المثقفون العرب يصدرون بيانا تضامنيا مع تونس ضدٌ العنف والإرهاب    رسميا: دولة فلسطين أصبحت عضوا في المحكمة الجنائية الدولية    إصابة جديدة تنهي موسم مهاجم السي أس أس    عدل منفذ في تمارين النادي البنزرتي    القصرين:اختتام الدورة 18 لخيمة علي بن غذاهم للشعر    المهرجان الدولي لمسرح الطفل بفوشانة:نجاح وحيوية رغم قلة الامكانيات    حسين عامر و«نساء حول الرسول»    مصادر تُؤكد: قريبا ستتمّ إقالة 12 واليا    مهاجم دولي نيجيري ينضم إلى الترجي الرياضي    السرس: مقتل شخصين في حادث اصطدام سيارة بقطار    بعد ان حذرتها تونس من هجمات "انتقامية" لبقايا كتيبة عقبة بن نافع.. الجزائر تأمر بإطلاق النار على أي اختراق للحدود    قفصة: حريق هائل يلتهم المعرض التجاري الاقتصادي    أساتذة التعليم الابتدائي يهدّدون بمقاطعة اضراب نقابة الاساسي    الزوارق الحربية الإسرائيلية تفتح نيرانها باتجاه قوارب صيادي غزة    مجموعة إرهابية تهاجم بعض المنازل بحثا عن المؤونة في الكاف    والد الإرهابي جابر الخشناوي لضحايا هجوم باردو : سامحوني راهو خاطيني    246 مخالفة في «الصولد» الشتوي    ماذا في لقاء محمد الناصر بالمديرة التنفيذية لمنطقة جنوب وشرق المتوسط؟    إطارات شبه طبية تونسية في قطر:مستقبلنا في خطر    الرابطة المحترفة الاولى/ تاجيل النظر في قضية مباراة نادي حمام الانف والنجم الساحلي    زياد غومة (كاتب عام الجمعية التونسية للقضاة الشبان) ل«التونسية»: فرصة تاريخية لتجسيد إدارة قضائية ذاتية    السرس: القطار يدهس شاحنة خفيفة ويقتل شخصين    في تونس: استغل وظيفته واستولى على أموال الشركة    الحمامات: القبض على 3 أشخاص بحوزتهم لغم يدوي    سيدي بوزيد: وفاة كهل في ظروف مسترابة    بينهم عونا ديوانة:احالة المتهمين في قضية مستودع الشماريخ بصفاقس على القضاء اليوم الاربعاء    المحكمة العسكرية : تأجيل قضية النقابي الأمني الصحبي الجويني إلى يوم 5 ماي المقبل    قائد السبسي يؤكد وقوف تونس إلى جانب الشعب الليبي    ما سبب إقالة رئيس حكومة الانقاذ الوطني الليبية من منصبه؟    وزير الشؤون الدينيّة: «النّقاب» لا يمتّ للاسلام بصلة    30 شخصية فرنسية تُؤكد دعمها لتونس في مقاومة الارهاب    النشرية الإخبارية لل"الصباح نيوز"    بنزرت: رفع درجات التأمين للمؤسسات والمطاعم السياحية    الترجي الرياضي: شروط مجحفة وراء تأجيل قدوم المدير الفني البرتغالي    الشبيبة القيروانية: ودّ مع المتلوي.. و قائمة جديدة لرئاسة الفريق    توقعات الطقس: انخفاض طفيف في درجات الحرارة مع سحب عابرة على كامل البلاد    عز الدين سعيدان : تونس فيها أعلى نسبة في العالم لبطالة الشباب وعلى النقابات أن تعلّق الاضرابات    التعاون بين تونس والبنك الاوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، محور لقاء الناصر ومسؤولة من البنك    قضية الشماريخ المهربة: ايقاف عوني ديوانة و3 اعوان شركة خدمات جمركية و6 مواطنين    ''الكاف'' ترفض استئناف الجامعة التونسية لكرة القدم    المؤسسة الايطالية للمحروقات "إيني" تغادر تونس نهائيا: وزير الصناعة يوضّح    مفتي الجمهورية: ليست لدينا الإمكانيات للمساهمة في مكافحة الإرهاب    قريبا.. مجلة جديدة لدار الإفتاء    التأكيد على أهمية دور الخطباء والأيمة والوعاظ في مكافحة الإرهاب    وزير الشؤون الدينية يتحدث عن موقف الإسلام من "داعش" والتكفير والنقاب    "استذكار"، الألبوم الجديد لأنور براهم    أكبر شركة نفطية في العالم تُقرّر مغادرة رسميا تونس    نوع الضحكة تكشف شخصيتك    تشكيلة المنتخب التونسي المحتملة ضد الصين    رئيس الحكومة يستقبل أمين عام منظمة السياحة العالمية    بعضها يعود إلى حقبة البايات:اختفاء «فضيات» نادرة من متحف الدندان    شبهوها بلطيفة :فيفي عبده في "لوك جديد "    لا تشربوا القهوة قبل التاسعة والنصف صباحاً    طبيبه يؤكد : أحمد زكي أصيب بالعمى قبل وفاته    قياس أدوية الأطفال بالوحدات المترية أفضل من الملاعق    أميركا تسعى حثيثاً للقضاء على البكتيريا "المروعة"    بعد دخولها في غيبوبة منذ أسابيع بسبب جرعة زائدة:'ألفة' تغادر الحياة    المعهد الوطني للاستهلاك: برامج لمقاومة السمنة... وتبذير الخبز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رفع 800 مخالفة.. واعتداءات جسدية على الأعوان بلغت حد التهديد بالقتل
"الصباح" في جولة مع أعوان المراقبة الاقتصادية
نشر في الصباح يوم 12 - 01 - 2012

رفع أعوان المراقبة الاقتصادية خلال الزيارات الميدانية التي أجروها في مختلف الأسواق في سنة 2011 والبالغ عددها 5 ألاف زيارة 800 مخالفة اقتصادية من بينها 150 مخالفة تتعلق بالترفيع في الأسعار و30 مخالفة خلال ضبط ممارسات احتكارية في عديد المواد الأساسية كمادة الحليب والغاز والماء..
كما تم تسجيل 105 مخالفات متعلقة بالتفريط في بعض المواد المدعمة..
وفي إطار متابعة التزويد بمادة الغاز المنزلي المسال، قامت إدارة الأبحاث الاقتصادية بإجراء حملة وطنية لمراقبة مسالك توزيع هذه المادة أسفرت عن رفع 3 مخالفات غاز على مستوى ولاية تونس.. كما تم مؤخرا كذلك حجز أعوان المراقبة الاقتصادية التابعة للإدارة الجهوية بتونس لدى محل تجاري مختص في بيع مواد غذائية بالجملة كمية 43 كيلوغرام من منتوج جبن مرحي منتهي الصلاحية منذ تاريخ 8 أكتوبر 2011 وتم التقدم بطلب إذن في إتلاف هذه الكمية.
اعتداءت..
كما تم تسجيل اعتداءات جسدية ومعنوية تعرض لها اعوان المراقبة الاقتصادية ومن بينها عرقلة مهام الاعوان باغلب الادارات الجهوية ومنعهم من اجراء المعاينات الميدانية وعدم تمكينهم من الوثائق والمستندات التجارية والفواتير اضافة الى تلفيق البعض منهم تهم كيدية بغاية المساس من هيبة العون, كما تمّ احتجاز بعض اعوان المراقبة داخل مستودع مع تهديدهم بتسريب الغاز بنية القتل المتعمد وقد جدّ ذلك بمحل لبيع الغازبالقيروان.
في المقابل اكدت مصادر وزارة التجارة "رغم الاعتداءات وظروف العمل الاستثنائية واصل اعوان المراقبة الاقتصادية معاينتهم للأسواق والمحلات التجارية رغم عدم توفر الظروف الامنية.."
هذه حصيلة العمل في السنة الماضية والتي أفادنا بها احمد مريصة المدير الجهوي للتجارة بتونس قبل أن نتحول رفقة ثلاثة أعوان من المراقبة الاقتصادية للقيام بزيارة إحدى محطات البنزين لمعاينة مدى توفر الغاز المنزلي المسال خاصة وان هذه المادة شهدت مؤخرا تراجعا على مستوى التزويد والقيام بجولة بإحدى أسواق العاصمة وزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى.
توحيد نوعية القوارير
"الصباح" تنقلت مع فريق المراقبة الى احدى محطات بنزين.. في البداية امتنع رئيس المحطة عن الادلاء باي تصريح اعلامي وبعد محاولات، اكدّ ان من بين اسباب اضطراب تزويد مادة الغاز المنزلي المسال تهافت المواطنين على محطات البنزين واحداث الفوضى اثناء اقتناء قوارير الغاز. كما طالب رئيس المحطة الجهات المعنية بتوحيد العلامة التي تحملها قوارير الغاز لتسهيل عملية شراء الغاز عندما يتوجه المواطن الى محطات البنزين خاصة وان كل محطة تتعامل مع علامة معينة.
تواصلت عملية المراقبة دون مفاجات تذكر حيث لم يسجل اعوان المراقبة الاقتصادية اية مخالفة.
وعندما وصل فريق المراقبة الاقتصادية وبعض الصحفيين أمس الى سوق باب سيدي عبد السلام كانت الساعة في حدود منتصف النهار، وقد وقع إشهارالأسعار على الخضر المعروضة وبدت للمراقب والتاجر في نفس الوقت أسعار معقولة وفي متناول "الزوالي" كما قال البعض.
في المقابل تواصل تذمرالمواطن التونسي, ومن بينهم شهلة مدني حيث تقول" أسعار الغلال ذات الجودة العالية نار والتونسي بات غير قادرعلى مجابهة حرب الأسعار التي أثقلت جيوب وكاهل المواطن".
تذمّر
وترى سلوى ان التونسي بات يلجا الى الاقتناء من الباعة الذين ينتصبون خارج الاسواق"، أما نور الهدى (إطار ) تقول "أن المواطن يعاني شطط الأسعار فيما يواصل الساسة معاركهم حول المناصب وتوزيع الأدوار وتغافلوا عن الأسباب الحقيقية التي دفعت الشعب الى ان يثورعلى النظام وعلى حرب غلاء المعيشة الذي طالت دون وجود حلّ يذكر".
كما تساءلت المتحدثة "عن الدور الذي يلعبه جهاز المراقبة الاقتصادية أمام انفلات الأسعار الذي أرهص التونسي".
أما عادل (جزار بالسوق) قال " اللوم دائما ينصب على التاجر في حين يبقى ربحه بسيطا جدا ومثال ذلك اشتري يوميا الكيلوغرام من لحم العلوش ب 16 دينار من المسالخ البلدية وب11دينار كيلوغرام لحم البقري في هذه الحال بائع التفصيل يعاني بدوره من غلاء الأسعار.
ومن جانبه أكد مكرم ( بائع اسماك) "ان ظروف العمل في سوق باب سيدي عبد السلام غير صحية علما وانّ البلدية لم تقم بتهيئته منذ مدة طويلة رغم المراسلات التي تقدم بها الباعة في طلب تهيئته".
واختتمت الجولة بزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى حيث طالب أعوان المراقبة الاقتصادية من إدارة الفضاء الاستظهار بفواتير السلع التي يبيعونها وتم التنبيه شفاهيا من قبل احد الأعوان الى التخفيضات المعلن عنها في بعض المواد باعتبار ان ذلك غير قانوني لأنه يحجر إعلان تخفيضات قبل انطلاق موعد "الصولد" ب 40 يوما علما وان موسم التخفيضات الشتوية سينطلق في غرة فيفري المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.