ساقية سيدي يوسف : إرهابيون يهاجمون دكانا للمواد الغذائيّة    النجم الساحلي: «كوستا» و«بن سالم» يحلّقان.. غربال «الجنرال» شغال ولقاء ال «OM» في البال    انهيار عبير صبري في رامز واكل الجو    بنزرت: القاء القبض على نفر مفتش عنه بتهمة القتل    النادي الإفريقي: «ويكلو» مزعج في التمارين... و«إيدوه» و« بن يحيى» يلتحقان بركب المنتدبين    أدلة تؤكد وقوف أنصار الشريعة وراء عملية سوسة الإرهابية    تراجع عدد السياح الروس المتجهين إلى تونس    الشيح البشير بن حسن يدعو المتعاطفين معه بترك الاحتجاجات والتفرق عقب الخروج من المسجد    وزارة الداخلية: الارهابي حسن الربيعي متورط في أحداث متحف باردو    تعيين فتحي بديرة واليا على سوسة    ستة أطعمة تمنحك السّعادة في رمضان    صفاقس : حجز 15 طنا من الأسماك المملحة الفاسدة في مخزن بميناء صفاقس    سيحصل على 100 مليون شهريا: "الروج" يوافق على عرض الترجي.. والتوقيع في الساعات القادمة    الاتحاد العام لطلبة تونس "مؤتمر رد الاعتبار" يطالب بإقالة وزير التعليم العالي    تشمل امكانية حظر التجوال ووضع اشخاص تحت الرقابة الجبرية ومراقبة الاعلام .. هكذا تكون حالة الطوارئ    سن الأب يؤثر على طول عمر طفله    الهوارية.. إحباط عملية إبحار خلسة وإيقاف 20 شخصا    تلميذ يفر لجبال ورغة وينشر صورة له حاملا كلاشنكوف    رادس: القبض على شخصين بصدد ارتكاب جريمة سرقة    بن قردان: وفاة عنصر خطير اثر مداهمة أمنية لمسكنه    عودة مرتقبة لوسام يحيى لفريق باب الجديد    رئيس الجمهورية يعلن حالة الطوارئ ويتوجه بعد ظهر السبت بخطاب إلى الشعب التونسي    سيدي بوزيد: حوالي 10 مساجد خارجة عن السيطرة واحتجاجات في جلمة على خلفية غلق جامع البركة    15 عرضا تونسيا من جملة 25 في مهرجان الحمامات الدولي    بوكانون ... برنامج مسابقات جديد على قناة فيرست تي في    فخر الدين بن يوسف والفرجاني ساسي تحت مجهر هوفنهايم وفرايبورغ الألمانيان    المقاهي الليلية، في صدارة القطاعات المضرّة بالمستهلك    لمدة سنتين.. جلال التواتي ينضم الى فريق "اميان"    الزيتونة بين شطط الوهابية وتزلّف الأحباش    هيئة اختصاص الطب الإستعجالى تطالب بمراجعة قرار إيقاف نجيب القروي    أيّها السّياسيون حيّنوا أدمغتكم ، الدّواعش لا يحتاجون إلى المساجد    "ليالي صفاقس" و"مهرجان الياسمين" تظاهرتان تضفيان على عاصمة الجنوب أجواء من الفرح والبهجة    رسمي: علي المشاني وآدم الرجايبي يغادران تربص المنتخب الأولمبي للتوقيع للترجي    40 "داعشيا" سريا "يرتعون" في تونس و الجزائر و اوروبا؟    بن عروس: القبض على 11 شخصا متورّطين في جرائم مختلفة    في تونس : مائدة إفطار دولية و رسالة للإرهابيين والتكفيريين    في بكين : أجواء رمضانية رائعة بين صينين و عرب و حتى أجانب    أنباء عن اقالة رئيس المجلس الإسلامي الأعلى    لغم من مخلفات الحرب العالمية الثانية يتسبب في بتر يد كهل    همام و شهر الصيام    لهذا السبب اقال الحبيب الصيد رئيس المجلس الاسلامي الأعلى    بنقردان: وفاة شاب اثر مطاردة امنية    وزارة النقل تُعلن إجراءات جديدة لتفادي الاكتظاظ بميناء رادس    خاص وعاجل: اقالة رئيس المجلس الإسلامي الأعلى    بينهم 4 اطفال.. انقاذ 9 تونسيين اثر غرق مركبهم قبالة شاطئ حلق الوادي    بداية من اليوم: الخطوط التونسية تشرع في تطبيق تعريفات جديدة للتونسيين بالخارج    في العاصمة :سمسار يتحيّل على امرأة أرادت شراء دار    عين دراهم : قتيل في خلاف بين مجموعتين    الأطباء الروس يعالجون مرض السرطان باللّيزر    من بينها شماريخ وتبغ وسيارات: جبال من السلع في قبضة الشرطة البلدية    بعد أن كان قريبا من الافريقي، الايفواري ساغبو يتنقل الى أم صلال    من بينهم أبو عياض وأبو بكر الحكيم.. مقتل 6 قيادات من أنصار الشريعة المحظور في ليبيا؟!    تحجير السفر عن نور الدين بن نتيشة    حول المشهد غير المفيد في أولاد مفيدة: التلفزة راهي..مخطرة    وزارة التجارة: إقرار تخفيضات بنسبة لا تقلّ عن 10 بالمائة في أسعار الملابس والاحذية والمرطبات    المطربة أمينة «تتحجب» على الطاير وتنطق الشهادتين بسبب رامز واكل الجو    كلّ التفاصيل عن برمجة الدورة 51 لمهرجان الحمامات الدولي    دراسة أمريكية: الصوم قد يكون الوسيلة الأمثل لصحة سليمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة

أصدقاءك يقترحون

الاتجاهات الجديدة للهجرة بمنطقة البحر الابيض المتوسط
الندوة السنوية لقسم العلاقات العربية الدولية للهجرة تبحث : نقابيون من الجزائر والمغرب ولبنان وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والنيجر ومن المنظمات الاقليمية شاركوا في الندوة وأثروا أعمالها
نشر في الشعب يوم 10 - 11 - 2007

تحت شعار «الاتجاهات الجديدة للهجرة بالمنطقة المتوسطية» عقد قسم العلاقات العربية والدولية والهجرة بالاتحاد العام التونسي للشغل ندوته السنوية في أحد فنادق منطقة الحمامات الجنوبية أيام 5 و6 و7 نوفمبر الجاري.
حضر لافتتاح أشغال الندوة، الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل ومحمد الطرابلسي، لا فقط بصفته مسؤول القسم بل وكذلك ممثل منظمة العمل العربية التي ساهمت الى جانب مؤسسة فريدريش ايبرت في تمويل الندوة.
كما حضرها الأخوة محمد شندول وعبيد البريكي ومحمد السحيمي والمنصف اليعقوبي والمولدي الجندوبي والمنصف الزاهي أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد وعدد من الاخوة الكتاب العامين للإتحادات الجهوية والجامعات والنقابات العامة وثلّة من المناضلين النقابيين إلى جانب الأخوة المسؤولين عن العلاقات العربية والدولية والهجرة في الهياكل الوطنية للإتحاد.
انطلقت اشغال الندوة بكلمة تمهيدية ألقاها الأخ مصطفى بن أحمد المدير التنفيذي للقسم فرحّب بجميع الحاضرين وخاصة بضيوف الندوة من ممثلي المنظمات النقابية القطرية والاقليمية وذلك قبل أن يحيل الكلمة إلى الأخ محمد الطرابلسي ممثل منظمة العمل العربية الذي أبرز اهتمام المنظمة بالموضوع وترحيبها بالشراكة الثلاثية التي ساعدت على تنظيم الندوة وأملها في التوصل إلى ايجاد مقاربة نقابية مشتركة لمعالجة قضية الهجرة بعيدة عن المقاربة الأمنية.
وأبرز ممثل منظمة العمل العربية ضرورة توفر فهم مشترك وبالتالي موقف موحّد يجب أن نعمل من أجل فرضه عند رسم السياسات المعالجة للظواهر اللصيقة بالهجرة. وأضاف أنّ الهدف من مثل هذه اللقاءات هو التوصل إلى صياغة موقف موحّد للدفاع عن حقوق المهاجرين وذكّر الأخ الطرابلسي بوجود اتفاقية عربية للهجرة صيغت منذ سنة 1975 وقال أنّها هي الأخرى تستحق ندوة مختصة للنظر في الأوضاع المأساوية التي يعاني منها العمال المهاجرون العرب في البلدان العربية ولا سيما في منطقة الخليج العربي.
وكعادته، رحّب الصديق لوتارفيتي الممثل المقيم لمنظمة فريدريش ايبرت بتونس بالمشاركين في الندوة شاكرا لهم استجابتهم لدعوة منظمته التي تلتزم بالدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للعمال وكذلك عن الديمقراطية وتعمل على تشجيع الحوار الاجتماعي وقال إن الغرض من مثل هذه الندوات هو البحث وتبادل الآراء بهدف ايجاد السبل الكفيلة بحماية العمال.
وحيّا ممثل المنظمة الألمانية الاتحاد العام التونسي للشغل باعتباره محاورا كفئا وعبّر عن سعادته بطرح موضوع الهجرة السرية باعتبار انعكاساته السلبية الكثيرة.
اثر ذلك استمع الحاضرون إلى مداخلة الأخ عبد السلام جراد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل والتي استهلّها بشكر القسم على اهتدائه لبحث هذا الموضوع الشائك في انسجام تام مع مبادئ الإتحاد القائمة على الدفاع عن حقوق العمال المادية والمعنوية باعتبارها أولا واخيرا من حقوق الانسان.
(طالعوا ملخصا موسعا لهذه المداخلة في غير هذا المكان).
النيجر بلد عبور
واستأنفت الندوة اشغالها بعد استراحة قصيرة بالاستماع إلى الصديق «بالي هارونا» الكاتب العام المساعد للإتحاد النقابي لعمال النيجر الذي قدّم مداخلة قيمة تطرق فيها إلى «دوافع الهجرة الإفريقية من بلدان جنوب الصحراء نحو اوروبا وانعكاساتها واستهلها بالحديث عن الأوضاع في دولة النيجر وعن ظاهرة الهجرة التي يعرفها مبرزا أن بلده كان ومازال نقطة عبور من دول جنوب الصحراء في اتجاه دول شمال افريقيا ومنها إلى أوروبا.
كما تحدث عن الندوات التي عقدت مؤخرا على صعيد الدول المعنية والتي افرزت جملة من الإتفاقيات والإجراءات التي يمكن لها أن تحدّ من هذه الهجرة السرية.
وتطرّق المحاضر إلى دور النقابات الإفريقية والأوروبية في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية المهاجرين ومنها تمكينهم من حق الإنخراط في نقابات البلدان المضيفة والدفاع عن حقوقهم وتحقيق مطالبهم.
وتداول عدد هام من الحاضرين على نقاش بعض المسائل الواردة في المحاضرة ومنها الأسباب الحقيقية للهجرة وعجز النقابات عن فعل أي شيء للحيلولة دون الظواهر السلبية للهجرة وموقف الحكومات الأوروبية ودور النقابات وتعرّض البعض إلى الأدوار المشبوهة التي تلعبها بعض المنظمات غير الحكومية وكذلك أيضا إلى غياب الديمقراطية في بلداننا وعجز الأحزاب عن لعب أي دور في الموضوع خلافا للنقابات التي يمكن لها ان تلعب دورا فاعلا في الموضوع.
حزام أمني لاوروبا
المحاضرة الثانية المبرمجة في اليوم الأول للندوة، ألقاها الأستاذ حسن بوبكري وخصّصها لبحث سياسات بلدان المغرب العربي تجاه الهجرة السرية مبرزا بهذا الصدد أن المنطقة المغاربية هي بمثابة الحزام الامني لدول جنوب أوروبا وانها تعدّ 5 إلى 6 ملايين مهاجر في أوروبا وأضاف ان المغاربيين هم الذين دشنوا تيارات الهجرة السرية في اتجاه ايطاليا واسبانيا ومن ثم تطوّرت شبكات الهجرة منذ منتصف السبعينات حيث التحق بها الأفارقة من جنوب الصحراء.
وبدورها أثارت المحاضرة جملة من الإستفسارات والتساؤلات تحدثت عن ترسانات القوانين والإجراءات لمناهضة الهجرة التي ابتدعتها الدول الاوروبية لصدّ المهاجرين عن القدوم إليها.
كما تحدث عدد من المشاركين عن الندوات التي نظمت هنا وهناك لبحث المسألة، خاصة وأن البعض من بلدان جنوب الصحراء شاركت فيها.
وعلى هذا رفعت أشغال الجلسة الصباحية لتعود الأشغال في ورشتين، نشّط أولاها الأخ عبد الرزاق الحاج زكري وتطرقت إلى الهجرة والتنمية في دول الجنوب.
أمّا الورشة الثانية فقد نشّطها الأخ محمد الاخضر لالة من جمعية التونسيين بفرنسا وبحثت «الدور الاقتصادي والإجتماعي للمهاجرين في أوروبا».
وقد كانت أشغال الورشتين فرصة للمشاركين للتحاور في الموضوعين والإدلاء بجملة من الآراء والأفكار بشأنهما.
كما تواصلت أشغال الندوة في يوميها الثاني والثالث وفقا لجدول أعمالها وأسفرت عن توصيات نعود إليها في العدد القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.