تعطل الدروس بمعهد الشهيد عبد الحميد الغزواني بفرنانة    تفاصيل الاتفاقيات الممضاة بين تونس و السودان    قضية طبيب قابس.. ابن الضحية: "تغيير فصيلة دم والدي وراء وفاته.. والطبيب اعترف بالخطأ"    وفاة عوني صيانة إثر سقوط عمود اتصالات تابع لشركة بترولية بقرقنة    نابل: صابة الفراولة من المتوقع أن تبلغ 17 ألف طن    محجوزات عثرت عليها الوحدات الأمنية بجبل السمامة بالقصرين    قريبا: الإعلان عن عملي جديد خاص بالأملاك المصادرة    قابس: حملة أمنيّة كبرى ومحجوزات قيمتها أكثر من 500 ألف دينار    بالفيديو.. "جعفور" يكسب التحدي من أجل الأطفال مرضى السرطان    ميزانية بلدية صفاقس ترتفع بنسبة 6 %    النجاة من كارثة جديدة في كرة القدم بعد أن فتح باب الطائرة تلقائيا خلال الإقلاع    كندا تقر قانونا لمحاربة ظاهرة الخوف من الإسلام    قصيدة ساخرة ردا من شركة الطيران الأردنية على القرار الأمريكي بحظر الالكترونيات    طيران الإمارات تتحدى قرار حظر الحواسيب والأجهزة الأخرى على متن الطائرات المتجهة نحو أمريكا    السلع التركية تغزو الاسواق التونسية: إجراءات جديدة لإيقاف التوريد    التوقعات الجوية لليوم الجمعة 24 مارس 2017    النفيضة: كلاب سائبة تهاجم مواطن وتحيله على المستشفى    المؤسسات الاسترالية تبدي اهتمامها للاستثمار في تونس    وزير الداخلية الجزائري: الملصقات الإشهارية للانتخابات التشريعية أعدتها وكالة جزائرية وليس تونسية    أردوغان يدعو واشنطن ولندن إلى التراجع عن قرار منع الحواسيب المحمولة في الطائرات "في اسرع وقت"    ارتفاع قتلى هجوم لندن والشرطة تعثر على طرد مشبوه    الرابطة المحترفة الأولى: تعيينات حكام الجولة الخامسة بلاي آوت‎    بالفيديو: تفاصيل مبادرة جعفر القاسمي لجمع مليار لإنقاذ أطفال من السرطان    كريم بنزيمة يحلم بانهاء مسيرته مع ريال مدريد    عقوبة ب 3 مباريات دون حضور جمهور لفريق اتحاد تطاوين    حظر الحواسيب يهدد رحلات رجال الأعمال    التلفزة الوطنية تتفق مع جامعة كرة القدم على إمكانية برمجة ونقل بعض المباريات الهامة    قطاع الصحة في يوم غضب    الكشف عن أحد أسباب نقص السعادة    وزارة الصحة: إسعاف 23 مصابا في حادث مرور المكناسي    كريم العراقي ونوال الزغبي من ضيوف برنامج عائشة    جامعة الملاكمة: قرار ابطال نتائج الانتخابات لا يلزم المكتب الجامعي في شيء    رئيس البرلمان يوجه برقية تعزية الى رئيس مجلس العموم البريطاني    بالفيديو: باسل خياط يكشف سبب فسخ خطوبته بهند صبري    مصر: مقتل 10 جنود بإنفجارين في بسيناء    بالفيديو: جعفر القاسمي يجري أكثر من 7 كم لفائدة جمعية ''مرام''    اختبار جديد لتوقع عمر الإصابة المحتملة بالزهايمر    الشاي يحمي من الخرف!    نابل: انطلاق الحوار الجهوي حول السياسة السعرية لمياه الري‎    "نوفالر" تطلق عرض "تنقيزة" نحو 7 مدن فرنسية    رضا السعيدي: فريق صندوق النقد الدولي سيزور تونس قريبا    المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين: "الراينو سيتي" تفتتح الاحتفال باليوم العالمي للمسرح    تونس تدين الهجوم الإرهابي قرب البرلمان البريطاني    بسبب تصريحاته: غرامة ب 3000 أورو لبيكي‎    صفاقس: القبض على شخصين من أجل تورّطهما في محاولة قتل نفس بشريّة عمدا    المكناسي: اصابة اكثر من 10 اشخاص في حادث مرور    فيلم 'نحبك هادي' يفوز بجائزة في مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية    بالفيديو.. وائل جسار يثير دموع والدته بفيديو مؤثر    صافية بين نبيل معلول والاتحاد الكويتي لكرة القدم    خبير آثار: لا دليل على أن "فرعون موسى" سوداني الأصل    وزارة الداخلية تنظّم يوما طبيا علاجيا وقائيا وتحسيسيا للكشف المبكر عن مرض السكري وضغط الدم لفائدة قوات الأمن الداخلي وعائلاتهم    كأس الاتحاد الإفريقي: "السي أس أس " يواجه كادياقو البوركيني.. والافريقي في اختبار بورت لويس الموريسي    قايد السبسي يستقبل بقصر قرطاج الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي    فتوى منسوبة للأزهر تجيز حبس الحاسد    بعد تداول خبر منعها دخول سوريا.. نقيب الفنانين يؤكد أبواب دمشق مفتوحة لسيرين عبد النور    الحمامات: ملصقات حائطية تدعو لإقامة "دولة الخلافة"!    حكاية 13 كلمة عربية "سرقتها" الإنجليزية    10 أخطاء لغوية شائعة.. تجنّبها!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحبّك يا شعب للزعيم الخالد الشهيد فرحات حشاد
نشر في الشعب يوم 22 - 01 - 2011

أحبّك يا شعب تونس الذي امتحنك الدهر وامتحنته فعرف فيك الشجاعة مع الاخلاص وعرف فيك الصبر مع المثابرة.
أحبّك لما فيك من شعور فيّاض واحساس نبيل ولما تكنه من عواطف عند النكبات ومن تآخٍ عند المحن وأحبّ فيك الاقدام عند اقتحام الشدائد وبذل الجهد المستطاع لانتشال الضعيف عند الحاجة.
أحبّك في وحدتك عند المصائب وتكتلك أمام الخصم وصمودك أمام العدوان.
أحبّك بما اشتمل فيك من خصال تفاخر بها وصفات حميدة ترفع رأسك، وأحبّك لحبّك في العمل واعتصامك بمبادئك المقدسة، وأحبّك لمشاطرتك أفراح المظلوم عند انتصاره على الظلم ومساهمتك لاتراح المغلوب ومساعدته، فاذا ما شعرت بخطر يهدّد فردا أو قسما من هيكلك دق قلبك دقة واحدة واتجهت مهجتك كلّها لدفع الضرر.
لقد أصبحت أيّها الشعب التونسي النبيل مثال الوحدة الصادقة يعسر على خصمك تفكيكها مهما حاول ومهما سعى وتفنّن في بث الخبث والدسائس وليست هاته الوحدة مصطنعة أو ملفقة بل هي وحدة متينة حقيقية واقعية ملموسة تتجلّى في أبهى مظاهرها.
فأحبّك حين تبحث وتكثر من البحث عن مجرى أمور بلادك وسير قضيّتك وحين تنتقد وحين تصيح وحين تغضب وحين تدبّر وأحبّك حين تدافع عن مختلف النظريات التي تخطر ببالك في سلوك السياسة العامة وحين تستفسر وتستجوب وحين تناقش وتحاسب ولكنّك تترك النزاعات جانبا عند الشدائد وتنسى التشاكس عند العواصف فتهبّ من كل صوب ومكان وتتخلّى عن شغلك ومصنعك وتندفع بكل قوّتك حيث تلتقي ببعضك بعضا في صف واحد صف الشعب الموحّد الهدف والكلمة صف الأمة المكافحة، صف الحق المدافع عن كيانه والمناضل في سبيل تحريره.
فأميرك ووزيرك وقائدك وفلاحك وتاجرك وعاملك ومُوظّفُكَ وصانعك وطالبك وكبيرك وصغيرك رجالك ونساؤك وطبيبك وأستاذك جاهلك وعالملك شيخك وشبابك غنيك وفقيرك.
وتقف بجميع أفرادك وطبقاتك جنبا إلى جنب مستعدّا للطوارئ صارخا على صمتك في وجه العدو بما فيك من ايمان وثقة في نفسك صرخة تذهل النفوس المعتدية وتزعزع أركان الظلم والجبروت فيتقهقر الخصم وهو محتار لا يميّز طريق النجاة من سبيل الهلاك.
فبتضامنك فرضت احترامك وبوحدتك ذلّلْتَ الصعاب وبتضحيتك عبّدت طريق النصر وبمثابرتك خذلت العدو وصيرته فاقد الرشد والصواب لا يدري أين المصير فلقد انقضى ذلك العصر الذي تنقسم به الأمّة عند الكوارث فيرتع الخصم ويرتاح باله ويكيل الوعود لمن يريد التقرّب ويدوس إخوانه في محنتهم لينال رضى الطاغي المتجبر. ولقد انقضى ذلك العصر الذي لا يحسّ فيه التونسي بآلام غيره ولا يهمّه من أمر الدنيا الاّ ما يعود على شخصه بالغنيمة مهما كان مأتاها.
فلقد استبدل شعبنا ذلك العصر بحياة مشتركة في السرّاء والضرّاء وأصبح يشعر بأن نجاح الفرد وسعادته في سعادة الجميع وعزّته الشخصية في عزّة بلاده ووطنه وكرامته البشرية في كرامة أمّته واحترام كيانها وسيادتها وأصبح الأمير يلتقي مع أبسط الأجراء عند المصاب لأنّ السهم موجّه في الحقيقة إلى جميعنا فنجابه الخطر في وحدة شاملة حيث أنّ الذي أصابه السهم هو أحدنا.
تلك هي العبر التي املتها علينا مشاهدة الوحدة القومية التي تجلّت بمناسبة كارثة النفيضة وقد كانت عنوانا للتضامن الفعّال وعربونا للفوز القريب.
سقط المضربون بالنفيضة فوقفت الأمّة بأكملها منادية بالقصاص فتجاوبت الأصداء من كلّ ناحية واعتقل المضربون بزغوان والنفيضة أيضا فصرخت الطبقة الشغيلة كلّها والشعب التونسي معها كالرجل الواحد في يوم يشهد به التاريخ أنّه من أيّام الفخر والذكريات التي لا تمُحى.
فأحبّك وأخلص لك العمل.
وان دمت هكذا متحدا فو الله لن تغلب أبدا.
------------------------------------------------------------------------
❊ نشر بجريدة »الحرية« تحت عدد 138 في 26 نوفمبر 1950


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.