تغريم يوسف المساكني ب 4 الاف دولار بسبب تصرّف غير رياضي    التأسيسي : عدم المصادقة على قانون مكافحة الٍإرهاب وعطلة بأسبوع للنواب    عائلة الصحافي الأمريكي تكشف: كنا على تواصل مع ''داعش''    تونس ومصر توقفان جميع الرحلات لليبيا    أجندة المهرجانات لليوم الخميس 21 أوت 2014    في افتتاح الدوري القطري : هزيمة ثقيلة و مفاجأة لسامي الطرابلسي و عصام جمعة‎    ليفربول يقترب من حسم صفقة ايتو    فرحات الجويني يحاول الانتحار .. والأمن يتدخّل    فَٱنْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلْمُفْسِدِينَ    إلى روح سميح القاسم    جربة تحتضن لأول مرة مهرجان الضحك مع الفنانة سامية اورسمان    رئاسة الجمهورية: جرائم التنظيمات الإرهابية في العراق خطر جسيم على التعددية الثقافية والعرقية    حقيقة مغادرة مجموعة "إيروليا" لتونس    الستاغ تهدّد بقطع الكهرباء لمحاصرة المتهربين من خلاص الفواتير    رؤساء القائمات الانتخابية للتحالف الديمقراطي    هاج وماج فكسر كتف أحدهم وحاول حرق اثنين آخرين    وقفات ... (1) الأنانية ... أإلي هذا الحدّ؟؟    الفنان فرحات الجويني يحاول الانتحار بالقاء نفسه من احدى غرف نزله    مصطفى كمال النابلي يعلن امكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية    الجزائر تحجز 37 قنطارا من المخدرات، كانت موجهة إلى تونس وليبيا    راشد الغنوشي :''ليس من عقيدة الإسلام الانفراد بدين واحد ‘'    بطاقة ايداع بالسجن ضد صاحبة المحضنة المتهمة بالتسبب في وفاة الرضيع    يهم المنتخب التونسي:الغامبي "غاساما" حكما لمواجهة تونس و مصر    إلغاء كل الرحلات الجوية القادمة من عدد من المطارات الليبية    النتائج النهائيّة لمناظرة إنتداب أساتذة المدارس الإعدادية و المعاهد    تأجيل مواجهة الترجي وأهلي بنغازي إلى الأحد 24 أوت    تونس - فتح باب الترشحات للانتخابات التشريعية بداية من الجمعة 22 أوت ولمدى أسبوع    اتهما باستهداف شخصيات وطنية ...احالة سلفيين على النيابة العمومية    امكانية الغاء التأشيرة بين تونس ومصر    قوّات أمريكية تفشل في إنقاذ رهائن أمريكيين في سوريا    أمينة''فيمن''تعتدي على امرأة محجّبة في باريس    الليبيون في تونس: لاجئون أم سياح؟    تونس تُلغي كلّ الرحلات الجوية القادمة من ليبيا    تونس-تأجيل إضراب أعوان البلديات الى يومي 25 و26 سبتمبر القادم    كتائب القسام تعلن مقتل 3 من كبار قادتها في غارة جوية إسرائيلية    راشد الغنوشي يحضر فعاليات الجمعية العمومية للاتحاد العالمي للعلماء المسلمين )صور(    محلل امني جزائري :''مستقبل المنطقة خطير و مساعدة الجزائر لتونس ضرورة لتأمين الحدود من الإرهاب''    طبيبة شعبية وراء انتشار وباء إيبولا    الرابطة 1: برنامج الجولة الثالثة    طقس اليوم: درجات الحرارة تصل الى 42    سميح القاسم ورحيل ما قبل نكبة النكبات    وزارة التجارة: توافد الليبيين على تونس لن يُؤدي الى فقدان بعض المواد الاستهلاكية    تونس-القبض على9 تكفيريين من أجل الترويج لإعمال إرهابية والتخطيط للاعتداء على وحدات أمنية وعسكرية    في مركز المسنين بمنوبة: الأعوان ينقذون مسنّا حاول الانتحار حرقا    دقاش الدورة الثانية لمصيف الكتاب    «دار الفلك» في اختتام مهرجان المنستير الدولي    وزير الصحة: تونس الأولى إفريقيا في تصنيع الأدوية ولا وجود لإصابات ب«إيبولا»    لطيفة تغنّي ل«قناة السويس الجديدة»    بطاقة إيداع بالسجن في حق عنصر من «جبهة النصرة»    النجم الساحلي: أجواء عال العال... والعبور ليس من المحال    النادي الإفريقي: اليوم الجلسة العامة العادية.. و44.800 مليون دينار الحجم الجديد للميزانية    الله أكبر.. وداعا زميلنا الناصر الرابعي    وزارة الصحة بصدد دراسة إمكانية الترفيع في تسعيرة الأدوية    وباء «الايبولا» الزاحف: «عيادات» في المطارات والموانئ التونسية وعين على الطلبة الأفارقة والفرق الرياضية    مديرة التجارة الداخلية : لن نسجّل نقصا أو فقدانا للمواد الاستهلاكية جراء توافد الليبيين    بالصور: يدي طفل هندي تزنان 16 كغ    كلمات فرضها الحبّ    رحيل الشاعر الفلسطيني الكبير سميح القاسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رفع 800 مخالفة.. واعتداءات جسدية على الأعوان بلغت حد التهديد بالقتل
"الصباح" في جولة مع أعوان المراقبة الاقتصادية
نشر في الصباح يوم 12 - 01 - 2012

رفع أعوان المراقبة الاقتصادية خلال الزيارات الميدانية التي أجروها في مختلف الأسواق في سنة 2011 والبالغ عددها 5 ألاف زيارة 800 مخالفة اقتصادية من بينها 150 مخالفة تتعلق بالترفيع في الأسعار و30 مخالفة خلال ضبط ممارسات احتكارية في عديد المواد الأساسية كمادة الحليب والغاز والماء..
كما تم تسجيل 105 مخالفات متعلقة بالتفريط في بعض المواد المدعمة..
وفي إطار متابعة التزويد بمادة الغاز المنزلي المسال، قامت إدارة الأبحاث الاقتصادية بإجراء حملة وطنية لمراقبة مسالك توزيع هذه المادة أسفرت عن رفع 3 مخالفات غاز على مستوى ولاية تونس.. كما تم مؤخرا كذلك حجز أعوان المراقبة الاقتصادية التابعة للإدارة الجهوية بتونس لدى محل تجاري مختص في بيع مواد غذائية بالجملة كمية 43 كيلوغرام من منتوج جبن مرحي منتهي الصلاحية منذ تاريخ 8 أكتوبر 2011 وتم التقدم بطلب إذن في إتلاف هذه الكمية.
اعتداءت..
كما تم تسجيل اعتداءات جسدية ومعنوية تعرض لها اعوان المراقبة الاقتصادية ومن بينها عرقلة مهام الاعوان باغلب الادارات الجهوية ومنعهم من اجراء المعاينات الميدانية وعدم تمكينهم من الوثائق والمستندات التجارية والفواتير اضافة الى تلفيق البعض منهم تهم كيدية بغاية المساس من هيبة العون, كما تمّ احتجاز بعض اعوان المراقبة داخل مستودع مع تهديدهم بتسريب الغاز بنية القتل المتعمد وقد جدّ ذلك بمحل لبيع الغازبالقيروان.
في المقابل اكدت مصادر وزارة التجارة "رغم الاعتداءات وظروف العمل الاستثنائية واصل اعوان المراقبة الاقتصادية معاينتهم للأسواق والمحلات التجارية رغم عدم توفر الظروف الامنية.."
هذه حصيلة العمل في السنة الماضية والتي أفادنا بها احمد مريصة المدير الجهوي للتجارة بتونس قبل أن نتحول رفقة ثلاثة أعوان من المراقبة الاقتصادية للقيام بزيارة إحدى محطات البنزين لمعاينة مدى توفر الغاز المنزلي المسال خاصة وان هذه المادة شهدت مؤخرا تراجعا على مستوى التزويد والقيام بجولة بإحدى أسواق العاصمة وزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى.
توحيد نوعية القوارير
"الصباح" تنقلت مع فريق المراقبة الى احدى محطات بنزين.. في البداية امتنع رئيس المحطة عن الادلاء باي تصريح اعلامي وبعد محاولات، اكدّ ان من بين اسباب اضطراب تزويد مادة الغاز المنزلي المسال تهافت المواطنين على محطات البنزين واحداث الفوضى اثناء اقتناء قوارير الغاز. كما طالب رئيس المحطة الجهات المعنية بتوحيد العلامة التي تحملها قوارير الغاز لتسهيل عملية شراء الغاز عندما يتوجه المواطن الى محطات البنزين خاصة وان كل محطة تتعامل مع علامة معينة.
تواصلت عملية المراقبة دون مفاجات تذكر حيث لم يسجل اعوان المراقبة الاقتصادية اية مخالفة.
وعندما وصل فريق المراقبة الاقتصادية وبعض الصحفيين أمس الى سوق باب سيدي عبد السلام كانت الساعة في حدود منتصف النهار، وقد وقع إشهارالأسعار على الخضر المعروضة وبدت للمراقب والتاجر في نفس الوقت أسعار معقولة وفي متناول "الزوالي" كما قال البعض.
في المقابل تواصل تذمرالمواطن التونسي, ومن بينهم شهلة مدني حيث تقول" أسعار الغلال ذات الجودة العالية نار والتونسي بات غير قادرعلى مجابهة حرب الأسعار التي أثقلت جيوب وكاهل المواطن".
تذمّر
وترى سلوى ان التونسي بات يلجا الى الاقتناء من الباعة الذين ينتصبون خارج الاسواق"، أما نور الهدى (إطار ) تقول "أن المواطن يعاني شطط الأسعار فيما يواصل الساسة معاركهم حول المناصب وتوزيع الأدوار وتغافلوا عن الأسباب الحقيقية التي دفعت الشعب الى ان يثورعلى النظام وعلى حرب غلاء المعيشة الذي طالت دون وجود حلّ يذكر".
كما تساءلت المتحدثة "عن الدور الذي يلعبه جهاز المراقبة الاقتصادية أمام انفلات الأسعار الذي أرهص التونسي".
أما عادل (جزار بالسوق) قال " اللوم دائما ينصب على التاجر في حين يبقى ربحه بسيطا جدا ومثال ذلك اشتري يوميا الكيلوغرام من لحم العلوش ب 16 دينار من المسالخ البلدية وب11دينار كيلوغرام لحم البقري في هذه الحال بائع التفصيل يعاني بدوره من غلاء الأسعار.
ومن جانبه أكد مكرم ( بائع اسماك) "ان ظروف العمل في سوق باب سيدي عبد السلام غير صحية علما وانّ البلدية لم تقم بتهيئته منذ مدة طويلة رغم المراسلات التي تقدم بها الباعة في طلب تهيئته".
واختتمت الجولة بزيارة احد الفضاءات التجارية الكبرى حيث طالب أعوان المراقبة الاقتصادية من إدارة الفضاء الاستظهار بفواتير السلع التي يبيعونها وتم التنبيه شفاهيا من قبل احد الأعوان الى التخفيضات المعلن عنها في بعض المواد باعتبار ان ذلك غير قانوني لأنه يحجر إعلان تخفيضات قبل انطلاق موعد "الصولد" ب 40 يوما علما وان موسم التخفيضات الشتوية سينطلق في غرة فيفري المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.