عاجل/استعمل فيها الرش..مواجهات دامية بين متشددين وعائلة أمني في سبيطلة    نصر بن سلطانة يعلن من صفاقس ترشّحه للانتخابات الرئاسيّة    بالفيديو ''كنال +'' تسخر من تلاعب القناة الجزائرية بلقاء الغنوشي وعبد العزيز بوتفليقة    داعش والغبراء أو نهاية الإسلام ...؟ نص غضبي    عبد الوهاب الهاني يدعو محمد فريخة إلى سحب ترشحه للرئاسية    إسلام رباني لا إسلام سعودي    صندوق النقد الدولي يوافق على منح تونس القسط الرابع من القرض الإئتماني بقيمة 5ر217 مليون دولار    راشد الغنوشي: الامريكا والغرب وراء بعث "داعش"    صندوق النقد الدولي يصرف قسط رابع بقيمة 217.5مليون دولار لفائدة تونس    بعد اعلانه الترشح للرئاسية...نصر بن سلطانة يكشف عن مفاجأته عبر "الصباح نيوز"    مقاتلو تنظيم داعش "يبيعون" نساء ايزيديات في سوريا كسبايا حرب    من فقه الإنتخاب الحلقة الأولى    صفاقس: القاء القبض على مفتش عنه خطير    القصرين: قتيل و جريح في حادث مرور امام المستشفى    الكاف تؤكد عدم إدخال أي تغيير على تصفيات "كان" 2015 بسبب داء "إيبولا"    دورة مدينة أريانة لكرة اليد: نهائي مثير بين الإفريقي والترجي في الأكابر والقدماء    بعد توقف سنوات: عودة الروح لمهرجان الألعاب الصحراوية    ورشة تحسيسية حول التراث الثقافي غير المادي    شيزوفرينيا: الطواف حول كعبة مزيفة في انتظار ''النكاح الأبيض''    هواجس سوسيودينية: تعدد الزوجات    استشارة حول ميثاق للدفاع عن حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة    رسمي تأجيل مباراة قوافل قفصة و النجم الساحلي إلى موعد لاحق    من بينهم رجال اعمال وموظف في قناة الجزيرة:اعتقال 30 ليبيا في الإمارات العربية المتحدة    سامي العلاقي يعود إلى ماينز على سبيل الإعارة    قبلي حجز 25 طنا من مادة السداري    تصفيات أمم افريقيا 2015: منتخب بوتسوانا يحل بتونس يوم 2 سبتمبر    مورّط فيها 13 متهما احدهم شقيق محامية ..قضية ذبح ضابط الأمن محمد السبوعي أمام التعقيب    صندوق النقد الدولي يوافق على منح تونس القسط الرابع من القرض الإئتماني    سقوط طائرة اوكرانية بجنوب الجزائر    رئيس الحكومة يدعو الولاة إلى تسخير كافة الإمكانيات في الجهات لمساعدة هيئة الانتخابات    بن عروس: 64 قائمة مترشحة للانتخابات التشريعية القادمة منها 39 حزبية    وزير الداخلية : تهديدات إرهابية جدية خلال سبتمبر على المناطق الحدودية....وخطة للمجابهة وأخرى لضمان سير الانتخابات    الرئيس الغيني في تونس ..للعلاج ام للاستجمام ؟    رامي الجريدي يستغرب عدم دعوته للمنتخب التونسي    إحداث جائزة سيرسي(CIRCE) تسند سنويا لشخصية من جربة وأخرى من شمال المتوسط ولشخصية دولية    بوردو الفرنسي يضخ 500 ألف دينار في خزينة النجم من أجل هذا اللاعب    الشبيبة القيروانية : البحث على اول انتصار    جندوبة: شاب يضرم النار في جسده    بطاقة إيداع بالسجن ضد الإرهابي صابر الخميري    تونس-التوقعات الجوية ليوم السبت 30 أوت 2014    5 حرائق متزامنة في مناطق جبلية وعمرانية ببن عروس    الأمم المتحدة : جبهة النصرة احتجزت جنود حفظ السلام لحمايتهم    الاتحاد من أجل تونس يعلن عن قائماته الانتخابية    الملك عبدالله: خطر الإرهاب سيمتد إلى أمريكا وأوروبا خلال شهرين    تحوّل رماد زوجها إلى ماسة «ليبقى معها دائما»    حزب «المؤتمر» يُعلن عن قائماته الانتخابية:المرزوقي للرئاسيّة... و33 للتشريعيّة    تونس الأولى مغاربياً في استهلاك الكحول    المستقبل الرياضي بالمرسى: تأهيل الطوغولي «ناوتو» يشغل الإدارة    «علوش العيد»:اتحاد الفلاحين ضدّ التوريد وأوّل دفعة تصل يوم 10 سبتمبر    تونس الأولى عربيا في معدل المدخنين.. وتقارير تكشف عن علاقة تهريب ‘‘السجائر'' بالجماعات الإرهابية    خط ربط جديد بالقطار والحافلة بين تونس وبن قردان عبر قابس    ايناس الدغيدي تتراجع عن ترشيح درة زروق لبطولة مسلسلها "عصر الحريم"    بعد تسع سنوات ...براد بيت وأنجيلينا جولي يتزوّجان    امكانية الترفيع في أسعار الحليب بعد أربع أشهر    الاحتفال بخمسينية العلاقات الديبلوماسية بين الصين و تونس    حمام الأنف : معرض للفنون التشكيلية بعنوان ''أضواء السلام''    دعم التعاون بين تونس ومنظمة الصحة العالمية    علماء روس يبتكرون لقاحا تجريبيا ضد إيبولا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إقبال كبير على القروض الاجتماعية رغم أن مبالغها لا تفي بالحاجة
في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي:
نشر في الصباح يوم 29 - 09 - 2007


15 ألف دينار.. هل تكفي لاقتناء مسكن؟!
تونس:الصباح
الكثير من الراغبين في الحصول على قروض السكن أو السيارة أو القروض الشخصية أو الجامعية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يتطلعون إلى الترفيع في قيمة هذه القروض نظرا لأنها لم تعد تفي بالحاجة..
بل أنهم يذهبون إلى أبعد من ذلك ويعتبرونها قروضا لسدّ الرمق ليس إلا خاصة بالنسبة لقرض السكن .. لأنه رغم ارتفاع أسعار العقارات فإن مبلغ القرض السكني يساوي خمسة عشر ألف دينار فقط وهو مبلغ لا يكفي حتى لشراء منزل قديم متداع للسقوط..
وفي ما يتعلق بقروض السيارات فالملاحظ أن الظفر بها لم يعد سهل المنال نظرا للشروط المصاحبة لمنح هذا القرض وهي عديدة ومجحفة (أن يكون المضمون الاجتماعي أجيرا ومرسما أو قارا خاضعا لنظام الأجراء في القطاع غير الفلاحي أو للنظام الفلاحي المحسن وأن يكون مسجلا بالضمان الاجتماعي منذ ما لا يقل عن خمس سنوات وأن تكون للمضمون الاجتماعي أجور مصرح بها بمعدل ثلاث ثلاثيات على الأقل كل سنة خلال السنوات الثلاث السابقة لتاريخ إيداع المطلب عن أربعة أضعاف ونصف الأجر الأدنى المهني المضمون المرتبط بمدة عمل تساوي 2400 ساعة ويعفى من هذا الشرط المضمون الاجتماعي المعاق وألا تتجاوز تكاليف تسديد جملة القروض المسندة للمضمون الاجتماعي 40 بالمائة من معدل أجره المصرح به يضاف إليه عند الاقتضاء دخل القرين إذا كان هذا الأخير مضمونا اجتماعيا وأن يخصص القرض لشراء سيارة جديدة لدى وسيط تجاري مصادق عليه أو سيارة مستعملة وضعت في حالة جولان منذ مدة لا تزيد عن أربع سنوات وألا تتجاوز القوة الجبائية للسيارة 11 حصانا في كلتا الحالتين.
ويمنح قرض السيارة في حدود عشرة آلاف دينار ويمول الصندوق تسعين بالمائة من ثمن السيارة الجديدة وخمسة وسبعين بالمائة من ثمن السيارة المستعملة.. أما القروض الشخصية فإن المنخرطين في الصندوق يعتبرونها متنفسا لهم تساعدهم على تخطي بعض الضائقات المالية البسيطة لأن قيمة القرض القصوى تبلغ أجرة شهر ونصف.. وبالنسبة للقروض الجامعية فإن قيمتها مازالت مماثلة لقيمة المنح الجامعية التي تسندها الدولة وهو مبلغ لم يتغير منذ عشر سنوات ولم يعد يكفي الطالب لتسوغ سرير في مبيت جامعي خاص مدة ستة أشهر وهي قروض لا تصرف إلا بعد مدة من انطلاق السنة الجامعية وبعد أن تثقل مصاريف العودة الجامعية كاهل الأسر التونسية..
ويأمل الكثير من الطلبة في أن يتم تمكينهم من هذه القروض الجامعية منذ العطلة الصيفية حتى يتمكنوا من توفير نفقات الدراسة ومعاليم الترسيم والنقل الجامعي والسكن الجامعي وغيرها من المتطلبات..
ويذكر أنه بعد أن أصبحت إمكانية الحصول على المنح الجامعية محدودة للغاية ولا تشمل إلا أبناء العائلات الفقيرة والعائلات التي لا يتجاوز دخلها السنوي الخام 2776 دينارا سنة 2006 تزايدت الطلبات على القروض الجامعية وتحوّل مركز الثقل من وزارة التعليم العالي وتحديدا من دواوين الخدمات الجامعية للشمال والوسط والجنوب إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج وتحديدا صندوق الضمان الاجتماعي وصندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية التي تسند القروض الجامعية أما دواوين الخدمات الجامعية فإنها اقتصرت على إسناد قروضها للطلبة أبناء رجال التعليم وطلبة المرحلة الثالثة.
الاسراع في صرف القروض الجامعية
نظرا لأن الكثير من المضمونين الاجتماعيين يترددون هذه الأيام على شبابيك الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قصد الاستفسار عن القروض الجامعية ومواعيد صرفها فإن الدعوة ملحة للصندوق لكي يقدم مواعيد صرف هذه القروض ليتزامن على الأقل مع مواعيد صرف الدفعة الأولى من المنح الجامعية..
ويساوي مبلغ القرض الجامعي المسند للطلبة على قسطين مبلغ المنحة الجامعية السنوية. وتوظف عليه نسبة فائدة قدرها 5 بالمائة في السنة. ويذكر أنه لا يسند إلا قرض واحد للزوجين المضمونين الاجتماعيين بعنوان نفس الطالب ونفس السنة الجامعية.
وتتمثل شروط الحصول عليه في أن يكون الطالب مسجلا بإحدى المؤسسات العمومية للتعليم العالي وألا يكون متمتعا بمنحة جامعية وطنية أو منحة تندرج في إطار التعاون أو قرض جامعي من قبل ديوان الخدمات الجامعية وألا يتعاطى نشاطا مؤجرا والا تقل أقدمية الانخراط الفعلية للولي عن ثلاثيتين عند تاريخ إيداع المطلب.. وأن يتراوح الدخل السنوي للأبوين بين مرة واحدة وأربع مرات ونصف الأجر الأدنى السنوي المهني المضمون..
ويتكون الملف الخاص بمطلب الحصول على قرض جامعي من مطبوعة القرض تحمل إمضاء الطالب والمنخرط في الضمان الاجتماعي معا ومن نسخة من بطاقة التعريف الوطنية للأبوين وللطالب ونسخة من بطاقة المضمون الاجتماعي بالنسبة للأبوين ونسخة من التصريح الوحيد بالدخل للسنة الماضية بالنسبة للأبوين وهي وثيقة لا تهم مطالب تجديد القروض وشهادة تسجيل بالمؤسسة الجامعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.