حالة الطقس ليوم الاربعاء 23 أفريل 2014    يمينة ثابت:الدستور لا يضمن حقّ الأقلّيات    تونسية تتأهّل للقب ملكة جمال الأرض    داعية سعودي:«زوجة واحدة تكفيك خير من تعدّد يلهيك!»    الصورة واضحة.. والفشل ممنوع    القيروان:محامون غاضبون.. يتّهمون    خبراء: التلفزيونات الذكية تعرض منزلك للاختراق    من المسؤول عن انتخاب بوتفليقة رغم مرضه ؟    إيفا براون ..هكذا كان اللقاء الاول وهكذا كان اليوم الاخير..    نسخة من الدستور التونسي بالدّارجة وعلى شبكة النت للأميين !!!    شفيق صرصار : اذا لم تحدث الانتخابات خلال سنة 2014 فهي مصيبة    الاتحاد يفشل امام التاسيسي في تمرير وثيقة تبرئة الذمة    قناة "ZDF" تنفي شائعات بثها المجاني لمباريات كأس العالم    العروبة السعودي يتخلى عن مدربه التونسي جميل القاسم    الشيخاوي يتوج بكاس سويسرا في غياب الشرميطي المصاب    وزير الخارجية يكشف : تنظيم ارهابي قوي وراء اخاطاف الديبلوماسيين في ليبيا    الشاذلي العياري: مراجعة الدعم يدخل في اطار الاصلاحات الاقتصادية ولن يمس من الطبقات الضعيفة    النّقيبُ    حي خالد بن الوليد: مروج مخدرات في الوسط المدرسي في قبضة الامن    جلسة عمل بمنطقة "زغمار" بسيدي بوزيد حول مشروع "نظم الإنتاج الفلاحي بالمناطق الجافة"    براكة الساحل: تحرش بزوجته فاستدرجه الى منزله وسدد له 3 طعنات بسكين    احتياطي تونس عند أدنى مستوياته ويغطي 95 يوم توريد فقط .. والدولار يعود للارتفاع    شتائم بين آثار الحكيم وهيفاء وهبي بسبب حلاوة الروح    الاولى من نوعها : بنك تونس العربي يطلق خدمة "بيات نات" موبيل    آمال كربول: نسعى لإبراز الصورة الفسيفسائية لتونس    حذف تسجيل "سايس خوك" إثر شكاية رفعها برلمانيون جزائريين اتهموا فيها موزاييك بالتحامل    "ندونغ" يجدد عقده ل"CSS" لموسمين إضافيين    السعودية/فيروس كورنا يهدّد المملكة بعد تزايد الإصابات    هيفاء وهبي: لم ولن أسئ لآثار الحكيم أو شيرين عبدالوهاب    تفاصيل جديدة في قضية الاغتصاب بروضة بالمرسى .. دائرة الاتهام تحيل الملف على الجنائي وهكذا رد المتهم الفعل    إلهام شاهين للقرضاوي : "المفروض ربنا ما يسامحكش"    منشق عن الاخوان:مقر تنظيم الاخوان الدولي الجديد خلف سفارة تونس بطرابلس    سائح يكشف: الإعلام الغربي ضللنا وتونس تبقى رائعة    الشركة التونسية للملاحة تستعد لعودة المهاجرين    اليوم/أمطار رعدية غزيرة و رياح في هذه المناطق    سمير الوافي : أفضل جهاز ديمقراطي هو "التليكوموند" أخي المواطن..    هدى بن عمر تتمرد على ماضيها : قررت عدم الزواج لاعيش حياتي، واسمي بعد اليوم "هدى المختار"    المنتخب التونسي: الحرباوي مستعد للعودة وهيكل الشيخاوي يريد اللعب لتونس    إيقاف عملة بمطار صفاقس طينة من أجل السرقة    عاجل/دوز: ملازم أول بالجيش الوطني ينتحر شنقا    مهدي جمعة: الإقتصاد يعاني من مشاكل هيكلية دفعتنا لإتخاذ إجراءات عاجلة    فيروس كورونا يقتل 81 شخصا في السعودية    بنزرت: حريق بمدرسة إعدادية    مهدي جمعة :إذا أردتم إفشال الموسم السياحي، فنحن قابلون بمساءلة وزيرة السياحة و الوزير المكلف بالأمن    وزارة الدفاع تعلن دخول القوات العسكرية أول مرة للشعانبي    السعودية: 81 حالة وفاة و261 مصابا بسبب فيروس كورونا    بعد البحث في سجلات المترشحين: منتمون الى النهضة والتحرير في هيئة الحقيقة والكرامة    القيروان:يقتحمان منزلا ويعتديان على صاحبته بالغاز...واللص يترك هاتفه    هروب موقوف من سيارة السجن بنابل !    رسمياً: إقالة ديفيد مويس من تدريب المان يونايتد    النادي الصفاقسي:عودة «الخنيسي» و«صافية لبن» بين «البولعابي» و«سعيود»    رئيس اتحاد الفلاحين:لا تنمية فلاحية شاملة في غياب المشاريع المائية الكبرى    القناة الألمانية «ZDF» تُبرىء نفسها من الشائعات العربية    خصوم القرضاوي..علام يجتمعون؟! (هشام النجار)    السعودية: إعفاء وزير الصحة من منصبه    لمدة ثلاث ساعات:إمرأة عارية تتجوّل في شوارع طهران!    وفاة الطبيب التونسي المصاب بفيروس "كورونا" في السعودية    رضا الجوادي يدعو الى دعم وفد الحامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التوقيت الاداري الجديد مرفوض في الجهات...والموظفون يطالبون بالتعديل
نشر في الشعب يوم 06 - 10 - 2012

ثلاثة أسابيع فقط مرت منذ انطلاق العمل بالتوقيت الاداري الجديد، حتى ظهرت احتجاجات خاصة في عدد من الجهات رافضة لتوزيع الوقت الذي أقره نظام العمل بخمسة أيام، و اعتبره المحتجون «نظاما لا يراعي خصوصية الجهات» والتزاماتهم الاجتماعية كما عبروا عن استيائهم من «تواصل انتهاج سياسة الأوامر والقرارات المسقطة من قبل الحكومة» كما جاء ذلك في عدد من العرائض التي وجهوها للاتحادات الجهوية للشغل.
ويؤكد المحتجون في أكثر من جهة، أنهم لم يبدوا موافقتهم في الاستمارة التي تم توزيعها عليهم على هذا التوزيع للأوقات، رغم أنهم مقتنعون بظرورة مراجعة التوقيت الاداري القديم ، وأكد كثير منهم أنهم طالبو باعتماد نظام الحصة الواحدة .
في المقابل فان الأمر الذي ينص على بداية العمل بهذا النظام يمنح مبدأ المرونة ويعطي للمؤسسات حق التصرف في توقيت العمل وفقا لمصالحها ومردوديتها ومحافظة على جودة خدماتها، كما يعطي للموظف العمومي حق التمتع بمساحة زمنية مرنة في توقيت عمله ولكن «دون المساس بمردودية الخدمات» .
ويشمل هذا النظام العاملين في الوظيفة العمومية ومختلف المؤسسات والمنشآت العمومية باستثناء قطاعات التعليم والصحة والديوانة والأمن كما أن بعض الادارات مطالبة بتأمين حصص استمرار كل يوم سبت على غرار البلديات.
وحسب هذا النظام الجديد، فان العمل يوزع على حصتين الأولى صباحية من الثامنة والنصف إلى الواحدة ظهرا وأخرى مسائية من الساعة الثانية بعد الظه رإلى الخامسة والنصف مساء ماعدا يوم الجمعة الذي يستمر فيه العمل من الثامنة والنصف إلى الواحدة ومن الساعة الثانية والنصف بعد الظهر إلى الساعة الخامسة والنصف.
رفض
موظفو الجهات طالبوا حسب عرائض وجّهتها النقابات الأساسية والمحلية الى الاتحادات الجهوية للشغل، باعادة النظر في هذا التوقيت، ليتلائم ومصلحة المواطن والموظّف على حدّ سواء، معتبرين أنه لا يتطلع الى « طموحات الموظفين ويضعهم على ذمة الإدارة كامل اليوم».واقترحوا أن يتم اعتماد نظام الحصّة الواحدة أو تعديل الوقت الحالي واضافة ساعة إلى الراحة بين الحصّتين الصباحية والمسائية حتّى يتمكّن الموظّف من قضاء شؤونه الخاصة والاعتناء بأطفاله وأخذ نصيب كاف من الراحة .
وعبر الموظفون عن استيائهم من فرض مثل هذه القرارات التي اعتبروها «مسقطة» ، ولم تشرك بما يكفي الأطراف المعنية بهذا الاجراء لأخذ القرارات المناسبة، خصوصا أنّ التوقيت الجديد الذي أُقرّ بعد القيام باستشارة وطنية لا تتلاءم وظروف وطبيعة الجهات الداخلية، ويؤكد عدد من الموظفين أنّهم يستعدون للتصعيد عبر اعتماد أشكال أخرى من والاحتجاج حتّى يتمّ التراجع عن التوقيت الاداري الجديد وتعديله في أقرب وقت ممكن.
مرونة ولكن؟
الفصل السابع من الأمر عدد 1710 لسنة 2012 المؤرخ في 14 سبتمبر 2012 المتعلق بتوزيع أوقات وأيام عمل أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية ينص على أنه «يمكن للعون العمومي أن يتمتع بمساحة زمنية مرنة مدتها نصف ساعة قبل أو بعد توقيت الدخول، باستثناء العون الذي له طفل أو أكثر في كفالته دون سن السادسة عشرة، الذي يمكن أن يتمتع بساعة ونصف مرونة في التوقيت، على أن يقوم بتعويض هذه المدة خلال اليوم نفسه سواء في الحصة الصباحية أو المسائية».
ويقوم العون حسب ما جاء بهذا الأمر «بتقديم مطلب كتابي في الغرض للتمتع بالمرونة في توقيت العمل، على أن يحظى طلبه بموافقة رئيسه المباشر. ويتعين عليه، في هذه الحالة، الالتزام كتابيا بصفة مسبقة ودورية، باحترام أوقات الدخول والخروج التي اختارها حسب التوزيع الزمني المرن المنصوص عليه بهذا الفصل،ويمكن لرئيس الإدارة، بمقتضى مقرر، أن يعلق هذا الإجراء إذا نتج عنه اضطراب في السير العادي للإدارة أو تراجع في مردودية العون العمومي أو إذا اقتضت مصلحة العمل ذلك».
ولكن وان يحفظ القانون مبدأ المرونة، فان هذا الاجراء لن يشمل سوى عدد ضئيل من الموظفين ولن يتمتع به أغلبهم وذلك ضمانا لمصلحة العمل والمواطن أيضا، وهو ما يجعل هذا المبدأ غير كاف بالنسبة إلى الموظفين المحتجين.
لجنة متابعة
وعلى خلفية هذا الرفض وتصاعد الاحتجاجات، تؤكد المصادر الحكومية المسؤولة عزمها تشكيل لجنة خاصة للمتابعة وتقييم التوقيت الاداري ليتواصل عملها على مدار ستة أشهر أو أكثر لتصدر توصياتها، وأولت الوزارة الأولى هذه المهمة للولاّة لمتابعة مردودية ومدى نجاح هذا التوقيت الاداري الجديد.
وتجدر الاشارة الى انه تم التوصل لخمسة عشرة مقترحا لاعتماد احدهم في التوقيت الاداري الجديد، ولم يتم اعتماد سوى هذا التوزيع الذي قابله احتجاجات لعدد كبير من الموظفين والعاملين بقطاعات مختلفة، ويذكر أن الاحتجاجات شملت كلا من ولايات سيدي بوزيد وقبلي وتوزر ومدنين والمهدية وباجة والقيروان.
وتبين من خلال نتائج الاستشارة الوطنية حول مراجعة التوقيت الاداري ان 89.2 بالمائة من الموظفين في المؤسسات العمومية ذات الصبغة الادارية يختارون العمل بنظام 5 ايام في الاسبوع مقابل 10.8 بالمائة بنظام 6 ايام و لكن لم تبين الاستشارة توزيع الوقت الذي يتلاءم وطبيعة مصالح الموظفين والمواطنين في نفس الوقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.