لهذا السبب رفض ليفربول بيع كوتينيو    القصرين: غاز مسيل للدموع لتفريق عدد من المحتجّين    حبيبة ''خيام'' التي تصغره ب20 عاما حامل في الشهر الثاني    زوجة ساركوزي في عرض أزياء خاص    الهاروني: التحوير الحكومي استمرار لخيار التوافق السياسي والشراكة في الحكم‎    كرة اليد: نادي ساقية الزيت يتوج بالبطولة العربية للاندية البطلة    مفجر مترو لندن: عراقي اشترى مواد قنبلته عبر "أمازون"    نحو حصر بيع السجاير في هذه الاماكن فقط    حجز أكثر من 4 الاف علبة من المشروبات الكحولية المعدة للتهريب    ليبيا : 11 قتيلًا في اشتباكات بين مجموعات مسلحة في "صبراتة"    وزارة الصحة تنفي إقالة مديرة مستشفى شارل نيكول    بعد غياب سبع سنوات .. فيروز تطرح "ببالي" عبر الإنترنت    تعرفى على سرّ مونيكا بيلوتشي لتبدو بكلّ هذا الجمال رغم السن    وفاة 87 شخصا إثر إصابتهم بداء إنفلونزا الخنازير في الهند    زلزال جديد بقوة 6.2 درجة يهز المكسيك    التخلي عن النظام التقديري ضمن مشروع قانون المالية لسنة 2018    المعلم: التحالف الدولي قتل مواطنين سوريين أبرياء أضعاف ما قتل من الإرهابيين    تقديم 90 مطلب حماية في اطار ملفات لقضايا تبليغ عن الفساد    إقبال ضعيف لجماهير الإفريقي على تذاكر مباراة الغد    أشرف الزواري بطلا للعالم في الكرة الحديدية    تطاوين: حجز شاحنة محملة بكميات هامة من السجائر المهربة    رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: سيف الاسلام القذافي و مؤيدوه يمكنهم المشاركة في العملية السياسية    مصر.. إيقاف شيخ أزهري بعد غنائه لأم كلثوم    انتفاخات المعدة... اليكم طرق العلاج    م ع الديوان الوطني للمياه المعدنية: حجز وإتلاف سلسلة كاملة من المياه المعدنية المعلبة بوحدة صناعية بباجة    إختطاف ابن عون امن.. المتحدث باسم الإدارة العامة للأمن الوطني يكشف الحقيقة ل"الصباح نيوز"    الفنان مراد كروت في المصحة    "الصباح نيوز" تكشف التهم التي تم وفقها إيقاف رجلي الاعمال الرقيق ودمق    بعد نفوق 80 بقرة بضيعة فلاحية.. كرشيد و الطيب يتخذان إجراءات صارمة لإنقاذ الثروة الحيوانية    الصحافة المكتوبة والالكترونية: زيادة في الأجور والمنح    اتفاق وزراء الداخلية والتجارة والصحة والفلاحة على تنظيم حملات مراقبة قطاعية مشتركة كل أسبوعين    قفصة: العثور على كمية من الذهب المهرّب داخل شاحنة    يتاجرون في الاثار: القبض على متهمين متورطين في مقتل كهل بسليانة    بالصور: إطلالات النجوم في افتتاح مهرجان ''الجونة السينمائي''    إيقاف رجل الأعمال وديع الرقيق في قضايا فساد    باجة: حجز اكثر من 4 الاف قارورة ماء معدني تحتوي على جراثيم    انطلاق بيع تذاكر مباراة النادي الإفريقي ومولودية الجزائر    مهرجان الاتحاد العام التونسي للشغل للإبداع بتوز في دورته الخامسة    تونس تنتخب عضوا بمجلس المنظمة الدولية للمواصفات لمدة 3 سنوات    توم كروز متهم بقتل طيارين خلال التصوير    طقس اليوم: حرارة معتدلة وأمطار متفرّقة    جدل في السعودية بعد إدراج صورة ''فوتوشوب'' للملك في كتاب مدرسي    جاكوار المستقبلية الخارقة.. قدرات خيالية!    ماركو سيموني : وصلتني تهديدات بالقتل    والي بن عروس يقرر منع 213 شخصا من دخول المنشآت الرياضية بالولاية    مداهمة محلات بيع ‘المشوي' طريق بنزرت    تونس تنتخب عضوا بمجلس المنظمة الدولية للمواصفات    أمل البشرية في القضاء على الإيدز!    عمادة الصيادلة تدعو الى مراجعة شروط فتح واستغلال الصيدليات الخاصّة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 100 مليون اورو لدفع مشاريع المياه    دراسة: نصف ساعة من التمارين اليومية تقي من الوفاة المبكرة    قصة زواج نور الشريف وساندي التونسية تعود مجدداً ولماذا تنازلت ابنته عن ميراثها؟    السعودية توقف الشيخ الحجري لوصفه النساء ب"ناقصات عقل ودين"    توتّر بين كافاني و نيمار حول تنفيذ ضربات الجزاء    مفتي الجمهورية: لهذا السبب تم الإعلان عن موعد رأس السنة الهجرية دون رصد الهلال    مفتي الجمهورية يفسر سبب الإعلان عن راس السنة الهجرية ظهرا    علماء يكشفون العمر الحقيقي للحب    مفتى الجمهورية يعلن عن قيمة زكاة العام الهجرى الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التوقيت الاداري الجديد مرفوض في الجهات...والموظفون يطالبون بالتعديل
نشر في الشعب يوم 06 - 10 - 2012

ثلاثة أسابيع فقط مرت منذ انطلاق العمل بالتوقيت الاداري الجديد، حتى ظهرت احتجاجات خاصة في عدد من الجهات رافضة لتوزيع الوقت الذي أقره نظام العمل بخمسة أيام، و اعتبره المحتجون «نظاما لا يراعي خصوصية الجهات» والتزاماتهم الاجتماعية كما عبروا عن استيائهم من «تواصل انتهاج سياسة الأوامر والقرارات المسقطة من قبل الحكومة» كما جاء ذلك في عدد من العرائض التي وجهوها للاتحادات الجهوية للشغل.
ويؤكد المحتجون في أكثر من جهة، أنهم لم يبدوا موافقتهم في الاستمارة التي تم توزيعها عليهم على هذا التوزيع للأوقات، رغم أنهم مقتنعون بظرورة مراجعة التوقيت الاداري القديم ، وأكد كثير منهم أنهم طالبو باعتماد نظام الحصة الواحدة .
في المقابل فان الأمر الذي ينص على بداية العمل بهذا النظام يمنح مبدأ المرونة ويعطي للمؤسسات حق التصرف في توقيت العمل وفقا لمصالحها ومردوديتها ومحافظة على جودة خدماتها، كما يعطي للموظف العمومي حق التمتع بمساحة زمنية مرنة في توقيت عمله ولكن «دون المساس بمردودية الخدمات» .
ويشمل هذا النظام العاملين في الوظيفة العمومية ومختلف المؤسسات والمنشآت العمومية باستثناء قطاعات التعليم والصحة والديوانة والأمن كما أن بعض الادارات مطالبة بتأمين حصص استمرار كل يوم سبت على غرار البلديات.
وحسب هذا النظام الجديد، فان العمل يوزع على حصتين الأولى صباحية من الثامنة والنصف إلى الواحدة ظهرا وأخرى مسائية من الساعة الثانية بعد الظه رإلى الخامسة والنصف مساء ماعدا يوم الجمعة الذي يستمر فيه العمل من الثامنة والنصف إلى الواحدة ومن الساعة الثانية والنصف بعد الظهر إلى الساعة الخامسة والنصف.
رفض
موظفو الجهات طالبوا حسب عرائض وجّهتها النقابات الأساسية والمحلية الى الاتحادات الجهوية للشغل، باعادة النظر في هذا التوقيت، ليتلائم ومصلحة المواطن والموظّف على حدّ سواء، معتبرين أنه لا يتطلع الى « طموحات الموظفين ويضعهم على ذمة الإدارة كامل اليوم».واقترحوا أن يتم اعتماد نظام الحصّة الواحدة أو تعديل الوقت الحالي واضافة ساعة إلى الراحة بين الحصّتين الصباحية والمسائية حتّى يتمكّن الموظّف من قضاء شؤونه الخاصة والاعتناء بأطفاله وأخذ نصيب كاف من الراحة .
وعبر الموظفون عن استيائهم من فرض مثل هذه القرارات التي اعتبروها «مسقطة» ، ولم تشرك بما يكفي الأطراف المعنية بهذا الاجراء لأخذ القرارات المناسبة، خصوصا أنّ التوقيت الجديد الذي أُقرّ بعد القيام باستشارة وطنية لا تتلاءم وظروف وطبيعة الجهات الداخلية، ويؤكد عدد من الموظفين أنّهم يستعدون للتصعيد عبر اعتماد أشكال أخرى من والاحتجاج حتّى يتمّ التراجع عن التوقيت الاداري الجديد وتعديله في أقرب وقت ممكن.
مرونة ولكن؟
الفصل السابع من الأمر عدد 1710 لسنة 2012 المؤرخ في 14 سبتمبر 2012 المتعلق بتوزيع أوقات وأيام عمل أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية ينص على أنه «يمكن للعون العمومي أن يتمتع بمساحة زمنية مرنة مدتها نصف ساعة قبل أو بعد توقيت الدخول، باستثناء العون الذي له طفل أو أكثر في كفالته دون سن السادسة عشرة، الذي يمكن أن يتمتع بساعة ونصف مرونة في التوقيت، على أن يقوم بتعويض هذه المدة خلال اليوم نفسه سواء في الحصة الصباحية أو المسائية».
ويقوم العون حسب ما جاء بهذا الأمر «بتقديم مطلب كتابي في الغرض للتمتع بالمرونة في توقيت العمل، على أن يحظى طلبه بموافقة رئيسه المباشر. ويتعين عليه، في هذه الحالة، الالتزام كتابيا بصفة مسبقة ودورية، باحترام أوقات الدخول والخروج التي اختارها حسب التوزيع الزمني المرن المنصوص عليه بهذا الفصل،ويمكن لرئيس الإدارة، بمقتضى مقرر، أن يعلق هذا الإجراء إذا نتج عنه اضطراب في السير العادي للإدارة أو تراجع في مردودية العون العمومي أو إذا اقتضت مصلحة العمل ذلك».
ولكن وان يحفظ القانون مبدأ المرونة، فان هذا الاجراء لن يشمل سوى عدد ضئيل من الموظفين ولن يتمتع به أغلبهم وذلك ضمانا لمصلحة العمل والمواطن أيضا، وهو ما يجعل هذا المبدأ غير كاف بالنسبة إلى الموظفين المحتجين.
لجنة متابعة
وعلى خلفية هذا الرفض وتصاعد الاحتجاجات، تؤكد المصادر الحكومية المسؤولة عزمها تشكيل لجنة خاصة للمتابعة وتقييم التوقيت الاداري ليتواصل عملها على مدار ستة أشهر أو أكثر لتصدر توصياتها، وأولت الوزارة الأولى هذه المهمة للولاّة لمتابعة مردودية ومدى نجاح هذا التوقيت الاداري الجديد.
وتجدر الاشارة الى انه تم التوصل لخمسة عشرة مقترحا لاعتماد احدهم في التوقيت الاداري الجديد، ولم يتم اعتماد سوى هذا التوزيع الذي قابله احتجاجات لعدد كبير من الموظفين والعاملين بقطاعات مختلفة، ويذكر أن الاحتجاجات شملت كلا من ولايات سيدي بوزيد وقبلي وتوزر ومدنين والمهدية وباجة والقيروان.
وتبين من خلال نتائج الاستشارة الوطنية حول مراجعة التوقيت الاداري ان 89.2 بالمائة من الموظفين في المؤسسات العمومية ذات الصبغة الادارية يختارون العمل بنظام 5 ايام في الاسبوع مقابل 10.8 بالمائة بنظام 6 ايام و لكن لم تبين الاستشارة توزيع الوقت الذي يتلاءم وطبيعة مصالح الموظفين والمواطنين في نفس الوقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.