الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع ل"حقائق أون لاين": هذه حقيقة التسهيلات العسكرية التي طلبتها أمريكا من تونس    زياد الأخضر قبيل انعقاد مجلس أمناء الجبهة الشعبية : المرزوقي خطر على تونس    اسرار جديدة في جريمة الاعتداء على الشاب بمنطقة الكورنيش بنزرت    الباجي قائد السبسي :''اشكر أهل الجنوب والقصرين ممن لم يصوتوا لي ‘'    ايقاف المتهمين باختلاس مليارين من احد الفروع البنكية بالحمامات    المحكمة العليا في فرنسا تقبل دعوى لمحاكمة "السيسي"    البنك المركزي يدعو إلى وضع حد للانزلاق الخطير لعجز المبادلات التجارية    تصنيف الفيفا: تقدم تونسي وانهيار مصري    نقابة القضاة : سهام بن سدرين مطالبة باحترام القانون و السلطة القضائية    "عتيد" ترصد تجاوزات الدورة الأولى للرئاسية    محمد روراوة: المواجهة الودية مع المنتخب التونسي هي الوحيدة المبرمجة للجزائر قبل "الكان"    القصرين / مداهمة مستودع مهرّب.. وحجز 3000 قارورة خمر    مصر: استعدادات أمنية بعد دعوات للتظاهر غدا الجمعة    بيع تذاكر مباراة النادي الافريقي والاتحاد المنستيري    اول متصفّح تونسي على سيارة "داسيا دوستر"    إدارة شرطة المرور تمنع جولان جميع أصناف العربات بشارع الحبيب بورقيبة يوم السبت 29 نوفمبر    نائب رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر : الحزب لن يلتزم الحيادية بخصوص الرئاسية    في دورته الأولى: البرنامج الكامل لمهرجان الوفاء لمسرح الهواية بقفصة    الجزائر.. الجيش يقتل أحد خاطفي السائح الفرنسي إيرفيه غورديل    في " المنشية " بحمام سوسة : هلاك سائق تاكسي اثر تعرضه لطعنة قاتلة    "دبي السينمائي" يكرّم نور الشريف في دورته ال 11    مصادر أمنية ترشح وجود الإرهابي الجزائري''لقمان أبو صخر''بسيدي بوزيد    هجوم انتحاري يستهدف سيارة تابعة للسفارة البريطانية في كابول    بعد فسخ عقده مع غيماريش: خليل شمام يعود إلى الترجي من جديد    بعد لغز منعه من السفر: مورو يتّجه الى الولايات المتحدة الأمريكيّة    بلجيلالي يخرج عن صمته: "سأبقى في النجم"...وهذه أسباب المشاكل الاخيرة    بسبب وفاة والدته: دانيال سانشاز يتخلف عن استعدادات الإفريقي لمواجهة المنستير    الفنانة اللبنانية صباح في ذمة الله    أمراض عدة تهدد مستخدمي الكمبيوتر    هيئة الانتخابات توجه تنبيها لأحد المترشحين للدور الثاني من الرئاسية؟!    الخطوط التونسية تدعم أسطولها بطائرات من نوع ارباص A320    الدورة 13 للصالون المتوسطي للبناء "ميديبات 2015": مساحة العرض على وشك النفاد قبل أربعة أشهر من الافتتاح    اتليتيكو مينيرو يتوج بطلاً لكأس البرازيل    ليبيا: قصف مواقع ل »أنصار الشريعة » في بنغازي    أمام نقص مستلزمات إنتاج الحبوب:اتحاد الفلاّحين يتّهم الوزارة ويدعو إلى التّدارك    تونس – اليوم إضراب إنذارى بكافة المؤسسات الجامعية والبحثية    أول مولود "داعشي" يظهر للعالم في صورة من سوريا    بعد خروجه من المستشفى سامي العدل "أنا بخير وسأعود قريباً إلى الدراما"    موعد الخميس    منوبة:تأجيل إضراب شركة سباق الخيل بقصر السّعيد    أسوار الجامعة و جامعة الأسوار!    بوحجلة:إيقاف شخصين معهما مواش مسروقة    سوسة: القبض على "داعشي" بحوزته صورة لوزير الداخلية!    في أكّودة :العثور على شاب مشنوقا بغابة    أصبحنا لا نعرف العدو من الصديق والمنطقة تمر بمرحلة التباس شديد    لطيفة تتوقف عن الغناء.. وتتجه للتمثيل    هل تصبح «حُكة» الطماطم ب3 دنانير؟    تونس .. ابعدي عني هذه الكأس!    الخطوط التونسية تتسلم الجمعة القادم طائرة جديدة ارباص 320    نضال الورفلي يفتتح أشغال الدورة الثانية للمنتدى الدولي للطاقات المستديمة:مصادر الطاقة المتجددة ستغطي 30٪ من احتياجاتنا من الكهرباء بحلول عام 2030    فريق لدفن موتى فيروس إيبولا في سيراليون يضرب عن العمل ويترك الجثث في الشوارع؟!    4 أغذية تعالج نزلات البرد طبيعيا    دراسة.. الهواتف الذكية تضر بالعمود الفقري    التبكيت (الإسكات)    صباح تترك وصية لجمهورها.. وهذا ما قالته فيها...    وفاة العلامة السوري المؤرخ محمود شاكر في السعودية    منظمة الصحة العالمية: ارتفاع عدد قتلى إيبولا إلى 5420    بعد الرّئاسية هل سينتهي دور ''سحرة فرعون'' من الإعلاميّين؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة

أصدقاءك يقترحون

الاتجاهات الجديدة للهجرة بمنطقة البحر الابيض المتوسط
الندوة السنوية لقسم العلاقات العربية الدولية للهجرة تبحث : نقابيون من الجزائر والمغرب ولبنان وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والنيجر ومن المنظمات الاقليمية شاركوا في الندوة وأثروا أعمالها
نشر في الشعب يوم 10 - 11 - 2007

تحت شعار «الاتجاهات الجديدة للهجرة بالمنطقة المتوسطية» عقد قسم العلاقات العربية والدولية والهجرة بالاتحاد العام التونسي للشغل ندوته السنوية في أحد فنادق منطقة الحمامات الجنوبية أيام 5 و6 و7 نوفمبر الجاري.
حضر لافتتاح أشغال الندوة، الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل ومحمد الطرابلسي، لا فقط بصفته مسؤول القسم بل وكذلك ممثل منظمة العمل العربية التي ساهمت الى جانب مؤسسة فريدريش ايبرت في تمويل الندوة.
كما حضرها الأخوة محمد شندول وعبيد البريكي ومحمد السحيمي والمنصف اليعقوبي والمولدي الجندوبي والمنصف الزاهي أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد وعدد من الاخوة الكتاب العامين للإتحادات الجهوية والجامعات والنقابات العامة وثلّة من المناضلين النقابيين إلى جانب الأخوة المسؤولين عن العلاقات العربية والدولية والهجرة في الهياكل الوطنية للإتحاد.
انطلقت اشغال الندوة بكلمة تمهيدية ألقاها الأخ مصطفى بن أحمد المدير التنفيذي للقسم فرحّب بجميع الحاضرين وخاصة بضيوف الندوة من ممثلي المنظمات النقابية القطرية والاقليمية وذلك قبل أن يحيل الكلمة إلى الأخ محمد الطرابلسي ممثل منظمة العمل العربية الذي أبرز اهتمام المنظمة بالموضوع وترحيبها بالشراكة الثلاثية التي ساعدت على تنظيم الندوة وأملها في التوصل إلى ايجاد مقاربة نقابية مشتركة لمعالجة قضية الهجرة بعيدة عن المقاربة الأمنية.
وأبرز ممثل منظمة العمل العربية ضرورة توفر فهم مشترك وبالتالي موقف موحّد يجب أن نعمل من أجل فرضه عند رسم السياسات المعالجة للظواهر اللصيقة بالهجرة. وأضاف أنّ الهدف من مثل هذه اللقاءات هو التوصل إلى صياغة موقف موحّد للدفاع عن حقوق المهاجرين وذكّر الأخ الطرابلسي بوجود اتفاقية عربية للهجرة صيغت منذ سنة 1975 وقال أنّها هي الأخرى تستحق ندوة مختصة للنظر في الأوضاع المأساوية التي يعاني منها العمال المهاجرون العرب في البلدان العربية ولا سيما في منطقة الخليج العربي.
وكعادته، رحّب الصديق لوتارفيتي الممثل المقيم لمنظمة فريدريش ايبرت بتونس بالمشاركين في الندوة شاكرا لهم استجابتهم لدعوة منظمته التي تلتزم بالدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للعمال وكذلك عن الديمقراطية وتعمل على تشجيع الحوار الاجتماعي وقال إن الغرض من مثل هذه الندوات هو البحث وتبادل الآراء بهدف ايجاد السبل الكفيلة بحماية العمال.
وحيّا ممثل المنظمة الألمانية الاتحاد العام التونسي للشغل باعتباره محاورا كفئا وعبّر عن سعادته بطرح موضوع الهجرة السرية باعتبار انعكاساته السلبية الكثيرة.
اثر ذلك استمع الحاضرون إلى مداخلة الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل والتي استهلّها بشكر القسم على اهتدائه لبحث هذا الموضوع الشائك في انسجام تام مع مبادئ الإتحاد القائمة على الدفاع عن حقوق العمال المادية والمعنوية باعتبارها أولا واخيرا من حقوق الانسان.
(طالعوا ملخصا موسعا لهذه المداخلة في غير هذا المكان).
النيجر بلد عبور
واستأنفت الندوة اشغالها بعد استراحة قصيرة بالاستماع إلى الصديق «بالي هارونا» الكاتب العام المساعد للإتحاد النقابي لعمال النيجر الذي قدّم مداخلة قيمة تطرق فيها إلى «دوافع الهجرة الإفريقية من بلدان جنوب الصحراء نحو اوروبا وانعكاساتها واستهلها بالحديث عن الأوضاع في دولة النيجر وعن ظاهرة الهجرة التي يعرفها مبرزا أن بلده كان ومازال نقطة عبور من دول جنوب الصحراء في اتجاه دول شمال افريقيا ومنها إلى أوروبا.
كما تحدث عن الندوات التي عقدت مؤخرا على صعيد الدول المعنية والتي افرزت جملة من الإتفاقيات والإجراءات التي يمكن لها أن تحدّ من هذه الهجرة السرية.
وتطرّق المحاضر إلى دور النقابات الإفريقية والأوروبية في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية المهاجرين ومنها تمكينهم من حق الإنخراط في نقابات البلدان المضيفة والدفاع عن حقوقهم وتحقيق مطالبهم.
وتداول عدد هام من الحاضرين على نقاش بعض المسائل الواردة في المحاضرة ومنها الأسباب الحقيقية للهجرة وعجز النقابات عن فعل أي شيء للحيلولة دون الظواهر السلبية للهجرة وموقف الحكومات الأوروبية ودور النقابات وتعرّض البعض إلى الأدوار المشبوهة التي تلعبها بعض المنظمات غير الحكومية وكذلك أيضا إلى غياب الديمقراطية في بلداننا وعجز الأحزاب عن لعب أي دور في الموضوع خلافا للنقابات التي يمكن لها ان تلعب دورا فاعلا في الموضوع.
حزام أمني لاوروبا
المحاضرة الثانية المبرمجة في اليوم الأول للندوة، ألقاها الأستاذ حسن بوبكري وخصّصها لبحث سياسات بلدان المغرب العربي تجاه الهجرة السرية مبرزا بهذا الصدد أن المنطقة المغاربية هي بمثابة الحزام الامني لدول جنوب أوروبا وانها تعدّ 5 إلى 6 ملايين مهاجر في أوروبا وأضاف ان المغاربيين هم الذين دشنوا تيارات الهجرة السرية في اتجاه ايطاليا واسبانيا ومن ثم تطوّرت شبكات الهجرة منذ منتصف السبعينات حيث التحق بها الأفارقة من جنوب الصحراء.
وبدورها أثارت المحاضرة جملة من الإستفسارات والتساؤلات تحدثت عن ترسانات القوانين والإجراءات لمناهضة الهجرة التي ابتدعتها الدول الاوروبية لصدّ المهاجرين عن القدوم إليها.
كما تحدث عدد من المشاركين عن الندوات التي نظمت هنا وهناك لبحث المسألة، خاصة وأن البعض من بلدان جنوب الصحراء شاركت فيها.
وعلى هذا رفعت أشغال الجلسة الصباحية لتعود الأشغال في ورشتين، نشّط أولاها الأخ عبد الرزاق الحاج زكري وتطرقت إلى الهجرة والتنمية في دول الجنوب.
أمّا الورشة الثانية فقد نشّطها الأخ محمد الاخضر لالة من جمعية التونسيين بفرنسا وبحثت «الدور الاقتصادي والإجتماعي للمهاجرين في أوروبا».
وقد كانت أشغال الورشتين فرصة للمشاركين للتحاور في الموضوعين والإدلاء بجملة من الآراء والأفكار بشأنهما.
كما تواصلت أشغال الندوة في يوميها الثاني والثالث وفقا لجدول أعمالها وأسفرت عن توصيات نعود إليها في العدد القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.