البيت الأبيض: ندرس 4 - 5 خيارات بشأن كوريا الشمالية بعضها أقبح من الآخر!    في انتظار اعلان القطيعة الرسميّة مع البنزرتي: منذر الكبير ومعين الشعباني يقودان تدريبات الترجي    جندوبة: ايقاف 03 أنفار بتهمة سرقة المصوغ من المنازل    بالفيديو: ملكة جمال تتعثر وتقع بالمسبح على مرأى الكاميرات    فستان الفنانة إلهام شاهين يثير سخرية مواقع التواصل    بغداد: لن نتفاوض على استقلال إقليم كردستان    الروس يجتازون الفرات بجسر عائم والجيش السوري يفتح طريق الدير حلب    فيسبوك وجوجل يعتزمان الحد من الإعلانات السياسية    سوسة.. قبض على 3 منحرفين خطيرين محل تفتيش    منوبة: تنظيم تظاهرة حول داء الكلب يومي 30 سبتمبر و1 أكتوبر 2017    هذه مطالب التنسيقية الوطنية للاساتذة الناجحين في "كاباس 2017"    صفاقس.. إحباط عملية "حرقة" انطلاقا من سواحل طينة    تونس تحافظ على ترتيبها في مؤشر "دافوس"    جندوبة: ايقاف 38 مفتش عنهم وحجز 150 دراجة نارية    في المنيهلة: الكشف عن مستودع تحت الارض للذبح العشوائي    حفل ''مشروع ليلى'': النيابة المصرية تحقق مع 6 أشخاص رفعوا علم المثليين    مسلح فلسطيني يقتل 3 حراس إسرائيليين    تونس تقتني قاطرات لنقل الفسفاط أثقل من السكة الحديدية    للإطاحة بالأهلي المصري : هيئة النجم تطالب ب20 ألف متفرّج    عندما بكت وفاء الكيلاني على الهواء مباشرة... شاهدوا الفيديو المؤثر    مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس    بطاقات ذكية في المطاعم الجامعية بدلا عن التذاكر    سليم شاكر يجري زيارة فجئية ل3 أقسام استعجالية بالعاصمة    الأحرف الأربعة التي لا يتمناها أي راكب طائرة على تذكرته    وزير الصحة في زيارة فجئية لعدد من أقسام الاستعجالي بالعاصمة    حالة الطقس: الحرارة تتراوح بين 28 و34 درجة    باريس سان جيرمان يطيح ب 8 لاعبين من أجل نيمار    نبيل معلول: نتائج الترجي والصفاقسي عجلت بتربص طبرقة    هكذا رد لاعبو كرة القدم الأمريكية على شتائم ترامب    صور لطيفة على كرسي متحرك بعد إصابتها تصدم جمهورها    المساعدون المتعاقدون بالتعليم العالي ينظمون وقفة احتجاجية أمام الوزارة    بطولة إفريقيا لكرة اليد: الترجي في المجموعة 1.. وجمعية الحمامات في المجموعة 3    بريطانيا: اعتقال مشتبه به جديد في تفجير مترو لندن    البرلمان: قريبا النظر في مشروع مدونة سلوك لضبط تصرفات النواب    إستعداد البنك العالمي لمزيد دعم تونس ومساندتها في تنفيذ برامجها الإصلاحية    البنك الالماني للتنمية يمنح تونس قرضا ب100 مليون يورو    توننداكس يغلق معاملات الاثنين متراجعا بنسبة 0,42 بالمائة    إذا كنت ممن يتناولون الدواء من دون شرب الماء.. فتوقف فوراً!    20 سبباً وراء زيادة الوزن السريعة.. فانتبهوا لها!    كبت الأزواج للغضب يعجل بوفاتهم    لم تتم دعوته في العرض الاول لشريط "تونس الليل": مراد كروت يغادر المصحة    ائتلاف رينو-نيسان يتعاون مع الصين لبناء سيارة كهربائية    "وشواشة" يسلم نفسه لإقليم الامن بمدنين    تسجيل ارتفاع في قيمة صادرات التمور قبلانتهاء موسم التصدير    لطيفة تطمئن جمهورها بعد إصابتها في مهرجان الجونة    توزر: حجز 30 طن من مادة السداري المدعمة يتم ترويجها بطرق مخالفة للقانون    رسالة خاصة من رونالدو إلى ''مشجعه رقم 1''    اليوم: جلسة عامة لانتخاب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات    دراسة: تنظيف المنزل يطيل العمر!    اختراع علمي مثير...أجسام مضادة ''تشل'' فيروس الإيدز    وفاة الشاعر شكري بوترعة    بلاغ مروري بمناسبة مقابلة النادي الإفريقي ونادي مولدية الجزائر    حبيبة ''خيام'' التي تصغره ب20 عاما حامل في الشهر الثاني    دراسة: نصف ساعة من التمارين اليومية تقي من الوفاة المبكرة    السعودية توقف الشيخ الحجري لوصفه النساء ب"ناقصات عقل ودين"    مفتي الجمهورية: لهذا السبب تم الإعلان عن موعد رأس السنة الهجرية دون رصد الهلال    مفتي الجمهورية يفسر سبب الإعلان عن راس السنة الهجرية ظهرا    علماء يكشفون العمر الحقيقي للحب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحبّك يا شعب للزعيم الخالد الشهيد فرحات حشاد
نشر في الشعب يوم 22 - 01 - 2011

أحبّك يا شعب تونس الذي امتحنك الدهر وامتحنته فعرف فيك الشجاعة مع الاخلاص وعرف فيك الصبر مع المثابرة.
أحبّك لما فيك من شعور فيّاض واحساس نبيل ولما تكنه من عواطف عند النكبات ومن تآخٍ عند المحن وأحبّ فيك الاقدام عند اقتحام الشدائد وبذل الجهد المستطاع لانتشال الضعيف عند الحاجة.
أحبّك في وحدتك عند المصائب وتكتلك أمام الخصم وصمودك أمام العدوان.
أحبّك بما اشتمل فيك من خصال تفاخر بها وصفات حميدة ترفع رأسك، وأحبّك لحبّك في العمل واعتصامك بمبادئك المقدسة، وأحبّك لمشاطرتك أفراح المظلوم عند انتصاره على الظلم ومساهمتك لاتراح المغلوب ومساعدته، فاذا ما شعرت بخطر يهدّد فردا أو قسما من هيكلك دق قلبك دقة واحدة واتجهت مهجتك كلّها لدفع الضرر.
لقد أصبحت أيّها الشعب التونسي النبيل مثال الوحدة الصادقة يعسر على خصمك تفكيكها مهما حاول ومهما سعى وتفنّن في بث الخبث والدسائس وليست هاته الوحدة مصطنعة أو ملفقة بل هي وحدة متينة حقيقية واقعية ملموسة تتجلّى في أبهى مظاهرها.
فأحبّك حين تبحث وتكثر من البحث عن مجرى أمور بلادك وسير قضيّتك وحين تنتقد وحين تصيح وحين تغضب وحين تدبّر وأحبّك حين تدافع عن مختلف النظريات التي تخطر ببالك في سلوك السياسة العامة وحين تستفسر وتستجوب وحين تناقش وتحاسب ولكنّك تترك النزاعات جانبا عند الشدائد وتنسى التشاكس عند العواصف فتهبّ من كل صوب ومكان وتتخلّى عن شغلك ومصنعك وتندفع بكل قوّتك حيث تلتقي ببعضك بعضا في صف واحد صف الشعب الموحّد الهدف والكلمة صف الأمة المكافحة، صف الحق المدافع عن كيانه والمناضل في سبيل تحريره.
فأميرك ووزيرك وقائدك وفلاحك وتاجرك وعاملك ومُوظّفُكَ وصانعك وطالبك وكبيرك وصغيرك رجالك ونساؤك وطبيبك وأستاذك جاهلك وعالملك شيخك وشبابك غنيك وفقيرك.
وتقف بجميع أفرادك وطبقاتك جنبا إلى جنب مستعدّا للطوارئ صارخا على صمتك في وجه العدو بما فيك من ايمان وثقة في نفسك صرخة تذهل النفوس المعتدية وتزعزع أركان الظلم والجبروت فيتقهقر الخصم وهو محتار لا يميّز طريق النجاة من سبيل الهلاك.
فبتضامنك فرضت احترامك وبوحدتك ذلّلْتَ الصعاب وبتضحيتك عبّدت طريق النصر وبمثابرتك خذلت العدو وصيرته فاقد الرشد والصواب لا يدري أين المصير فلقد انقضى ذلك العصر الذي تنقسم به الأمّة عند الكوارث فيرتع الخصم ويرتاح باله ويكيل الوعود لمن يريد التقرّب ويدوس إخوانه في محنتهم لينال رضى الطاغي المتجبر. ولقد انقضى ذلك العصر الذي لا يحسّ فيه التونسي بآلام غيره ولا يهمّه من أمر الدنيا الاّ ما يعود على شخصه بالغنيمة مهما كان مأتاها.
فلقد استبدل شعبنا ذلك العصر بحياة مشتركة في السرّاء والضرّاء وأصبح يشعر بأن نجاح الفرد وسعادته في سعادة الجميع وعزّته الشخصية في عزّة بلاده ووطنه وكرامته البشرية في كرامة أمّته واحترام كيانها وسيادتها وأصبح الأمير يلتقي مع أبسط الأجراء عند المصاب لأنّ السهم موجّه في الحقيقة إلى جميعنا فنجابه الخطر في وحدة شاملة حيث أنّ الذي أصابه السهم هو أحدنا.
تلك هي العبر التي املتها علينا مشاهدة الوحدة القومية التي تجلّت بمناسبة كارثة النفيضة وقد كانت عنوانا للتضامن الفعّال وعربونا للفوز القريب.
سقط المضربون بالنفيضة فوقفت الأمّة بأكملها منادية بالقصاص فتجاوبت الأصداء من كلّ ناحية واعتقل المضربون بزغوان والنفيضة أيضا فصرخت الطبقة الشغيلة كلّها والشعب التونسي معها كالرجل الواحد في يوم يشهد به التاريخ أنّه من أيّام الفخر والذكريات التي لا تمُحى.
فأحبّك وأخلص لك العمل.
وان دمت هكذا متحدا فو الله لن تغلب أبدا.
------------------------------------------------------------------------
❊ نشر بجريدة »الحرية« تحت عدد 138 في 26 نوفمبر 1950


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.