القائد السبسي من صفاقس: نحن واثقون من أنفسنا ولا نلهث وراء المناصب    بعد الحديث عن مقايضة للافراج عن التونسييْن المختطفيْن فى ليبيا... الناطق باسم الخارجية يوضح    لماذا يعادي وزير الثقافة الثورة والثقافة ؟    الصحافي الفرنسي نيكولا اينان يروي قصة خطفه في سوريا    كرة الطائرة: النجم الساحلي يفوز على الترجي الرياضي    قطر ترشي طفلة بمليوني أورو لاستضافة مونديال 2022    مجموعة "MBC" تقرر تمديد إيقاف برنامج الإعلامي باسم يوسف    كأس الكاف : برنامج مباريات الدور الثمن النهائي    بعد أكثر من 4 سنوات من التعطل.. باخرة سياحية تحط في ميناء بنزرت    عدل منفذ في مؤتمر نقابة الصحفيين    حول شائعات خلافاتها مع بعض الإعلاميين: قناة حنبعل توضح وتنبه    نصف نهائي كأس قطر: "المساكني" يسجل ويتفوق على "الطرابلسي"    جمعة يهنئ بوتفليقة بفوزه في الانتخابات الرئاسية    النجم الساحلي: بونجاح أساسي.. لكن هل يظهر المويهبي؟    بعد 5 سنوات من التعطل... الميناء التجاري ببنزرت يستقبل رحلة سياحية    تحصينا لشرعيته:«وديع الجريء» يمعن في الإذعان ويزكّي العصيان    القصرين/تالة: إيقاف شقيقي شهيدين واحتقان كبير والأهالي يحتجون    بنزرت: وفاة سائق التاكسي وليد بوقديد    السبسي في صفاقس : لا نلهث وراء المناصب فأغلبنا مستقبله وراءه ..ولا يمكن اجراء انتخابات في هذه الظروف    تونس- مرتّب رئيس الجمهورية حسب حمّة الهمّامي    القرضاوي ينفي مجددا نقل مقر إقامته من الدوحة إلى تونس    مقتل 11 جنديا جزائريا وجرح 14 اخرين في كمين نصبه ارهابيون بشرق الجزائر    الأسد في حالة غضب ، حزب الله يتجسس على قيادات عسكرية سورية عليا ويعطي الاوامر للقواة النظامية دون الرجوع الى الرئيس    رئيسة النقابة الصحفيين المتخلية ل"الصباح نيوز" : سأطعن في المؤتمر قضائيا    مؤتمر الصحفيين: قبول 30 طعنا قدمه صحفيين على خلفية سحب انخراطاتهم للعام 2014    كأس تونس: هل تأتي الدفعة الثالثة بالمفاجآت؟    لماذا ينهار اقتصاد العالم.. هل الأرض فقيرة..؟ (جزء1)    من واقع القسم الإنتاج الكتابي مرآة الأثر الأدبي    وزيرة التجارة: الزيادة في سعر ''الباقات'' وارد    دبي:تبرئة تونسي من تهمة قتل صديقته اليابانية    في نابل: 15 عاما سجنا لشاب كاد يقتل غريمه    رئيس مرصد القضاء:يجب إرجاع قضية شهداء وجرحى الثورة إلى مكانها الطبيعي    التوقعات الجوية لهذا اليوم و ليوم الغد    المكسيك: تحطم طائرة من نوع "هوكر 800".. ومقتل جميع ركابها    الكاف: تعزيزات أمنية كبيرة    باريس سان جيرمان بطلًا لكأس الرابطة الفرنسية    انها شمس اف ام ولا عجب..    نبيل القروي "خايف على حريم سلطان "    الكاف/إطلاق النار على مهرب والأهالي يحاولون اقتحام مركز الأمن    في سابقة خطيرة: طالب طب يعتدي بالعنف على رئيس قسم بمستشفى باب سعدون    على طاولة نقاش أطباء وصيادلة تونسيين و فرنسيين:أهمية الطب المثلي في مساعدة مرضى السرطان    سوسة:اختتام فعاليات الدورة الثانية عشرة ل "ليالي العزف المنفرد"    الورفلي يعلن عن موعد انطلاق استراتيجية الإصلاح الهيكلي للقطاع البنكي    لمين النهدي ينسحب من مسلسل "مكتوب4"    ستيل (دقاش) حادث مريع يؤدي بحياة اب وام وابنهما    أجندا العروض المسرحية والموسيقية والسينمائية لليوم السبت 19 أفريل    البنك الدولي يطالب الحكومة بمزيد من الشفافية في التصرف في موارد الدولة    قريبا الإنطلاق في محوّل محمود الماطري بأريانة    32 رواية تونسية...والجائزة كومار ذهبي!    الناطق باسم الحكومة يكشف تفاصيل حول الرؤية الاستراتيجية لإصلاح القطاع البنكي    محمد بوغلاب : العريض رجل امتلك شجاعة الاعتذار للتونسيين    تونس تتحصل على قرض ب100 مليون دولار من البنك الدولي    الانتقام المدمر : طالبة 19 ربيعا تنقل فيروس الايدز ل324 من طلبة وكتاب ومشاهير وسياسيين    لم يعد للحرية معنى...اذا ضاع الوطن    لماذا "كنّت" كنو ؟    تحصل على تمويل من أصحاب النفوس الخيرة لتكبير ثدييها    عذرا أيّها الشهداء لقد مات فينا عمر . بقلم : غفران حسايني صحفي و باحث في الحضارة    القصرين: وكيل بالسجون و الاصلاح تعاني من القصور الكلوي وجدت متبرعا بكلية لها تنتظر التضامن معها لزرعها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجريد:التمور الجزائرية وفسائل النخيل تغزو واحاتنا؟
نشر في التونسية يوم 03 - 02 - 2013

أضحت واحات الجريد لاسيما بواحات توزر مهددة بالانقراض فهي تتعرض للعديد من الانتهاكات بغض النظر عن النقص الفادح في مياه الري حيث يعمد الفلاحون إلى اقتناء فسائل نخيل مهرّبة قد تكون تحمل أمراضا أخطرها مرض البيوض ولئن تجندت جميع الأطراف والمصالح للحد من هذه الظاهرة الخطيرة فإن عددا هاما من تلك الفسائل قد دخلت الواحات ويأمل الفنيون أن تكون سليمة وغير حاملة لمرض البيوض.
المصالح الفلاحية قامت بالعديد من الحملات التحسيسية لتحذير الفلاحين من انعكاسات هذه الظاهرة إلا أن ثمنها الزهيد يغري البعض الذين مازالوا لا يقدرون ما قد ينتج عن ذلك من تهديد للواحات إذ أن مرض البيوض يفتك بالنخيل في زمن قياسي مثلما حدث لواحات المغرب الشقيق لكن الأمر لم يعد يتعلق بتهريب الفسائل بل تجاوز ذلك بكثير حيث أصبحت دقلة الجزائر تروج بأسواق توزر وهو أمر لا يقل خطورة عن الأول ولئن تم حجز كميات كبيرة من هذا الصنف المهرب إلى بلادنا بجهة نفزاوة فإن الوضع بتوزر مازال على حاله وتباع دقلة «وادي سوف» ببعض نقاط مع التمور بلا رقيب وفي جانب آخر يذكر أن الواحات التونسية تمسح 40800 هك وتضم 6 ملايين نخلة توفر مواطن شغل لأكثر من 70 ألف عامل بصفة متواصلة داخل الواحات التي باتت لا ترتكز إلا على إنتاج التمور كما أن الجفاف جعل الفلاح يتخلى عن الطوابق الثلاثة وهي الخضروات والأشجار المثمرة والنخيل فإنعدم التنوع البيولوجي كما أنّ تغيير المناخ أثّر على جودة دقلة النور، إذ سجل سنة 1970، 21 درجة كمعدّل حرارة وارتفع هذا المعدل ليصل إلى 22.7 درجة سنة 2005 وأمام هذا الخطر كان لزاما وضع استراتيجية جديدة في مجال الري وينصح الفنيون بإتخاذ طريقة الري قطرة قطرة بالإضافة إلى إتخاذ إجراءات للحجز الصحي لتهريب فسائل النخيل إذ أكدت بعض المصادر أن مئات الهكتارات غرست بنخيل مهرب من القطر الجزائري كما نبه الفنيون إلى ضرورة التصدي للظاهرة حفاظا على أشجار النخيل كما دعوا إلى عدم الاقتصار على غراسة النخيل من صنف دقلة نور (93% من الواحات الجديدة ترتكز على هذا الصنف) وغراسة أصناف أخرى قادرة على تحمل العوامل المناخية وذات قيمة مضافة على غرار «الكنتيشي» و«العليق» و«الفطيمي» وأخوات العليق وغيرها والابتعاد قدر الإمكان عن ري الواحات عبر السواقي الإسمنتية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.