الناطق الرسمي باسم النياية العمومية يكشف آخر مستجدات قضية المجموعة الارهابية بوادي الليل    في الجديّدة:الايقاع بمفتش عنه كان فارا إلى ليبيا    حجز 5 أطنان من السميد المدعم    النادي الافريقي:السبت يلتحق «سايدو»... «بالقروي» باق و«المحسني» لن يأتي    بالفيديو: عريس كويتي يغني لعروسه ويشد انتباه 1,6 مليون مشاهد    الترجي الرياضي : "المدب" يحبط مخطط الإقصاء ... ويوجه رسالة مضمونة الوصول إلى الدخلاء    مفتي الجمهورية يستنكر احتماء الارهابيين بالأطفال    احدى الارهابيات تحصلت تحصلت على أعلى معدل في الباكالوريا في ولاية توزر    النجم الساحلي: الهيئة تراسل بن جدو.. وراحة إجبارية لبونجاح وكوم    منظمة الصحة العالمية: نحو 4900 وفاة جراء إيبولا في سبعة بلدان    المهاجم التونسي شوقي بن سعدة في تروا الفرنسي‎    انفجار لغم في جبال ورغة بالكاف    سيناء : مقتل 25 جنديا بتفجير مدرعتين.. ومجلس الدفاع الوطني يجتمع    تاجروين: إيقاف شاب حاول الاعتداء على الإطار الطبي    1 بالمائة من التونسيين يعانون من الاضطرابات النفسية التي تؤثر على جودة حياتهم (وزير الصحة)    جمعة لعناصر الوحدة المختصّة المكلّفة بالعمليّة الأمنية بوادي اللّيل: قدّمتم اليوم درسا في الوطنيّة والأخلاق وأظهرتم مهنيّة وإنسانيّة عالية خلال العملية.    بالصور/ سفراء الاعلام التونسي في قطر يشاركون في الانتخابات    تونس-بنزرت: محكمة الإستئناف تقضي بسجن خمس الماجري 6 أشهر    الكاف تحدد موعد مبارتي تونس-مصر والسنغال بوتسوانا    "الشيخاوي" يصنع هدفا ويخسر أمام فياريال    أفضل حارس إفريقي ينضم إلى المطالبين بتأجيل "كان 2015"    الفيفا تهدد المغرب بسحب كأس العالم للأندية ونقلها للبرازيل‎    اليوم: قرعة لتحديد حصص البث المباشر و ترتيب المترشحين للرئاسية    فوزية الدريسي: عملية التصويت في الخارج تسير بشكل طبيعي    تونس-مهدي جمعة يسلم مشروع قانون ميزانية 2015 لمصطفى بن جعفر    بنزرت -العالية: اختفت من العالية ووجدت رفقة الارهابيين في شباو    العملية دامت قرابة 28 ساعة.. العروي يكشف هوية إرهابيي وادي الليل    الملعب القابسي: الستيدة لم تستوف حظها من المدربين.. ودربال مساعدا تعزيز جديد للإطار الفني    علماء ومشايخ تونس يُدينون الإرهاب المُفخخ بالأفكار المتطرفة المُسربة على ألسنة رموز الفتنة    أستاذ موسيقى متهم بالإعتداء بفعل الفاحشة على تلميذته    السفينة الثقافية : قرنبالية : دار الثقافة تحتض الدور الثانية لمهرجان نعمة لموسيقى الهواة    ماهر الكنزاري يؤكد: لست نادما على تجربة الوكرة رغم الإقالة    هذا هو زعيم الخلية الإرهابية بوادي الليل    السفينة الثاقفية : قربة : لبنى نعمان ومهدي شقرون في عرض "حس الكاف"    تحديد نصاب زكاة المال للعام الهجري الجديد    مداهمة منزل الإرهابيين بوادي الليل : الحصيلة النهائية    أورنج تونس تجّدد التزامها ببرنامج التعليم الرقمي من خلال إطلاق مشروعين موجهين للطلبة والتلاميذ    منظمة الدفاع عن المستهلك تتأهب لتضييق الخناق على مصنّعي الطماطم    طقس اليوم: أمطار ضعيفة والحرارة في ارتفاع    الباجي قائد السبسي :''انتخبوا النداء أو الاتحاد من اجل تونس''    مفتي الجمهورية يعلن عن نصاب زكاة المال للسنة الهجرية الجديدة    النيابة العمومية بتونس تفتح بحثا في أحداث منطقة وادي الليل    وحدات الجيش تكثف عمليات قصف المرتفعات بالقصرين    محمد علي العروي:الإرهابيون عبروا عن استعداداهم لتسليم أنفسهم في غضون ساعة )تحديث(    الاعلان عن قيمة نصاب زكاة العام الجديد    الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة: تونس ستشهد عجزا طاقيا كبيرا هذه السنة    في افتتاح الموسم الثقافي ببن عروس: الدورة الأولى لأيام العزف المنفرد    في تأكيد السرقة الأدبيّة للدكتورعويّد ودحر مغالطاته    قابس : إستياء كبير لدى الفلاحة بسبب النقص الفادح لمادة السداري    الكاف" قد يضطر لتأجيل "كان" 2015 إلى شهر جوان    مهرجان القاهرة: 4 أفلام أجنبية واثنان عربيان متنافسة للأوسكار    اتحاد الشغل يتهمّ إماما بصفاقس والمنظمة التونسية للشغل بحثّ الناخبين على التصويت للنهضة    سنوات طوال يطويها لقاء!..    توقع تضاعف انتاج زيت الزيتون بثلاث مرات خلال الموسم الحالي    طيران الإمارات تخطط لتوسيع عملياتها وشبكة خطوطها في إفريقيا    الثقافة فى برامج عدد من القائمات الانتخابية: دعم اللامركزية الثقافية وتثمين المخزون التراثي للجهات    بعد سلسلة "كايان".."بورشة" تطلق سيارة الدفع الرباعي الجديدة "ماكان"    540 مليون دينار غير مسددة من العائلات والادارات..فاتورات الكهرباء تحت مجهر المعهد الوطني للاستهلاك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المعهد الرشيدي والمنعرج الموسيقي
نشر في الصباح يوم 17 - 09 - 2009

عندما احتلت فرنسا البلاد التونسية كان شعبها يعيش حالة اجتماعية متدهورة ويعاني من الخصاصة والفقر والجهل وقلة قليلة من مثقفي البلد من أخذوا على عاتقهم النهوض بالمجتمع خاصة أن الحركة الفكرية كانت مقتصرة في البداية على بعض الأسبوعيات مثل جريدة «الحاضرة» لصاحبها علي بوشوشة صدرت سنة 1888 وجريدة «الزهرة» للاستاذ عبد الرحمان الصنادلي سنة 1890.
الجمعية الخلدونية
في سنة 1896 تأسست «الجمعية الخلدونية» التي كانت منطلقا وتدعيما للحركة الفكرية والثقافية، ثم تأسست جمعية «قدماء الصادقية» سنة 1905، وفي نفس الفترة عرف التونسيون المسرح وبدأ رواد الحركة الفكرية يتكاثرون، منهم أمير الشعراء الشاذلي خزندار (1881 1954) شيخ الأدباء محمد الكبادي (1881 1961) الشاعر سعيد الخلصي (18941964) الشاعر الصحفي سعيد أبو بكر (18991994) الشاعر الغنائي الكبير عبد الرزاق كرباكة (1894 1945) الكاتب المسرحي والأديب أحمد خير الدين (1906 1967) وشاعر الشباب محمود بورقيبة (1908 1956) والفنان خميس ترنان (1894 1964).
ومن هنا كان لا بد للفكر أن يتحد وأن تكون راية البلاد ومستقبلها من اهتمام المثقفين، ومن هنا كانت المنطلقات لتأسيس أكبر مركز للمحافظة على التراث التونسي الأصيل ألا وهي الرشيدية.
* متى تأسست الرشيدية؟
انبعثت الرشيدية اثر الجلسة التأسيسية التي ترأسها السيد مصطفى صفر وانعقدت الجمعية الخلدونية في نوفمبر 1934، وقد اكتسبت الرشيدية اسمها من اسم باي تونس "محمد الرشيد باي"، الذي فضل التخلي عن السلطة والجاه والنفوذ ليتربع على عرش الغناء والطرب واعتكف في قصره بمنوبة بضاحية تونس العاصمة بعد عودته من المنفى بقسنطينة (الجزائر) صحبة وزيره ومستشاره للقلم الباشي الكاتب محمد الأصرم. وقد كان يعزف العود والكمان ووضع ترتيب النوبات المعتمدة الى يومنا هذا، وقد أكمل رسالة التدوين فيما بعد الموسيقار محمد التريكي، وجاءت النوبات نسيجا متناغما من الاراث الحضاري للباب العثماني التركي من حيث الروافد والشكل والصياغة والاعداد. وقد أضاف الشيخ أحمد الوافي الايقاعات والمقامات التركية مثل السماعي والبشارف ونوبات المالوف.
وقد ضم الاجتماع الأول للرشيدية أدباء وفنانين ووطنيين منهم السادة عبد الرحمان الكعاك، الصادق البزرقي، بلحسن بن شعبان، محمد الأمين بن مصطفى، الشاذلي خزندار، محمود بورقيبة، جلال الدين النقاش، الطاهر القصار، الحاج عثمان الغربي، الباهي الأدغم، خميس ترنان، عبد العزيز محمد الأصرم، مصطفى بوشوشة، جمال الدين بوسنينة، محمد الطبربي، أحمد ادريس، جاك شمامة، دافيد خياط، لالو بالشيشي، محمد العربي الكبادي، محمد بدرة، مصطفى آغا، فيكتور بشموط، يوسف سلامة أو «سوسو»، وغيرهم.. وقد تكونت صلب الرشيدية ثلاث لجان هي:
لجنة أدبية يرأسها المرحوم شيخ الأدباء محمد العربي الكبادي
لجنة موسيقية يرأسها محمد الأصرم
لجنة الدعاية يرأسها أحمد بن مامي
وتكونت أول هيئة ادارية للرشيدية برئاسة مصطفى صفر ومصطفى الكعاك مساعد الرئيس، المنصف العقبي (كاتب عام) أحمد عامر (أمين مال) الطاهر الزاوش ومحمد بن عبد الله (مستشارين) والمساعدين للكاتب العام عبد العزيز بن شعبان، جمال الدين بوسنينة وعبد القادر بلخوجة، بلحسن الأصرم، الدكتور الخياط والحاج الطاهر المهيري أعضاء.
وبعد المجلس الاداري والاستشاري تكونت الفرقة من عدة عازفين معروفين مثل خليو الصغير، خميس ترنان، قدور الصرارفي، علي بانواس، الحبيب العامري، عبد الرزاق المهدي، الشيخ محمد غانم، محمد الحبوزي، ابراهيم صالح ومحمد الزواوي.
وقد تولى الشيخ خميس ترنان تلقين حفظ الأغاني وقد لقبوه بمعلم الرشيدية. وأول الوصلات والأغاني التي حفظتها المجموعة الصوتية «بخنوق بنت المحاميد عيشة» (نغمة العرضاوي) «وادعوني يا لبنات بالله وإذ طلع الفجر بالله شيعوني» (نغمة المحير سيكا) «عرضوني زوز صبايا وحده فنار ولخره شمعة ضوايا» (مقام المزموم) «شرق غدا بالزين قلي الملقى وين» (مقام راست الذيل).
وقد واصل الفنان محمد التريكي تدريب الفرقة الموسيقية بعد أن طور طريقة العزف بادخال آلات جديدة مثل «الفيولنسال» الذي كان يعزف عليها فنان ايطالي اسمه نيكولا بونورة، أقام في تونس ويتكلم العربية بطلاقة وعلم العديد العزف على الكمنجة والفيولنسال، وفي الحفلات كان يلبس اللباس التقليدي التونسي (الجبة والبداعي والشاشية)، كذلك من الآلات الجديدة نجد «الكونترباص» التي كان يعزف عليها فنان اسباني اسمه "ألكسندر" وطريقة عزف جديدة للكمنجة «العزف العالي» وفي نفس الفرقة قدم الفنان محمد التريكي عازف على «الفلوت» من أصل فرنسي واسمه «غوت».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.