مأساة جديدة في المتوسط.. غرق قارب يحمل 400 مهاجر    القيروان: تلميذ يقدم على الانتحار حرقا    انخفاض في الحرارة وأمطار منتظرة اليوم الأحد    في ظل الإصرار على الانسحاب: هل يكسب نجم المتلوي مواجهته للملعب التونسي بالغياب؟    الرابطة 1: ليتوال يواجه الستيدة بذكريات 2008.. السي أس أس لتجاوز آخر اختبار.. والترجي بانتظار هدية الجار    النشرية الاخبارية ل"الصباح نيوز"    خبير تحكيمي: هدف راموس تسلّل !    جمعية القضاة التونسيين: الوضع المادي للقضاة بجميع أصنافهم أصبح متردّيا    في اجتماع شعبي بصفاقس: المرزوقي يشكك في نزاهة انتخابات 2014    فيسبوك ومايكروسوفت تتعاونان لمد كابل انترنت عبر الأطلسي    المتحف الوطني بباردو يستقبل معرض "حنبعل في قرطاج"    قرية سويسرية تدفع 300 ألف دولار كي لا تستقبل 10 لاجئين!    القصرين: ارهابيون يداهمون محلاّ ويقتنون مؤونة ب450د.. وآخرون يهددون حارس غابات بالتصفية    سوسة: افتتاح اكاديمية عدول الاشهاد‎    معهد الرصد الجوي يكشف عن الموعد المتوقع لأول أيام شهر رمضان    حجز مواد خطرة إسرائيلية الصنع في مخزن بقلعة سنان    صاعقة تضرب باريس وتصيب 8 أطفال    شاشات عملاقة في عواصم أوروبية لنقل صور حية من موقع "عنق الجمل" بنفطة    الجامعة تؤكد على الانطلاق في تطبيق التنقيحات الجديدة لتنظيم الملعب بداية من نهاية الأسبوع الجاري    في جلسة عامة لبنك تونس العربي الدولي: مرابيح قياسية تناهز ال 151 مليون دينار    الأقمار الصناعية تلقت إشارة استغاثة من طائرة مصر للطيران    وزيرة السياحة تعلن عن قرار إحداث "تيليفيريك" بجبل زغوان    كرة اليد: منتهى الإثارة والحماس بين الإفريقي والمهدية في نهائي الكبريات    الوفاق ... بنك اسلامي جديد    الوحدات الأمنية تكشف عن شبكات لتهريب وترويج "الزطلة" والكوكايين" في عدد من الولايات    الهيئة الإدارية القطاعية للصحة تقرر الدخول في اضراب جديد    حكايات صالح الصويعي المرزوقي من الركح ... الى الكتاب    المنستير: ما سرّ اختفاء تلميذة من أمام معهد بنبلة؟    شركة ألفا فورد تفتتح وكالتها الجديدة بالشرقية 1    بريطانيا تعتزم إرسال سفن حربية إلى ليبيا لمكافحة تهريب البشر والأسلحة    الرابطة الاولى.. عقوبة باربع مقابلات للخنيسي ومقابلتين للجمل    الدولي سليم بلخواص يدير الكلاسيكو بين النادي الإفريقي والنادي الصفاقسي‎    فيديو: مواطنة تطلب من رئيس الجمهورية القصاص للطفل ياسين    بينهم عادل الغندري .. اصدار 27 بطاقة ايداع بالسجن لموقوفين في حادثة المنيهلة الارهابية    طائرة من الحرب العالمية تسقط بنهر هدسون و انتشال جثة من داخلها    إثر تصريحاته في برنامج تلفزي: وزارة المرأة تقرر إحالة عون مندوبية حماية الطفولة بالقصرين على مجلس التأديب    العباسي: وزير الشؤون الاجتماعية لم يفهم بعد كيفية إدارة الشأن الاجتماعي    الرصد الجوي : سحب عابرة وامطار رعدية عشية اليوم    المهدية:حجز 250 كيلوغراما من "الزطلة" في حفاظات اطفال    بعد ظهوره في برنامج عندي ما نقلّك، شاب يحاول الإنتحار    الهاشمي الحامدي للسبسي والصيد: كيف يمكن أن تفرضوا علينا بورقيبة ؟    بورصة تونس تحقق ارتفاعا بنسبة 51ر0 بالمائة خلال الأسبوع من 23 الى 27 ماي 2016    بالفيديو: سعد لمجرد يرد على اتهامه باغتصاب فتاة بأمريكا    البرمجة الرمضانية لقناة نسمة    غوغل يحتفل بعيد ميلاد الراحلة فاتن حمامة    دنيا أخرى..سيتكوم جديد للمخرج سامي الفهري في شهر رمضان    شيرين: في لحظة اكتئاب فكرت بالاعتزال أو الانتحار    كاد الحشد يدهسها فأنقذها براد بيت بعد أن قطع تصوير فيلمه الجديد    شركة " MYS " المتخصصة في بيع اليخوت تُعزز حضورها في تونس    الرصد الجوي يكشف موعد امكانية رؤية هلال رمضان    قصة لقمان الحكيم أو أصول التربية الإسلامة    الرابطة الاولى.. تعيينات حكام الجولة الثالثة عشرة ايابا    مدير عام الصيدلية المركزية ل"الصباح" : مخزون الدواء يكفي لأكثر من 3 أشهر.. وشهر لبعض الأصناف    تعرف على 10 عادات خاطئة قد تدمر أسنانك    أخطر وأحدث دراسة عن علاقة أشعة الهاتف والاصابة بالسرطان    محمد الأوسط العياري: 6 جوان أول أيام رمضان فلكيا    علاج اختباري ناجع لمرض الإيدز    القيروان: اجبار صينين على دفع المال ونطق الشهادتين للسماح لهم بدخول جامع عقبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحو مزيد تدعيم آليات الإحاطة بالأشخاص القاصرين ذهنيا
نشر في الصباح يوم 30 - 05 - 2009

بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للمعاقين وتحت سامي إشراف السيدة ليلى بن علي حرم رئيس الجمهورية نظم أمس فرع المرسى للاتحاد التونسي لإعانة الأشخاص القاصرين ذهنيا ندوة وطنية حول «ضمان حقوق المعوق في عهد التغيير» تحت شعار «فرص متجددة للإدماج».
أشرفت على افتتاح أشغال هذه الندوة السيدة نجاح بلخيرية القروي كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج والتي أكدت على أن العناية بالأشخاص المعوقين في عهد التغيير كانت ولا تزال في صدارة اهتمامات الدولة وذلك من خلال سنّ التشريعات ووضع الخطط والبرامج وإحداث الآليات وتطوير المقاربات ورصد الموارد المادية والبشرية للارتقاء بأوضاعهم وفي هذا الإطار كان إصدار القانون التوجيهي للنهوض بالأشخاص المعاقين.
وأكّدت أن موضوع الإدماج للمعوقين يمثل نقطة رئيسية في سياستنا الاجتماعية تبدأ من سن الطفولة المبكرة وتندرج ضمن مسار إدماجي شامل.
وفي هذا الإطار يعتبر التعليم شرطا أساسيا لكسب رهان إدماج المعوقين لذلك عملت تونس على إعداد المؤسسة التربوية التي تتوفر فيها الظروف الملائمة للأطفال ذوي الاحتياجات الخصوصية للتمتع بأحد حقوقها الأساسية وهو الحق في التعليم.
كما أكدت على أهمية التكوين المهني في تحقيق الإدماج الاقتصادي للأشخاص المعوقين، فقد حظي هذا المجال باهتمام كبير تجلى من خلال خطط وبرامج ملائمة باعتبار أن التكوين المهني يمثل بالنسبة للأشخاص المعوقين أرقى درجات الإدماج إذ يعبّر التتويج الطبيعي للمسارات الإدماجية الأخرى وفي هذا الإطار تضطلع جمعية «بسمة» للنهوض بتشغيل المعوقين بدور طلائعي في مجال إدماج الأشخاص المعوقين.
تشريعات هادفة لمنح المعوق كامل حقوقه
وقد تخللت هذه الندوة عدة مداخلات من بينها مداخلة السيدة سعاد باباي دكتورة في الحقوق التي أكدت بدورها على الدور الريادي الذي تقوم به بلادنا من خلال النهوض بالمعوق واعطائه فرصا أوفر وأشمل للاندماج والتمتع بكل ما توفره له الدولة من حقوق وضمانها وإزالة كل العقبات التي تحول دون هذه الحقوق منوهة بالمجهودات المهمة التي تبذلها الجمعيات المختصة والمجتمع المدني والقانون الذي يضمن هذه الحقوق ويحدد الواجبات مستعرضة بذلك كل الإجراءات والقوانين التي تحدد ضمان حياة أفضل لهذه الفئة من خلال مزيد تأهيل المعوق وعائلته والعمل على تغيير نظرة المجتمع للمعوق وتفعيل دور المجتمع في تجسيم مبدإ المسؤولية وإشعار المعوق بأنه شخص عادي في المجتمع وتقوية ثقته بنفسه وعزيمته حتى يتجاوز الإعاقة مذكرة بدور الدولة الذي يتمثل في التشريع الهادف لمنع الإقصاء ومنح المعوق حقوقه كاملة في التعليم والإدماج من خلال توفير آليات التعليم.
ثلاثة ثوابت
ومن جهته بين السيد لطفي الهذيلي مدير مكتب الدراسات والتخطيط والبرمجة بوزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج ان نتائج التعداد العام للسكان والسكنى لسنة 2004 تفيد بأن عدد الاشخاص المعوقين يقدر ب152,287 اي بنسبة 1,56% من مجموع السكان وهو ما جعل السياسة الوطنية للنهوض بالاشخاص المعوقين ترتكز على ثلاثة ثوابت وهي الوقاية والرعاية والتأهيل والادماج بمختلف مساراته مذكرا بتطور الاعتمادات المخصصة للنهوض بالمعاقين والتي انطلقت سنة 1999 ب17,338 مليون دينار لتصل سنة 2008 الى 33,939 مليون دينار مؤكدا على دور الجمعيات في رعاية الاشخاص المعوقين وتأهيل منظوريها وتقديم خدمات الرعاية والتربية المختصة والتكوين المهني بالاضافة الى اهمية البرامج الرئاسية للنهوض بالمعوق وخاصة برنامج التأهيل والتشغيل وتوظيف التكنولوجيات الحديثة للاتصال والتواصل في خدمة ادماج الاشخاص المعوقين على غرار مشروع E-handicapé والذي يساهم في الرفع من اداء الطفل المعوق في مجال التربية والتعليم.
الاعلامية في خدمة ادماج الطفل المعوق
اختتم الجزء الاول من الندوة بمداخلة للسيد هشام مزهود مدير عام المركز الوطني للاعلامية الموجهة للطفل بوزارة شؤون المرأة والاسرة والطفولة والمسنين تحدث خلالها عن حق الطفل في النفاذ الى المعلومة والذي كرسته كل المعاهدات والاتفاقيات والقوانين الوطنية وادماج الاطفال المعوقين في مجتمع المعلومات من خلال المداخل الكبرى على غرار المدخل الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والتربوي والثقافي والاعتماد على تكنولوجيات الاتصال لاكتساب المعارف الضرورية للطفل حسب ما صنفته منظمة اليونسكو مستعرضا اهم الاهداف التي حققها مركز الاعلامية الموجهة للطفل المعوق مثل تأمين حلقات تكوينية في مجال الاعلامية متعددة الوسائط والاتصالات الحديثة ونشر مبادئ الثقافة الرقمية لدى الطفل المعوق وتطوير قدراته المنهجية والتوثيقية وتنمية قدراته الادراكية.
وقد تمحورت بقية المداخلات التي تتمحور حول الطفل المعوق في تونس وما ناله من مكاسب في عهد التغيير ودور الجمعيات في النهوض بهذه الفئة باعتبارها شريكا استراتيجيا في عملية الادماج والتنمية على غرار مداخلة السيد هشام بن نصر رئيس المكتب الوطني للاتحاد التونسي لاعانة الاشخاص القاصرين ذهنيا والسيدة امنة منيف (جمعية بسمة للنهوض بتشغيل المعوقين) والسيد رفيق النيفر (الجمعية التونسية لمساعدة القاصرين عن الحركة العضوية) والسيدة زليخة بالكاهية (الجمعية التونسية لمساعدة الصم) والسيد علي حرزالله (الجامعة التونسية لرياضة المعوقين).
وتخللت هذه الندوة نقاشات متعددة بين المسؤولين عن الجمعيات وبقية المشاركين حول وضع المعوق في تونس ومسار ادماجه في الحياة الاجتماعية والدورة الاقتصادية.
واختتمت هذه الندوة من قبل السيدة سارة كانون الجراية وزيرة شؤون المرأة والاسرة والطفولة والمسنين بكلمة اشارت من خلالها الى مقاربة تونس في مجال رعاية المعوقين التي تكتسي طابع الشمولية وتمثل تكريسا عمليا لمبادئ حقوق الانسان مذكرة بالاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة والبروتوكول الاختياري المتعلق بها والتي صادقت عليها تونس من بين العشرين دولة الاولى المصادقة على هذه الاتفاقية والقانون التوجيهي للنهوض بالاشخاص المعوقين وحمايتهم مذكرة بأهم مكاسب هذا القانون ومراحله ومنوهة بالبرنامج الوطني للادماج المدرسي للاطفال المعوقين واحداث ما يناهز 300 مدرسة دامجة و70 قسما تحضيريا للاطفال المعوقين الى غاية 2008 وبرنامج التكوين المهني لهذه الفئة.
وفي ختام مداخلتها ذكرت الوزيرة بما شهدته تونس خلال الفترة الاخيرة من نقلة نوعية مميزة خاصة على مستوى العمل الجمعياتي في مجال رعاية المعوقين وما اولته من اهتمام ودعم لمجالات البحث العلمي الموظف لفائدة تأهيل حاملي الاعاقة والوقاية منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.