إمضاء اتفاق تعاون بين تونس وألمانيا في المجال الأمني    امريكا.. جرحى بإطلاق نار في مركز تجاري    رمادة: القبض على عنصر إرهابي مفتش عنه    الخبير المحاسب فيصل دربال: على حكومة الوحدة الوطنية القطع نهائيا مع العفو الجبائي    سيدي بوزيد: تلاميذ يحتجون وبحقهم في التعليم يطالبون    إصابة 6 أشخاص في إطلاق نار في مركز تجاري بتكساس    سمير الوافي يواصل هجومه على الملولي و يكشف حقائق جديدة    تاجروين: إيقاف سيارات ليبية كانت ستهرب إلى الجزائر    بداية من مساء اليوم.. امطار رعدية ورياح تتجاوز 70 كلم/س    مفتي الجمهورية يدعو الى العمل وترك الاحتجاجات والاعتصامات    حجز بضائع مهربة بقيمة 05 مليون دينار من قبل وحدات الحرس الوطني    بعد أديل.. منال عمارة تختار عبد الحليم حافظ    مدنين: مشروع لإعادة فتح قاعة السينما والوزارة بصدد دراسة الملف    حملة أمنية وطنية واسعة للتصدّي لكل مظاهر الجريمة ودعم العمل الأمني الوقائي    شهران سجن نافذة لمدافع باريس سان جيرمان سيرج أورييه    حقيقة تفويت بلدية سيدي بوسعيد في الرواق البلدي للفنون للقطاع الخاص    نسخة مدرعة من "مرسيدس-بنز" مخصصة للشخصيات الهامة    طائرة ركاب تسكب عشرات الأطنان من الوقود على ضواحي باريس    منزل بورقيبة: ايقاف 15 مفتشا عنه وتحرير 35 محضرا مروريا    بالفيديو: عرض ''2 في 1'' ليوسف الطياري الفائز في مسابقة ''نسكافي كوميدي شو2''    رئيس مديرية تونس الكبرى في ديوان التطهير: مسؤولية قنوات تصريف مياه الأمطار في الأحياء السكنية تعود للبلديات    بلاغ حول سحب استدعاء لاجتياز مناظرتين خارجيتين بوزارة الصناعة و التجارة    مغربية تنقل أمعاء زوجها في طائرة متوجهة للنمسا !    العثور على جثة الطفلة المفقودة مدفونة بضفاف وادي زرود بالقيروان    الكاميرا ترصد ألفاظ رونالدو النابية بحق زيدان    النادي الصفاقسي يفاوض مدربا سابقا للريال مدريد    تركيا تعتزم منح الجنسية للمستثمرين الأجانب    سوسة: العثور على جثتي طفلين مفقودين في بركة مياه راكدة    جريمة قتل بشعة تهز القصرين: وفاة شاب على يد أقربائه    ديوان الإفتاء يدعو إلى ترك الاحتجاجات العشوائية والاعتصامات ''لإنقاذ تونس ''    عربة مدرعة من "مرسيدس-بنز" مخصصة للشخصيات الهامة    الجزائر: تحويل منزل الرئيس الراحل هواري بومدين إلى متحف    بنزرت: القوصري رئيسا لرابطة الشمال لكرة القدم من جديد    بالفيديو .. لاعب يفتح باب جهنم على فريقه بعد هدف رائع    أبطال تونس في الألعاب البرالمبية يقاطعون حفل تكريمهم في رادس    تطاوين: وفاة عسكري بطلق ناري من سلاحه    هذه كميات الأمطار المُسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    تفجير قنبلة في بودابست: الشرطة تؤكد أنها كانت مستهدفة    أسامة الملولي: هذه كواليس استضافتي في برنامج ‘لمن يجرؤ فقط'    غضب في صفوف مسافري رحلة جربة - تونس.. والسبب؟    رضا بلحاج: حافظ قائد السبسي أضر بالدولة وأساء لوالده وللحزب    سرقة رواية أحلام مستغانمي في مسلسل    منال عمارة تغني لعبد الحليم حافظ    هذه قائمة أفضل 10 دول على مستوى العالم من حيث العمل والوظيفة    3 حقائق مهمة ومفيدة عن العصائر    وزارة التجهيز: أشغال محول محمود الماطري تمت وفق المواصفات    تعرف على 7 طرق فعالة للوقاية من الزهايمر    شاهد.. مشاجرة بين أنجلينا وبراد بيت في شارع ببريطانيا: الأطفال مصدومون    هذا ما يحدث في جسم الإنسان عند شرب الحليب قبل النوم!    وزارة الصحة: سلسلة من الإجراءات قصد مقاومة مرض الزهايمر    ترتيب دول العالم من حيث المستوى الصحي    قرمدة: الكشف عن مخزن لتجميع الزيت المدعم دون وجه قانوني    تونس اليوم..قطرة فأنهار فشوارع تغرق في الأوحال    "إيني" الإيطالية تدخل قطاع الطاقة المتجددة في الجزائر    "ملا عيلة": نقل هزلي ساخر للواقع الاجتماعي الخانق    عواصم الخلافة و بيع الجنسية    أين تذهب جمرات الحج بعد رميها ؟(فيديو)    غرائب موسم الحج: حاج يرجم الشيطان ب'التيربولات'وحاجة تلعق كسوة الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقبال كبير على القروض الاجتماعية رغم أن مبالغها لا تفي بالحاجة
في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي:
نشر في الصباح يوم 29 - 09 - 2007


15 ألف دينار.. هل تكفي لاقتناء مسكن؟!
تونس:الصباح
الكثير من الراغبين في الحصول على قروض السكن أو السيارة أو القروض الشخصية أو الجامعية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يتطلعون إلى الترفيع في قيمة هذه القروض نظرا لأنها لم تعد تفي بالحاجة..
بل أنهم يذهبون إلى أبعد من ذلك ويعتبرونها قروضا لسدّ الرمق ليس إلا خاصة بالنسبة لقرض السكن .. لأنه رغم ارتفاع أسعار العقارات فإن مبلغ القرض السكني يساوي خمسة عشر ألف دينار فقط وهو مبلغ لا يكفي حتى لشراء منزل قديم متداع للسقوط..
وفي ما يتعلق بقروض السيارات فالملاحظ أن الظفر بها لم يعد سهل المنال نظرا للشروط المصاحبة لمنح هذا القرض وهي عديدة ومجحفة (أن يكون المضمون الاجتماعي أجيرا ومرسما أو قارا خاضعا لنظام الأجراء في القطاع غير الفلاحي أو للنظام الفلاحي المحسن وأن يكون مسجلا بالضمان الاجتماعي منذ ما لا يقل عن خمس سنوات وأن تكون للمضمون الاجتماعي أجور مصرح بها بمعدل ثلاث ثلاثيات على الأقل كل سنة خلال السنوات الثلاث السابقة لتاريخ إيداع المطلب عن أربعة أضعاف ونصف الأجر الأدنى المهني المضمون المرتبط بمدة عمل تساوي 2400 ساعة ويعفى من هذا الشرط المضمون الاجتماعي المعاق وألا تتجاوز تكاليف تسديد جملة القروض المسندة للمضمون الاجتماعي 40 بالمائة من معدل أجره المصرح به يضاف إليه عند الاقتضاء دخل القرين إذا كان هذا الأخير مضمونا اجتماعيا وأن يخصص القرض لشراء سيارة جديدة لدى وسيط تجاري مصادق عليه أو سيارة مستعملة وضعت في حالة جولان منذ مدة لا تزيد عن أربع سنوات وألا تتجاوز القوة الجبائية للسيارة 11 حصانا في كلتا الحالتين.
ويمنح قرض السيارة في حدود عشرة آلاف دينار ويمول الصندوق تسعين بالمائة من ثمن السيارة الجديدة وخمسة وسبعين بالمائة من ثمن السيارة المستعملة.. أما القروض الشخصية فإن المنخرطين في الصندوق يعتبرونها متنفسا لهم تساعدهم على تخطي بعض الضائقات المالية البسيطة لأن قيمة القرض القصوى تبلغ أجرة شهر ونصف.. وبالنسبة للقروض الجامعية فإن قيمتها مازالت مماثلة لقيمة المنح الجامعية التي تسندها الدولة وهو مبلغ لم يتغير منذ عشر سنوات ولم يعد يكفي الطالب لتسوغ سرير في مبيت جامعي خاص مدة ستة أشهر وهي قروض لا تصرف إلا بعد مدة من انطلاق السنة الجامعية وبعد أن تثقل مصاريف العودة الجامعية كاهل الأسر التونسية..
ويأمل الكثير من الطلبة في أن يتم تمكينهم من هذه القروض الجامعية منذ العطلة الصيفية حتى يتمكنوا من توفير نفقات الدراسة ومعاليم الترسيم والنقل الجامعي والسكن الجامعي وغيرها من المتطلبات..
ويذكر أنه بعد أن أصبحت إمكانية الحصول على المنح الجامعية محدودة للغاية ولا تشمل إلا أبناء العائلات الفقيرة والعائلات التي لا يتجاوز دخلها السنوي الخام 2776 دينارا سنة 2006 تزايدت الطلبات على القروض الجامعية وتحوّل مركز الثقل من وزارة التعليم العالي وتحديدا من دواوين الخدمات الجامعية للشمال والوسط والجنوب إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج وتحديدا صندوق الضمان الاجتماعي وصندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية التي تسند القروض الجامعية أما دواوين الخدمات الجامعية فإنها اقتصرت على إسناد قروضها للطلبة أبناء رجال التعليم وطلبة المرحلة الثالثة.
الاسراع في صرف القروض الجامعية
نظرا لأن الكثير من المضمونين الاجتماعيين يترددون هذه الأيام على شبابيك الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قصد الاستفسار عن القروض الجامعية ومواعيد صرفها فإن الدعوة ملحة للصندوق لكي يقدم مواعيد صرف هذه القروض ليتزامن على الأقل مع مواعيد صرف الدفعة الأولى من المنح الجامعية..
ويساوي مبلغ القرض الجامعي المسند للطلبة على قسطين مبلغ المنحة الجامعية السنوية. وتوظف عليه نسبة فائدة قدرها 5 بالمائة في السنة. ويذكر أنه لا يسند إلا قرض واحد للزوجين المضمونين الاجتماعيين بعنوان نفس الطالب ونفس السنة الجامعية.
وتتمثل شروط الحصول عليه في أن يكون الطالب مسجلا بإحدى المؤسسات العمومية للتعليم العالي وألا يكون متمتعا بمنحة جامعية وطنية أو منحة تندرج في إطار التعاون أو قرض جامعي من قبل ديوان الخدمات الجامعية وألا يتعاطى نشاطا مؤجرا والا تقل أقدمية الانخراط الفعلية للولي عن ثلاثيتين عند تاريخ إيداع المطلب.. وأن يتراوح الدخل السنوي للأبوين بين مرة واحدة وأربع مرات ونصف الأجر الأدنى السنوي المهني المضمون..
ويتكون الملف الخاص بمطلب الحصول على قرض جامعي من مطبوعة القرض تحمل إمضاء الطالب والمنخرط في الضمان الاجتماعي معا ومن نسخة من بطاقة التعريف الوطنية للأبوين وللطالب ونسخة من بطاقة المضمون الاجتماعي بالنسبة للأبوين ونسخة من التصريح الوحيد بالدخل للسنة الماضية بالنسبة للأبوين وهي وثيقة لا تهم مطالب تجديد القروض وشهادة تسجيل بالمؤسسة الجامعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.