الداخلية: إيقاف الناطق الرسمي لتنظيم أنصار الشريعة سيف الدين الرايس    الكاف/: إصابة 6 عسكريين في مواجهات مع إرهابيين بجبل ورغة    نكانا المزمبي- النجم الساحلي 4-3 (كأس الكنفيدرالية الافريقية)    التونسية تنقل لقاء الإفريقي - تولوز الفرنسي مباشرة    مختار بن نصر يدعو إلى احتلال جبل الشعانبي    تراجع الاستثمار الاجنبي المباشر بنسبة 24.6% خلال ال5 اشهر الاولى من السنة    مصر تحتج على أردوغان لاتهامه حكومة السيسي بالعمل مع إسرائيل ضد حماس    كارول سماحة: زوجي انتظرني 7 سنوات حتى أنهيت علاقتي بحبيبي السابق    النقابة الوطنية للإطارات الدينية تدعو إلى منع الصلاة خارج المساجد في العيد    الدورة الثانية للتوجيه الجامعي ... 42 % من الموجهين تحصلوا على إختيارهم الأول    غار الدماء : حريق بغابات " الملة – فج حسين    الصندوق الأسود لطائرة المنكوبة يشعل خلافاً بين فرنسا والجزائر    تونس تعتزم بناء سياج عازل على الحدود مع ليبيا لمحاربة التهريب    أبطال افريقيا: التشكيلة المحتملة للصفاقسي والترجي    سرقة منزل النائب مراد العمدوني    فتاة تنتحر شنقا بمعتمدية القطار    حامد القروي يتهم شفيق صرصار بتنفيذ تعليمات بعض الأطراف    الجم: تفتيش منزل محمد أنيس الشايب    مباراة الافريقي وتولوز على التونسية وعائداتها لفائدة أسر شهداء غزة    نحو 20 قتيلا في مجزرة جديدة لجيش إسرائيل فجر اليوم ال19 لاجتياح غزة    أمريكا تجلي بقية ديبلوماسييها من ليبيا برا عبر تونس    سبتمبر المقبل بن جعفر يعلن استقالته؟    بعد غياب 11 عاماً ..كاكا يعود للدوري البرازيلي    وفاق سطيف يعزز صدارته للمجموعة الثانية    أحاديث نبوية    راشد الغنوشي و عدد من قيادات النهضة في السعودية لأداء العمرة    مراد العمدوني لل"الصباح نيوز":سرقوا منزلي بعد تصريحي ..و4 سيارات تتعقب شاهدين لهما معلومات خطيرة حول الاغتيالات    باردو :إيقاف 8 أشخاص أجانب وفتاة منقبة أمام الثكنة العسكرية 20 مارس    اطلاق سراح مستهلكي الزطلة ...سمير بن عمر "يفقأ " عين رئيسه    في مهرجان قرطاج الدولي: "لطفي بوشناق" ممنوع من الدخول ..    دروغبا يعود رسميا الى تشيلسي    التونسي أكثر مستهلك للطماطم المعلبة فى العالم    طقس اليوم :الحرارة مرتفعة تصل الى 48 درجة بالجنوب مع هبوب ريح الشهيلي    اقتلع أطباء في الهند 232 سنا من فم شاب بعمر 17 عاما في عملية استغرقت سبع ساعات.    النجم الساحلي: سلامة رابع المتخلفين.. والأولى لسعيد وموسى    رئيس الوزاء المصري يتعرّض لتوعّك صحي في صلاة الجمعة عند سماعه الآية 33 من سورة المائدة    عبد اللطيف المكي: السياسات التعليمية الخاطئة جعلت جامعاتنا في اخر الترتيب    ايقاف سائق شاحنة محملة ب 12000 علبة جعة بنابل    اجراءات جديدة لتطوير المنظومة اللوجستية بميناء رادس    بالفيديو :عجوز يفاجئ الجميع في حفل زفاف    الفنان سعيد صالح في العناية المركزة    التونسي أكبر مستهلك للطماطم المعلبة في العالم    تستعمل لصنع الحلويات.. حجز منتوجات غذائية غير صالحة للإستهلاك    تراجع نسق الاستثمار بالمناطق الداخلية بنسبة 50 بالمائة    بصفة استثنائية 32 مكتب بريد تفتح أبوابها يوم السبت    قفصة: حجز مواد غذائية ولحوم فاسدة    في سهرته مع "كارول"، "محمد الجبالي":"طرازان" و"قّول"    القيروان تشهد أجواء احتفالية بمناسبة ليلة القدر    طقس اليوم: حرارة مرتفعة تصل الى 46 درجة!    "المنسية" تعيد الأسعد بن عبد الله إلى الركح...    تراويح جمعة بدون اضواء    تعيين محمد القمودي البطل الأولمبي سفيرا للصحة بتونس    مفتي الجمهورية : يوم الأحد 29 رمضان يتم رصد الهلال    الدورة 32 لمهرجان بنزرت : اعادة توزيع سهرات برنامج    سوسة : إلغاء كرنفال مهرجان أوسّو    الصندوق الوطني للتأمين على المرض يفند ما راج بشأن إيقاف التعاقد مع أطباء الاختصاص    في يوم تحسيسي:من أجل وزارة بلا تدخين    تظاهرة جيدة لجمعية صمود حول افتي التدخين والمخدرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إقبال كبير على القروض الاجتماعية رغم أن مبالغها لا تفي بالحاجة
في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي:
نشر في الصباح يوم 29 - 09 - 2007


15 ألف دينار.. هل تكفي لاقتناء مسكن؟!
تونس:الصباح
الكثير من الراغبين في الحصول على قروض السكن أو السيارة أو القروض الشخصية أو الجامعية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يتطلعون إلى الترفيع في قيمة هذه القروض نظرا لأنها لم تعد تفي بالحاجة..
بل أنهم يذهبون إلى أبعد من ذلك ويعتبرونها قروضا لسدّ الرمق ليس إلا خاصة بالنسبة لقرض السكن .. لأنه رغم ارتفاع أسعار العقارات فإن مبلغ القرض السكني يساوي خمسة عشر ألف دينار فقط وهو مبلغ لا يكفي حتى لشراء منزل قديم متداع للسقوط..
وفي ما يتعلق بقروض السيارات فالملاحظ أن الظفر بها لم يعد سهل المنال نظرا للشروط المصاحبة لمنح هذا القرض وهي عديدة ومجحفة (أن يكون المضمون الاجتماعي أجيرا ومرسما أو قارا خاضعا لنظام الأجراء في القطاع غير الفلاحي أو للنظام الفلاحي المحسن وأن يكون مسجلا بالضمان الاجتماعي منذ ما لا يقل عن خمس سنوات وأن تكون للمضمون الاجتماعي أجور مصرح بها بمعدل ثلاث ثلاثيات على الأقل كل سنة خلال السنوات الثلاث السابقة لتاريخ إيداع المطلب عن أربعة أضعاف ونصف الأجر الأدنى المهني المضمون المرتبط بمدة عمل تساوي 2400 ساعة ويعفى من هذا الشرط المضمون الاجتماعي المعاق وألا تتجاوز تكاليف تسديد جملة القروض المسندة للمضمون الاجتماعي 40 بالمائة من معدل أجره المصرح به يضاف إليه عند الاقتضاء دخل القرين إذا كان هذا الأخير مضمونا اجتماعيا وأن يخصص القرض لشراء سيارة جديدة لدى وسيط تجاري مصادق عليه أو سيارة مستعملة وضعت في حالة جولان منذ مدة لا تزيد عن أربع سنوات وألا تتجاوز القوة الجبائية للسيارة 11 حصانا في كلتا الحالتين.
ويمنح قرض السيارة في حدود عشرة آلاف دينار ويمول الصندوق تسعين بالمائة من ثمن السيارة الجديدة وخمسة وسبعين بالمائة من ثمن السيارة المستعملة.. أما القروض الشخصية فإن المنخرطين في الصندوق يعتبرونها متنفسا لهم تساعدهم على تخطي بعض الضائقات المالية البسيطة لأن قيمة القرض القصوى تبلغ أجرة شهر ونصف.. وبالنسبة للقروض الجامعية فإن قيمتها مازالت مماثلة لقيمة المنح الجامعية التي تسندها الدولة وهو مبلغ لم يتغير منذ عشر سنوات ولم يعد يكفي الطالب لتسوغ سرير في مبيت جامعي خاص مدة ستة أشهر وهي قروض لا تصرف إلا بعد مدة من انطلاق السنة الجامعية وبعد أن تثقل مصاريف العودة الجامعية كاهل الأسر التونسية..
ويأمل الكثير من الطلبة في أن يتم تمكينهم من هذه القروض الجامعية منذ العطلة الصيفية حتى يتمكنوا من توفير نفقات الدراسة ومعاليم الترسيم والنقل الجامعي والسكن الجامعي وغيرها من المتطلبات..
ويذكر أنه بعد أن أصبحت إمكانية الحصول على المنح الجامعية محدودة للغاية ولا تشمل إلا أبناء العائلات الفقيرة والعائلات التي لا يتجاوز دخلها السنوي الخام 2776 دينارا سنة 2006 تزايدت الطلبات على القروض الجامعية وتحوّل مركز الثقل من وزارة التعليم العالي وتحديدا من دواوين الخدمات الجامعية للشمال والوسط والجنوب إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج وتحديدا صندوق الضمان الاجتماعي وصندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية التي تسند القروض الجامعية أما دواوين الخدمات الجامعية فإنها اقتصرت على إسناد قروضها للطلبة أبناء رجال التعليم وطلبة المرحلة الثالثة.
الاسراع في صرف القروض الجامعية
نظرا لأن الكثير من المضمونين الاجتماعيين يترددون هذه الأيام على شبابيك الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قصد الاستفسار عن القروض الجامعية ومواعيد صرفها فإن الدعوة ملحة للصندوق لكي يقدم مواعيد صرف هذه القروض ليتزامن على الأقل مع مواعيد صرف الدفعة الأولى من المنح الجامعية..
ويساوي مبلغ القرض الجامعي المسند للطلبة على قسطين مبلغ المنحة الجامعية السنوية. وتوظف عليه نسبة فائدة قدرها 5 بالمائة في السنة. ويذكر أنه لا يسند إلا قرض واحد للزوجين المضمونين الاجتماعيين بعنوان نفس الطالب ونفس السنة الجامعية.
وتتمثل شروط الحصول عليه في أن يكون الطالب مسجلا بإحدى المؤسسات العمومية للتعليم العالي وألا يكون متمتعا بمنحة جامعية وطنية أو منحة تندرج في إطار التعاون أو قرض جامعي من قبل ديوان الخدمات الجامعية وألا يتعاطى نشاطا مؤجرا والا تقل أقدمية الانخراط الفعلية للولي عن ثلاثيتين عند تاريخ إيداع المطلب.. وأن يتراوح الدخل السنوي للأبوين بين مرة واحدة وأربع مرات ونصف الأجر الأدنى السنوي المهني المضمون..
ويتكون الملف الخاص بمطلب الحصول على قرض جامعي من مطبوعة القرض تحمل إمضاء الطالب والمنخرط في الضمان الاجتماعي معا ومن نسخة من بطاقة التعريف الوطنية للأبوين وللطالب ونسخة من بطاقة المضمون الاجتماعي بالنسبة للأبوين ونسخة من التصريح الوحيد بالدخل للسنة الماضية بالنسبة للأبوين وهي وثيقة لا تهم مطالب تجديد القروض وشهادة تسجيل بالمؤسسة الجامعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.