نادي ليستر سيتي يتوج بلقب الدوري الإنجليزي لأول مرة في تاريخه    التوقعات الجوية ليوم الثلاثاء 03 ماي 2016    تعيين هدى الكشو منسقة عامة لتظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية    خلال مجلس وزاري مضيق: الصيد يوصي بتكثيف المراقبة خلال شهر رمضان    اكثر من 1000 مولود خارج إطار الزواج سنويا في تونس    أربعة أشخاص يسرقون 160 ألف دينار من سيارة نقل أموال بعد قطع طريقها في المروج الثالث ويلوذون بالفرار    وادي مليز:معلّم يطعن قيّمة بسبب خلافات خاصة    الرابطة المحترفة الثانية - مرحلة الصعود: "الجليزة" تخلف " جندوبة" في الصدارة و"المنستير" تتكبد هزيمتها الثانية    قبول استقالة رئيس هيئة تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة و تعيين هدى الشريف الكشو كمديرة تنفيذية    الفنان المصري وائل نور في ذمة الله    انطلاقا من اليوم وبعرض خاص:الخطوط التونسية تلحق براغ ببقية العواصم الأوروبية    العراق: قتلى وجرحى في تفجير سيارة مفخخة للشيعة في بغداد    هذه استعدادات وزارة التجارة لشهر رمضان    المسابقة الوطنية "Technovation Tunisia": 19 فريقا من فتيات المعاهد الثانوية والإعدادية يعرضن مشاريعهن من أجل الترشح لنهائيات مسابقة Sillicon Valley    الكاف: الكشف عن خليّة دعم لوجستي للعناصر الإرهابية بجبال ورغة    نعمان الفهري يظهر في "وثائق بنما"    الجيش الليبي يبدأ في تحرير مدينة سرت نهاية الأسبوع الجاري    دعم حكومة الوفاق الليبية: أبرز محاور لقاء رئيس الجمهورية برئيس الحكومة    وزير خارجية لوكسمبورغ يُؤكد أنّ بلاده بصدد بحث آليات جديدة للتعاون مع تونس    طارق سالم ل"حقائق أون لاين": الألقاب تكسب على الميادين.. وليس بالاستفزازات والإشاعات    الغنوشي :"هدفنا السير بتونس على خطى التجربة التركية المُلهمة"    فنانون من ساحة مونمارتر الباريسية يشاركون الأطباء العامين في تونس لقاءهم السنوي    رؤية الهلال وتدخّل السلطة.. المفتي الأسبق يُوضح    الشهائد مفتاح التشغيل :أهمية الشراكة بين القطاعين الخاص والعمومي    حراك تونس الإرادة يتحصل على التأشيرة القانونية    توتي يوضح حقيقة خلافه مع إدارة روما    وزارة الثقافة تؤكد أن ما راج من أخبار حول ما اعتبر " مشاركة باهتة" لتونس في معرض الكتاب بجنيف "مجانب للواقع"    منحرف يعدّ وكرا لتعاطي الفساد وعند كشفه هكذا كانت ردّة فعله...    زياد غرسة ومنية البجاوي في مهرجان الورد بأريانة    ستكون موجهة للجمهور المغاربي: شبكة التلفزيون العربي تطلق قناة العربي+2    بعد ستيفن سيغال.. رامز جلال يتعرّض للضرب من أنطونيو بانديراس    الداخلية: تسجيل 390 حالة تورط في المخدرات و أهم الكميات المضبوطة بهذه الجهة..    كاس تونس للكرة الطائرة.. نهائي قبل الاوان بين الصفاقسي والترجي    حول مشاركة 70 موظفا منها في الصالون الدولي للكتاب بجينيف.. وزارة الثقافة تكشف الحقيقة ل"الصباح نيوز"    لجنة التاديب التابعة للاتحاد الافريقي تعاقب النجم الساحلي والنادي الافريقي    ٍالمخزون الوطني من الحليب بلغ 61 مليون لتر إلى حدود أفريل المنقضي    المحترفة الأولى: برنامج الجولة العاشرة إياب    مصرع 33 باكستانيا بمبيدات الحشرات    الصالون الدولي للفلاحة البيولوجية والصناعات التحويلية والمنتجات الحلال من 4 الى 6 ماي 2016    المكنين: تفكيك خلية إرهابية    داعية سعودي: المثلية لا تقصي أصحابها من الإسلام !    سماحة المفتي يشرف على جلسة اعتناق الإسلام    "النوفيام" إجباري ابتداء من السنة الدراسيّة 2016-2017    ينطلق تسويقها في أوت.. هذه مواصفات بورشه كاين " بلاتينوم" وأسعارها    استشارة عمومية حول استراتيجية التحديث الاداري    استقالة مدوية في حزب المشروع: عدنان بالحاج عمر يغادر الحزب    الجيش التركي يقضي على 63 إرهابياً من داعش    فان دام: تعلموا من النبيّ محمد    بطولة كرة القدم.. انطباعات بعد مقابلات الجولة التاسعة ايابا    بعد مداهمة الأمن لمقرها.. نقابة الصحفيين المصريين تدعو لإقالة وزير الداخلية    هذه الأطعمة تمد الجسم بالطاقة والنشاط فتعرف عليها    "تونس في حاجة ماسة في الظرف الحالي إلى إعادة الاعتبار لقيمة العمل وإعلاء شأنه والإخلاص فيه"(عبد المجيد الزار)    وكالات أسفار تونسية تستكشف منتوجات سياحية جديدة في تركيا    فيديو:فان دام للشباب..اقتدوا بالنبيّ محمد !    شخصية رئيسك في العمل قد تعرض صحتك للخطر    أطباء يؤكدون نجاعة الأدوية "الأوميوباتية" في علاج الأطفال الذين يعانون من تأخر في النمو ومن مرض التوحد    بينها الأرز.. أطعمة تتحول لسموم عند إعادة التسخين    بورتوريكو: إصابة 65 امرأة حامل بفيروس زيكا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعهد الرشيدي والمنعرج الموسيقي
نشر في الصباح يوم 17 - 09 - 2009

عندما احتلت فرنسا البلاد التونسية كان شعبها يعيش حالة اجتماعية متدهورة ويعاني من الخصاصة والفقر والجهل وقلة قليلة من مثقفي البلد من أخذوا على عاتقهم النهوض بالمجتمع خاصة أن الحركة الفكرية كانت مقتصرة في البداية على بعض الأسبوعيات مثل جريدة «الحاضرة» لصاحبها علي بوشوشة صدرت سنة 1888 وجريدة «الزهرة» للاستاذ عبد الرحمان الصنادلي سنة 1890.
الجمعية الخلدونية
في سنة 1896 تأسست «الجمعية الخلدونية» التي كانت منطلقا وتدعيما للحركة الفكرية والثقافية، ثم تأسست جمعية «قدماء الصادقية» سنة 1905، وفي نفس الفترة عرف التونسيون المسرح وبدأ رواد الحركة الفكرية يتكاثرون، منهم أمير الشعراء الشاذلي خزندار (1881 1954) شيخ الأدباء محمد الكبادي (1881 1961) الشاعر سعيد الخلصي (18941964) الشاعر الصحفي سعيد أبو بكر (18991994) الشاعر الغنائي الكبير عبد الرزاق كرباكة (1894 1945) الكاتب المسرحي والأديب أحمد خير الدين (1906 1967) وشاعر الشباب محمود بورقيبة (1908 1956) والفنان خميس ترنان (1894 1964).
ومن هنا كان لا بد للفكر أن يتحد وأن تكون راية البلاد ومستقبلها من اهتمام المثقفين، ومن هنا كانت المنطلقات لتأسيس أكبر مركز للمحافظة على التراث التونسي الأصيل ألا وهي الرشيدية.
* متى تأسست الرشيدية؟
انبعثت الرشيدية اثر الجلسة التأسيسية التي ترأسها السيد مصطفى صفر وانعقدت الجمعية الخلدونية في نوفمبر 1934، وقد اكتسبت الرشيدية اسمها من اسم باي تونس "محمد الرشيد باي"، الذي فضل التخلي عن السلطة والجاه والنفوذ ليتربع على عرش الغناء والطرب واعتكف في قصره بمنوبة بضاحية تونس العاصمة بعد عودته من المنفى بقسنطينة (الجزائر) صحبة وزيره ومستشاره للقلم الباشي الكاتب محمد الأصرم. وقد كان يعزف العود والكمان ووضع ترتيب النوبات المعتمدة الى يومنا هذا، وقد أكمل رسالة التدوين فيما بعد الموسيقار محمد التريكي، وجاءت النوبات نسيجا متناغما من الاراث الحضاري للباب العثماني التركي من حيث الروافد والشكل والصياغة والاعداد. وقد أضاف الشيخ أحمد الوافي الايقاعات والمقامات التركية مثل السماعي والبشارف ونوبات المالوف.
وقد ضم الاجتماع الأول للرشيدية أدباء وفنانين ووطنيين منهم السادة عبد الرحمان الكعاك، الصادق البزرقي، بلحسن بن شعبان، محمد الأمين بن مصطفى، الشاذلي خزندار، محمود بورقيبة، جلال الدين النقاش، الطاهر القصار، الحاج عثمان الغربي، الباهي الأدغم، خميس ترنان، عبد العزيز محمد الأصرم، مصطفى بوشوشة، جمال الدين بوسنينة، محمد الطبربي، أحمد ادريس، جاك شمامة، دافيد خياط، لالو بالشيشي، محمد العربي الكبادي، محمد بدرة، مصطفى آغا، فيكتور بشموط، يوسف سلامة أو «سوسو»، وغيرهم.. وقد تكونت صلب الرشيدية ثلاث لجان هي:
لجنة أدبية يرأسها المرحوم شيخ الأدباء محمد العربي الكبادي
لجنة موسيقية يرأسها محمد الأصرم
لجنة الدعاية يرأسها أحمد بن مامي
وتكونت أول هيئة ادارية للرشيدية برئاسة مصطفى صفر ومصطفى الكعاك مساعد الرئيس، المنصف العقبي (كاتب عام) أحمد عامر (أمين مال) الطاهر الزاوش ومحمد بن عبد الله (مستشارين) والمساعدين للكاتب العام عبد العزيز بن شعبان، جمال الدين بوسنينة وعبد القادر بلخوجة، بلحسن الأصرم، الدكتور الخياط والحاج الطاهر المهيري أعضاء.
وبعد المجلس الاداري والاستشاري تكونت الفرقة من عدة عازفين معروفين مثل خليو الصغير، خميس ترنان، قدور الصرارفي، علي بانواس، الحبيب العامري، عبد الرزاق المهدي، الشيخ محمد غانم، محمد الحبوزي، ابراهيم صالح ومحمد الزواوي.
وقد تولى الشيخ خميس ترنان تلقين حفظ الأغاني وقد لقبوه بمعلم الرشيدية. وأول الوصلات والأغاني التي حفظتها المجموعة الصوتية «بخنوق بنت المحاميد عيشة» (نغمة العرضاوي) «وادعوني يا لبنات بالله وإذ طلع الفجر بالله شيعوني» (نغمة المحير سيكا) «عرضوني زوز صبايا وحده فنار ولخره شمعة ضوايا» (مقام المزموم) «شرق غدا بالزين قلي الملقى وين» (مقام راست الذيل).
وقد واصل الفنان محمد التريكي تدريب الفرقة الموسيقية بعد أن طور طريقة العزف بادخال آلات جديدة مثل «الفيولنسال» الذي كان يعزف عليها فنان ايطالي اسمه نيكولا بونورة، أقام في تونس ويتكلم العربية بطلاقة وعلم العديد العزف على الكمنجة والفيولنسال، وفي الحفلات كان يلبس اللباس التقليدي التونسي (الجبة والبداعي والشاشية)، كذلك من الآلات الجديدة نجد «الكونترباص» التي كان يعزف عليها فنان اسباني اسمه "ألكسندر" وطريقة عزف جديدة للكمنجة «العزف العالي» وفي نفس الفرقة قدم الفنان محمد التريكي عازف على «الفلوت» من أصل فرنسي واسمه «غوت».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.