كيتا يرفض مصافحة بيبي ويقذفه بزجاجة ماء    يد-بطولة العالم للصغريات: المنتخب التونسي ينهي في المركز 18    ليبيا: مقاتلون إسلاميون يسيطرون على أهم قاعدة عسكرية في بنغازي    غزة : حصيلة القتلى الفلسطينيين تتجاوز 1285 شخص    على طريقة 11 سبتمبر :تقارير أوروبية تحذّر من هجمات إرهابية جوية تستهدف تونس والجزائر والمغرب    الكاف: إخماد ثلاثة حرائق وجهود حثيثة للسيطرة على حريقين آخرين بمناطق مختلفة بالجهة    مصر: مصرع ثلاثة أشخاص في انفجار عبوة ناسفة بالجيزة    تواصل تدّفق اللاجئين الليبيين إلى تونس    جندوبة الشمالية: العثور على جثة كهل عليها آثار عنف    صاعقة رعدية تضرب في الكاف.. وتخلف خسائر هامة...    دورة واشنطن: التونسي مالك الجزيري يتأهل إلى الدور ثمن النهائي    حمدي الحرباوي في قطر الرياضي    برنامج تربص النادي الإفريقي في البرتغال    غريزمان ينتقل رسميّاً الى أتلتيكو مدريد    تونس-الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تدرس إمكانية التمديد في آجال التسجيل    النشرية الاخبارية لل"الصباح نيوز"    تواصل العمليات العسكرية لملاحقة عناصر إرهابية بجبل السمامة بالقصرين    هكذا علق وزير الخارجية على تدفق اللاجئين الفارين من ليبيا...    تونس-القبض على سيف الدين الرايس في عملية أمنية بالقيروان    تونس-العميد الحمامي ينفي خبر إستقالة رئيس أركان جيش البر    طقس اليوم : انخفاض ملحوظ لدراجات الحرارة تتراوح بين 29 و34 درجة    فجر اليوم بقصر هلال.. كهل يضرم النار في جسده    ‘'أنصار الشريعة ‘' المحظور يتمسك بالثأر لقتلاه و للموقوفين    إيقاف فتاتين كانتا تعتزمان السفر إلى سوريا للجهاد    تونس-الوحدات الديوانية بالمعبر تحجز مسدس وخراطيش بحوزة مواطن تونسي عائد من ليبيا    تونس-القصرين: العثور على جثة شخص بمركز شرطة مهجور بحي النور    إلقاء الزجاجات الحارقة على مركز الأمن الوطني بالسرس من ولاية الكاف    شاكيرا تنتظر مولودها الثاني    رونالدو يعود    وزير الخارجية : نراقب الوضع في ليبيا بكل جدية وغلق الحدود أمر وارد    صحيفة ليبراسيون الفرنسية: امال كربول شخصية مضطربة    موزاييك: استقالة رئيس أركان جيش البر محمد صالح الحامدي    رغم منعها: متشددون يصرون على اقامة صلاة العيد في المصلى    25% تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس منذ بداية العام    بالفيديو:الجرذان تغزو حدائق اللوفر في باريس    كاظم الساهر : " هنا فلسطين و هذي قدسنا "    من الشماريخ إلى الصواريخ    الصدمات العاطفية سبب لاعتلال عضلة القلب    ناعورة الهواء يتوج كأفضل عمل في رمضان 2014 وأخبار الوطنية تعتم على موزاييك ...    فتح بحث حول وفاة مسترابة لشاب في القصرين    أنصار الشريعة يدعو الأمن والجيش إلى السلام والصلح أو الحرب ويتوعد بالثأر    خلافا لمعظم الدول العربية: المغرب يحتفل بالعيد يوم الثلاثاء    تراجع الاستثمارات الأجنبية في تونس في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2014    ليلة عيد الفطر: ناتاشا سان بيار وشيمان بادي، تبثان فرحة الحياة في مسرح قرطاج    عبد الفتاح مورو في خطبة العيد:فرحة العيد نغصت بدرن كبير    بورصة تونس تنهي معاملاتها خلال شهر جوان 2014 في المنطقة الخضراء    رحيل الإعلامية فوزية سلامة بعد معاناة مع المرض    ناعورة الهواء يتوج كأقضل عمل في رمضان 2014    لا تغب    خالد شوكات: أين المجلس التأسيسي من مراقبة وزارة الثقافة ؟    اتّفاق مبدئي على توريد 15 ألف خروف من اسبانيا لعيد الأضحى    بعد مقاطعة ‘'الدّقلة'' : أسعارها تراجع بنسبة تناهز 30 %    إلى أحمد بركات    ارتفاع نسبة الاضرابات الى 40 بالمائة خلال شهر جوان 2014 مقارنة بجوان 2013    "سيفاكس ارلاينز" تسخر طائرة خاصة لنقل الوفد التونسي إلى أثينا لتقديم ترشح صفاقس لاحتضان الالعاب المتوسطية لسنة 2021    اقتلع أطباء في الهند 232 سنا من فم شاب بعمر 17 عاما في عملية استغرقت سبع ساعات.    تعيين محمد القمودي البطل الأولمبي سفيرا للصحة بتونس    في يوم تحسيسي:من أجل وزارة بلا تدخين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قطع المسافة بين صفاقس وتونس العاصمة في اكثر من 7 سنوات : هل هو قطار سريع ام بطيء وما سر تعطب القاطرات ؟
نشر في التونسية يوم 23 - 05 - 2012

كانت سفرة خاصة لركاب القطار السريع من صفاقس الى تونس يوم الثلاثاء 22 ماي في الرابعة والنصف مساء ... هي سفرة استنزفت منهم الكثير من الجهد والتعب وضياع الوقت ... ويطرح السؤال نفسه بخصوص صيانة معدات الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية ...
المفروض في القطار السريع انه يصل بسرعة نسبيا ويختصر توقيت السفرة بين صفاقس وتونس العاصمة الى حدود 3 ساعات لكن ما بدا ظاهرا وقاسى منه المسافرون ان السفرة استغرقت اكثر من ضعف هذا التوقيت والامر لا يعود الى اضراب او اعتصام او قطع خط سكك الحديد ولا حتى الى حادث اصطدام بل الى عطب بالقاطرة واللافت هنا اكثر ان العطب لم يحصل في مناسبة واحدة وانما في مناسبتين ففي البداية تعطلت القاطرة بجهة الحنشة وانتظر المسافرون قرابة ساعة ونصف الى حين وصول قاطرة جديدة قامت بجر القاطرة المعطوبة وبقية العربات وعند الوصول الى قرابة بوعرقوب تعطبت من جديد القاطرة الثانية هذه المرة ليتم الانتظار مجددا ولمدة طويلة ايضا الى حين وصول قاطرة ثالثة لجر القاطرتين المعطوبتين وبقية العربات
ولا ندري هل ان الاعطاب صدفة في سفرة واحدة ام ان امور الصيانة وتعهد القاطرات تفرض نفسه بشكل اكثر جدية من اجل عدم اضاعة حقوق واوقات المسافرين الذين هم راس مال الشركة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.