النجم الساحلي: الهيئة تطعن في قرار "الويكلو".. وجلسة تفاوضية مع النقابات الأمنية    الأهلي والزمالك المصريان يعيقان عودة الحياة إلى دوري أبطال العرب    بعد أحداث سوسة وقابس: الجامعة تعتذر للأمن والحكام والإعلاميين نيابة عن الأندية!    بورتوريكو: إصابة 65 امرأة حامل بفيروس زيكا    بينها الأرز.. أطعمة تتحول لسموم عند إعادة التسخين    فنادق الجثث عمل يزدهر في اليابان وسط غضب بعض السكان    كرة السلة: رفع العقوبة على مدرب النجم الساحلي ديمتريس‎    شغل وزيرا للداخلية في عهد بورقيبة / السطو على أسلحة.. سيوف وأوسمة الطاهر بلخوجة    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 30 أفريل    الملفات العالقة بين المنظمة الشغيلة والحكومة وموقف الاتحاد من المصالحة الوطنية أهم ما جاء في حوار حسين العباسي لجريدة (الصباح)    المرزوقي: حزب "حراك تونس الارادة"معارض رئيسي للنهضة و النداء    الجزائر..القضاء على 3 إرهابيين بسكيكدة    غوغل تواجه أول عقوبة أوروبية    باسم يوسف لمؤيدي السيسي: بشار مثلكم الأعلى!    اتحاد الصناعة والتجارة بالكاف يدعو إلى إلغاء اضراب 3 ماي    بعد حادثة اغتصابهم في سوسة : وزارة المرأة تفتح مركز خاص بالاطفال المتسولين    حراك تونس الارادة يدعو إلى عرض اتفاقية التبادل الحر الكامل بين تونس والاتحاد الاوروبي على الاستفتاء    القضاة يقفون دقيقة صمت ترحما على روح الاستاذ مصطفى الصخري    اختيار وزارة المالية نموذجا لنفاذ النساء إلى مواقع القرار    الكاف: إحباط تهريب كميات كبيرة من فاكهة الكيوي والعنب    وزارة العدل تستعد لبعث فضاء خاص بتعليم الاطفال الجانحين    بحوزتها 140 كلغ من "الزطلة.. ضبط شبكة دولية لترويج المخدرات بين تونس والجزائر    مصطفى عبد الكبير يطالب السلطات بالإسراع في استلام الإرهابيين من ليبيا    العراق: 14 قتيلا في تفجير استهدف زوارا شيعة    الطيران الحربي يقصف مستشفيات حلب ويزيد من آلام المدنيين    أخ واحد منهم يحتفل بزفافه اليوم، حادث مرور يودي بحياة ثلاث شباب بحاجب العيون    تنشط ضمن شبكة تضم 3 دول: معطيات جديدة عن عصابة تهريب الأموال التي تم كشفها في صفاقس؟!    طقس اليوم: سحب كثيفة مع أمطار غزيرة بهذه المناطق    أنطونيو بانديراس يعنّف رامز جلال بسبب إحدى حلقات برنامجه    بطولة افريقيا للاندية للسيدات:النادي النسائي بقرطاج يواجه الاهلي المصري في الدور النهائي    كلمة في وداع كبير غادرنا: العم أبو مصباح في ذمة الله    كم تنفق الفتاة من حياتها على "الريجيم"؟    قلعة سنان: إفشال محاولة تهريب مادتي "الكيوي" و"العنب الطازج"    "عرائس الماء تكسر الصمت" تعيد الحياة لمعبد المياه بزغوان (المندوب الجهوي للثقافة)    المساكني يختار مواصلة التجربة في صفوف "لخويا" القطري‎    تونس تورّد 30 بالمائة من حاجياتها من الادوية    راس جدير : حجز 49 كلغ من المخدارت داخل سيارة ليبية    "حيتان" الزيت المدعم "الكبيرة" تحت مجهر المراقبة.. وإجراءات لتوفيره للزوالي ولكن...    خلال 10 سنوات.. حجز قرابة 6 ملايين منتوج مقلد    الإذاعة الوطنية تبدأ تسجيل مسلسل "البانكة العريانة    نابل : المسلك الثقافي البيئي في دورته الثانية    دراسة: العلماء يكتشفون الجين المسؤول عن الشيخوخة    سيدي بوزيد: ايقاف 6 شبان بصدد استهلاك "الزطلة "    الإبقاء على نسبة الفائدة المديرية للبنك المركزي دون تغيير    المجلس الجهوي للسياحة يتابع الوضع السياحي في ولاية مدنين    رجل أعمال سوري يرغب في شراء نادي مرسيليا    أقوى العملات العربية: وهذه رتبة الدينار التونسي    رغم أزمتها الصحية.. أنجلينا جولي تستعد لفيلم جديد    إسمهان الشعري، باكية، تكشف أسباب وفاة سفيان الشعري...    سوسة: اغتصاب أطفال متسولين وتصويرهم في وضعيات مخلة    وصول أول وفد من السياح الاوكرانيين والبولونيين الى مطار النفيضة الحمامات الدولي    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الجمعة 29 أفريل    جورج وياه يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية في ليبيريا    شركة "فولسفاغن" تتصدر المبيعات العالمية    مفاسد الاستبداد    كم سيكون عدد ساعات الصوم في تونس و في العواصم العربية في شهر رمضان المقبل    هذا يوم حزن/ كفى بالموت واعظا لمن كان له قلب.    عبد المجيد الشرفي: الشباب التونسي الملتحق ب"داعش" هو ضحية التحديث المنقوص.. والعرب مهددون بخروجهم النهائي من التاريخ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفع 800 مخالفة.. واعتداءات جسدية على الأعوان بلغت حد التهديد بالقتل
"الصباح" في جولة مع أعوان المراقبة الاقتصادية
نشر في الصباح يوم 12 - 01 - 2012

رفع أعوان المراقبة الاقتصادية خلال الزيارات الميدانية التي أجروها في مختلف الأسواق في سنة 2011 والبالغ عددها 5 ألاف زيارة 800 مخالفة اقتصادية من بينها 150 مخالفة تتعلق بالترفيع في الأسعار و30 مخالفة خلال ضبط ممارسات احتكارية في عديد المواد الأساسية كمادة الحليب والغاز والماء..
كما تم تسجيل 105 مخالفات متعلقة بالتفريط في بعض المواد المدعمة..
وفي إطار متابعة التزويد بمادة الغاز المنزلي المسال، قامت إدارة الأبحاث الاقتصادية بإجراء حملة وطنية لمراقبة مسالك توزيع هذه المادة أسفرت عن رفع 3 مخالفات غاز على مستوى ولاية تونس.. كما تم مؤخرا كذلك حجز أعوان المراقبة الاقتصادية التابعة للإدارة الجهوية بتونس لدى محل تجاري مختص في بيع مواد غذائية بالجملة كمية 43 كيلوغرام من منتوج جبن مرحي منتهي الصلاحية منذ تاريخ 8 أكتوبر 2011 وتم التقدم بطلب إذن في إتلاف هذه الكمية.
اعتداءت..
كما تم تسجيل اعتداءات جسدية ومعنوية تعرض لها اعوان المراقبة الاقتصادية ومن بينها عرقلة مهام الاعوان باغلب الادارات الجهوية ومنعهم من اجراء المعاينات الميدانية وعدم تمكينهم من الوثائق والمستندات التجارية والفواتير اضافة الى تلفيق البعض منهم تهم كيدية بغاية المساس من هيبة العون, كما تمّ احتجاز بعض اعوان المراقبة داخل مستودع مع تهديدهم بتسريب الغاز بنية القتل المتعمد وقد جدّ ذلك بمحل لبيع الغازبالقيروان.
في المقابل اكدت مصادر وزارة التجارة "رغم الاعتداءات وظروف العمل الاستثنائية واصل اعوان المراقبة الاقتصادية معاينتهم للأسواق والمحلات التجارية رغم عدم توفر الظروف الامنية.."
هذه حصيلة العمل في السنة الماضية والتي أفادنا بها احمد مريصة المدير الجهوي للتجارة بتونس قبل أن نتحول رفقة ثلاثة أعوان من المراقبة الاقتصادية للقيام بزيارة إحدى محطات البنزين لمعاينة مدى توفر الغاز المنزلي المسال خاصة وان هذه المادة شهدت مؤخرا تراجعا على مستوى التزويد والقيام بجولة بإحدى أسواق العاصمة وزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى.
توحيد نوعية القوارير
"الصباح" تنقلت مع فريق المراقبة الى احدى محطات بنزين.. في البداية امتنع رئيس المحطة عن الادلاء باي تصريح اعلامي وبعد محاولات، اكدّ ان من بين اسباب اضطراب تزويد مادة الغاز المنزلي المسال تهافت المواطنين على محطات البنزين واحداث الفوضى اثناء اقتناء قوارير الغاز. كما طالب رئيس المحطة الجهات المعنية بتوحيد العلامة التي تحملها قوارير الغاز لتسهيل عملية شراء الغاز عندما يتوجه المواطن الى محطات البنزين خاصة وان كل محطة تتعامل مع علامة معينة.
تواصلت عملية المراقبة دون مفاجات تذكر حيث لم يسجل اعوان المراقبة الاقتصادية اية مخالفة.
وعندما وصل فريق المراقبة الاقتصادية وبعض الصحفيين أمس الى سوق باب سيدي عبد السلام كانت الساعة في حدود منتصف النهار، وقد وقع إشهارالأسعار على الخضر المعروضة وبدت للمراقب والتاجر في نفس الوقت أسعار معقولة وفي متناول "الزوالي" كما قال البعض.
في المقابل تواصل تذمرالمواطن التونسي, ومن بينهم شهلة مدني حيث تقول" أسعار الغلال ذات الجودة العالية نار والتونسي بات غير قادرعلى مجابهة حرب الأسعار التي أثقلت جيوب وكاهل المواطن".
تذمّر
وترى سلوى ان التونسي بات يلجا الى الاقتناء من الباعة الذين ينتصبون خارج الاسواق"، أما نور الهدى (إطار ) تقول "أن المواطن يعاني شطط الأسعار فيما يواصل الساسة معاركهم حول المناصب وتوزيع الأدوار وتغافلوا عن الأسباب الحقيقية التي دفعت الشعب الى ان يثورعلى النظام وعلى حرب غلاء المعيشة الذي طالت دون وجود حلّ يذكر".
كما تساءلت المتحدثة "عن الدور الذي يلعبه جهاز المراقبة الاقتصادية أمام انفلات الأسعار الذي أرهص التونسي".
أما عادل (جزار بالسوق) قال " اللوم دائما ينصب على التاجر في حين يبقى ربحه بسيطا جدا ومثال ذلك اشتري يوميا الكيلوغرام من لحم العلوش ب 16 دينار من المسالخ البلدية وب11دينار كيلوغرام لحم البقري في هذه الحال بائع التفصيل يعاني بدوره من غلاء الأسعار.
ومن جانبه أكد مكرم ( بائع اسماك) "ان ظروف العمل في سوق باب سيدي عبد السلام غير صحية علما وانّ البلدية لم تقم بتهيئته منذ مدة طويلة رغم المراسلات التي تقدم بها الباعة في طلب تهيئته".
واختتمت الجولة بزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى حيث طالب أعوان المراقبة الاقتصادية من إدارة الفضاء الاستظهار بفواتير السلع التي يبيعونها وتم التنبيه شفاهيا من قبل احد الأعوان الى التخفيضات المعلن عنها في بعض المواد باعتبار ان ذلك غير قانوني لأنه يحجر إعلان تخفيضات قبل انطلاق موعد "الصولد" ب 40 يوما علما وان موسم التخفيضات الشتوية سينطلق في غرة فيفري المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.