بعد نزعه سرواله أمام شرطية المطار: الإفراج عن موظف شركة ''تاف''    في اجتماع "نداء تونس" بسوسة: اعتداءات على الصحفيين وعلى مراقبة من "أنا يقظ"    وزارة الشؤون الدينية: المشاركة في الانتخابات "واجب شرعي ووطني"    محامو جندوبة في اضراب    ايقاف شخص مفتش عنه بحوزته مسدس ناري وذخيرة في مدنين    سنوات طوال يطويها لقاء!..    خسارة جديدة للكنزاري والطرابلسي يعدل الاوتار والحرباوي هداف للمرة التاسعة    توقع تضاعف انتاج زيت الزيتون بثلاث مرات خلال الموسم الحالي    طيران الإمارات تخطط لتوسيع عملياتها وشبكة خطوطها في إفريقيا    تأجيل محاكمة المخرج التونسي نصر الدين السهيلي    بالفيديو/ إطلاق نار داخل مقر البرلمان الكندي    المصادقة على ميزانية 2015 وسيتمّ عرضها غدا على المجلس التأسيسي    بالفيديو- داعش يغنم بأسلحة وذخائر ألقتها طائرات التحالف على وجه الخطأ.. وأميركا في موقف محرج    بعد الاشتباه في اصابته ب"ايبولا" : مواطن تونسي يغادر مستشفى فرحات حشاد الى منزله    وزارة الصحة تقرر: مراقبة الية لكل الوافدين من البلدان الإفريقيّة تحسبا من "ايبولا"    لطفي بوشناق يختتم مهرجان الإسكندرية للأغنية بمصر    مراد الصقلي يتسلم هبة السويد لتونس لانعاش الثقافة    لفت نظر وغرامة مالية لماهر الكنزاري في الدوري القطري    صحيفة جزائرية: "الجزائر لن تغلق حدودها مع تونس يوم التشريعية"    الرقاب :العثور على جثتين تتدليان من شجرة    بينهم تونسي مسؤول عن التنظيم في بيجي.. 60 قتيلا ل"داعش" في العراق    جامعة الأهرام الكندية تكرم درة زروق    الثقافة فى برامج عدد من القائمات الانتخابية: دعم اللامركزية الثقافية وتثمين المخزون التراثي للجهات    رغم اعترافه امام المحكمة .. عدم سماع الدعوى لمتحيّل غنم أكثر من 200 ألف دينار    بعد ان نزع التركي سرواله امامها بالمطار: الشرطية تنهار وتتحصل على راحة 30 يوما    هيئة النادي البنزرتي تلتجئ إلى الكناس لاستئناف قرار الجامعة    الكاف : احتفالا باليوم العالمي للموسيقى : عرض "زوفري " للكوريغراف رشدي بلقاسمي    منظمة الصحة العالمية تكشف عن مصل جديد للايبولا    بعد سلسلة "كايان".."بورشة" تطلق سيارة الدفع الرباعي الجديدة "ماكان"    في بيان رسمي: هيئة النجم تصف قرارات الجامعة بالتعسفية وغير المسؤولة.. وتهدد بسحب الثقة    عاجل: مسلحون يفتحون النار جنود اسرائيليين في الحدود المصرية    الاتحاد الإفريقي ينتقد بشدة "ميشال بلاتيني"    تزامنا مع الانتخابات: وزارة التربية تقرّر تقديم عطلة نصف الثلاثي الأول    الانتخابات تبشّرنا بتحسّن مستوى نظافة محيطنا وهاته التفاصيل    الانتخابات تمنح عطلة ب4 ايام للتلاميذ    بسبب دعوته للقتال.. الحكومة الليبية تدعو لمحاسبة المفتي الصادق الغرياني    نتائج قرعة الدور الاول لكأس تونس لموسم 2014 – 2015    نتائج مباريات دوري أبطال أوروبا ليوم الثلاثاء    بالفيديو.. انتقام ملاكم خاسر من الحكم داخل الحلبة    قصي خولي: أنا مع بشار الأسد والعرب يعانون من مشاكل نفسية    الغنوشي يفوز بجائزة ''ابن رشد للفكر الحر''    بن عروس: حريق بمعمل الكوكاكولا    الهايكا تقرر إسناد تراخيص استغلال محطات تجميع رقمي لوسائل الإعلام الأجنبية    في مطار تونس قرطاج:فوضى ... طوابير ... وتذمرات ...بسبب " طابع التضامن " ب" 30 دينار"    مهدي جمعة ينفي تطلّعه لرئاسة الحكومة المقبلة    مرصد الأمراض الجديدة و المستجدّة: تونس لم تتهاون في اتخاذ الإجراءات للتوقي من فيروس ''ايبولا''    الانتخاب وشراء الذمم    سفير إيطاليا بتونس يدعو عائلات المفقودين إلى التعاون مع السفارة للعثور على أبنائهم    حديث خرافة برواية جند الخلافة..    حالة الطقس اليوم الإربعاء    محمد عبو لل"الصباح نيوز" : ان حازت النهضة على الأغلبية فيصعب الحكم معها..    الداخلية: حجز كمية من مخدر "التكروري" على متن سيارة إدارية في القيروان    المنتخب الوطني للتايكواندو يسافر إلى مانشستر للمشاركة في مسابقة الجائزة الكبرى    بواعث الطعن في التراث الإسلامي -أحمد محمد بلقيس    540 مليون دينار غير مسددة من العائلات والادارات..فاتورات الكهرباء تحت مجهر المعهد الوطني للاستهلاك    دعم مالي أوروبي لتونس ب200 مليون أورو    في الدورة العادية الثالثة للنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي بمنوبة    بداية من 2015: بنك معطيات عن العائلات التي ستتمتّع بالدّعم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إنتعاشة السياحة التونسية بعد غزوات السلفيين
نشر في باب نات يوم 24 - 07 - 2012


ايلاف
محمد بن رجب
السياحة التونسية تعيش وضعا صعبا .. السلفيون كانوا وراء هروب السياح التقليديين لتونس وبالتالي ساهموا في تردي القطاع السياحي .. الفلتان الأمني كان له دور سلبي أيضا في هذه الوضعية الصعبة للسياحة التونسية .. هذا ما يتردد في بعض الأوساط ، فإلى أي مدى يعيش القطاع السياحي التونسي وضعا مترديا ؟ و إلى أي مدى ساهم الوضع الأمني و تحركات السلفيين في هذا الوضع الذي تعيشه السياحة التونسية. ؟ ..
تأثير .. وإنتعاشة
وزير السياحة التونسي الياس الفخفاخ أكد يوم أمس الإنتعاشة التي تعيشها السياحة التونسية في النصف الأول من السنة الجارية مقارنة بما كان عليه الوضع في العام الماضي 2011.
الفخفاخ أوضح أنّ عدد السياح بلغ إلى حدّ الآن نحو 2.5 مليون سائح محققا ارتفاعا بنسبة 42% خلال النصف الأول من السنة الجارية مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، أما على مستوى العائدات فقد تطورت بنسبة 36% لتبلغ 1.15 مليار دينار ( 820 مليون دولار ).
وزير السياحة أشار إلى أن الفترة الماضية من الموسم السياحي تمثل نحو 30% فقط بل يمثل فصل الصيف زهاء 55% من الموسم السياحي وهو ما يجعل الأمل أكبر في أن يتحسن المردود ويصل عدد السياح إلى ستة ملايين سائح مع نهاية العام الحالي فيما ستعمل وزارة السياحة على أن تستقطب 14 مليون سائح عام 2020.
القطاع السياحي يلعب دورا هاما تشغيل اليد العاملة التونسية حيث يمثل 7% من إجمالي الناتج القومي ويساهم في تغطية نحو 63.5% من عجز الميزان التجاري التونسي كما يمثل المصدر الأول للعملة الصعبة بأكثر من 5% من إجمالي مصادر تونس لتوفير العملة الصعبة.
وزير السياحة الياس الفخفاخ يؤكد أنّ وزارة السياحة ركزت أساسا على موسم الصيف لتحقيق الهدف وكانت كل الدلائل والمؤشرات تنحو في اتجاه بلوغ العدد المنشود حيث كانت الحجوزات نحو تونس كبيرة جدا لكن تم تسجيل بعض التعثر في الفترة الأخيرة وكانت لحظر الجولان الأخير انعكاس سلبي جعل عددا من السياح يلغون حجوزاتهم في آخر لحظة وهم الذين كانوا قادمين خلال ذلك الأسبوع ولم تكن الحجوزات السابقة و الخاصة بفصل الصيف ولم يتجاوز إلغاء الحجوزات 5% من الطاقة الإجمالية.
وكانت وزارة الداخلية قررت منع الجولان في عدد من الولايات التونسية في منتصف الشهر الماضي " بسبب أعمال شغب و نهب واعتداء على الممتلكات العامة و الخاصة " قامت بها مجموعات من المارقين عن القانون من بينهم سلفيون.
وزير السياحة أكد على أنّ نسق الحجوزات الذي تعطل لأسبوع عاد الآن من جديد ليأخذ نسقه العادي تقريبا و ذلك بعد أن استقرت الأمور الأمنية وعمّ الأمن البلاد.
السياحة التونسية إلى جانب ذلك لها طاقة تشغيلية كبيرة فهي توفر الشغل لنحو مليونين بشكل مباشر أو غير مباشر من بينهم 400 ألف موطن شغل قار.
القطاع السياحي سجل منذ بداية العام الحالي بوادر انتعاشة و مع نهاية الربع الأول من هذه السنة ارتفع عدد السياح بنسبة 46% ليبلغ 660 ألف سائح مقابل 451 ألف سائح خلال الفترة نفسها من السنة الماضية.
ومقارنة بما كان عليه الوضع خلال 2010 فقد سجل عدد السياح انخفاضا بنسبة 16% ، وقد تصدرت الأسواق المغاربية النسبة الأعلى للسياح الوافدين على تونس و خاصة الليبيين و الجزائريين و على المستوى الأوروبي فإن الفرنسيين يحتلون الصدارة ثم الألمان و الأنقليز و الإيطاليين فيما ينتظر ارتفاع عدد السياح الروس خلال السنة الجارية بنسبة 30% ليرتفع العدد إلى نحو 230 ألف سائح روسي.
الأمن مطلب الجميع
علي البشير مدير وكالة أسفار يؤكد في إفادته ل"إيلاف" أنّ وضع السياحة التونسية حاليا يعتبر مرضيا حيث نسجل حجوزات وإقبالا معتبرا على الوجهة التونسية و النزل التونسية تعيش حاليا موسمها الفعلي وأعداد السياح كبيرة.
وأضاف البشير حول تأثير الوضع الأمني و كذلك بعض تحركات السلفيين و غيرهم في الفترة الماضية على ذروة الموسم السياحي: "الموسم السياحي الحالي طيب جدا مقارنة بما كان عليه الوضع في 2011 بينما لم يصل بعد إلى ما تم تحقيقه في 2010 و ذلك يعود إلى الإعتصامات التي يمررها الإعلام و التي يشاهدها السائح الأجنبي فتثير فيه الخوف وما حصل يوم 9 أبريل الماضي في شارع بورقيبة ثم خلال الشهر الماضي من تخريب و حرق و فوضى أعقبها حظر للجولان أثر كثيرا في النسق الذي كانت تشهده الحجوزات نحو تونس في فرنسا و ألمانيا و إيطاليا و غيرها من الدول الأوروبية بالخصوص".
و قال البشير إن ما أعقب أحداث الشهر الماضي كان له تأثير سلبي جدا حيث ألغيت الحجوزات التي كانت مخصصة لفصل الصيف من يونيو إلى سبتمبر القادم وهي ذروة الموسم السياحي في تونس . و أضاف: "كان ألمنا كبيرا في أن نغطي خسارتنا في الموسم الماضي وتعويضها في هذا الموسم و رغم أن الوضع ليس ممتازا فإنه ليس كارثيا بل أن السياحة في هذه الفترة تعيش انتعاشة معتبرة وكلما تحسن الوضع الأمني بالخصوص وهو حاليا على أحسن ما يرام ، ستتحسن الأمور أكثر".
من جانبه أشار الهادي معاند (مدير نزل) في تصريح ل"إيلاف" أنّ النزل في المناطق السياحية المعروفة كالحمامات و جربة وسوسة تغص بالسياح الأوروبيين و العرب وهم ينعمون بالدفء و الراحة في كنف استتباب الأمن.
معاند أكد أنّ الموسم السياحي يعيش انتعاشة طيبة جدا و أضاف: "الإنتعاشة عادت من جديد للقطاع السياحي وهو ما نلاحظة في نزلنا في الفترة الحالية ولكن لا بد من التأكيد على أنّ استتباب الأمن يعتبر من الضرورات الأساسية لقدوم السائح الأجنبي إلى تونس من أجل قضاء إجازته و بالتالي فإن عنصر الأمن يكون محددا لقدومه أو لتغيير وجهته إلى المغرب أو تركيا أو اسبانيا ، وقد عبرنا عن ذلك أخيرا لوزير السياحة في ملتقى نظم بجزيرة جربة ، وهذا ما تمّ فعلا في الفترة الأخيرة و خاصة بعد أحداث شهر يونيو الماضي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.