لافتة لنداء تونس في مدرسة ابتدائية خلال زيارة وزير التربية تثير الجدل حول حياد المؤسسات التربوية    مقتل إمام جامع في سبيطلة بالقصرين على يد مسلحين مجهولين    القصرين: العثور على الإمام الذي أدّى صلاة الجنازة على شهيد الحرس الديواني مقتولا    الجبالي: الثورة سرقت ويؤلمني تحالف النهضة مع قوى الردة    تونس في أحضان    حفوز القيروان : كلغ ونصف زطلة في حقيبة يدوية لفتاة    ناجي جلول يعلن التمديد في شهر المدرسة لسنة كاملة    كان على متن"فيسبا": ملتح يضرم النار في منزلي عوني أمن بسوسة    قوافل قفصة : « شلوف» و «الغالي» جديد الانتدابات... وتعادل مع النادي البنزرتي    صحيفة جزائرية: وكيل سياحي تونسي تحيّل على عائلات جزائرية    خاص بالنهائي وب«التونسية»:أرقام هوامش متفرّقات    اتحاد بن قردان:الفريق جاهز.. و«ميدة» يقنع    مولود ثقافي سياحي جديد تحت عنوان جندوبة العجيبة    تدين الشيوخ    سوسة:قتيل في خلاف بين جارين    اختتام الدورة الدولية لكرة القدم الشاطئية: الذهبية للبرازيل والمرتبة الرابعة لتونس    حاجب العيون:حادث مرور اليم يخلف 3 قتلى و11 جريحا    قريبا.. البلومي والغربي يقدمان نشرة اخبار الحوار التونسي    دعوات لمسلمي ألمانيا لمساعدة اللاجئين    توزر تستضيف المشاركات في مسابقة ملكة جمال البرتغال    حسب "الديار" اللبنانية : زوجة بن علي "طلقته" وتعيش مع صحفي فرنسي في باريس    حزب العمال يدعو إلى رفض "قانون المصالحة" وإسقاطه بكل الطرق...    نابل: وفاة شاب متأثرا بحروق بليغة    إيني الايطالية تعلن أكبر كشف للغاز الطبيعي في المياه المصرية    الجيش الليبي يستعيد السيطرة على عدة مواقع في بنغازى    الجزائر.. إيقاف المدير السابق ل"مكافحة الإرهاب" في المخابرات    الترفيع في سن التقاعد بداية من غرة جانفي 2016 في حال صادق مجلس النواب على مشروع القانون المتعلق به (الينباعي)    تلقت 250 ملفا.. هيئة الحقيقة والكرامة تستأنف جلسات الاستماع لطالبي التحكيم والمصالحة والمتضررين    حاجب العيون: مسيرة احتجاجية للنهوض بقطاع الصحة اثر وفاة طفلة بلدغة عقرب    علماء: تناول المضادات الحيوية قد يسبب الإصابة بالسكري    تونس تحتل المرتبة 113 في مؤشر الحرية.. والمركز الأخير من نصيب إيران    النادي الصفاقسي: الفتايتي معدا بدنيا جديدا.. وميشال ريتشارد مديرا فنيا    هذا ما سيحصل عليه النجم الساحلي من انتقال أيمن عبد النور إلى فالنسيا الاسباني    حسب الشروق الجزائرية: المغرب خطّط لعمليات ارهابية واغتيالات بالجزائر    بين سليمان وقرمبالية:حجز 50 طنّا من البطاطا داخل مخزن عشوائي    الأفروباسكات: تونس تكتفي البدور نصف النهائي    خلال 2014.. عمليات الغش وسرقة الكهرباء تكبّد "الستاغ" خسائر ب 200 مليون دينار    بعد نشر مراسلاته مع فيصل القاسم.. المرزوقي يؤكّد: ستكون تلك المراسلات حلقة من مسلسل فانتظروا...    المرزوقي : ما تم تسريبه من مراسلات بين وبين فيصل القاسم حلقة من مسلسل انتظروا منه المزيد    مصر: إحالة مؤذن للتحقيق لقوله "الصلاة خير من فيسبوك"    بسبب "قناة السويس".. أسراب من قناديل البحر اللاسعة تغزو شواطئ البحر المتوسط    ليبيا: إيقاف تونسي يروّج موالح فاسدة    اكتشفها.. 6 أخطاء يومية تضر بعمودك الفقري    كندا: تعليق مهام عالم في البيئة بسبب أغنية انتقد فيها رئيس الوزراء !    السعودية: وفاة شخصين وأكثر من 100 مصاب في حريق ببرج سكني    دراسة: نوم القيلولة قد ينقذ حياتك    جندوبة: العثور علي جثة كهل توفّي في ظروف غامضة    منصف المرزوقي يقدّم برنامجا تلفزيونيا على قناة الشرق المصرية    بالفيديو: صافية لبن بين رضا شرف الدين وسليم الرياحي    الدورة 26 للمهرجان الوطني للموسيقيين الهواة بمنزل تميم أيام 29 و30 و31 أكتوبر 2015    ابن عادل إمام يوضح حقيقة خلافة مع والده وموعد زفافه    القصرين.. 20 جريحا في حادث مرور    دراسة: الاصابة بالسكتة الدماغية تتناسب طرديا مع طول ساعات العمل    الأيام العربية الدولية للقصيد الذهبي من 3 الى 6 سبتمبر 2015 بالحمامات    دراسة: البكاء يجعلك تشعر بالسعادة بعد دقائق قليلة    الإنسانيّة    موقف مفتي الجمهورية من إلباس القاصرات الحجاب    مفتي الجمهورية يعلن عن موقفه من إلباس التلميذات الحجاب...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة

أصدقاءك يقترحون

الاتجاهات الجديدة للهجرة بمنطقة البحر الابيض المتوسط
الندوة السنوية لقسم العلاقات العربية الدولية للهجرة تبحث : نقابيون من الجزائر والمغرب ولبنان وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والنيجر ومن المنظمات الاقليمية شاركوا في الندوة وأثروا أعمالها
نشر في الشعب يوم 10 - 11 - 2007

تحت شعار «الاتجاهات الجديدة للهجرة بالمنطقة المتوسطية» عقد قسم العلاقات العربية والدولية والهجرة بالاتحاد العام التونسي للشغل ندوته السنوية في أحد فنادق منطقة الحمامات الجنوبية أيام 5 و6 و7 نوفمبر الجاري.
حضر لافتتاح أشغال الندوة، الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل ومحمد الطرابلسي، لا فقط بصفته مسؤول القسم بل وكذلك ممثل منظمة العمل العربية التي ساهمت الى جانب مؤسسة فريدريش ايبرت في تمويل الندوة.
كما حضرها الأخوة محمد شندول وعبيد البريكي ومحمد السحيمي والمنصف اليعقوبي والمولدي الجندوبي والمنصف الزاهي أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد وعدد من الاخوة الكتاب العامين للإتحادات الجهوية والجامعات والنقابات العامة وثلّة من المناضلين النقابيين إلى جانب الأخوة المسؤولين عن العلاقات العربية والدولية والهجرة في الهياكل الوطنية للإتحاد.
انطلقت اشغال الندوة بكلمة تمهيدية ألقاها الأخ مصطفى بن أحمد المدير التنفيذي للقسم فرحّب بجميع الحاضرين وخاصة بضيوف الندوة من ممثلي المنظمات النقابية القطرية والاقليمية وذلك قبل أن يحيل الكلمة إلى الأخ محمد الطرابلسي ممثل منظمة العمل العربية الذي أبرز اهتمام المنظمة بالموضوع وترحيبها بالشراكة الثلاثية التي ساعدت على تنظيم الندوة وأملها في التوصل إلى ايجاد مقاربة نقابية مشتركة لمعالجة قضية الهجرة بعيدة عن المقاربة الأمنية.
وأبرز ممثل منظمة العمل العربية ضرورة توفر فهم مشترك وبالتالي موقف موحّد يجب أن نعمل من أجل فرضه عند رسم السياسات المعالجة للظواهر اللصيقة بالهجرة. وأضاف أنّ الهدف من مثل هذه اللقاءات هو التوصل إلى صياغة موقف موحّد للدفاع عن حقوق المهاجرين وذكّر الأخ الطرابلسي بوجود اتفاقية عربية للهجرة صيغت منذ سنة 1975 وقال أنّها هي الأخرى تستحق ندوة مختصة للنظر في الأوضاع المأساوية التي يعاني منها العمال المهاجرون العرب في البلدان العربية ولا سيما في منطقة الخليج العربي.
وكعادته، رحّب الصديق لوتارفيتي الممثل المقيم لمنظمة فريدريش ايبرت بتونس بالمشاركين في الندوة شاكرا لهم استجابتهم لدعوة منظمته التي تلتزم بالدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للعمال وكذلك عن الديمقراطية وتعمل على تشجيع الحوار الاجتماعي وقال إن الغرض من مثل هذه الندوات هو البحث وتبادل الآراء بهدف ايجاد السبل الكفيلة بحماية العمال.
وحيّا ممثل المنظمة الألمانية الاتحاد العام التونسي للشغل باعتباره محاورا كفئا وعبّر عن سعادته بطرح موضوع الهجرة السرية باعتبار انعكاساته السلبية الكثيرة.
اثر ذلك استمع الحاضرون إلى مداخلة الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل والتي استهلّها بشكر القسم على اهتدائه لبحث هذا الموضوع الشائك في انسجام تام مع مبادئ الإتحاد القائمة على الدفاع عن حقوق العمال المادية والمعنوية باعتبارها أولا واخيرا من حقوق الانسان.
(طالعوا ملخصا موسعا لهذه المداخلة في غير هذا المكان).
النيجر بلد عبور
واستأنفت الندوة اشغالها بعد استراحة قصيرة بالاستماع إلى الصديق «بالي هارونا» الكاتب العام المساعد للإتحاد النقابي لعمال النيجر الذي قدّم مداخلة قيمة تطرق فيها إلى «دوافع الهجرة الإفريقية من بلدان جنوب الصحراء نحو اوروبا وانعكاساتها واستهلها بالحديث عن الأوضاع في دولة النيجر وعن ظاهرة الهجرة التي يعرفها مبرزا أن بلده كان ومازال نقطة عبور من دول جنوب الصحراء في اتجاه دول شمال افريقيا ومنها إلى أوروبا.
كما تحدث عن الندوات التي عقدت مؤخرا على صعيد الدول المعنية والتي افرزت جملة من الإتفاقيات والإجراءات التي يمكن لها أن تحدّ من هذه الهجرة السرية.
وتطرّق المحاضر إلى دور النقابات الإفريقية والأوروبية في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية المهاجرين ومنها تمكينهم من حق الإنخراط في نقابات البلدان المضيفة والدفاع عن حقوقهم وتحقيق مطالبهم.
وتداول عدد هام من الحاضرين على نقاش بعض المسائل الواردة في المحاضرة ومنها الأسباب الحقيقية للهجرة وعجز النقابات عن فعل أي شيء للحيلولة دون الظواهر السلبية للهجرة وموقف الحكومات الأوروبية ودور النقابات وتعرّض البعض إلى الأدوار المشبوهة التي تلعبها بعض المنظمات غير الحكومية وكذلك أيضا إلى غياب الديمقراطية في بلداننا وعجز الأحزاب عن لعب أي دور في الموضوع خلافا للنقابات التي يمكن لها ان تلعب دورا فاعلا في الموضوع.
حزام أمني لاوروبا
المحاضرة الثانية المبرمجة في اليوم الأول للندوة، ألقاها الأستاذ حسن بوبكري وخصّصها لبحث سياسات بلدان المغرب العربي تجاه الهجرة السرية مبرزا بهذا الصدد أن المنطقة المغاربية هي بمثابة الحزام الامني لدول جنوب أوروبا وانها تعدّ 5 إلى 6 ملايين مهاجر في أوروبا وأضاف ان المغاربيين هم الذين دشنوا تيارات الهجرة السرية في اتجاه ايطاليا واسبانيا ومن ثم تطوّرت شبكات الهجرة منذ منتصف السبعينات حيث التحق بها الأفارقة من جنوب الصحراء.
وبدورها أثارت المحاضرة جملة من الإستفسارات والتساؤلات تحدثت عن ترسانات القوانين والإجراءات لمناهضة الهجرة التي ابتدعتها الدول الاوروبية لصدّ المهاجرين عن القدوم إليها.
كما تحدث عدد من المشاركين عن الندوات التي نظمت هنا وهناك لبحث المسألة، خاصة وأن البعض من بلدان جنوب الصحراء شاركت فيها.
وعلى هذا رفعت أشغال الجلسة الصباحية لتعود الأشغال في ورشتين، نشّط أولاها الأخ عبد الرزاق الحاج زكري وتطرقت إلى الهجرة والتنمية في دول الجنوب.
أمّا الورشة الثانية فقد نشّطها الأخ محمد الاخضر لالة من جمعية التونسيين بفرنسا وبحثت «الدور الاقتصادي والإجتماعي للمهاجرين في أوروبا».
وقد كانت أشغال الورشتين فرصة للمشاركين للتحاور في الموضوعين والإدلاء بجملة من الآراء والأفكار بشأنهما.
كما تواصلت أشغال الندوة في يوميها الثاني والثالث وفقا لجدول أعمالها وأسفرت عن توصيات نعود إليها في العدد القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.