مصر: ارتفاع عدد ضحايا مركب رشيد الغارق إلى 204 قتلى    تونس توقع على اتفاقية تعاون إطارية مع روسيا في مجال استعمال العلوم والتكنولوجيات النووية    منذ 13 عاما.. توأم في السجن بدلا من شقيقه    التمرد على اللغة العربية في تونس    جلسة عمل حول مشروع الشبكة الحديدية السريعة    البرلمان السويسري يتجه نحو حظر النقاب    الداخلية: حادث الحافلة اسفر عن وفاة 3 اشخاص واصابة 35 بجروح متفاوتة الخطورة    وزارة الثقافة تقدّم تفاصيل العمل الغنائي ‘نشيد إلى أبطال تونس'    القارة الامريكية باتت اول منطقة خالية من الحصبة    قتلى وجرحى في انزلاق حافلة ركاب بزغوان    وزارة التجهيز تقيم 11 جسرا جديدا    قتيلان وعدد من الجرحى في انقلاب حافلة بين الفحص وسليانة    رسمي: النادي الصفاقسي يقيل الليلي و الإيطالي جياني مدربا مؤقتا‎    تعيين رئيس ديوان جديد لوزير الشؤون الاجتماعية    لهذه المخاطر الصحية لن تنامَ بعد اليوم وهاتفك بجانبك    بالصّور : اجراء أول عملية جراحية لتعويض البلعوم لدى 3 أطفال    تونس تشارك في المؤتمر الدولي للطاقة بالجزائر    سامي الطاهري ل"الصباح نيوز": المفتي سكت دهرا وتكلم ليعادي شعبا    السبسي يشرف على موكب تكريم الرياضيين المتوجين في الألعاب الأولمبية والأولمبية الموازية في ريو 2016    رابطة الأبطال الأوروبية: قمّة نارية بين دورتموند والريال.. وجوفنتس ينشد تصحيح المسار    لزهر العكرمي: نرجو أن يقبل الشاهد ترأس الهيئة السياسية لنداء تونس    وزارة الصحّة تُحذّر من الأمراض المنقولة عن طريق المياه    وزير الخارجية يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفراء جدد بتونس    شركة فسفاط قفصة ترصد حوالي 15 مليون دينار لدعم مشاريع لشباب المنطقة    التوازنات المالية للبلاد محور لقاء القائد السبسي بمنجي الرحوي    مدير بديوان الإفتاء يوضح بلاغ المفتي حول الاعتصامات والاحتجاجات    وزير الدفاع الوطني يدعو إلى مزيد الحذر في المناطق الحدودية والجبلية    سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بتونس تعلن عن موعد التسجيل للحصول على ''الغرين كارد''    منوبة: جرحى في انزلاق حافلة نقل مدرسي    غضب مصري من 3 فنانين شاركوا باحتفال لتكريم إيرانيين    كمال الزواغي يستعد لخلافة رودريغاز على رأس "الهمهاما"    الإصابة تحرم بن عرفة من الظهور مجددا مع باريس سان جيرمان‎    اساتذة بجامع الزيتونة: وزير الشؤون الدينية غير قادر على تحمل الامانة.. وهذه الأسباب    اتحاد الشغل يدعو دار الإفتاء لعدم "تحليل وتحريم مطالب مشروعة"    القيروان: تفاصيل الحقيبة العسكرية والذخيرة التي عثر عليها    ال"فيفا" يحرم النادي الصفاقسي من الانتدابات    وضعية منزل الشاعر أبو القاسم الشابي.. رئاسة الجمهورية تتحرك    النجم الأولمبي بسيدي بوزيد: انسحاب المدرب لسعد معمر    ألمانيا: انفجار في مسجد ومركز للمؤتمرات    طقس اليوم: إمكانية نزول الأمطار بأغلب مناطق البلاد    منتدى الحقوق الاقتصادية يستنكر بيان ديوان الإفتاء الداعي الى ترك الاحتجاجات    قلعة سنان: تفكيك شبكة مختصة في تهريب السيارات إلى الجزائر    ترامب وكلينتون.. هذا أهم ما قيل في المناظرة    عاجل وخاص / القبض على أكبر مروّج ل"الكوكايين" بالعاصمة    7 أطعمة لا ينصح بتناولها قبل الخلود للنوم    الوزير الأول الفرنسي: دول الجوار الليبي أول المتضررين من تفريق 5 آلاف إرهابي    مفاجأة عن شعب عربي يقتله الجلوس أكثر من سواه بالعالم    أسامة الملولي: قرش الخضراء يترفع عن الرد عن كل المحاولات الدنيئة لتشويه صورتي    الأردن يحظر نشر الأخبار حول اغتيال الكاتب الصحافي ناهض حتر    المراقبة الاقتصادية بمنوبة تضرب بقوة: حجز مئات الاطنان من التفاح والاجاص والبطاطا    قائمة الجامعات التونسية المُصنفة ضمن أفضل الجامعات العربية    قطر تسمح للمسافرين ‘الترانزيت' عبر مطار حمد بالبقاء في أراضيها 4 أيام    بعد أديل.. منال عمارة تختار عبد الحليم حافظ    مدنين: مشروع لإعادة فتح قاعة السينما والوزارة بصدد دراسة الملف    نسخة مدرعة من "مرسيدس-بنز" مخصصة للشخصيات الهامة    بالفيديو: عرض ''2 في 1'' ليوسف الطياري الفائز في مسابقة ''نسكافي كوميدي شو2''    منال عمارة تغني لعبد الحليم حافظ    شاهد.. مشاجرة بين أنجلينا وبراد بيت في شارع ببريطانيا: الأطفال مصدومون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التوقيت الاداري الجديد مرفوض في الجهات...والموظفون يطالبون بالتعديل
نشر في الشعب يوم 06 - 10 - 2012

ثلاثة أسابيع فقط مرت منذ انطلاق العمل بالتوقيت الاداري الجديد، حتى ظهرت احتجاجات خاصة في عدد من الجهات رافضة لتوزيع الوقت الذي أقره نظام العمل بخمسة أيام، و اعتبره المحتجون «نظاما لا يراعي خصوصية الجهات» والتزاماتهم الاجتماعية كما عبروا عن استيائهم من «تواصل انتهاج سياسة الأوامر والقرارات المسقطة من قبل الحكومة» كما جاء ذلك في عدد من العرائض التي وجهوها للاتحادات الجهوية للشغل.
ويؤكد المحتجون في أكثر من جهة، أنهم لم يبدوا موافقتهم في الاستمارة التي تم توزيعها عليهم على هذا التوزيع للأوقات، رغم أنهم مقتنعون بظرورة مراجعة التوقيت الاداري القديم ، وأكد كثير منهم أنهم طالبو باعتماد نظام الحصة الواحدة .
في المقابل فان الأمر الذي ينص على بداية العمل بهذا النظام يمنح مبدأ المرونة ويعطي للمؤسسات حق التصرف في توقيت العمل وفقا لمصالحها ومردوديتها ومحافظة على جودة خدماتها، كما يعطي للموظف العمومي حق التمتع بمساحة زمنية مرنة في توقيت عمله ولكن «دون المساس بمردودية الخدمات» .
ويشمل هذا النظام العاملين في الوظيفة العمومية ومختلف المؤسسات والمنشآت العمومية باستثناء قطاعات التعليم والصحة والديوانة والأمن كما أن بعض الادارات مطالبة بتأمين حصص استمرار كل يوم سبت على غرار البلديات.
وحسب هذا النظام الجديد، فان العمل يوزع على حصتين الأولى صباحية من الثامنة والنصف إلى الواحدة ظهرا وأخرى مسائية من الساعة الثانية بعد الظه رإلى الخامسة والنصف مساء ماعدا يوم الجمعة الذي يستمر فيه العمل من الثامنة والنصف إلى الواحدة ومن الساعة الثانية والنصف بعد الظهر إلى الساعة الخامسة والنصف.
رفض
موظفو الجهات طالبوا حسب عرائض وجّهتها النقابات الأساسية والمحلية الى الاتحادات الجهوية للشغل، باعادة النظر في هذا التوقيت، ليتلائم ومصلحة المواطن والموظّف على حدّ سواء، معتبرين أنه لا يتطلع الى « طموحات الموظفين ويضعهم على ذمة الإدارة كامل اليوم».واقترحوا أن يتم اعتماد نظام الحصّة الواحدة أو تعديل الوقت الحالي واضافة ساعة إلى الراحة بين الحصّتين الصباحية والمسائية حتّى يتمكّن الموظّف من قضاء شؤونه الخاصة والاعتناء بأطفاله وأخذ نصيب كاف من الراحة .
وعبر الموظفون عن استيائهم من فرض مثل هذه القرارات التي اعتبروها «مسقطة» ، ولم تشرك بما يكفي الأطراف المعنية بهذا الاجراء لأخذ القرارات المناسبة، خصوصا أنّ التوقيت الجديد الذي أُقرّ بعد القيام باستشارة وطنية لا تتلاءم وظروف وطبيعة الجهات الداخلية، ويؤكد عدد من الموظفين أنّهم يستعدون للتصعيد عبر اعتماد أشكال أخرى من والاحتجاج حتّى يتمّ التراجع عن التوقيت الاداري الجديد وتعديله في أقرب وقت ممكن.
مرونة ولكن؟
الفصل السابع من الأمر عدد 1710 لسنة 2012 المؤرخ في 14 سبتمبر 2012 المتعلق بتوزيع أوقات وأيام عمل أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية ينص على أنه «يمكن للعون العمومي أن يتمتع بمساحة زمنية مرنة مدتها نصف ساعة قبل أو بعد توقيت الدخول، باستثناء العون الذي له طفل أو أكثر في كفالته دون سن السادسة عشرة، الذي يمكن أن يتمتع بساعة ونصف مرونة في التوقيت، على أن يقوم بتعويض هذه المدة خلال اليوم نفسه سواء في الحصة الصباحية أو المسائية».
ويقوم العون حسب ما جاء بهذا الأمر «بتقديم مطلب كتابي في الغرض للتمتع بالمرونة في توقيت العمل، على أن يحظى طلبه بموافقة رئيسه المباشر. ويتعين عليه، في هذه الحالة، الالتزام كتابيا بصفة مسبقة ودورية، باحترام أوقات الدخول والخروج التي اختارها حسب التوزيع الزمني المرن المنصوص عليه بهذا الفصل،ويمكن لرئيس الإدارة، بمقتضى مقرر، أن يعلق هذا الإجراء إذا نتج عنه اضطراب في السير العادي للإدارة أو تراجع في مردودية العون العمومي أو إذا اقتضت مصلحة العمل ذلك».
ولكن وان يحفظ القانون مبدأ المرونة، فان هذا الاجراء لن يشمل سوى عدد ضئيل من الموظفين ولن يتمتع به أغلبهم وذلك ضمانا لمصلحة العمل والمواطن أيضا، وهو ما يجعل هذا المبدأ غير كاف بالنسبة إلى الموظفين المحتجين.
لجنة متابعة
وعلى خلفية هذا الرفض وتصاعد الاحتجاجات، تؤكد المصادر الحكومية المسؤولة عزمها تشكيل لجنة خاصة للمتابعة وتقييم التوقيت الاداري ليتواصل عملها على مدار ستة أشهر أو أكثر لتصدر توصياتها، وأولت الوزارة الأولى هذه المهمة للولاّة لمتابعة مردودية ومدى نجاح هذا التوقيت الاداري الجديد.
وتجدر الاشارة الى انه تم التوصل لخمسة عشرة مقترحا لاعتماد احدهم في التوقيت الاداري الجديد، ولم يتم اعتماد سوى هذا التوزيع الذي قابله احتجاجات لعدد كبير من الموظفين والعاملين بقطاعات مختلفة، ويذكر أن الاحتجاجات شملت كلا من ولايات سيدي بوزيد وقبلي وتوزر ومدنين والمهدية وباجة والقيروان.
وتبين من خلال نتائج الاستشارة الوطنية حول مراجعة التوقيت الاداري ان 89.2 بالمائة من الموظفين في المؤسسات العمومية ذات الصبغة الادارية يختارون العمل بنظام 5 ايام في الاسبوع مقابل 10.8 بالمائة بنظام 6 ايام و لكن لم تبين الاستشارة توزيع الوقت الذي يتلاءم وطبيعة مصالح الموظفين والمواطنين في نفس الوقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.