رئيس مجلس نواب الشعب يشرف على تركيز مكاتب عدد من اللجان الخاصة    إيقاف رئيس مصلحة الشرطة الفنية بإقليم أمن صفاقس وعون حرس متقاعد    وزير الفلاحة ل«التونسية»:لا اضطراب في التزويد.. ولا انقطاع للماء في رمضان    نيجيريا: شهادات مروعة لفتيات كن أسيرات عند ارهابيي "بوكو حرام"    تحكيم: «الكردي» يستغرب الزجّ باسمه    البطولة الوطنية:الدفعة الأولى من الجولة 12 إيابا:«دربي» بلا أعذار.. فمن سيوقع بالجار ؟    الطّارقُ    العلماء يكتشفون سبب الآلام الشديدة التي يعاني منها مرضى السرطان    وزارة التربية تنفي تعرض تلميذ إلى عقوبة منافية للتراتيب التربوية (مصدر مأذون)    مفتى الجمهورية: النقاب عند جمهور الفقهاء ليس واجبا بالدين ولا هو سنة ثابتة    ماذا في لقاءات حافظ قائد السبسي بعدد من قيادات نداء تونس؟!    الرياض تعلن عن هدنة إنسانية في اليمن وتحذر الحوثيين من استغلالها    اصابة 3 أعوان امن وأضرار ب23 الف دينار في إحداث مباراة الترجي الرياضي والمريخ السوداني (وزارة الداخلية)    غدا قرعة "باراج" كأس الكاف: دربي العاصمة أم كلاسيكو بين الافريقي و الصفاقسي‎    الأزمة الليبية محور لقاء البكوش بممثل عن مفوضية الإتحاد الأوروبي    كبير الأحبار اليهود في تونس ل "الصباح نيوز": خرجة الغريبة مساء الأربعاء.. والأوضاع الأمنية في جربة جيدة جدا    موريطانية تتزوج 55 مرة !!    تعلقت بقضية التنصت/ فيصل الجدلاوي ل"الصباح نيوز": مسؤولون في الحكومة السابقة والحالية ضالعون في تسريب وثائق    القيروان: إصابة 6 تلاميذ بداء الجرب    قائدا رحلة لندن ومدريد يرفضا المغادرة من دون خدمة تموين محترمة للركاب    بينهم الشروق: مهرجان التراث الشفوي بالقيروان يكرم الصحفيين    سقوط عربة بحوض ميناء صفاقس ووفاة سائقها    وصول 1300 مهاجر غير شرعي إلى إيطاليا    ملف الشورابي والقطاري.. آخر المستجدات    وزير العدل : مشروع القانون الجديد للمخدرات يركّز على تفعيل العقوبات البديلة    منظمو تظاهرة أكبر علم: العلم كان محروسا من الجيش والأمن ولم يدنس    غياب ريبيري شبه مؤكد أمام برشلونة    الولايات المتحدة: شرطة تكساس تقتل مسلحين هاجما معرضاً لصور الرسول    القيروان: القبض على مفتش عنه في عديد القضايا وبحوزته شاحنة مسروقة    المحكمة الرياضية تؤجل من جديد التصريح بالحكم في ملف اللاعب غازي عبد الرزاق إلى موعد 8 ماي    حجز 160 كغ من لحوم الدواجن لعدم صلوحيتها    اعتصام للصحفيين امام مقر جريدة التونسية دعما للصحفية جيهان لغماري    سيدي بوزيد.. تسجيل 85 اصابة ب"البوصفير" منذ بداية 2015    ابتكار دواء جديد من الفطريات الطفيلية مضاد للألم    ارتفاع درجات الحرارة بالبلاد: وزارة الصحة تحذر    محامي عائلة نذير القطاري : لا إعلان عن الوفاة ما لم يوجد تقرير طبي يثبت عملية القتل    شركة اللحوم تستورد الدفعة الاولى من لحوم الخرفان المذبوحة على الطريقة الإسلامية    تعيينات حكام الجولة 27 من البطولة الوطنية:"القصعي" حكما لكلاسيكو ال"css" و الترجي    منزل بورقيبة: القبض على مفتش عنه متهم في قضية قتل    بنزرت/منزل بورقيبة:الاجهزة الامنية بمنزل بورقيبة تضرب بقوة وتوقع بقاتل خطير جدا    دولي: مقتل مسلحين إسلاميين على يد قوات الجيش الجزائري    مريم بالقاضى على أمواج موزاييك تدعو عثمان بطيخ الى اتخاذ موقف صارم من حمدة سعيد بسبب النقاب    دوري أبطال افريقيا (ثمن النهائي): النتائج كاملة والفرق المترشحة لدوري المجموعات    في تظاهرة «الكاف تغنّي»:الفن والمعمار والأكلات الكافيّة تغري الجميع    هذا ما قررته دائرة الاتهام في ما وُصف ب"أخطر" القضايا الارهابية في تونس    الفنان نور الدين بن عايشة:«بالفن نحيى» لمهرجان المدينة و«قلب النجاة» في قلب باريس    الطارف:القبض على رجل أعمال حاول تهريب 222 ألف أورو إلى تونس    في مطار عنابة:ايقاف تونسي " في طريقه الى تركيا ومنها الى سوريا    رئيس الجامعة الوطنية لوكالات الأسفار: مؤشرات السياحة لا تبشّر بخير!    بن عروس:الإعداد لتنظيم يوم تنشيطي بالموقع الأثري بأوذنة    مفتي الجمهورية يمتنع عن ابداء موقفه من النقاب    استئناف الرحلات التشيكية نحو تونس    هذه توقعات الطقس لليوم الاثنين 04 ماي 2015    وكل ذي صبوة بالشيب معذول !-حامد الاقبالي    معلم السرايا بالمحمدية يحتضن تظاهرة ثقافية إحتفالية تحت شعار" المحمدية .. جذور وأصالة"    علم تونس الذي سيدخل كتاب غينيس لن يُقصّ    مفتي الجمهوريّة يتحدّث عن موقفه من النقّاب    المرزوقي يزور جناح معرض جنيف للكتاب الخاص بجمع الكتب للمدارس والمكتبات التونسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مستحضرات وأعشاب وكريمات لإنقاص الوزن
نشر في الإعلان يوم 27 - 05 - 2009

مع حلول فصل الصيف تهتم كل فتاة وسيدة بمظهرها الخارجي فتتخلى عن المعطف لترتدي الفستان وعادة ما تتميز ملابس الصيف بالألوان الزاهية والجذابة وهم كل بدينة أن تبرز في هذه الملابس الجميلة فلا يكون البروز الا بطريقة واحدة ألا وهو الرجيم إذا الطريقة واحدة ولكن طرق المعالجة متعددة ولمزيد البحث في هذا الموضوع وتقديم الحلول لكل من أراد إنقاص وزنه ارتأينا إنجاز التحقيق التالى
تمثل السمنة مرض العصر حيث يعانى من مخلفاتها العديد والعديد وذلك إما لأسباب وراثية أو لاسباب الافراط في الأكل وهذا السبب مقدور عليه ووجدت له حلول عديدة حتى خارج الوطن.
تعاون ألماني مصري
عند تجولنا بسوق البلاط التقينا بالسيد شوقي الفورتى وهو تاجر بهذا السوق واختصاصي في جميع الأعشاب الرعوانية في معالجة العجز الجنسي والشقيقة والعذر مع بيع جميع أنواع البخور العكسى والنفسى كان دكانه يعج بالحرفاء أتو من كل حدب وصوب لشراء الأعشاب التى دونت فوقها كل المعلومات وما لفت انتباهنا علبة كتب عليها تعاون ألمانى مصرى وهى تمثل حسب ما أفادنا به محدثنا برنامجا غذائيا كبير لإنقاص الوزن ويضيف أن الإقبال على هذه الأعشاب يزداد يوما بعد يوم خاصة من السيدات اللواتى ترغبن في إنقاص وزنها مثل» سن حرم « وهى حشيشة يتم طبخها في الماء تم يشرب ماؤها وعلى كل 100 غ من هذه النبتة نضع 2 ل من الماء نبتة أخرى هي المرمارية وتستعمل بنفس الطريقة أيضا وتباع بالغرام أيضا « الزريقة» وهي نبتة موجودة بتونس تغلى في الماء ويشرب ماؤها ونجد أيضا «شوك العقول « وهى حشيشة نستوردها من الشرق وعن طريقة استعمالها يقول محدثنا أنها تهرس وتخلط بالماء أما «الزنجبيل» يتهرس مع عشبة» الشاندروس» تشرب مدة 21 يوما والفول السودانى شكله مثل اللوبان يقع مضغه وهو مفيد جدا على حد قول شوقى في انقاص الوزن هذا بالنسبة للأعشاب لكن هناك من السيدات من تخاف شرب مثل هذه الأعشاب ولا خوف بعد اليوم «الباكورات» على حد قوله موجودة وهناك «شاى رجيم» هذا الشاى ينصح به لإنقاص الوزن كذلك بنت السلطان وخلطة العطار وهناك زنجبيل أكياس كل هذه المعلبات مفيدة وصحية كما يقول محدثنا ولمن أراد تجنب هذه المعلبات يقول الحل موجود حيث تتوفر في دكاني كل المستحضرات المصنوعة من الأعشاب وأهمها دارموغاوف وإيديال ويختم أن الأعشاب والمعلبات ليس لها مخلفات جانبية وأنه يبيعها منذ سنين ويقبل العديد من زبائني على شرائها
بنت السلطان
يقول الحاج محمد بائع بسوق البلاط عن هذه الأعشاب أن الله هو الذى خلقها وأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يداوي بالعربي والأعشاب وكلها نافعة وطبيعة وخالية من المواد الكيميائية ولا تضرنا وانما تنفعنا لانها أدويةمصنوعة من الأعشاب الطبيعية ويعتبر الحاج محمد أن بنت السلطان عبارة عن حشيشة تطبخ في الماء ثم يقع شربها ونستورد هذه النبتة من سوريا ولقبت ببنت السلطان نسبة الى صاحب هذه النبتة التى اكتشفها وتعتبر هذه النبتة ذات فاعلية كبرى والعديد من استعملها نقص وزنه أما شاى الرجيم فهو مركب من نباتات طبيعية ويحتوي كل كيس على عشب سيكويام انتييس وأوراق كاسياس انجستوفيليا وله فاعلية في حالات انقاص الوزن أما «شاى الجبل» فيقع طبخه في الماء ويشرب لمدة 21 يوما وينصح الحاج محمد بضرورة ممارسة الرياضة لأنها تساعد كثيرا على إنقاص الوزن.
كريمات مصنوعة من الأعشاب
يقول أحد الباعة في سوق البلاط أن الحلول وجدت لكل من أراد تجنب الأعشاب بفضل مستحضرات وكريمات مصنوعة من الأعشاب مثل «أوراق السوجا» و»خبّاز» و»سنا»و»السوج»وعن الكريمات يقول محدثنا أنها عديدة وكلها تساعدنا على التحكم في الوزن مثل:»بيو3» و»سليمين هوت»وينصح محدثنا ببنت السلطان كأنجع نبتة لانقاص الوزن ويحث بائعوها على تناولها يوميا في ثلث لتر من الماء وفي ظرف 20 يوما تظهر النتائج وهي نبتة مطلوبة بكثرة .انتقلنا من سوق البلاط وتوجهنا بالسؤال إلى البعض من المواطنين حول هذا الموضوع .
«الدواء بيد الأطباء»
هكذا عبّر السيد عبد الرزاق بحر عن موقفه من هذه الأعشاب ويقول أن الطبيب وحده هو القادر على اعطاء الوصفة الخاصة بالريجيم ويضيف:»الكثيرون استعملوا هذه الأعشاب لكن دون جدوى أما ايمان تلميذة فتؤكد :»كنت أعاني من السمنة استعملت بعض الطرق التقليدية مثل «خلّ التفاح»الذي شربته على الريق واستعملت «الكرمب» في « الشربة»و»السلايط» وكل هذه الطرق لم تجد نفعا معي فقررت حينها زيارة طبيب التغذية والآن أنا بصدد الخضوع إلى ريجيم خاص وأنصح كل شخص يعاني من زيادة في الوزن أن يمارس الرياضة لأنها تساعدنا على حرق الدهون والابتعاد عن الاعشاب .ولئن يرى البعض أن الأعشاب وسيلة ناجعة لانقاص الوزن فإن شق آخر يخالفه الرأي وينظر إليها كوسيلة ضارة مما استدعى استئناسنا بأهل ا لاختصاص ...
الأعشاب نافعة ولكن
يقول الدكتور عبد المجيد عبيد أخصائي التغذية:»تحتوي الأعشاب على أنواع من المعادن والفيتامينات وهناك بعض المواد على أجهزة التعديل ولها وظيفة الأدوية وهاته المواد موجودة في الأعشاب ولها تأثيرات على أجهزة تنظيم وتعديل المواد الغذائية واستعمالها مثل مادة السكريات والدهنيات». ويضيف :»جسم الإنسان يخزّن الدُهنيات والسكريات مما يؤدي إلى السمنة وهناك عدة أعشاب تحتوي على معادن وألياف ذات وظيفة فعّالة على جسم الإنسان وتساعدنا في توظيف خزن الشحوم وتقلّل من السمنة وينصح محدثنا بضرورة دراسة هذه الحشائش والاعشاب لأن بعضها نافع وبعضها الآخر غير نافع ولابد من العودة إلى الدراسات التي أثبتت أن هذه الحشائش والأعشاب تحتوي على مواد لها وظائف تساعدنا على الوصول إلى الغاية المطلوبة مثل :»الكالاتوس» وما يتميز به من فوائد على أجهزة التنفس وأمراض السكري كذلك الشأن بالنسبة للحلبة أما بالنسبة للأعشاب الخاصة بانقاص الوزن فيقول محدثنا أنه لا توجد دراسات واضحة حول هذه المواد إنما هي بالأساس تساعدنا على تقليل الإحساس بالجوع ومفعول هاته الحشائش مثل «الترنجية»مفيدة للجهاز العصبي وتقليل الاضطرابات النفسية وهاته الحشائش تلعبا دورا هاما في هذا المجال.فعوض أن يلجئ المصاب بالسمنة إلى الأكل في حالة الضغط تساعده هذه الحشائش على الراحة والاسترخاء وينصح الدكتور عبد المجيد عبيد بضرورة الالتجاء الى الأخصائيين في التغذية نظرا لتداخل أطراف عديدة في هذا الموضوع حيث يقدم كل منهم وصفات وحميات غذائية غير سليمة.ويؤكد بأن هناك من استعمل هذه الأعشاب وكانت لها مخلفات سلبية مثل الارتخاء والاحساس بالتعب المتواصل ويضيف:»زارني العديد من هؤلاء وأنصحهم بضرورة التأطير الطبي في هذه المسائل .
الأعشاب يمكن أن تعالج السمنة وأمراض القلب
يعتبر أهل الاختصاص أن السمنة المفرطة وزيادة الوزن من العوامل الخطيرة وتساهم بشكل كبير في الاصابة بأمراض مزمنة وخطيرة مثل السكري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والجلطات وأن الرفاهية والشغف بالطعام ونمط العيش وما يصاحبه من قلة الحركة زاد من عدد الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة المفرطة ويسوق لنا السيد عمر صيدلي مثالا الدراسة الألمانية التي أُجريت مؤخرا والتي قال حولها علماءها :»إن العلاج التقليدي بالأعشاب يمكن أن يقود إلى علاج السمنة وأمراض القلب وأن مستخلصات الأعشاب يمكن أن تُدمج في أي مكمّل غذائي الأمر الذي قد لا يُقلل فحسب من السمنة بل أيضا من خطورة النوع الثاني من مرض السكري وأمراض القلب وخاصة خلاصة أعشاب «أشجار البوداكو»وهي شجرة كثيفة الأوراق والأزهار موطنها امريكا الوسطى والجنوبية تستخدم أعشابها في الطب التقليدي في علاج الكثير من الأمراض .
من 25 إلى 30 بالمائة مصابون بالسمنة
أشار الدكتور عبد المجيد عبيد إلى أن قرابة 25 إلى 30 بالمائة مصابون بالسمنة وأن هاته الضاهرة في إزدياد فبعد أن كانت بين 20 و22 بالمائة في السنوات الفارطة ازدادت لتصل إلى قرابة معدل 30 بالمائة وحسب رأيه أن أهم الأسباب التي تقف وراء هذه الظاهرة هي التغذية العشوائية وقلة الحركة
«شوكولاطة» تساعدك على انقاص الوزن
اتصلنا بالسيدة أميرة وهي عاملة باحدى الوحدات المختصة في طب الأعشاب «المنحلة»لاستفسارها حول هذا الموضوع فأفادتنا بعدة مستحضرات تساعد على انقاص الوزن وتركيبتها الأساسية هي أعشاب نباتية مثل نبتة «تيزان مانسار»وهي نبتة تُغلى في لتر من الماء بكمية 4 ملاعق اكل لمدة 10 دقائق وتُشرب طيلة يوم كامل عوضا عن الماء
-مرهم بسم النحل:هذا المرهم غني بسم النحل وشمع النحل ويستعمل للطلاء على كامل الجسم خاصة في مواطن السمنة مثل الذراعين والأرداف.
-الشوكولاطة والقهوة:بالنسبة للشوكولاطة فهي عبارة عن مشروب يساعد على حرق الدهون وتشرب في الصباح الباكر على الريق أما القهوة فهي في شكل أكياس يقع حلّها في الماء الدافئ وتعطي الطاقة للجسم وتحتوي على فيتامينات وتقلل من الشاهية في تناول الحلويات .
-خل تفاح بيولوجي:وهو خل نافع وناجع يتم استعماله بوضع ملعقة قهوة في قليل من الماء الدافئ ويتناول قبل فطور الصباح وفي الغداء.
لقد ازداد الحديث عن البدانة حيث تشير آخر الاحصائيات بأن اعراضها بدأت تنتشر في عديد الدول لدى الصغار والكبار والرجال والنساء ولتجاوز هذا الوضع اختار العديد طرق المعالجة الرعوانية أو بالأعشاب وبين ضارة ونافعة يجد المستهلك نفسه في حيرة فذاك أفادته وذاك أضرت به وقد تسببت أحيانا في الموت فمرة يعود الطبيب ومرة أخرى يعود بائع الحشائش عله يجد الحل المناسب والسريع .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.