الداخلية تقرر إلغاء العمل بنظام 12/12    «النهضة» : الوحدة الوطنية خط أحمر    مسؤولة ب«الستاغ» : سرقة الكهرباء وصلت إلى 40 بالمائة في بعض الجهات    محققة بريطانية تتجاوز نقاط التفتيش بمطار قرطاج مع سلاحها: وزارة النقل تعقّب    «النادي الصفاقسي:محادثات متواصلة مع «جمعة»    القيروان: ايقاف مُرَوّج "زطلة" صادرة في شأنه 10 مناشير تفتيش    انطلاق الدورة الرابعة لمهرجان فنون الشارع بقصر هلال    بطولة إفريقيا للأمم لكرة السلة «افروباسكيت» : المنتخب الوطني ينتصر على الكاميرون    أحدهما تونسي.. ألمانيا تشرع في محاكمة إرهابيين بتهمة الانضمام إلى "داعش"    إجراءات تنظيمية تهم التغطية الإعلامية لحفل "أنديلا "بمهرجان الحمامات الدولي    زيت جوز الهند يساعد على تخفيض الوزن    5 عادات يومية تسيء إلى صحتكم.. تحنبوها    حسين العباسي : الوضع العام بالبلاد صعب ومتشعب ولكن التفاعل معه إيجابي وليس مستحيلا    حمة الهمامي : الّذي سلّم البغدادي المحمودي للإعدام لا يبكي على محمد مرسي    رسمي: هذه تشكيلتا النادي الصفاقسي وضيفه النادي البنزرتي    "هيومن رايتس ووتش" تطالب بالتحقيق في تعذيب الساعدي القذافي    التهم المتعلقة بجرائم الإرهاب قد تشمل المزيد من القيادات الأمنية (ليلى حداد)    تونس :إعادة تشغيل وحدة تجفيف الحليب الطازج    قيادي في الجبهة الشعبية يعلق على قرار فتح المجال الجوي بين تونس وليبيا    تأخير انطلاق دورة كأس اتحاد شمال إفريقيا    تونس: محامي ' محمد البراهمي ' يؤكد تواطؤ أمنيين في عملية الاغتيال    بن عروس.. حجز 5 آلاف لتر من المياه مجهولة المصدر    قانون المالية التكميلي: ميزانية الدولة تقدر ب 27786 مليون دينار    بشبهة انتمائهم لتنظيمات ارهابية:القبض على 22 شخصا    إدارة مهرجان قرطاج الدولي مستاءة من هذه التجاوزات    النائب رياض الموخر ينتقد زيادة الاقتراض الخارجي في مشروع المالية التكميلي    النجم الساحلي يغنم 170 ألف دينار من انتقال الشيخاوي إلى الغرافة القطري    نقابة أمن مطار تونس قرطاج: لا صحة لدخول محققة بريطانية بمسدس دون تفطن الديوانة    قبلي.. حجز وإتلاف كمية من اللحوم والأجبان والأسماك    التلفزة الوطنية تعتذر عن عدم بث الجلسة العامة الخاصة بمناقشة قانون المالية التكميلي لسنة 2015    جندوبة: القبض على المتسببين في نشوب حريق بجبل الوراهنية بطبرقة!    الانطلاق في حملة نظافة خاصة بالمستشفيات الأسبوع المقبل    حرية الرأي والحياة الشخصية والحشريين    السبيخة: حجز كميات من لحوم الدواجن وبعض المواد الاستهلاكية منتهية الصلوحية    الصيد : لا مناص من وضع مشروع قانون الماليّة التكميلي في إطاره    " الملولي" ينسحب من بطولة العالم للسباحة    كأس "الكاف": الحكم المغربي بوشعيب لحرش يقود مباراة النجم والأهلي    56 قتيلا وأكثر من 250 جريحا في 18 شهرا / قطار الرعب يحصد أرواح التونسيين.. والسلطات «لا تحرك ساكنا»!    تونس- إنخفاض في درجات الحرارة بداية من اليوم الثلاثاء    تونس- مجلس نواب الشعب يُدين الجرائم الإرهابية للصهاينة ضدّ الفلسطنيين    برنامج النقل التلفزي لمباريات الثلاثاء 4 اوت    تونس- إيقاف 10 أشخاص بتهمة عقد اجتماع سرّي في أحد مساجد ولاية قبلي    إيطاليا:مقتل عامل فلاحي تونسي دهسا بسيارة    سيدي بوزيد:حادث مرور يخلّف قتيلين من عائلة واحدة    تبسّة:إحباط محاولة تهريب 650 طائر «حسّون» إلى تونس    المهرجان الصيفي بالمروج: عروض متنوعة رغم الصعوبات    تعيينات جديدة بوزارة الفلاحة    عشاق السينما في مكسيكو يشاهدون الأفلام بطريقة "فريدة" (فيديو)    العراق:حرمان «داعشية» تونسية مصابة بالسيدا من العلاج    الجلوس لفترات طويلة يسبب مرض السكري    الجلوس لفترات طويلة يسبب مرض السكري    مصيف الكتاب، التقاء البحر والكتاب على ضفاف شاطئ حمام الشط    المهرجان الوطني للأدباء الشبان بقليبية يعلن جوائزه    بين النيّة ونتائج العمل    وزير الثقافة : الأعمال الإرهابية لن تزيد التونسيين إلا تمسكا بثقافتهم وتراثهم    هل ستقوم وزارة الشؤون الدينية بتوحيد خطب الجمعة؟    الجزائر بين باديس وباريس    بين بدلة الشيخ راشد الغنّوشي وجبّة شيوخ الحداثة رموز ودلالات واستنتاجات وعبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رفع 800 مخالفة.. واعتداءات جسدية على الأعوان بلغت حد التهديد بالقتل
"الصباح" في جولة مع أعوان المراقبة الاقتصادية
نشر في الصباح يوم 12 - 01 - 2012

رفع أعوان المراقبة الاقتصادية خلال الزيارات الميدانية التي أجروها في مختلف الأسواق في سنة 2011 والبالغ عددها 5 ألاف زيارة 800 مخالفة اقتصادية من بينها 150 مخالفة تتعلق بالترفيع في الأسعار و30 مخالفة خلال ضبط ممارسات احتكارية في عديد المواد الأساسية كمادة الحليب والغاز والماء..
كما تم تسجيل 105 مخالفات متعلقة بالتفريط في بعض المواد المدعمة..
وفي إطار متابعة التزويد بمادة الغاز المنزلي المسال، قامت إدارة الأبحاث الاقتصادية بإجراء حملة وطنية لمراقبة مسالك توزيع هذه المادة أسفرت عن رفع 3 مخالفات غاز على مستوى ولاية تونس.. كما تم مؤخرا كذلك حجز أعوان المراقبة الاقتصادية التابعة للإدارة الجهوية بتونس لدى محل تجاري مختص في بيع مواد غذائية بالجملة كمية 43 كيلوغرام من منتوج جبن مرحي منتهي الصلاحية منذ تاريخ 8 أكتوبر 2011 وتم التقدم بطلب إذن في إتلاف هذه الكمية.
اعتداءت..
كما تم تسجيل اعتداءات جسدية ومعنوية تعرض لها اعوان المراقبة الاقتصادية ومن بينها عرقلة مهام الاعوان باغلب الادارات الجهوية ومنعهم من اجراء المعاينات الميدانية وعدم تمكينهم من الوثائق والمستندات التجارية والفواتير اضافة الى تلفيق البعض منهم تهم كيدية بغاية المساس من هيبة العون, كما تمّ احتجاز بعض اعوان المراقبة داخل مستودع مع تهديدهم بتسريب الغاز بنية القتل المتعمد وقد جدّ ذلك بمحل لبيع الغازبالقيروان.
في المقابل اكدت مصادر وزارة التجارة "رغم الاعتداءات وظروف العمل الاستثنائية واصل اعوان المراقبة الاقتصادية معاينتهم للأسواق والمحلات التجارية رغم عدم توفر الظروف الامنية.."
هذه حصيلة العمل في السنة الماضية والتي أفادنا بها احمد مريصة المدير الجهوي للتجارة بتونس قبل أن نتحول رفقة ثلاثة أعوان من المراقبة الاقتصادية للقيام بزيارة إحدى محطات البنزين لمعاينة مدى توفر الغاز المنزلي المسال خاصة وان هذه المادة شهدت مؤخرا تراجعا على مستوى التزويد والقيام بجولة بإحدى أسواق العاصمة وزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى.
توحيد نوعية القوارير
"الصباح" تنقلت مع فريق المراقبة الى احدى محطات بنزين.. في البداية امتنع رئيس المحطة عن الادلاء باي تصريح اعلامي وبعد محاولات، اكدّ ان من بين اسباب اضطراب تزويد مادة الغاز المنزلي المسال تهافت المواطنين على محطات البنزين واحداث الفوضى اثناء اقتناء قوارير الغاز. كما طالب رئيس المحطة الجهات المعنية بتوحيد العلامة التي تحملها قوارير الغاز لتسهيل عملية شراء الغاز عندما يتوجه المواطن الى محطات البنزين خاصة وان كل محطة تتعامل مع علامة معينة.
تواصلت عملية المراقبة دون مفاجات تذكر حيث لم يسجل اعوان المراقبة الاقتصادية اية مخالفة.
وعندما وصل فريق المراقبة الاقتصادية وبعض الصحفيين أمس الى سوق باب سيدي عبد السلام كانت الساعة في حدود منتصف النهار، وقد وقع إشهارالأسعار على الخضر المعروضة وبدت للمراقب والتاجر في نفس الوقت أسعار معقولة وفي متناول "الزوالي" كما قال البعض.
في المقابل تواصل تذمرالمواطن التونسي, ومن بينهم شهلة مدني حيث تقول" أسعار الغلال ذات الجودة العالية نار والتونسي بات غير قادرعلى مجابهة حرب الأسعار التي أثقلت جيوب وكاهل المواطن".
تذمّر
وترى سلوى ان التونسي بات يلجا الى الاقتناء من الباعة الذين ينتصبون خارج الاسواق"، أما نور الهدى (إطار ) تقول "أن المواطن يعاني شطط الأسعار فيما يواصل الساسة معاركهم حول المناصب وتوزيع الأدوار وتغافلوا عن الأسباب الحقيقية التي دفعت الشعب الى ان يثورعلى النظام وعلى حرب غلاء المعيشة الذي طالت دون وجود حلّ يذكر".
كما تساءلت المتحدثة "عن الدور الذي يلعبه جهاز المراقبة الاقتصادية أمام انفلات الأسعار الذي أرهص التونسي".
أما عادل (جزار بالسوق) قال " اللوم دائما ينصب على التاجر في حين يبقى ربحه بسيطا جدا ومثال ذلك اشتري يوميا الكيلوغرام من لحم العلوش ب 16 دينار من المسالخ البلدية وب11دينار كيلوغرام لحم البقري في هذه الحال بائع التفصيل يعاني بدوره من غلاء الأسعار.
ومن جانبه أكد مكرم ( بائع اسماك) "ان ظروف العمل في سوق باب سيدي عبد السلام غير صحية علما وانّ البلدية لم تقم بتهيئته منذ مدة طويلة رغم المراسلات التي تقدم بها الباعة في طلب تهيئته".
واختتمت الجولة بزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى حيث طالب أعوان المراقبة الاقتصادية من إدارة الفضاء الاستظهار بفواتير السلع التي يبيعونها وتم التنبيه شفاهيا من قبل احد الأعوان الى التخفيضات المعلن عنها في بعض المواد باعتبار ان ذلك غير قانوني لأنه يحجر إعلان تخفيضات قبل انطلاق موعد "الصولد" ب 40 يوما علما وان موسم التخفيضات الشتوية سينطلق في غرة فيفري المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.