مهدي جمعة : ملتزمون بإقامة نظام صحي ناجع للجميع    الهايكا تقرر عقلة تحفظية على الحسابات البنكية للتونسيّة    في ظلّ ارتفاع التضخّم وتدنّي سعر الدينار:البنك المركزي يحذّر من تداعيات ارتفاع العجز التجاري    منتخبات: أبرز المباريات الودية ليومي الاربعاء والخميس    رسالة داعش الثانية لأميركا.. ذبح صحافي أميركي آخر    دروس من دورة " أسس قبول الحديث و ردّه"    منزل بورقيبة: غلق مقهى وايقاف صاحبه على خلفية مسك وترويج مخدرات    رونالدو يزمجر ويشعل النار في النادي الملكي    قفصة:بعد تحويله لمبلغ 8 الالف دولار لحسابه الخاص:التحقيق مع شخص يشتبه في انتمائه الى تنظيم ارهابي    الاعلان عن حركة جزئية في سلك المندوبين الجهويين للثقافة    رسمي: الإصابة تقصي ياسين الميكاري من المنتخب    الترجي الرياضي يعرض مليارا ونصفا من أجل يوسوفا النادي البنزرتي    تركيا: المرتبة الأولى أوروبياً في الرشوة وارتفاع نسبة العنف فيها ضد المرأة 1400% منذ2002    القصرين: قائمة الحزب الاشتراكي للانتخابات التشريعية القادمة    القصرين: وفاة الاب الذي احرقه ابنه قبل ثلاثة اسابيع    14 غرزة لرجل تدخل لفض نزاع بين شاب وزوجته    القصرين : سقوط أحد أباطرة التهريب وبحوزته 50 كلغ من الزطلة وألف قارورة خمر رفيع    حريق بمطعم قرب ''قرطاج لاند'' بالبحيرة و الداخلية توضّح    بالفيديو : مواطنون يمسكون بقرش في شاطئ المهدية    صيني يستعين بالفلفل الحار ليطلب يد حبيبته للزواج    مجهزو وبحّارة ميناء طبلبة يحتجون    منجي الحامدي وزير الخارجية في موسكو: تونس مستعدة لتزويد الأسواق الروسية بالمواد الغذائية وبزيت الزيتون    منجي الرحوي: النهضة مسؤولة عن الارهاب    النيران تأتي على أكثر من 30 هكتارا من الاشجار الغابية بالغنايات في الفحص    النادي الإفريقي يصطدم بالأهلي المصري في نهائيات بطولة إفريقيا للأندية البطلة لكرة اليد    منتخب كرة الطائرة يفتتح مونديال بولونيا بالانهزام أمام كوريا الجنوبية    حاتم بن عرفة ينتقل الى صفوف هال سيتي    لملاحظة التشريعية والرئاسية... ابرام اتفاقية بين هيئة الانتخابات والاتحاد الاوروبي    وفاة رقيب بالثكنة العسكرية بمجاز الباب    توضيحات من التلفزة التونسية بشأن العطب في مستوى منظومتها التقنية المعلوماتية    خطير/ممول للإرهابيين يستعين بنقيب وعوني حرس في تنقله بين الولايات    منتدبو جريدة توزر الجدد يرفضون امضاء العقود    نشوب حريق بمقهى ومطعم بجهة البحيرة    في ترتيب الدول المصدرة للمقاتلين إلى سوريا.. تونس في الصدارة!    بشرى للفلاحين : اتفاق تونسي روسي لتصدير صابة زيت الزيتون    بيت الايجار المالي التونسي السعودي: تحسن النتائج الصافية بنسبة 12ر32 بالمائة    ارتفاع طفيف لتوننداكس بنسبة 10ر0 بالمائة بداية حصة الثلاثاء    لمن ظل يسأل: شكون قص الضوء؟    بالصور.. فستان أنجلينا جولي يوم زفافها    حالة الطقس اليوم الثلاثاء    في مهرجان فينيسيا: 3 أفلام و3 حكايات عائلية أفضلها فلسطيني    تونس- الكاف: القبض على شخصين يشتبه في إطلاقهما النار على مقر وحدة التدخل    الزيادة في أسعار الحليب على مستوى الإنتاج والتصنيع بداية من غرّة أكتوبر    فريق «واما» يتعاون مع شركة The Producers في إطلاق فيديو كليب وألبوم غنائي جديدين    «توفيق الباهي» مهندس الديكور التونسي الذي بهر الألمان ل«التونسية»:الديكور الجيّد هو الذي لا تراه... والأمن شرط عودة السينما العالمية إلى تونس    سامي الفهري يشتري الحوار التونسي وبن حسين يتفرغ للسياسة    الانتخابات التشريعية : كل التفاصيل عن قائمات «التحالف الديمقراطي» بالداخل والخارج    ملكة جمال الأرض من أمّ تونسية    عبد الله المصلح للتونسيين: أنتم صدرت الخير الى أهل الأرض و لا تنسوا يا أهل تونس أن لكم في تاريخ المسلمين أمجادا    صورة لسعودية تُنظّف محلاً بأمر من بائع آسيوي تثير جدلا    وسط حضور هام: الحج الابيض يحطّ الرحال بمسرح سيدي منصور في صفاقس    في سهرة الثلاثاء:شهادات وتحقيقات حول استقطاب الحركات الارهابية للشباب التونسي على قناة حنبعل    حجة بيضاء بصفاقس بمشاركة حوالي 700 من حجيج الولاية المسجلين لهذه السنة    منظمة الصحة العالمية: عدد وفيات الإيبولا تجاوز 1500 وهو اخذ في الانتشار    تونس تقرّر منع استيراد وعبور كل فصائل القردة    الاشتباه بحالة ايبولا في السويد    الكاف تؤكد عدم إدخال أي تغيير على تصفيات "كان" 2015 بسبب داء "إيبولا"    الرئيس الغيني في تونس ..للعلاج ام للاستجمام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

نحو مزيد تدعيم آليات الإحاطة بالأشخاص القاصرين ذهنيا
نشر في الصباح يوم 30 - 05 - 2009

بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للمعاقين وتحت سامي إشراف السيدة ليلى بن علي حرم رئيس الجمهورية نظم أمس فرع المرسى للاتحاد التونسي لإعانة الأشخاص القاصرين ذهنيا ندوة وطنية حول «ضمان حقوق المعوق في عهد التغيير» تحت شعار «فرص متجددة للإدماج».
أشرفت على افتتاح أشغال هذه الندوة السيدة نجاح بلخيرية القروي كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج والتي أكدت على أن العناية بالأشخاص المعوقين في عهد التغيير كانت ولا تزال في صدارة اهتمامات الدولة وذلك من خلال سنّ التشريعات ووضع الخطط والبرامج وإحداث الآليات وتطوير المقاربات ورصد الموارد المادية والبشرية للارتقاء بأوضاعهم وفي هذا الإطار كان إصدار القانون التوجيهي للنهوض بالأشخاص المعاقين.
وأكّدت أن موضوع الإدماج للمعوقين يمثل نقطة رئيسية في سياستنا الاجتماعية تبدأ من سن الطفولة المبكرة وتندرج ضمن مسار إدماجي شامل.
وفي هذا الإطار يعتبر التعليم شرطا أساسيا لكسب رهان إدماج المعوقين لذلك عملت تونس على إعداد المؤسسة التربوية التي تتوفر فيها الظروف الملائمة للأطفال ذوي الاحتياجات الخصوصية للتمتع بأحد حقوقها الأساسية وهو الحق في التعليم.
كما أكدت على أهمية التكوين المهني في تحقيق الإدماج الاقتصادي للأشخاص المعوقين، فقد حظي هذا المجال باهتمام كبير تجلى من خلال خطط وبرامج ملائمة باعتبار أن التكوين المهني يمثل بالنسبة للأشخاص المعوقين أرقى درجات الإدماج إذ يعبّر التتويج الطبيعي للمسارات الإدماجية الأخرى وفي هذا الإطار تضطلع جمعية «بسمة» للنهوض بتشغيل المعوقين بدور طلائعي في مجال إدماج الأشخاص المعوقين.
تشريعات هادفة لمنح المعوق كامل حقوقه
وقد تخللت هذه الندوة عدة مداخلات من بينها مداخلة السيدة سعاد باباي دكتورة في الحقوق التي أكدت بدورها على الدور الريادي الذي تقوم به بلادنا من خلال النهوض بالمعوق واعطائه فرصا أوفر وأشمل للاندماج والتمتع بكل ما توفره له الدولة من حقوق وضمانها وإزالة كل العقبات التي تحول دون هذه الحقوق منوهة بالمجهودات المهمة التي تبذلها الجمعيات المختصة والمجتمع المدني والقانون الذي يضمن هذه الحقوق ويحدد الواجبات مستعرضة بذلك كل الإجراءات والقوانين التي تحدد ضمان حياة أفضل لهذه الفئة من خلال مزيد تأهيل المعوق وعائلته والعمل على تغيير نظرة المجتمع للمعوق وتفعيل دور المجتمع في تجسيم مبدإ المسؤولية وإشعار المعوق بأنه شخص عادي في المجتمع وتقوية ثقته بنفسه وعزيمته حتى يتجاوز الإعاقة مذكرة بدور الدولة الذي يتمثل في التشريع الهادف لمنع الإقصاء ومنح المعوق حقوقه كاملة في التعليم والإدماج من خلال توفير آليات التعليم.
ثلاثة ثوابت
ومن جهته بين السيد لطفي الهذيلي مدير مكتب الدراسات والتخطيط والبرمجة بوزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج ان نتائج التعداد العام للسكان والسكنى لسنة 2004 تفيد بأن عدد الاشخاص المعوقين يقدر ب152,287 اي بنسبة 1,56% من مجموع السكان وهو ما جعل السياسة الوطنية للنهوض بالاشخاص المعوقين ترتكز على ثلاثة ثوابت وهي الوقاية والرعاية والتأهيل والادماج بمختلف مساراته مذكرا بتطور الاعتمادات المخصصة للنهوض بالمعاقين والتي انطلقت سنة 1999 ب17,338 مليون دينار لتصل سنة 2008 الى 33,939 مليون دينار مؤكدا على دور الجمعيات في رعاية الاشخاص المعوقين وتأهيل منظوريها وتقديم خدمات الرعاية والتربية المختصة والتكوين المهني بالاضافة الى اهمية البرامج الرئاسية للنهوض بالمعوق وخاصة برنامج التأهيل والتشغيل وتوظيف التكنولوجيات الحديثة للاتصال والتواصل في خدمة ادماج الاشخاص المعوقين على غرار مشروع E-handicapé والذي يساهم في الرفع من اداء الطفل المعوق في مجال التربية والتعليم.
الاعلامية في خدمة ادماج الطفل المعوق
اختتم الجزء الاول من الندوة بمداخلة للسيد هشام مزهود مدير عام المركز الوطني للاعلامية الموجهة للطفل بوزارة شؤون المرأة والاسرة والطفولة والمسنين تحدث خلالها عن حق الطفل في النفاذ الى المعلومة والذي كرسته كل المعاهدات والاتفاقيات والقوانين الوطنية وادماج الاطفال المعوقين في مجتمع المعلومات من خلال المداخل الكبرى على غرار المدخل الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والتربوي والثقافي والاعتماد على تكنولوجيات الاتصال لاكتساب المعارف الضرورية للطفل حسب ما صنفته منظمة اليونسكو مستعرضا اهم الاهداف التي حققها مركز الاعلامية الموجهة للطفل المعوق مثل تأمين حلقات تكوينية في مجال الاعلامية متعددة الوسائط والاتصالات الحديثة ونشر مبادئ الثقافة الرقمية لدى الطفل المعوق وتطوير قدراته المنهجية والتوثيقية وتنمية قدراته الادراكية.
وقد تمحورت بقية المداخلات التي تتمحور حول الطفل المعوق في تونس وما ناله من مكاسب في عهد التغيير ودور الجمعيات في النهوض بهذه الفئة باعتبارها شريكا استراتيجيا في عملية الادماج والتنمية على غرار مداخلة السيد هشام بن نصر رئيس المكتب الوطني للاتحاد التونسي لاعانة الاشخاص القاصرين ذهنيا والسيدة امنة منيف (جمعية بسمة للنهوض بتشغيل المعوقين) والسيد رفيق النيفر (الجمعية التونسية لمساعدة القاصرين عن الحركة العضوية) والسيدة زليخة بالكاهية (الجمعية التونسية لمساعدة الصم) والسيد علي حرزالله (الجامعة التونسية لرياضة المعوقين).
وتخللت هذه الندوة نقاشات متعددة بين المسؤولين عن الجمعيات وبقية المشاركين حول وضع المعوق في تونس ومسار ادماجه في الحياة الاجتماعية والدورة الاقتصادية.
واختتمت هذه الندوة من قبل السيدة سارة كانون الجراية وزيرة شؤون المرأة والاسرة والطفولة والمسنين بكلمة اشارت من خلالها الى مقاربة تونس في مجال رعاية المعوقين التي تكتسي طابع الشمولية وتمثل تكريسا عمليا لمبادئ حقوق الانسان مذكرة بالاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة والبروتوكول الاختياري المتعلق بها والتي صادقت عليها تونس من بين العشرين دولة الاولى المصادقة على هذه الاتفاقية والقانون التوجيهي للنهوض بالاشخاص المعوقين وحمايتهم مذكرة بأهم مكاسب هذا القانون ومراحله ومنوهة بالبرنامج الوطني للادماج المدرسي للاطفال المعوقين واحداث ما يناهز 300 مدرسة دامجة و70 قسما تحضيريا للاطفال المعوقين الى غاية 2008 وبرنامج التكوين المهني لهذه الفئة.
وفي ختام مداخلتها ذكرت الوزيرة بما شهدته تونس خلال الفترة الاخيرة من نقلة نوعية مميزة خاصة على مستوى العمل الجمعياتي في مجال رعاية المعوقين وما اولته من اهتمام ودعم لمجالات البحث العلمي الموظف لفائدة تأهيل حاملي الاعاقة والوقاية منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.