الخطوط التونسية تدعم أسطولها بطائرات من نوع ارباص A320    الدورة 13 للصالون المتوسطي للبناء "ميديبات 2015": مساحة العرض على وشك النفاد قبل أربعة أشهر من الافتتاح    البنك المركزي يوصي بضرورة تكثيف الجهود من أجل وضع حد للانزلاق الخطير لعجز المبادلات التجارية    عبد الفتاح مورو: "لا يوجد أي حركة سياسية تبقى محايدة عند اختيار رئيس الجمهورية"    اتليتيكو مينيرو يتوج بطلاً لكأس البرازيل    ليبيا: قصف مواقع ل »أنصار الشريعة » في بنغازي    مقتل 5 بتفجير انتحاري قرب السفارة البريطانية في كابل    دعوى قضائية ضد السيسي في فرنسا    نقابة القضاة :''لدينا تحدي كبير مع مجلس النواب الجديد''    أبو يعرب المرزوقي "من سيتغول هو اليسار و ليس التجمع"    بعد أن وصفهم بالجهاديين، السبسي يشكر من لم يصوّتوا له خاصة في الجنوب ويعد بأن ينصفهم    أمام نقص مستلزمات إنتاج الحبوب:اتحاد الفلاّحين يتّهم الوزارة ويدعو إلى التّدارك    مدرب الافريقي يغادر تونس بعد وفاة والدته ويعود غدا الجمعة    «تنسيقيّة شاهد»:تجاوزات خطيرة في «الرئاسيّة»    صفاقس: تأجيل إضراب قطاع السكك الحديدية ليوم 7 جانفي القادم    حمة الهمامي : ''عدم دعم المرزوقي لا يعني دعم السبسي آليا''    الجزائر : طرد 3 آلاف طفل وامرأة من النيجر    أول مولود "داعشي" يظهر للعالم في صورة من سوريا    تونس – اليوم إضراب إنذارى بكافة المؤسسات الجامعية والبحثية    موعد الخميس    بعد خروجه من المستشفى سامي العدل "أنا بخير وسأعود قريباً إلى الدراما"    أسوار الجامعة و جامعة الأسوار!    سوسة: القبض على "داعشي" بحوزته صورة لوزير الداخلية!    في أكّودة :العثور على شاب مشنوقا بغابة    تأجيل محاكمة عادل الدريدي في 71 قضيّة    فرنسا: المحكمة العليا تقبل دعوة ضد السيسي بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم تعذيب    في دوار هيشر :إيقاف إمام جمعة بتهم مخالفة لقانون المساجد وهضم جانب موظف بالقول والفعل    بوحجلة:إيقاف شخصين معهما مواش مسروقة    أصبحنا لا نعرف العدو من الصديق والمنطقة تمر بمرحلة التباس شديد    هل تصبح «حُكة» الطماطم ب3 دنانير؟    لطيفة تتوقف عن الغناء.. وتتجه للتمثيل    على ذمة «الخبر» الجزائرية: خمسة فرق جزائرية ترغب في «قدور بالجيلالي»    القيروان: حجز شخصين وفرار شخص ثالث وحجز 29 رأس من الأغنام المسروق    تونس .. ابعدي عني هذه الكأس!    "توننداكس" يتراجع بنسبة 41ر0 بالمائة نهاية حصة الأربعاء    الخطوط التونسية تتسلم الجمعة القادم طائرة جديدة ارباص 320    قطر تطرد عمالا أجانب أضربوا عن العمل    نضال الورفلي يفتتح أشغال الدورة الثانية للمنتدى الدولي للطاقات المستديمة:مصادر الطاقة المتجددة ستغطي 30٪ من احتياجاتنا من الكهرباء بحلول عام 2030    المنصف الازعر يقاضي مؤسسة التلفزة التونسية‎    خلية الازمة ترفع درجة اليقظة والمراقبة على الحدود التونسيّة الليبيّة    توزر: يحرق نفسه بسبب خلافات زوجية    فريق لدفن موتى فيروس إيبولا في سيراليون يضرب عن العمل ويترك الجثث في الشوارع؟!    المنستير/ إيقاف منحرف خطير محلّ 6 مناشير تفتيش    نهائيات "كان" 2015.. ليكانس وبن عمران يواكبان القرعة في غينيا    عبد الفتاح مورو يكشف ل"حقائق أون لاين" تفاصيل منعه من السفر إلى الولايات المتحدة    4 أغذية تعالج نزلات البرد طبيعيا    ماذا وراء إعلان المنصف خماخم لترشحه لرئاسة النادي الصفاقسي؟    ثلاثة فرق تونسية ضمن العشرة الأوائل قاريا.. والقوافل والباجية في التصنيف    دراسة.. الهواتف الذكية تضر بالعمود الفقري    النشويات أكثر ضرراًً على صحة القلب من الدهون    التبكيت (الإسكات)    مرحبا ، الكرة الرسمية لمباريات كأس الأمم الإفريقية 2015    صباح تترك وصية لجمهورها.. وهذا ما قالته فيها...    الموت يغيب الشحرورة صباح    وفاة الفنانة اللبنانية صباح عن عمر يُناهز 87 سنة    وفاة العلامة السوري المؤرخ محمود شاكر في السعودية    منظمة الصحة العالمية: ارتفاع عدد قتلى إيبولا إلى 5420    بعد الرّئاسية هل سينتهي دور ''سحرة فرعون'' من الإعلاميّين؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سماسرة في كل مكان.. وعروض الكراء في ارتفاع رغم أن بعض المحلات مجرد «ستوديو»
بورصة كراء المحلات الشاطئية تتحرّك:
نشر في الصباح يوم 26 - 05 - 2007


تونس الصياح
تشهد كافة المدن الساحلية وذات الشواطىء الجميلة في مثل هذه الفترة من كل سنة حركية كبرى استعدادا لموسم الصيف والاصطياف ... ويطغى على اجوائها التهافت على كراء المحلات لمتسوغين قادمين من كل جهات البلاد ... وهذه
الظاهرة تجرى لها استعدادات لانها تمثل لسكان هذه المدن موسم الكسب الهام جراء كراء المحلات المعدة للغرض ... لكن الذي يلفت الانتباه هو ان هذه الظاهرة لكراء المحلات باتت كالبورصة .. يتحكم فيها البعض من السمسارة من حيث الاسعار ويلفها الغموض بالنسبة للكاري وصاحب المحل ... وتتحكم فيها الهواتف الجوالة التي تربط بين كل المدن الساحلية من الشمال الى الجنوب ، لتوحد بين الاسعار وتتفق على الترفيع فيها وتضيق الخناق في مجال الاختيار. فماذا عن واقع الكراء للمحلات الصيفية؟ وكيف يتصرف فيها السماسرة؟ وماذا عن آخر التقليعات في هذا المجال ؟ وهل يمكن للبلديات ان تفيد وتستفيد في هذا المجال؟ تلك هي مجمل الاسئلة التي يمكننا ان نطرحها على ضوء حمى ارتفاع اسعار الكراء على الشواطىء وما يدور حولها من ملابسات
حول الاجواء العامة
داخل عديد المدن الساحلية
بدءا من اقصى الشمال التونسي ، اي من طبرقة وعين دراهم وبنزرت ومنزل بورقيبة ورأس الجبل ورفراف وغيرها من المدن الساحلية الصغيرة مثل غار الملح ، ووصولا الى الوطن القبلي بكل مدنه الكثيرة ، فسوسة والمنستير وما يحيط بها من مدن اخرى قريبة من الشواطىء ، وكذلك المهدية والشابة ، ثم انطلاقا من مدن الجنوب وخاصة جرجيس وجربة ... وفي كل هذه المدن هناك حركية كبرى استعدادا لموسم الصيف ... ففي هذه المدن كانت قد انطلقت عملية اعداد المنازل المعدة للكراء والتى كانت في معظمها مغلقة خلال الاشهر الاخيرة، حيث امتدت اليها الايادي بالطلاء والدهن والتزويق واعدتها لموسم العروض الخاصة بالكراء ... وفي مرحلة ثانية بعد جملة هذه الاستعدادات تلاحظ وانت تدخل هذه المدن كثرة لافتات الكراء وارقام الهواتف للاتصال ... كما يشد انتباهك جملة العروض الخاصة بالكراء في كافة المحلات التجارية في شكل معلقات صغيرة مارقة عبر اعتماد الحواسيب وبألوان مختلفة تفنن اصحابها في اخراجها، حيث تقرأ عديد الجمل مثل « فرصة لا تعاد» و «قبل فوات الاوان» و « محل مؤثث للكراء» «كراء باليوم» و «كراء لمدة اسبوع» و«شقة تفتح على الشاطىء» وغيرها من انواع واشكال العروض الخاصة بالكراء المغرية
الكل يتحولون الى سماسرة
لتقديم عروض الكراء
البعض ممن التقينا بهم في مشوار البحث عن الكراء في هذه المدن ابدوا امتعاضهم من كثرة السماسرة في هذا المجال ، ومن تدخلاتهم العجيبة والغريبة واطلاعهم الواسع عن مجريات الامور الخاصة بكراء هذه المحلات السكنية الصيفية ... فكلما دخلت مقهى الا وسرعان ما تحلق حولك السمسارة وتحركت اطراف العيون، وهلل البعض بقدومك وانهالت عليك العروض من كل حدب وصوب... فصاحب المقهى سمسار ... والنادل سمسار والعديد من الجالسين سماسرة ... كل له عروضه واساليب التعامل معك ... فالنادل يهمس في اذنك بالمساعدة على الكراء... وصاحب المقهى يستقبلك بهشاشة وبشاشة ودون مقدمات يسالك «تلوج على دويرة للكرا» ... اما البعض الاخر ممكن جلسوا في المقهى وهم بين شيخ ومتقاعد وشاب وغيرهم من الاعمار فهم سرعان ما يبادرونك بالدعوة للجلوس معهم ويدعونك لشرب ما تريد ... ثم وفي لمح البصر ينطلق الحديث حول عروض الكراء ... فيضعون امامك جملة من الاختيارات تبدأ باستوديو او شقة او فيلا اذا بدت عليك ملامح الرفاه ... وعندما تعرض عن كل العروض يبادرك احدهم بانماط اخرى من اساليب الكراء كأن يدعوك الى كراء شقة مع الغير تتقاسم معه غرفها، او يذهب الى عرض الكراء باليوم او الاسبوع ، ويستعرض انواع الاثاث الموجود في المحلات وغيرها من اساليب الاغراء التى تحاك حولك كالشراك ... ولا تفلت منها في بعض الاحيان الا عبر تملص وتصعيد في اللهجة وعراك.
اسعار الكراء من نار
والسماسرة يترصدون
وعندما تصل مرحلة اسعار الكراء تكون وقتها قد فوجئت بأن كل ما قيل مقدمات وهراء ... فأقل ستوديو لا ينزل سعركرائه في الشهر عن 600 دينار ، اما الشقق فهى في مستوى 1000 دينار فما فوق، وبالنسبة للفيلات فأقلها لا يكون كراؤها دون 3000 دينار ... وتصاب عندها بالحيرة والانهيار... وتجمع قواك للتخلص من تلك الجماعة لتفر بجلدك باحثا عن غيرهم من المعتدلين، لكنك وكلما حولت وجهتك تجد نفس الاسعار وكأن بورصة الكراء تتحرك بشكل منظم ، والكل يعلم بمستوى الاسعار المتداولة والمحددة في اتفاق مسبق ...
وتتساءل او تسأل الغير عن هذه اللحمة والتوافق الموجود بخصوص الاسعار في كل الجهات ، فيطالعك البعض بأن البورطابل «خدام» بين السماسرة في كل المدن .. من شمالها الى جنوبها ولا داعي لمضيعة البحث دون طائل
هل يمكن ان يكون لمنظمة الدفاع عن المستهلك او
البلديات دور
الحقيقة ان اسعار كراء المحلات الصيفية قد بات لا يطاق ... وقد علق عليه البعض بأنه ضرب من الابتزاز ... وحتى وان وضعناه في خانة العلاقات الخاصة والعرض والطلب فإن الامر قد فاق حدود المعقول ، وهو لا يتناسب وامكانيات المواطنين .. ولعلنا في هذا الجانب ندعو بلديات المكان وكذلك منظمة الدفاع عن المستهلك الى فتح هذا الملف الذي فاقت التجاوزات فيه كل تقدير، خاصة وأن عديد المواطنين يقعون في اشكاليات مع الكراء فيفاجىء البعض منهم بتغير المحل المتفق عنه للكراء، او يجد نفسه في التسلل عندما يحل وقت الكراء تحت جملة من التعلات الهاوية، وهو لا يملك عقد كراء، وعندها تتحول عملية الكراء الى بحث عن استرجاع الاموال المسبقة الدفع وكثيرا ما تضيع هذه الاموال بين صاحب المحل والسمسار .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.