القيروان: التهديدات الارهابيّة تلغي زيارة أمال كربول والغاء مائدة افطار دوليّة    كارول سماحة: لا انتقص من قيمة محمد الجبالي لكني أردت صعود قرطاج وحدي    حركة النهضة تدعو إلى الإسراع في إعادة فتح المساجد التي تم غلقها وتسوية وضعيتها    سامي بن سلامة: مليون ونصف تونسي اختفوا بكلّ بساطة!    تضامنا مع غزة: النهضة تلبي دعوة المرزوقي للمشاركة في مسيرة ''الغضب''    أيّها السّيسي، هل قدّمت مبادرات لشعبك لتقدّم مبادرة لشعب غزة؟    بعد عملية هنشير التلة الإرهابية.. ماذا يحتاج الجيش الوطني في حربه ضدّ الإرهاب؟    طقس اليوم:ارتفاع درجات الحرارة مع ظهور الشهيلي    بالفيديو- المرزوقي يدعو إلى عقد قمة عربية استثنائية لوضع حدّ للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    رئيس المرصد العربي للأديان والحريات: كان من الأولى ان يعتذر الحبيب الخضر للشعب التونسي    ماذا وراء زيارة جمعة الخاطفة للجزائر؟    هذا ما جاء في البيان الحكومي حول قانون المالية التكميلي    لوف يواصل التجربة مع منتخب ناسيونال مانشافت حتى 2016    بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر تغادر ليبيا بسبب الاوضاع الامنية لتستقر مؤقتا في تونس    الدورة 38 لمهرجان دقة الدولي موعد مع الموسيقى والمسرح والفن الشعبي    سيدي بوزيد: إطلاق الرصاص على سيارة تهريب ببئر الحفي    بنزرت : صاحب محطة يفقد 50 مليونا في عملية براكاج    آمال كربول تؤجل افطارها في القيروان لدواع أمنية    مفتي الجمهورية يعلن يوم الأحد 29 رمضان يوم رصد الهلال    أجندة مهرجانات اليوم الخميس 24 جويلية 2014    32مكتب بريد تفتح أبوابها يوم السبت بصفة إستثنائية    القصرين: حقيقة تسلل مجموعة ارهابية الى حي الزهور؟    الاعلان عن النتائج النهائية لانتداب المعلمين لتدريس اللغة العربية لأبناء التونسيين بأوروبا يوم 24 جويلية    الرقاب: حجز حوالي الف أورو من العملة المزيفة وايقاف شخصين    مجموعة QNB المصرفية: البيانات المالية المرحلية المختصرة الموحدة للستة أشهر الارلى من 2014    مشاركة في عدة مهرجانات لفرقة الكرامة    في مقر جديد بتقنيات عالية وإنتاج مستحدث: جوهرة أف آم تحتفل بعيد ميلادها التاسع    قابس: احباط عملية تزييف عملة وتهريبها عبر بنقردان    فبليب تروسييه يعقد ندوة صحفية قبل مواجهة الترجي    في رصيدهم 32 قضية سلب :تفكيك عصابة روعت المارة بالسلب بواسطة السيوف    ريم البنّا: صرت أخيفُ لا أعرف من؟    رضا كزدغلي: ابتلينا بأكثر من إرهاب في تونس    موقع غلاسكو رينجرز ينوه بإصرار "المحسني" على الصوم    شركات طيران أوروبية وأميركية تعلّق رحلاتها الى اسرائيل    دونغا مدربا لمنتخب البرازيل بدل سكولاري    تراجع عدد السياح الوافدين على تونس خلال النصف الأول    بعد أن رفعوا شعار ''ديقاج'' في وجه الرؤساء الثلاث : 14 عون حرس أمام القضاء    داعش : تفرض الحجاب على عارضات الملابس بالمحلات التجارية    مهدي جمعة يطلب صراحة من الجزائر مساعدة مستعجلة لمواجهة الارهاب    دو سابر خلال الندوة الصحفية الخاصة بمباراة صفاقس:نحتاج إلى النقاط وسنلعب من أجل الإنتصار    ترتيب أغلى عشر صفقات في تاريخ كرة القدم    حسب الرصد الجوي:رؤية هلال العيد شبه مستحيلة يوم الأحد    بالصور- معهد الرصد الجوي: رؤية هلال العيد يوم الأحد غير ممكنة في تونس!    لطيفة تروّج للسياحة التونسيّة في سيدي بوسعيد    سامي الفهري يقرّر مقاضاة كلّ من ينتحل شخصيّته على «الفايسبوك»    مجدي المصراطي يتعاقد مع الملعب التونسي لموسمين    وداد بوشماوي تتهم الحكومة بالتراخي في اتخاذ قرارات جريئة للحد من التهريب    بالفيديو.. دوري قطر يستقبل لاعبي الجزائر بعد تخلي أعرق أندية أوروبا عنهم    ميناء رادس : تقدّم تنفيذ خارطة الطريق بمتابعة دقيقة من وزارة النقل    القيروان تصنع الحدث في مجال الطاقات البديلة والتنمية المستدامة المحلية الذكية    التونسي يعمل بمعدل 3 ساعات فقط يوميا خلال شهر رمضان!    فتح شبابيك البنوك للعموم بمناسبة عيدي الجمهورية والفطر    الصندوق الوطني للتأمين على المرض يفند ما راج بشأن إيقاف التعاقد مع أطباء الاختصاص    في يوم تحسيسي:من أجل وزارة بلا تدخين    الفهري يهدد بمقاضاة مشرفين على صفحات تنطق باسمه وتسيئ للرسول والذات الالاهية    تظاهرة جيدة لجمعية صمود حول افتي التدخين والمخدرات    التدخين يؤدى إلى فشل عمليات التجميل    كيف تحمين أسنانك في رمضان؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة

أصدقاءك يقترحون

الاتجاهات الجديدة للهجرة بمنطقة البحر الابيض المتوسط
الندوة السنوية لقسم العلاقات العربية الدولية للهجرة تبحث : نقابيون من الجزائر والمغرب ولبنان وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والنيجر ومن المنظمات الاقليمية شاركوا في الندوة وأثروا أعمالها
نشر في الشعب يوم 10 - 11 - 2007

تحت شعار «الاتجاهات الجديدة للهجرة بالمنطقة المتوسطية» عقد قسم العلاقات العربية والدولية والهجرة بالاتحاد العام التونسي للشغل ندوته السنوية في أحد فنادق منطقة الحمامات الجنوبية أيام 5 و6 و7 نوفمبر الجاري.
حضر لافتتاح أشغال الندوة، الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل ومحمد الطرابلسي، لا فقط بصفته مسؤول القسم بل وكذلك ممثل منظمة العمل العربية التي ساهمت الى جانب مؤسسة فريدريش ايبرت في تمويل الندوة.
كما حضرها الأخوة محمد شندول وعبيد البريكي ومحمد السحيمي والمنصف اليعقوبي والمولدي الجندوبي والمنصف الزاهي أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد وعدد من الاخوة الكتاب العامين للإتحادات الجهوية والجامعات والنقابات العامة وثلّة من المناضلين النقابيين إلى جانب الأخوة المسؤولين عن العلاقات العربية والدولية والهجرة في الهياكل الوطنية للإتحاد.
انطلقت اشغال الندوة بكلمة تمهيدية ألقاها الأخ مصطفى بن أحمد المدير التنفيذي للقسم فرحّب بجميع الحاضرين وخاصة بضيوف الندوة من ممثلي المنظمات النقابية القطرية والاقليمية وذلك قبل أن يحيل الكلمة إلى الأخ محمد الطرابلسي ممثل منظمة العمل العربية الذي أبرز اهتمام المنظمة بالموضوع وترحيبها بالشراكة الثلاثية التي ساعدت على تنظيم الندوة وأملها في التوصل إلى ايجاد مقاربة نقابية مشتركة لمعالجة قضية الهجرة بعيدة عن المقاربة الأمنية.
وأبرز ممثل منظمة العمل العربية ضرورة توفر فهم مشترك وبالتالي موقف موحّد يجب أن نعمل من أجل فرضه عند رسم السياسات المعالجة للظواهر اللصيقة بالهجرة. وأضاف أنّ الهدف من مثل هذه اللقاءات هو التوصل إلى صياغة موقف موحّد للدفاع عن حقوق المهاجرين وذكّر الأخ الطرابلسي بوجود اتفاقية عربية للهجرة صيغت منذ سنة 1975 وقال أنّها هي الأخرى تستحق ندوة مختصة للنظر في الأوضاع المأساوية التي يعاني منها العمال المهاجرون العرب في البلدان العربية ولا سيما في منطقة الخليج العربي.
وكعادته، رحّب الصديق لوتارفيتي الممثل المقيم لمنظمة فريدريش ايبرت بتونس بالمشاركين في الندوة شاكرا لهم استجابتهم لدعوة منظمته التي تلتزم بالدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للعمال وكذلك عن الديمقراطية وتعمل على تشجيع الحوار الاجتماعي وقال إن الغرض من مثل هذه الندوات هو البحث وتبادل الآراء بهدف ايجاد السبل الكفيلة بحماية العمال.
وحيّا ممثل المنظمة الألمانية الاتحاد العام التونسي للشغل باعتباره محاورا كفئا وعبّر عن سعادته بطرح موضوع الهجرة السرية باعتبار انعكاساته السلبية الكثيرة.
اثر ذلك استمع الحاضرون إلى مداخلة الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل والتي استهلّها بشكر القسم على اهتدائه لبحث هذا الموضوع الشائك في انسجام تام مع مبادئ الإتحاد القائمة على الدفاع عن حقوق العمال المادية والمعنوية باعتبارها أولا واخيرا من حقوق الانسان.
(طالعوا ملخصا موسعا لهذه المداخلة في غير هذا المكان).
النيجر بلد عبور
واستأنفت الندوة اشغالها بعد استراحة قصيرة بالاستماع إلى الصديق «بالي هارونا» الكاتب العام المساعد للإتحاد النقابي لعمال النيجر الذي قدّم مداخلة قيمة تطرق فيها إلى «دوافع الهجرة الإفريقية من بلدان جنوب الصحراء نحو اوروبا وانعكاساتها واستهلها بالحديث عن الأوضاع في دولة النيجر وعن ظاهرة الهجرة التي يعرفها مبرزا أن بلده كان ومازال نقطة عبور من دول جنوب الصحراء في اتجاه دول شمال افريقيا ومنها إلى أوروبا.
كما تحدث عن الندوات التي عقدت مؤخرا على صعيد الدول المعنية والتي افرزت جملة من الإتفاقيات والإجراءات التي يمكن لها أن تحدّ من هذه الهجرة السرية.
وتطرّق المحاضر إلى دور النقابات الإفريقية والأوروبية في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية المهاجرين ومنها تمكينهم من حق الإنخراط في نقابات البلدان المضيفة والدفاع عن حقوقهم وتحقيق مطالبهم.
وتداول عدد هام من الحاضرين على نقاش بعض المسائل الواردة في المحاضرة ومنها الأسباب الحقيقية للهجرة وعجز النقابات عن فعل أي شيء للحيلولة دون الظواهر السلبية للهجرة وموقف الحكومات الأوروبية ودور النقابات وتعرّض البعض إلى الأدوار المشبوهة التي تلعبها بعض المنظمات غير الحكومية وكذلك أيضا إلى غياب الديمقراطية في بلداننا وعجز الأحزاب عن لعب أي دور في الموضوع خلافا للنقابات التي يمكن لها ان تلعب دورا فاعلا في الموضوع.
حزام أمني لاوروبا
المحاضرة الثانية المبرمجة في اليوم الأول للندوة، ألقاها الأستاذ حسن بوبكري وخصّصها لبحث سياسات بلدان المغرب العربي تجاه الهجرة السرية مبرزا بهذا الصدد أن المنطقة المغاربية هي بمثابة الحزام الامني لدول جنوب أوروبا وانها تعدّ 5 إلى 6 ملايين مهاجر في أوروبا وأضاف ان المغاربيين هم الذين دشنوا تيارات الهجرة السرية في اتجاه ايطاليا واسبانيا ومن ثم تطوّرت شبكات الهجرة منذ منتصف السبعينات حيث التحق بها الأفارقة من جنوب الصحراء.
وبدورها أثارت المحاضرة جملة من الإستفسارات والتساؤلات تحدثت عن ترسانات القوانين والإجراءات لمناهضة الهجرة التي ابتدعتها الدول الاوروبية لصدّ المهاجرين عن القدوم إليها.
كما تحدث عدد من المشاركين عن الندوات التي نظمت هنا وهناك لبحث المسألة، خاصة وأن البعض من بلدان جنوب الصحراء شاركت فيها.
وعلى هذا رفعت أشغال الجلسة الصباحية لتعود الأشغال في ورشتين، نشّط أولاها الأخ عبد الرزاق الحاج زكري وتطرقت إلى الهجرة والتنمية في دول الجنوب.
أمّا الورشة الثانية فقد نشّطها الأخ محمد الاخضر لالة من جمعية التونسيين بفرنسا وبحثت «الدور الاقتصادي والإجتماعي للمهاجرين في أوروبا».
وقد كانت أشغال الورشتين فرصة للمشاركين للتحاور في الموضوعين والإدلاء بجملة من الآراء والأفكار بشأنهما.
كما تواصلت أشغال الندوة في يوميها الثاني والثالث وفقا لجدول أعمالها وأسفرت عن توصيات نعود إليها في العدد القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.