أحمد الصديق: نحن مقبلون على مرحلة صعبة.. والجبهة الشعبية لا تدعو إلى الإطاحة بالحكومة    يقف وراءها محامي "مثلي"..كل الحقيقة حول منح التاشيرة لجمعية "شمس"    العباسي : اتحاد الشغل لن يقبل بأية شراكة بين القطاعين العام والخاص دون استشارته    "المنظمة الوطنية للطفولة التونسية تبحث دور المجتمع المدني في إصلاح المنظومة التربوية"    انعقاد الملتقى الدراسي الاقليمي حول تعهد وصيانة المؤسسات التربوية    موسم الحصاد :صابة دون المنتظر    استعدادا للدوري العالمي: المنتخب التونسي لكرة الطائرة في تربص تحضيري بتونس من 25 الى 29 ماي    الحرس الوطني ببن قردان ينفي حجز 40 سلاح كلاشينكوف    منزل الحبيب: حجز ما قيمته 200 ألف دينار من "الفوشيك" المهرب    372 انتحارا في عام 2014 بتونس    باريس: إيقاف تونسي تورّط في 24 عملية سطو ونشل    الوسلاتية: حارس سابق يحاول تهريب قطعة أثرية    رونالدو ينهي الموسم هدافا للدوري الاسباني بفارق 6 اهداف عن ميسي    محسن مرزوق لمنصر: لو تعرف نتائج زيارة السبسي لواشنطن تو تبكي من الفرحة    قائمة الشواطئ السوداء    احالة 400 ملف فساد على القضاء    الناخبون في أيرلندا يوافقون في استفتاء تاريخي على زواج المثليين جنسيا    وزير التربية:مطالب المعلّمين شرعية لكن الامتحانات خطّ أحمر    نهشاها من رقبتها ورأسها..كلبا ابنها ال "بيتبول" يقتلان امراة بجرجيس    عمر الشريف مصاب ب''ألزهايمر''.. ويسأل عن فاتن حمامة    المغربي عبد المجيد طويل ينفي تورطه في الهجوم على متحف باردو    سلة-نهائي كأس تونس للكبريات : الأمل الرياضي بالوطن القبلي يحرز اللقب    خبيرة أمنيّة وعسكريّة: فجر ليبيا بصدد ربح مسافات معنويّة وترابيّة في تونس    نجل وردة الجزائرية يكشف: "العدالة" الفرنسية قضت سابقا بإعدام والدتي    "داعش" يدخل متحف "تدمر" ويحطم عددا من المجسمات الأثرية    السعودية.. 7 مصابين جنوبي جراء قذائف من داخل اليمن    ماليزيا تعلن العثور على مقابر جماعية قد تحتوي على جثث مهاجرين    فظيع: شاب يُعاشر شقيقته جنسيا مدّة 4 سنوات بمجاز الباب    يهوديان يتعرضان للطعن في القدس المحتلة    مطار تونس قرطاج: تسجيل 15 حالة سرقة أمتعة مسافرين في مارس مقابل 200 بين فيفري وأفريل    الإفراج عن دفعة جديدة من التونسيين المحتجزين في ليبيا الأحد أو الاثنين    وزير النقل: 15 حالة سرقة لأمتعة المسافرين بمطار قرطاج، في شهر أفريل    تصفيات الأولمبياد: المنتخب التونسي – المنتخب السوداني (1 - 0): «انتصار ما يطمنش»    الأهلي القطري يقترب من ضمّ «حقي»    الأخضر الزمردي اللون الأكثر رواجاً في صيف 2015    وزير الصحة في افتتاح ندوة دولية بالعاصمة: تونس تواجه منذ سنوات تزايدا مفزعا للأمراض المزمنة    قرارات لجنة النزاعات : الإفريقي و الترجي ممنوعان من الإنتدابات    رولان غاروس / الدور الاول /التونسي مالك الجزيري يواجه الروسي اندري كوزنيتسوف يوم الأحد    شكري المبخوت ل«التونسية»:الثورة التونسية لحظة شعرية وكل ما أتى بعدها نثر!    تونس ضيفة شرف مهرجان طانطان بالمغرب    في أقل من عام ونصف:الموت يُغيّب 30 فناناً مصرياً    عبد الحق بن شيخة مدربا لنادي إتحاد طنجة المغربي    هذه هي حصيلة لقاءات سلمى اللومي بمسؤولي قطاع النزل بأمريكا وما نجم عنها من نتائائج    فتح 20 مكتب بريد إضافي للعمل أيام السبت    طقس اليوم: الحرارة القصوى بين 22 و26 درجة    وزارة الصحة تتكفل بعلاج 60 مصابا بآلتهاب الكبد الفيروسي    افتتاح معرض بتونس للرسام جلال بن عبد الله    رسمي: بعد خلوها من فيروس الايبولا ليبيريا تستضيف تونس على اراضيها‎    خبير اقتصادي: مهلة صندوق النقد الدولي لتونس تأخذ شكل الانذار    فتح 20مكتب بريد إضافي للعمل أيام السبت من الساعة التاسعة صباحا إلى منتصف النهار    وزيرة الثقافة تكشف عن اشكالية متعلقة بمهرجان قرطاج الدولي    الامتناع عن تناول أي من الوجبات الثلاث يسبّب تراكم الشحم في البطن    تبيض المثلية الجنسية    كمال عماري .. شاهد وشهيد . بمناسبة الذكرى الرابعة لاستشهاده    بعد جواز منعه شرعا و قانونا :''الباجي قائد السبسي يدعو المنقبات للكشف عن وجوههن للمشاركة في الحياة التونسية ‘'    يريدون لنا أن نيأس    المثلية الجنسية أو " لا يستخفنك الذين لا يوقنون ".    اضراب أعوان الصحة أيام 20 و21 و22 ماى الحالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رفع 800 مخالفة.. واعتداءات جسدية على الأعوان بلغت حد التهديد بالقتل
"الصباح" في جولة مع أعوان المراقبة الاقتصادية
نشر في الصباح يوم 12 - 01 - 2012

رفع أعوان المراقبة الاقتصادية خلال الزيارات الميدانية التي أجروها في مختلف الأسواق في سنة 2011 والبالغ عددها 5 ألاف زيارة 800 مخالفة اقتصادية من بينها 150 مخالفة تتعلق بالترفيع في الأسعار و30 مخالفة خلال ضبط ممارسات احتكارية في عديد المواد الأساسية كمادة الحليب والغاز والماء..
كما تم تسجيل 105 مخالفات متعلقة بالتفريط في بعض المواد المدعمة..
وفي إطار متابعة التزويد بمادة الغاز المنزلي المسال، قامت إدارة الأبحاث الاقتصادية بإجراء حملة وطنية لمراقبة مسالك توزيع هذه المادة أسفرت عن رفع 3 مخالفات غاز على مستوى ولاية تونس.. كما تم مؤخرا كذلك حجز أعوان المراقبة الاقتصادية التابعة للإدارة الجهوية بتونس لدى محل تجاري مختص في بيع مواد غذائية بالجملة كمية 43 كيلوغرام من منتوج جبن مرحي منتهي الصلاحية منذ تاريخ 8 أكتوبر 2011 وتم التقدم بطلب إذن في إتلاف هذه الكمية.
اعتداءت..
كما تم تسجيل اعتداءات جسدية ومعنوية تعرض لها اعوان المراقبة الاقتصادية ومن بينها عرقلة مهام الاعوان باغلب الادارات الجهوية ومنعهم من اجراء المعاينات الميدانية وعدم تمكينهم من الوثائق والمستندات التجارية والفواتير اضافة الى تلفيق البعض منهم تهم كيدية بغاية المساس من هيبة العون, كما تمّ احتجاز بعض اعوان المراقبة داخل مستودع مع تهديدهم بتسريب الغاز بنية القتل المتعمد وقد جدّ ذلك بمحل لبيع الغازبالقيروان.
في المقابل اكدت مصادر وزارة التجارة "رغم الاعتداءات وظروف العمل الاستثنائية واصل اعوان المراقبة الاقتصادية معاينتهم للأسواق والمحلات التجارية رغم عدم توفر الظروف الامنية.."
هذه حصيلة العمل في السنة الماضية والتي أفادنا بها احمد مريصة المدير الجهوي للتجارة بتونس قبل أن نتحول رفقة ثلاثة أعوان من المراقبة الاقتصادية للقيام بزيارة إحدى محطات البنزين لمعاينة مدى توفر الغاز المنزلي المسال خاصة وان هذه المادة شهدت مؤخرا تراجعا على مستوى التزويد والقيام بجولة بإحدى أسواق العاصمة وزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى.
توحيد نوعية القوارير
"الصباح" تنقلت مع فريق المراقبة الى احدى محطات بنزين.. في البداية امتنع رئيس المحطة عن الادلاء باي تصريح اعلامي وبعد محاولات، اكدّ ان من بين اسباب اضطراب تزويد مادة الغاز المنزلي المسال تهافت المواطنين على محطات البنزين واحداث الفوضى اثناء اقتناء قوارير الغاز. كما طالب رئيس المحطة الجهات المعنية بتوحيد العلامة التي تحملها قوارير الغاز لتسهيل عملية شراء الغاز عندما يتوجه المواطن الى محطات البنزين خاصة وان كل محطة تتعامل مع علامة معينة.
تواصلت عملية المراقبة دون مفاجات تذكر حيث لم يسجل اعوان المراقبة الاقتصادية اية مخالفة.
وعندما وصل فريق المراقبة الاقتصادية وبعض الصحفيين أمس الى سوق باب سيدي عبد السلام كانت الساعة في حدود منتصف النهار، وقد وقع إشهارالأسعار على الخضر المعروضة وبدت للمراقب والتاجر في نفس الوقت أسعار معقولة وفي متناول "الزوالي" كما قال البعض.
في المقابل تواصل تذمرالمواطن التونسي, ومن بينهم شهلة مدني حيث تقول" أسعار الغلال ذات الجودة العالية نار والتونسي بات غير قادرعلى مجابهة حرب الأسعار التي أثقلت جيوب وكاهل المواطن".
تذمّر
وترى سلوى ان التونسي بات يلجا الى الاقتناء من الباعة الذين ينتصبون خارج الاسواق"، أما نور الهدى (إطار ) تقول "أن المواطن يعاني شطط الأسعار فيما يواصل الساسة معاركهم حول المناصب وتوزيع الأدوار وتغافلوا عن الأسباب الحقيقية التي دفعت الشعب الى ان يثورعلى النظام وعلى حرب غلاء المعيشة الذي طالت دون وجود حلّ يذكر".
كما تساءلت المتحدثة "عن الدور الذي يلعبه جهاز المراقبة الاقتصادية أمام انفلات الأسعار الذي أرهص التونسي".
أما عادل (جزار بالسوق) قال " اللوم دائما ينصب على التاجر في حين يبقى ربحه بسيطا جدا ومثال ذلك اشتري يوميا الكيلوغرام من لحم العلوش ب 16 دينار من المسالخ البلدية وب11دينار كيلوغرام لحم البقري في هذه الحال بائع التفصيل يعاني بدوره من غلاء الأسعار.
ومن جانبه أكد مكرم ( بائع اسماك) "ان ظروف العمل في سوق باب سيدي عبد السلام غير صحية علما وانّ البلدية لم تقم بتهيئته منذ مدة طويلة رغم المراسلات التي تقدم بها الباعة في طلب تهيئته".
واختتمت الجولة بزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى حيث طالب أعوان المراقبة الاقتصادية من إدارة الفضاء الاستظهار بفواتير السلع التي يبيعونها وتم التنبيه شفاهيا من قبل احد الأعوان الى التخفيضات المعلن عنها في بعض المواد باعتبار ان ذلك غير قانوني لأنه يحجر إعلان تخفيضات قبل انطلاق موعد "الصولد" ب 40 يوما علما وان موسم التخفيضات الشتوية سينطلق في غرة فيفري المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.