الياس القرقوري: ''إعلام الهم'' يوظف حرية التعبير لإفساد المجتمع وضرب الدين    الصيّد يعلن عن الشروع في اعادة تهيئة معبر ذهيبة وتجهيزه بمنظومة تكنولوجية بكلفة 8 مليون دينار    كرة اليد/ مجموعة التتويج (ج4).. النجم الساحلي ينهزم في طبلبة والنادي الافريقي يفوز بصعوبة    الكرة الطائرة.. الترجي والنجم في نهائي الكاس    ناجي جلول: وزارة التربية ليست بين مال المسلمين باش توفر 205 مليار زيادات للأساتذة    رسالة وادي مجردة    الرابطة الأولى (الجولة 18): النادي الافريقي-النجم الساحلي ، التشكيل المحتمل    وهبي الخزري أساسي في مواجهة ريمس    معبر راس جدير :القاء القبض على ليبي بحوزته مسدسا ورصاصا    منزل بورقيبة : ايقاف اربعة عناصر سلفية بعد التورط في جريمة التظاهر بمظاهر السلطة العامة    المكتب الجامعي يضبط روزنامة نهاية الموسم : 16ماي أو 2 جوان موعد الجولة الختامية    نحو اعفاء التونسيين بالخارج وسكان الاتحاد المغاربي من الإتاوة الموظفة عند مغادرة التراب التونسي    الإفريقي يواجه دولفين النيجيري في كأس "الكاف"    خاص/ احداث فيفري 2011 بالكاف: البراءة لرئيس منطقة الامن الوطني خالد الغزواني    صورة حفيدة هيفاء وهبي من ابنتها زينب التي حرمت منها    عضو مؤتمر القبائل والمدن الليبية: نحو اعلان طرابلس امارة إسلامية.. ولتاجر مخدرات معسكر قادر على تسيير تونس بالكامل !    الرابطة 1: فشل كلي للمحليين.. الترجي وجرجيس أبرز المستفيدين    فيديو: المحل المصنّع للفستان المعضلة يوضح لونه الحقيقي ويحل اللغز!    القيروان : شابان يحاولان سرقة اغنام امراة واغتصابها    نحو تجميد أسعار بعض المواد لمدة 6 أشهر وصندوق التعويض سيتكفل بالانعكاس المالي    فظيع في غار الدماء: يقتل شقيقه ب22 طعنة من اجل الخبز    في عدد من الولايات: تفاصيل تدخلات الحماية المدنية بسبب تهاطل الأمطار    راشد الغنوشي: "من المحتمل أن لا أترشح لرئاسة حركة النهضة خلال المؤتمر الاستثنائي العاشر"    خاص: قرار بإعادة تهيئة معبر الذهيبة الحدودي    القيروان: إيقاف أمني متقاعد بحوزته مسدس وذخيرة وخوذات أمنية!    اغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف    مصر: السجن المؤبد لمرشد "الإخوان" محمد بديع وقياديين آخرين    جندوبة : استقرار وضعية السدود    مسلح يقتل 8 أشخاص ثم ينتحر في الولايات المتحدة    بالصور: فتاة أفغانية تبتكر طريقة غريبة لحماية نفسها من المتحرشين.. وتثير ردود أفعال مختلفة    قناة حنبعل في لوك جديد : برمجة جديدة ..و أمين قارة في سهرة السبت    القيروان: مجهولون يقتحمون مسجدا ويتلفون محتوياته؟!    مفزع: 10 ألاف حالة وفاة سنويا في تونس بمعدل 40 حالة يوميا جراء التدخين    «ليلة على دليلة» في جولة بين كندا ودبي وباريس    في إحدى ضواحي العاصمة:قتله لأنه غرّر بشقيقته ثم تنكر لها    اولويات وزارة الصناعة في ال 100 يوم الاولى:انتاج 6 ملايين طنّ من الفسفاط ومعالجة الميزان الطاقي    كانت ستروج خارج المسالك القانونية:حجز 3700 كلغ من الخضر على الطريق ببنزرت    محمد علي العروي :''عدد الارهابيين المتحصنين بالجبال يترواح بين ال 80 وال 100 ارهابي''    قاضي التحقيق يصدر بطاقتي إيداع بالسجن في حق نقابيين أمنيين    زوم على حكم «الكلاسيكو»: النجم لم يخسر معه في خمس مقابلات والإفريقي لا يعرفه    تظاهرة ثقافية الأحد 1 مارس بدار الثقافة ابن رشيق، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة    الشيخ فريد الباجي: لهذه الأسباب وجب عرض محمد الطالبي على مستشفى الأمراض العقلية!    مارينا بنزرت: النيران تلتهم يختا تفوق قيمته المليار    بريطانيا تستنفر أجهزتها الأمنية للقبض على "سفاح داعش"    وزير التجارة: سنطبق هذا الاجراء في حال عدم تخفيض أسعار بعض المنتوجات..    شاب فرنسي يعتنق الاسلام بجامع مساكن وبشير بن حسن يحذره من تضليلات داعش عبر الأنترنت    وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث : سنعمل على دمقرطة الثقافة وجعلها منفتحة على القيم الكونية    "الفستان المجنون" يشعل المواقع الإخبارية وشبكات التواصل.. ألوانه ليست كما تراها!    تسهيلا للتنقل بين البلدين: احداث خطوط جوية مباشرة بين تونس و مدن جزائرية    راشد الغنوشي: هل الدواعش أعلم من أبي حنيفة وأحمد بن حَنْبَل؟!    اللجنة الطارئة بوزارة الفلاحة تواصل اجتماعها    عبد المجيد الشرفي لحقائق أون لاين: مجتمعنا في عمقه "معلمن".. وهذا هو الطريق لاجتثاث داعش!    وزارة الثقافة تدعم عروض الكوريغرافيا    في 2014:إنتاج النّفط والغاز في تونس تراجع ب٪4٫2 في 2014    قناة المتوسط تكشف عملية استئصال كلية مواطنة دون علمها في مستشفى القصرين    "الصحة العالمية" تحذر من تفشي الكوليرا في سوريا    تناول الفواكه يوميا يقلص خطر الإصابة بالجلطة الدماغية    أنفلونزا الخنازير تزور تونس:18 إصابة... والشبهة ليبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"التونسية" تكشف خفايا الصراع بين الخطوط التونسية و"سيفاكس آرلاينز " ومنع رسمي لهذه الاخيرة من الاستغلال اليومي لمطار تونس قرطاج
نشر في التونسية يوم 29 - 04 - 2012

شهد اليوم كل من مطار جربة ومطار تونس قرطاج مشاحنات عنيفة بين أعوان الخدمات الأرضية للخطوط التونسية وأعوان شركة سيفاكس آرلاينز والبعض من ركابها من الأوروبيين .
وتأتي هذه المناوشات نتيجة عدة أسباب من بينها رفض أعوان الخدمات الأرضية تجهيز طائرات" سيفاكس آرلاينز" وهنا يوضح السيد شهاب بن حمد المدير العام للخدمات الأرضية بالخطوط التونسية مشيرا إلى أن شركة" سيفاكس آرلاينز " نكثت الاتفاق الذي أبرم معها مؤكدا ان الخطوط التونسية وفرت الأرضية الملائمة لانطلاقة جيدة لسيفاكس آرلاينز التي التزمت بان يكون نشاطها الأساسي انطلاقا من صفاقس مع تمكينها من ثلاث سفرات إلى فرنسا عبر تونس قرطاج وهو ما تم بالفعل ، لكن المدير العام للخدمات الأرضية كشف أن سيفاكس آرلاينز غيرت رأيها فجأة وحاولت أن يكون لها سفرات يومية من مطار تونس قرطاج وجربة وهو أمر مرفوض بحسب محدثنا لأنه مخالف للاتفاق الأولي.
ولدى اتصالنا بالنقابات التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل اكدت مصادرنا أن عمال الخدمات التونسية تعرضوا اليوم إلى الاعتداء والسب والشتم من قبل بعض الميليشيات التي حاولت منع رحلات الخطوط التونسية من الرحيل -خصوصا في مطار تونس قرطاج - لكن تم التصدي لها .
واكدت النقابات الأساسية أنها أصدرت منذ أيام بيانا وضحت فيه موقفها من نشاط الشركة الجديدة حيث عبرت عن عميق انشغالها لما بلغها من أخبار عن تمكين وزارة النقل شركة "سيفاكس آرلاينز " من رخصة استغلال انطلاقا من مطار تونس قرطاج الدولي لخطوط دفعت فيها الخطوط التونسية الكثير من الأموال والمجهودات من أجل إرسائها وتطويرها .
وجاء في لائحة النقابات الأساسية أن البرنامج المزعوم لشركة سيفاكس عند ظهورها هو تطوير قطاع التقل البري بجهة صفاقس وفتح خطوط جديدة وحذرت النقابات من تكرار تجربة الماضي حيث سخرت حكومات النظام السابق إمكانيات وخبرات الخطوط التونسية من أجل إنشاء شركة قرطاج للطيران كارتاقو وما صاحب ذاك من فساد مالي واستغلال نفوذ .
وطالبت النقابات سلطة الاشراف بتحمل مسؤولياتها التاريخية وأن تحذو حذو حكومات عدة في دول الاتحاد الأوروبي سهرت على حماية شركاتها الوطنية من أخرى ذات صبغة فقاعية تسوق لنفسها أهداف نبيلة كدفع الاستثمار والتشغيل وتخفي هدفها الحقيقي المتمثل في تحطيم الشركات الوطنية العريقة في ذلك القطاع لإزاحتها من الساحة خدمة لمصالح شركات عالمية كبرى .
وأكدت النقابات ترحيبها بأي مشروع استثماري جدي لتطوير قطاع النقل الجوي يخلق مواطن شغل حقيقية في إطار قواعد المنافسة الشريفة وأعلنت النقابات عن رفضها لأي برنامج لإنشاء أو تطوير شركات منافسة على حساب الخطوط التونسية باستغلال خبراتها أو مقدراتها أو شبكات استغلالها التي ضحى من أجلها أجيال تعاقبت على هذه المؤسسة التي تعد مكسبا لكل التونسيين .
ويبدو أن الوضع مرشح لتطورات أكثر خطورة في صورة تواصل سوء التفاهم الحاصل الآن بين الخطوط التونسية وشركة سيفاكس آرلانز فكيف ستتعامل وزارة النقل مع هذه التطورات التي تضرب في الصميم سمعة البلاد على مستوى خدمات الطيران ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.