داعش يفشل من جديد في اقتحام مدينة مارع بريف حلب    قرقنة : إلغاء الدورة 27 لمهرجان عروس البحر لأسباب أمنية    علماء الفلك يعثرون على مجرة غير مرئية    وفاة المستشار الخاص لبوتفليقة    محمد الناصر يعلن ابقاء البرلمان في حالة انعقاد    قرقنة: إلغاء الدورة 27 لمهرجان عروس البحر لأسباب أمنية    الإفريقي بدون رئيس لأجل غير مسمى    سوسة: القبض على شخص بحوزته 1861أقراص مخدرة من مختلف الأنواع    قابس : حجز العاب نارية بقيمة تجاوزت 4 مليون دينار    سبتمبر القادم.. جسر محول محمود الماطري بأريانة يد خل طور الاستغلال    البطولة الأفريقية لكرة السلة أقل من 18 سنة: تونس تواجه رواندا في ربع النهائي‎    جربة: الإنطلاق في الحملة الوطنية للتصدي للمخالفات بالشواطئ العمومية    المغرب.. مراهق يذبح شقيقه بسبب "برج الدلاع"    موسم الزراعات الكبرى: أكثر من مليون هكتار من المساحات ستتم زراعتها    وزير الفلاحة يذكر بخطر الفقر المائي في تونس    اتصالات تونس تفصح عن نتائج عرض الشراء الاختياري المشروط ل GO مالطا    مجلس وزاري مضيّق حول التوازنات المالية للصناديق الاجتماعية    ظهور لافت للشاب خالد في مهرجان قرطاج    اجراءات جديدة للحد من ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية    مهرجان الحمامات الدولي: اقبال جماهيري كبير على حفل صبري مصباح و مجموعة " برقو 08    وزير الفلاحة : لدينا ما يكفي من الاضاحي ولا داعي للتوريد    تونس تسجل عجزا ماليا في الميزان الغذائي    وزارة الفلاحة :"تراجع انتاج زيت الزيتون خلال موسم 2015-2016″    فرحات الحرشاني :"التهديدات الارهابية مازالت قائمة "    اتحاد الشغل يطالب الحكومة بمواصلة مهامها..    حسونة المصباحي في حفل تكريمه بالمغرب: عانيت من الأقصاء في بلادي.. أركب الموجة الثورجية    بالفيديو: المشاكل المالية للدورة 31 للمهرجان الدولي لفيلم الهواة    النادي الإفريقي/ بالخيتر والعابدي يقنعان.. مركز جديد للصرارفي و"بيفو" أجنبي في الطريق    كرة اليد: محمد علي بحر يلتحق بتربص المنتخب عوضا عن الصانعي    عشرة لاجئين رياضيين يؤسسون ''دولتهم'' للمشاركة في أولمبياد ريو    القبض على قيادي من تنظيم "داعش" في سرت    ريد ستار الفرنسي يعلن انتدابه رسميا لإدريس المحيرصي‎    عزيزتي احذري الكعب العالي.. قد يسبب السرطان!    الكشف عن مخزن اسلحة ببن قردان    "زياد العونلي" في مستقبل قابس    افاق تونس: لن نجدد الثقة في حكومة الصيد.. والحكومة القادمة يجب أن تكون سياسية مصغرة    العلم يقول إن هذا هو أجمل وجه في العالم(صور)    منجي الرحوي لنور الدين البحيري: كفّ عن تقديم الدروس للجبهة الشعبية    النادي الصفاقسي: "الكشك" لتعويض "المعلول" ... "الجويني" يقترب ... و"الليلي" يرفع الفيتو في وجه "اجايي"    فرنسا: التعرف رسميا على هوية المنفذ الثاني لجريمة ذبح كاهن في كنيسة شمال البلاد    مواجهات جندوبة ..حجز سلاحين شطاير تابعة للديوانة وكميات هامة من الذخيرة    منزل بورقيبة: محاولة قتل شاب اثر خصومة حول هاتف جوال    بنزرت: حادث مرور يكشف عن جريمة قتل    أوباما: لا أحد مؤهلاً أكثر من كلينتون لمنصب الرئاسة    نجاح طبي باهر بمستشفى منزل بورقيبة: تنفيذ 4 عمليات لسد ثقب في القلب    بنعروس.. القبض على 3 شبان حولوا وجهة فتاة دون رضاها    وزارة السياحة: هذه حقيقة السيارة الادارية التي تحمل الدلاع    مفاوضات تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية: حركة النهضة توضح    الفيلم التونسي ‘آخر واحد فينا' يمثل تونس في مهرجان البندقية السينمائي العالمي    هكذا سيكون الطقس اليوم الخميس 28 جويلية 2016    لا اكراه في الدين : ميثاق الحرية الذي كفرنا به    الاتحاد الشعبي الجمهوري: هل مازالت وزارة الصحة وزارة وطنية أم هي في خدمة شركات الأدوية الفرنسية؟    الأنيميا تضر بالجنين وتؤدي إلى الإجهاض    عبد الله...الطفل الذبيح    قابس: أنباء عن تفشي مرض الحمى التيفية والوزارة تنفي    عبد الرؤوف الماي : حركة مشروع تونس ستكون مفتاح الفرج للبلاد    شريعة الاسلام مقصدة معللة اساسها المصلحة    كيف نصدّق العلمانيين ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنك المركزي يضع شروط تحجير استعمال الصكوك وكيفية الاسترشاد عن الأشخاص والمؤسسات والجمعيات قبل منحها دفاتر الشيكات
مالية:بعد دخول قانون الشيك بدون رصيد حيز التطبيق
نشر في الصباح يوم 08 - 10 - 2007

البنك ملزم بدفع كل شيك إلى حد 5 آلاف دينار حتى ولو كان الرصيد منعدما إذا لم يسترشد عن وضعية صاحب الحساب أو عند علمه بالتحجير المسلط عليه ولم يقم بالإجراءات اللازمة
هكذا يتم الاسترشاد عن الراغبين في فتح حساب سواء أكانوا أشخاصا أو مؤسسات أو جمعيات أو أجانب
خرق التحجير في استعمال صيغ الشيكات لا يمنع من خلاص الشيك إذا ما سمحت وضعية الحساب بذلك، لكن ذلك لا يمنع من التتبعات العدلية
تونس - الأسبوعي: اقتضى التعديل المتعلق باحكام المجلة التجارية المتعلقة بالشيك اصدار البنك المركزي منشورا توضيحيا للبنوك يحدد وفق صلاحياته الاجراءات التي جاء بها تعديل القانون الانف الذكر ويقدم تفاصيل عن كيفية تطبيقها وبصدور هذا المنشور بدات البنوك في العمل بالاحكام الجديدة للمجلة
..«الاسبوعي» وتعميما للفائدة ستتولى بداية من هذا الاسبوع نشر تفاصيل ما جاء في هذا المنشور المتضمن ل6 ابواب تتعلق بالوقاية من عوارض دفع الشيكات، اثبات عوارض دفع الشيكات، تسوية عوارض دفع الشيكات، في الاعلام بعوارض دفع الشيكات، في الزام البنك بأداء بعض أصناف الشيكات اما الباب السادس فيتعلق بالأحكام النهائية.
في تسليم صيغ الشيكات
نتطرق خلال هذا العدد للباب الاول المتعلق بالوقاية من عوارض دفع الشيكات فقد نص المنشور في هذا الباب ضمن القسم الاول المتعلق بتسليم صيغ الشيكات ان هذه العملية تكتسي اهمية قصوى في الوقاية من عوارض الدفع المتصلة بالشيكات، ومما يؤكد اهمية هذه الوقاية ان:
- البنك المسحوب عليه الشيك ملزم، طبقا للفقرتين الرابعة والخامسة من الفصل 374 من المجلة التجارية في ما عدا الشيكات المسحوبة على الحسابات بالعملة الاجنبية أو بالدينار القابل للتحويل بدفع كل شيك يساوي مبلغه أو يقل عن عشرين دينارا ويكون محررا على صيغة سلمها هذا البنك الى الساحب ولو كان الرصيد منعدما أو ناقصا
- كل بنك ملزم طبقا للفصل 412 مكرر من المجلة التجارية بان يدفع الى حد خمسة الاف دينار ولو كان الرصيد منعدما أو ناقصا، مبلغ كل شيك مسحوب عليه بواسطة صيغ شيكات سملها الى الساحب:
اما دون ان يسترشد لدى البنك المركزي التونسي على وضعية صاحب الحساب قبل تسليمه صيغ شيكات لاول مرة
- أو رغم التحجير المسلط على الساحب وكان البنك المسحوب عليه على علم بذلك
ومن هذا المنطلق نص المنشور على ضرورة جمع الارشادات الخاصة بتعريف صاحب الحساب أو وكيله سواء تعلق الامر باشخاص طبيعيين أو ذوات معنوية أو جمعيات فالاسم واللقب والعنوان ورقم بطاقة التعريف ضرورية للاشخاص الطبيعيين وكذلك رقم بطاقة الاقامة للاجانب المقيمين أو جواز السفر لغير المقيمين اما الأشخاص المعنويين فمن الضروري مد البنك بالمعرف الوطني للمؤسسات ورقم التسلسل بالسجل التجاري وكل البيانات الأخرى وفيما يتعلق بالجمعيات فيشترط رقم التأشيرة وكل المعلومات المتعلقة بالأشخاص الطبيعيين المؤهلين لسحب الشيكات.
في الاسترشاد من البنك المركزي
ويفرض المنشور على البنك قبل ان يسلم لصاحب الحساب صيغ الشيكات ان يسترشد لدى مركزية الشبكات غير المستخلصة بالبنك المركزي عن وضعية الطالب اما بالطريقة الالكترونية اذا ما تعلق الامر باشخاص طبيعيين حاملين لبطاقات تعريف وطنية ويجب على البنك في هذه الحالة ان يحتفظ بمراجع عملية الاسترشاد الالكتروني كما يمكنه بناء على مطلب الحصول على شهادة في عملية الاسترشاد اما اذا تعلق الامر باشخاص ليس لهم بطاقات تعريف وطنية فيجب حينئذ تحرير مطلب على ان تجمع المطالب بالمقر الاجتماعي للبنك ومنه تودع بالبنك المركزي مقابل وصل وتسلم الأجوبة خلال ال3 ايام عمل مصرفية الموالية لتاريخ ايداع المطلب.
وتتعلق المعلومات التي توفرها مركزية الشيكات غير المستخلصة بوضعية الشخص المعني بالاسترشاد (لم تسجل في شانه عوارض دفع أو في وضع تحجير أو ليس موضوع تحجير) وبعدد عوارض الدفع التي لم تتم تسويتها وفي عدد عوارض الدفع التي حصت تسويتها والتي يعود تاريخ الشهادات في عدم الدفع المحررة في شانها الى 3 سنوات على اقصى تقدير بداية من غرة جانفي الجارية
في تحجير مسك واستعمال الشيك
ولحسن تنفيذ التحاجير من مسك واستعمال صيغ الشيكات غير تلك التي تخصص للسحب المباشر أو تلك المشهود باعتمادها يقتضي مسبقا ان يدون بسجل خاص رقم سلسلة صيغ الشيكات على بياض وتاريخ تسليمها لصاحب الحساب وتحيين قائمة الأشخاص موضوع تحجير..
والبنوك مدعوة للسهر بكل عناية على مراعاة التحاجير من استعمال صيغ الشيكات سواء كانت تحاجير قانونية تحفظية أو تحاجير قضائية والا استهدفت للعقوبات المبينة بالفصل 412 مكرر من المجلة التجارية ومن هذا المنطلق فانه يحجر قانونا على كل ساحب شيك بدون رصيد مسك واستعمال جميع صيغ الشيكات التي بحوزته أو بحوزة وكلائه غير تلك التي تسلم الانجاز سحب مباشر أو المشهود باعتمادها والمسلمة اليه من قبل المؤسسات المصرفية وبوجوب ارجاعها الى المصارف المعنية وعلى البنك المسحوب عليه ان يمتنع عن تسليم الساحب المذكور صيغ شيكات جديدة على بياض، وان ينذره صلب الاعلام بعدم الدفع بالامساك عن استعمال جميع صيغ الشيكات على بياض التي بحوزته أو بحوزة وكلائه غير التي تسلم للسحب المباشر أو المشهود باعتمادها والمسلمة له من قبل البنك المسحوب عليه أو من قبل اي بنك اخر وبوجوب ارجاعها للمصارف المعنية ويجب على كل بنك اخر يكون لساحب الشيك دون رصيد حساب مفتوح بدفاتره ان يمتنع منذ اعلامه بالتحجير من قبل البنك المركزي التونسي، عن تسليمه صيغ شيكات على بياض.
وعلى البنوك بالتالي، ان تستمر في الامساك عن تسليم صيغ شيكات على بياض الى حين اشعارها من قبل البنك المركزي التونسي بصفة قانونية برفع تلك التحاجير، ويتم تحيين قائمة الأشخاص موضوع تحجير من مسك صيغ شيكات بالطريقة الالكترونية. ولهذا الغرض، يضع البنك المركزي التونسي على ذمة البنوك في صناديق الرسائل الالكترونية الراجعة لها عبر نظام البنك المركزي التونسي لتبادل المعطيات التعليمات التي تتضمن قائمة الأشخاص الذين اصبحوا موضوع تحجير من مسك صيغ شيكات وقائمة رفع التحجيرات وذلك اعتمادا على المعلومات المبلغة الى مركزية الشيكات غير المستخلصة. ويجب على البنوك الاطلاع بصفة دورية على صناديق رسائلها والامتناع عن تسليم صيغ شيكات على بياض الى حين رفع التحجيرات. وتجدر الاشارة الى ان البنك المركزي التونسي لا يعتمد سوى عوارض الدفع التي يتم ابلاغها اليه وفقا للشروط القانونية والترتيبية النافذة وتكون البنوك مسؤولة مدنيا على عوارض الدفع المصرح بها والمرفوضة اليا لعدم مطابقتها للشروط التقنية المضمنة بدليل استعمال نظام تبادل المعطيات ومركزية المعلومات.
خرق التحاجير
ان التحاجير من مسك صيغ شيكات سواء كانت تحاجير قانونية تحفظية أو قضائية لا تفقد الاهلية بل تسقط الحق. وبالتالي فعلى البنك المسحوب عليه دفع كل شيك صادر عن شخص تعرض الى تحجير من مسك صيغ الشيكات كلما كانت وضعية الحساب تسمح بذلك بيد انه وبقطع النظر عن دفع الشيك من عدمه فان خرق التحجير من مسك صيغ الشيكات يعتبر بالنسبة للساحب وكذلك بالنسبة للوكيل الذي يصدر شيكا مع علمه بالتحجير المسلط على موكله جريمة تستوجب عقابا بالسجن لمة سنة وخطية مبلغها خمسمائة دينار، لذا فعلى البنك المسحوب عليه، ان يعلم حالا البنك المركزي التونسي بكل شيك يدفع لدى شبابيكه تم اصداره سواء من قبل الساحب بالرغم من التحجير من مسك صيغ الشيكات أو من قبل وكيل لفائة موكله المسلط عليه تحجير.
علما بان المجلة التجارية توجب البنوك بانذار اصحاب الحسابات المقفلة باي وسيلة تترك اثرا كتابيا بارجاع صيغ الشيكات التي بحوزتهم أو بحوزة وكلائهم في اجل اقصاه (15) خمسة عشر يوما من تاريخ القفل وتسليط خطية من 500 دينار الى5000 دينار على كل بنك لم ينذر صاحب الحساب بوجوب ارجاع جميع صيغ الشيكات التي بحوزته أو بحوزة وكلائه في صورة قفل الحساب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.