القبض على منفذ مجزرة طوكيو والحادث ليس إرهابيا    يمزح مع شقيقته ويخبرها أنها رسبت فتطلق على نفسها النار    أسامة الملّولي يحمل الراية الوطنية في حفل افتتاح أولمبياد البرازيل    السبسي يؤكد على أهمية الإرتقاء بالعمل العربي المُشترك لمواجهة التحديّات    القيروان: طعن زوجته بسكين وهرب من دورية أمنية فسقط في بئر    بنزرت: ايواء جندي متطوع بالمستشفى في حالة حرجة بعد غرقه في البحر    محسن مرزوق : تونس تحتاج إلى نظام رئاسي دستوري وديمقراطي لا يفسح المجال للإستبداد    غرق 3 أشخاص في شواطئ بنزرت    اتفاقية توأمة وشراكة بين صفاقس والقدس    النهضة تجدد مساندتها لمبادرة رئيس الجمهورية    مع تفاقم ديونها: ارتفاع عائدات الخطوط التونسية بنسبة 9 المائة    توقع تدفق 112 الف سائح جزائري على جهة سوسة القنطاوي    بالفيديو: محاولة سرقة الشعلة الأولمبية في البرازيل    ايام قرطاج المسرحية: برمجة خاصة بأعمال تخرج طلبة المسرح    الأسماك الدهنية تقلل من خطر الوفاة بسرطان الأمعاء    النجم الساحلي: إنسحاب المدير الفني "غوبي"‎    الفيلسوف المصري يوسف زيدان: حاجيات العرب الثقافية والديمقراطية ليست الحل    كأس الكونفدرالية الافريقية: برنامج الجولة الرابعة و تعيينات الحكام‎    ريال مدريد يدخل الصراع لضم محرز    مهرجان قفصة الدولي: ندوة حول دور الثقافة في مواجهة الارهاب,امسية شعرية و تكريم للمبدعين    تفويض انتخاب المكتبين السياسي والتنفيذي للمجلس المركزي لحركة مشروع تونس‎    ناجي جلول : لا يمكن للنداء ان يعتبر حكومة الصيد فاشلة لانه اختار رئيسها..    احذر.. سماعات الأذن قد تصيبك بالصمم    انطلقت اليوم بنواكشوط..قمة عربية "بلا رؤوس" في موريتانيا    رمادة.. وفاة مهرب محروقات وجرح مرافقه على الحدود التونسية-الليبية    مباركة البراهمي: الدولة تتعمد اخفاء ملف اغتيال الشهيد محمد البراهمي    ياسر مصباح: غلق معبر رأس جدير الحدودي مع ليبيا لأسباب أمنية    تحوير في قائمة منتخب اليد المشاركة في الاولمبياد    منصب أمين عام حركة مشروع تونس.. انضمام هدى سليم إلى القائمة    اكتشفوا العادات السيئة التي تمنعكم من خسارة وزنكم الزائد    " ميخايلو" و "منصور" في الملعب القابسي    بسبب 200 مليم.."دجّاج" يقتل آخرا بالمروج    شعراء موريتانيا يتغنون بالدول العربية احتفاء بالقمة    تطاوين : إصابة شاب بطلق ناري أثناء محاولة الجيش تفريق محتجين    تونس تحيي الذكرى 59 لإعلان الجمهورية    هيئة النجم ترفض تسريح "العكايشي"    سامي براهم: يبقى قانون تجريم التحرش بالمرأة دون أثر إذا لم يصاحبه استثمار في التربية والثقافة والسّلوك الحضاري    قتيلان و17 جريحا بإطلاق نار في ملهى ليلي بفلوريدا    منفذ الهجوم المسلح بألمانيا: لاجئ سوري حاول الانتحار مرتين    تركيا : أوامر باعتقال 42 صحفيا    إخلاء محطة قطارات في لندن إثر تهديدات أمنية    طقس اليوم: سحب أحيانا كثيفة… والبحر مضطرب    اضراب عام في مدينة رمادة بعد مقتل تاجر بنزين برصاص الجيش    جمعية رعاية ضيوف الرحمان تدعو إلى مراجعة تسعيرة الحج    مهرجان الحمامات الدولي.. سهرة ناجحة للفنانة بويكا    حجز طائرة دون طيار حلقت فوق مسرح الحمامات الدولي وإيقاف صاحبها    احتفالية كبرى في افتتاح تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية    عبد الرؤوف الماي : حركة مشروع تونس ستكون مفتاح الفرج للبلاد    4،8 من الكهول التونسيين يقومون بنشاط اقتصادي خاص    شريعة الاسلام مقصدة معللة اساسها المصلحة    المشروبات الكحولية وراء 7 أنواع من السرطان    ألمانيا تمنح تونس 145 مليون أورو لتمويل مشاريع فلاحية وفي الطاقات المتجددة    المشروبات الكحولية تسبب 7 أشكال من السرطان    بالأرقام، موسم تحويل الطماطم الفصلية لسنة 2016    قرض ب720 ألف دينار من الصندوق الكويتي لتونس    كيف نصدّق العلمانيين ؟    وقفة مع مشروع برنامج حكومة الوحدة الوطنيّة    فلكيا: عيد الأضحى يوم الأحد 11 سبتمبر 2016    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقبال كبير على القروض الاجتماعية رغم أن مبالغها لا تفي بالحاجة
في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي:
نشر في الصباح يوم 29 - 09 - 2007


15 ألف دينار.. هل تكفي لاقتناء مسكن؟!
تونس:الصباح
الكثير من الراغبين في الحصول على قروض السكن أو السيارة أو القروض الشخصية أو الجامعية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يتطلعون إلى الترفيع في قيمة هذه القروض نظرا لأنها لم تعد تفي بالحاجة..
بل أنهم يذهبون إلى أبعد من ذلك ويعتبرونها قروضا لسدّ الرمق ليس إلا خاصة بالنسبة لقرض السكن .. لأنه رغم ارتفاع أسعار العقارات فإن مبلغ القرض السكني يساوي خمسة عشر ألف دينار فقط وهو مبلغ لا يكفي حتى لشراء منزل قديم متداع للسقوط..
وفي ما يتعلق بقروض السيارات فالملاحظ أن الظفر بها لم يعد سهل المنال نظرا للشروط المصاحبة لمنح هذا القرض وهي عديدة ومجحفة (أن يكون المضمون الاجتماعي أجيرا ومرسما أو قارا خاضعا لنظام الأجراء في القطاع غير الفلاحي أو للنظام الفلاحي المحسن وأن يكون مسجلا بالضمان الاجتماعي منذ ما لا يقل عن خمس سنوات وأن تكون للمضمون الاجتماعي أجور مصرح بها بمعدل ثلاث ثلاثيات على الأقل كل سنة خلال السنوات الثلاث السابقة لتاريخ إيداع المطلب عن أربعة أضعاف ونصف الأجر الأدنى المهني المضمون المرتبط بمدة عمل تساوي 2400 ساعة ويعفى من هذا الشرط المضمون الاجتماعي المعاق وألا تتجاوز تكاليف تسديد جملة القروض المسندة للمضمون الاجتماعي 40 بالمائة من معدل أجره المصرح به يضاف إليه عند الاقتضاء دخل القرين إذا كان هذا الأخير مضمونا اجتماعيا وأن يخصص القرض لشراء سيارة جديدة لدى وسيط تجاري مصادق عليه أو سيارة مستعملة وضعت في حالة جولان منذ مدة لا تزيد عن أربع سنوات وألا تتجاوز القوة الجبائية للسيارة 11 حصانا في كلتا الحالتين.
ويمنح قرض السيارة في حدود عشرة آلاف دينار ويمول الصندوق تسعين بالمائة من ثمن السيارة الجديدة وخمسة وسبعين بالمائة من ثمن السيارة المستعملة.. أما القروض الشخصية فإن المنخرطين في الصندوق يعتبرونها متنفسا لهم تساعدهم على تخطي بعض الضائقات المالية البسيطة لأن قيمة القرض القصوى تبلغ أجرة شهر ونصف.. وبالنسبة للقروض الجامعية فإن قيمتها مازالت مماثلة لقيمة المنح الجامعية التي تسندها الدولة وهو مبلغ لم يتغير منذ عشر سنوات ولم يعد يكفي الطالب لتسوغ سرير في مبيت جامعي خاص مدة ستة أشهر وهي قروض لا تصرف إلا بعد مدة من انطلاق السنة الجامعية وبعد أن تثقل مصاريف العودة الجامعية كاهل الأسر التونسية..
ويأمل الكثير من الطلبة في أن يتم تمكينهم من هذه القروض الجامعية منذ العطلة الصيفية حتى يتمكنوا من توفير نفقات الدراسة ومعاليم الترسيم والنقل الجامعي والسكن الجامعي وغيرها من المتطلبات..
ويذكر أنه بعد أن أصبحت إمكانية الحصول على المنح الجامعية محدودة للغاية ولا تشمل إلا أبناء العائلات الفقيرة والعائلات التي لا يتجاوز دخلها السنوي الخام 2776 دينارا سنة 2006 تزايدت الطلبات على القروض الجامعية وتحوّل مركز الثقل من وزارة التعليم العالي وتحديدا من دواوين الخدمات الجامعية للشمال والوسط والجنوب إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج وتحديدا صندوق الضمان الاجتماعي وصندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية التي تسند القروض الجامعية أما دواوين الخدمات الجامعية فإنها اقتصرت على إسناد قروضها للطلبة أبناء رجال التعليم وطلبة المرحلة الثالثة.
الاسراع في صرف القروض الجامعية
نظرا لأن الكثير من المضمونين الاجتماعيين يترددون هذه الأيام على شبابيك الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قصد الاستفسار عن القروض الجامعية ومواعيد صرفها فإن الدعوة ملحة للصندوق لكي يقدم مواعيد صرف هذه القروض ليتزامن على الأقل مع مواعيد صرف الدفعة الأولى من المنح الجامعية..
ويساوي مبلغ القرض الجامعي المسند للطلبة على قسطين مبلغ المنحة الجامعية السنوية. وتوظف عليه نسبة فائدة قدرها 5 بالمائة في السنة. ويذكر أنه لا يسند إلا قرض واحد للزوجين المضمونين الاجتماعيين بعنوان نفس الطالب ونفس السنة الجامعية.
وتتمثل شروط الحصول عليه في أن يكون الطالب مسجلا بإحدى المؤسسات العمومية للتعليم العالي وألا يكون متمتعا بمنحة جامعية وطنية أو منحة تندرج في إطار التعاون أو قرض جامعي من قبل ديوان الخدمات الجامعية وألا يتعاطى نشاطا مؤجرا والا تقل أقدمية الانخراط الفعلية للولي عن ثلاثيتين عند تاريخ إيداع المطلب.. وأن يتراوح الدخل السنوي للأبوين بين مرة واحدة وأربع مرات ونصف الأجر الأدنى السنوي المهني المضمون..
ويتكون الملف الخاص بمطلب الحصول على قرض جامعي من مطبوعة القرض تحمل إمضاء الطالب والمنخرط في الضمان الاجتماعي معا ومن نسخة من بطاقة التعريف الوطنية للأبوين وللطالب ونسخة من بطاقة المضمون الاجتماعي بالنسبة للأبوين ونسخة من التصريح الوحيد بالدخل للسنة الماضية بالنسبة للأبوين وهي وثيقة لا تهم مطالب تجديد القروض وشهادة تسجيل بالمؤسسة الجامعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.