الإفريقي - الترجي: دربي موعود في يوم مشهود    الشاهد: سأكون صارما مع الفريق الحكومي    بوتين يقيل 8 جنرالات أمنيين !    هؤلاء هم وزراء حكومة الوحدة الوطنية    هكذا سيكون طقس السبت 27 أوت 2016    وفاة عروس يوم عرسها وسيارة الزفاف تتصدر موكب الجنازة    الكشف عن وثيقة أعدّها صندوق النقد الدولي تضمّنت برنامج حكومة الشاهد منذ جويلية الفارط !!    الشاهد: لا نية لنا لتغيير الدستور أوتسريح الموظفين أو التفويت في مؤسسات عمومية    حكومة الشاهد نالت ثقة النواب.. والآن إلى العمل    يوسف الشاهد: حكومة الوحدة الوطنية لن تسرح الموظفين ولن تكون حكومة تقشف    بلجيكيا تستخدم تطبيقا للتعرف على الإرهابيين بالإنترنت    فتح منزل واستوديوهات المغني الراحل برنس للجمهور    إطلاق سراح ابن شقيقة القذافي من سجن مصراتة    غريزمان يتحدى ميسي وكريستيانو رونالدو    العثور على سرطان البحر الأزرق النادر الوجود    في انتظار قرار ابتدائية نابل.. مهرجان الموسيقيين الهواة بمنزل تميم مهدد بالالغاء هذه السنة    الأعرابيُّ و الدّجاجاتُ .. و غنائمُ الثّورَة    علماء يكتشفون لغزا مخيفا لدى أسماك الزينة    الترجي إلى نهائي الكأس بحافلة جديدة    قفصة: حجز بضاعة مهربة بقيمة 170الف دينار    الرمز الجديد لكأس تونس لكرة القدم    لتسهيل متابعة الاهالي لذويهم في الحج.. اطلاق تطبيقة "البحث عن حاج"    بعد خطاب الشاهد.. كتلة النداء تدعو الى "دورة برلمانية استثنائية"    غدا: مهرجان الألعاب الصحراوية في بشني    الوسلاتية: احتجاجات متضررين من سرقة الاغنام يفضي الى اعادة ايقاف متهم بالسرقة    النادي الإفريقي: الوسلاتي منذ البداية ... والعيادي يدخل الحسابات    قبل نهائي الإفريقي والترجي: النجم الساحلي يحتفظ بالنسخة القديمة للكأس.. و"نيو لوك" للأميرة الجديدة    عمار السويح في ندوة صحفية: أتمنى أن تسود الروح الرياضي أجواء النهائي.. وأن يكون الانتصار للأجدر    بنعروس: الكشف عن شبكة إتجار بالأقراص المخدّرة    دواء خطير يشويه الجنين يستعمل في تونس: وزارة الصحة توضح    السبسي يُوقع على وثيقة إعلان حرية الإعلام في العالم العربي    القيروان: اصابة 6 عاملات فلاحة في حادث مرور    جمعية احياء واحات جمنة: مليار و600 ألف دينار لصابة التٌمور    الرابطة المحترفة الأولى: برنامج مباريات الجولة الافتتاحية    الإتحاد الوطني الحر يقرّر منح الثقة لحكومة الشاهد    ارتفاع حصيلة القتلى في هجوم بسيارة مفخخة بتركيا    فنلندا توزع الأموال على مواطنيها دون شروط ولا مقابل    وزير الفلاحة في آخر حديث قبل المغادرة ل"الصباح" : لا مفر من تقسيط مياه الشرب والري إذا...    بلجيكا.. قتيل وجرحى في انفجار بمركز رياضي    هكذا سيكون الطقس اليوم الجمعة 26 أوت 2016    بالصور: تظاهرة أمام السفارة الفرنسية بلندن احتجاجا على حظر البوركينى فى فرنسا    هذه حصيلة جوائز التلفزة التونسية في مهرجان الإعلام العربي بالأردن    دراسة تربط بين البروتين النباتي وطول العمر    بوحجلة: غياب الماء والتنظيم افسدا فعاليات المهرجان المغاربي للفروسية    كلّ التفاصيل عن النظام الجديد لإمتحان البكالوريا    اتحاد الفلاحين: سنتفاعل ايجابيا مع الحكومة الجديدة لكن بشرط    شبهة فساد بمهرجان الجاز بطبرقة: نصف مليار مصاريف يومين فقط    الاعلان عن موعد الانطلاق في بيع اشتراكات النقل المدرسي والجامعي    بالجزائر كل الطرق تؤدي إلى تونس: سر التوافد غير المسبوق    السينمائي الشاب عدنان المدّب في ذمّة الله    وزير الفلاحة: مجبرون على ترشيد استغلال مياه الري موفى سبتمبر إذا...    6 أسباب غير متوقعة لرائحة الفم الكريهة    الفنانة أصالة نصري تدافع عن صابر الرباعي: الكثير لا يعرف الزى العسكري للجيش الإسرائيلي    ابنة الفقيد لطفي الشابي: مات أبي فماتت السعادة    سمير الوافي يصف هؤلاء بالأنذال    شيخ الأزهر يدعو إلى محاربة الأفكار "التكفيرية"    وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد    فقلتُ استغفروا ربّكم إنّه كان غفّارًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجريد:التمور الجزائرية وفسائل النخيل تغزو واحاتنا؟
نشر في التونسية يوم 03 - 02 - 2013

أضحت واحات الجريد لاسيما بواحات توزر مهددة بالانقراض فهي تتعرض للعديد من الانتهاكات بغض النظر عن النقص الفادح في مياه الري حيث يعمد الفلاحون إلى اقتناء فسائل نخيل مهرّبة قد تكون تحمل أمراضا أخطرها مرض البيوض ولئن تجندت جميع الأطراف والمصالح للحد من هذه الظاهرة الخطيرة فإن عددا هاما من تلك الفسائل قد دخلت الواحات ويأمل الفنيون أن تكون سليمة وغير حاملة لمرض البيوض.
المصالح الفلاحية قامت بالعديد من الحملات التحسيسية لتحذير الفلاحين من انعكاسات هذه الظاهرة إلا أن ثمنها الزهيد يغري البعض الذين مازالوا لا يقدرون ما قد ينتج عن ذلك من تهديد للواحات إذ أن مرض البيوض يفتك بالنخيل في زمن قياسي مثلما حدث لواحات المغرب الشقيق لكن الأمر لم يعد يتعلق بتهريب الفسائل بل تجاوز ذلك بكثير حيث أصبحت دقلة الجزائر تروج بأسواق توزر وهو أمر لا يقل خطورة عن الأول ولئن تم حجز كميات كبيرة من هذا الصنف المهرب إلى بلادنا بجهة نفزاوة فإن الوضع بتوزر مازال على حاله وتباع دقلة «وادي سوف» ببعض نقاط مع التمور بلا رقيب وفي جانب آخر يذكر أن الواحات التونسية تمسح 40800 هك وتضم 6 ملايين نخلة توفر مواطن شغل لأكثر من 70 ألف عامل بصفة متواصلة داخل الواحات التي باتت لا ترتكز إلا على إنتاج التمور كما أن الجفاف جعل الفلاح يتخلى عن الطوابق الثلاثة وهي الخضروات والأشجار المثمرة والنخيل فإنعدم التنوع البيولوجي كما أنّ تغيير المناخ أثّر على جودة دقلة النور، إذ سجل سنة 1970، 21 درجة كمعدّل حرارة وارتفع هذا المعدل ليصل إلى 22.7 درجة سنة 2005 وأمام هذا الخطر كان لزاما وضع استراتيجية جديدة في مجال الري وينصح الفنيون بإتخاذ طريقة الري قطرة قطرة بالإضافة إلى إتخاذ إجراءات للحجز الصحي لتهريب فسائل النخيل إذ أكدت بعض المصادر أن مئات الهكتارات غرست بنخيل مهرب من القطر الجزائري كما نبه الفنيون إلى ضرورة التصدي للظاهرة حفاظا على أشجار النخيل كما دعوا إلى عدم الاقتصار على غراسة النخيل من صنف دقلة نور (93% من الواحات الجديدة ترتكز على هذا الصنف) وغراسة أصناف أخرى قادرة على تحمل العوامل المناخية وذات قيمة مضافة على غرار «الكنتيشي» و«العليق» و«الفطيمي» وأخوات العليق وغيرها والابتعاد قدر الإمكان عن ري الواحات عبر السواقي الإسمنتية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.