بالفيديو: صافية لبن بين رضا شرف الدين وسليم الرياحي    منصف المرزوقي يقدّم برنامجا تلفزيونيا على قناة الشرق المصرية    النادي الإفريقي: عقد بموسمين للسعد النويوي.. وموسم وحيد لباولو دوارتي    توزر: مدير المستشفى الجهوي يطالب بتركيز نقطة أمنية    جندوبة: اكتشاف جثة على مقربة من مقر ثكنة أمنية    رئيس الجمهورية يشرف على نهائي كأس تونس لكرة القدم    إتمام مراجعة قانون الوظيفة العمومية قبل نهاية سنة 2015( مدير عام الوظيفة العمومية)    الملعب القابسي – النجم الساحلي ( 3 – 4 )    النادي الصفاقسي : مابيدي يواصل الغياب ودوارتي يصطحب عدل تنفيذ لثاني مرة    الدورة 26 للمهرجان الوطني للموسيقيين الهواة بمنزل تميم أيام 29 و30 و31 أكتوبر 2015    المكتب التنفيذي الموسع لنقابة الصحفيين يناقش استراتيجية عمل خماسية    ابن عادل إمام يوضح حقيقة خلافة مع والده وموعد زفافه    الشورابي و القطاري على قيد الحياة    القصرين: القبض على كهل يشتبه في علاقته بالهجوم على دورية الديوانة ببوشبكة    ناجي جلول: المشروع المركزي للوزارة هو الاصلاح التربوي    السبالة: انتشال جثة كهل جرفته مياه احد الاودية منذ 3 ايام    في إطار شهر المدرسة..البنك الوطني الفلاحي يساهم في 5 مشاريع كبرى    بعد أن أعلنت انسحابها على المباشر.. الصحفية فاتن الوسلاتي تكشف الاسباب لل"الصباح نيوز" وتؤكد أن الادارة على علم    وزارة التجارة تحدد أسعار البيع القصوى للبطاطا    القصرين.. 20 جريحا في حادث مرور    بوحجلة :سطو مسلح على عائلة    منوبة: ماذا وراء تعطل حركة القطار الرابط بين تونس وغار الدماء في الاتجاهين؟    " عبد النور" في فالنسيا الإسباني    "داعش" يعلن سرت إمارة إسلامية تابعة لحكم البغدادي    العقبة: حجز مواد غذائية غير صالحة للإستهلاك    وزير الشؤون الدينية ل"التونسية": "تصلنا تقارير يومية عن الوضع داخل المساجد"    عائلة إيطالية تتّهم: المنصف بن علي قتل ابنتنا «ميلينا بيانشي»    ليبيا.. انتشال جثث 111 مهاجرا    مالك الجزيري يكتفي بالمربع الذهبي في بطولة ونستون سالم المفتوحة للتنس    طقس اخر الاسبوع..سحب رعدية ورياح تتجاوز 70 كلم/س    امريكا: وفاة مسن ب"الطاعون" في ولاية يوتا    الملعب القابسي - النجم الساحلي: الستيدة لكتابة نهاية سعيدة.. وليتوال لإضافة كأس جديدة    قفصة: انقاذ 3 اشخاص علقوا بوادي الحمارة بالسقي    الغرفة الوطنية لمصنّعي الحليب: اتهامات اتحاد الفلاّحين مردودة عليه    2 سبتمبر «يوم غضب الفلاحين»    الجزائر: عقوبة الإعدام تتهدد القائد السابق لوحدة مكافحة الإرهاب الجنرال حسان    مصر.. السجن 3 سنوات لصحفيي قناة الجزيرة    الاحتلال: محمد الضيف لا زال يقود القسام والحرب القادمة حرب أنفاق    إنشاء قاعدة عسكرية أمريكية بتونس: السفير الامريكي يوضح    عقد جلسة مصالحة بخصوص اضراب اعوان الشركة الحديدية يوم 3 سبتمبر القادم    هل تعلن تونس إفلاسها سنة 2016؟!    دراسة: الاصابة بالسكتة الدماغية تتناسب طرديا مع طول ساعات العمل    موعد انطلاق بيع اشتركات النقل المدرسية والجامعية    الوصفة السحريّة لتخفيف الوزن: الماء والفلفل الحار    رئيس الحكومة يزور شركتين صناعتين مختصتين في صناعة مكونات الطائرات    مجلس النواب.. المصادقة على 9 فصول من مشروع قانون المنافسة والاسعار    الأيام العربية الدولية للقصيد الذهبي من 3 الى 6 سبتمبر 2015 بالحمامات    بالفيديو..كوريون يغنون "أنت معلم" على طريقتهم    آخر أمنيات زوج سيلين ديون "الموت بين ذراعيها"    برعاية"هواوي" ودعما للسياحة.. "نانسي" من جديد في سوسة    دراسة: البكاء يجعلك تشعر بالسعادة بعد دقائق قليلة    المغرب.. وزارة الصحة تكتشف 9 اصابات ب "الجمرة الخبيثة"    إذاعة كاب أف أم تستغرب تصريحات نور شيبة    نصائح لتجنب نوبات النعاس في منتصف نهار العمل    الإنسانيّة    موقف مفتي الجمهورية من إلباس القاصرات الحجاب    مفتي الجمهورية يعلن عن موقفه من إلباس التلميذات الحجاب...    فضيحة أم فضيلة مفتي تونس؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"التونسية" تنفرد بنشر أسرار يوم السقوط (بالصور)
نشر في التونسية يوم 18 - 06 - 2012


عقيد في الجيش يرفض تسريح "الطرابلسية"
ويحجز مليارات من العُملة الصعبة والمجوهرات
وزير الدفاع يأمر بإرجاع جوازات السفر للطرابلسية وبتأمين سفرهم نحو إيطاليا
العقيد إلياس المنكبي يرفض رشوة لإخلاء السبيل
المخلوع وزوجته فعلا المستحيل لفكّ أسر الطرابلسية
عماد الطرابلسي اتصل بابن القذافي ثم بعزيز ميلاد ثم بإيطاليا لكن بلا جدوى
ما حكاية الجوّال الثاني الذي كان يخفيه السرياطي؟
ماذا في إرساليات سليم شيبوب ومحمد الغرياني وبنات بن علي للسرياطي؟
هل خطط ضابط من الأمن الرئاسي لاغتيال بن علي؟
أين اختفى حاسوب المخلوع... ؟
طائرة بلحسن حطت صباح السبت 15 جانفي 2011 لنقل والدي صخر الماطري!
تحقيق: محمّد بوغلاّب
مازال الغموض يكتنف ما جرى يوم 14 جانفي 2011 بمطار العوينة بالعاصمة عشية هروب الرئيس المخلوع خاصة أن الروايات تعددت على لسان بعض رجال الأمن أو المخابرات حول الظروف التي تم فيها إيقاف عدد من «الطرابلسية» عندما كانوا بالمطار يحاولون الحصول على وسيلة للهروب خارج حدود البلاد.
«التونسية» عادت إلى الموضوع بعدما حصلت على معلومات من مصادر رسمية في الجيش الوطني ومن شهادات ثابتة موثقة بالصور لتكشف حقيقة ما جرى ساعة بساعة.
وعلى هذا الأساس ننشر اليوم خفايا ما حدث في ما يمكن اعتباره الرواية الرسمية لخفايا ما وقع في كواليس مطار العوينة وأدى إلى إيقاف عدد من «الطرابلسية».
فقد تضمّن تقرير اللجنة الوطنية لاستقصاء الحقائق حول التجاوزات التي يرأسها الأستاذ توفيق بودربالة إشارات (الصفحات 261-262-265-267-268-269-270-271) للعقيد إلياس بن عبد الرحمان المنكّبي بصفته مساعد آمر القاعدة الجوية بالعوينة التي منها غادرت الطائرة الرئاسية وعلى متنها زين العابدين بن علي في سفرة ذهاب بلا إياب بصفته رئيسا للدولة عشية يوم 14 جانفي 2011.
وقد يكون العقيد المنكّبي آخر من شاهد الرئيس الأسبق في الدقائق الأخيرة لحكمه الطويل، واعتمادا على ما ورد في تقرير لجنة توفيق بودربالة واستنادا إلى مصادر مطلعة، نعيد تقديم بعض وقائع يوم 14 جانفي 2011 التي مازالت غير مكتملة عند عامة التونسيين وبعض خاصتهم.
في حدود السابعة والنصف من مساء يوم 14 جانفي 2011 تلقى العقيد إلياس المنكبي اتصالا هاتفيا من المدير العام للأمن العسكري أحمد شابير يطلب منه التحول إلى مطار تونس قرطاج الدولي لتسلم مجموعة من المدنيين من الفريق الأمني الذي يحتجزهم بقيادة المقدم سمير الطرهوني الذي صرح لاحقا بأنه تحرك بدافع «الوطنية والقيم النبيلة» وبلا تعليمات من أي كان أو حماية على الأقل من طرف مؤثّر في تلك الظروف الاستثنائية التي مرت بها تونس.
كان العقيد المنكّبي خالي الذهن عن هوية الموقوفين، وبوصوله إلى المطار أدرك أن «الطرابلسية» هم الرهائن، فعاد ب«الأمانة» إلى ثكنة العوينة التي لم يغادرها إلى بيته طيلة أكثر من عشرين يوما.
حال وصول الحافلة إلى القاعدة، تلقى العقيد إلياس المنكّبي اتصالا من رئيس أركان جيش الطيران أمير اللواء الطيب العجيمي الذي أبلغه الأمر- بتعليمات من وزير الدفاع حسب تقرير لجنة بودربالة- بتسليم الموقوفين جوازات سفرهم وبأن يؤمّن سفرهم نحو إيطاليا.
ويذكر تقرير لجنة بودربالة أنه تم جلب طائرة من نوع هركيل C130 من القاعدة الجوية سيدي أحمد ببنزرت لتأمين سفر «الطرابلسية». ما لم يذكره التقرير وورد في محاضر المحكمة العسكرية الدائمة بباب سعدون أن هذا الاتصال الهاتفي الذي تلقاه العقيد المنكّبي كان بحضور العقداء محيي الدين المتهني ومنصف بالرحومة آمر القاعدة الجوية بالعوينة والمقدم محمد الحجام والرائد حمودة بسيّس. العقيد المنكّبي رفض تطبيق التعليمات وقال لمخاطبه بأن الشعب التونسي لن يسامحنا إن أطلقنا سراح «الطرابلسية» وتركناهم يغادرون البلاد.
بعد دقائق اتصل مدير عام الأمن العسكري أحمد شابير(عين لاحقا مديرا عاما للأمن الوطني حين كان فرحات الراجحي وزيرا للداخلية، ثم أحيل على التقاعد) بعد أن أبلغه الجنرال العجيمي بعدم استجابة المنكبي ومجموعته للتعليمات وسأله لماذا رفضت تطبيق الأوامر، فلم يتزحزح موقف العقيد إلياس المنكّبي وحاول أن يلفت انتباه رؤسائه إلى أن الحكومة تم حلّها ولم تعد لوزير الدفاع شرعية إصدار التعليمات، فردّ عليه أمير اللواء شابير بأن عليه أن ينتظر قليلا حتى يعيد الاتصال به. بعد دقائق رن الهاتف الجوال للعقيد إلياس المنكّبي وكان أمير اللواء شابير على الخط من الطرف الآخر ليعلمه باقتناعه بالموقف المتّخذ.
انتهت المكالمة عند هذا الحد، بعدها أعاد الجنرال العجيمي الاتصال ليطلب من العقيد المنكّبي- بأمر من وزير الدفاع مرّة أخرى- أن يمنح الطرابلسية الموقوفين فرصة ليتدبروا أمرهم مادام قد رفض تمكينهم من امتطاء الطائرة العسكرية.
كان واضحا أن القيادة العسكرية كانت تحت ضغط غير عادي وقد أكدت المكالمات الهاتفية المسجلة في الطائرة الرئاسية أن المخلوع وزوجته اتصلا أكثر من مرة بوزير الدفاع رضا قريرة لفكّ حجز «الطرابلسية» وتمكينهم من السفر خارج تونس.
استجابة مساعد آمر القاعدة الجوية بالعوينة للتعليمات فاتجه نحو القاعة الشرفية ليأخذ معه إلى مكتبه منصف الطرابلسي وعماد الطرابلسي ومكن هذا الأخير من هاتفه الجوال، هنا سكت تقرير اللجنة الوطنية لاستقصاء الحقائق عن إيراد التفاصيل، فبمن اتصل عماد الطرابلسي بحثا عن فرصة الفرار من ثكنة العوينة؟
مصادر «التونسية» تؤكد بأن أول اتصال كان بأحد أبناء العقيد القذافي بلا جدوى، ثم اتصال ثان برجل الأعمال التونسي عزيز ميلاد (صاحب شركة طيران)، المفاجأة كانت في الاتصال الثالث بصقلية الإيطالية إذ جاءت الموافقة بإرسال طائرة في الحين باتجاه مطار تونس قرطاج (تم تسريب فيديو على اليوتيوب يتضمن حديثا لعماد الطرابلسي بالإيطالية في رحلة بحثه عن الخلاص) وأمام تطور الموقف بهذه الصورة غير المنتظرة، سحب العقيد المنكّبي الهاتف الجوال من عماد الطرابلسي ونقل رقم الهاتف الإيطالي وأفاد به أمير اللواء شابير المدير العام للأمن العسكري وأعاد عماد إلى القاعة الشرفية حيث يقبع الجماعة.
ظل عماد الطرابلسي يسأل عن الجديد وهل حلت الطائرة التي ستنقله خارج تونس والعقيد المنكّبي يماطله حتى طلوع الفجر.
وفي الوقت الذي أذاعت فيه قناة «الجزيرة» القطرية عن طريق أحد مراسليها بتونس نبأ وفاة عماد الطرابلسي، بادر هذا الأخير بتقديم عرض سخي إلى العقيد المنكّبي مقابل تمكينه من مغادرة القاعدة، تجاهل العقيد المنكّبي العرض «الطرابلسي» ولم يُعِرْه اهتماما.
فجر يوم السبت 15 جانفي 2011 قام العقيد المنكّي ورفاقه في القاعدة الجوية بتشكيل لجنة لجرد المحجوز الذي قدر لاحقا بمليار ونصف من العملة الصعبة وكمية كبيرة من المجوهرات تعادل قيمتها 7مليارات بعضها يعود إلى العائلة الحسينية (البايات).
كيف تم عزل علي السرياطي؟
ورد في تقرير اللجنة أن رئيس أركان جيش الطيران الجنرال العجيمي هو الذي اتصل بالعقيد المنكبي وطلب منه عزل السرياطي بسحب سلاحه وهاتفه الجوال وأن يقوم بإيقافه « تنحّيلو سلاحو وتوقفو» إلى حين قدوم الكومندوس التابع للجيش الوطني.
انتهت التعليمات هنا، ولكن تطبيقها كان على غاية من الخطورة فعلي السرياطي لم يكن بمفرده في ثكنة العوينة بل كان مرفوقا ب35 عنصرا من الأمن الرئاسي، ولا ننسى أن عناصر الجيش تم تسليحها منذ يوم 9 جانفي 2011، عنصر آخر هو على غاية من الأهمية أنه عند حلول الركب الرئاسي حلت بقاعدة العوينة طائرتا هيليكوبتر من قاعدة الرمادية ببنزرت وعلى متنها خمسون من القوات الخاصة وهي من أفضل وحدات الجيش الوطني.
كان على العقيد إلياس المنكّبي ومجموعة الضباط الشرفاء من جيش الطيران بقاعدة العزينة أن يتجنبوا حدوث أي مواجهة بين قوات الجيش وقوات الأمن الرئاسي فتحدث العقيد إلياس المنكّبي إلى صديقه المقدّم إلياس زلاق مدير إدارة المرافقة في الأمن الرئاسي (يعمل حاليا بسلك الحرس الوطني) وطلب منه أن يعود إلى قصر قرطاج . استغرب الرجل الطلب وسأل «علاش؟ آش ثمّة؟» فأجابه «غدوة نقلك» كما أوردت مجلة «ميديابارت» الفرنسية.
إتجه العقيد المنكّبي نحو السرياطي وخاطبه كما تقتضي الأعراف العسكرية طالبا منه سلاحه وهاتفه الجوال، امتثل السرياطي للأمر ولكنه طلب تمكينه من إجراء مكالمة هاتفية أخيرة (طلب ذلك ليتمكن من مغالطة العقيد المنكّبي ويصرف النظر عن امتلاكه لجوّال ثان) فأجابه العقيد المنكبي بأن ذلك غير ممكن، تبين لاحقا أن السرياطي كان يحتفظ بجهاز هاتف جوال ثان وهو الذي استخدمه للاتصال بسامي سيك سالم ليطلب منه استدعاء فؤاد المبزع وعبد الله القلال ومحمد الغنوشي وفتحي عبد الناظر لقصر قرطاج لسد الشغور الرئاسي، كان العقيد المنكبي حينها في مطار تونس قرطاج لتسلم الطرد (الطرابلسية الذين أوقفهم المقدم سمير الطرهوني) وكان العقيد المنصف بالرحومة مكلّفا بحراسة علي السرياطي.
بعد ذلك قام العميد فوزي العلوي(مدير السجون حاليا) بنقل السرياطي إلى مقر الأمن العسكري(دار الباهي الأدغم) وتقول مصادرنا بأنه عرض (مبني للمجهول) على السرياطي أن يغادر تونس ولكنه رفض فلا شيء في نظره كان يدعوه إلى الهرب، ويفيد محضر بحث المحكمة العسكرية أواخر فيفري 2012 بأن السرياطي تلقى على هاتفه الجوال إرسالية قصيرة من سليم شيبوب بتاريخ 13 جانفي يطلب منه تبليغ الرئيس بأن عليه أن يأخذ قرارات مصيرية لترضية الشعب التونسي، كما تلقى إرسالية صباح الجمعة 14 جانفي 2011 من محمد الغرياني أمين عام التجمع (الحزب الحاكم طيلة 23 سنة) تفيد بمهاجمة مجموعات من المحتجين لقصر قرطاج كما تلقى اتصالات من بنات الرئيس المخلوع (قبل أن يخلع) وبعض أصهاره.
هل خدع السرياطي؟
انتهى تقرير لجنة توفيق بودربالة إلى أنه لم يثبت أن بن علي كان ينوي السفر فقد غادر مكتبه بسرعة وترك نظاراته الطبية وحاسوبه الشخصي الذي لم يعثر عليه إلى حد الآن(؟؟؟ ) وكان ينوي مرافقة العائلة إلى المطار، لكن السرياطي أقنعه بالسفر تفاديا لإراقة الدماء كما جاء في إفادته أمام لجنة تقصي الحقائق «بعد أن كانت المؤشرات تدل على وجود نية الهجوم على القصر الرئاسي زيادة عن وجود معلومة إستخبارتية أجنبية تفيد بوجود ضابط من الأمن الرئاسي بصدد التخطيط لقتل رئيس الجمهورية».
مصادر «التونسية» تؤكد أن السرياطي تلقى معلومة من طرف أحد مساعديه بوجود خطر قادم من ناحية البحر وهو ما دفعه إلى الاتصال بوزير الدفاع (رضا قريرة) ليطلب منه الإذن بخروج طائرة عمودية استطلاعية لتفقد الأحوال وهو ما تم، إذ حلقت الطائرة العمودية من ثكنة العوينة وعلى متنها العقيد بالأمن العسكري محمد مشماش مرفوقا بملازم أول من الحرس الوطني وقامت الطائرة بطلعتين، طلعة أولى في حدود الحادية عشرة ونصف صباحا لمدة ساعة ونصف وطلعة ثانية في حدود الواحدة والنصف بعد الزوال، فمن يكون مساعد السرياطي الذي أسر له بهذه المعلومة وماذا كان هدفه؟ وأين اختفى المساعد الأول للسرياطي وهو الذي تمت نقلته إلى مرصد المرور في ما بعد؟ وهل صحيح ما تردد من كون هذا الأخير اختار منذ بداية أحداث الثورة الانحياز إلى قيادة الجيش الوطني والتخلي عن ولائه لرئيسه المباشر في الأمن الرئاسي علي السرياطي؟ وهل هذا ما قصده محمد الغنوشي بقوله إبان تسلمه الحكم ليوم واحد»لقد أنقذنا البلاد من حمّام دم»؟ أي أنه جنّب البلاد حربا داخل القصر الرئاسي بين الذين بقوا على ولائهم للسرياطي وفي مقدمتهم سامي سيك سالم والذين اختاروا أن يقفوا إلى جانب عدنان حطاب الذي نأى بنفسه عن رئيسه.
بقي أن نسأل لماذا أفاد وزير الدفاع رضا قريرة في شهادته أمام اللجنة بأنه رد على بن علي حين سأله عن قصة الطائرة العمودية بأن المعلومة غير صحيحة (وهو ذات الموقف الذي صرّح به لراديو موزاييك لاحقا)؟ ومن نصحه بذلك؟
أين اختفت طائرة بلحسن الطرابلسي؟
في صباح يوم 15 جانفي2011 وفي حدود الساعة الرابعة فجرا، وردت معلومة على العقيد إلياس المنكبي مساعد آمر قاعدة العوينة بأن طائرة بلحسن الطرابلسي قد حطت بمطار تونس قرطاج لنقل المنصف الماطري وزوجته(والدا صخر الماطري) خارج تونس، وعلى الفور تنقل العقيد المنكبي رفقة المقدم شكري شبشوب على عين المكان، وفي المطار وجدا إلياس كرفاحي (مدير مطار تونس قرطاج) ومحمد الشريف (رئيس مدير عام ديوان الطيران المدني والمطارات) ومدير مكتب الديوانة بالمطار ومدير أمن المطار زهير البياتي، فقاما بإيقاف الطائرة التي كان على متنها طاقم فرنسي .
الغريب أنه بعد أيام قليلة سمح للزوج الماطري بالمغادرة سالمين آمنين، وبعد نقلة العقيد المنكبي من العوينة إلى برج العامري، غادرت طائرة بلحسن الطرابلسي مطار تونس قرطاج في ظروف غير معلومة، ويتردد أنه تم بيعها وقد تكون عادت إلى تونس برقم جديد Matricule.
وفي الساعة السادسة والنصف من صباح السبت 15 جانفي 2011 حطت الطائرة الرئاسية بمطار تونس قرطاج عائدة من العربية السعودية ودون أن ينتظر أي تعليمات من فوق، بادر العقيد المنكّبي بتشميع الطائرة وكل التجهيزات الموجودة بمستودع العوينة المربض الدائم للطائرة الرئاسية وتأمين المكالمات الهاتفية الصادرة منها والواردة عليها.
لعب العقيد إلياس المنكبي دورا هاما في أحداث يوم 14 جانفي 2011 إذ تحمل مسؤولية رفض قرارات كانت ستسمح للطرابلسية بالسفر وفضّل أن يتخذ موقفا يفتخر به ويعتبر مثالا من جملة الأمثلة المشرّفة لجيشنا الوطني خلال ثورة 14 جانفي.
هذا وتنفرد «التونسية» بنشر مجموعة من الصور التي التقطت في قاعدة العوينة يوم 14 جانفي 2011 ويظهر في عدد منها الطائرة الرئاسية قبل الفرار الأخير وصورا للطرابلسية وهم قيد الإيقاف تنشر لأول مرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.