استئناف انتاج الفسفاط في المتلوي    بوحجلة: حملة امنية تسفر عن ايقاف افراد عصابات    نصر الله: هلاك عامل بناء بليبيا و نجاة آخر    قتل أمّه وهرب إلى مكة    الحطاب و الملك الطيب    الجولة الاخيرة لمرحلة التتويج من بطولة الكبريات: البطولة الأولى لفتيات طبلبة أم 24 للإفريقي ؟    تحوير على موعد مباراة الترجي الرياضي القارية    وزير التربية :''فى صورة مقاطعة امتحانات الابتدائي ...سوف نجمع أعداد الثلاثي الاول والثاني''    محمد هنيد : لم نقل أن تونس تسبح على بحر من البترول لكن ماذا تفعل الشركات هل تبحث عن الدود ؟؟؟    نقابة الشرطة البلدية.. لن نقوم باي عملية مداهمة ونطالب باعادة الاعتبار لرئيس فرقة المراقبة    مع اقتراب ''ذكرى إعلان الخلافة'' :الجزائر تسلم تونس قائمة ب3الاف إرهابي يستعملون جوازات سفر مزيفة للتنقل    انقاذ اكثر من 3300 مهاجر في المتوسط من طرف البحرية الايطالية    إستقالة جماعية لاعضاء بلدية منزل بوزلفة    المتلوي: عودة تدريجية لأنشطة الفسفاط    عقوبات الرابطة : 4 مباريات للعكايشي و5 ليوسف العلمي    المنتخب الأولمبي: تمارين مغلقة بتعليمات من الكنزاري    الكشف عن موعد انطلاق الدوري الإسباني في الموسم المقبل    رسميا: الملعب التونسي يستقبل منافسيه في باردو    قريبا..الاستخلاص عن بعد بالطرقات السيارة    ألمانيا تمنح تونس تمويلات بقيمة 145 مليون أورو    الهيئة الإدارية القطاعية للصحة في إضراب إنذاري بيومين    المهدية: حجز يخت على ملك ليبيين محمل بكميات كبيرة من العملة الصعبة!    الانتربول تداهم مؤسسات تابعة لرجال أعمال أرجنتينيين متهمين بالتورط في قضايا فساد بالفيفا    أمسية أدبية ببيت الحكمة حول "الفارابي" للأستاذ عمر الشارني    1300 طالب تونسي «يجاهدون» في الخارج!    مشاركات وطنية وأجنبية في الدّورة 49 لمعرض صفاقس الدّولي    التهامي العبدولي في السنغال : أنا مبعوث الأب الروحي الباجي قائد السبسي    السبت والأحد.. طقس كثيف السحب والحرارة تصل إلى 38 درجة    وفاة تونسي في «الزنتان» الليبية    وادي الليل: إيقاف صاحب مقهى خصّصه لل «TIERCE»    نهائي كؤوس اسبانيا - ألمانيا - فرنسا - انجلترا: برنامج النقل التلفزي    يوجد في تونس ما هو أهم من البترول ... ألا وهو الفكر والذكاء التونسي (شكري المبخوت)    في رمضان:لطفي العبدلي ممثّلا ومنشّطا تلفزيا    مصر: حادث مرور يؤدي بحياة 17 شخصا بينهم 13 مجنّدا    العالم العربي ينفق سنويّا أكثر من 5 مليون دينار على أعمال الدجل والشعوذة    ليبيا: قتلى ومصابون في قصف حديقة ببنغازي    وزير الخارجية: ملتزمون بعدم التدخّل في ليبيا    أبعده بن جدو: نحو تعيين مدير عام سابق بالداخلية كمستشار امني لرئيس الحكومة    بلاتر: أسامح الجميع لكنني لا أنسى    المعلمون يهدّدون بمقاطعة الامتحانات.. والوزارة قد تلجأ إلى هذا الحل    الإنتربول: الموالون ل"داعش" في ازدياد    صفاقس:إيقاف رجل أعمال متهم في قضية الحلوى منتهية الصلوحية    أعوان المسرح الوطني يواصلون اضرابهم ويؤكدون: لن نوقف عرض مسرحية "بلاتو"    تظاهرة "تبعني" تحتفي بمدينة سوسة العتيقة على امتداد48 ساعة    المغرب.. 125 عرضا بالدورة ال 14 لمهرجان موازين    عاجل: ايقاف عماد الشريف رئيس فرقة المراقبة الصحية والاقتصادية    نادية الجندي: طليقي كان غيورا.. وصفعة فاروق الفيشاوي أفقدتني الوعي    دراسة: المأكولات البحرية تطيل العمر    هيفاء وهبي مطلوبة للتحقيق !    القيروان.. أسلحة وذخيرة وأوراق لتزييف العملة في منزل    استهلاك أكثر من 400 ملغ كافيين في اليوم مضر    حبوب منع الحمل الحديثة تزيد من خطر تخثر الدم    بعد مفاوضات دامت عامين:تونس تنضمّ إلى الكنفدرالية الأوروبية لوكالات الأسفار ومتعهدي الرحلات    براميلنا الضّائعة و حاوياتهم المفخّخة    البشير بالحسن يصف عبد المجيد الشرفي بالمنحط السافل    هذا ما تفعله حبات من البندق في قدرتك الجنسية    الفاحشة وآثارها    سعيد العايدي : اضراب أعوان الصحة يكلّف يوميا أكثر من نصف مليار وسيتم الاقتطاع من أجورهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قطع المسافة بين صفاقس وتونس العاصمة في اكثر من 7 سنوات : هل هو قطار سريع ام بطيء وما سر تعطب القاطرات ؟
نشر في التونسية يوم 23 - 05 - 2012

كانت سفرة خاصة لركاب القطار السريع من صفاقس الى تونس يوم الثلاثاء 22 ماي في الرابعة والنصف مساء ... هي سفرة استنزفت منهم الكثير من الجهد والتعب وضياع الوقت ... ويطرح السؤال نفسه بخصوص صيانة معدات الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية ...
المفروض في القطار السريع انه يصل بسرعة نسبيا ويختصر توقيت السفرة بين صفاقس وتونس العاصمة الى حدود 3 ساعات لكن ما بدا ظاهرا وقاسى منه المسافرون ان السفرة استغرقت اكثر من ضعف هذا التوقيت والامر لا يعود الى اضراب او اعتصام او قطع خط سكك الحديد ولا حتى الى حادث اصطدام بل الى عطب بالقاطرة واللافت هنا اكثر ان العطب لم يحصل في مناسبة واحدة وانما في مناسبتين ففي البداية تعطلت القاطرة بجهة الحنشة وانتظر المسافرون قرابة ساعة ونصف الى حين وصول قاطرة جديدة قامت بجر القاطرة المعطوبة وبقية العربات وعند الوصول الى قرابة بوعرقوب تعطبت من جديد القاطرة الثانية هذه المرة ليتم الانتظار مجددا ولمدة طويلة ايضا الى حين وصول قاطرة ثالثة لجر القاطرتين المعطوبتين وبقية العربات
ولا ندري هل ان الاعطاب صدفة في سفرة واحدة ام ان امور الصيانة وتعهد القاطرات تفرض نفسه بشكل اكثر جدية من اجل عدم اضاعة حقوق واوقات المسافرين الذين هم راس مال الشركة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.