مجزرة جديدة يقترفها الإحتلال بسوق بغزّة    الداخلية : القبض على عنصر ارهابي في الكاف و الكشف عن خلية إرهابية في المهدية    الكشف عن خلية إرهابية مختصة في إستقطاب وتسفير عناصر جهادية إلى معسكرات تدريب بليبيا والدعوة إلى الإرهاب    احالة خلية ارهابية نائمة على التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس    إطلاق سراح أنيس الشايب بعد اعتقاله    النادي الإفريقي ينتصر وديا على غيماريش البرتغالي    إيطالية تقيد نفسها احتجاجاً على تكدس الفضلات بجربة    هل يكون وراء ازمة بين البلدين:مسلسل مصري يعرض راقصة "عارية" تتدثر بالعلم المغربي    الفنان مارسال خليفة رفقة الأوركستر السمفوني التونسي لأول مرة على ركح قرطاج    اندماج 4 أحزاب صلب المبادرة الدستورية    ''جوجل'' يحتفل بوحش الشاشة العربيّة    النادي الصفاقسي يفسخ عقد سعيود رسميا.. ويعوضه بكواكو إفريقيا    الهند.. نزع 232 سن من فم مراهق    حصص مناوبة بوزارة الخارجية لخدمة الجالية التونسية المقيمة بالخارج    خطير/ الكاف: إرهابيون يعترضون حافلة ركاب بحثا عن أمنيين    خطير:طال عددا من الدول الافريقية وباء ايبولا يخرج عن السيطرة ويتفشى بسرعة وقد يطال دولا اخرى    بعد رصد حالة مشبوهة في اسبانيا:الاتحاد الاوروبي يقول ان امكانية وصول فيروس ايبولا الى بلدانه الاعضاء "ضئيلة"    في رسالة ابداعية .. محمد عبو يسلخ انصار الشريعة بريشة قلمه    تونس-صفاقس : بعد إنتحارها حرقا يوم العيد الإتهامات موجهة لعون أمني    رسمي: وزارة الدفاع تقبل استقالة الحامدي..وهذا من سيعوضه    هل سيلوّث دخان حريق ليبيا السماء التونسية؟.. خبير بالرصد الجوي يوضح ل"الصباح نيوز"    جبل سمامة : العنصر المقبوض عليه مصنّف "خطير جدا"    في العقد السادس من عمره يحاول الانتحار حرقا    بعد نفيها صحة الخبر.. وزارة الدفاع تؤكد استقالة رئيس أركان جيش البر    تونس-تونس: أنصار الشريعة تتوعد قوات الأمن والجيش بالثأر في حال رفض الصلح    تونس-مدنين: إيقاف فتاتين تريدان السفر للجهاد في سوريا    خطير /سيناريو 11 سبتمبر يتكرر في تونس ؟    كيتا يرفض مصافحة بيبي ويقذفه بزجاجة ماء    جندوبة الشمالية: العثور على جثة كهل عليها آثار عنف    تواصل تدّفق اللاجئين الليبيين إلى تونس    مقاتلون إسلاميون يسيطرون على أهم قاعدة عسكرية في بنغازي    وزير الخارجية:" سيتم غلق الحدود مع ليبيا في حال تواصل تدهور الأوضاع الأمنية فيها    صاعقة رعدية تضرب في الكاف.. وتخلف خسائر هامة...    حمدي الحرباوي في قطر الرياضي    ملف ترشيح صفاقس لتنظيم الالعاب المتوسطية 2021 اليوم طائرة خاصة صغيرة نحو اثينا لايداع الملف    منجي الحامدي : سيتم غلق الحدود ان تواصل تدهور الاوضاع الامنية في ليبيا    الكاف: إخماد ثلاثة حرائق وجهود حثيثة للسيطرة على حريقين آخرين بمناطق مختلفة بالجهة    دورة واشنطن: التونسي مالك الجزيري يتأهل إلى الدور ثمن النهائي    برنامج تربص النادي الإفريقي في البرتغال    هيئة الانتخابات تعتزم التمديد مجدّدا في فترة تسجيل الناخبين من 4 إلى 31 أوت المقبل    تونس-الوحدات الديوانية بالمعبر تحجز مسدس وخراطيش بحوزة مواطن تونسي عائد من ليبيا    رونالدو يعود    رغم منعها: متشددون يصرون على اقامة صلاة العيد في المصلى    25% تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس منذ بداية العام    بالفيديو:الجرذان تغزو حدائق اللوفر في باريس    الصدمات العاطفية سبب لاعتلال عضلة القلب    من الشماريخ إلى الصواريخ    ناعورة الهواء يتوج كأفضل عمل في رمضان 2014 وأخبار الوطنية تعتم على موزاييك ...    أنصار الشريعة يدعو الأمن والجيش إلى السلام والصلح أو الحرب ويتوعد بالثأر    تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2014    ليلة عيد الفطر: ناتاشا سان بيار وشيمان بادي، تبثان فرحة الحياة في مسرح قرطاج    رحيل الإعلامية فوزية سلامة بعد معاناة مع المرض    بورصة تونس تنهي معاملاتها خلال شهر جوان 2014 في المنطقة الخضراء    ناعورة الهواء يتوج كأقضل عمل في رمضان 2014    اتّفاق مبدئي على توريد 15 ألف خروف من اسبانيا لعيد الأضحى    إلى أحمد بركات    ارتفاع نسبة الاضرابات الى 40 بالمائة خلال شهر جوان 2014 مقارنة بجوان 2013    "سيفاكس ارلاينز" تسخر طائرة خاصة لنقل الوفد التونسي إلى أثينا لتقديم ترشح صفاقس لاحتضان الالعاب المتوسطية لسنة 2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رفع 800 مخالفة.. واعتداءات جسدية على الأعوان بلغت حد التهديد بالقتل
"الصباح" في جولة مع أعوان المراقبة الاقتصادية
نشر في الصباح يوم 12 - 01 - 2012

رفع أعوان المراقبة الاقتصادية خلال الزيارات الميدانية التي أجروها في مختلف الأسواق في سنة 2011 والبالغ عددها 5 ألاف زيارة 800 مخالفة اقتصادية من بينها 150 مخالفة تتعلق بالترفيع في الأسعار و30 مخالفة خلال ضبط ممارسات احتكارية في عديد المواد الأساسية كمادة الحليب والغاز والماء..
كما تم تسجيل 105 مخالفات متعلقة بالتفريط في بعض المواد المدعمة..
وفي إطار متابعة التزويد بمادة الغاز المنزلي المسال، قامت إدارة الأبحاث الاقتصادية بإجراء حملة وطنية لمراقبة مسالك توزيع هذه المادة أسفرت عن رفع 3 مخالفات غاز على مستوى ولاية تونس.. كما تم مؤخرا كذلك حجز أعوان المراقبة الاقتصادية التابعة للإدارة الجهوية بتونس لدى محل تجاري مختص في بيع مواد غذائية بالجملة كمية 43 كيلوغرام من منتوج جبن مرحي منتهي الصلاحية منذ تاريخ 8 أكتوبر 2011 وتم التقدم بطلب إذن في إتلاف هذه الكمية.
اعتداءت..
كما تم تسجيل اعتداءات جسدية ومعنوية تعرض لها اعوان المراقبة الاقتصادية ومن بينها عرقلة مهام الاعوان باغلب الادارات الجهوية ومنعهم من اجراء المعاينات الميدانية وعدم تمكينهم من الوثائق والمستندات التجارية والفواتير اضافة الى تلفيق البعض منهم تهم كيدية بغاية المساس من هيبة العون, كما تمّ احتجاز بعض اعوان المراقبة داخل مستودع مع تهديدهم بتسريب الغاز بنية القتل المتعمد وقد جدّ ذلك بمحل لبيع الغازبالقيروان.
في المقابل اكدت مصادر وزارة التجارة "رغم الاعتداءات وظروف العمل الاستثنائية واصل اعوان المراقبة الاقتصادية معاينتهم للأسواق والمحلات التجارية رغم عدم توفر الظروف الامنية.."
هذه حصيلة العمل في السنة الماضية والتي أفادنا بها احمد مريصة المدير الجهوي للتجارة بتونس قبل أن نتحول رفقة ثلاثة أعوان من المراقبة الاقتصادية للقيام بزيارة إحدى محطات البنزين لمعاينة مدى توفر الغاز المنزلي المسال خاصة وان هذه المادة شهدت مؤخرا تراجعا على مستوى التزويد والقيام بجولة بإحدى أسواق العاصمة وزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى.
توحيد نوعية القوارير
"الصباح" تنقلت مع فريق المراقبة الى احدى محطات بنزين.. في البداية امتنع رئيس المحطة عن الادلاء باي تصريح اعلامي وبعد محاولات، اكدّ ان من بين اسباب اضطراب تزويد مادة الغاز المنزلي المسال تهافت المواطنين على محطات البنزين واحداث الفوضى اثناء اقتناء قوارير الغاز. كما طالب رئيس المحطة الجهات المعنية بتوحيد العلامة التي تحملها قوارير الغاز لتسهيل عملية شراء الغاز عندما يتوجه المواطن الى محطات البنزين خاصة وان كل محطة تتعامل مع علامة معينة.
تواصلت عملية المراقبة دون مفاجات تذكر حيث لم يسجل اعوان المراقبة الاقتصادية اية مخالفة.
وعندما وصل فريق المراقبة الاقتصادية وبعض الصحفيين أمس الى سوق باب سيدي عبد السلام كانت الساعة في حدود منتصف النهار، وقد وقع إشهارالأسعار على الخضر المعروضة وبدت للمراقب والتاجر في نفس الوقت أسعار معقولة وفي متناول "الزوالي" كما قال البعض.
في المقابل تواصل تذمرالمواطن التونسي, ومن بينهم شهلة مدني حيث تقول" أسعار الغلال ذات الجودة العالية نار والتونسي بات غير قادرعلى مجابهة حرب الأسعار التي أثقلت جيوب وكاهل المواطن".
تذمّر
وترى سلوى ان التونسي بات يلجا الى الاقتناء من الباعة الذين ينتصبون خارج الاسواق"، أما نور الهدى (إطار ) تقول "أن المواطن يعاني شطط الأسعار فيما يواصل الساسة معاركهم حول المناصب وتوزيع الأدوار وتغافلوا عن الأسباب الحقيقية التي دفعت الشعب الى ان يثورعلى النظام وعلى حرب غلاء المعيشة الذي طالت دون وجود حلّ يذكر".
كما تساءلت المتحدثة "عن الدور الذي يلعبه جهاز المراقبة الاقتصادية أمام انفلات الأسعار الذي أرهص التونسي".
أما عادل (جزار بالسوق) قال " اللوم دائما ينصب على التاجر في حين يبقى ربحه بسيطا جدا ومثال ذلك اشتري يوميا الكيلوغرام من لحم العلوش ب 16 دينار من المسالخ البلدية وب11دينار كيلوغرام لحم البقري في هذه الحال بائع التفصيل يعاني بدوره من غلاء الأسعار.
ومن جانبه أكد مكرم ( بائع اسماك) "ان ظروف العمل في سوق باب سيدي عبد السلام غير صحية علما وانّ البلدية لم تقم بتهيئته منذ مدة طويلة رغم المراسلات التي تقدم بها الباعة في طلب تهيئته".
واختتمت الجولة بزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى حيث طالب أعوان المراقبة الاقتصادية من إدارة الفضاء الاستظهار بفواتير السلع التي يبيعونها وتم التنبيه شفاهيا من قبل احد الأعوان الى التخفيضات المعلن عنها في بعض المواد باعتبار ان ذلك غير قانوني لأنه يحجر إعلان تخفيضات قبل انطلاق موعد "الصولد" ب 40 يوما علما وان موسم التخفيضات الشتوية سينطلق في غرة فيفري المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.