سمير الوافي : السبسي في اثيوبيا استقبله وزير السياحة فأين من أقاموا الدنيا بعد استقبال وزير الفلاحة للمرزوقي    في حصيلة جديدة : 20 شهيدا و36جريحا في العملية الارهابية بمدينة العريش    المديرة العامة للطفولة: في اتجاه سحب قصص الاطفال التي تروج للانتحار وزنا المحارم    الفتن وعواقبها الاجتماعية    الفتن وعواقبها الاجتماعية    في عملية تمشيط نوعية .. دك مخابئ لارهابيين بجبال ورغة    كأس أمم إفريقيا : "لقاء غينيا الاستوائية "فخ" يستوجب التركيز التام وأخذ الأسبقية منذ البداية" (حمزة يونس)    عاجل:احباط مخطط ارهابي لادخال اسلحة من ليبيا ويستهدف مناطق حساسة في البلاد    منزل جميل-بنزرت: القاء القبض على 5 انفار بتهمة سرقة منازل مهاجرين بالخارج    منهجية عمل حكومة الحبيب الصيد خلال ال100 يوم القادمة    الجمعة.. انطلاق موسم "الصولد" الشتوي وسط مشاركة ضعيفة من التجار    الملعب القابسي: تواصل التدريبات بقابس والبحث عن لقاء ودّي    "توننداكس" يسجل نهاية معاملات، الخميس، رقما قياسيا سنويا ببلوغه 19ر5203 نقطة    وزير النقل : الخطوط التونسية ستحقق أرباحا بعد 4 سنوات من العجز    طلبة الهندسة يعودون للدراسة بعد وعود بتلبية مطالبهم        وزارة التربية تعلن عن فتح مناظرتين لانتداب قيمين أول ومرشدين تطبيقيين للتربية    زغوان: حجز بندقية صيد تقليدية الصنع وايقاف 16 مفتشا عنهم    الاعلامي مكي هلال: محاصرة السبسي في قصر قرطاج تعيد الأذهان الى أخر فترة حكم بورقيبة    إضراب لمعلمي المدرسة الابتدائية "الغابة السوداء" احتجاجا على تلكؤ وزارة الصحة في التعاطي مع آفة فيروس الالتهاب الكبدي    ​حزب الله يرفع الثمن !    ليبيا:الأمم المتحدة تعتزم اجراء محادثات بين الحكومتين المتنافستين        وزير النقل ل"التونسية":الخطوط التونسية حققت ارباحا بعد 4 سنوات من الخسائر    المنستير : إيقاف مشعوذ أجنبي يسلب النسوة مصوغهن    كأس أمم إفريقيا غينيا الاستوائية 2015 - المنتخب التونسي يجري حصة صباحية مغلقة وعودة عبد النور إلى التمارين    عز يتجاهل أزمته مع زينة ويستعد للزواج من أخرى        وزارة التجارة:الترفيع في سعر مادة القهوة مجددا في جوان 2015    وزير الشؤون الدينية: مادة التربية الإسلامية تمّ تهميشها...ومعالجة ظاهرة الإرهاب تقتضي اصلاح المنظومة التربوية    فرنسا: شرطة نيس تستمع إلى طفل في الثامنة من العمر بتهمة "تمجيد الإرهاب"    سعيد العايدي : مرغمون على التحالف مع النهضة اذا فشل التحالف مع الأحزاب القريبة منا    عين دراهم:منطقة عين الزانة بأولاد عريض تعزل كل شتاء    قابس : إيقاف شاب متهم بسفر للقتال في سوريا    كلّ التفاصيل عن مناظرة انتداب حفاظ أمن    كان 2015: اليوم اجراء القرعة لمعرفة المنأهل بين مالي وغينيا    موعد الخميس    تفاصيل جريمة تونسي بفرنسا:ذبح زوجته وخرّب جسدها بالطعنات    غلق مطعم سياحي في الحمامات بعد حجز كميات فاسدة من اللحوم            داعش يمهل الأردن حتى غروب شمس اليوم لإطلاق سراح ساجدة الريشاوي    مونديال قطر.. المنتخب القطري يكسب الرهان وبين فرنسا واسبانيا نهائي قبل الاوان    اتحاد الفلّاحين يأسف لإيقاف تصدير «القفالة الحيّة»    رضا صفر (الوزير المعتمد لدى وزير الداخلية المكلّف بالملف الأمني) ل«التونسية»:90 ٪ من الجهاديين التونسيين ينتمون ل«داعش»    الترجي الرياضي: «بن يحيى» التوت المرّ    اللداوي لقبٌ أصيل أم نسبٌ لمدينة    عرضان للفرنسية رومانهوف وعمل تونسي جديد بعنوان "مراجل" في الدورة التاسعة لمهرجان الضحك    شاعرات الجيل |    يكفي متاجرة بشيخوخة صباح فخري |        أمريكية تعبت من العزوبية فتزوجت نفسها    المسرحي رضا دريرة في ذمة الله        مديرة الصحة الأساسية: الطفلة المتوفاة بفيروس الالتهاب الكبدي صنف أ وصلت إلى مستشفى صفاقس في حالة غيبوبة    الشعب والنخبة .....والحلقة الأخيرة        وفاة صبية بعد إصابتها ب "البوصفير"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة

أصدقاءك يقترحون

الاتجاهات الجديدة للهجرة بمنطقة البحر الابيض المتوسط
الندوة السنوية لقسم العلاقات العربية الدولية للهجرة تبحث : نقابيون من الجزائر والمغرب ولبنان وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والنيجر ومن المنظمات الاقليمية شاركوا في الندوة وأثروا أعمالها
نشر في الشعب يوم 10 - 11 - 2007

تحت شعار «الاتجاهات الجديدة للهجرة بالمنطقة المتوسطية» عقد قسم العلاقات العربية والدولية والهجرة بالاتحاد العام التونسي للشغل ندوته السنوية في أحد فنادق منطقة الحمامات الجنوبية أيام 5 و6 و7 نوفمبر الجاري.
حضر لافتتاح أشغال الندوة، الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل ومحمد الطرابلسي، لا فقط بصفته مسؤول القسم بل وكذلك ممثل منظمة العمل العربية التي ساهمت الى جانب مؤسسة فريدريش ايبرت في تمويل الندوة.
كما حضرها الأخوة محمد شندول وعبيد البريكي ومحمد السحيمي والمنصف اليعقوبي والمولدي الجندوبي والمنصف الزاهي أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد وعدد من الاخوة الكتاب العامين للإتحادات الجهوية والجامعات والنقابات العامة وثلّة من المناضلين النقابيين إلى جانب الأخوة المسؤولين عن العلاقات العربية والدولية والهجرة في الهياكل الوطنية للإتحاد.
انطلقت اشغال الندوة بكلمة تمهيدية ألقاها الأخ مصطفى بن أحمد المدير التنفيذي للقسم فرحّب بجميع الحاضرين وخاصة بضيوف الندوة من ممثلي المنظمات النقابية القطرية والاقليمية وذلك قبل أن يحيل الكلمة إلى الأخ محمد الطرابلسي ممثل منظمة العمل العربية الذي أبرز اهتمام المنظمة بالموضوع وترحيبها بالشراكة الثلاثية التي ساعدت على تنظيم الندوة وأملها في التوصل إلى ايجاد مقاربة نقابية مشتركة لمعالجة قضية الهجرة بعيدة عن المقاربة الأمنية.
وأبرز ممثل منظمة العمل العربية ضرورة توفر فهم مشترك وبالتالي موقف موحّد يجب أن نعمل من أجل فرضه عند رسم السياسات المعالجة للظواهر اللصيقة بالهجرة. وأضاف أنّ الهدف من مثل هذه اللقاءات هو التوصل إلى صياغة موقف موحّد للدفاع عن حقوق المهاجرين وذكّر الأخ الطرابلسي بوجود اتفاقية عربية للهجرة صيغت منذ سنة 1975 وقال أنّها هي الأخرى تستحق ندوة مختصة للنظر في الأوضاع المأساوية التي يعاني منها العمال المهاجرون العرب في البلدان العربية ولا سيما في منطقة الخليج العربي.
وكعادته، رحّب الصديق لوتارفيتي الممثل المقيم لمنظمة فريدريش ايبرت بتونس بالمشاركين في الندوة شاكرا لهم استجابتهم لدعوة منظمته التي تلتزم بالدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للعمال وكذلك عن الديمقراطية وتعمل على تشجيع الحوار الاجتماعي وقال إن الغرض من مثل هذه الندوات هو البحث وتبادل الآراء بهدف ايجاد السبل الكفيلة بحماية العمال.
وحيّا ممثل المنظمة الألمانية الاتحاد العام التونسي للشغل باعتباره محاورا كفئا وعبّر عن سعادته بطرح موضوع الهجرة السرية باعتبار انعكاساته السلبية الكثيرة.
اثر ذلك استمع الحاضرون إلى مداخلة الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل والتي استهلّها بشكر القسم على اهتدائه لبحث هذا الموضوع الشائك في انسجام تام مع مبادئ الإتحاد القائمة على الدفاع عن حقوق العمال المادية والمعنوية باعتبارها أولا واخيرا من حقوق الانسان.
(طالعوا ملخصا موسعا لهذه المداخلة في غير هذا المكان).
النيجر بلد عبور
واستأنفت الندوة اشغالها بعد استراحة قصيرة بالاستماع إلى الصديق «بالي هارونا» الكاتب العام المساعد للإتحاد النقابي لعمال النيجر الذي قدّم مداخلة قيمة تطرق فيها إلى «دوافع الهجرة الإفريقية من بلدان جنوب الصحراء نحو اوروبا وانعكاساتها واستهلها بالحديث عن الأوضاع في دولة النيجر وعن ظاهرة الهجرة التي يعرفها مبرزا أن بلده كان ومازال نقطة عبور من دول جنوب الصحراء في اتجاه دول شمال افريقيا ومنها إلى أوروبا.
كما تحدث عن الندوات التي عقدت مؤخرا على صعيد الدول المعنية والتي افرزت جملة من الإتفاقيات والإجراءات التي يمكن لها أن تحدّ من هذه الهجرة السرية.
وتطرّق المحاضر إلى دور النقابات الإفريقية والأوروبية في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية المهاجرين ومنها تمكينهم من حق الإنخراط في نقابات البلدان المضيفة والدفاع عن حقوقهم وتحقيق مطالبهم.
وتداول عدد هام من الحاضرين على نقاش بعض المسائل الواردة في المحاضرة ومنها الأسباب الحقيقية للهجرة وعجز النقابات عن فعل أي شيء للحيلولة دون الظواهر السلبية للهجرة وموقف الحكومات الأوروبية ودور النقابات وتعرّض البعض إلى الأدوار المشبوهة التي تلعبها بعض المنظمات غير الحكومية وكذلك أيضا إلى غياب الديمقراطية في بلداننا وعجز الأحزاب عن لعب أي دور في الموضوع خلافا للنقابات التي يمكن لها ان تلعب دورا فاعلا في الموضوع.
حزام أمني لاوروبا
المحاضرة الثانية المبرمجة في اليوم الأول للندوة، ألقاها الأستاذ حسن بوبكري وخصّصها لبحث سياسات بلدان المغرب العربي تجاه الهجرة السرية مبرزا بهذا الصدد أن المنطقة المغاربية هي بمثابة الحزام الامني لدول جنوب أوروبا وانها تعدّ 5 إلى 6 ملايين مهاجر في أوروبا وأضاف ان المغاربيين هم الذين دشنوا تيارات الهجرة السرية في اتجاه ايطاليا واسبانيا ومن ثم تطوّرت شبكات الهجرة منذ منتصف السبعينات حيث التحق بها الأفارقة من جنوب الصحراء.
وبدورها أثارت المحاضرة جملة من الإستفسارات والتساؤلات تحدثت عن ترسانات القوانين والإجراءات لمناهضة الهجرة التي ابتدعتها الدول الاوروبية لصدّ المهاجرين عن القدوم إليها.
كما تحدث عدد من المشاركين عن الندوات التي نظمت هنا وهناك لبحث المسألة، خاصة وأن البعض من بلدان جنوب الصحراء شاركت فيها.
وعلى هذا رفعت أشغال الجلسة الصباحية لتعود الأشغال في ورشتين، نشّط أولاها الأخ عبد الرزاق الحاج زكري وتطرقت إلى الهجرة والتنمية في دول الجنوب.
أمّا الورشة الثانية فقد نشّطها الأخ محمد الاخضر لالة من جمعية التونسيين بفرنسا وبحثت «الدور الاقتصادي والإجتماعي للمهاجرين في أوروبا».
وقد كانت أشغال الورشتين فرصة للمشاركين للتحاور في الموضوعين والإدلاء بجملة من الآراء والأفكار بشأنهما.
كما تواصلت أشغال الندوة في يوميها الثاني والثالث وفقا لجدول أعمالها وأسفرت عن توصيات نعود إليها في العدد القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.