التونسي أكبر مستهلك للطماطم المعلبة في العالم    بلاغ مروري بمناسبة عيد الفطر    وحدة جرائم الإرهاب تقبض على مشرف على إحدى الصفحات التكفيرية على الفايسبوك    اير فرانس تمنع طائراتها من التحليق فوق موقع تحطم الطائرة الجزائرية    داعش يأمر بختان فتيات ونساء الموصل    نابل/ إيقاف شخص من أجل عدم الامتثال والفرار    القيروان: إيقاف سائقي نقل ريفي ومُروّج من اجل الزطلة    غياب عدد من نواب التأسيسي خلال جلسة الاحتفال بعيد الجمهورية    هكذا ستكون حالة الطقس الى نهاية رمضان    تخوفات من حدوث عمليات إرهابية بمنطقة سيدي بوسعيد السياحية    هذه وضعية ميناء رادس التجاري.. وهذا ما اتخذته وزارة النقل من إجراءات ردعية    تراجع نسق الاستثمار بالمناطق الداخلية بنسبة 50 بالمائة    بعد منع الثني من السفر/ أوروبا: الوضع في ليبيا وصل إلى مرحلة حرجة    العراق: ''داعش'' تفجّر مرقد النبي يونس    الداخلية : إيقاف 52 متورطا في قضايا إرهابية    حمادي الجبالي :'' ان ترشحت للانتخابات الرئاسية لن أكون مرشح النهضة ‘'    بصفة استثنائية 32 مكتب بريد تفتح أبوابها يوم السبت    قفصة: حجز مواد غذائية ولحوم فاسدة    بالفيديو.. عجوز طريف جدّا يرمي عكازه ويبدأ فجأة بالرقص    الليلة بزويتن: أهلي بنغازي الليبي يستضيف وفاق سطيف الجزائري    رابطة أبطال إفريقيا - (النادي الصفاقسي- الترجي): هل تكون الجولة الرابعة مصيرية لتامين العبور... أو المغادرة    اليوم إنطلاق بيع تذاكر مباراة النادي الإفريقي و تولوز الفرنسي    الهايكا تمنح تراخيص بث لعدد من الإذاعات والقنوات الخاصة    قطاع الغزة: حصيلة الشهداء ترتفع إلى 820 شهيدا    10 قتلى في انهيار مبنيين بسبب انفجار اسطوانة غاز جنوب القاهرة    نقابة الوعاظ تدعو الحكومة الى التراجع عن قرار غلق الجوامع و المساجد    التأسيسي :اقرار احداث شركة للتصرف في الأصول ضمن قانون المالية على ان يتم تقديم مشروع قانون لاحق خاص بها    الكؤوس الافريقية: برنامج النقل التلفزي للأندية التونسية    النفيضة : إصابة 10 أشخاص في حادث مرور    الطائرة الجزائرية المنكوبة: كانت ل"ريال مدريد" الاسباني‎    القيروان تشهد أجواء احتفالية بمناسبة ليلة القدر    في سهرته مع "كارول"، "محمد الجبالي":"طرازان" و"قّول"    "المنسية" تعيد الأسعد بن عبد الله إلى الركح...    الحكومة ترفض ترشيح صفاقس للألعاب المتوسطية    بطاقة ايداع بالسجن في حق احدى ارهابيي خلية ورغى    بسبب ورطة الأجانب.. الترجي يستغني عن ماريغا ضد السي أس أس    بطلب من لافاني: ليتوال يفرط في درامي لفائدة نجران السعودي    السبسي: استقالة البكوش كانت لأسباب بشرية صرفة..وهذه حقيقة ترشيح مرجان    تراويح جمعة بدون اضواء    تعيين محمد القمودي البطل الأولمبي سفيرا للصحة بتونس    مفتي الجمهورية : يوم الأحد 29 رمضان يتم رصد الهلال    الدورة 32 لمهرجان بنزرت : اعادة توزيع سهرات برنامج    اتصالات تونس سند دائم للثقافة في تونس    في محاضرة بصفاقس لحزب المؤتمر حول اوجه الفساد في قطاع النفط والغاز    حجز كميات من سمك ''البشيليموني'' غير صالحة للاستهلاك والوزارة تحذّر    في تلميح مبطن ان الاثنين هو يوم العيد.. مفتي الجمهورية يخرج الامر الجمهوري لسنة 1988 من الدرج    الحكومة التونسية تصدر سندات دين بقيمة 500 مليون دولار بضمانات أمريكية    تفكيك عصابة مختصة في تهريب العملة بين تونس والجزائر    سوسة : إلغاء كرنفال مهرجان أوسّو    قابس: شاب يضرم النار في جسده    مهرجان المنستير :الدولي في دورته 43    طقس اليوم:ارتفاع درجات الحرارة مع ظهور الشهيلي    بالصور- معهد الرصد الجوي: رؤية هلال العيد يوم الأحد غير ممكنة في تونس!    حسب الرصد الجوي:رؤية هلال العيد شبه مستحيلة يوم الأحد    الصندوق الوطني للتأمين على المرض يفند ما راج بشأن إيقاف التعاقد مع أطباء الاختصاص    في يوم تحسيسي:من أجل وزارة بلا تدخين    تظاهرة جيدة لجمعية صمود حول افتي التدخين والمخدرات    التدخين يؤدى إلى فشل عمليات التجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إنتعاشة السياحة التونسية بعد غزوات السلفيين
نشر في باب نات يوم 24 - 07 - 2012


ايلاف
محمد بن رجب
السياحة التونسية تعيش وضعا صعبا .. السلفيون كانوا وراء هروب السياح التقليديين لتونس وبالتالي ساهموا في تردي القطاع السياحي .. الفلتان الأمني كان له دور سلبي أيضا في هذه الوضعية الصعبة للسياحة التونسية .. هذا ما يتردد في بعض الأوساط ، فإلى أي مدى يعيش القطاع السياحي التونسي وضعا مترديا ؟ و إلى أي مدى ساهم الوضع الأمني و تحركات السلفيين في هذا الوضع الذي تعيشه السياحة التونسية. ؟ ..
تأثير .. وإنتعاشة
وزير السياحة التونسي الياس الفخفاخ أكد يوم أمس الإنتعاشة التي تعيشها السياحة التونسية في النصف الأول من السنة الجارية مقارنة بما كان عليه الوضع في العام الماضي 2011.
الفخفاخ أوضح أنّ عدد السياح بلغ إلى حدّ الآن نحو 2.5 مليون سائح محققا ارتفاعا بنسبة 42% خلال النصف الأول من السنة الجارية مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، أما على مستوى العائدات فقد تطورت بنسبة 36% لتبلغ 1.15 مليار دينار ( 820 مليون دولار ).
وزير السياحة أشار إلى أن الفترة الماضية من الموسم السياحي تمثل نحو 30% فقط بل يمثل فصل الصيف زهاء 55% من الموسم السياحي وهو ما يجعل الأمل أكبر في أن يتحسن المردود ويصل عدد السياح إلى ستة ملايين سائح مع نهاية العام الحالي فيما ستعمل وزارة السياحة على أن تستقطب 14 مليون سائح عام 2020.
القطاع السياحي يلعب دورا هاما تشغيل اليد العاملة التونسية حيث يمثل 7% من إجمالي الناتج القومي ويساهم في تغطية نحو 63.5% من عجز الميزان التجاري التونسي كما يمثل المصدر الأول للعملة الصعبة بأكثر من 5% من إجمالي مصادر تونس لتوفير العملة الصعبة.
وزير السياحة الياس الفخفاخ يؤكد أنّ وزارة السياحة ركزت أساسا على موسم الصيف لتحقيق الهدف وكانت كل الدلائل والمؤشرات تنحو في اتجاه بلوغ العدد المنشود حيث كانت الحجوزات نحو تونس كبيرة جدا لكن تم تسجيل بعض التعثر في الفترة الأخيرة وكانت لحظر الجولان الأخير انعكاس سلبي جعل عددا من السياح يلغون حجوزاتهم في آخر لحظة وهم الذين كانوا قادمين خلال ذلك الأسبوع ولم تكن الحجوزات السابقة و الخاصة بفصل الصيف ولم يتجاوز إلغاء الحجوزات 5% من الطاقة الإجمالية.
وكانت وزارة الداخلية قررت منع الجولان في عدد من الولايات التونسية في منتصف الشهر الماضي " بسبب أعمال شغب و نهب واعتداء على الممتلكات العامة و الخاصة " قامت بها مجموعات من المارقين عن القانون من بينهم سلفيون.
وزير السياحة أكد على أنّ نسق الحجوزات الذي تعطل لأسبوع عاد الآن من جديد ليأخذ نسقه العادي تقريبا و ذلك بعد أن استقرت الأمور الأمنية وعمّ الأمن البلاد.
السياحة التونسية إلى جانب ذلك لها طاقة تشغيلية كبيرة فهي توفر الشغل لنحو مليونين بشكل مباشر أو غير مباشر من بينهم 400 ألف موطن شغل قار.
القطاع السياحي سجل منذ بداية العام الحالي بوادر انتعاشة و مع نهاية الربع الأول من هذه السنة ارتفع عدد السياح بنسبة 46% ليبلغ 660 ألف سائح مقابل 451 ألف سائح خلال الفترة نفسها من السنة الماضية.
ومقارنة بما كان عليه الوضع خلال 2010 فقد سجل عدد السياح انخفاضا بنسبة 16% ، وقد تصدرت الأسواق المغاربية النسبة الأعلى للسياح الوافدين على تونس و خاصة الليبيين و الجزائريين و على المستوى الأوروبي فإن الفرنسيين يحتلون الصدارة ثم الألمان و الأنقليز و الإيطاليين فيما ينتظر ارتفاع عدد السياح الروس خلال السنة الجارية بنسبة 30% ليرتفع العدد إلى نحو 230 ألف سائح روسي.
الأمن مطلب الجميع
علي البشير مدير وكالة أسفار يؤكد في إفادته ل"إيلاف" أنّ وضع السياحة التونسية حاليا يعتبر مرضيا حيث نسجل حجوزات وإقبالا معتبرا على الوجهة التونسية و النزل التونسية تعيش حاليا موسمها الفعلي وأعداد السياح كبيرة.
وأضاف البشير حول تأثير الوضع الأمني و كذلك بعض تحركات السلفيين و غيرهم في الفترة الماضية على ذروة الموسم السياحي: "الموسم السياحي الحالي طيب جدا مقارنة بما كان عليه الوضع في 2011 بينما لم يصل بعد إلى ما تم تحقيقه في 2010 و ذلك يعود إلى الإعتصامات التي يمررها الإعلام و التي يشاهدها السائح الأجنبي فتثير فيه الخوف وما حصل يوم 9 أبريل الماضي في شارع بورقيبة ثم خلال الشهر الماضي من تخريب و حرق و فوضى أعقبها حظر للجولان أثر كثيرا في النسق الذي كانت تشهده الحجوزات نحو تونس في فرنسا و ألمانيا و إيطاليا و غيرها من الدول الأوروبية بالخصوص".
و قال البشير إن ما أعقب أحداث الشهر الماضي كان له تأثير سلبي جدا حيث ألغيت الحجوزات التي كانت مخصصة لفصل الصيف من يونيو إلى سبتمبر القادم وهي ذروة الموسم السياحي في تونس . و أضاف: "كان ألمنا كبيرا في أن نغطي خسارتنا في الموسم الماضي وتعويضها في هذا الموسم و رغم أن الوضع ليس ممتازا فإنه ليس كارثيا بل أن السياحة في هذه الفترة تعيش انتعاشة معتبرة وكلما تحسن الوضع الأمني بالخصوص وهو حاليا على أحسن ما يرام ، ستتحسن الأمور أكثر".
من جانبه أشار الهادي معاند (مدير نزل) في تصريح ل"إيلاف" أنّ النزل في المناطق السياحية المعروفة كالحمامات و جربة وسوسة تغص بالسياح الأوروبيين و العرب وهم ينعمون بالدفء و الراحة في كنف استتباب الأمن.
معاند أكد أنّ الموسم السياحي يعيش انتعاشة طيبة جدا و أضاف: "الإنتعاشة عادت من جديد للقطاع السياحي وهو ما نلاحظة في نزلنا في الفترة الحالية ولكن لا بد من التأكيد على أنّ استتباب الأمن يعتبر من الضرورات الأساسية لقدوم السائح الأجنبي إلى تونس من أجل قضاء إجازته و بالتالي فإن عنصر الأمن يكون محددا لقدومه أو لتغيير وجهته إلى المغرب أو تركيا أو اسبانيا ، وقد عبرنا عن ذلك أخيرا لوزير السياحة في ملتقى نظم بجزيرة جربة ، وهذا ما تمّ فعلا في الفترة الأخيرة و خاصة بعد أحداث شهر يونيو الماضي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.