البيشمركة"تحرر جميع ايزيديي جبل سنجار من حصار داعش    انور بن خليفة يؤكّد : منظمة الشفافية الدولية قررت سحب تنظيم المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد من تونس    منظمة 23/10 تنتقد قرار هيئة الانتخابات تحجير تواجد الملاحظين داخل ساحات مراكز الاقتراع    بالفيديو/ السبسي والمرزوقي في القلابس على القناة الوطنية    القصرين: حجز 30 طن من مادة " السداري " كانت تباع في السوق السوداء    العاصمة.. لهذه الأسباب تعطلت حركة المرور    في حال خروجه من قصر قرطاج: المرزوقي سيتمتع بامتيازات عالية كفلها له بن علي !    مفاجأة 4 Arabs Got Talent: مواهب تقفز مباشرة إلى النصف نهائيات بفضل ال Golden Buzzer    مهرجان الصحراء الدولي بدوز: تكريم صليحة وعلي الاسود المرزوقي    نابل.. إحالة 6 "متشددين دينيا" على وحدة "مكافحة الارهاب"    صفاقس : حجز 2500 بيضة فاسدة    بلاتر يخرج عن صمته: نحتاج لزلزال لسحب المونديال من قطر    تعيينات جديدة في وزارة النقل    خبراء يحذرون من مخاطر تلوث الهواء على القلب    مسيرة "أبيدال" كلاعب كرة قدم تصل إلى نهايتها    هكذا علق مازن الشريف على الفيديو الذي نشره الارهابي أبو بكر الحكيم...    الانتقال الديمقراطي في تونس: من الأخونة إلى الدعشنة    القصرين: ايقاف 10 من اعضاء خليتين ارهابيتين مرتبطتين بكتيبة عقبة بن نافع    مستقبل قابس: اتفاق مع الإفريقي على استعادة مزهود.. وجزيري النجم في الطريق    حجز كمية كبيرة من الزيت المدعم في باجة    طبلبة: وفاة شخص وإصابة 32 آخرين في حادث اصطدام بين قاطرة وحافلة خاصة بنقل العملة    الداعية فريد الباجي :''دماء الشعب التونسي و أموالهم و نسائهم أصبحوا حلالا لدى الإرهابيين ‘'    كأس إفريقيا لكرة السلة: اليوم يلعب نصف النهائي.. وتمنيات بنهائي تونسي بين الإفريقي ورادس    وكالة الاستخبارات الأمريكية : ربع العدد الإجمالي للمقاتلين الأجانب بسوريا هم تونسيون    في صفقة مبادلة:"البجاوي" "مكشخ" ... و "العابدي" ستاديست"    واشنطن دعمت محادثات فاشلة مع "داعش" بشأن رهينة أمريكي!    منزل بورقيبة: ايقاف مروج خطير لمادة "السوبيتاكس" المخدرة    مجلة "الايكونوميست" تختار تونس بلد العام    عبد الحق بن شيخة ينفي عودته إلى الرجاء المغربي    السبسي : المرزوقي يسيء لي يوميا ولكن ''ما ناخذش عليه''    نقابة التعليم الثانوي تضبط تراتيب مقاطعة مجالس الاقسام    الاتحاد الاوروبي يهب تونس 104 مليون أورو    المنستير / في حادث مرور مريع بين حافلة وقاطرة.. وفاة شخص وإصابة 32 آخرين اثنين منهم سقطا في بئر    تغريم بالوتيلي وإيقافه مباراة واحدة‎ بسبب صورة    سوريا : 5 سنوات سجنا للممثّلة «سمر كوكش» بتهمة تمويل الارهاب    في الكاف: وليّة تقاضي عوم أمن    تأجيل الحكم في قضية مولدي الزوابي    حجز 4 أطنان من الفارينة المدعمة و 700 كلغ من الفواكه الجافة    القبض على شخص أقدم على ‘'تشليط'' عدد من التلاميذ في صفاقس    صندوق النقد الدولي: نسبة النموّ التي وضعتها للسنة المقبلة واقعية وحذرة    تونس تتحصل على قرضين بقيمة 500 مليون دولار    الترفيع في السعر المرجعي للطماطم الطازجة بداية من سنة 2015    أنفق 120 ألف أورو ليصبح شبيها ب«كيم كارديشان»    عارضة أزياء بساق اصطناعية    أستراليا.. طعن جماعي حتى الموت يحصد 8 أطفال    الترجي الرياضي:ميركاتو من نار ... في خيبات «دو سابر» سينسي الأنصار    طقس اليوم: سحب عابرة بأغلب الجهات...مع بعض الأمطار المتفرقة    الطيب البكّوش (الأمين العام ل«نداء تونس») ل«التونسية»:نحترم موقف «النهضة».. و نجاح المرزوقي قد يعرقل نشاط الحكومة    رئيس النقابة الوطنية للإطارات الدينية ل"حقائق أون لاين": الابتعاد عن القرآن واللجوء إلى الأحاديث وراء تفشي التشدد الديني    في ذكرى اندلاع الثورة تقدير جديد لقناة حنبعل    بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية :لقاء علمي حول اللغة العربية وحمايتها في تونس    يوم الاقتراع على التلفزة الوطنية: متابعة حينية، تقديرات للنتائج.. وميقالو في الموعد    أيمّة وإطارات دينية يستنكرون التحريض عليهم وعلى المساجد    قراءة في "رسالة إلى الطالب والطالبة، إلى كل مسلم ومسلمة"    الإفراط في السكريات أسوأ من الملح برفع معدل ضغط الدم    علاج سحري للصداع.. والسرّ في الملح    معدل أعمار مستهلكي المخدرات عن طريق الحقن في تونس يبلغ 5ر39 سنة    معدل أعمار مستهلكي المخدرات عن طريق الحقن في تونس يبلغ 5ر39 سنة (أخصائية نفسانية)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التوقيت الاداري الجديد مرفوض في الجهات...والموظفون يطالبون بالتعديل
نشر في الشعب يوم 06 - 10 - 2012

ثلاثة أسابيع فقط مرت منذ انطلاق العمل بالتوقيت الاداري الجديد، حتى ظهرت احتجاجات خاصة في عدد من الجهات رافضة لتوزيع الوقت الذي أقره نظام العمل بخمسة أيام، و اعتبره المحتجون «نظاما لا يراعي خصوصية الجهات» والتزاماتهم الاجتماعية كما عبروا عن استيائهم من «تواصل انتهاج سياسة الأوامر والقرارات المسقطة من قبل الحكومة» كما جاء ذلك في عدد من العرائض التي وجهوها للاتحادات الجهوية للشغل.
ويؤكد المحتجون في أكثر من جهة، أنهم لم يبدوا موافقتهم في الاستمارة التي تم توزيعها عليهم على هذا التوزيع للأوقات، رغم أنهم مقتنعون بظرورة مراجعة التوقيت الاداري القديم ، وأكد كثير منهم أنهم طالبو باعتماد نظام الحصة الواحدة .
في المقابل فان الأمر الذي ينص على بداية العمل بهذا النظام يمنح مبدأ المرونة ويعطي للمؤسسات حق التصرف في توقيت العمل وفقا لمصالحها ومردوديتها ومحافظة على جودة خدماتها، كما يعطي للموظف العمومي حق التمتع بمساحة زمنية مرنة في توقيت عمله ولكن «دون المساس بمردودية الخدمات» .
ويشمل هذا النظام العاملين في الوظيفة العمومية ومختلف المؤسسات والمنشآت العمومية باستثناء قطاعات التعليم والصحة والديوانة والأمن كما أن بعض الادارات مطالبة بتأمين حصص استمرار كل يوم سبت على غرار البلديات.
وحسب هذا النظام الجديد، فان العمل يوزع على حصتين الأولى صباحية من الثامنة والنصف إلى الواحدة ظهرا وأخرى مسائية من الساعة الثانية بعد الظه رإلى الخامسة والنصف مساء ماعدا يوم الجمعة الذي يستمر فيه العمل من الثامنة والنصف إلى الواحدة ومن الساعة الثانية والنصف بعد الظهر إلى الساعة الخامسة والنصف.
رفض
موظفو الجهات طالبوا حسب عرائض وجّهتها النقابات الأساسية والمحلية الى الاتحادات الجهوية للشغل، باعادة النظر في هذا التوقيت، ليتلائم ومصلحة المواطن والموظّف على حدّ سواء، معتبرين أنه لا يتطلع الى « طموحات الموظفين ويضعهم على ذمة الإدارة كامل اليوم».واقترحوا أن يتم اعتماد نظام الحصّة الواحدة أو تعديل الوقت الحالي واضافة ساعة إلى الراحة بين الحصّتين الصباحية والمسائية حتّى يتمكّن الموظّف من قضاء شؤونه الخاصة والاعتناء بأطفاله وأخذ نصيب كاف من الراحة .
وعبر الموظفون عن استيائهم من فرض مثل هذه القرارات التي اعتبروها «مسقطة» ، ولم تشرك بما يكفي الأطراف المعنية بهذا الاجراء لأخذ القرارات المناسبة، خصوصا أنّ التوقيت الجديد الذي أُقرّ بعد القيام باستشارة وطنية لا تتلاءم وظروف وطبيعة الجهات الداخلية، ويؤكد عدد من الموظفين أنّهم يستعدون للتصعيد عبر اعتماد أشكال أخرى من والاحتجاج حتّى يتمّ التراجع عن التوقيت الاداري الجديد وتعديله في أقرب وقت ممكن.
مرونة ولكن؟
الفصل السابع من الأمر عدد 1710 لسنة 2012 المؤرخ في 14 سبتمبر 2012 المتعلق بتوزيع أوقات وأيام عمل أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية ينص على أنه «يمكن للعون العمومي أن يتمتع بمساحة زمنية مرنة مدتها نصف ساعة قبل أو بعد توقيت الدخول، باستثناء العون الذي له طفل أو أكثر في كفالته دون سن السادسة عشرة، الذي يمكن أن يتمتع بساعة ونصف مرونة في التوقيت، على أن يقوم بتعويض هذه المدة خلال اليوم نفسه سواء في الحصة الصباحية أو المسائية».
ويقوم العون حسب ما جاء بهذا الأمر «بتقديم مطلب كتابي في الغرض للتمتع بالمرونة في توقيت العمل، على أن يحظى طلبه بموافقة رئيسه المباشر. ويتعين عليه، في هذه الحالة، الالتزام كتابيا بصفة مسبقة ودورية، باحترام أوقات الدخول والخروج التي اختارها حسب التوزيع الزمني المرن المنصوص عليه بهذا الفصل،ويمكن لرئيس الإدارة، بمقتضى مقرر، أن يعلق هذا الإجراء إذا نتج عنه اضطراب في السير العادي للإدارة أو تراجع في مردودية العون العمومي أو إذا اقتضت مصلحة العمل ذلك».
ولكن وان يحفظ القانون مبدأ المرونة، فان هذا الاجراء لن يشمل سوى عدد ضئيل من الموظفين ولن يتمتع به أغلبهم وذلك ضمانا لمصلحة العمل والمواطن أيضا، وهو ما يجعل هذا المبدأ غير كاف بالنسبة إلى الموظفين المحتجين.
لجنة متابعة
وعلى خلفية هذا الرفض وتصاعد الاحتجاجات، تؤكد المصادر الحكومية المسؤولة عزمها تشكيل لجنة خاصة للمتابعة وتقييم التوقيت الاداري ليتواصل عملها على مدار ستة أشهر أو أكثر لتصدر توصياتها، وأولت الوزارة الأولى هذه المهمة للولاّة لمتابعة مردودية ومدى نجاح هذا التوقيت الاداري الجديد.
وتجدر الاشارة الى انه تم التوصل لخمسة عشرة مقترحا لاعتماد احدهم في التوقيت الاداري الجديد، ولم يتم اعتماد سوى هذا التوزيع الذي قابله احتجاجات لعدد كبير من الموظفين والعاملين بقطاعات مختلفة، ويذكر أن الاحتجاجات شملت كلا من ولايات سيدي بوزيد وقبلي وتوزر ومدنين والمهدية وباجة والقيروان.
وتبين من خلال نتائج الاستشارة الوطنية حول مراجعة التوقيت الاداري ان 89.2 بالمائة من الموظفين في المؤسسات العمومية ذات الصبغة الادارية يختارون العمل بنظام 5 ايام في الاسبوع مقابل 10.8 بالمائة بنظام 6 ايام و لكن لم تبين الاستشارة توزيع الوقت الذي يتلاءم وطبيعة مصالح الموظفين والمواطنين في نفس الوقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.