القيروان: إيقاف تلميذة كانت تستعد للالتحاق ب«داعش» في سوريا    ممثلون عن عدد من الأحزاب يعلقون على عودة السرياطي للمشهد الامني.. والعكرمي خارج السرب    زيارة رئيس الحكومة إلى ولاية جندوبة: إجراءات.. واحتجاجات    المنصف المرزوقي: لم نُرس بعد ديمقراطية سليمة وأعتذر عن أخطائي    عمليات الجيش في جبل «السلوم»: Mission accomplie    طائرة-كأس تونس للاكابر: النجم الساحلي يتوج باللقب السادس في تاريخه    كرة اليد : الافريقي يفوز على النجم ويقترب من اللقب    الرابطة الأولى : من المنستير إلى «بن قردان»...من سيفرح ومن سيغادر زعلان؟    كرة السلة: النادي الإفريقي يلتحق بالاتحاد المنستيري في النهائي‎    الدورة الرابعة لمهرجان التراث الشعبي بالمنستير    تشييع جثمان شهيدي الوطن عبد الصمد صمائري و أحمد الخليفي    إلى متى ستتواصل هرسلة مذيعي إذاعة المنستير    النجم الفرنسي بوغبا قد يلعب ضد ريال مدريد    اليمن:صالح يدعو الحوثيين إلى التقيد بقرارات الأمم المتحدة    الكندية "سيلين ديون " تتصدر قائمة أغنى الفنانين في العالم    الأطباء يحددون أي المدخنين يصاب بسرطان الرئة    نستلي تونس تنظّم الدّورة الثّانية لتظاهرة ''يوم التّغذية والصّحة والرّفاهة''    القيروان: بعد الافراج عن 5..استدعاء 3 تلاميذ للتحري في حادثة دخلة الباك سبور    الدورة الاولى لملتقى الجيلاني بن الحاج يحيى لاعلام جربة    جندوبة.. مجلس وزاري يقرّ جملة من القرارات والإجراءات لفائدة الجهة    الرابطة 1 - الجولة 26 - الإفريقي المتصدر في اختبار الاتحاد المنستيري على ميدانه    أعدّ لاعتداءات على أشخاص وممتلكات في صفاقس: قوات الأمن تطيح بعنصر خطير مفتش عنه    بالفيديو...ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال نيبال إلى نحو 600 قتيل    هبوط اضطراري لطائرة تركية بعد اندلاع حريق في محركها    القيروان: العثور على جمجمة بشرية أمام منزل عون امن    ولي عهد لكسمبورغ الأمير ويليام في تونس يومي 29 و30 أفريل الجاري    نقابة الحرس الوطني تؤكد وجود مناورة هدفها ضرب القيادات النقابية    قائمة برشلونة لمباراة اسبانيول    الوسلاتية: التحقيق في حادثة عثور عون امن على جمجمة آدمية أمام منزله    شهر التراث بسوسة: تظاهرات كبرى وندوات وأنشطة للأطفال    جبل السلوم:عيد الرعاة يتحدى الإرهاب    طقس اليوم: الحرارة القصوى بين 26 و30 درجة    القيروان: عون أمن يعثر على جمجمة بشرية أمام منزله!    بعد عثور أمني على جمجمة بشرية أمام منزله بالقيروان.. وكيل الجمهورية يأذن بفتح بحث    برامج جديدة تؤثّث شبكة القناة الوطنية الأولى    الهند تجدد التأكيد على أن إقليم جامو وكاشمير جزء لا يتجزأ من أراضيها (وزارة الخارجية)    القيروان: الإفراج عن تلاميذ الباكالوريا الموقوفين على خلفية دخلة الباك السبور    إبراهيم القصاص للحكومة: اعطوني مستحقاتي وسأتخلى عن جنسيتي وأترك لكم البلاد    المدرب «يامن الزلفاني» يقترب من الدوري العراقي    إسرائيل تشن غارات على قوات لحزب الله في القلمون    قناة الزيتونة تكشف عن وثائق تثبت تورّط اطارات أمنية وأعوان ديوانة في سرقة وتهريب السيارات    داعش: 80 جلدة لمن يرتدي قميص برشلونة ويسمع مادونا    أنقذوا الوطن من بلاتوهات الفتن    فريد الباجي: تونس بحاجة الى صوت بديل وصورة جديدة للاسلام    رئيس الحكومة الجزائري الأسبق سيد أحمد غزالي: الأنظمة العربية مبنية على مصادرة الإرادة الشعبية    سلمي اللومي: خطة ‘'فتح المجال الجوي ‘'ستطبق قريبا بمطاري النفيضة والمنستير    مؤتمرصحفي لجمعية "احنا تونس"حول أكبر علم في العالم    م. ع. جديد للطيران المدني    نحو اعداد إستراتيجية وطنية لمقاومة ظاهرة الانتحار    بالصور: وضعية مزرية للمستشفى الحبيب بوقطفة بصفاقس وسعيد العايدي يتوعد    وفد من أصحاب وكالات الأسفار الجزائرية يزور تونس    القيروان: غلق 4 محلات جزارة و27 محضر مخالف والمسالخ غير مهيأة    تونس تحتل المرتبة 11 في قائمة الدول التى تضم مناصرين لداعش عبر تويتر    وزارة التجارة : تخفيض بنسبة 5% في اسعار التجهيزات المنزلية    علماء: المزاج الحسن ينتقل عبر التعرق    قاعة الفن الرابع تستضيف العرض الأول لمسرحية «برج لوصيف»    كتيبة أجناد الخلافة تتوعّد تونس بعملية إرهابية    علماء الفلك يكتشفون 50 مجرة جديدة قد تكون مسكونة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نحو مزيد تدعيم آليات الإحاطة بالأشخاص القاصرين ذهنيا
نشر في الصباح يوم 30 - 05 - 2009

بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للمعاقين وتحت سامي إشراف السيدة ليلى بن علي حرم رئيس الجمهورية نظم أمس فرع المرسى للاتحاد التونسي لإعانة الأشخاص القاصرين ذهنيا ندوة وطنية حول «ضمان حقوق المعوق في عهد التغيير» تحت شعار «فرص متجددة للإدماج».
أشرفت على افتتاح أشغال هذه الندوة السيدة نجاح بلخيرية القروي كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج والتي أكدت على أن العناية بالأشخاص المعوقين في عهد التغيير كانت ولا تزال في صدارة اهتمامات الدولة وذلك من خلال سنّ التشريعات ووضع الخطط والبرامج وإحداث الآليات وتطوير المقاربات ورصد الموارد المادية والبشرية للارتقاء بأوضاعهم وفي هذا الإطار كان إصدار القانون التوجيهي للنهوض بالأشخاص المعاقين.
وأكّدت أن موضوع الإدماج للمعوقين يمثل نقطة رئيسية في سياستنا الاجتماعية تبدأ من سن الطفولة المبكرة وتندرج ضمن مسار إدماجي شامل.
وفي هذا الإطار يعتبر التعليم شرطا أساسيا لكسب رهان إدماج المعوقين لذلك عملت تونس على إعداد المؤسسة التربوية التي تتوفر فيها الظروف الملائمة للأطفال ذوي الاحتياجات الخصوصية للتمتع بأحد حقوقها الأساسية وهو الحق في التعليم.
كما أكدت على أهمية التكوين المهني في تحقيق الإدماج الاقتصادي للأشخاص المعوقين، فقد حظي هذا المجال باهتمام كبير تجلى من خلال خطط وبرامج ملائمة باعتبار أن التكوين المهني يمثل بالنسبة للأشخاص المعوقين أرقى درجات الإدماج إذ يعبّر التتويج الطبيعي للمسارات الإدماجية الأخرى وفي هذا الإطار تضطلع جمعية «بسمة» للنهوض بتشغيل المعوقين بدور طلائعي في مجال إدماج الأشخاص المعوقين.
تشريعات هادفة لمنح المعوق كامل حقوقه
وقد تخللت هذه الندوة عدة مداخلات من بينها مداخلة السيدة سعاد باباي دكتورة في الحقوق التي أكدت بدورها على الدور الريادي الذي تقوم به بلادنا من خلال النهوض بالمعوق واعطائه فرصا أوفر وأشمل للاندماج والتمتع بكل ما توفره له الدولة من حقوق وضمانها وإزالة كل العقبات التي تحول دون هذه الحقوق منوهة بالمجهودات المهمة التي تبذلها الجمعيات المختصة والمجتمع المدني والقانون الذي يضمن هذه الحقوق ويحدد الواجبات مستعرضة بذلك كل الإجراءات والقوانين التي تحدد ضمان حياة أفضل لهذه الفئة من خلال مزيد تأهيل المعوق وعائلته والعمل على تغيير نظرة المجتمع للمعوق وتفعيل دور المجتمع في تجسيم مبدإ المسؤولية وإشعار المعوق بأنه شخص عادي في المجتمع وتقوية ثقته بنفسه وعزيمته حتى يتجاوز الإعاقة مذكرة بدور الدولة الذي يتمثل في التشريع الهادف لمنع الإقصاء ومنح المعوق حقوقه كاملة في التعليم والإدماج من خلال توفير آليات التعليم.
ثلاثة ثوابت
ومن جهته بين السيد لطفي الهذيلي مدير مكتب الدراسات والتخطيط والبرمجة بوزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج ان نتائج التعداد العام للسكان والسكنى لسنة 2004 تفيد بأن عدد الاشخاص المعوقين يقدر ب152,287 اي بنسبة 1,56% من مجموع السكان وهو ما جعل السياسة الوطنية للنهوض بالاشخاص المعوقين ترتكز على ثلاثة ثوابت وهي الوقاية والرعاية والتأهيل والادماج بمختلف مساراته مذكرا بتطور الاعتمادات المخصصة للنهوض بالمعاقين والتي انطلقت سنة 1999 ب17,338 مليون دينار لتصل سنة 2008 الى 33,939 مليون دينار مؤكدا على دور الجمعيات في رعاية الاشخاص المعوقين وتأهيل منظوريها وتقديم خدمات الرعاية والتربية المختصة والتكوين المهني بالاضافة الى اهمية البرامج الرئاسية للنهوض بالمعوق وخاصة برنامج التأهيل والتشغيل وتوظيف التكنولوجيات الحديثة للاتصال والتواصل في خدمة ادماج الاشخاص المعوقين على غرار مشروع E-handicapé والذي يساهم في الرفع من اداء الطفل المعوق في مجال التربية والتعليم.
الاعلامية في خدمة ادماج الطفل المعوق
اختتم الجزء الاول من الندوة بمداخلة للسيد هشام مزهود مدير عام المركز الوطني للاعلامية الموجهة للطفل بوزارة شؤون المرأة والاسرة والطفولة والمسنين تحدث خلالها عن حق الطفل في النفاذ الى المعلومة والذي كرسته كل المعاهدات والاتفاقيات والقوانين الوطنية وادماج الاطفال المعوقين في مجتمع المعلومات من خلال المداخل الكبرى على غرار المدخل الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والتربوي والثقافي والاعتماد على تكنولوجيات الاتصال لاكتساب المعارف الضرورية للطفل حسب ما صنفته منظمة اليونسكو مستعرضا اهم الاهداف التي حققها مركز الاعلامية الموجهة للطفل المعوق مثل تأمين حلقات تكوينية في مجال الاعلامية متعددة الوسائط والاتصالات الحديثة ونشر مبادئ الثقافة الرقمية لدى الطفل المعوق وتطوير قدراته المنهجية والتوثيقية وتنمية قدراته الادراكية.
وقد تمحورت بقية المداخلات التي تتمحور حول الطفل المعوق في تونس وما ناله من مكاسب في عهد التغيير ودور الجمعيات في النهوض بهذه الفئة باعتبارها شريكا استراتيجيا في عملية الادماج والتنمية على غرار مداخلة السيد هشام بن نصر رئيس المكتب الوطني للاتحاد التونسي لاعانة الاشخاص القاصرين ذهنيا والسيدة امنة منيف (جمعية بسمة للنهوض بتشغيل المعوقين) والسيد رفيق النيفر (الجمعية التونسية لمساعدة القاصرين عن الحركة العضوية) والسيدة زليخة بالكاهية (الجمعية التونسية لمساعدة الصم) والسيد علي حرزالله (الجامعة التونسية لرياضة المعوقين).
وتخللت هذه الندوة نقاشات متعددة بين المسؤولين عن الجمعيات وبقية المشاركين حول وضع المعوق في تونس ومسار ادماجه في الحياة الاجتماعية والدورة الاقتصادية.
واختتمت هذه الندوة من قبل السيدة سارة كانون الجراية وزيرة شؤون المرأة والاسرة والطفولة والمسنين بكلمة اشارت من خلالها الى مقاربة تونس في مجال رعاية المعوقين التي تكتسي طابع الشمولية وتمثل تكريسا عمليا لمبادئ حقوق الانسان مذكرة بالاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة والبروتوكول الاختياري المتعلق بها والتي صادقت عليها تونس من بين العشرين دولة الاولى المصادقة على هذه الاتفاقية والقانون التوجيهي للنهوض بالاشخاص المعوقين وحمايتهم مذكرة بأهم مكاسب هذا القانون ومراحله ومنوهة بالبرنامج الوطني للادماج المدرسي للاطفال المعوقين واحداث ما يناهز 300 مدرسة دامجة و70 قسما تحضيريا للاطفال المعوقين الى غاية 2008 وبرنامج التكوين المهني لهذه الفئة.
وفي ختام مداخلتها ذكرت الوزيرة بما شهدته تونس خلال الفترة الاخيرة من نقلة نوعية مميزة خاصة على مستوى العمل الجمعياتي في مجال رعاية المعوقين وما اولته من اهتمام ودعم لمجالات البحث العلمي الموظف لفائدة تأهيل حاملي الاعاقة والوقاية منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.