شكري عبدة (قيادي دستوري) ل«التونسية»:إمّا إنقاذ الدولة.. أو الاستسلام للإرهاب    2000 ناظر ومدير يطالبون برفع مظلمة    زواج التونسيات بغير المسلمين: صراع بين العرف والقانون ... وانقسام في القضاء    سالم الابيض: في الحكومة رجال أبعد ما يكونون عن السياسة    التجارة الخارجية خلال السداسية الأولى من 2015 : تطوّر في الصادرات وتراجع في الواردات    لأوّل مرّة منذ سنوات:التضخّم ينزل إلى ٪5... والميزان التجاري يتحسّن    الرقابة الصحية:274 محضرا وحجز 21 طنّا من المنتوجات الفاسدة    الجزائر: هجوم إرهابي على عناصر الشرطة يخلف 4 جرحى    بالتوازي مع إيقاف عشرات التكفيريين بينهم فتاة.. إحباط مخطط إرهابي كبير على منشأة حساسة بجربة    الكاف.. العثور علي حزام ناسف تقليدي في حاوية الفضلات    صحيفة بريطانية تكشف عن زعيم متطرف مصري ربما يقف وراء هجوم سوسة الارهابي    ملاكمة: تجريد مايويذر من لقب وزن الوسط    رجال حول الرسول :معاذ بن جبل    أكثروا من تناول العنب خلال شهر رمضان    النشرية الإخبارية لل"الصباح نيوز"    النادي الإفريقي: عودة الحديث عن توزغار.. 300 ألف يورو للمحسني.. وناطر يواصل مقاطعة التمارين    سامي الرمادي يدعو الى منع بث مسلسل "حكايات تونسية"    السلطات السعودية تضبط موقعا لتصنيع وتعبئة مياه "زمزم" مغشوشة    صدمة في أسواق النفط والأسهم بعد استفتاء اليونان    ناجم الغرسلي يقترح على مجلس الشعب تجريم التسفير الى بؤر التوتر    السبسي في سكرات الموت السياسي    جوهر بن مبارك: اعلان حالة الطوارئ باش يزيد يعكر وضع البلاد    الترجي الرياضي : « كوليبالي » يقنع «أنيغو» ... و30 ألف تذكرة لمباراة النجم    «مهدي بن غربية» ل«التونسية»: «سلوك النبارة يذكّرني بتصرّفات الأولاد الصغار»    الجزائر ترفض تقريراً أمريكياً ينتقد أوضاع حقوق الإنسان فيها    النادي الصفاقسي: البدوي يطير إلى الجزائر لحسم انتداب عبيد.. وصفقات أخرى منتظرة في قادم الأيام    تحكيم : جدل حول تعيين «العلويني» : الخبر مقدّس والتعليق حرّ    خلع منزل ناجي البغوري وسرقة 3 حواسيب منه    برشلونة الاسباني يتعاقد رسميا مع التركي أردا توران    القيروان: ايقاف فريق تصوير كليب "راب" قبل اطلاق سراحهم    عرض "أهازيج" على ركح مهرجان المدينة بالمنستير    بنزرت: ايقاف 72 شخصا من بينهم مشتبه فيهم في قضايا ارهابية    حمادي الدو مدربا جديدا لقوافل قفصة    بعد الاعتداء على دبلوماسي سينغالي.. امن مطار تونس قرطاج يقدم تفاصيل الحادثة    بنزرت: احالة 8 اشخاص احتفلوا بهجوم سوسة الارهابي على التحقيق    بعد ان حجزت لديهما وثائق تدعو للجهاد: ايقاف عنصرين سلفيين    افتتاح مهرجان الموسيقى الروحية والصوفية بالقيروان...يوم الاحد    في تحد لإعلان الطوارئ: وقفة احتجاجية لعدد من ائمة صفاقس....في القصبة!    اعادة فتح الجسرالمؤدي إلى منطقة 'الرحيل' في مطار قرطاج    وهم بصري جديد يتفوق على ظاهرة الفستان    الجزائر:منع تهريب قطع أثرية ترجّح سرقتها من متحف باردو    في نابل:أرملة متّهمة بالاعتداء على حماتها    رجال حول الرسول :صهيب الرومي    نانسي عجرم في سوسة؟    المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث يعلن يوم الجمعة أول أيام شوال    تسريب وثائق تثبت الجانب التمثيلي لبرنامج "رامز وأكل الجو"    مُرَوْبِصون لا يفكّرون ، ولا يحلمون !    مسلسل تشيللو الأعلى مشاهدة في لبنان    مطار تونس قرطاج.. غلق الجسر المؤدي إلى منطقة الرحيل    تراجع العجز التجاري في السداسي الأول من 2015    رجال حول الرسول :عمار بن ياسر    6 أطعمة تمنحك السّعادة في رمضان    شهرزاد هلال تحكي بأغانيها أولى ليالي مهرجان المدينة بحمام الأنف    ستة أطعمة تمنحك السّعادة في رمضان    سن الأب يؤثر على طول عمر طفله    هيئة اختصاص الطب الإستعجالى تطالب بمراجعة قرار إيقاف نجيب القروي    بداية من اليوم: الخطوط التونسية تشرع في تطبيق تعريفات جديدة للتونسيين بالخارج    وزارة النقل تُعلن إجراءات جديدة لتفادي الاكتظاظ بميناء رادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

البنك المركزي يضع شروط تحجير استعمال الصكوك وكيفية الاسترشاد عن الأشخاص والمؤسسات والجمعيات قبل منحها دفاتر الشيكات
مالية:بعد دخول قانون الشيك بدون رصيد حيز التطبيق
نشر في الصباح يوم 08 - 10 - 2007

البنك ملزم بدفع كل شيك إلى حد 5 آلاف دينار حتى ولو كان الرصيد منعدما إذا لم يسترشد عن وضعية صاحب الحساب أو عند علمه بالتحجير المسلط عليه ولم يقم بالإجراءات اللازمة
هكذا يتم الاسترشاد عن الراغبين في فتح حساب سواء أكانوا أشخاصا أو مؤسسات أو جمعيات أو أجانب
خرق التحجير في استعمال صيغ الشيكات لا يمنع من خلاص الشيك إذا ما سمحت وضعية الحساب بذلك، لكن ذلك لا يمنع من التتبعات العدلية
تونس - الأسبوعي: اقتضى التعديل المتعلق باحكام المجلة التجارية المتعلقة بالشيك اصدار البنك المركزي منشورا توضيحيا للبنوك يحدد وفق صلاحياته الاجراءات التي جاء بها تعديل القانون الانف الذكر ويقدم تفاصيل عن كيفية تطبيقها وبصدور هذا المنشور بدات البنوك في العمل بالاحكام الجديدة للمجلة
..«الاسبوعي» وتعميما للفائدة ستتولى بداية من هذا الاسبوع نشر تفاصيل ما جاء في هذا المنشور المتضمن ل6 ابواب تتعلق بالوقاية من عوارض دفع الشيكات، اثبات عوارض دفع الشيكات، تسوية عوارض دفع الشيكات، في الاعلام بعوارض دفع الشيكات، في الزام البنك بأداء بعض أصناف الشيكات اما الباب السادس فيتعلق بالأحكام النهائية.
في تسليم صيغ الشيكات
نتطرق خلال هذا العدد للباب الاول المتعلق بالوقاية من عوارض دفع الشيكات فقد نص المنشور في هذا الباب ضمن القسم الاول المتعلق بتسليم صيغ الشيكات ان هذه العملية تكتسي اهمية قصوى في الوقاية من عوارض الدفع المتصلة بالشيكات، ومما يؤكد اهمية هذه الوقاية ان:
- البنك المسحوب عليه الشيك ملزم، طبقا للفقرتين الرابعة والخامسة من الفصل 374 من المجلة التجارية في ما عدا الشيكات المسحوبة على الحسابات بالعملة الاجنبية أو بالدينار القابل للتحويل بدفع كل شيك يساوي مبلغه أو يقل عن عشرين دينارا ويكون محررا على صيغة سلمها هذا البنك الى الساحب ولو كان الرصيد منعدما أو ناقصا
- كل بنك ملزم طبقا للفصل 412 مكرر من المجلة التجارية بان يدفع الى حد خمسة الاف دينار ولو كان الرصيد منعدما أو ناقصا، مبلغ كل شيك مسحوب عليه بواسطة صيغ شيكات سملها الى الساحب:
اما دون ان يسترشد لدى البنك المركزي التونسي على وضعية صاحب الحساب قبل تسليمه صيغ شيكات لاول مرة
- أو رغم التحجير المسلط على الساحب وكان البنك المسحوب عليه على علم بذلك
ومن هذا المنطلق نص المنشور على ضرورة جمع الارشادات الخاصة بتعريف صاحب الحساب أو وكيله سواء تعلق الامر باشخاص طبيعيين أو ذوات معنوية أو جمعيات فالاسم واللقب والعنوان ورقم بطاقة التعريف ضرورية للاشخاص الطبيعيين وكذلك رقم بطاقة الاقامة للاجانب المقيمين أو جواز السفر لغير المقيمين اما الأشخاص المعنويين فمن الضروري مد البنك بالمعرف الوطني للمؤسسات ورقم التسلسل بالسجل التجاري وكل البيانات الأخرى وفيما يتعلق بالجمعيات فيشترط رقم التأشيرة وكل المعلومات المتعلقة بالأشخاص الطبيعيين المؤهلين لسحب الشيكات.
في الاسترشاد من البنك المركزي
ويفرض المنشور على البنك قبل ان يسلم لصاحب الحساب صيغ الشيكات ان يسترشد لدى مركزية الشبكات غير المستخلصة بالبنك المركزي عن وضعية الطالب اما بالطريقة الالكترونية اذا ما تعلق الامر باشخاص طبيعيين حاملين لبطاقات تعريف وطنية ويجب على البنك في هذه الحالة ان يحتفظ بمراجع عملية الاسترشاد الالكتروني كما يمكنه بناء على مطلب الحصول على شهادة في عملية الاسترشاد اما اذا تعلق الامر باشخاص ليس لهم بطاقات تعريف وطنية فيجب حينئذ تحرير مطلب على ان تجمع المطالب بالمقر الاجتماعي للبنك ومنه تودع بالبنك المركزي مقابل وصل وتسلم الأجوبة خلال ال3 ايام عمل مصرفية الموالية لتاريخ ايداع المطلب.
وتتعلق المعلومات التي توفرها مركزية الشيكات غير المستخلصة بوضعية الشخص المعني بالاسترشاد (لم تسجل في شانه عوارض دفع أو في وضع تحجير أو ليس موضوع تحجير) وبعدد عوارض الدفع التي لم تتم تسويتها وفي عدد عوارض الدفع التي حصت تسويتها والتي يعود تاريخ الشهادات في عدم الدفع المحررة في شانها الى 3 سنوات على اقصى تقدير بداية من غرة جانفي الجارية
في تحجير مسك واستعمال الشيك
ولحسن تنفيذ التحاجير من مسك واستعمال صيغ الشيكات غير تلك التي تخصص للسحب المباشر أو تلك المشهود باعتمادها يقتضي مسبقا ان يدون بسجل خاص رقم سلسلة صيغ الشيكات على بياض وتاريخ تسليمها لصاحب الحساب وتحيين قائمة الأشخاص موضوع تحجير..
والبنوك مدعوة للسهر بكل عناية على مراعاة التحاجير من استعمال صيغ الشيكات سواء كانت تحاجير قانونية تحفظية أو تحاجير قضائية والا استهدفت للعقوبات المبينة بالفصل 412 مكرر من المجلة التجارية ومن هذا المنطلق فانه يحجر قانونا على كل ساحب شيك بدون رصيد مسك واستعمال جميع صيغ الشيكات التي بحوزته أو بحوزة وكلائه غير تلك التي تسلم الانجاز سحب مباشر أو المشهود باعتمادها والمسلمة اليه من قبل المؤسسات المصرفية وبوجوب ارجاعها الى المصارف المعنية وعلى البنك المسحوب عليه ان يمتنع عن تسليم الساحب المذكور صيغ شيكات جديدة على بياض، وان ينذره صلب الاعلام بعدم الدفع بالامساك عن استعمال جميع صيغ الشيكات على بياض التي بحوزته أو بحوزة وكلائه غير التي تسلم للسحب المباشر أو المشهود باعتمادها والمسلمة له من قبل البنك المسحوب عليه أو من قبل اي بنك اخر وبوجوب ارجاعها للمصارف المعنية ويجب على كل بنك اخر يكون لساحب الشيك دون رصيد حساب مفتوح بدفاتره ان يمتنع منذ اعلامه بالتحجير من قبل البنك المركزي التونسي، عن تسليمه صيغ شيكات على بياض.
وعلى البنوك بالتالي، ان تستمر في الامساك عن تسليم صيغ شيكات على بياض الى حين اشعارها من قبل البنك المركزي التونسي بصفة قانونية برفع تلك التحاجير، ويتم تحيين قائمة الأشخاص موضوع تحجير من مسك صيغ شيكات بالطريقة الالكترونية. ولهذا الغرض، يضع البنك المركزي التونسي على ذمة البنوك في صناديق الرسائل الالكترونية الراجعة لها عبر نظام البنك المركزي التونسي لتبادل المعطيات التعليمات التي تتضمن قائمة الأشخاص الذين اصبحوا موضوع تحجير من مسك صيغ شيكات وقائمة رفع التحجيرات وذلك اعتمادا على المعلومات المبلغة الى مركزية الشيكات غير المستخلصة. ويجب على البنوك الاطلاع بصفة دورية على صناديق رسائلها والامتناع عن تسليم صيغ شيكات على بياض الى حين رفع التحجيرات. وتجدر الاشارة الى ان البنك المركزي التونسي لا يعتمد سوى عوارض الدفع التي يتم ابلاغها اليه وفقا للشروط القانونية والترتيبية النافذة وتكون البنوك مسؤولة مدنيا على عوارض الدفع المصرح بها والمرفوضة اليا لعدم مطابقتها للشروط التقنية المضمنة بدليل استعمال نظام تبادل المعطيات ومركزية المعلومات.
خرق التحاجير
ان التحاجير من مسك صيغ شيكات سواء كانت تحاجير قانونية تحفظية أو قضائية لا تفقد الاهلية بل تسقط الحق. وبالتالي فعلى البنك المسحوب عليه دفع كل شيك صادر عن شخص تعرض الى تحجير من مسك صيغ الشيكات كلما كانت وضعية الحساب تسمح بذلك بيد انه وبقطع النظر عن دفع الشيك من عدمه فان خرق التحجير من مسك صيغ الشيكات يعتبر بالنسبة للساحب وكذلك بالنسبة للوكيل الذي يصدر شيكا مع علمه بالتحجير المسلط على موكله جريمة تستوجب عقابا بالسجن لمة سنة وخطية مبلغها خمسمائة دينار، لذا فعلى البنك المسحوب عليه، ان يعلم حالا البنك المركزي التونسي بكل شيك يدفع لدى شبابيكه تم اصداره سواء من قبل الساحب بالرغم من التحجير من مسك صيغ الشيكات أو من قبل وكيل لفائة موكله المسلط عليه تحجير.
علما بان المجلة التجارية توجب البنوك بانذار اصحاب الحسابات المقفلة باي وسيلة تترك اثرا كتابيا بارجاع صيغ الشيكات التي بحوزتهم أو بحوزة وكلائهم في اجل اقصاه (15) خمسة عشر يوما من تاريخ القفل وتسليط خطية من 500 دينار الى5000 دينار على كل بنك لم ينذر صاحب الحساب بوجوب ارجاع جميع صيغ الشيكات التي بحوزته أو بحوزة وكلائه في صورة قفل الحساب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.