النادي الصفاقسي: فسخ عقد بن شوق ومفاوضات متقدمة مع الجويني‎    فرنسي من أصل جزائري يدفع عن النساء غرامات "البوركيني"    رسمي: هيثم قيراط حكم نهائى كأس تونس لكرة القدم‎    تأخير إنطلاق بيع تذاكر نهائى كأس تونس لكرة القدم‎    اليوم.. المجلس الوطني للوطني الحر يصوت على منح الثقة لحكومة الشاهد من عدمه    بالصور.. أكبر سجادة من الزهور في العالم!    ارتفاع حصيلة زلزال إيطاليا إلى نحو 160 قتيلاً    المغرب: الحكم بالسجن 20 سنة على مغتصب فتاة انتحرت حرقا    تاكلسة: وفاة شابين اثر اصطدام دراجة نارية بسيارة    رسمي: افاق يقرر منح الثقة لحكومة الشاهد    ليصل مبكرا إلى عمله.. تشيكي يصنع طائرة صغيرة    ادراج زيادة لفائدة موزعي المحروقات خلال شهر اكتوبر 2016    التراجع عن مشروع أنبوب غاز الجنوب: مدير المؤسّسة التّونسيّة للأنشطة البتروليّة يعلّق    انفجار يهزّ الجامعة الأمريكية في كابول    وزير الفلاحة: مجبرون على ترشيد استغلال مياه الري موفى سبتمبر إذا...    قبل الاجتماع التنظيمي المنتظر غدا: رئيس الجامعة يلتقي وزير الداخلية للحديث حول نهائي كأس تونس    جلول: معالجة "البطالة" كانت على حساب وزارة التربية    مقداد السهيلي: محمد زين العابدين من أقدر الشخصيّات التي عينت على رأس وزارة الثقافة.. والمهرجانات الصيفيّة "كباريهات" في الهواء الطّلق    رسمي: السنغالي ندوي يمضي رسميا للسي أس أس    حجز 100 كلغ من مخدر "الزطلة" في القيروان    نهائي كأس تونس: تفاصيل عملية بيع التذاكر    قفصة: القبض على سيدة من أجل السرقة بالسوق الأسبوعية    طبيب صحة عمومية زوير وصفات طبية لاسترجاع مصارفها من ''الكنام''    في اختتام مهرجان "أبو جعفر الأربصي" بالسرس: الجمهور ينبهر بعرض الرحلة الهلالية    سوسة: عشريني يضرم النار في جسده أمام مركز الأمن    نزار خنفير مساعدا لسامي الطرابلسي من جديد    طبربة: عجز عن خلاص ديونه فحاول الانتحار حرقا    مجموعة "كراكة" لفن الشارع بمدنين: الفن وسيلة للإقناع وقتل الرداءة    طلاق بالتراضي بين الصفاقسي وإيزيكال    دبابات تركية تعبر الحدود إلى سوريا    خاص.. "أمن القرجاني" يحبط عملية تهريب 90 كلغ من المخدرات    6 أسباب غير متوقعة لرائحة الفم الكريهة    عاجل: إصابة عسكري في مواجهات بين عناصر إرهابية وقوات الجيش الوطني بالكاف    انطلاق أولى رحلات الحجيج من مطار توزر-نفطة    بالصوت:صابر الرباعى يعترف و يعتذر    حركة مشروع تونس تشكيل لجنة لتحديد الشروط والأولويات التي يجب إدراجها في حكومة الشاهد    تعلقت بهم تهم فساد واستغلال نفوذ: فتح تحقيق سري مع 10 قيادات من الديوانة    زلزال يضرب ايطاليا ويخلف 6 قتلى    طقس اليوم: رياح قوية.. وأمطار بعد الظهر    من هي الممثلة الأعلى أجراً في العالم؟    الفنانة أصالة نصري تدافع عن صابر الرباعي: الكثير لا يعرف الزى العسكري للجيش الإسرائيلي    مجلس نواب الشعب: ارتفاع عدد المستقيلين من البرلمان الى 16 نائبا    اضطراب النوم والسكتة الدماغية والشلل: أي علاقة؟    بعد ان أوقفتهم السلطات الجزائرية.. عودة أعوان الغابات الستة    الصيد يوصي بتذليل الصعوبات في مجال منظومات المياه والأعلاف والبذور    وزارة الصحة السعودية تسجل حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    عملة جديدة لمواجهة التهريب و الاقتصاد الموازي    عزائي لعائلة القروي... ورسالتي لأموات القلوب    اتحاد الفلاحة والصيد البحري: سعر "العلّوش" منخفض في بعض الولايات.. وهذا ثمن كلغ اللحم الحي    عز الدين سعيدان يجيب: هل تعجز الدولة عن صرف أجور موظفيها وجرايات المتقاعدين؟    التلفزة الوطنية التونسية في مهرجان الأردن للإعلام العربي    ابنة الفقيد لطفي الشابي: مات أبي فماتت السعادة    سمير الوافي يصف هؤلاء بالأنذال    شيخ الأزهر يدعو إلى محاربة الأفكار "التكفيرية"    وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد    فقلتُ استغفروا ربّكم إنّه كان غفّارًا    أولمبياد 2016 : إعلامية إنقليزية تصاب بمرض المالاريا في ريو    ديوان الافتاء يوضح حقيقة إصداره لفتوى تجيز الامتناع عن شراء الأضحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفع 800 مخالفة.. واعتداءات جسدية على الأعوان بلغت حد التهديد بالقتل
"الصباح" في جولة مع أعوان المراقبة الاقتصادية
نشر في الصباح يوم 12 - 01 - 2012

رفع أعوان المراقبة الاقتصادية خلال الزيارات الميدانية التي أجروها في مختلف الأسواق في سنة 2011 والبالغ عددها 5 ألاف زيارة 800 مخالفة اقتصادية من بينها 150 مخالفة تتعلق بالترفيع في الأسعار و30 مخالفة خلال ضبط ممارسات احتكارية في عديد المواد الأساسية كمادة الحليب والغاز والماء..
كما تم تسجيل 105 مخالفات متعلقة بالتفريط في بعض المواد المدعمة..
وفي إطار متابعة التزويد بمادة الغاز المنزلي المسال، قامت إدارة الأبحاث الاقتصادية بإجراء حملة وطنية لمراقبة مسالك توزيع هذه المادة أسفرت عن رفع 3 مخالفات غاز على مستوى ولاية تونس.. كما تم مؤخرا كذلك حجز أعوان المراقبة الاقتصادية التابعة للإدارة الجهوية بتونس لدى محل تجاري مختص في بيع مواد غذائية بالجملة كمية 43 كيلوغرام من منتوج جبن مرحي منتهي الصلاحية منذ تاريخ 8 أكتوبر 2011 وتم التقدم بطلب إذن في إتلاف هذه الكمية.
اعتداءت..
كما تم تسجيل اعتداءات جسدية ومعنوية تعرض لها اعوان المراقبة الاقتصادية ومن بينها عرقلة مهام الاعوان باغلب الادارات الجهوية ومنعهم من اجراء المعاينات الميدانية وعدم تمكينهم من الوثائق والمستندات التجارية والفواتير اضافة الى تلفيق البعض منهم تهم كيدية بغاية المساس من هيبة العون, كما تمّ احتجاز بعض اعوان المراقبة داخل مستودع مع تهديدهم بتسريب الغاز بنية القتل المتعمد وقد جدّ ذلك بمحل لبيع الغازبالقيروان.
في المقابل اكدت مصادر وزارة التجارة "رغم الاعتداءات وظروف العمل الاستثنائية واصل اعوان المراقبة الاقتصادية معاينتهم للأسواق والمحلات التجارية رغم عدم توفر الظروف الامنية.."
هذه حصيلة العمل في السنة الماضية والتي أفادنا بها احمد مريصة المدير الجهوي للتجارة بتونس قبل أن نتحول رفقة ثلاثة أعوان من المراقبة الاقتصادية للقيام بزيارة إحدى محطات البنزين لمعاينة مدى توفر الغاز المنزلي المسال خاصة وان هذه المادة شهدت مؤخرا تراجعا على مستوى التزويد والقيام بجولة بإحدى أسواق العاصمة وزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى.
توحيد نوعية القوارير
"الصباح" تنقلت مع فريق المراقبة الى احدى محطات بنزين.. في البداية امتنع رئيس المحطة عن الادلاء باي تصريح اعلامي وبعد محاولات، اكدّ ان من بين اسباب اضطراب تزويد مادة الغاز المنزلي المسال تهافت المواطنين على محطات البنزين واحداث الفوضى اثناء اقتناء قوارير الغاز. كما طالب رئيس المحطة الجهات المعنية بتوحيد العلامة التي تحملها قوارير الغاز لتسهيل عملية شراء الغاز عندما يتوجه المواطن الى محطات البنزين خاصة وان كل محطة تتعامل مع علامة معينة.
تواصلت عملية المراقبة دون مفاجات تذكر حيث لم يسجل اعوان المراقبة الاقتصادية اية مخالفة.
وعندما وصل فريق المراقبة الاقتصادية وبعض الصحفيين أمس الى سوق باب سيدي عبد السلام كانت الساعة في حدود منتصف النهار، وقد وقع إشهارالأسعار على الخضر المعروضة وبدت للمراقب والتاجر في نفس الوقت أسعار معقولة وفي متناول "الزوالي" كما قال البعض.
في المقابل تواصل تذمرالمواطن التونسي, ومن بينهم شهلة مدني حيث تقول" أسعار الغلال ذات الجودة العالية نار والتونسي بات غير قادرعلى مجابهة حرب الأسعار التي أثقلت جيوب وكاهل المواطن".
تذمّر
وترى سلوى ان التونسي بات يلجا الى الاقتناء من الباعة الذين ينتصبون خارج الاسواق"، أما نور الهدى (إطار ) تقول "أن المواطن يعاني شطط الأسعار فيما يواصل الساسة معاركهم حول المناصب وتوزيع الأدوار وتغافلوا عن الأسباب الحقيقية التي دفعت الشعب الى ان يثورعلى النظام وعلى حرب غلاء المعيشة الذي طالت دون وجود حلّ يذكر".
كما تساءلت المتحدثة "عن الدور الذي يلعبه جهاز المراقبة الاقتصادية أمام انفلات الأسعار الذي أرهص التونسي".
أما عادل (جزار بالسوق) قال " اللوم دائما ينصب على التاجر في حين يبقى ربحه بسيطا جدا ومثال ذلك اشتري يوميا الكيلوغرام من لحم العلوش ب 16 دينار من المسالخ البلدية وب11دينار كيلوغرام لحم البقري في هذه الحال بائع التفصيل يعاني بدوره من غلاء الأسعار.
ومن جانبه أكد مكرم ( بائع اسماك) "ان ظروف العمل في سوق باب سيدي عبد السلام غير صحية علما وانّ البلدية لم تقم بتهيئته منذ مدة طويلة رغم المراسلات التي تقدم بها الباعة في طلب تهيئته".
واختتمت الجولة بزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى حيث طالب أعوان المراقبة الاقتصادية من إدارة الفضاء الاستظهار بفواتير السلع التي يبيعونها وتم التنبيه شفاهيا من قبل احد الأعوان الى التخفيضات المعلن عنها في بعض المواد باعتبار ان ذلك غير قانوني لأنه يحجر إعلان تخفيضات قبل انطلاق موعد "الصولد" ب 40 يوما علما وان موسم التخفيضات الشتوية سينطلق في غرة فيفري المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.