المرزوقي: أدعو غرفة عمليات صناعة الكذب إلى الكفّ عن ذلك وأدعم حكومة الصيد في تعاطيها مع ملف الإرهاب    مقتل «أبو عياض » في ليبيا    النجم الساحلي: «كوستا» يعوّض «بونجاح».. و«موسى» خارج الحسابات    بلاغ من ادارة قرطاج حول بيع التذاكر    العاصمة: القبض على 15شخصا مفتشا عنهم    القيروان: حجز شاحنتين محملتين ب3 الاف و 600 لتر من البنزين المهرب    غدا تصل طائرة الحرية لتحدي الارهاب    نقابة الصحافيين تنتقد فى رسالة مفتوحة الى وزير العدل صمت النيابة العمومية ازاء تجاوزات شفيق جراية    الكاباس الاعلان الرسمي على نتائج مرحلة القبول الاولى لانتداب أساتذة الابتدائي والثانوي    وكالة 'فيتش رايتينغ 'تتوقع تراجع النمو فى تونس بعد عملية سوسة الإرهابية    ريال مدريد يحدد مبلغا تعجيزيا للتخلي عن راموس    بين القيروان والقصرين.. حجز 3600 لتر من البنزين المهرب    النادي الافريقي: الجزائري بلقروي مطلوب في الرائد السعودي‎    القنوات الجزائرية تبث ومضة اشهارية للتشجيع على السياحة في تونس    الشبيبة القيروانية:انتداب العيوني و عودة البرقوقي و خروج " سيلا "    متابعة القرارات الحكومية المعلنة إثر عملية سوسة الإرهابية، محور لقاء بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة    المحكمة الابتدائية تنفي إحالة أي متهم في قضية هجوم سوسة على قاضي التحقيق    المحكمة الابتدائية : 'لا فراغ تشريعي بالنسبة لقانون الإرهاب '    منظمة البوصلة تدعو النائب حمدي قزقز إلى الاستقالة    رد الاعتبار للشاب الذي تعرض للعنف والايقاف في عملية سوسة الارهابية    مطار تونس قرطاج / الخطوط الفرنسية تبلغ عن وجود قنبلة بأحد طائراتها.. والأمن يتدخل    شارع الحبيب بورقيبة: إفطار جماعي لتحدي الإرهاب    معرض صور فوتوغرافية للتحسيس بالقيمة التاريخية لحمامات مدينة تونس العتيقة    المشروبات الغازية تقتل 184 ألف شخص كل سنة    10 مُحققين بريطانيين في تونس للاطلاع على قضية الهجوم الإرهابي بسوسة    تعيينات جديدة بوزارة الصحة    الداخلية تطلب التبليغ عن ارهابي متورط في هجومي باردو وسوسة    بداية العمل بمنظومة الاستخلاص عن بعد في الطرقات السيارة    كمال الجندوبي: 600 محقق بريطاني للكشف عن ملابسات الهجوم الإرهابي بسوسة عار من الصحة    بسبب الاشتباه في وجود قنبلة :تأخر انطلاق طائرة الخطوط الجوية الفرنسية    مسلسلات النصف الثاني من رمضان على القنوات التونسية    مسلسل "أستاذ ورئيس قسم" مهدد بإيقاف بثه    برنامج مهرجان سوسة الدولي في دورته ال57    كلمات بدم القلب    منع رضا بلحاج والبشير بن حسن من الإمامة    دراسة أمريكية: الصوم قد يكون الوسيلة الأمثل لصحة سليمة    أمريكا تطلب رسميا من سويسرا تسليمها أعضاء "الفيفا" المتهمين بالفساد    المهدية: يقتل جاره بعشر طعنات سكين    كوبا تقضي على انتقال السيدا من الأم للطفل    سوسة:كهل مشنوق بمقبرة اليهود    عرض من "آف سي بال" السويسري لمنصر    رجال حول الرسول :عثمان بن مظعون    موعد الخميس    بينهم 3 تونسيين: مقتل 6 من عناصر "داعش" بدرنة الليبية    لطيفة تُطالب بتخصيص جزء من مداخيل المهرجانات لدعم السياحة في تونس    بين الخليدية ونعسان:حجز كميات فاسدة من المشمش والزيتون معدّة للتصدير    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يستقبل راشد الغنوشي    القبض على 12 شخصا يشتبه في تورطهم في عملية سوسة الإرهابية    6 نصائح لاختيار الماسكارا المناسبة    بعد الاتفاق الرسمي: علي المشاني "مكشخ" لثلاث سنوات    الإسعاف يتدخل لإنقاذ هشام عباس" في رامز واكل الجو    تحكيم : «السرايري» اليوم في غمبيا    الدورة 51 لمهرجان قرطاج: جميع التفاصيل حول كيفية الحصول على التذاكر    تفكيك خلية داعشية بصفاقس    الجمعية التونسية للوعاظ تندد بحل بعض الجمعيات على وجه الشبهة    أيّ مكسب للوطن مع إعلام يترصّد الفتن ويجاهربالفسق والمجون    نصائح لزيادة شرب الماء في رمضان..    5 نشاطات مهمة حافظ عليها عند السحور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إقبال كبير على القروض الاجتماعية رغم أن مبالغها لا تفي بالحاجة
في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي:
نشر في الصباح يوم 29 - 09 - 2007


15 ألف دينار.. هل تكفي لاقتناء مسكن؟!
تونس:الصباح
الكثير من الراغبين في الحصول على قروض السكن أو السيارة أو القروض الشخصية أو الجامعية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يتطلعون إلى الترفيع في قيمة هذه القروض نظرا لأنها لم تعد تفي بالحاجة..
بل أنهم يذهبون إلى أبعد من ذلك ويعتبرونها قروضا لسدّ الرمق ليس إلا خاصة بالنسبة لقرض السكن .. لأنه رغم ارتفاع أسعار العقارات فإن مبلغ القرض السكني يساوي خمسة عشر ألف دينار فقط وهو مبلغ لا يكفي حتى لشراء منزل قديم متداع للسقوط..
وفي ما يتعلق بقروض السيارات فالملاحظ أن الظفر بها لم يعد سهل المنال نظرا للشروط المصاحبة لمنح هذا القرض وهي عديدة ومجحفة (أن يكون المضمون الاجتماعي أجيرا ومرسما أو قارا خاضعا لنظام الأجراء في القطاع غير الفلاحي أو للنظام الفلاحي المحسن وأن يكون مسجلا بالضمان الاجتماعي منذ ما لا يقل عن خمس سنوات وأن تكون للمضمون الاجتماعي أجور مصرح بها بمعدل ثلاث ثلاثيات على الأقل كل سنة خلال السنوات الثلاث السابقة لتاريخ إيداع المطلب عن أربعة أضعاف ونصف الأجر الأدنى المهني المضمون المرتبط بمدة عمل تساوي 2400 ساعة ويعفى من هذا الشرط المضمون الاجتماعي المعاق وألا تتجاوز تكاليف تسديد جملة القروض المسندة للمضمون الاجتماعي 40 بالمائة من معدل أجره المصرح به يضاف إليه عند الاقتضاء دخل القرين إذا كان هذا الأخير مضمونا اجتماعيا وأن يخصص القرض لشراء سيارة جديدة لدى وسيط تجاري مصادق عليه أو سيارة مستعملة وضعت في حالة جولان منذ مدة لا تزيد عن أربع سنوات وألا تتجاوز القوة الجبائية للسيارة 11 حصانا في كلتا الحالتين.
ويمنح قرض السيارة في حدود عشرة آلاف دينار ويمول الصندوق تسعين بالمائة من ثمن السيارة الجديدة وخمسة وسبعين بالمائة من ثمن السيارة المستعملة.. أما القروض الشخصية فإن المنخرطين في الصندوق يعتبرونها متنفسا لهم تساعدهم على تخطي بعض الضائقات المالية البسيطة لأن قيمة القرض القصوى تبلغ أجرة شهر ونصف.. وبالنسبة للقروض الجامعية فإن قيمتها مازالت مماثلة لقيمة المنح الجامعية التي تسندها الدولة وهو مبلغ لم يتغير منذ عشر سنوات ولم يعد يكفي الطالب لتسوغ سرير في مبيت جامعي خاص مدة ستة أشهر وهي قروض لا تصرف إلا بعد مدة من انطلاق السنة الجامعية وبعد أن تثقل مصاريف العودة الجامعية كاهل الأسر التونسية..
ويأمل الكثير من الطلبة في أن يتم تمكينهم من هذه القروض الجامعية منذ العطلة الصيفية حتى يتمكنوا من توفير نفقات الدراسة ومعاليم الترسيم والنقل الجامعي والسكن الجامعي وغيرها من المتطلبات..
ويذكر أنه بعد أن أصبحت إمكانية الحصول على المنح الجامعية محدودة للغاية ولا تشمل إلا أبناء العائلات الفقيرة والعائلات التي لا يتجاوز دخلها السنوي الخام 2776 دينارا سنة 2006 تزايدت الطلبات على القروض الجامعية وتحوّل مركز الثقل من وزارة التعليم العالي وتحديدا من دواوين الخدمات الجامعية للشمال والوسط والجنوب إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج وتحديدا صندوق الضمان الاجتماعي وصندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية التي تسند القروض الجامعية أما دواوين الخدمات الجامعية فإنها اقتصرت على إسناد قروضها للطلبة أبناء رجال التعليم وطلبة المرحلة الثالثة.
الاسراع في صرف القروض الجامعية
نظرا لأن الكثير من المضمونين الاجتماعيين يترددون هذه الأيام على شبابيك الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قصد الاستفسار عن القروض الجامعية ومواعيد صرفها فإن الدعوة ملحة للصندوق لكي يقدم مواعيد صرف هذه القروض ليتزامن على الأقل مع مواعيد صرف الدفعة الأولى من المنح الجامعية..
ويساوي مبلغ القرض الجامعي المسند للطلبة على قسطين مبلغ المنحة الجامعية السنوية. وتوظف عليه نسبة فائدة قدرها 5 بالمائة في السنة. ويذكر أنه لا يسند إلا قرض واحد للزوجين المضمونين الاجتماعيين بعنوان نفس الطالب ونفس السنة الجامعية.
وتتمثل شروط الحصول عليه في أن يكون الطالب مسجلا بإحدى المؤسسات العمومية للتعليم العالي وألا يكون متمتعا بمنحة جامعية وطنية أو منحة تندرج في إطار التعاون أو قرض جامعي من قبل ديوان الخدمات الجامعية وألا يتعاطى نشاطا مؤجرا والا تقل أقدمية الانخراط الفعلية للولي عن ثلاثيتين عند تاريخ إيداع المطلب.. وأن يتراوح الدخل السنوي للأبوين بين مرة واحدة وأربع مرات ونصف الأجر الأدنى السنوي المهني المضمون..
ويتكون الملف الخاص بمطلب الحصول على قرض جامعي من مطبوعة القرض تحمل إمضاء الطالب والمنخرط في الضمان الاجتماعي معا ومن نسخة من بطاقة التعريف الوطنية للأبوين وللطالب ونسخة من بطاقة المضمون الاجتماعي بالنسبة للأبوين ونسخة من التصريح الوحيد بالدخل للسنة الماضية بالنسبة للأبوين وهي وثيقة لا تهم مطالب تجديد القروض وشهادة تسجيل بالمؤسسة الجامعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.