آخر لحظة: الافريقي يتراجع عن انتداب المهاجم "بيكامنغا" بسبب إصابة قديمة    بالفيديو : تونسي ينتمي لداعش يعمل على صنع مرض الطاعون ونشره    انتشال خمس عشرة جثة مجهولة الهوية قبالة ميناء الكتف ببن قردان    انتخابات/تشريعية: القائمات المترشحة ستكون أقل من انتخابات 2011    مخالفات اقتصادية بالجملة    الخطوط التونسية: المضيفون يهددون بإيقاف الرحلات الجوية    بطاقة إيداع بالسّجن في حقّ صابر الخميري ومساعديه    تونس الأولى عربيا في معدل المدخنين.. وتقارير تكشف عن علاقة تهريب ‘‘السجائر'' بالجماعات الإرهابية    ر م ع''ستاغ'': لا خوصصة للشركة لكن بامكان الخواص انتاج الكهرباء    16% نمو عائدات الضرائب في تونس في الأشهر الخمسة الأولى    الفلاحون في صفاقس يدعون إلى مقاطعة أضحية العيد بسبب ارتفاع أسعارها    لجنة النزاعات تقرر فسخ عقد فاتح الغربي مع الافريقي‎    خط ربط جديد بالقطار والحافلة بين تونس وبن قردان عبر قابس    بسبب خلافات عائلية: فتاة تلقي بنفسها من الطابق السادس لمستشفى بنزرت    المنستير: غليان في المبادرة وشعيب ينسحب ويعلن ترشحه للرئاسة    الهايكا تكذب الشروق    خالد مشعل: أشكر الرئيس الثائر محمد منصف المرزوقي    بنزرت : المهرجان الوطني للإبداع الثقافي    نتائج قرعة الدوري الأوروبي 2014-2015    موعد وصول المنتخب البوتسواني لتونس    إيقاف شخص بحوزته 9 غرام من الكوكايين    ايناس الدغيدي تتراجع عن ترشيح درة زروق لبطولة مسلسلها "عصر الحريم"    الرابطة المحترفة الأولى: حكام الجولة الرابعة    برونزية جديدة لأسامة الملولي في ختام منافسات كأس العالم للسباحة بالدوحة    "انا يقظ" تعلن عن قائمة الأحزاب التي سيتم مراقبة تمويل حملاتها الانتخابية    تونس-إيقاف 2727 مورّطا في قضايا مختلفة    بعد تسع سنوات ...براد بيت وأنجيلينا جولي يتزوّجان    سمير الوافي يهدد بمقاضاة أحد المطاعم الفاخرة بتهمة محاولة تسميمه؟!    سامي الطاهري: إرجاع "السيزيام" جريمة    منظمة الصحة العالمية: تونس تحتل المرتبة الأولى مغاربيا في نسبة استهلاك الكحول    رؤساء قائمات الحركة الدستوري في الانتخابات التشريعية :    «الخلاف الخليجي- القطري»: اجتماع الحسم غداً.. في جدة    ترتيب أقوى 10 جيوش عربية سنة 2014    الاحتفال بخمسينية العلاقات الديبلوماسية بين الصين و تونس    قائمة اللاعبين المدعوين لمباراتي بوتسوانا ومصر    امكانية الترفيع في أسعار الحليب بعد أربع أشهر    مجلس الأمن يصدر قرارا بالوقف الفوري لإطلاق النار في ليبيا    مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية" يعدمون 250 جنديا سوريا    الملتقى الماسي بزوريخ: حبيبة الغريبي تتوج بذهبية 3000 متر موانع    حمام الأنف : معرض للفنون التشكيلية بعنوان ''أضواء السلام''    تونس- القيروان: حجز 29 كلغ من الفضة و1 كلغ من الذهب وايقاف شخص    مدير الأمن الرئاسي يقر بوجود أطراف تخطط للقيام بعمليات نوعية قبل الانتخابات    دعم التعاون بين تونس ومنظمة الصحة العالمية    أوباما: لم يتم تحديد استراتيجية للتدخل في سوريا بعد    إيطاليا :إيقاف تونسي بتهمة تهريب البشر    مونريال:11 سنة سجنا لتونسي حاول قتل طليقته ب17 طعنة    بالفيديو.. حاسوب ل"داعشي تونسي" يحوي وثائق عن كيفية تصنيع السلاح البيولوجي!    البحث عن الاضواء في الدورة 12 لمهرجان المنستير الدولي للفنون التشكيلية    النرويج: رئيسة الوزراء تستعين بحديث نبوي للتنديد بممارسات داعش    صرخة شهيد    رسمي:معرض تونس الدولي للكتاب من 27 مارس إلى 5 أفريل 2015    بسبب فيروس "الايبولا": الكاف ترفض مطلب السي أس أس بتغيير كنشاسا.. والسفارة التونسية تطمئن    علماء روس يبتكرون لقاحا تجريبيا ضد إيبولا    الوسطية    بداية من اليوم.. في المطارات التونسية.. عزل المصابين..وكاميرات لرصد حالات الإصابة بفيروس ايبولا    هل ستكون انتخابات تونس حقا انتخابات؟    مفتي الجمهورية: يجب علينا غسل الإسلام من عار الإرهاب    أنوثة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التوقيت الاداري الجديد مرفوض في الجهات...والموظفون يطالبون بالتعديل
نشر في الشعب يوم 06 - 10 - 2012

ثلاثة أسابيع فقط مرت منذ انطلاق العمل بالتوقيت الاداري الجديد، حتى ظهرت احتجاجات خاصة في عدد من الجهات رافضة لتوزيع الوقت الذي أقره نظام العمل بخمسة أيام، و اعتبره المحتجون «نظاما لا يراعي خصوصية الجهات» والتزاماتهم الاجتماعية كما عبروا عن استيائهم من «تواصل انتهاج سياسة الأوامر والقرارات المسقطة من قبل الحكومة» كما جاء ذلك في عدد من العرائض التي وجهوها للاتحادات الجهوية للشغل.
ويؤكد المحتجون في أكثر من جهة، أنهم لم يبدوا موافقتهم في الاستمارة التي تم توزيعها عليهم على هذا التوزيع للأوقات، رغم أنهم مقتنعون بظرورة مراجعة التوقيت الاداري القديم ، وأكد كثير منهم أنهم طالبو باعتماد نظام الحصة الواحدة .
في المقابل فان الأمر الذي ينص على بداية العمل بهذا النظام يمنح مبدأ المرونة ويعطي للمؤسسات حق التصرف في توقيت العمل وفقا لمصالحها ومردوديتها ومحافظة على جودة خدماتها، كما يعطي للموظف العمومي حق التمتع بمساحة زمنية مرنة في توقيت عمله ولكن «دون المساس بمردودية الخدمات» .
ويشمل هذا النظام العاملين في الوظيفة العمومية ومختلف المؤسسات والمنشآت العمومية باستثناء قطاعات التعليم والصحة والديوانة والأمن كما أن بعض الادارات مطالبة بتأمين حصص استمرار كل يوم سبت على غرار البلديات.
وحسب هذا النظام الجديد، فان العمل يوزع على حصتين الأولى صباحية من الثامنة والنصف إلى الواحدة ظهرا وأخرى مسائية من الساعة الثانية بعد الظه رإلى الخامسة والنصف مساء ماعدا يوم الجمعة الذي يستمر فيه العمل من الثامنة والنصف إلى الواحدة ومن الساعة الثانية والنصف بعد الظهر إلى الساعة الخامسة والنصف.
رفض
موظفو الجهات طالبوا حسب عرائض وجّهتها النقابات الأساسية والمحلية الى الاتحادات الجهوية للشغل، باعادة النظر في هذا التوقيت، ليتلائم ومصلحة المواطن والموظّف على حدّ سواء، معتبرين أنه لا يتطلع الى « طموحات الموظفين ويضعهم على ذمة الإدارة كامل اليوم».واقترحوا أن يتم اعتماد نظام الحصّة الواحدة أو تعديل الوقت الحالي واضافة ساعة إلى الراحة بين الحصّتين الصباحية والمسائية حتّى يتمكّن الموظّف من قضاء شؤونه الخاصة والاعتناء بأطفاله وأخذ نصيب كاف من الراحة .
وعبر الموظفون عن استيائهم من فرض مثل هذه القرارات التي اعتبروها «مسقطة» ، ولم تشرك بما يكفي الأطراف المعنية بهذا الاجراء لأخذ القرارات المناسبة، خصوصا أنّ التوقيت الجديد الذي أُقرّ بعد القيام باستشارة وطنية لا تتلاءم وظروف وطبيعة الجهات الداخلية، ويؤكد عدد من الموظفين أنّهم يستعدون للتصعيد عبر اعتماد أشكال أخرى من والاحتجاج حتّى يتمّ التراجع عن التوقيت الاداري الجديد وتعديله في أقرب وقت ممكن.
مرونة ولكن؟
الفصل السابع من الأمر عدد 1710 لسنة 2012 المؤرخ في 14 سبتمبر 2012 المتعلق بتوزيع أوقات وأيام عمل أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية ينص على أنه «يمكن للعون العمومي أن يتمتع بمساحة زمنية مرنة مدتها نصف ساعة قبل أو بعد توقيت الدخول، باستثناء العون الذي له طفل أو أكثر في كفالته دون سن السادسة عشرة، الذي يمكن أن يتمتع بساعة ونصف مرونة في التوقيت، على أن يقوم بتعويض هذه المدة خلال اليوم نفسه سواء في الحصة الصباحية أو المسائية».
ويقوم العون حسب ما جاء بهذا الأمر «بتقديم مطلب كتابي في الغرض للتمتع بالمرونة في توقيت العمل، على أن يحظى طلبه بموافقة رئيسه المباشر. ويتعين عليه، في هذه الحالة، الالتزام كتابيا بصفة مسبقة ودورية، باحترام أوقات الدخول والخروج التي اختارها حسب التوزيع الزمني المرن المنصوص عليه بهذا الفصل،ويمكن لرئيس الإدارة، بمقتضى مقرر، أن يعلق هذا الإجراء إذا نتج عنه اضطراب في السير العادي للإدارة أو تراجع في مردودية العون العمومي أو إذا اقتضت مصلحة العمل ذلك».
ولكن وان يحفظ القانون مبدأ المرونة، فان هذا الاجراء لن يشمل سوى عدد ضئيل من الموظفين ولن يتمتع به أغلبهم وذلك ضمانا لمصلحة العمل والمواطن أيضا، وهو ما يجعل هذا المبدأ غير كاف بالنسبة إلى الموظفين المحتجين.
لجنة متابعة
وعلى خلفية هذا الرفض وتصاعد الاحتجاجات، تؤكد المصادر الحكومية المسؤولة عزمها تشكيل لجنة خاصة للمتابعة وتقييم التوقيت الاداري ليتواصل عملها على مدار ستة أشهر أو أكثر لتصدر توصياتها، وأولت الوزارة الأولى هذه المهمة للولاّة لمتابعة مردودية ومدى نجاح هذا التوقيت الاداري الجديد.
وتجدر الاشارة الى انه تم التوصل لخمسة عشرة مقترحا لاعتماد احدهم في التوقيت الاداري الجديد، ولم يتم اعتماد سوى هذا التوزيع الذي قابله احتجاجات لعدد كبير من الموظفين والعاملين بقطاعات مختلفة، ويذكر أن الاحتجاجات شملت كلا من ولايات سيدي بوزيد وقبلي وتوزر ومدنين والمهدية وباجة والقيروان.
وتبين من خلال نتائج الاستشارة الوطنية حول مراجعة التوقيت الاداري ان 89.2 بالمائة من الموظفين في المؤسسات العمومية ذات الصبغة الادارية يختارون العمل بنظام 5 ايام في الاسبوع مقابل 10.8 بالمائة بنظام 6 ايام و لكن لم تبين الاستشارة توزيع الوقت الذي يتلاءم وطبيعة مصالح الموظفين والمواطنين في نفس الوقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.