عضوان من التكتل ورؤساء فروعه الاربعة بقفصة يعلنون استقالة جماعية    في افتتاح الموسم الثقافي ببن عروس: الدورة الأولى لأيام العزف المنفرد    توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة التربية وأورنج حول برنامج للتربية الرقمية    الجريمة في ليبيا والمحاكمة في تونس ..ليبي حاول مفاحشة طفل تونسي فقتله بمساعدة مرافقه    "جابو" على رادار "مرسيليا" من جديد    إحياء ذكرى استشهاد أبناء المؤسسة الأمنية في عدد من ولايات الجمهورية    انطلاق الانتخابات التشريعية التونسية في أستراليا    رئيس منظمة عتيد : رصدنا مالا فاسدا لدى أحد الاحزاب وأغلب القائمات حصلت على المنح ولم تقم بحملاتها الانتخابية    قضية سليم الرياحي ضد نسمة..المحكمة ترفض وقف بث البرنامج    العروي يكشف عن أسماء إرهابييْ قبلي.. وما حجز لديهما    كان 2015: بلاتيني يطالب حياتو بتقديم اعتذار رسمي    القصرين: اضراب عام بمدينة ماجل بالعباس    وادي الليل: أحد الإرهابيين ترافقه زوجته وأبناؤه في المنزل المحاصر    اشتباكات بين مسلحي "انتفاضة 15 أكتوبر" و"أنصار الشريعة" ببنغازي الليبية    تحت إشراف مهدي جمعة: خلية الأزمة تجتمع لمتابعة آخر مستجدات عملية وادي الليل    في تأكيد السرقة الأدبيّة للدكتورعويّد ودحر مغالطاته    حمدي الحرباوي يتغلب على ماهر الحداد.. ويرفع رصيده إلى تسعة أهداف    المتحدث باسم وزارة الدفاع : عمليات التمشيط جارية في كامل مناطق الجمهورية    مدنين:إيقاف نفر محل سبعة مناشير تفتيش بحوزته سلاح ناري وذخيرة دون رخصة    قابس : إستياء كبير لدى الفلاحة بسبب النقص الفادح لمادة السداري    رسمّيا: العراق يطالب تونس بردع مقاتليها الراغبين في التسلّل للعراق    الكاف" قد يضطر لتأجيل "كان" 2015 إلى شهر جوان    زيدان.. منشّطا تلفزيونيا!    هذا الموسم:صابة زيت الزيتون ستتجاوز 285 ألف طن    قاضي التحقيق ومساعد وكيل الجمهورية يعاينان جثمان عون الحرس الذي استشهد اليوم    تأجيل محاكمة الممثل نصر الدين السهيلي    مخطط ارهابي كان يهدف لضرب الانتخابات    الداخلية تُؤكد: لا وجود لرهائن لدى الإرهابيين بوادي الليل    ستشمل 15 ألف حامل شهادة عليا قبل نهاية السنة:نحو التّرفيع في ميزانية برنامج الخدمة المدنية التطوّعيّة    راشد الغنوشي :''لا مستقبل للإرهاب في تونس ‘'    التصنيف الجديد لل"فيفا":تونس تحافظ على مركزها الحادي والثلاثين والجزائر تدخل نادي العشرين    لطفي بن جدّو : الحدود التونسية لن تُغلق مع الجزائر أو ليبيا أيام الانتخابات التشريعية    الشؤون الدينية: الانتخابات واجبة و التشويش عليها محرّم    حالة الطقس اليوم الخميس    كلاسيكو: الاتحاد الاسباني لن يوقف الكلاسيكو لتكريم ميسي    مهرجان القاهرة: 4 أفلام أجنبية واثنان عربيان متنافسة للأوسكار    إقالة "الكنزاري" من تدريب الوكرة    الكنام: هذا هو تاريخ انتهاء صلوحية بطاقات منظومة العلاج الخاص...    قصر هلال: الأهالي يطردون سليم الرياحي    اتحاد الشغل يتهمّ إماما بصفاقس والمنظمة التونسية للشغل بحثّ الناخبين على التصويت للنهضة    صِباحيّة مَي    وزارة الشؤون الدينية: المشاركة في الانتخابات "واجب شرعي ووطني"    سنوات طوال يطويها لقاء!..    توقع تضاعف انتاج زيت الزيتون بثلاث مرات خلال الموسم الحالي    تأجيل محاكمة المخرج التونسي نصر الدين السهيلي    طيران الإمارات تخطط لتوسيع عملياتها وشبكة خطوطها في إفريقيا    بعد الاشتباه في اصابته ب"ايبولا" : مواطن تونسي يغادر مستشفى فرحات حشاد الى منزله    وزارة الصحة تقرر: مراقبة الية لكل الوافدين من البلدان الإفريقيّة تحسبا من "ايبولا"    الثقافة فى برامج عدد من القائمات الانتخابية: دعم اللامركزية الثقافية وتثمين المخزون التراثي للجهات    جامعة الأهرام الكندية تكرم درة زروق    بعد سلسلة "كايان".."بورشة" تطلق سيارة الدفع الرباعي الجديدة "ماكان"    منظمة الصحة العالمية تكشف عن مصل جديد للايبولا    تزامنا مع الانتخابات: وزارة التربية تقرّر تقديم عطلة نصف الثلاثي الأول    الغنوشي يفوز بجائزة ''ابن رشد للفكر الحر''    قصي خولي: أنا مع بشار الأسد والعرب يعانون من مشاكل نفسية    مرصد الأمراض الجديدة و المستجدّة: تونس لم تتهاون في اتخاذ الإجراءات للتوقي من فيروس ''ايبولا''    540 مليون دينار غير مسددة من العائلات والادارات..فاتورات الكهرباء تحت مجهر المعهد الوطني للاستهلاك    دعم مالي أوروبي لتونس ب200 مليون أورو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"التونسية" تكشف خفايا الصراع بين الخطوط التونسية و"سيفاكس آرلاينز " ومنع رسمي لهذه الاخيرة من الاستغلال اليومي لمطار تونس قرطاج
نشر في التونسية يوم 29 - 04 - 2012

شهد اليوم كل من مطار جربة ومطار تونس قرطاج مشاحنات عنيفة بين أعوان الخدمات الأرضية للخطوط التونسية وأعوان شركة سيفاكس آرلاينز والبعض من ركابها من الأوروبيين .
وتأتي هذه المناوشات نتيجة عدة أسباب من بينها رفض أعوان الخدمات الأرضية تجهيز طائرات" سيفاكس آرلاينز" وهنا يوضح السيد شهاب بن حمد المدير العام للخدمات الأرضية بالخطوط التونسية مشيرا إلى أن شركة" سيفاكس آرلاينز " نكثت الاتفاق الذي أبرم معها مؤكدا ان الخطوط التونسية وفرت الأرضية الملائمة لانطلاقة جيدة لسيفاكس آرلاينز التي التزمت بان يكون نشاطها الأساسي انطلاقا من صفاقس مع تمكينها من ثلاث سفرات إلى فرنسا عبر تونس قرطاج وهو ما تم بالفعل ، لكن المدير العام للخدمات الأرضية كشف أن سيفاكس آرلاينز غيرت رأيها فجأة وحاولت أن يكون لها سفرات يومية من مطار تونس قرطاج وجربة وهو أمر مرفوض بحسب محدثنا لأنه مخالف للاتفاق الأولي.
ولدى اتصالنا بالنقابات التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل اكدت مصادرنا أن عمال الخدمات التونسية تعرضوا اليوم إلى الاعتداء والسب والشتم من قبل بعض الميليشيات التي حاولت منع رحلات الخطوط التونسية من الرحيل -خصوصا في مطار تونس قرطاج - لكن تم التصدي لها .
واكدت النقابات الأساسية أنها أصدرت منذ أيام بيانا وضحت فيه موقفها من نشاط الشركة الجديدة حيث عبرت عن عميق انشغالها لما بلغها من أخبار عن تمكين وزارة النقل شركة "سيفاكس آرلاينز " من رخصة استغلال انطلاقا من مطار تونس قرطاج الدولي لخطوط دفعت فيها الخطوط التونسية الكثير من الأموال والمجهودات من أجل إرسائها وتطويرها .
وجاء في لائحة النقابات الأساسية أن البرنامج المزعوم لشركة سيفاكس عند ظهورها هو تطوير قطاع التقل البري بجهة صفاقس وفتح خطوط جديدة وحذرت النقابات من تكرار تجربة الماضي حيث سخرت حكومات النظام السابق إمكانيات وخبرات الخطوط التونسية من أجل إنشاء شركة قرطاج للطيران كارتاقو وما صاحب ذاك من فساد مالي واستغلال نفوذ .
وطالبت النقابات سلطة الاشراف بتحمل مسؤولياتها التاريخية وأن تحذو حذو حكومات عدة في دول الاتحاد الأوروبي سهرت على حماية شركاتها الوطنية من أخرى ذات صبغة فقاعية تسوق لنفسها أهداف نبيلة كدفع الاستثمار والتشغيل وتخفي هدفها الحقيقي المتمثل في تحطيم الشركات الوطنية العريقة في ذلك القطاع لإزاحتها من الساحة خدمة لمصالح شركات عالمية كبرى .
وأكدت النقابات ترحيبها بأي مشروع استثماري جدي لتطوير قطاع النقل الجوي يخلق مواطن شغل حقيقية في إطار قواعد المنافسة الشريفة وأعلنت النقابات عن رفضها لأي برنامج لإنشاء أو تطوير شركات منافسة على حساب الخطوط التونسية باستغلال خبراتها أو مقدراتها أو شبكات استغلالها التي ضحى من أجلها أجيال تعاقبت على هذه المؤسسة التي تعد مكسبا لكل التونسيين .
ويبدو أن الوضع مرشح لتطورات أكثر خطورة في صورة تواصل سوء التفاهم الحاصل الآن بين الخطوط التونسية وشركة سيفاكس آرلانز فكيف ستتعامل وزارة النقل مع هذه التطورات التي تضرب في الصميم سمعة البلاد على مستوى خدمات الطيران ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.