"اصنع مستقبلك قبل أن يصنعه لك الآخرون" شعار الندوة الدولية التي تحتضنها تونس من 22 إلى 24 سبتمبر الجاري    رسمي و لاول مرة "يورو 2020" فى 13 مدينة أوروبية بعد استبعاد تل أبيب وخمس مدن اخرى‎    القبض على شاب قتل شقيقه حرقا في المهدية    هشام بلقروي : قد أحترف بالدوري القطري في الميركاتو الشتوي    28 ترخيصا في تونس جلّها علامات أميركية...رجال الأعمال يدعون البنوك التونسية لمساعدتهم في عقود ‘'الفرانشايز''    مجلس ادارة الاتحاد الدولي للبنوك يقرر اعادة رسملة البنك    عودة حركة المسافرين بالمعبرين الحدوديين الطالب العربي بين تونس والجزائر    خطير/ ليبيا: الحكومة تعلن منطقة ورشفانة منطقة منكوبة    نقابة الفلاحين: انتاج الطماطم في تونس مهدد بالانهيار ومطالبة برفع الأسعار    صفاقس : عاصمة الثقافة العربية    نداء تونس: تغيّر موقف رئاسة الجمهورية يوحي بتوظيفات ذات طابع انتخابي    تونس-حمادى الجبالي يقرّر عدم الترشح للانتخابات الرئاسية    مسؤول قطري لسامي الطرابلسي: نحن دولة قانون.. ومن الأفضل لك أن تهتم بشؤونك الرياضية فقط؟    وزارة الصحّة تحذّر المواطنين بسبب ارتفاع درجات الحرارة    الرابطة الوطنية تتخذ عقوبات صارمة    كرة يد: قرارات المكتب الجامعي ليوم الخميس 18 سبتمبر 2014    حسين العباسي لنور الدين حشاد : يجب عليه أن تعولَ على الشعب و الاتحاد لا يدعم اي مرشح للرئاسة    اتصالات تونس تقرب البعيد وتحتفي بحجاجنا الميامين بعروض سخيّة    الحزب المنشق عن النهضة يرشح المرزوقي للرئاسة    الكؤوس الإفريقية : برنامج مباريات الدّور النصف النهائي    نحو الطعن في دستورية قانون إنتاج الكهرباء الجديد!    قابس : إنطلاق ثاني رحلات الحجيج من مطار مطماطة قابس الدولي    ساركوزي يعلن نيته خوض انتخابات الرئاسة الفرنسية    مسلحون يقتحمون مستشفى شارل نيكول لإخراج جثة صديقهم    الرابطة الثانية : تعيينات حكّام الجولة الثانية    يا مرحباً بالضيف ...    مثول كمال مرجان امام المساعد الأول لوكيل الجمهورية    سامي براهم : تصريحات صحابو حول اغتيال بلعيد يمكن أن تساهم في كشف الحقيقة    بنادق صيد دون ترخيص قانوني تؤدي إلى إيقاف 5 أشخاص    نصائح طبية لمواجهة ارتفاع الحرارة اليوم    الاسكتلنديون يرفضون الإنفصال عن بريطانيا    عاجل: سلاح الجو الفرنسي يشرع في قصف "داعش"    الطائرات الحربية الفرنسية تشن أول هجمات جوية في العراق    المعهد الوطني للرصد الجوي: هذه أسباب ارتفاع الحرارة.. والأمطار الطوفانية إشاعة    حسين العباسي:''الاتحاد أخطأ عندما لم يوقف نشاط المجلس الوطني التأسيسي ''    وزير الصناعة يوضح أهداف قانون إنتاج الكهرباء الجديد...    الجريدة ترغب في انتداب صحفيين محترفين    شراكة بين "البطاريّة التونسية 1سد" ومجموعة 1براج: رقاع قابلة للتحويل بقيمة 25 مليون دينار لريادة القطاع في شمال افريقيا    بداية من اليوم الجمعة والى غاية الأحد: ارتفاع هام في درجات الحرارة    روبرت فيسك: لماذا يرفض أوباما التعاون مع الأسد في الحرب على «داعش»؟    صفحة فجر القيروان تنشر صور الإرهابيين اللذين قتلا في القصرين منذ يومين    تونس-الرابطة الثانية: حكام الجولة الثانية    تسجيل 123 إصابة بفيروس الالتهاب الكبدي في قابس    العالمانية.. الإنقلاب على الله..!!    اتحاد الشغل: الحوار الوطني سيعمل على إنجاح المحطات الانتخابية المنتظرة    اليوم بقاعة الكوليزي :«أمي والحج»... لأوّل مرّة في تونس    أنور مختار :فنان عصامي مصمّم على النجاح وينتظر أغنية الحظ    في غياب التدّخل الناجع:المسرحيون يطلبون «المساعدات»    حجز 32 طنّا من لحوم الدّواجن ومشتقّاتها    تعليق الدروس في المدارس الفرنسية بتونس بسبب ارتفاع درجات الحرارة    المهدية :إنقاذ 7 «حرّاقة» من الغرق    لأول مرة نسخة تونسية لمهرجان48 ساعة تونس    تبصرة الغرب لدفع عدوانه    الصوناد توضح حقيقة ما راج حول اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي في الحامة    "إيبولا" يفتك بليبيريا و5 ألاف وفاة غرب أفريقيا    غريب : نقل جين بشري للفئران زاد قدرتها على التعلم    بالفيديو :داعشي سوداني يدعي ان نبي الاسلام امر بقتل الاطفال والنساء في الحرب    شاهد الفيديو.. داعشي سوداني: 144 حورية لمن يقتل أميركياً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة

أصدقاءك يقترحون

الاتجاهات الجديدة للهجرة بمنطقة البحر الابيض المتوسط
الندوة السنوية لقسم العلاقات العربية الدولية للهجرة تبحث : نقابيون من الجزائر والمغرب ولبنان وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والنيجر ومن المنظمات الاقليمية شاركوا في الندوة وأثروا أعمالها
نشر في الشعب يوم 10 - 11 - 2007

تحت شعار «الاتجاهات الجديدة للهجرة بالمنطقة المتوسطية» عقد قسم العلاقات العربية والدولية والهجرة بالاتحاد العام التونسي للشغل ندوته السنوية في أحد فنادق منطقة الحمامات الجنوبية أيام 5 و6 و7 نوفمبر الجاري.
حضر لافتتاح أشغال الندوة، الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل ومحمد الطرابلسي، لا فقط بصفته مسؤول القسم بل وكذلك ممثل منظمة العمل العربية التي ساهمت الى جانب مؤسسة فريدريش ايبرت في تمويل الندوة.
كما حضرها الأخوة محمد شندول وعبيد البريكي ومحمد السحيمي والمنصف اليعقوبي والمولدي الجندوبي والمنصف الزاهي أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد وعدد من الاخوة الكتاب العامين للإتحادات الجهوية والجامعات والنقابات العامة وثلّة من المناضلين النقابيين إلى جانب الأخوة المسؤولين عن العلاقات العربية والدولية والهجرة في الهياكل الوطنية للإتحاد.
انطلقت اشغال الندوة بكلمة تمهيدية ألقاها الأخ مصطفى بن أحمد المدير التنفيذي للقسم فرحّب بجميع الحاضرين وخاصة بضيوف الندوة من ممثلي المنظمات النقابية القطرية والاقليمية وذلك قبل أن يحيل الكلمة إلى الأخ محمد الطرابلسي ممثل منظمة العمل العربية الذي أبرز اهتمام المنظمة بالموضوع وترحيبها بالشراكة الثلاثية التي ساعدت على تنظيم الندوة وأملها في التوصل إلى ايجاد مقاربة نقابية مشتركة لمعالجة قضية الهجرة بعيدة عن المقاربة الأمنية.
وأبرز ممثل منظمة العمل العربية ضرورة توفر فهم مشترك وبالتالي موقف موحّد يجب أن نعمل من أجل فرضه عند رسم السياسات المعالجة للظواهر اللصيقة بالهجرة. وأضاف أنّ الهدف من مثل هذه اللقاءات هو التوصل إلى صياغة موقف موحّد للدفاع عن حقوق المهاجرين وذكّر الأخ الطرابلسي بوجود اتفاقية عربية للهجرة صيغت منذ سنة 1975 وقال أنّها هي الأخرى تستحق ندوة مختصة للنظر في الأوضاع المأساوية التي يعاني منها العمال المهاجرون العرب في البلدان العربية ولا سيما في منطقة الخليج العربي.
وكعادته، رحّب الصديق لوتارفيتي الممثل المقيم لمنظمة فريدريش ايبرت بتونس بالمشاركين في الندوة شاكرا لهم استجابتهم لدعوة منظمته التي تلتزم بالدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للعمال وكذلك عن الديمقراطية وتعمل على تشجيع الحوار الاجتماعي وقال إن الغرض من مثل هذه الندوات هو البحث وتبادل الآراء بهدف ايجاد السبل الكفيلة بحماية العمال.
وحيّا ممثل المنظمة الألمانية الاتحاد العام التونسي للشغل باعتباره محاورا كفئا وعبّر عن سعادته بطرح موضوع الهجرة السرية باعتبار انعكاساته السلبية الكثيرة.
اثر ذلك استمع الحاضرون إلى مداخلة الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل والتي استهلّها بشكر القسم على اهتدائه لبحث هذا الموضوع الشائك في انسجام تام مع مبادئ الإتحاد القائمة على الدفاع عن حقوق العمال المادية والمعنوية باعتبارها أولا واخيرا من حقوق الانسان.
(طالعوا ملخصا موسعا لهذه المداخلة في غير هذا المكان).
النيجر بلد عبور
واستأنفت الندوة اشغالها بعد استراحة قصيرة بالاستماع إلى الصديق «بالي هارونا» الكاتب العام المساعد للإتحاد النقابي لعمال النيجر الذي قدّم مداخلة قيمة تطرق فيها إلى «دوافع الهجرة الإفريقية من بلدان جنوب الصحراء نحو اوروبا وانعكاساتها واستهلها بالحديث عن الأوضاع في دولة النيجر وعن ظاهرة الهجرة التي يعرفها مبرزا أن بلده كان ومازال نقطة عبور من دول جنوب الصحراء في اتجاه دول شمال افريقيا ومنها إلى أوروبا.
كما تحدث عن الندوات التي عقدت مؤخرا على صعيد الدول المعنية والتي افرزت جملة من الإتفاقيات والإجراءات التي يمكن لها أن تحدّ من هذه الهجرة السرية.
وتطرّق المحاضر إلى دور النقابات الإفريقية والأوروبية في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية المهاجرين ومنها تمكينهم من حق الإنخراط في نقابات البلدان المضيفة والدفاع عن حقوقهم وتحقيق مطالبهم.
وتداول عدد هام من الحاضرين على نقاش بعض المسائل الواردة في المحاضرة ومنها الأسباب الحقيقية للهجرة وعجز النقابات عن فعل أي شيء للحيلولة دون الظواهر السلبية للهجرة وموقف الحكومات الأوروبية ودور النقابات وتعرّض البعض إلى الأدوار المشبوهة التي تلعبها بعض المنظمات غير الحكومية وكذلك أيضا إلى غياب الديمقراطية في بلداننا وعجز الأحزاب عن لعب أي دور في الموضوع خلافا للنقابات التي يمكن لها ان تلعب دورا فاعلا في الموضوع.
حزام أمني لاوروبا
المحاضرة الثانية المبرمجة في اليوم الأول للندوة، ألقاها الأستاذ حسن بوبكري وخصّصها لبحث سياسات بلدان المغرب العربي تجاه الهجرة السرية مبرزا بهذا الصدد أن المنطقة المغاربية هي بمثابة الحزام الامني لدول جنوب أوروبا وانها تعدّ 5 إلى 6 ملايين مهاجر في أوروبا وأضاف ان المغاربيين هم الذين دشنوا تيارات الهجرة السرية في اتجاه ايطاليا واسبانيا ومن ثم تطوّرت شبكات الهجرة منذ منتصف السبعينات حيث التحق بها الأفارقة من جنوب الصحراء.
وبدورها أثارت المحاضرة جملة من الإستفسارات والتساؤلات تحدثت عن ترسانات القوانين والإجراءات لمناهضة الهجرة التي ابتدعتها الدول الاوروبية لصدّ المهاجرين عن القدوم إليها.
كما تحدث عدد من المشاركين عن الندوات التي نظمت هنا وهناك لبحث المسألة، خاصة وأن البعض من بلدان جنوب الصحراء شاركت فيها.
وعلى هذا رفعت أشغال الجلسة الصباحية لتعود الأشغال في ورشتين، نشّط أولاها الأخ عبد الرزاق الحاج زكري وتطرقت إلى الهجرة والتنمية في دول الجنوب.
أمّا الورشة الثانية فقد نشّطها الأخ محمد الاخضر لالة من جمعية التونسيين بفرنسا وبحثت «الدور الاقتصادي والإجتماعي للمهاجرين في أوروبا».
وقد كانت أشغال الورشتين فرصة للمشاركين للتحاور في الموضوعين والإدلاء بجملة من الآراء والأفكار بشأنهما.
كما تواصلت أشغال الندوة في يوميها الثاني والثالث وفقا لجدول أعمالها وأسفرت عن توصيات نعود إليها في العدد القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.