اجراءات للحد من عجز الميزان التجاري    4 أشهر سجنا لفتاة شتمت قضاة    4 قتلى في حادث مرور مروع بين قفصة والمتلوي    وفاة حبيبب بولعراس بعد صراع طويل مع المرض    الحبيب بولعراس في ذمة الله    تونس-وزير الثقافة يضع خطة للمحافظة على المعارف التقليدية بتستور    القيروان: تضرر بعض المارة من بالوعة أمام مركز رعاية الام والطفل    احتجاجا على حجز رخصة السياقة: سائق تاكسي يضرم النار في جسده بتينجة    تأجيل النظر في إثارة النادي الصفاقسي ضد سليم المحجبي إلى الاربعاء المقبل    الشبيكة: شاحنة تهريب تدهس عون حرس    الناطق باسم الحكومة يكشف تفاصيل حول الرؤية الاستراتيجية لإصلاح القطاع البنكي    الجامعي معز مرابط : المسرح التونسي في حاجة أكيدة اليوم لتطوير أدواته وجمالياته لمواكبة التحولات المجتمعية    مصر : مجلس الوزراء يقرّر منع عرض فيلم هيفاء وهبي حلاوة روح    سوسة: جماهير النجم في مسيرة حاشدة تنديدا بالاعتداءات التي تعرضت لها في كلاسيكو الأحد الفارط    وزير الداخلية يؤكد تحسن الوضع الأمني في تونس    الكاف :حجز 05 كلغ من المخدرات و ايقاف شاب من فريانة    برامج متنوعة بولاية توزر احتفالا بشهر التراث    كرة اليد – ربع نهائي الكاس النجم الساحلي يشتري حق التنظيم لمباراته امام الافريقي بالف دينار والباجي وفرح لادارتها    90 جمعية تشارك في تظاهرة "جسور" غدا بياسمين الحمامات    كأس تونس: هيئة المعلب النابلي تعدل عن قرار الانسحاب    نجلاء حروش تدشن المعرض الدولي بنابل    تركيا.. غول يستبعد أي تبادل للمواقع مع أردوغان    بعد خمسة عقود قضاها في السجن: محكمة يابانية تبرئ ملاكما كان بانتظار حكم الإعدام    القبض على شخص متورط في صنع بنادق الصيد في منزله بسيدي بوزيد    سيد عبد الحفيظ يفند مزاعم عبد المومن جابو.. ويؤكد عدم اهتمام الأهلي بخدماته    . مقتل جندي وإصابة آخر في انفجار لغم بالشعانبي    التأسيسي : تعليق الجلسة العامة بعد المصادقة على الفصلين الأولين من "قانون الانتخابات"    الباجي قايد السبسي: بوتفليقة "لاباس" وحالته جيدة    اسبانيا: إدارة برشلونة توبخ ميسي وتضع له حداً    الطيب البكوش : "أشباه الدعاة" غير مرغوب فيهم بتونس...وهذه أسباب دفاعنا عن التجمعيين    هل يدرب مانويل جوزي النادي الصفاقسي؟    جندوبة استعدادات لموسم جني اللفت السكّري    توقف حركة المترو 3و6 بين تونس البحرية وبرشلونة انطلاقا من الاثنين 21 أفريل    وزير الخارجية : إرهابيو الروحية وراء اختطاف الدبلوماسييْن التونسييْن بليبيا    الشعانبي : هل بدأ العد التنازلي للهجوم البري    اتفاق بين قطر السعودية والإمارات والبحرين لإنهاء التوتر وعودة السفراء    عائلة الشهيد هشام المحيمدي تقاطع محاكمة قاتل ابنها    رئيس الجمهورية يعلن عن تخفيض مرتبه الى الثلث    محمد بوغلاب : العريض رجل امتلك شجاعة الاعتذار للتونسيين    حملة بوتفليقة تؤكد تقدّمه بانتخابات الرئاسة، ومنافسه علي بن فليس يتحدث عن عمليات تزوير    كان آخر من أطلق الرصاص على «أبو جهاد»:موشي يعلون يتفاخر بقتل العرب مثل الذباب    تونس تتحصل على قرض ب100 مليون دولار من البنك الدولي    وفاة الروائي الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز    وداد بوشماوي في رحلة عمل جديدة مع مهدي جمعة!    في تراثنا حصاد السّنين.. كنزنا الثّمين:طالبة من سبيبة تعدّ مشروعا للتعريف بالمخزون الثقافي    والد «البلايلي» ل«التونسية»:«مصير ابني بين يدي حمدي المدب»    بعد تعطّل استغرق وقتا طويلا:2014، منعرج حاسم لتزويد جلّ مناطق الجمهورية بالغاز الطبيعي    نحو انشاء بنوك جديدة في تونس    التوقعات الجوية لليوم الجمعة 18 افريل2014    الانتقام المدمر : طالبة 19 ربيعا تنقل فيروس الايدز ل324 من طلبة وكتاب ومشاهير وسياسيين    لم يعد للحرية معنى...اذا ضاع الوطن    لماذا "كنّت" كنو ؟    تحصل على تمويل من أصحاب النفوس الخيرة لتكبير ثدييها    عذرا أيّها الشهداء لقد مات فينا عمر . بقلم : غفران حسايني صحفي و باحث في الحضارة    شيخ الأزهر يفتتح كأس العالم بالبرازيل    القصرين: وكيل بالسجون و الاصلاح تعاني من القصور الكلوي وجدت متبرعا بكلية لها تنتظر التضامن معها لزرعها    مفدي المسدي يدخل المصحة    السعودية: طبيب تونسي مصاب بفيروس ''الكورونا'' وزوجته تستغيث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رفع 800 مخالفة.. واعتداءات جسدية على الأعوان بلغت حد التهديد بالقتل
"الصباح" في جولة مع أعوان المراقبة الاقتصادية
نشر في الصباح يوم 12 - 01 - 2012

رفع أعوان المراقبة الاقتصادية خلال الزيارات الميدانية التي أجروها في مختلف الأسواق في سنة 2011 والبالغ عددها 5 ألاف زيارة 800 مخالفة اقتصادية من بينها 150 مخالفة تتعلق بالترفيع في الأسعار و30 مخالفة خلال ضبط ممارسات احتكارية في عديد المواد الأساسية كمادة الحليب والغاز والماء..
كما تم تسجيل 105 مخالفات متعلقة بالتفريط في بعض المواد المدعمة..
وفي إطار متابعة التزويد بمادة الغاز المنزلي المسال، قامت إدارة الأبحاث الاقتصادية بإجراء حملة وطنية لمراقبة مسالك توزيع هذه المادة أسفرت عن رفع 3 مخالفات غاز على مستوى ولاية تونس.. كما تم مؤخرا كذلك حجز أعوان المراقبة الاقتصادية التابعة للإدارة الجهوية بتونس لدى محل تجاري مختص في بيع مواد غذائية بالجملة كمية 43 كيلوغرام من منتوج جبن مرحي منتهي الصلاحية منذ تاريخ 8 أكتوبر 2011 وتم التقدم بطلب إذن في إتلاف هذه الكمية.
اعتداءت..
كما تم تسجيل اعتداءات جسدية ومعنوية تعرض لها اعوان المراقبة الاقتصادية ومن بينها عرقلة مهام الاعوان باغلب الادارات الجهوية ومنعهم من اجراء المعاينات الميدانية وعدم تمكينهم من الوثائق والمستندات التجارية والفواتير اضافة الى تلفيق البعض منهم تهم كيدية بغاية المساس من هيبة العون, كما تمّ احتجاز بعض اعوان المراقبة داخل مستودع مع تهديدهم بتسريب الغاز بنية القتل المتعمد وقد جدّ ذلك بمحل لبيع الغازبالقيروان.
في المقابل اكدت مصادر وزارة التجارة "رغم الاعتداءات وظروف العمل الاستثنائية واصل اعوان المراقبة الاقتصادية معاينتهم للأسواق والمحلات التجارية رغم عدم توفر الظروف الامنية.."
هذه حصيلة العمل في السنة الماضية والتي أفادنا بها احمد مريصة المدير الجهوي للتجارة بتونس قبل أن نتحول رفقة ثلاثة أعوان من المراقبة الاقتصادية للقيام بزيارة إحدى محطات البنزين لمعاينة مدى توفر الغاز المنزلي المسال خاصة وان هذه المادة شهدت مؤخرا تراجعا على مستوى التزويد والقيام بجولة بإحدى أسواق العاصمة وزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى.
توحيد نوعية القوارير
"الصباح" تنقلت مع فريق المراقبة الى احدى محطات بنزين.. في البداية امتنع رئيس المحطة عن الادلاء باي تصريح اعلامي وبعد محاولات، اكدّ ان من بين اسباب اضطراب تزويد مادة الغاز المنزلي المسال تهافت المواطنين على محطات البنزين واحداث الفوضى اثناء اقتناء قوارير الغاز. كما طالب رئيس المحطة الجهات المعنية بتوحيد العلامة التي تحملها قوارير الغاز لتسهيل عملية شراء الغاز عندما يتوجه المواطن الى محطات البنزين خاصة وان كل محطة تتعامل مع علامة معينة.
تواصلت عملية المراقبة دون مفاجات تذكر حيث لم يسجل اعوان المراقبة الاقتصادية اية مخالفة.
وعندما وصل فريق المراقبة الاقتصادية وبعض الصحفيين أمس الى سوق باب سيدي عبد السلام كانت الساعة في حدود منتصف النهار، وقد وقع إشهارالأسعار على الخضر المعروضة وبدت للمراقب والتاجر في نفس الوقت أسعار معقولة وفي متناول "الزوالي" كما قال البعض.
في المقابل تواصل تذمرالمواطن التونسي, ومن بينهم شهلة مدني حيث تقول" أسعار الغلال ذات الجودة العالية نار والتونسي بات غير قادرعلى مجابهة حرب الأسعار التي أثقلت جيوب وكاهل المواطن".
تذمّر
وترى سلوى ان التونسي بات يلجا الى الاقتناء من الباعة الذين ينتصبون خارج الاسواق"، أما نور الهدى (إطار ) تقول "أن المواطن يعاني شطط الأسعار فيما يواصل الساسة معاركهم حول المناصب وتوزيع الأدوار وتغافلوا عن الأسباب الحقيقية التي دفعت الشعب الى ان يثورعلى النظام وعلى حرب غلاء المعيشة الذي طالت دون وجود حلّ يذكر".
كما تساءلت المتحدثة "عن الدور الذي يلعبه جهاز المراقبة الاقتصادية أمام انفلات الأسعار الذي أرهص التونسي".
أما عادل (جزار بالسوق) قال " اللوم دائما ينصب على التاجر في حين يبقى ربحه بسيطا جدا ومثال ذلك اشتري يوميا الكيلوغرام من لحم العلوش ب 16 دينار من المسالخ البلدية وب11دينار كيلوغرام لحم البقري في هذه الحال بائع التفصيل يعاني بدوره من غلاء الأسعار.
ومن جانبه أكد مكرم ( بائع اسماك) "ان ظروف العمل في سوق باب سيدي عبد السلام غير صحية علما وانّ البلدية لم تقم بتهيئته منذ مدة طويلة رغم المراسلات التي تقدم بها الباعة في طلب تهيئته".
واختتمت الجولة بزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى حيث طالب أعوان المراقبة الاقتصادية من إدارة الفضاء الاستظهار بفواتير السلع التي يبيعونها وتم التنبيه شفاهيا من قبل احد الأعوان الى التخفيضات المعلن عنها في بعض المواد باعتبار ان ذلك غير قانوني لأنه يحجر إعلان تخفيضات قبل انطلاق موعد "الصولد" ب 40 يوما علما وان موسم التخفيضات الشتوية سينطلق في غرة فيفري المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.