محمد جمور: هناك معطيات جديدة في قضية بلعيد ولن نجازف بمصداقيتنا لاتهام النهضة بالتورط الجزائي في الملف    رضا الشكندالي: تراجع تصنيف تونس السيادي كان متوقعا ويجب اعتماد سياسات اقتصادية مختلفة    "داعش" الارهابي يتبنى عملية الطعن في مدينة سورغوت الروسية    سيدي بوزيد :مجموعة إرهابية تداهم منزلا و تستولي على كميات من المؤونة    المهدية: القبض على منحرف خطير محل 11 منشور تفتيش    بعد تخفيض التصنيف السيادي لتونس .. حسين الدّيماسي يوضّح ل"الصباح نيوز" الأسباب والتداعيات...    بطولة امم افريقيا لكرة السلة للسيدات: فوز تونس على افريقيا الوسطى    إصابة 3 أمنيين في مناوشات بين منحرفين في جندوبة    ‘علوش طائر'في صفاقس يصيب مواطن بجروح خطيرة    شط مريم: إيقاف جزائريين وحجز أقراص مخدرة    لجنة المتابعة لوضعية مهاجرين من مخيم الشوشة تدعو لايجاد حل استثنائي لوضعيتهم " الاستثنائية "    تعزيز أسطول الشركة التونسية للشحن والترصيف ب6 رافعات    اندلاع حريق في محل لبيع المحروقات بقفصة    وزارة الصناعة و التجاري تنفي تلقيها برقية إضراب المخابز    عودته لن تكون بنفس النفوذ: نبيل معلول يقلّم أظافر أيمن المثلوثي    وحدات الحرس البحري تنقذ عائلة من الغرق ببنزرت و24 مجتازا للحدود البحرية خلسة بصفاقس    بسبب حالة الفوضى .. الغاء بقية عروض المهرجان المغاربي للفروسية المبرمجة    تحجير السفر على المدير العام للملكية العقارية بكتابة الدولة لأملاك الدولة والشؤون العقارية    جندوبة: اصابة 3 اعوان أمن وتضرر سيارتين أمنيتين بعد مناوشات بين عناصر منحرفة    فيديو صادم..لحظة قتل الشرطة لمشتبه به في هجوم برشلونة    كأس إتحاد شمال إفريقيا مواليد 2000: البرنامج الرسمي للدورة‎    فنلندا: منفذ عملية الطعن شاب مغربي    موديز تخفض تصنيف تونس من "ب أ 3" الى "ب 1" مع افاق سلبية    توفيق بوعشبة: أقول وداعا لحزبي "نداء تونس" وأنا مستقل الآن الى حين قد يطول ..وقد لا يطول    رئيسة الحزب التونسي ل"الصباح نيوز": رفعنا قضية ضد مدير الأمن الرئاسي ووزير الداخلية لهذه الأسباب    رئيس دائرة الانتاج الحيواني بسيدي بوزيد: توفر أكثر من 300 ألف رأس علوش والحالة الصحية لقطيع الأضاحي مستقرة    قفصة: شركة النقل القوافل تدعم خطوطها بسفرتين جديدتين الى سوسة وصفاقس    بالصورة: رامي عياش وزوجته في لقطة رومنسية جداً    ''ذا فويس'' يستعد للعودة بقوة...انضمام هذين النجمين مفاجأة الموسم الجديد    السعودية تدعو لتحري هلال ذي الحجة يوم الاثنين    الصحة: تسجيل 58 حالة ملاريا بين الحجاج القادمين من 8 دول    كاتب مذكرات ترامب يتوقع استقالته: رئاسته انتهت    بطاقة دفع إلكتروني جديدة لفائدة السياح    بعد أزمة المخدرات: تضارب في الأنباء وكندة علّوش تطلق تصريحها الأول    برشلونة يكرم ضحايا "مجزرة الدهس" على طريقته الخاصة    بالصور: زوجة تثير جدلا واسعا بوضعها قائمة أسعار مقابل تقديم خدمات لزوجها    يسرى محنوش تتألق في اختتام مهرجان بنزرت الدولي    جرحى بحادث دهس في سيدني    بطاقات إيداع بالسجن ضدّ 3 متهمين بالتفويت في عقارات مصادرة    طقس السبت:حرارة مرتفعة مع ظهور الشهيلي    78عادوا للتمارين عشية اليوم: هذا ما وعد به سليم الرياحي اللاعبين    هذا موعد عيد الأضحى المبارك حسب المعهد الوطني للرصد الجوي    أراد بعضهم استهداف المنصة الشرفية.. شجار بين الفرسان يجبر وزير الثقافة على الانسحاب من مهرجان الفروسية ببوحجلة    أونجي الفرنسي يرفض التعاقد مع بلايلي بسبب فشله في الفحص الطبي!    محمد منير في الحمامات: انا تونسي العشق    معهد الرصد الجوي يعلن عن تاريخ عيد الاضحى لهذا العام    بورصة تونس تواصل ارتفاعها للأسبوع الرابع على التوالي    بالفيديو: مفتي أستراليا يتحدث عن مبادرة السبسي حول الميراث والزواج من غير المسلم    عصام الشابي: الحكومة غير جاهزة للإنتخابات البلدية ولابد بالتعجيل بتكوين "حكومة الشاهد 2"    تخصيص نسبة من مداخيل كل مقابلة رياضية لخلاص معاليم حفظ النظام ومعاليم الحماية المدنية    ميسي ''يجمد'' توقيع عقده...وبرشلونة في ورطة    موزعات الأوراق المالية في تونس تتوقف ساعة يوميا    أمريكا: كسوف الشمس لمدة 150 ثانية سيسبب خسائر ب 700 مليون دولار    المهرجان الدولي لفلم الهواة بقليبية: ندوة اصلاح قطاع السينما والسمعي البصري    العسل.. أفضل علاج للهالات السوداء    وزارة الفلاحة تؤكد سلامة بيض الاستهلاك المنتج بمنشات التربية الخاضعة للمراقبة الصحية    جدل حول تسمّم مادّة البيض و إتلاف كميات كبيرة في أوروبا، وزارة الفلاحة توضّح    ''أمل جديد'' لمرضى التهاب المفاصل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقبال كبير على القروض الاجتماعية رغم أن مبالغها لا تفي بالحاجة
في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي:
نشر في الصباح يوم 29 - 09 - 2007


15 ألف دينار.. هل تكفي لاقتناء مسكن؟!
تونس:الصباح
الكثير من الراغبين في الحصول على قروض السكن أو السيارة أو القروض الشخصية أو الجامعية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يتطلعون إلى الترفيع في قيمة هذه القروض نظرا لأنها لم تعد تفي بالحاجة..
بل أنهم يذهبون إلى أبعد من ذلك ويعتبرونها قروضا لسدّ الرمق ليس إلا خاصة بالنسبة لقرض السكن .. لأنه رغم ارتفاع أسعار العقارات فإن مبلغ القرض السكني يساوي خمسة عشر ألف دينار فقط وهو مبلغ لا يكفي حتى لشراء منزل قديم متداع للسقوط..
وفي ما يتعلق بقروض السيارات فالملاحظ أن الظفر بها لم يعد سهل المنال نظرا للشروط المصاحبة لمنح هذا القرض وهي عديدة ومجحفة (أن يكون المضمون الاجتماعي أجيرا ومرسما أو قارا خاضعا لنظام الأجراء في القطاع غير الفلاحي أو للنظام الفلاحي المحسن وأن يكون مسجلا بالضمان الاجتماعي منذ ما لا يقل عن خمس سنوات وأن تكون للمضمون الاجتماعي أجور مصرح بها بمعدل ثلاث ثلاثيات على الأقل كل سنة خلال السنوات الثلاث السابقة لتاريخ إيداع المطلب عن أربعة أضعاف ونصف الأجر الأدنى المهني المضمون المرتبط بمدة عمل تساوي 2400 ساعة ويعفى من هذا الشرط المضمون الاجتماعي المعاق وألا تتجاوز تكاليف تسديد جملة القروض المسندة للمضمون الاجتماعي 40 بالمائة من معدل أجره المصرح به يضاف إليه عند الاقتضاء دخل القرين إذا كان هذا الأخير مضمونا اجتماعيا وأن يخصص القرض لشراء سيارة جديدة لدى وسيط تجاري مصادق عليه أو سيارة مستعملة وضعت في حالة جولان منذ مدة لا تزيد عن أربع سنوات وألا تتجاوز القوة الجبائية للسيارة 11 حصانا في كلتا الحالتين.
ويمنح قرض السيارة في حدود عشرة آلاف دينار ويمول الصندوق تسعين بالمائة من ثمن السيارة الجديدة وخمسة وسبعين بالمائة من ثمن السيارة المستعملة.. أما القروض الشخصية فإن المنخرطين في الصندوق يعتبرونها متنفسا لهم تساعدهم على تخطي بعض الضائقات المالية البسيطة لأن قيمة القرض القصوى تبلغ أجرة شهر ونصف.. وبالنسبة للقروض الجامعية فإن قيمتها مازالت مماثلة لقيمة المنح الجامعية التي تسندها الدولة وهو مبلغ لم يتغير منذ عشر سنوات ولم يعد يكفي الطالب لتسوغ سرير في مبيت جامعي خاص مدة ستة أشهر وهي قروض لا تصرف إلا بعد مدة من انطلاق السنة الجامعية وبعد أن تثقل مصاريف العودة الجامعية كاهل الأسر التونسية..
ويأمل الكثير من الطلبة في أن يتم تمكينهم من هذه القروض الجامعية منذ العطلة الصيفية حتى يتمكنوا من توفير نفقات الدراسة ومعاليم الترسيم والنقل الجامعي والسكن الجامعي وغيرها من المتطلبات..
ويذكر أنه بعد أن أصبحت إمكانية الحصول على المنح الجامعية محدودة للغاية ولا تشمل إلا أبناء العائلات الفقيرة والعائلات التي لا يتجاوز دخلها السنوي الخام 2776 دينارا سنة 2006 تزايدت الطلبات على القروض الجامعية وتحوّل مركز الثقل من وزارة التعليم العالي وتحديدا من دواوين الخدمات الجامعية للشمال والوسط والجنوب إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج وتحديدا صندوق الضمان الاجتماعي وصندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية التي تسند القروض الجامعية أما دواوين الخدمات الجامعية فإنها اقتصرت على إسناد قروضها للطلبة أبناء رجال التعليم وطلبة المرحلة الثالثة.
الاسراع في صرف القروض الجامعية
نظرا لأن الكثير من المضمونين الاجتماعيين يترددون هذه الأيام على شبابيك الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قصد الاستفسار عن القروض الجامعية ومواعيد صرفها فإن الدعوة ملحة للصندوق لكي يقدم مواعيد صرف هذه القروض ليتزامن على الأقل مع مواعيد صرف الدفعة الأولى من المنح الجامعية..
ويساوي مبلغ القرض الجامعي المسند للطلبة على قسطين مبلغ المنحة الجامعية السنوية. وتوظف عليه نسبة فائدة قدرها 5 بالمائة في السنة. ويذكر أنه لا يسند إلا قرض واحد للزوجين المضمونين الاجتماعيين بعنوان نفس الطالب ونفس السنة الجامعية.
وتتمثل شروط الحصول عليه في أن يكون الطالب مسجلا بإحدى المؤسسات العمومية للتعليم العالي وألا يكون متمتعا بمنحة جامعية وطنية أو منحة تندرج في إطار التعاون أو قرض جامعي من قبل ديوان الخدمات الجامعية وألا يتعاطى نشاطا مؤجرا والا تقل أقدمية الانخراط الفعلية للولي عن ثلاثيتين عند تاريخ إيداع المطلب.. وأن يتراوح الدخل السنوي للأبوين بين مرة واحدة وأربع مرات ونصف الأجر الأدنى السنوي المهني المضمون..
ويتكون الملف الخاص بمطلب الحصول على قرض جامعي من مطبوعة القرض تحمل إمضاء الطالب والمنخرط في الضمان الاجتماعي معا ومن نسخة من بطاقة التعريف الوطنية للأبوين وللطالب ونسخة من بطاقة المضمون الاجتماعي بالنسبة للأبوين ونسخة من التصريح الوحيد بالدخل للسنة الماضية بالنسبة للأبوين وهي وثيقة لا تهم مطالب تجديد القروض وشهادة تسجيل بالمؤسسة الجامعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.