الرابطة 1: نتائج مباريات السبت الودية    ديوان الارسال : لا علاقة لنا بالاضطرابات والانقطاعات المتتالية في بث بعض القنوات أمس.. وهنا يكمن مصدر الخلل    النوري اللجمي: الصمت الانتخابي كان من المفروض ان ينطلق الخميس الماضي    حافظ قائد السبسي يعلّق على مكتوب الرئيس المؤقت منصف المرزوقي لنداء تونس    شبهة تلاعب تلاحق تنقل صابر خليفة من ايفيان إلى مارسيليا    محكمة رياضية تلغي عقوبة إيقاف زيدان وتسمح له بمزاولة التدريب    هل تكشف قناة نسمة عن مصدر التشويش الذي حصل خلال بثّ الحوار مع السبسي؟    الجامعة ترصد 40 ألف دينار لكل لاعب كمنحة للتأهل "الكان"    الكاف: روائح كريهة تنبعث من جبال ورغى وامكانية وجود جثث متعفنة لإرهابيين واردة    خذ مصيرك باليد    المنجي الحامدي: هذه فحوى زيارتي إلى الخليج..وهكذا هي العلاقات مع السعودية    بلاغ للنجم الرياضي الساحلي    واشنطن: لا نربط بين أنصار الشريعة في ليبيا والقاعدة    تونسية تفوز بلقب "ملكة جمال العالم الإسلامي"    الرئاسية/ المهدي جمعة: نحن على يقظة تامة و الإرهاب لن يهدّد انتخاباتنا    بالأسماء: قائمة مراكز الاقتراع ذات التوقيت الخاص    رئيس الحكومة يعلنها: "الليبيون مرحب بهم في تونس"..لكن بشرط !!    في العمران : القبض على زعيم عصابة مختصة في السرقة والسلب    الإعلاميان عادل رابح وعبد الرؤوف المقدمي في ذمة الله    منحة ب 75 ألف دينار لكل فريق من الرابطة الأولى    شعب يفرّط في حريته ثانية لا يستحقّ الحياة    بصفاقس : ملتقى الفينيق الصغير أيام 27 و28 ديسمبر 2014 لدورته الرابعة    الملتقى الوطني لأدب المقاومة بصفاقس    منقّبات يرقصن على أغنية نانسي عجرم " أطبطب وأدلع"    بعد الرّئاسية هل سينتهي دور "سحرة فرعون" من الإعلاميّين؟    مؤسسة "بلعيد لمناهضة العنف" تكشف : 665 حالة عنف سياسي بالرئاسية    السعودية وإيسلندا عوضا عن الإمارات و البحرين في مونديال كرة اليد    نابل/ إيقاف 3 أشخاص بحوزتهم أسلحة نارية وقطع أثرية..    المدونة التونسية أميرة يحياوي تفوز بجائزة مؤسسة جاك شيراك السنوية    "الجزيري" ضمن منتخب دبي في بطولة العالم بين المدن    نابل: إيقاف شخصين من أجل تحويل وجهة أنثى بإستعمال سلاح أبيض    نابل : في إطار تظاهرة "كتاب وفنجان قهوة " الشاعر جميل عمامي وحيدا في العالم كشجرة    تأجيل محاكمة مجرم حاول هتك أعراض قاصرات مغربيات    مهدي جمعة :''اخترت المسؤولية على المزايدة في ملف المفاوضات الاجتماعية''    حالة الطقس نهاية الأسبوع    رفض الإفراج عن المتهمين بقتل الشهيد لطفي الزار    تونسية تفوز بتاج "الجمال الإسلامي" في مسابقة دولية    ضبطوا قادمين من ليبيا بعد التدرّب على السلاح:25 إرهابيا من تنظيم «أنصار الشريعة» أمام القضاء    نقل سجين تونسي من غوانتانامو الى سلوفاكيا    بطّال يضاجع أختين و يتسلّى بطليقته    بعد الرّئاسية هل سينتهي دور ''سحرة فرعون'' من الإعلاميّين؟    وزارة الفلاحة توضح حقيقة ماراج عن وصول مرض انفلونزا الطيور إلى تونس    وزارة التجارة تحجز منتجات منتهية الصلوحية    وزارة الفلاحة تؤكد عدم تسجيل أيّ حالة لمرض أنفلونزا الطيور في تونس    السمك.. يساعد في الإقلاع عن التدخين    وفد من وزارة النقل في زيارة إلى شركة النقل بالساحل: ترشيد استهلاك الطاقة أولويّة مطلقة    امام مسجد ابو هريرة بالوردية يدعو الى عدم انتخاب الباجي قائد السبسي    لم يتم تسجيل أي حالة لمرض انفلونزا الطيور في تونس (وزارة الفلاحة)    التوقيع على اتفاقية ضمان بين الجمهورية التونسية والبنك الإسلامي للتنمية    بعد ظهورها في العالم.. وزارة الفلاحة تؤكّد عدم تسجيل إصابات ب»انفلونزا» الطيور    الحكم ب 15 سنة سجنا ضدّ عوني الامن المتهمين في قضية اغتصاب فتاة    طقس اليوم: درجات الحرارة تتراوح بين 24 و29 درجة    وزارة التجارة تُوضح حقيقة الزيادة في سعر الخبز وبعض المواد المدعمة    وزارة التجارة تُحدّد سعر مادة ‘'البصل'' ب 1 دينار للكلغ    في لقاء حضَره أهم منتجي الحبوب في الشمال:شركتا «باير كروب ساينس» و«أطلس أقريكول» تقدّمان مبيد الأعشاب الطفيليّة الجديد «أطلنتيس»    البنك المركزي :الميزان التجاري نقطة ضعف كبرى بالنسبة للاقتصاد التونسي    هذه تفاصيل الزيادات المنتظرة في أسعار بعض المواد الغذائية...    لماذا يكرهونه؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رفع 800 مخالفة.. واعتداءات جسدية على الأعوان بلغت حد التهديد بالقتل
"الصباح" في جولة مع أعوان المراقبة الاقتصادية
نشر في الصباح يوم 12 - 01 - 2012

رفع أعوان المراقبة الاقتصادية خلال الزيارات الميدانية التي أجروها في مختلف الأسواق في سنة 2011 والبالغ عددها 5 ألاف زيارة 800 مخالفة اقتصادية من بينها 150 مخالفة تتعلق بالترفيع في الأسعار و30 مخالفة خلال ضبط ممارسات احتكارية في عديد المواد الأساسية كمادة الحليب والغاز والماء..
كما تم تسجيل 105 مخالفات متعلقة بالتفريط في بعض المواد المدعمة..
وفي إطار متابعة التزويد بمادة الغاز المنزلي المسال، قامت إدارة الأبحاث الاقتصادية بإجراء حملة وطنية لمراقبة مسالك توزيع هذه المادة أسفرت عن رفع 3 مخالفات غاز على مستوى ولاية تونس.. كما تم مؤخرا كذلك حجز أعوان المراقبة الاقتصادية التابعة للإدارة الجهوية بتونس لدى محل تجاري مختص في بيع مواد غذائية بالجملة كمية 43 كيلوغرام من منتوج جبن مرحي منتهي الصلاحية منذ تاريخ 8 أكتوبر 2011 وتم التقدم بطلب إذن في إتلاف هذه الكمية.
اعتداءت..
كما تم تسجيل اعتداءات جسدية ومعنوية تعرض لها اعوان المراقبة الاقتصادية ومن بينها عرقلة مهام الاعوان باغلب الادارات الجهوية ومنعهم من اجراء المعاينات الميدانية وعدم تمكينهم من الوثائق والمستندات التجارية والفواتير اضافة الى تلفيق البعض منهم تهم كيدية بغاية المساس من هيبة العون, كما تمّ احتجاز بعض اعوان المراقبة داخل مستودع مع تهديدهم بتسريب الغاز بنية القتل المتعمد وقد جدّ ذلك بمحل لبيع الغازبالقيروان.
في المقابل اكدت مصادر وزارة التجارة "رغم الاعتداءات وظروف العمل الاستثنائية واصل اعوان المراقبة الاقتصادية معاينتهم للأسواق والمحلات التجارية رغم عدم توفر الظروف الامنية.."
هذه حصيلة العمل في السنة الماضية والتي أفادنا بها احمد مريصة المدير الجهوي للتجارة بتونس قبل أن نتحول رفقة ثلاثة أعوان من المراقبة الاقتصادية للقيام بزيارة إحدى محطات البنزين لمعاينة مدى توفر الغاز المنزلي المسال خاصة وان هذه المادة شهدت مؤخرا تراجعا على مستوى التزويد والقيام بجولة بإحدى أسواق العاصمة وزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى.
توحيد نوعية القوارير
"الصباح" تنقلت مع فريق المراقبة الى احدى محطات بنزين.. في البداية امتنع رئيس المحطة عن الادلاء باي تصريح اعلامي وبعد محاولات، اكدّ ان من بين اسباب اضطراب تزويد مادة الغاز المنزلي المسال تهافت المواطنين على محطات البنزين واحداث الفوضى اثناء اقتناء قوارير الغاز. كما طالب رئيس المحطة الجهات المعنية بتوحيد العلامة التي تحملها قوارير الغاز لتسهيل عملية شراء الغاز عندما يتوجه المواطن الى محطات البنزين خاصة وان كل محطة تتعامل مع علامة معينة.
تواصلت عملية المراقبة دون مفاجات تذكر حيث لم يسجل اعوان المراقبة الاقتصادية اية مخالفة.
وعندما وصل فريق المراقبة الاقتصادية وبعض الصحفيين أمس الى سوق باب سيدي عبد السلام كانت الساعة في حدود منتصف النهار، وقد وقع إشهارالأسعار على الخضر المعروضة وبدت للمراقب والتاجر في نفس الوقت أسعار معقولة وفي متناول "الزوالي" كما قال البعض.
في المقابل تواصل تذمرالمواطن التونسي, ومن بينهم شهلة مدني حيث تقول" أسعار الغلال ذات الجودة العالية نار والتونسي بات غير قادرعلى مجابهة حرب الأسعار التي أثقلت جيوب وكاهل المواطن".
تذمّر
وترى سلوى ان التونسي بات يلجا الى الاقتناء من الباعة الذين ينتصبون خارج الاسواق"، أما نور الهدى (إطار ) تقول "أن المواطن يعاني شطط الأسعار فيما يواصل الساسة معاركهم حول المناصب وتوزيع الأدوار وتغافلوا عن الأسباب الحقيقية التي دفعت الشعب الى ان يثورعلى النظام وعلى حرب غلاء المعيشة الذي طالت دون وجود حلّ يذكر".
كما تساءلت المتحدثة "عن الدور الذي يلعبه جهاز المراقبة الاقتصادية أمام انفلات الأسعار الذي أرهص التونسي".
أما عادل (جزار بالسوق) قال " اللوم دائما ينصب على التاجر في حين يبقى ربحه بسيطا جدا ومثال ذلك اشتري يوميا الكيلوغرام من لحم العلوش ب 16 دينار من المسالخ البلدية وب11دينار كيلوغرام لحم البقري في هذه الحال بائع التفصيل يعاني بدوره من غلاء الأسعار.
ومن جانبه أكد مكرم ( بائع اسماك) "ان ظروف العمل في سوق باب سيدي عبد السلام غير صحية علما وانّ البلدية لم تقم بتهيئته منذ مدة طويلة رغم المراسلات التي تقدم بها الباعة في طلب تهيئته".
واختتمت الجولة بزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى حيث طالب أعوان المراقبة الاقتصادية من إدارة الفضاء الاستظهار بفواتير السلع التي يبيعونها وتم التنبيه شفاهيا من قبل احد الأعوان الى التخفيضات المعلن عنها في بعض المواد باعتبار ان ذلك غير قانوني لأنه يحجر إعلان تخفيضات قبل انطلاق موعد "الصولد" ب 40 يوما علما وان موسم التخفيضات الشتوية سينطلق في غرة فيفري المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.