القطي: مهدي جمعة سيستقيل من منصبه الأسبوع المقبل بعد أن جمعت له النهضة التوقيعات ليصبح رئيسا    خيبة ب إطلالة على مجتمع..    بنزرت : العثور على سمك الأرنب المسموم في شباك أحد البحارة    "لعنة مشرقية قديمة"    بنك قطر يستحوذ على حصة إضافية جديدة في أحد أكبر البنوك في أفريقيا    أحمد رجب .. أوراق الغرفة (53)    فقد 500 من طالبي اللجوء بغرق سفن بالمتوسط    المشروع الإسلامي في سورة الحشر    توضيح من وزارة الصّحّة حول تسجيل حالات التهاب كبدي صنف«أ» بحامة قابس    منظمة الدفاع عن المستهلك ترفض حرمان التونسيين من خدمات السكايب والفايبر    أخبار الشبان الجولتان الثانية و الثالثة للرابطة المحترفة الأولى «القناوية» تحافظ على الصدارة... النادي البنزرتي والإتحاد المنستيري بخطى ثابتة و ال «css» بإمتياز    بن تيشة: سي الباجي لم يكن على علم بقرار عزلي    إيقاف تسعة أنفار وحجز 01 كغ من الزطلة و50 غراما من الكوكايين    مؤتمر باريس يقر دعما بكل الوسائل للعراق في حربه ضد "داعش" ومؤتمرا آخر بالبحرين    الكشف عن عصابة متخصصة في تنظيم "الحرقة" يزعمها مجرم خطير جدا    في سابقة وصفت بالخطيرة:التفويت في انتاج الطاقات المتجددة للمستثمر الاجنبي    وزارة التعليم العالي تنكب حاليا على إعداد منظومة جديدة لربط الجامعة بمحيطها الاقتصادي (توفيق الجلاصي)    أول دواء مخصص للرجال لمنع الحمل    الهيئة الإدارية لقطاع الصحة تدخل في إضراب مفتوح بمقر الوزارة.. وتهدد بالتصعيد    وزارة الصحة توضح أن حالات الالتهاب الكبدي صنف "أ" بحامة قابس معزولة وقد تم اتخاذ الاجراءات للسيطرة عليه    جدل حول أضاحي العيد..    الرابطة المحترفة الأولى: الترجي الرياضي يطالب باستضافة منافسيه بالملعب الاولمبي بالمنزه    طيران حربي يقصف مواقع ميليشيا فجر ليبيا في غريان    تونس تشارك بعد غد الاربعاء بمدريد في مؤتمر حول "تحديات الاستقرار والتنمية في ليبيا وشمال افريقيا"    الحامة : تسجيل 131 حالة التهاب كبدي صنف ‘'أ ‘'من بينها حالة وفاة    حقيقة حجز لحوم قطط وكلاب بأحدى الفضاءات التجارية بالعاصمة    مواعيد جديدة للنشرات الإخبارية على القناة الوطنية    الاتحاد الأوروبي يخصص بين 202 و246 مليون يورو لفائدة تونس    إدارة خريبكة ترفض استقالة أحمد العجلاني.. والأمن يوقف 3 شبان    الرابطة 1: الجولة السادسة على ثلاث دفعات    إمكانية غياب بن صالح و الخنيسي عن نصف نهائي الأبطال    قائمة الدول المعلن عن مشاركتها في التحالف ضدّ داعش وانواع الدعم الذي ستقدمه    "تيري ارناست" يجدد العهد مع "البقلاوة"    عمر صحابو: قرار استبعادي هو قرار ممنهج وليس اعتباطي    المكتب السياسي للمسار : لن نرشّح أحد منّا للرئاسيّة    أردوغان بحاجة لمسحة ٍ من الوضوح    داحش والغبراء / حسن العاصي    سوسة: إيقاف 3 انفار من اجل السرقة و انتحال صفة عون امن    بوتفليقة يفي بتعهده لمهدي جمعة و يوقّع بروتوكول التعاون المالي بين تونس و الجزائر    مهدي جمعة: تعليم الأجيال ساهم في انقاذ تونس    كأسٌ معتقة/د.ندى إدريس    الشاذلي العياري: الضريبة على دخول الجزائريين محل نقاش بين الحكومتين    كرة السلة: أمريكا بطلة العالم    الحكومة الجزائرية تنشئ وكالة لترقية صورة الجزائر في الخارج    في إيطاليا:إنقاذ سجين تونسي من الانتحار    إعلان تأسيس فرع ل"داعش" بالجزائر    حالة الطقس اليوم    في العاصمة:إيقاف شاب قتل صهره بنابل    اليوم، العودة المدرسية    وزير الداخلية يكشف:«داعش» لم يدخل تونس وتهريب السلاح طال الصواريخ    مهدي مبروك: عودة منذر الزنايدي عملية مدروسة    إلى طارق اليحياوي أنت من سقطْت وليست النّهضة، فانهضْ وإلاّ فلا مبتدأ لك ولا خبر...!    بداية من الغد.. إلياس الغربي في "10/26" على التونسية    فلكي كويتي : هذا هو أول أيام عيد الإضحى    اختتام مهرجان قرية الجاز بطبرقة    نداء استغاثة من أرملة:أعيش على الصدقات مع بنتين واحدة ضربها السرطان والأخرى بكسر في الرأس    خبير فلكي: عيد الإضحى يوم 4 أكتوبر    مفتي الجمهورية يحسم أمر فتوى عدم شراء الاضاحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سماسرة في كل مكان.. وعروض الكراء في ارتفاع رغم أن بعض المحلات مجرد «ستوديو»
بورصة كراء المحلات الشاطئية تتحرّك:
نشر في الصباح يوم 26 - 05 - 2007


تونس الصياح
تشهد كافة المدن الساحلية وذات الشواطىء الجميلة في مثل هذه الفترة من كل سنة حركية كبرى استعدادا لموسم الصيف والاصطياف ... ويطغى على اجوائها التهافت على كراء المحلات لمتسوغين قادمين من كل جهات البلاد ... وهذه
الظاهرة تجرى لها استعدادات لانها تمثل لسكان هذه المدن موسم الكسب الهام جراء كراء المحلات المعدة للغرض ... لكن الذي يلفت الانتباه هو ان هذه الظاهرة لكراء المحلات باتت كالبورصة .. يتحكم فيها البعض من السمسارة من حيث الاسعار ويلفها الغموض بالنسبة للكاري وصاحب المحل ... وتتحكم فيها الهواتف الجوالة التي تربط بين كل المدن الساحلية من الشمال الى الجنوب ، لتوحد بين الاسعار وتتفق على الترفيع فيها وتضيق الخناق في مجال الاختيار. فماذا عن واقع الكراء للمحلات الصيفية؟ وكيف يتصرف فيها السماسرة؟ وماذا عن آخر التقليعات في هذا المجال ؟ وهل يمكن للبلديات ان تفيد وتستفيد في هذا المجال؟ تلك هي مجمل الاسئلة التي يمكننا ان نطرحها على ضوء حمى ارتفاع اسعار الكراء على الشواطىء وما يدور حولها من ملابسات
حول الاجواء العامة
داخل عديد المدن الساحلية
بدءا من اقصى الشمال التونسي ، اي من طبرقة وعين دراهم وبنزرت ومنزل بورقيبة ورأس الجبل ورفراف وغيرها من المدن الساحلية الصغيرة مثل غار الملح ، ووصولا الى الوطن القبلي بكل مدنه الكثيرة ، فسوسة والمنستير وما يحيط بها من مدن اخرى قريبة من الشواطىء ، وكذلك المهدية والشابة ، ثم انطلاقا من مدن الجنوب وخاصة جرجيس وجربة ... وفي كل هذه المدن هناك حركية كبرى استعدادا لموسم الصيف ... ففي هذه المدن كانت قد انطلقت عملية اعداد المنازل المعدة للكراء والتى كانت في معظمها مغلقة خلال الاشهر الاخيرة، حيث امتدت اليها الايادي بالطلاء والدهن والتزويق واعدتها لموسم العروض الخاصة بالكراء ... وفي مرحلة ثانية بعد جملة هذه الاستعدادات تلاحظ وانت تدخل هذه المدن كثرة لافتات الكراء وارقام الهواتف للاتصال ... كما يشد انتباهك جملة العروض الخاصة بالكراء في كافة المحلات التجارية في شكل معلقات صغيرة مارقة عبر اعتماد الحواسيب وبألوان مختلفة تفنن اصحابها في اخراجها، حيث تقرأ عديد الجمل مثل « فرصة لا تعاد» و «قبل فوات الاوان» و « محل مؤثث للكراء» «كراء باليوم» و «كراء لمدة اسبوع» و«شقة تفتح على الشاطىء» وغيرها من انواع واشكال العروض الخاصة بالكراء المغرية
الكل يتحولون الى سماسرة
لتقديم عروض الكراء
البعض ممن التقينا بهم في مشوار البحث عن الكراء في هذه المدن ابدوا امتعاضهم من كثرة السماسرة في هذا المجال ، ومن تدخلاتهم العجيبة والغريبة واطلاعهم الواسع عن مجريات الامور الخاصة بكراء هذه المحلات السكنية الصيفية ... فكلما دخلت مقهى الا وسرعان ما تحلق حولك السمسارة وتحركت اطراف العيون، وهلل البعض بقدومك وانهالت عليك العروض من كل حدب وصوب... فصاحب المقهى سمسار ... والنادل سمسار والعديد من الجالسين سماسرة ... كل له عروضه واساليب التعامل معك ... فالنادل يهمس في اذنك بالمساعدة على الكراء... وصاحب المقهى يستقبلك بهشاشة وبشاشة ودون مقدمات يسالك «تلوج على دويرة للكرا» ... اما البعض الاخر ممكن جلسوا في المقهى وهم بين شيخ ومتقاعد وشاب وغيرهم من الاعمار فهم سرعان ما يبادرونك بالدعوة للجلوس معهم ويدعونك لشرب ما تريد ... ثم وفي لمح البصر ينطلق الحديث حول عروض الكراء ... فيضعون امامك جملة من الاختيارات تبدأ باستوديو او شقة او فيلا اذا بدت عليك ملامح الرفاه ... وعندما تعرض عن كل العروض يبادرك احدهم بانماط اخرى من اساليب الكراء كأن يدعوك الى كراء شقة مع الغير تتقاسم معه غرفها، او يذهب الى عرض الكراء باليوم او الاسبوع ، ويستعرض انواع الاثاث الموجود في المحلات وغيرها من اساليب الاغراء التى تحاك حولك كالشراك ... ولا تفلت منها في بعض الاحيان الا عبر تملص وتصعيد في اللهجة وعراك.
اسعار الكراء من نار
والسماسرة يترصدون
وعندما تصل مرحلة اسعار الكراء تكون وقتها قد فوجئت بأن كل ما قيل مقدمات وهراء ... فأقل ستوديو لا ينزل سعركرائه في الشهر عن 600 دينار ، اما الشقق فهى في مستوى 1000 دينار فما فوق، وبالنسبة للفيلات فأقلها لا يكون كراؤها دون 3000 دينار ... وتصاب عندها بالحيرة والانهيار... وتجمع قواك للتخلص من تلك الجماعة لتفر بجلدك باحثا عن غيرهم من المعتدلين، لكنك وكلما حولت وجهتك تجد نفس الاسعار وكأن بورصة الكراء تتحرك بشكل منظم ، والكل يعلم بمستوى الاسعار المتداولة والمحددة في اتفاق مسبق ...
وتتساءل او تسأل الغير عن هذه اللحمة والتوافق الموجود بخصوص الاسعار في كل الجهات ، فيطالعك البعض بأن البورطابل «خدام» بين السماسرة في كل المدن .. من شمالها الى جنوبها ولا داعي لمضيعة البحث دون طائل
هل يمكن ان يكون لمنظمة الدفاع عن المستهلك او
البلديات دور
الحقيقة ان اسعار كراء المحلات الصيفية قد بات لا يطاق ... وقد علق عليه البعض بأنه ضرب من الابتزاز ... وحتى وان وضعناه في خانة العلاقات الخاصة والعرض والطلب فإن الامر قد فاق حدود المعقول ، وهو لا يتناسب وامكانيات المواطنين .. ولعلنا في هذا الجانب ندعو بلديات المكان وكذلك منظمة الدفاع عن المستهلك الى فتح هذا الملف الذي فاقت التجاوزات فيه كل تقدير، خاصة وأن عديد المواطنين يقعون في اشكاليات مع الكراء فيفاجىء البعض منهم بتغير المحل المتفق عنه للكراء، او يجد نفسه في التسلل عندما يحل وقت الكراء تحت جملة من التعلات الهاوية، وهو لا يملك عقد كراء، وعندها تتحول عملية الكراء الى بحث عن استرجاع الاموال المسبقة الدفع وكثيرا ما تضيع هذه الاموال بين صاحب المحل والسمسار .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.