"شبح" يثير ذعر مسؤولين في بلدة إسبانية    ترحيل 54 تونسيا من السويد والدولة مطالبة بدفع 12 ألف دينار عن كل مهاجر    إخلاء مقر منظمة يهودية في نيويورك إثر بلاغ    الخطوط التونسية تطلق عرضا خاصا بالجالية التونسية بالخارج من 31 مارس الى 01 جوان 2017    ‘الارهابي المبتسم' فجر نفسه في الموصل حصل على تعويض من لندن    توافق 29 من أعضاء المجلس الأعلى للقضاء على صيغة حل لأزمة المجلس    كوبلر يرحب بمشاركة مصر وتونس والجزائر في جهود حل الازمة في ليبيا    التحالف: لدينا 500 عسكري أمريكي في سوريا    ماجل بلعباس: تسجيل 4 حالات إصابة بالتهاب الكبد الفيروسي في مدرسة العباسية    القصرين: تسجيل 4 إصابات بالتهاب الكبد الفيروسي صنف 'أ'    تقدم إنجاز محول الطريق الشعاعية'اكس 2' حي الخضراء    سفراء السلامة المرورية يتحصّلون على جائزة المشاركة المتميزة بمهرجان فيلم السلامة المرورية بجينيف    تونس الأولى عالميا في تصدير الاسفنج    لعكايشي يوجه رسالة لجماهير اتحاد جدة    ناد أسترالي يوقف 14 من أنصاره بسبب لافتة مهينة    الحلقة الأخيرة من مسلسل قلوب الرمان تطغى على حوار السبسي    سيدي الهاني: إصابة 6 أشخاص في انقلاب سيارة أجرة    مجلس وزاري يخصص للنظر في مشروع القانون الأساسي لهيئة مكافحة الفساد    انطلاق 3 مشاريع من المعلن عنها في اطار مبادرة رئيس الدولة لدفع التنمية والتشغيل    تسعيرة الري لا تغطي سوى 30% من مصاريف الاستغلال والصيانة    الثلاثاء القادم: تحركات احتجاجية مركزية وجهوية للعاملين في قطاع الاعلام    اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية: آخر أجل لتقديم الترشحات    توضيح حول مادة الحرير الصخري بخلايا خزان بنزرت    باجة: تفكيك عصابة مختصة في سرقة السيارات الفاخرة    وزارة التربية تقرر اقتطاع أيام الإضراب من مرتبات الأساتذة المضربين    الدوري الأوروبي: برنامج الدفعة الأولى لإياب الدور سادس عشر    بالفيديو.. "الصباح نيوز" تواكب اضراب الأساتذة    النفيضة: إحباط عمليات تهريب بضاعة بقيمة 250 ألف دينار    العدول المنفذون يطالبون بالمصادقة على مشروع القانون المنظم للمهنة    مهنتها كعارضة أزياء أصبحت "نقمة" عليها/ رانيا سليمان ل"الصباح نيوز": هذه تفاصيل المظلمة التي تعرضت لها في النجم وفي منتخب السلّة    فضل شاكر: ابني سيُكمل مسيرتي الفنية!    الرجال أكثر من يدفع الرشوة في تونس    تركيا تسمح بارتداء الحجاب في صفوف الجيش    استقالة الحارس نجم الساندويتش    جماليات الصورة في الكتابة القصصية بين التجربة الذاتية والبحث عنها لدى الآخر    لماذا رفض ظافر العابدين العمل مع نيللي كريم؟    مكتب الرابطة يوبّخ جلال كريفة    أحد عناصرها عون سجون.. تفكيك شبكة مختصة في تهريب وترويج المخدرات    اليوم أساتذة التعليم الثانوي في إضراب عام حضوري    دبلوماسي بين المشتبه بهم في مقتل شقيق زعيم كوريا الشمالية في ماليزيا    تونس: تفكيك شبكة دوليّة مختصّة في الإعتداءات على الأملاك والسطو المسلح على المؤسّسات البنكيّة والتجاريّة    حي الزهور - تونس: العثور على جثة شخص بوادي    بسبب خلاف مع شقيقه.. شاب يضرم النار بجسده    نحو تفعيل خط جوي مباشر بين تونس و الصين    السعودية: فصل 27 طالبة جامعية لتشبههن بالرجال    الداخلية: انخفاض في عدد القضايا الإرهابية وقضايا المخدرات خلال شهر جانفي الفارط    العلماء يشككون في فوائد الشوكولاتة!    عندما يفتي محمد بوغلاّب بما لا شأن له به    وفاة الشاب الجزائري عبد الرحمن زميرلين، في أمريكا    إكتشاف مادة من شأنها أن تُبطئ الشيخوخة    التجهيز: الشروع في تنفيذ الجزء الاول من المشاريع العمومية    قياسات الذاكرة    القيروان: تركيز مدافع عثمانية عتيقة (فيديو)    قناة التاسعة ستبث حصريّا مباريات الدور نصف النهائي والنهائي لكأس تونس    تقرير دولي.. تلوث الهواء قتل 4500 تونسي في سنة واحدة    مخرج "ألهاكم التكاثر": سنتخلى عن العنوان الذي كان بالعربية..و لم يكن هدفنا الاستفزاز أو "البوز"    حملة "طلق زوجتك" تجتاح الأردن وسط استياء دار الإفتاء    البنا مجدد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحبّك يا شعب للزعيم الخالد الشهيد فرحات حشاد
نشر في الشعب يوم 22 - 01 - 2011

أحبّك يا شعب تونس الذي امتحنك الدهر وامتحنته فعرف فيك الشجاعة مع الاخلاص وعرف فيك الصبر مع المثابرة.
أحبّك لما فيك من شعور فيّاض واحساس نبيل ولما تكنه من عواطف عند النكبات ومن تآخٍ عند المحن وأحبّ فيك الاقدام عند اقتحام الشدائد وبذل الجهد المستطاع لانتشال الضعيف عند الحاجة.
أحبّك في وحدتك عند المصائب وتكتلك أمام الخصم وصمودك أمام العدوان.
أحبّك بما اشتمل فيك من خصال تفاخر بها وصفات حميدة ترفع رأسك، وأحبّك لحبّك في العمل واعتصامك بمبادئك المقدسة، وأحبّك لمشاطرتك أفراح المظلوم عند انتصاره على الظلم ومساهمتك لاتراح المغلوب ومساعدته، فاذا ما شعرت بخطر يهدّد فردا أو قسما من هيكلك دق قلبك دقة واحدة واتجهت مهجتك كلّها لدفع الضرر.
لقد أصبحت أيّها الشعب التونسي النبيل مثال الوحدة الصادقة يعسر على خصمك تفكيكها مهما حاول ومهما سعى وتفنّن في بث الخبث والدسائس وليست هاته الوحدة مصطنعة أو ملفقة بل هي وحدة متينة حقيقية واقعية ملموسة تتجلّى في أبهى مظاهرها.
فأحبّك حين تبحث وتكثر من البحث عن مجرى أمور بلادك وسير قضيّتك وحين تنتقد وحين تصيح وحين تغضب وحين تدبّر وأحبّك حين تدافع عن مختلف النظريات التي تخطر ببالك في سلوك السياسة العامة وحين تستفسر وتستجوب وحين تناقش وتحاسب ولكنّك تترك النزاعات جانبا عند الشدائد وتنسى التشاكس عند العواصف فتهبّ من كل صوب ومكان وتتخلّى عن شغلك ومصنعك وتندفع بكل قوّتك حيث تلتقي ببعضك بعضا في صف واحد صف الشعب الموحّد الهدف والكلمة صف الأمة المكافحة، صف الحق المدافع عن كيانه والمناضل في سبيل تحريره.
فأميرك ووزيرك وقائدك وفلاحك وتاجرك وعاملك ومُوظّفُكَ وصانعك وطالبك وكبيرك وصغيرك رجالك ونساؤك وطبيبك وأستاذك جاهلك وعالملك شيخك وشبابك غنيك وفقيرك.
وتقف بجميع أفرادك وطبقاتك جنبا إلى جنب مستعدّا للطوارئ صارخا على صمتك في وجه العدو بما فيك من ايمان وثقة في نفسك صرخة تذهل النفوس المعتدية وتزعزع أركان الظلم والجبروت فيتقهقر الخصم وهو محتار لا يميّز طريق النجاة من سبيل الهلاك.
فبتضامنك فرضت احترامك وبوحدتك ذلّلْتَ الصعاب وبتضحيتك عبّدت طريق النصر وبمثابرتك خذلت العدو وصيرته فاقد الرشد والصواب لا يدري أين المصير فلقد انقضى ذلك العصر الذي تنقسم به الأمّة عند الكوارث فيرتع الخصم ويرتاح باله ويكيل الوعود لمن يريد التقرّب ويدوس إخوانه في محنتهم لينال رضى الطاغي المتجبر. ولقد انقضى ذلك العصر الذي لا يحسّ فيه التونسي بآلام غيره ولا يهمّه من أمر الدنيا الاّ ما يعود على شخصه بالغنيمة مهما كان مأتاها.
فلقد استبدل شعبنا ذلك العصر بحياة مشتركة في السرّاء والضرّاء وأصبح يشعر بأن نجاح الفرد وسعادته في سعادة الجميع وعزّته الشخصية في عزّة بلاده ووطنه وكرامته البشرية في كرامة أمّته واحترام كيانها وسيادتها وأصبح الأمير يلتقي مع أبسط الأجراء عند المصاب لأنّ السهم موجّه في الحقيقة إلى جميعنا فنجابه الخطر في وحدة شاملة حيث أنّ الذي أصابه السهم هو أحدنا.
تلك هي العبر التي املتها علينا مشاهدة الوحدة القومية التي تجلّت بمناسبة كارثة النفيضة وقد كانت عنوانا للتضامن الفعّال وعربونا للفوز القريب.
سقط المضربون بالنفيضة فوقفت الأمّة بأكملها منادية بالقصاص فتجاوبت الأصداء من كلّ ناحية واعتقل المضربون بزغوان والنفيضة أيضا فصرخت الطبقة الشغيلة كلّها والشعب التونسي معها كالرجل الواحد في يوم يشهد به التاريخ أنّه من أيّام الفخر والذكريات التي لا تمُحى.
فأحبّك وأخلص لك العمل.
وان دمت هكذا متحدا فو الله لن تغلب أبدا.
------------------------------------------------------------------------
❊ نشر بجريدة »الحرية« تحت عدد 138 في 26 نوفمبر 1950


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.