرور بالقصرين    إلى أحمد بركات    ارتفاع نسبة الاضرابات الى 40 بالمائة خلال شهر جوان 2014 مقارنة بجوان 2013    يد - مونديال الصغريات (مقدونيا 2014): المنتخب التونسي ينقاد إلى هزيمة رابعة على التوالي    "سيفاكس ارلاينز" تسخر طائرة خاصة لنقل الوفد التونسي إلى أثينا لتقديم ترشح صفاقس لاحتضان الالعاب المتوسطية لسنة 2021    رابطة أبطال أوروبا: الصفاقسي مرشح لمرافقة وفاق سطيف إلى المربع الذهبي    تراجع الاستثمار الاجنبي المباشر بنسبة 24.6% خلال ال5 اشهر الاولى من السنة    اقتلع أطباء في الهند 232 سنا من فم شاب بعمر 17 عاما في عملية استغرقت سبع ساعات.    تعيين محمد القمودي البطل الأولمبي سفيرا للصحة بتونس    في يوم تحسيسي:من أجل وزارة بلا تدخين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل يتم الرفع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع «الكنام؟
بعد الرفع في سلم الأتعاب الطبية:
نشر في الصباح يوم 23 - 05 - 2009

تونس-الصباح: بعد قرار عمادة الأطباء التونسيين، خلال اجتماعها الأخير وبعد التشاور مع الأطراف المعنية، الترفيع في سلم الأتعاب الطبية في حديه الأدنى والأقصى بالنسبة لعيادات الطب العام، وطب الاختصاص، والطب النفسي بخمسة دنانير، فضلا عن الرفع في وحدات الأعمال الطبية، والجراحية،
والمخبرية، وطب الأشعة، والولادة. تشير عديد المؤشرات إلى أنه من غير المستبعد أن يتم الترفيع في تعريفات الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض.
من أبرز المؤشرات الموضوعية التي تميل كفة الترفيع في التعريفات التعاقدية للأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض، (تقريبا معظم أطباء الممارسة الحرة في كافة الاختصاصات متعاقدون مع الصندوق بنسبة تفوق 90 بالمائة)، هو أن مراجعة سلم الأتعاب الطبية جاء سابقا أو بالأحرى متزامنا مع الشروع في مفاوضات مراجعة الاتفاقيات القطاعية المبرمة بين مسدي الخدمات الصحية وصندوق التأمين على المرض، وملحقاتها التي حددت في وقت سابق العلاقة بين الطرفين، ولكن أيضا معاليم الأتعاب التعاقدية، والأعمال الطبية، والجراحية، والمخبرية، وكشوف الأشعة، وعمليات الولادة، وغيرها من الأعمال المتكفل بها في إطار المنظومة الجديدة للتأمين على المرض.
وهذا المعطى الجديد، في الحقيقة يدعم الموقف التفاوضي خاصة للنقابات الممثلة لأطباء الممارسة الحرة، في شتى الاختصاصات. وحتى لمسدي الخدمات الآخرين من بيولوجيين، ومراكز التصوير بالأشعة، والمصحات الخاصة. على اعتبار أن التعريفات الجديدة المعتمدة من قبل عمادة الأطباء أحدثت فرقا جديدا بينها وبين التعريفات التعاقدية.
مؤشر آخر لا يقل اهمية، وهو رغبة معظم الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض في الترفيع في الأتعاب التعاقدية، وقد تجلت تلك الرغبة في شكلين أحدهما سلبي ويتمثل في عدم اعتراف بعض الأطباء المتعاقدين بالتعريفة التعاقدية، وتعمدهم القيام بتجاوزات غالبا ما يدفع ثمنها المرضى. الشكل الثاني هو في قبول البعض الآخر للتعريفة التعاقدية خصوصا منهم أطباء الاختصاص مع أمل الترفيع فيها في إطار المفاوضات الجارية لمراجعة الاتفاقية القطاعية.
جدير بالذكر أن عملية الترفيع في سلم تعريفات الأطباء يعتبر الأول من نوعه في ظل النظام الجديد للتأمين على المرض الذي شرع في تطبيقه منذ قرابة سنتين. على اعتبار أن آخر مراجعة لهذا السلم تمت خلال سنة 2005.
ويستمد موضوع مراجعة سلم التعريفات أهميته باعتباره مرتبط بالتطورات الحاصلة في مجال قطاع التأمين على المرض في تونس الذي شهد دخول إصلاح منظومة التأمين على المرض حيز التطبيق، وخاصة مع ضبط التعريفات التعاقدية في ظل النظام الجديد بين نقابة أطباء الممارسة الحرة، وصندوق التأمين على المرض، والذي يتراوح حاليا بين 18 و30 دينارا. مع العلم أن هذه التعريفة كانت منذ البداية محددة بين 15 و25 دينارا. قبل أن يتم الترفيع فيها في مرحلة ثانية.
لكن التفاوض على الترفيع في الأتعاب التعاقدية، هو جزء من عدة محاور أخرى قد تشهد بدورها تعديلا على غرار سقف مصاريف العلاج في المنظومة العلاجية الخاصة، ونسبة تكفل الصندوق بالنسبة للعمليات الجراحية، وعمليات الولادة، وتوسيع قائمة الأمراض المزمنة، وقائمة العمليات الجراحية والاستشفائية المتكفل بها.
يذكر أيضا أن سلم تعريفات الأطباء الذي تضبطه العمادة يطبق على جميع الأطباء المزاولين للمهنة بصفة حرة سواء كانوا تونسيين او أجانب. أما التعريفات التعاقدية على غرار تعريفة الأطباء المتعاقدين مع صندوق التأمين على المرض فهي تلزم الأطباء المتعاقدين مع الصندوق على احترام هذه التعريفة التي تخضع بدورها إلى المراجعة والتقييم، حسب تطور النشاط الطبي.
وقد تم الاتفاق على الترفيع في سلم التعريفات الطبية في حدها الأدنى والأقصى بالنسبة للطب العام من 15-20 دينارا إلى 20-25 دينارا. بالنسبة لطب الاختصاص، من 25-30 دينارا إلى 30-40 دينارا. في ما يهم الطب النفسي من 30-40 دينارا إلى 35-45 دينارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.