بالفيديو: صافية لبن بين رضا شرف الدين وسليم الرياحي    منصف المرزوقي يقدّم برنامجا تلفزيونيا على قناة الشرق المصرية    النادي الإفريقي: عقد بموسمين للسعد النويوي.. وموسم وحيد لباولو دوارتي    توزر: مدير المستشفى الجهوي يطالب بتركيز نقطة أمنية    جندوبة: اكتشاف جثة على مقربة من مقر ثكنة أمنية    رئيس الجمهورية يشرف على نهائي كأس تونس لكرة القدم    إتمام مراجعة قانون الوظيفة العمومية قبل نهاية سنة 2015( مدير عام الوظيفة العمومية)    الملعب القابسي – النجم الساحلي ( 3 – 4 )    النادي الصفاقسي : مابيدي يواصل الغياب ودوارتي يصطحب عدل تنفيذ لثاني مرة    الدورة 26 للمهرجان الوطني للموسيقيين الهواة بمنزل تميم أيام 29 و30 و31 أكتوبر 2015    المكتب التنفيذي الموسع لنقابة الصحفيين يناقش استراتيجية عمل خماسية    ابن عادل إمام يوضح حقيقة خلافة مع والده وموعد زفافه    الشورابي و القطاري على قيد الحياة    القصرين: القبض على كهل يشتبه في علاقته بالهجوم على دورية الديوانة ببوشبكة    ناجي جلول: المشروع المركزي للوزارة هو الاصلاح التربوي    السبالة: انتشال جثة كهل جرفته مياه احد الاودية منذ 3 ايام    في إطار شهر المدرسة..البنك الوطني الفلاحي يساهم في 5 مشاريع كبرى    بعد أن أعلنت انسحابها على المباشر.. الصحفية فاتن الوسلاتي تكشف الاسباب لل"الصباح نيوز" وتؤكد أن الادارة على علم    وزارة التجارة تحدد أسعار البيع القصوى للبطاطا    القصرين.. 20 جريحا في حادث مرور    بوحجلة :سطو مسلح على عائلة    منوبة: ماذا وراء تعطل حركة القطار الرابط بين تونس وغار الدماء في الاتجاهين؟    " عبد النور" في فالنسيا الإسباني    "داعش" يعلن سرت إمارة إسلامية تابعة لحكم البغدادي    العقبة: حجز مواد غذائية غير صالحة للإستهلاك    وزير الشؤون الدينية ل"التونسية": "تصلنا تقارير يومية عن الوضع داخل المساجد"    عائلة إيطالية تتّهم: المنصف بن علي قتل ابنتنا «ميلينا بيانشي»    ليبيا.. انتشال جثث 111 مهاجرا    مالك الجزيري يكتفي بالمربع الذهبي في بطولة ونستون سالم المفتوحة للتنس    طقس اخر الاسبوع..سحب رعدية ورياح تتجاوز 70 كلم/س    امريكا: وفاة مسن ب"الطاعون" في ولاية يوتا    الملعب القابسي - النجم الساحلي: الستيدة لكتابة نهاية سعيدة.. وليتوال لإضافة كأس جديدة    قفصة: انقاذ 3 اشخاص علقوا بوادي الحمارة بالسقي    الغرفة الوطنية لمصنّعي الحليب: اتهامات اتحاد الفلاّحين مردودة عليه    2 سبتمبر «يوم غضب الفلاحين»    الجزائر: عقوبة الإعدام تتهدد القائد السابق لوحدة مكافحة الإرهاب الجنرال حسان    مصر.. السجن 3 سنوات لصحفيي قناة الجزيرة    الاحتلال: محمد الضيف لا زال يقود القسام والحرب القادمة حرب أنفاق    إنشاء قاعدة عسكرية أمريكية بتونس: السفير الامريكي يوضح    عقد جلسة مصالحة بخصوص اضراب اعوان الشركة الحديدية يوم 3 سبتمبر القادم    هل تعلن تونس إفلاسها سنة 2016؟!    دراسة: الاصابة بالسكتة الدماغية تتناسب طرديا مع طول ساعات العمل    موعد انطلاق بيع اشتركات النقل المدرسية والجامعية    الوصفة السحريّة لتخفيف الوزن: الماء والفلفل الحار    رئيس الحكومة يزور شركتين صناعتين مختصتين في صناعة مكونات الطائرات    مجلس النواب.. المصادقة على 9 فصول من مشروع قانون المنافسة والاسعار    الأيام العربية الدولية للقصيد الذهبي من 3 الى 6 سبتمبر 2015 بالحمامات    بالفيديو..كوريون يغنون "أنت معلم" على طريقتهم    آخر أمنيات زوج سيلين ديون "الموت بين ذراعيها"    برعاية"هواوي" ودعما للسياحة.. "نانسي" من جديد في سوسة    دراسة: البكاء يجعلك تشعر بالسعادة بعد دقائق قليلة    المغرب.. وزارة الصحة تكتشف 9 اصابات ب "الجمرة الخبيثة"    إذاعة كاب أف أم تستغرب تصريحات نور شيبة    نصائح لتجنب نوبات النعاس في منتصف نهار العمل    الإنسانيّة    موقف مفتي الجمهورية من إلباس القاصرات الحجاب    مفتي الجمهورية يعلن عن موقفه من إلباس التلميذات الحجاب...    فضيحة أم فضيلة مفتي تونس؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مقاومة مرض فقدان المناعة المكتسبة: تحديد المصطلحات مسالة جوهرية
نشر في وات يوم 29 - 08 - 2009

تونس 29 أوت 2009 (وات) - تتجه جهود مقاومة مرض فقدان المناعة المكتسبة /سيدا/ فى جانب هام منها الى اشاعة ثقافة التعامل مع المرضى دون احكام مسبقة تقوم على اقصاء حاملى الفيروس ورفض الاختلاط بهم او حتى التعامل معهم.
ومن بين المبادرات الجديدة فى هذا المجال مبادرة البرنامج المشترك للامم المتحدة لمكحافحة السيدا باصدار دليل مصطلحات يهدف الى تحديد المفاهيم ورفع كل لبس او خلط فى المسميات التى قد تنطوى على ضرر ادبي او معنوى بالنسبة الى حاملي الفيروس لا سيما وان عديد المصطلحات اقترنت فى الوسط الاجتماعي بالخوف من مرض السيدا وهى نزعة تغذى اقصاء حاملى الفيروس وتعيق من ثمة جهود الوقاية من انتشار المرض.
ذلك ان عديد الاشخاص الحاملين لفيروس السيدا يتحرجون عادة من اجراء الفحوص الطبية اللازمة للكشف عن مرضهم او التصريح به مخافة ان يكونوا عرضة للرفض او الادانة فى المجتمع.
ويوصى معدو هذا الدليل بتجنب استخدام عبارات على غرار المصاب بالسيدا او ضحية السيدا للاشارة الى الشخص الحامل للفيروس على اعتبار ان هذه المصطلحات تحيل الى معاني استكانة المريض وخضوعه للامر الواقع وعدم قدرته على التعايش الايجابي مع المرض فى وقت يتركز العمل بعديد البلدان فى العالم على تشريك المرضى بصورة نشيطة فى وضع الاستراتيجيات والبرامج التي تهم حاملى الفيروس.
وقد تم اعتماد هذا التوجه بصفة رسمية على المستوى العالمي خلال قمة باريس حول مرض السيدا سنة 1994 حيث وقع الاتفاق على ضرورة تفعيل مشاركة حاملي فيروس السيدا فى مختلف اوجه الحياة العامة ووضع الاطار السياسي والقانوني والاجتماعي الملائم لذلك.
وتستهدف الجهود المبذولة على مستوى الجمعيات الناشطة فى هذا المجال فى تونس تغيير العقليات ونشر مفهوم قبول الاشخاص المصابين بالمرض وهذا امر ضرورى يتوقف عليه نجاح مختلف البرامج الوطنية التى وضعت لمقاومة هذا المرض.
وفى اجتماع خصص موءخرا بتونس لموضوع الاحاطة بحاملى فيروس السيدا اشار رئيس الجمعية التونسية لمقاومة السيدا والامراض المنقولة جنسيا الى ان رفض الاختلاط بالمرضى واقصائهم من المجتمع يعيق جهود الوقاية من هذا المرض ويحول دون تعزيز قدرات القطاع الصحي فى المجال.
وقد اكد المشاركون فى هذا الاجتماع على اهمية الدور الموكول لوسائل الاعلام لتغيير العقليات السائدة. ويكتسي موضوع التضامن اهمية محورية فى دعم جهود مقاومة السيدا مثلما هو الشان فى مجالات اخرى.
وهو يعني محاربة الاهمال والاقصاء والتمييز ويستوجب انخراطا اكبر للمجتمع بكل مكوناته فى هذا المسعى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.