ملعب المنستير يحتضن المباراة الودية بين تونس والجزائر    إيقاف مفتش عنه في رصيده 9 مناشير تفتيش ..    "سيرياليس" تحصل على تاشيرة ادراجها بالسوق البديلة ببورصة تونس    غنت قصائده خصوصا فيروز وماجدة.. وفاة الأديب اللبناني سعيد عقل عن عمر 100 وعامين    السبسي:أنا مع تجاوز قضايا الماضي دون أن ندخل في تصفية حسابات    حامد القروي: الخيار الأفضل للنداء التعايش مع النهضة    الطعون الثمانية ضد نتائج الرئاسية قدمها المرزوقي    الباجي قائد السبسي: قلبي يبكي على وضع التونسيين اليوم    "داعش" تعزل الموصل عن العالم نهائيا    مصدر عسكري يستبعد وجود عمل إرهابي وراء مقتل الجندي في ثكنة زعرور ببنزرت    المهدية : حجز طائرة بدون طيار في منزل بكركر    ذبح العسكري بثكنة زعرور..بلحسن الوسلاتي يكشف الحقيقة لل"الصباح نيوز"    اليوغا تخفف من أعراض التهاب المفاصل    سيرياليس في البورصة: 6,750 دينار سعر السهم وانطلاق الاكتتاب يوم 8 ديسمبر    ياسين الشيخاوي يقود فريقه زوريخ إلى انتصار ثمين في الدوري الأوروبي    صباح حاولت الانتحار عدّة مرّات    فريد الباجي يقترح قواعدا فقهية لاختيار رئيس الجمهورية القادم    عاجل - المهدية: حجز طائرة بدون طيار في منزل بكركر    السبسي : لن نتحالف مع النهضة مهما كانت التكاليف    قطر تطرد 80 عاملا أجنبيا أضربوا عن العمل    قابس : تفكيك شبكة مختصة في إستقطاب الشباب وتسفيرهم لسوريا وليبيا    فستان هيفاء الشفاف استفزّ "داعش"    الرابطة الثانية(الجولة 8 ): دربي في سيدي بوزيد واختبار مهم لبنقردان في حمام سوسة    أثبت أنه عائد بقوة: أيمن عبد النور ضمن فريق الجولة بدوري أبطال أوروبا    شاب يلقى حتفه أثناء فراره من قوات الامن في مدنين    الدوري الأوروبي: استكمال لقاء استوريل وايندهوفن اليوم الجمعة    أسطورة كرة القدم بيليه في قسم العناية المركزة بعد تدهور حالته الصحية    اللواء حفتر يستعد لشن هجوم بري لتحرير العاصمة الليبية    المختصر في موقف النهضة المنتظر    تسريبات: غازي الجريبي باق على رأس وزارة الدفاع في الحكومة المقبلة    في منزل المهيري (نصرالله):وفاة رضيع خنقا بالحليب    طقس اليوم: درجات الحرارة القصوى تتراوح بين 20 و24 درجة    السماح لعبد الفتاح مورو بالسفر إلى الولايات المتحدة بعد إنزاله من الطائرة    لجنة 7 زائد 7 تفشل الى في التوصل الى اتفاق بخصوص الزيادات في أجور القطاع العام    كرة يد-وطني أ: برنامج الجولة الثامنة    جريمة ثكنة زعرور ..الإرهابيون ذبحوا الجندي وافتكوا سلاحه    فلسطين: الأمطار تهدد منازل غزة بالغرق.. وتحذيرات من كارثة انسانية    المغرب.. أحكام بالسجن بحق 13 "داعشياً"    عاجل: القبض على قتلة الكهل بحمام سوسة    في العمران:حوّل وجهتها واغتصبها وهدّد بتفجير قارورة غاز قبل القبض عليه    ياسين إبراهيم (رئيس حزب «آفاق تونس»):لن نلتحق بكتلة «نداء تونس»    ضرورة إعادة النظر فى الهيكل التنظيمي لأيام قرطاج السينمائية (الجامعة التونسية لنوادي السينما)    منشآت عموميّة تعاني من صعوبات ماليّة    نمو ب 6% في الايداعات لدى البنوك    عشرة ملايين قيمة جائزة الجودة لمراكب صيد السمك الازرق لسنة 2014    في دورته الأولى: البرنامج الكامل لمهرجان الوفاء لمسرح الهواية بقفصة    الفنانة اللبنانية صباح في ذمة الله    أمراض عدة تهدد مستخدمي الكمبيوتر    الدورة 13 للصالون المتوسطي للبناء "ميديبات 2015": مساحة العرض على وشك النفاد قبل أربعة أشهر من الافتتاح    موعد الخميس    أسوار الجامعة و جامعة الأسوار!    بعد خروجه من المستشفى سامي العدل "أنا بخير وسأعود قريباً إلى الدراما"    أمام نقص مستلزمات إنتاج الحبوب:اتحاد الفلاّحين يتّهم الوزارة ويدعو إلى التّدارك    أصبحنا لا نعرف العدو من الصديق والمنطقة تمر بمرحلة التباس شديد    فريق لدفن موتى فيروس إيبولا في سيراليون يضرب عن العمل ويترك الجثث في الشوارع؟!    دراسة.. الهواتف الذكية تضر بالعمود الفقري    التبكيت (الإسكات)    منظمة الصحة العالمية: ارتفاع عدد قتلى إيبولا إلى 5420    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التوقيت الاداري الجديد مرفوض في الجهات...والموظفون يطالبون بالتعديل
نشر في الشعب يوم 06 - 10 - 2012

ثلاثة أسابيع فقط مرت منذ انطلاق العمل بالتوقيت الاداري الجديد، حتى ظهرت احتجاجات خاصة في عدد من الجهات رافضة لتوزيع الوقت الذي أقره نظام العمل بخمسة أيام، و اعتبره المحتجون «نظاما لا يراعي خصوصية الجهات» والتزاماتهم الاجتماعية كما عبروا عن استيائهم من «تواصل انتهاج سياسة الأوامر والقرارات المسقطة من قبل الحكومة» كما جاء ذلك في عدد من العرائض التي وجهوها للاتحادات الجهوية للشغل.
ويؤكد المحتجون في أكثر من جهة، أنهم لم يبدوا موافقتهم في الاستمارة التي تم توزيعها عليهم على هذا التوزيع للأوقات، رغم أنهم مقتنعون بظرورة مراجعة التوقيت الاداري القديم ، وأكد كثير منهم أنهم طالبو باعتماد نظام الحصة الواحدة .
في المقابل فان الأمر الذي ينص على بداية العمل بهذا النظام يمنح مبدأ المرونة ويعطي للمؤسسات حق التصرف في توقيت العمل وفقا لمصالحها ومردوديتها ومحافظة على جودة خدماتها، كما يعطي للموظف العمومي حق التمتع بمساحة زمنية مرنة في توقيت عمله ولكن «دون المساس بمردودية الخدمات» .
ويشمل هذا النظام العاملين في الوظيفة العمومية ومختلف المؤسسات والمنشآت العمومية باستثناء قطاعات التعليم والصحة والديوانة والأمن كما أن بعض الادارات مطالبة بتأمين حصص استمرار كل يوم سبت على غرار البلديات.
وحسب هذا النظام الجديد، فان العمل يوزع على حصتين الأولى صباحية من الثامنة والنصف إلى الواحدة ظهرا وأخرى مسائية من الساعة الثانية بعد الظه رإلى الخامسة والنصف مساء ماعدا يوم الجمعة الذي يستمر فيه العمل من الثامنة والنصف إلى الواحدة ومن الساعة الثانية والنصف بعد الظهر إلى الساعة الخامسة والنصف.
رفض
موظفو الجهات طالبوا حسب عرائض وجّهتها النقابات الأساسية والمحلية الى الاتحادات الجهوية للشغل، باعادة النظر في هذا التوقيت، ليتلائم ومصلحة المواطن والموظّف على حدّ سواء، معتبرين أنه لا يتطلع الى « طموحات الموظفين ويضعهم على ذمة الإدارة كامل اليوم».واقترحوا أن يتم اعتماد نظام الحصّة الواحدة أو تعديل الوقت الحالي واضافة ساعة إلى الراحة بين الحصّتين الصباحية والمسائية حتّى يتمكّن الموظّف من قضاء شؤونه الخاصة والاعتناء بأطفاله وأخذ نصيب كاف من الراحة .
وعبر الموظفون عن استيائهم من فرض مثل هذه القرارات التي اعتبروها «مسقطة» ، ولم تشرك بما يكفي الأطراف المعنية بهذا الاجراء لأخذ القرارات المناسبة، خصوصا أنّ التوقيت الجديد الذي أُقرّ بعد القيام باستشارة وطنية لا تتلاءم وظروف وطبيعة الجهات الداخلية، ويؤكد عدد من الموظفين أنّهم يستعدون للتصعيد عبر اعتماد أشكال أخرى من والاحتجاج حتّى يتمّ التراجع عن التوقيت الاداري الجديد وتعديله في أقرب وقت ممكن.
مرونة ولكن؟
الفصل السابع من الأمر عدد 1710 لسنة 2012 المؤرخ في 14 سبتمبر 2012 المتعلق بتوزيع أوقات وأيام عمل أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية ينص على أنه «يمكن للعون العمومي أن يتمتع بمساحة زمنية مرنة مدتها نصف ساعة قبل أو بعد توقيت الدخول، باستثناء العون الذي له طفل أو أكثر في كفالته دون سن السادسة عشرة، الذي يمكن أن يتمتع بساعة ونصف مرونة في التوقيت، على أن يقوم بتعويض هذه المدة خلال اليوم نفسه سواء في الحصة الصباحية أو المسائية».
ويقوم العون حسب ما جاء بهذا الأمر «بتقديم مطلب كتابي في الغرض للتمتع بالمرونة في توقيت العمل، على أن يحظى طلبه بموافقة رئيسه المباشر. ويتعين عليه، في هذه الحالة، الالتزام كتابيا بصفة مسبقة ودورية، باحترام أوقات الدخول والخروج التي اختارها حسب التوزيع الزمني المرن المنصوص عليه بهذا الفصل،ويمكن لرئيس الإدارة، بمقتضى مقرر، أن يعلق هذا الإجراء إذا نتج عنه اضطراب في السير العادي للإدارة أو تراجع في مردودية العون العمومي أو إذا اقتضت مصلحة العمل ذلك».
ولكن وان يحفظ القانون مبدأ المرونة، فان هذا الاجراء لن يشمل سوى عدد ضئيل من الموظفين ولن يتمتع به أغلبهم وذلك ضمانا لمصلحة العمل والمواطن أيضا، وهو ما يجعل هذا المبدأ غير كاف بالنسبة إلى الموظفين المحتجين.
لجنة متابعة
وعلى خلفية هذا الرفض وتصاعد الاحتجاجات، تؤكد المصادر الحكومية المسؤولة عزمها تشكيل لجنة خاصة للمتابعة وتقييم التوقيت الاداري ليتواصل عملها على مدار ستة أشهر أو أكثر لتصدر توصياتها، وأولت الوزارة الأولى هذه المهمة للولاّة لمتابعة مردودية ومدى نجاح هذا التوقيت الاداري الجديد.
وتجدر الاشارة الى انه تم التوصل لخمسة عشرة مقترحا لاعتماد احدهم في التوقيت الاداري الجديد، ولم يتم اعتماد سوى هذا التوزيع الذي قابله احتجاجات لعدد كبير من الموظفين والعاملين بقطاعات مختلفة، ويذكر أن الاحتجاجات شملت كلا من ولايات سيدي بوزيد وقبلي وتوزر ومدنين والمهدية وباجة والقيروان.
وتبين من خلال نتائج الاستشارة الوطنية حول مراجعة التوقيت الاداري ان 89.2 بالمائة من الموظفين في المؤسسات العمومية ذات الصبغة الادارية يختارون العمل بنظام 5 ايام في الاسبوع مقابل 10.8 بالمائة بنظام 6 ايام و لكن لم تبين الاستشارة توزيع الوقت الذي يتلاءم وطبيعة مصالح الموظفين والمواطنين في نفس الوقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.