سليم الرياحي : السبسي قبل الحوار مع الغنوشي على اساس الحصول على منصب الرئيس    في الجلسة العامة التقييمية للنادي الإفريقي:ميزانية قياسية... هيكلة جديدة و«الرياحي» يغادر غاضبا    الرابطة الأولى :الترجي «خطوة لقدّام وخطوة لتالي»... والإفريقي كالأيّام الخوالي    نحو عصيان مدني في جربة ؟    في السجن المدني بالكاف: 20 موقوفا يدخلون في اضراب جوع وحشي    في الجزائر : محاولة قتل تونسي و إيقاف ابن بلده    الجيش الجزائري في حالة تأهب على الحدود التونسية    القيروان: وفاة شخص وإصابة 6 آخرين في حادث مرور    كاس رابطة ابطال افريقيا - نصف النهائي ذهابا/ النادي الصفاقسي ينهزم 1-2 لكنه يسجل هدفاثميناخارج ملعبه    الخطوط التونسية تدعم رحلاتها من دبي إلى تونس بأسعار تنافسية    التونسيون يحققون رقما قياسيا عالميا في السلام الرمزي    الكاف : إيقاف إطار أمني اعتدى بالعنف الشديد على زوجته    منظّمة الدّفاع عن المستهلك : موسم ‘'الصّولد'' يتراجع ب 40 بالمائة مقارنة بالسّنة الفارطة    تونس تشارك في معرض موسكو العالمي للأغذية وتعاون مرتقب مع روسيا    هيئة الاتصال تهدد بغلق نسمة وحنبعل والجنوبية والزيتونة وجوهرة وشمس وموزاييك    شقيق النائب فيصل الجدلاوي متهم بتهريب الأسلحة والمخدرات (وثيقة)    قطعة قماش مهرجان السلام تدخل كتاب غينيس    لبنان: قتلى في تفجير انتحاري عند حاجز لحزب الله    تحكيم : غابوني لمبارة السنيغال و تونس يوم 10 اكتوبر‎    استبعاد شبيبة القبائل من مسابقات إفريقيا عامين‎    مقتل شرطي على الاقل في انفجار القاهرة وفق حصيلة جديدة    نصر بن سلطانة يقدم ترشحه كمستقل لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة    مقتل ستة جنود بسقوط طائرة عسكرية جنوب القاهرة    بحوزتهم كمية هامة من الذخيرة وأسلحة خفيفة...القبض على 4 إرهابيين بسوسة    في الكاف: ايقاف اطار امني اعتدى بالعنف الشديد على قاضية    منزل بورقيبة/مهرجان فن المونولوغ: اعوان الامن يوقفون عرض "كارطة حمراء" لظافر غريسة    رئيس منطقة امن تاجروين يوقف طلقات الشماريخ    النائب فيصل الجدلاوي للأمنين: أخي يهرّب السلاح وسيطلق سراحه رغم أنفكم...    منوبة: إيقاف 9 منحرفين في حملة أمنية    مرشح الرئاسية مصطفى كمال النابلي يبدأ حملته من سوسة    الكاميرون تحتضن "كان" 2019.. والجزائر الأوفر حظا لتعويض ليبيا    كتيبة عقبة ابن نافع الارهابية تعلن مبايعتها ل"داعش"    حالة الطقس اليوم الأحد    فتحي العيادي: النهضة ألزمت محمد فريخة بعدم الترشح للرئاسة رغم رغبته في ذلك    رئيس المشروع الاسلامي لرصد الأهلة: الأحد 5 أكتوبر أول أيام عيد الاضحى    مصر.. انفجار بالقرب من وزارة الخارجية    التونسي ناصيف البياوي يستقيل من تدريب فريق هجر السعودي    مواجهات مع قوات الاحتلال في جنين    رسميا كارل ماكس يغادر الإفريقي على سبيل الإعارة    تونس تشارك في مهرجان مالمو للأفلام العربية بالسويد من 26 إلى 30 سبتمبر    مسؤول ب "الستاغ" يكشف موعد صدور التقرير النهائي حول أسباب انقطاع الكهرباء بكامل البلاد    كمال النابلي يقول كلمته الأخيرة بخصوص ذهب البنك المركزي    تونس تشارك في معرض موسكو العالمي للأغذية    وقفة احتجاجية للممرضين التابعين للنقابة الجهوية للممرضين بتونس الكبرى    وزير الشؤون الدينيّة: 23 مسجدا خارج السيطرة    22 و23 سبتمبر الجاري ..تونس تحتضن المنتدى البريدي للتجارة الالكترونية    وزير المالية : سنرفع رأس مال البنوك العمومية    وزارة الشؤون الدينيّة تدعو الى ترشيد استهلاك المكيفات في المساجد    «يُحكى أن...» مطلوبة في المغرب    ما سرّ حمل نزار الشّعري الشّارة الحمراء ؟    فضل العشر الأوائل من ذي الحجة    ايبولا: حجر صحي على سكان سيراليون والامم المتحدة تدق ناقوس الخطر    بسبب تواصل إرتفاع درجات الحرارة : وزارة الصحّة تحذّركم ...    صفاقس: الموسم الثقافي الجديد نسخة تجريبية تسبق موسم عاصمة الثقافة العربية‎    نصائح طبية لمواجهة ارتفاع الحرارة اليوم    تسجيل 123 إصابة بفيروس الالتهاب الكبدي في قابس    العالمانية.. الإنقلاب على الله..!!    تبصرة الغرب لدفع عدوانه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الاتجاهات الفينومينولوجية الحديثة في علم الاجتماع (تحليل نقدي) (الجزء الأول)
٭ النوبي بن فرج
نشر في الشعب يوم 30 - 07 - 2011


مدخل الى الطرح الفينومينولوجي:
إذا كانت النظرية الاجتماعية المعاصرة قد خضعت خلال السنوات الأخيرة الى انتقادات عديدة من زوايا مختلفة، فان البحوث الاجتماعية الحديثة تعرضت هي الاخرى لمراجعة شاملة بسبب القصور المنهجي الكامن فيها، لقد بدأ بعض علماء الاجتماع المعاصر يشككون في قدرة المناهج الوضعية والامبيرقية على فهم الواقع الاجتماعي فهما عميقا، مما دفعهم الى طرح بعض البدائل المنهجية كالفهم الفينومينولوجي والتحليل الاثنومينولجي، وحينها حققت هذه البدائل المنهجية قدرا من الشهرة والذيوع. بدأ علم الاجتماع الحديث يشهد تنوعا لم يعرفه من قبل.
غير ان علماء الاجتماع المعاصرين قد اتخذوا مواقف متباينة من هذه البدائل المنهجية اذ نجد بعضهم يتخذ منها موقف الرفض المطلق، بينما البعض الآخر يصفها بأنها مسميات جديدة لممارسات منهجية قديمة، وأيا كان الامر فان الفهم الفينومينولوجي للواقع الاجتماعي يمثل في حد ذاته محاولة نقدية للاتجاهات السوسيولوجية التي تميل الى التقريب بين العالم الاجتماعي الثقافي من ناحية، والعالم الطبيعي من ناحية اخرى ومن الواضح ان الاتجاه الفينومينولوجي في علم الاجتماع يحاول اعادة النظر في كثير من المسلمات النظرية والمنهجية الشائعة في?الفكر السوسيولوجي الحديث، وتأكيد الفارق المهم بين الظواهر الطبيعية والظواهر الاجتماعية، ومن هنا يتضح ان الاتجاه الفينومينولوجي في علم الاجتماع يرفض منذ البداية اعتبار العلوم الطبيعية نموذجا يمكن ان تحاكيه العلوم الاجتماعية، ذلك ان علم الاجتماع الوضعي يقبل مسلمات العلوم الطبيعية دون اخضاعها الى نقد شامل، والوقوف على مدى ملاءمتها لفهم الواقع الاجتماعي، ان الظواهر الطبيعية تختلف عن الظواهر الاجتماعية اختلافا جوهريا، فالأولى لا تعبر عن بناء خاص من المعاني، وبالتالي تتيح للباحث حرية الملاحظة وتفسير الظواهر التي?يدرسها تفسيرا خارجيا مستقلا، أما في العلوم الاجتماعية فان الباحث يدرس عالما يتشكل من خلال المعاني التي تمثل بالنسبة اليه وسيلة لفهم الواقع الاجتماعي ومعنى ذلك ان الظواهر التي يدرسها عالم الاجتماع تخضع بالفعل الى طائفة من المعاني يتعين اكتشافها.
وفضلا عن ذلك فان الظواهر الاجتماعية ذاتها تكتسب معاني خاصة بالنسبة الى الأفراد الذين يعيشون في اطار اجتماعي ثقافي معين.
ومن هنا يتضح مدى الاختلاف بين دور عالم الاجتماع في فهم الواقع الاجتماعي. ودور العالم الطبيعي في دراسة الواقع المادي، فالأخير يدرس ظواهر لا تتخذ بناء معرفيا مسبقا، وبالتالي فهي لا تعرف القصد او الادارة وعلى الرغم من ان العالم الطبيعي يدرس ظواهر طبيعية توجد في اطار اجتماعي، الا ان علاقته بهذه الظواهر هي علاقة خارجية تختلف تمام الاختلاف عن علاقة العالم الاجتماعي بالظواهر التي يدرسها.
ومن الواضح ان الاتجاه الفينومينولوجي في علم الاجتماع يتعارض تعارضا صريحا مع الاتجاه الوضعي السيوسيولوجي الذي يخضع بشكل أو بآخر الى نموذج العلم الطبيعي، فالفينومينولوجيون الاجتماعيون يؤكدون صعوبة الفصل بين العالم الاجتماعي من ناحية واساليب تفسيره وفهمه من ناحية اخرى.
بينما يذهب الوضعيون الاجتماعيون الى ان تحقيق هذا الفصل امر ممكن في ضوء الموقف الذي يتخذه عالم الاجتماع من الظاهرة التي يدرسها وفي ضوء هذه التفرقة يمكن القول ان الفينومينولوجيين الاجتماعيين ينظرون الى الواقع الاجتماعي بوصفه نتاجا للنشاط الانساني بما يتضمنه من تفسيرات ومقاصد.
وقد يوحي لنا ذلك بوجود تشابه بين مفهوم «الفهم» اVerstehendeب عند ماكس فيبر اWeberب و «الفهم الفينومينولوجي» الذي يطالب به علماء الفينومينولوجيا، كذلك فانّ مفهوم «الفهم» عند فيبر قد ارتبط بتأكيد السياق التاريخي للظواهر، وهو السياق الذي لا يعتد به كثيرا داخل الاتجاه الفينومينولوجي الاجتماعي، ونظرا الى التأثيرات النظرية والمنهجية التي مارستها الاتجاهات الفينومينولوجية على الفكر الاجتماعي الحديث، فاننا سنحاول في هذا المقال مناقشة الافكار والمسلمات العامة التي تنهض عليها الفينومينولوجيا، على ان نعالج بعد ذلك?تأثير هذه الافكار والمسلمات على علم الاجتماع، واذا كان الفينومينولوجي يمثل محاولة نقدية لعلم الاجتماع الوضعي، فاننا سنخضع هذه النقدية الى نقد من جانبنا، نحاول من خلاله التعرف على اسهام الفينومينولوجيا الاجتماعية في تطور النظرية والمنهج في علم الاجتماع المعاصر وسنختم هذا الفصل بمناقشة مركزه لعلاقة الفينومينولوجيا بالماركسية وامكانية المراوحة بينهما في اطار جديد.
تطورت الفينومينولوجيا كاتجاه فكري انساني من خلال كتابات «إدموند هوسرل» اHusserlب (1859 1938) خلال العقود الثلاثة الاولى من القرن العشرين وتعتبر هذه الكتابات من اهم قضايا ومشكلات الفينومينولوجيا فضلا عن حوار متصل مع اهم المعاصرين المهتمين بالقضايا الفينومينولوجيا والوجودية وحينما صاغ هوسرل أفكاره الفينومينولوجية دخل في حوار طويل مع الفلاسفة الوجوديين الذين حولوا بعض هذه الافكار في مجال الفلسفة الوجودية من أمثال جان بول سارتر اSartreب وميرلوبونتي اMerleau Ponty، واذا كان بالامكان وصف الفينومينولوجيا عند ه?سرل «بالمثالية» فانه بالامكان ايضا وصف الفينومينولوجيا الوجودية «بالواقعية» وبغض النظر عن اختلاف الفهم الفينومينولوجي، فإن الفينومينولوجيين يميلون الى استخدام مصطلح الظاهرة (الذي يمثل اشتقاق الفينومينولوجيا) للاشارة الى كل ما هو واضح وثابت في الادراك او الوعي بالشعور الضروري.
وبهذا المعنى فان الفينومينولوجيا تسعى الى وصف ظواهر الوعي، وتوضيح كيفية تشكلها، وفي كتابات هوسرل المبكرة نلمس رفضا صريحا للنزعة السيكولوجية ذاهبا الى ان العلوم التي تدرس الانسان (بما في ذلك علوم النفس والاجتماع والتاريخ) نحاول تفسير الخبرات الانسانية من خلال مجموعة من الأسباب الخارجية والداخلية، وهي أسباب تعبر عن وجهة نظر الباحثين بأكثر مما تعبر عن وجهة نظر المبحوثين ويزيد هوسرل فكرته وضوحا بالاستشهاد بما يحدث في علم النفس الذي يحاكي العلوم الطبيعية، إن هذا العلم نظره فقد القدرة على تحديد هويته، لأنه ف?د الاحساس بالظواهر التي يدرسها، وبالتالي فهو ضحية الصراع بين تحقيق الوعي «الخالص» والوعي «الامبيريقي) بعبارة اخرى فان علم النفس قد منح الوعي «الخالص) روح العالم الطبيعي، كذلك فان مفاهيم ومناهج علم النفس تعاني من الخلط والغموض بسبب تجاهلها معطيات الخبرة الانسانية كما تتجلى في صورها الطبيعية ويعتقد هوسرل ان منهج العلوم الاجتماعية يجب ان يسعى الى التعرف على طبيعة الاشياء التي يدرسها.
وأن يتخلى بالتالي عن التخيرات والتصورات القبلية التي تتكون لدى الباحثين، وإذا ما استشهدنا بعلم النفس فان ما يطلق عليه «ظواهر سيكولوجية» هي في حقيقة الامر معطيات متغيرة لا تتخذ شكلا طبيعيا.
ذلك أن علماء النفس قد درجوا على محاكاة العلماء الطبيعيين، حينما حولوا الوعي الانساني الى مجرد شيء غامض.
ولقد وجه هوسرل انتقادات مماثلة الى علم الاجتماع بسبب ميله الى محاكاة العلوم الطبيعية عند النظر الى الواقع الاجتماعي، لقد افتقد بذلك علماء الاجتماع القدرة على الاحساس بظواهر الوعي، والواقع ان الملاحظات النقدية التي سجلها هوسرل لا تنطبق فقط على الموضوعات التي يهتم بها علماء الاجتماع، بل تنطبق ايضا على المناهج التي يستخدمونها في دراسة الواقع الاجتماعي، ويستطيع هؤلاء العلماء انقاذ عملهم من السطحية اذا حاولوا العودة الى ظواهر الوعي باستخدام الفهم الفينومينولوجي.
وفي كتابات هوسرل اللاحقة نجده يوسع من نطاق الفينومينولوجيا لتصبح فلسفة شاملة تحاول تحديد مجال «الخبرة» الخالصة» التي نشأت من خلالها كل العلوم الاجتماعية، وبهذا المعنى فان الفينومينولوجيا تسعى الى دراسة أشكال الخبرات الواعية التي طالما سلم بها الفلاسفة والعلماء واعتمدوا عليها في اقامة فلسفاتهم وصياغة نظرياتهم، اي ان الفينومينولوجيا تحاول الوصول الى اعماق الخبرات الانسانية باستخدام اسلوب منهجي محدد هو «الرد الفينومينولوجي» اPhenomenological réductionب .
أما هدف الاسلوب المنهجي فهو وصف الخبرات الخالصة، ذلك ان الطابع الوصفي للفينومينولوجيا يساعد على التمييز بين خصوصية الفهم الفينومينولوجي من ناحية والاساليب التحليلية والتفسيرية التي تميز بقية الفلسفات والعلوم من ناحية اخرى، فالفينومينولوجيا اذن ما هي الا محاولة فلسفية لوصف الاشياء والظواهر والوعي، بعبارة اخرى هي جهد موجّه لوصف الظواهر كما تتبدّى لنا من خلال وعينا بها، وبذلك يصبح الوعي وسيلة وهدفا للفينومينولوجيا.
اذا كان هوسرل قد أرسى دعائم الفينومينولوجيا كمدخل فلسفي لدراسة الخبرات الخالصة، فان ألفرد شوتز اSchutzب (1899 1959) هو الذي طرح الامكانات السوسيولوجية الهائلة التي تنطوي عليها الفينومينولوجيا في دراسة الواقع الاجتماعي.
ولقد عبر شوتز عن أفكاره في مؤلفه الشهير «فينومينولوجيا العالم الاجتماعي».
ومن خلال هذا المؤلف حاول تفسير تشكل الظواهر الاجتماعية من خلال الناس «العاديين» و «الخبراء» والهدف من ذلك هو توضيح مدى الثراء الفكري الذي يمكن ان تنطوي عليه محاولات التنظير بالاعتماد على الخبرات الشائعة التي تزخر بها الحياة اليومية، فضلا عن محاولات التوفيق المختلفة التي تتم من خلال الفكر الفلسفي والاجتماعي ولقد عالج شوتز عددا من القضايا المهمة التي تمثل أهمية خاصة بالنسبة الى الفكر الاجتماعي النقدي الحديث، ومن هذه القضايا : الواقع الاجتماعي، ومجالات المعنى والبناء الاجتماعي، والتشيؤ، والحتمية، والعلم، وال?عرفة، وعلم الاجتماع الامبيريقي، اما الافتراض الاساسي الذي تنهض عليه هذه القضايا فهو: أن «الحياة» تمثل نمطا من التنظيم الاجتماعي، وان العالم المحسوس والخبرة الحياتية يمثلان الموضوع الاساسي لعلم الاجتماع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.