ترامب وساندرز يفوزان بالانتخابات التمهيدية في نيوهامشير    الداخلية ترفض طلب النادي الإفريقي حضور 55 ألف متفرج لمباراة "تاندا"    لجنة الاستئناف تؤجّل النظر في ملف العكايشي    الإدارة العامة للديوانة: حجز أسلحة بحوزة مواطن بلجيكي كانت عملية استباقية    ترحيل 18 مصريا عبر مطار تونس قرطاج    بنعروس: حجز كمية من البضائع المهرّبة قيمتها حوالي 400 ألف دينار    المنيهلة.. القبض على عصابة مختصّة في سرقة المنازل    بعد عبد النور.. العكايشي في "بوليس"    "البوكر" للرواية تعلن قائمتها القصيرة للجائزة لعام 2016    أحمد العكايشي شرطي في "حالة عادية"    يهمّ تلاميذ الإعدادي والثانوي.. إجراءات جديدة عند غياب الأساتذة أو في الساعات الجوفاء    التمديد في آجال التسجيل ببرنامج السكن الإجتماعي إلى 19 مارس المقبل    هزة أرضية بقوة 4.7 ريشتر في الجزائر    في جبل الجلود:عصابة «البراكاجات» في قبضة الأمن    في الزهراء :عدم سماع الدعوى في قضية تدليس    المنستير:حجز 700 علبة تن قبل تهريبها إلى ليبيا    التعليم العالي:الأساتذة المتعاقدون يحذّرون من تواصل تجاهل مطالبهم    صفاقس:إضراب عامّ بالعامرة للمطالبة بالتنمية والتشغيل وقسم استعجالي وسيارة إسعاف    الحبيب الصيد: التدّخل الأجنبي في ليبيا سيكون له انعكاسات سلبية على تونس    فضل شاكر :"سأصدر كتابا عن تجربتي ومستعد لتسليم نفسي"    اليوم .. مجلس الأمن يناقش الوضع في حلب    مهندس سوري اختبر اللجوء فقرر العودة    منوبة:عودة العمل ببرنامج دعم موارد الرّزق    بعد إلغاء "الكاباس".. وزير التربية يكشف كل التفاصيل حول انتداب المعلمين والأساتذة    توقيع إتفاقية شراكة ثلاثية حول برنامج دعم الإستثمار في الإقتصاد الأخضر    نحو اعتماد هذا الاجراء: تفاصيل وشروط إبدال السيارات القديمة بأخرى جديدة    أوروبا.. الاتحاد في وضع سيئ ويواجه أياماً صعبة    البرلمان الفرنسي يصادق على إدراج إسقاط الجنسية في الدستور    وزير الصحة الليبي: "لولا ليبيا ما كنا لنشاهد الازدهار الحاصل في تونس"    طقس اليوم: سحب أحيانا كثيفة مع أمطار متفرقة    وزير خارجية الدنمارك يزور تونس    «لقمان زاكاري» يقترب من ال«css»    النادي الإفريقي: توضيح الهيئة حول القائمة الأفريقية‎    تأجيل جديد لملف "العكايشي"    النادي الافريقي.. ندوة صحفية لكرول    الملعب التونسي.. التعادل ضد سبورتينغ بنعروس    تنويه خاص لفيلم"وردة عشق الحياة" لمحمود الجمني بالايام السينمائية السادسة بالجزائر العاصمة    سمير صبري يؤكد: سعاد حسني قُتلت لهذا السبب    قبول 12 عرضا ضمن المسابقة الرسمية لايام قرطاج الموسيقية    فكرة ضد السائد    التعددية الثقافية وواقعنا..!‎    تونس: المصادقة على قرضين من البنك الافريقي للتنمية    وزير التجهيز: تونس تحتاج لتمويلات خارجية لمد شبكة الطرقات وتعصيرها    هند صبري: فخورة إني أول ممثلة عربية يتم اختيارها في مهرجان ‘روتردام السينمائي'    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الثلاثاء 9 فيفري    اختيار المدير العام ل «أورنج تونس» عضوا في تركيبة المجلس العلمي ل «SUP'COM»    فرنسا تُسلط غرامة مالية ب 500 ألف أورو على الشركة التونسية للملاحة    بنك تونس والإمارات يفتتح فرعا جديدا بالقيروان    بنك الإسكان يساند مبادرة «Rails Girls» ويدعم حبيبة الغريبي    حالة احتقان كبرى بمحطة الجمهورية؟    أكبر شركة سياحية في العالم تُؤكد إنخفاض حجوزات الصيف في تركيا بنحو 40%    الموت يُغيّبُ عالم الفيزياء التونسي كارم محمود بوبكر    لماذا يلجأ التونسيون إلى «الطبّ الرّعواني» ؟    كولومبيا تعلن إصابة أكثر من 3100 امرأة حامل بعدوى زيكا    البعوض الناقل لفيروس ''زيكا'' غير موجود بتونس    "النهج المقاصدي في الإسلام اتبعه الرسول وهو الوسيلة الفضلى للتعامل مع المستجدات" (الصادق المهدي)    بعد تكاثر "القوارض" وتفشي "القمل" والتخوف من فيروس "زيكا".. وزارة الصحة تتحرك    صور نادرة لزعماء ومسؤولين كبار في طفولتهم وشبابهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحداث الوردانين..حقيقة المؤامرة الأمنية..تهريب قيس بن علي..واقتحام مركز الشرطة
خاص :

إعداد صابر المكشر ختم قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بسوسة قبل أيام التحريات الأولية في قضية ما أطلق عليها "حادثة الوردانين" التي سقط فيها أربعة شهداء وعدد من الجرحى إضافة إلى عدد من المتهمين بينهم مواطنان أصيلا الوردانين..
"الأسبوعي" تحصلت على قرار ختم الأبحاث في هذه القضية التي شغلت الرأي العام في الساحل التونسي والرأي العام بصفة عامة وتنفرد بنشر كل المعلومات الواردة فيه بحثا فقط عن الحقيقة...مع الإشارة إلى أن دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بسوسة قررت توجيه ملف القضية إلى المحكمة العسكرية غير أن الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بسوسة استأنف القرار...
وجه قاضي التحقيق تهم المؤامرة ضد أمن الدولة الداخلي وحمل السكان على مهاجمة بعضهم بعضا بالسلاح وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي إلى كل من زين العابدين بن الحاج حمدة بن الحاج حسن بن علي(الرئيس المخلوع) وقيس بن صلاح الدين بن الحاج حمدة بن علي(ابن شقيق المخلوع) وليلى بنت محمد بن رحومة الطرابلسي (زوجة المخلوع) وضابط الشرطة أول بديع بن مصطفى بن بلقاسم العشي ومحافظ الشرطة الهاشمي صالح بن محمد بن العربي بن علي والنقيب نزار بن محجوب بن الحاج فرج وضابط الشرطة عبد القادر بن علي بن المبروك محمود وضابط الشرطة الصحبي بن محمد بن عمر المسعودي وضابط شرطة مساعد أحمد بن نجار بن محمد جرفال ومفتش الشرطة أول نجيب بن خليفة بن محمد منصور ورقيب الأمن من الصنف الأعلى علي بن أحمد بن صالح الشاهد وحافظ الأمن صلاح بن علي بن منصور صماري ومحافظ الشرطة أول عبد المجيد بن حسين بن علي القزاح وضابط الشرطة مساعد وليد بن عبد المجيد بن صالح زائري وضابط الشرطة لطفي بن محمود بن الحاج عبد السلام الغربي وناظر الأمن مساعد قيس بن المختار بن الصادق الهرابي وحافظ الأمن صالح بن عمارة بن عباس فرحاني ومفتش الشرطة أول نور الدين بن منصوربن محمود العزعوزي ورقيب الأمن أول الصادق بن أحمد بن التواتي الوطوطي وإحسان بن محمد سالم العجمي السعفي(عون أمن) ووائل بن صالح بن محمد فرج المبروك (مواطن أصيل الوردانين) وناجح بن محمد بن علي المبروك(مواطن أصيل الوردانين) ويضاف لقيس بن علي وعدد من رجال الأمن المعنيين بالقضية تهم القتل العمد إثر ارتكابه جريمة أخرى ومصاحبة لها ويضاف لقيس بن علي جريمتا حمل ومسك سلاح ناري دون رخصة ويضاف للرئيس المخلوع وزوجته تهمة المشاركة في القتل العمد إثرارتكاب جريمة أخرى ومصاحبة لها كما يضاف للمظنون فيهما وائل بن صالح بن فرج المبروك وناجح بن محمد بن علي المبروك تهمة محاولة القتل العمد مع سابقية القصد وإحالة جميع المشتبه بهم على دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بسوسة على معنى الفصول 32 و59 و68 و72 و201 و202 و204 من المجلة الجزائية وقانون 12 جوان 1969.

ماذا في قرار ختم البحث؟
المخلوع وزوجته السبب الرئيسي للفوضى وابن شقيقه يفر تحت حماية أمنية
جاء في قرارختم البحث أن المتهم زين العابدين بن علي بوصفه رئيس الجمهورية السابق وزوجته المظنون فيها ليلى الطرابلسي تسببا في بث الفوضى والبلبلة في البلاد إثر الثورة التي أطاحت بنظام حكمهما الفاسد والذي تورط في عمليات سلب ونهب وقتل المواطنين كما ان المخلوع قبل وبعد خلعه وفراره بمعية زوجته وفي نطاق التآمر على أمن الدولة الداخلي أعطى أوامر لمختلف قوات ووحدات الأمن بإطلاق الرصاص وقتل المواطنين وحمل السكان على مهاجمة بعضهم بعضا بالسلاح وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي، كما تمكن ابن شقيقه قيس بن علي من الفرار بمساعدة وحماية أعوان الأمن المظنون فيهم وبواسطة سيارات إدارية تابعة لمنطقة الشرطة بالمنستيروبعلم وتخطيط وتسهيل من رئيس المنطقة بالنيابة. وقد كان أعوان الأمن المظنون فيهم يحملون أسلحة نارية متفرقة من رشاشات ومسدسات، وفي طريقهم لتهريب قيس بن علي مروا بمنطقة الوردانين حيث اكتشف أمرهم-ودائما حسب ما جاء في قرار ختم البحث- فقد قام الأهالي بإيقاف السيارات الإدارية بعد أن تشككوا في وجودها دون موجب وتنفيذا لدعوة عناصرالجيش إليهم بإيقاف كل سيارات الأمن في تلك الفترة.
وأثناء تفحص الأهالي لمحتوى تلك السيارات شاهدوا شخصا يلبس زيا مدنيا يركب إحدى السيارات الأمنية وتمكن الهالك معز بن صالح من التعرف عليه فتبين أنه المظنون فيه قيس بن علي مما جعل الأهالي يرفضون السماح لهم بالمرور إلى حين قدوم أعوان الجيش إلا أن أعوان الأمن المظنون فيهم قاموا برد الفعل وتعمدوا إطلاق الرصاص الحي باتجاه الأهالي وقتلوا أربعة منهم وهم معز بن صالح الذي تعرف على قيس بن علي ومحمد بن عبد الكريم زعباروناجح زعبار وفيصل الشتيوي كما أصابوا عددا آخر بجروح متفاوتة، وبعد هروب الأهالي وتفرقهم غادرالأعوان المكان باتجاه مساكن حيث ألقي القبض عليهم من طرف أعوان الجيش في حين تمكن البعض الآخر من الفرارقبل وصوله إلى المدينة. وجاء في قرارختم البحث أيضا أنه توفر ما يكفي من حجج على ارتكاب المظنون فيهما وائل وناجح المبروك(مواطنان) لجرائم المؤامرة ضد أمن الدولة وحمل السكان على مهاجمة بعضهم البعض بالسلاح وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي بتعمدهما إطلاق الرصاص من بندقية صيد تجاه أعوان الأمن المظنون فيهم أثناء تواجدهم بمنطقة الوردانين وإصابة أحدهم، وقد استغل الأعوان الوضع وجعلهم يردون الفعل بإطلاق رصاص كثيف من أسلحتهم.

قيس بن علي... اللغز !
اعتبرت مسألة تواجد قيس بن علي ابن أخ الرئيس المخلوع من عدمه في تلك الليلة داخل سيارة أمنية استعدادا لتهريبه النقطة الأهم التي تدور حولها كل التفاصيل وانبنت عليها جملة من التهم الموجهة خاصة لأعوان الامن، كذلك الشأن بالنسبة للمهمة الحقيقية لأعوان الأمن بالمظنون فيهم في تلك الليلة والتي تراوحت بين محاولة صد هجوم تعرض له مركز الشرطة بالوردانين مثلما أكد الأعوان أو محاولة تهريب قيس بن علي مثلما يتداول بين الأهالي... ورغم ذلك فإن مسألة تواجد قيس بن علي لم تتأكد بصفة قطعية في تلك الليلة خاصة في ظل تضارب الشهادات فيما تقاربت الشهادات حول تعرض مركز الشرطة بالوردانين للاقتحام...
فأحد الشهود الذين أدلوا بشهادتهم لدى حاكم التحقيق أكد أن صديقه هاتفه واستفسره عن حقيقة معلومات بلغت إليه مفادها أن مركزالشرطة بالوردانين يتعرض لمحاولة خلع فأطل من شرفة منزله فلمح شاحنة بيضاء اللون رابضة أمام المركزالذي كان بابه مفتوحا إضافة لمجموعة من الأشخاص متجمعين حول الشاحنة كما لمح شخصا يعرف بكنية»شوشو» يقوم بإخراج وثائق ودفاترمن مقر المركز ووضعها في الشاحنة لذلك اتصل بصديقه وأعلمه بالمسألة فحل في الحين بالمكان على متن سيارته رفقة عدد من أعضاء لجان الحراسة بينهم الشهيد معز بن صالح، وباستفسارهم للشخص المكنى ب»شوشو» عن سبب جمعه للوثائق الأمنية أعلمهم أن رئيس المركز بديع العشي أرسله إلى المركز وطلب منه تجميع مختلف الوثائق والدفاتر وجلبها إليه حتى لا يقع حرقها إلا أنهم منعوه من ذلك مما دفعه إلى غلق باب المركز ويستقل شاحنته ويتجه نحو وجهة غير معلومة.
وأضاف الشاهد أن صديق له هاتفه لاحقا وأعلمه بدخول سيارات شرطة مدينة الوردانين في اتجاه المفترق المؤدي إلى طريق مساكن قبل أن يعلم بأن الأعوان قادمون في مهمة ثم سرعان ما سمع صوت إطلاق الرصاص.
أما الشاهد الثاني فذكر أنه شاهد قدوم سيارات أمنية ثم توقفت أمام حاجز وضعته لجان اليقظة ليتجمع حولها عدد من الأشخاص رافضين السماح لهم بالمرور قبل أن يعمد البعض من الأهالي إلى الرقص فوق سيارة أمنية فيما قام أحدهم بثقب إحدى العجلات كما استمع إلى بلورإحدى السيارات وهو يتهشم ثم فجأة استمع إلى طلق رصاص تواصل لنحو دقيقة ونصف شاهد بعدها سيارات الأمن تغادر.
وأضاف انه شاهد لاحقا بعض الأشخاص مصابين بالرصاص إضافة لشخص آخركان نصف رأسه الأعلى منزوعا، وبالنسبة للأعوان فذكرأنه لمح كل الأعوان يحملون صدرية بيضاء اللون كتب عليها شرطة ولم يستمع ساعة تجمع أهالي الوردانين حول سيارات الأمن أي شخص يردد اسم قيس بن علي كما انه لم يشاهد أي شخص بلباس مدني في سيارات الأمن المميزة بينما لمح في سيارة من نوع رينواكسبريس شخصا بلباس مدني كان بمفرده(رئيس فرقة الشرطة الفنية) كما أكد انه لم يشاهد بنادق صيد بحوزة أي كان من الأهالي.
أما الشاهد الثالث المكنى ب»شوشو» فقد فند توجهه ليلة الواقعة إلى مركز الشرطة بالوردانين لإخراج الوثائق أوحرق المقرالأمني مضيفا أنه علم بواسطة مكالمة هاتفية انه تم القبض على رئيس مركز الشرطة بالوردانين رفقة قيس بن علي فتوجه نحوالمكان ليفاجأ بإطلاق ناركثيف فأصيب بحالة من الذعرفرإثرها نحو محل سكناه مشيرا إلى أن إطارا بالأمن اتصل به لاحقا وطلب منه الادعاء أنه اتصل برئيس مركزالشرطة بالوردانين وطلب منه الحضورلأنه سيقع حرق المركزوأن أعوان الأمن لم يطلقوا النار بل أن شخصا اسمه وائل المبروك هو من أطلق النارعلى سيارات الأمن مضيفا أنه لم يشاهد قيس بن علي وهولا يعرفه أصلا وكل ما في الأمرهو أنه خبرتناقله أهالي الوردانين.
الشاهد الرابع أشارأنه شارك في حماية الممتلكات في تلك الليلة وكان ينسق مع بعض الشبان على غرار معز بن صالح ومحمد زعبار قبل أن يتلقى مكالمة هاتفية تفيد بتعرض مركز الشرطة بالوردانين لمحاولة اقتحام في ثلاث مناسبات، وقد تمكن في مناسبتين فعلا من صد الاعتداء ؛ اما في الثالثة فقد تم إعلامه من طرف مواطن بأن المركزبصدد التعرض لمحاولة اقتحام فسارع بالتحول على عين المكان كما اتصل هاتفيا بشخصين آخرين وطلب منهما التوجه إلى المركز.
وبوصوله إلى المركز شاهد المكنى ب»شوشو» وهو يخرج من المركز وثائق ويضعها في شاحنة فطلب منه المغادرة وهو ما حصل فعلا... وأضاف في شهادته أن الشهيد معزصالح اتصل به لاحقا هاتفيا وأعلمه بقدوم ثلاث سيارات أمنية ثم أعاد الاتصال به وردد له حرفيا»راهي خلات... إيجا راهي باش تخلى» وبتوجهه إلى المكان سمع طلق رصاص فاتصل هاتفيا بمعز صالح غير أن شخصا آخر أجابه وأعلمه أن معز أصيب برصاصة لذلك سارع بالاقتراب منه وقام بنقله إلى المستشفى رفقة شخص آخر، ثم وأثناء رجوعه إلى محل سكناه... اتصل به عون حرس قاطن بمساكن وأعلمه أنه ألقي القبض على قيس بن علي رفقة أعوان الأمن بمساكن. وختم هذا الشاهد تصريحاته بالتأكيد على ان الشهيد معز بن صالح لم يصرح له أثناء اتصاله به هاتفيا بوجود قيس بن علي بل كان يلح عليه في القدوم فقط. أما الشاهد الخامس فقد أفاد بأنه شاهد أشخاصا يلتفون حول السيارات الأمنية وهم يحملون عصيا وأسلحة بيضاء كما تعرف على عدد من أعوان الأمن بينهم قيس الهرابي الذي طلب منه التدخل لتهدئة الأهالي إلى حين حلول الجيش قبل أن يشاهد عجلات السيارات الامنية مثقوبة... وبمرورالوقت بدأ الأهالي حسب قوله يوجهون عبارات السب والشتم لأعوان الأمن كما عمد شخص بيده علبة جعة إلى الصعود فوق سيارة أمنية من نوع «برتنار» ثم القفز نحو سيارة من نوع رينوإكسبريس ثم نحو سيارة من نوع «برتنار» قبل ان يقفز نحو السيارة الرابعة الرباعية الدفع وهو يرقص ويقفزفوق سطحها.. وقبل أن يستمع إلى طلقة نارية صادرة من السيارة الرباعية الدفع في اتجاه الشخص الذي كان يرقص فوق السيارات الأمنية فأخطأته الرصاصة بسبب انزلاقه وسقوطه أرضا.... وأضاف أنه بينما كان مع أحد الأشخاص تلقى مرافقه مكالمة هاتفية من شخص بمساكن أعلمه فيها بالقبض على قيس بن علي وأعوان الأمن ولكن عندما تحدث معه مباشرة أعلمه ان الأمرغيرمؤكد... وذكرأن شخصا آخر اتصل به فلامه على ما حصل فأعلمه بان رئيس مركزالشرطة سبق وحجزله آلة ميزان... مشيرا إلى أن الأعوان كانوا يلبسون الزي النظامي ولا يدري إن كان من بينهم شخص بلباس مدني أولا كما أكد أنه لم يشاهد لدى الاهالي بنادق صيد.
الشاهد الخامس أشار أنه كان يحرس رفقة عدد من الأهالي بمدينة مساكن عندما راجت معلومات مفادها مرور سيارات أمن من الوردانين وبداخلها قيس بن علي وبإطلاق أعوان الأمن النارعلى الأهالي هناك، مشيرا إلى أن ثلاث سيارات أمنية وصلت فعلا وكانت إطاراتها المطاطية ممزقة فنزل راكبوها التسعة مؤكدا أنه تعرف على قيس بن علي خاصة وأنه يعرفه بحكم عمله بحضيرة بناء بالقنطاوي مجاورة لحضيرة قيس قبل أن يحل أعوان الجيش ويقع تبادل إطلاق النار بينهم وبين أعوان الأمن و قبل أن يلمح أعوان الشرطة الذين كانوا جميعا بلباس مدني ولا يحملون أية صدرية مكتوب عليها شرطة ما عدا شخص واحد فقط كان يلبس جمازة عسكرية يضعون أيديهم على رؤوسهم ويركعون أرضا قبل أن يسلموا أسلحتهم للجيش.
ثلاث شهادات أخرى تضمنها ملف القضية وتخص ثلاثة مواطنين من الساحلين اكدوا انهم لمحوا (قبل احداث الودانين) ثلاث سيارات أمنية تجوب المدينة وبداخلها أعوان امن بزيهم النظامي ماعدا عون واحد فقط كان بزي مدني وهو عبد المجيد القزاح، رئيس منطقة الشرطة بالمنستير بالنيابة وقد تعرفوا عليه بما أنه كان يعمل رئيس مركز الشرطة بالساحلين قبل سنوات وقد تحدث إليهم ونوه بحراستهم للمدينة..غير أن أحد هؤلاء رجح ان تكون تلك العملية التفقدية للتمويه فقط.

ماذا قال مدير إقليم الشرطة بالمنستير في شهادته؟
في شهادته أمام قاضي التحقيق قال نورالدين الهمامي مديرإقليم الشرطة بالمنستير أن دورية تتكون من عدة أعوان وبمرافقة رئيس المنطقة(بالنيابة) عبد المجيد القزاح وعدد من رؤساء الفرق توجهت يوم 15 جانفي إلى خنيس والساحلين والدخيلة وسيدي عامروالمنستير المدينة لحفظ الأمن وقد لاقت استحسان المواطنين، وفي حدود الساعة الحادية عشرة ليلا توجهت الدورية إلى الوردانين بعد بلوغ معلومات لديهم تفيد بتعرض مركزالشرطة لمحاولة اقتحام إلى ان اتصل به رئيس المنطقة الذي لم يرافق الدورية إلى الوردانين هاتفيا وأعلمه أن مجموعة من الأشخاص اعترضت الأعوان وحصلت كارثة فتم في الحين إعلام الجيش الوطني بالواقعة مشيرا إلى أن الدوريات المشتركة بين الجيش والشرطة لم تقع إلا في وقت لاحق.
وأضاف أنه لا علم له بموضوع قيس بن علي المكروه من طرف أعوان الأمن الوطني بالمنطقة لكثرة اختلاقه للمشاكل وانه لا يتصور تواجده مع الأعوان في تلك الدورية.

تحريات إدارة الأمن الوطني حول أحداث الوردانين
500 نفر «عبثوا» بالأعوان وبسياراتهم فكان لا بد من الدفاع عن النفس
جاء في نتيجة الأبحاث التي قامت بها التفقدية العامة للأمن الوطني أنه مساء يوم 15 جانفي وتحديدا حوالي السادسة مساء تلقى رئيس منطقة الشرطة بالمنستير بالنيابة مكالمة هاتفية من مدير إقليم الشرطة بالمنستير تقضي بوجوب التواجد الامني على الميدان والتصدي لظاهرة النهب والسرقات فاتصل برؤساء الوحدات والاعوان وتم توفير خمس دوريات راكبة قامت مع بعضها بدوريات بمرجع النظر نالت استحسان المواطنين، وفي حدود العاشرة والنصف مساء وردت معلومات على قاعة العمليات بمنطقة الشرطة بالمنستير مفادها ان نفرا من ذوي السوابق بصدد إخراج بعض الملفات والدفاترالإدارية من مركز الشرطة بالوردانين لحرقها فتولى رئيس المنطقة بالنيابة تكليف عدد من رؤساء الفرق والأعوان بالتحول على متن ثلاث سيارات إدارية إلى الوردانين ولكن في المدخل وجدوا رئيس فرقة الشرطة الفنية بإقليم المنستيرفي سيارته بعد أن تعذرعليه المرور من الحواجز ورغب في مساعدتهم فتمكنوا من تواجز حاجزين غيرأنه تم منعهم على مستوى الحاجز الثالث لحين وصول الجيش. في الأثناء ازداد عدد المتجمهرين ليصل إلى نحو 500 نفر كان بعضهم يحمل العصي والأسلحة البيضاء ومنهم من كان بحوزته بندقية صيد وطوقوا السيارات الأربع وحاولوا الاعتداء بالعنف على رئيس مركز الشرطة بالوردانين فيما عمد أحدهم إلى إطلاق النار صوب ضابط الشرطة الصحبي المسعودي الذي أصيب في بطنه ثم تم رشق السيارات بالحجارة وثقب عجلاتها فقام بعض الأعوان بإطلاق النار في الفضاء في محاولة لتفريقهم ثم فرت السيارات نحو مساكن حيث تعرضت لإطلاق النار من الجيش فيما عمد بعض المواطنين إلى حرق السيارات والاعتداء على الأعوان بالعنف. ولكن حين تأكد أعوان الجيش من هوية الأعوان قاموا بحمايتهم ونقلهم إلى الأكاديمية العسكرية بسوسة حيث تم إسعاف المصابين وتسليمهم في اليوم الموالي لإقليم الشرطة بسوسة.
وأنكرالأعوان إطلاق النارمباشرة على المتجمهرين ولكن سقوط عدة قتلى وجرحى كان مرده-حسب تقرير تفقدية الأمن الوطني- دفاع الأعوان عن أنفسهم.

تناقضات قد تكشف الحقائق
شهادات عدد من الشهود وقرار ختم البحث فيها جانب من التناقض من بينها:
شهادات الشهود جاءت متناقضة فيما يخص مسألة تواجد قيس بن علي رفقة أعوان الأمن... البعض قال انه لمحه والبعض ردد ما قاله الأهالي عن مجرد تواجده والبعض الآخرزعم ان الجيش اوقفه وشق آخر قال انه لم يلمحه أصلا ولم يتواجد أي شخص بالدورية بلباس مدني..فيما أن هذا الشخص مازال بحالة فرار.
قرار ختم البحث تحدث في البداية عن أن أعوان الأمن هم من بادروا بإطلاق الرصاص الحي على المتجمهرين ولكنه تحدث لاحقا عن ان مواطنين اثنين من الوردانين أطلقا النارمن بندقية صيد باتجاه الأعوان مما جعلهم يردون الفعل.
تناقض في الشهادات حول مسألة محاولة اقتحام مركز الشرطة بالوردانين فالأغلبية يؤكدون حصول العملية والمتهم الرئيسي فيها(العملية) المكنى ب"شوشو" ينفي قيامه بها رغم ان عددا من أعضاء لجان اليقظة ضبطوه متلبسا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.