العلماء يشككون في فوائد الشوكولاتة!    استعراض للطائرات الخفيفة احتفالا بمرور قرن على هبوط اول طائرة بتونس    منظمات وجمعيات: تونس تتعرض ل"ضغوط غير مُحتملة" من إيطاليا وألمانيا لإرغامها على إعادة المهاجرين واللاجئين    رسمي: مدرب النادي الصفاقسي ممنوع من الجلوس على البنك في "البلاي أوف"    وفاة الشاب الجزائري عبد الرحمن زميرلين، في أمريكا    عندما يفتي محمد بوغلاّب بما لا شأن له به    ارتفاع عدد الوافدين على طبرقة وعين دراهم    جسد غريب: عندما تكمن الغربة في الجسد وتتحرر أجنحة الآمال من الروح    النمو في تونس لم يتخط 1 بالمائة لكامل سنة 2016    حصيلة نشاط وحدات الحرس الوطني بكامل جهات البلاد خلال الأسبوع الفارط    تونس تُسلّم المغرب أكثر من 100 كتاب    إكتشاف مادة من شأنها أن تُبطئ الشيخوخة    بحّار يحاول الانتحار حرقا أمام مقر ولاية سوسة    الدندان: ضبط خلية تكفيرية تضمّ تاجرين متجولين    ديوان الحبوب: لا خطر في هدم مخازن الحبوب بميناء بنزرت    وزير العدل :ضرورة تعزيز روح المبادرة لدى العون العمومي والابتعاد عن الخوف في القيام بمهامه    لتجديد عقده: ميسي يشترط رحيل هذا الثلاثي عن البرسا    برنامج مباريات "بلاي آوت" الرابطة الأولى.. بداية ساخنة بدربي قابس    التجهيز: الشروع في تنفيذ الجزء الاول من المشاريع العمومية    قياسات الذاكرة    النائب عدنان الحاجي : لسعد اليعقوبي "باندي".. مسك وزارة التربية هدفه تغيير النمط الاجتماعي.. والنهضة هي "اللاعب الخفي"    3 نساء في السجن بسبب سرقة الجبن والخبز: محكمة قرمبالية توضّح    الكاف: تدشين قرية حرفية جديدة بساقية سيدي يوسف    المعهد الوطني للاحصاء: النمو لم يتخط 1% كامل سنة 2016    رئيس الجمهورية يتسلم التقرير السنوي للمحكمة الإدارية    ابتداء من نهاية سبتمبر.. إيقاف تشغيل الهواتف الذكية التي يقع الإبلاغ عن سرقتها    بالفيديو: منحى جديد في الدعوى على سعد المجرد بعد ''قضية رأي عام'' هزت فرنسا    تركيا ترد: إيران هي المسؤولة عن عدم الاستقرار بالمنطقة    القبض على 3 أشخاص من أجل تزويرهم لشهائد مدرسيّة    ضابط تركي يعترف: هذا ما كنا ننوي فعله بأردوغان    الحكم على جندي إسرائيلي قتل فلسطينيا جريحا بعقوبة مخففة    قفصة: الاطاحة بمروج بحوزته كمية من "الهيروين"    مائة ألف تلميذ ينقطعون عن الدراسة سنويا    لوبان ترفض ارتداء الحجاب قبل لقاء مفتي لبنان    كاتب الدولة للنقل :"تفعيل اتفاقية السموات المفتوحة سيكون قبل موفى السنة الحالية "    منوبة: العثور على فتاة مفقودة من صفاقس    دورة دبي المفتوحة للتنس: انس جابر تواجه الصينية كيانغ يانغ    القيروان: تركيز مدافع عثمانية عتيقة (فيديو)    "سكب " فنجان قهوة على ملابس سعاد الزوالي:النائبة تتهم الصحفيين ومورو يبرئ...    بالفيديو.. أستراليا.. 5 قتلى في اصطدام طائرة بمركز تسوق    إيهاب المباركي يعود للمنتخب الوطني    انطلاق العمل بإجراءات مجلة الاستثمار في غرة افريل المقبل    قناة التاسعة ستبث حصريّا مباريات الدور نصف النهائي والنهائي لكأس تونس    سؤال موجه من نواب المجلس لم يجب عليها وزراء الشاهد72    بلاي أوف الرابطة 1:برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة الأولى    بسبب إصابة بوتفليقة بوعكة صحية.. تأجيل زيارة ميركل إلى الجزائر    طقس الثلاثاء: درجات الحرارة تصل إلى 23    وزيرة الطاقة: مشروع تخزين طاقات غاز البترول المسيل بقابس جاهز للاستغلال    نيمار ووالدته وبرشلونة يخسرون الاستئناف في اتهامات متعلقة بالفساد المالي    أطعمة تساعد على تطور ذكاء طفلك    رويدا عطية في أشرس هجوم على أصالة: ليست سورية!    صور كواليس تصوير مسلسل أولاد مفيدة 3...    تقرير دولي.. تلوث الهواء قتل 4500 تونسي في سنة واحدة    وفاة الفنان صلاح رشوان بعد صراع مع السرطان    دراسة: إذا كنت أصلع فوالدتك السبب...    مخرج "ألهاكم التكاثر": سنتخلى عن العنوان الذي كان بالعربية..و لم يكن هدفنا الاستفزاز أو "البوز"    حملة "طلق زوجتك" تجتاح الأردن وسط استياء دار الإفتاء    البنا مجدد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنتعاشة السياحة التونسية بعد غزوات السلفيين
نشر في باب نات يوم 24 - 07 - 2012


ايلاف
محمد بن رجب
السياحة التونسية تعيش وضعا صعبا .. السلفيون كانوا وراء هروب السياح التقليديين لتونس وبالتالي ساهموا في تردي القطاع السياحي .. الفلتان الأمني كان له دور سلبي أيضا في هذه الوضعية الصعبة للسياحة التونسية .. هذا ما يتردد في بعض الأوساط ، فإلى أي مدى يعيش القطاع السياحي التونسي وضعا مترديا ؟ و إلى أي مدى ساهم الوضع الأمني و تحركات السلفيين في هذا الوضع الذي تعيشه السياحة التونسية. ؟ ..
تأثير .. وإنتعاشة
وزير السياحة التونسي الياس الفخفاخ أكد يوم أمس الإنتعاشة التي تعيشها السياحة التونسية في النصف الأول من السنة الجارية مقارنة بما كان عليه الوضع في العام الماضي 2011.
الفخفاخ أوضح أنّ عدد السياح بلغ إلى حدّ الآن نحو 2.5 مليون سائح محققا ارتفاعا بنسبة 42% خلال النصف الأول من السنة الجارية مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، أما على مستوى العائدات فقد تطورت بنسبة 36% لتبلغ 1.15 مليار دينار ( 820 مليون دولار ).
وزير السياحة أشار إلى أن الفترة الماضية من الموسم السياحي تمثل نحو 30% فقط بل يمثل فصل الصيف زهاء 55% من الموسم السياحي وهو ما يجعل الأمل أكبر في أن يتحسن المردود ويصل عدد السياح إلى ستة ملايين سائح مع نهاية العام الحالي فيما ستعمل وزارة السياحة على أن تستقطب 14 مليون سائح عام 2020.
القطاع السياحي يلعب دورا هاما تشغيل اليد العاملة التونسية حيث يمثل 7% من إجمالي الناتج القومي ويساهم في تغطية نحو 63.5% من عجز الميزان التجاري التونسي كما يمثل المصدر الأول للعملة الصعبة بأكثر من 5% من إجمالي مصادر تونس لتوفير العملة الصعبة.
وزير السياحة الياس الفخفاخ يؤكد أنّ وزارة السياحة ركزت أساسا على موسم الصيف لتحقيق الهدف وكانت كل الدلائل والمؤشرات تنحو في اتجاه بلوغ العدد المنشود حيث كانت الحجوزات نحو تونس كبيرة جدا لكن تم تسجيل بعض التعثر في الفترة الأخيرة وكانت لحظر الجولان الأخير انعكاس سلبي جعل عددا من السياح يلغون حجوزاتهم في آخر لحظة وهم الذين كانوا قادمين خلال ذلك الأسبوع ولم تكن الحجوزات السابقة و الخاصة بفصل الصيف ولم يتجاوز إلغاء الحجوزات 5% من الطاقة الإجمالية.
وكانت وزارة الداخلية قررت منع الجولان في عدد من الولايات التونسية في منتصف الشهر الماضي " بسبب أعمال شغب و نهب واعتداء على الممتلكات العامة و الخاصة " قامت بها مجموعات من المارقين عن القانون من بينهم سلفيون.
وزير السياحة أكد على أنّ نسق الحجوزات الذي تعطل لأسبوع عاد الآن من جديد ليأخذ نسقه العادي تقريبا و ذلك بعد أن استقرت الأمور الأمنية وعمّ الأمن البلاد.
السياحة التونسية إلى جانب ذلك لها طاقة تشغيلية كبيرة فهي توفر الشغل لنحو مليونين بشكل مباشر أو غير مباشر من بينهم 400 ألف موطن شغل قار.
القطاع السياحي سجل منذ بداية العام الحالي بوادر انتعاشة و مع نهاية الربع الأول من هذه السنة ارتفع عدد السياح بنسبة 46% ليبلغ 660 ألف سائح مقابل 451 ألف سائح خلال الفترة نفسها من السنة الماضية.
ومقارنة بما كان عليه الوضع خلال 2010 فقد سجل عدد السياح انخفاضا بنسبة 16% ، وقد تصدرت الأسواق المغاربية النسبة الأعلى للسياح الوافدين على تونس و خاصة الليبيين و الجزائريين و على المستوى الأوروبي فإن الفرنسيين يحتلون الصدارة ثم الألمان و الأنقليز و الإيطاليين فيما ينتظر ارتفاع عدد السياح الروس خلال السنة الجارية بنسبة 30% ليرتفع العدد إلى نحو 230 ألف سائح روسي.
الأمن مطلب الجميع
علي البشير مدير وكالة أسفار يؤكد في إفادته ل"إيلاف" أنّ وضع السياحة التونسية حاليا يعتبر مرضيا حيث نسجل حجوزات وإقبالا معتبرا على الوجهة التونسية و النزل التونسية تعيش حاليا موسمها الفعلي وأعداد السياح كبيرة.
وأضاف البشير حول تأثير الوضع الأمني و كذلك بعض تحركات السلفيين و غيرهم في الفترة الماضية على ذروة الموسم السياحي: "الموسم السياحي الحالي طيب جدا مقارنة بما كان عليه الوضع في 2011 بينما لم يصل بعد إلى ما تم تحقيقه في 2010 و ذلك يعود إلى الإعتصامات التي يمررها الإعلام و التي يشاهدها السائح الأجنبي فتثير فيه الخوف وما حصل يوم 9 أبريل الماضي في شارع بورقيبة ثم خلال الشهر الماضي من تخريب و حرق و فوضى أعقبها حظر للجولان أثر كثيرا في النسق الذي كانت تشهده الحجوزات نحو تونس في فرنسا و ألمانيا و إيطاليا و غيرها من الدول الأوروبية بالخصوص".
و قال البشير إن ما أعقب أحداث الشهر الماضي كان له تأثير سلبي جدا حيث ألغيت الحجوزات التي كانت مخصصة لفصل الصيف من يونيو إلى سبتمبر القادم وهي ذروة الموسم السياحي في تونس . و أضاف: "كان ألمنا كبيرا في أن نغطي خسارتنا في الموسم الماضي وتعويضها في هذا الموسم و رغم أن الوضع ليس ممتازا فإنه ليس كارثيا بل أن السياحة في هذه الفترة تعيش انتعاشة معتبرة وكلما تحسن الوضع الأمني بالخصوص وهو حاليا على أحسن ما يرام ، ستتحسن الأمور أكثر".
من جانبه أشار الهادي معاند (مدير نزل) في تصريح ل"إيلاف" أنّ النزل في المناطق السياحية المعروفة كالحمامات و جربة وسوسة تغص بالسياح الأوروبيين و العرب وهم ينعمون بالدفء و الراحة في كنف استتباب الأمن.
معاند أكد أنّ الموسم السياحي يعيش انتعاشة طيبة جدا و أضاف: "الإنتعاشة عادت من جديد للقطاع السياحي وهو ما نلاحظة في نزلنا في الفترة الحالية ولكن لا بد من التأكيد على أنّ استتباب الأمن يعتبر من الضرورات الأساسية لقدوم السائح الأجنبي إلى تونس من أجل قضاء إجازته و بالتالي فإن عنصر الأمن يكون محددا لقدومه أو لتغيير وجهته إلى المغرب أو تركيا أو اسبانيا ، وقد عبرنا عن ذلك أخيرا لوزير السياحة في ملتقى نظم بجزيرة جربة ، وهذا ما تمّ فعلا في الفترة الأخيرة و خاصة بعد أحداث شهر يونيو الماضي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.