ماذا يعني انهيار سد الفرات في ظل الحرب على "داعش"؟    قابس: الكشف عن خلية تسفير الشباب لبؤر التوتر من بينهم محامي    طقس الاثنين 27 مارس 2017: بعض السحب بأغلب الجهات والحرارة بين 19 و28 درجة    بن قردان: حجز كمية من السجائر بقيمة 200 مليون    بالفيديو: برهان بسيس قدوتي هو رسول الله صلى الله عليه وسلم واعتبره مرجعيتي    'صورة اليوم: رئيس الحكومة يلعب 'الشكبة    وصول طائرة تحمل 130 وكيل أسفار و20 صحفي من بلدان مختلفة إلى جربة    معرض تونس الدولي للكتاب: دورة لا تحترم طوابير الزائرين ليست دورة ناجحة    وصول وفد سياحي هام من لوكسمبورغ الى جربة    دعوة اربعة لاعبين محليين لتعزيز صفوف المنتخب المغربي الاول    مفاجآت جديدة في هجوم برلين الذي نفذه أنيس العمري    طقس بقية اليوم وهذه الليلة: سحب قليلة والحرارة بين 10 و14 درجة    تجار الصناعات التقليدية يدعون الى تسهيل النفاذ الى التمويلات العمومية    فوز النجم الساحلي وديا على اتحاد بنقردان    وزير الشؤون الثقافية: الفعل الثقافي لا تغيّره السياسة    الرابطة الاولى: بلاي اوت... فوز مستقبل المرسى على اتحاد تطاوين    بئر الحفي: اختتام الدروة الثالثة لربيع الرياضة    تونس تنطلق في تطبيق قرار منع الاجهزة الالكترونية على متن الطائرات المتجهة الى بريطانيا    مليوني مسن في تونس سنة 2030    صفاقس :الشرطة البلدية تحجز 27 دمية ‘طائفية'    ايقاف شخص يحمل قلادات ذهبية تزن 576 غرام    ميناء حلق الوادي : ضبط 06 أشخاص حاولوا اجتياز الحدود البحريّة خلسة    الولايات المتحدة : مقتل شخص و اصابة اخرين في اطلاق نار داخل ملهى ليلي    تونس :نصف المساجين موقوفين على ذمة القضاء دون المحاكمة    إتحاد الشغل :نحو اعداد مبادرة للخروج من الأزمة الاقتصادية    فريانة :الاعتداء على 3 أمنيين وتهريب مفتش عنه في قضايا إرهابية    قتل ابنها بسكين في جلسة خمرية: عائلة الضحية تحرق منزل القاتل    قصر هلال: حجز نصف كغ من الزطلة في منزل قديم    أطباء مختصون: اكثر من 50 ألف مصاب بمرض الزهايمر في تونس وعدد المسنين سيبلغ مليوني مسن سنة 2050    البنتاغون يعلن مقتل أحد أبرز قيادات القاعدة في أفغانستان    جندوبة : القبض على عنصر تكفيري مفتش عنه في قضية ذات صبغة إرهابية    صفاقس: حجز 27 دمية "طائفية" بأحد المحلات التجارية    نابل: ايقاف 17 مفتشا عنهم وحجز بضاعة تفوق قيمتها 40 الف دينار‎    سطو على متجر ‘كارتييه'للمجوهرات وسط موناكو    الشاهد : مجلس وزراي مضيق للنظر في تسوية التجمعات السكنية على الاراضي الدولية (فيديو)    نزيهة العبيدي: إغلاق قرابة 600 روضة أطفال عشوائية خلال سنة 2016 وبداية 2017    بوشماوي: عقد مجلس وزاري خلال الأيام القليلة القادمة لإيجاد حلول لقطاعات الأحذية والنسيج والملابس    الخمار ليس رمزا دينيا    وزير الثقافة يدشن دار الثقافة بقليبية‎    دواء جديد لوقف الشيخوخة    المنتخب التونسي ينهزم أمام الكاميرون وديا    منتخب كرة السلة يتأهل الى نهائيات كأس امم افريقيا 2017    تحويل جزئي لحركة المرور في الطريق الشعاعية X20 المتجهة من أريانة نحو المنيهلة    اكثر من 450 مشارك في الدورة 14 لملتقى قرطاج للتأمين    رئيس الحكومة يقرّر مضاعفة الشراءات السنوية من الكتب التونسية لوزارة الشؤون    تسريب صورة لسعد لمجرد من داخل السجن    الخطوط التونسية بفرنسا ستنجح من تحقيق التوازن المالي في 2018    رئيس الحكومة يعلن عن مضاعفة الشراءات السنوية لوزارة الثقافة من الكتب التونسية    دراسة: ثلثا أنواع السرطان نتيجة أخطاء جينية عشوائية    المؤسسات الاسترالية تبدي اهتمامها للاستثمار في تونس    بالفيديو: تفاصيل مبادرة جعفر القاسمي لجمع مليار لإنقاذ أطفال من السرطان    بالفيديو: باسل خياط يكشف سبب فسخ خطوبته بهند صبري    بالفيديو.. وائل جسار يثير دموع والدته بفيديو مؤثر    خبير آثار: لا دليل على أن "فرعون موسى" سوداني الأصل    صافية بين نبيل معلول والاتحاد الكويتي لكرة القدم    كأس الاتحاد الإفريقي: "السي أس أس " يواجه كادياقو البوركيني.. والافريقي في اختبار بورت لويس الموريسي    فتوى منسوبة للأزهر تجيز حبس الحاسد    الحمامات: ملصقات حائطية تدعو لإقامة "دولة الخلافة"!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقبال كبير على القروض الاجتماعية رغم أن مبالغها لا تفي بالحاجة
في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي:
نشر في الصباح يوم 29 - 09 - 2007


15 ألف دينار.. هل تكفي لاقتناء مسكن؟!
تونس:الصباح
الكثير من الراغبين في الحصول على قروض السكن أو السيارة أو القروض الشخصية أو الجامعية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يتطلعون إلى الترفيع في قيمة هذه القروض نظرا لأنها لم تعد تفي بالحاجة..
بل أنهم يذهبون إلى أبعد من ذلك ويعتبرونها قروضا لسدّ الرمق ليس إلا خاصة بالنسبة لقرض السكن .. لأنه رغم ارتفاع أسعار العقارات فإن مبلغ القرض السكني يساوي خمسة عشر ألف دينار فقط وهو مبلغ لا يكفي حتى لشراء منزل قديم متداع للسقوط..
وفي ما يتعلق بقروض السيارات فالملاحظ أن الظفر بها لم يعد سهل المنال نظرا للشروط المصاحبة لمنح هذا القرض وهي عديدة ومجحفة (أن يكون المضمون الاجتماعي أجيرا ومرسما أو قارا خاضعا لنظام الأجراء في القطاع غير الفلاحي أو للنظام الفلاحي المحسن وأن يكون مسجلا بالضمان الاجتماعي منذ ما لا يقل عن خمس سنوات وأن تكون للمضمون الاجتماعي أجور مصرح بها بمعدل ثلاث ثلاثيات على الأقل كل سنة خلال السنوات الثلاث السابقة لتاريخ إيداع المطلب عن أربعة أضعاف ونصف الأجر الأدنى المهني المضمون المرتبط بمدة عمل تساوي 2400 ساعة ويعفى من هذا الشرط المضمون الاجتماعي المعاق وألا تتجاوز تكاليف تسديد جملة القروض المسندة للمضمون الاجتماعي 40 بالمائة من معدل أجره المصرح به يضاف إليه عند الاقتضاء دخل القرين إذا كان هذا الأخير مضمونا اجتماعيا وأن يخصص القرض لشراء سيارة جديدة لدى وسيط تجاري مصادق عليه أو سيارة مستعملة وضعت في حالة جولان منذ مدة لا تزيد عن أربع سنوات وألا تتجاوز القوة الجبائية للسيارة 11 حصانا في كلتا الحالتين.
ويمنح قرض السيارة في حدود عشرة آلاف دينار ويمول الصندوق تسعين بالمائة من ثمن السيارة الجديدة وخمسة وسبعين بالمائة من ثمن السيارة المستعملة.. أما القروض الشخصية فإن المنخرطين في الصندوق يعتبرونها متنفسا لهم تساعدهم على تخطي بعض الضائقات المالية البسيطة لأن قيمة القرض القصوى تبلغ أجرة شهر ونصف.. وبالنسبة للقروض الجامعية فإن قيمتها مازالت مماثلة لقيمة المنح الجامعية التي تسندها الدولة وهو مبلغ لم يتغير منذ عشر سنوات ولم يعد يكفي الطالب لتسوغ سرير في مبيت جامعي خاص مدة ستة أشهر وهي قروض لا تصرف إلا بعد مدة من انطلاق السنة الجامعية وبعد أن تثقل مصاريف العودة الجامعية كاهل الأسر التونسية..
ويأمل الكثير من الطلبة في أن يتم تمكينهم من هذه القروض الجامعية منذ العطلة الصيفية حتى يتمكنوا من توفير نفقات الدراسة ومعاليم الترسيم والنقل الجامعي والسكن الجامعي وغيرها من المتطلبات..
ويذكر أنه بعد أن أصبحت إمكانية الحصول على المنح الجامعية محدودة للغاية ولا تشمل إلا أبناء العائلات الفقيرة والعائلات التي لا يتجاوز دخلها السنوي الخام 2776 دينارا سنة 2006 تزايدت الطلبات على القروض الجامعية وتحوّل مركز الثقل من وزارة التعليم العالي وتحديدا من دواوين الخدمات الجامعية للشمال والوسط والجنوب إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج وتحديدا صندوق الضمان الاجتماعي وصندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية التي تسند القروض الجامعية أما دواوين الخدمات الجامعية فإنها اقتصرت على إسناد قروضها للطلبة أبناء رجال التعليم وطلبة المرحلة الثالثة.
الاسراع في صرف القروض الجامعية
نظرا لأن الكثير من المضمونين الاجتماعيين يترددون هذه الأيام على شبابيك الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قصد الاستفسار عن القروض الجامعية ومواعيد صرفها فإن الدعوة ملحة للصندوق لكي يقدم مواعيد صرف هذه القروض ليتزامن على الأقل مع مواعيد صرف الدفعة الأولى من المنح الجامعية..
ويساوي مبلغ القرض الجامعي المسند للطلبة على قسطين مبلغ المنحة الجامعية السنوية. وتوظف عليه نسبة فائدة قدرها 5 بالمائة في السنة. ويذكر أنه لا يسند إلا قرض واحد للزوجين المضمونين الاجتماعيين بعنوان نفس الطالب ونفس السنة الجامعية.
وتتمثل شروط الحصول عليه في أن يكون الطالب مسجلا بإحدى المؤسسات العمومية للتعليم العالي وألا يكون متمتعا بمنحة جامعية وطنية أو منحة تندرج في إطار التعاون أو قرض جامعي من قبل ديوان الخدمات الجامعية وألا يتعاطى نشاطا مؤجرا والا تقل أقدمية الانخراط الفعلية للولي عن ثلاثيتين عند تاريخ إيداع المطلب.. وأن يتراوح الدخل السنوي للأبوين بين مرة واحدة وأربع مرات ونصف الأجر الأدنى السنوي المهني المضمون..
ويتكون الملف الخاص بمطلب الحصول على قرض جامعي من مطبوعة القرض تحمل إمضاء الطالب والمنخرط في الضمان الاجتماعي معا ومن نسخة من بطاقة التعريف الوطنية للأبوين وللطالب ونسخة من بطاقة المضمون الاجتماعي بالنسبة للأبوين ونسخة من التصريح الوحيد بالدخل للسنة الماضية بالنسبة للأبوين وهي وثيقة لا تهم مطالب تجديد القروض وشهادة تسجيل بالمؤسسة الجامعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.