تطاوين: حوالي 700 من عمال الشركات البترولية يصلون إلى مدخل المدينة    دورة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم لأقل من 18سنة: هزيمة المنتخب التونسي أمام الجزائر‎    العلماء يقترحون علاج السكري بالبرد!    تركيا: طرد أكثر من 3900 موظف    تزويد المدرسة الابتدائية سلتة بخمسين لوحة رقمية    حقائق طريفة عن حياة زعيم كوريا الشمالية    تحطّم طائرة عسكرية كوبيّة ومقتل كامل أفراد طاقمها    مصدر من وزارة الطاقة :لا وجود لعمليات إجلاء للعاملين في حقول الطاقة بالجنوب    قفصة : فتاة ال23 سنة تحاول الإنتحار    الكامور : السماح بمرور وسائل النقل المخصصة لعمال الحقول البترولية    برشلونة يحسم دربي كتالونيا ويعود للصدارة‎    العراق: مقتل 80 من داعش بصد هجوم غرب الموصل    جلول يكذب إشاعة إقالته    تشيكلة برشلونة بديربي كاتالونيا أمام إسبانيول    نادال يتأهل لنهائي بطولة برشلونة    القيروان: فتح سوق الخصر المركزي بشكل استثنائي من قبل اتحاد الفلاحين    الحمامات تحتفل بالربيع    دعاوي قضائيّة ضدّ وزارة الصحّة.. تسجيل 600 إصابة بإلتهاب الكبد الفيروسي    الداخلية تفتح تحقيقا في مسالة تسريب دخلة النادي الافريقي    لهذه الأسباب هددت ماجدولين الشارني بمقاطعة نهائي الكرة الطائرة    كاظم الساهر: كيف اعتزل غناء القصائد وهو يسكن احساسي    سيدفع بثلاثة لاعبي ارتكاز: البنزرتي يختار الحذر في دربي الغضب    القلعة الكبرى: افتتاح مهرجان قلعة المسرح‎    شهاب الليلي يحافظ على نفس الاختيارات لتحقيق أغلى الانتصارات    قرنبالية: العثور على 40 رأس غنم مسروقة    نقابة الحرس الوطني تدعو لتجنب الحلول الأمنية مع الاحتجاجات بالجنوب    لوبان تختار مرشحًا خاسرًا لرئاسة الحكومة الفرنسية.. إذا فازت    تعيينات جديدة بوزارة الطاقة والمناجم    مساء اليوم : "المجنون" تختتم المهرجان الوطني لمسرح التجريب    دفنته عائلته دون إعلام الأمن.. إخراج جثة شخص توفي إثر اصطدامه بدراجة نارية من طرف ابنه    بنزرت: إعلان دراسة ربط الجهة بالشبكة الحديدية السريعة وإنشاء قطب للطاقات المتجددة    سليانة: القبض على شخص فار من السجن منذ الثورة    وعكة صحية تُدخل سمير غانم المستشفى    المديرة العامة للديوان الوطني للصناعات التقليدية ل"الصباح نيوز": طرح ديون الحرفيين على غرار الفلاحين ممكن ولكن...    توقيع الاتفاقية الثانية للمساعدة المالية بين تونس و الاتحاد الاوروبي    في منشور لرئاسة الحكومة: هذه الاجراءات المتبعة عند انهاء تكليف الولاة    تركيا تحجب "ويكيبيديا"    نابل: القبض على عصابة بصدد التنقيب عن الآثار والكنوز    اليوم : اختتام الدورة الخامسة من برنامج تدريب ''جيل المستقبل'' بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني    أول رحلة للقطار بين تونس وعنابة الجزائرية ستكون خلال شهر ماي    الكاف: تضرر زراعات بسبب ظاهرة الجليد الربيعي    معهد السوالم يحتفي بشهر التراث    تغريم القاهرة بملياري دولار تعويضا لإسرائيل    إثر جلسته الأولى: انتخاب القاضي حاتم بن خليفة رئيسا مؤقتا للمجلس الأعلى للقضاء    التلفزة التونسية تتوج بالجائزة الأولى للبرنامج الوثائقي بعنوان القدس قصة صمود    طقس السبت: سحب، رياح وأمطار    كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية جديدة وواشنطن تؤكد فشلها    وفاة الممثل محمد العكاري إثر تعرضه لنوبة قلبية    حجز كميّة هامّة من الشّماريخ ولافتة كبيرة الحجم معدّة لإحداث الشّغب أثناء مباراة الدّربي    توصيات وزارة الصحّة لمرضى السكّري وارتفاع ضغط الدمّ خلال شهر رمضان    توقف الدروس بالمدرسة الاعدادية بالبطان لإجراء اشغال تنظيف وتعقيم    الحمامات تستعد لمهرجان الألوان    علماء: الصيام يرفع معدل الذكاء    احذري من صداقة هذه الشخصيات    شاهد لحظة وفاة أشهر قارئ للقرآن بإندونيسيا وهو يتلو سورة "الملك" على الهواء    هكذا أفهم الاختلاف؟    الفنانة أحلام تحتفل باعتناق خادمتها الإسلام    القيروان: وزير الشؤون الدينية يشرف على اعادة ومجالس ختم البخاري وشرحه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقاومة مرض فقدان المناعة المكتسبة: تحديد المصطلحات مسالة جوهرية
نشر في وات يوم 29 - 08 - 2009

تونس 29 أوت 2009 (وات) - تتجه جهود مقاومة مرض فقدان المناعة المكتسبة /سيدا/ فى جانب هام منها الى اشاعة ثقافة التعامل مع المرضى دون احكام مسبقة تقوم على اقصاء حاملى الفيروس ورفض الاختلاط بهم او حتى التعامل معهم.
ومن بين المبادرات الجديدة فى هذا المجال مبادرة البرنامج المشترك للامم المتحدة لمكحافحة السيدا باصدار دليل مصطلحات يهدف الى تحديد المفاهيم ورفع كل لبس او خلط فى المسميات التى قد تنطوى على ضرر ادبي او معنوى بالنسبة الى حاملي الفيروس لا سيما وان عديد المصطلحات اقترنت فى الوسط الاجتماعي بالخوف من مرض السيدا وهى نزعة تغذى اقصاء حاملى الفيروس وتعيق من ثمة جهود الوقاية من انتشار المرض.
ذلك ان عديد الاشخاص الحاملين لفيروس السيدا يتحرجون عادة من اجراء الفحوص الطبية اللازمة للكشف عن مرضهم او التصريح به مخافة ان يكونوا عرضة للرفض او الادانة فى المجتمع.
ويوصى معدو هذا الدليل بتجنب استخدام عبارات على غرار المصاب بالسيدا او ضحية السيدا للاشارة الى الشخص الحامل للفيروس على اعتبار ان هذه المصطلحات تحيل الى معاني استكانة المريض وخضوعه للامر الواقع وعدم قدرته على التعايش الايجابي مع المرض فى وقت يتركز العمل بعديد البلدان فى العالم على تشريك المرضى بصورة نشيطة فى وضع الاستراتيجيات والبرامج التي تهم حاملى الفيروس.
وقد تم اعتماد هذا التوجه بصفة رسمية على المستوى العالمي خلال قمة باريس حول مرض السيدا سنة 1994 حيث وقع الاتفاق على ضرورة تفعيل مشاركة حاملي فيروس السيدا فى مختلف اوجه الحياة العامة ووضع الاطار السياسي والقانوني والاجتماعي الملائم لذلك.
وتستهدف الجهود المبذولة على مستوى الجمعيات الناشطة فى هذا المجال فى تونس تغيير العقليات ونشر مفهوم قبول الاشخاص المصابين بالمرض وهذا امر ضرورى يتوقف عليه نجاح مختلف البرامج الوطنية التى وضعت لمقاومة هذا المرض.
وفى اجتماع خصص موءخرا بتونس لموضوع الاحاطة بحاملى فيروس السيدا اشار رئيس الجمعية التونسية لمقاومة السيدا والامراض المنقولة جنسيا الى ان رفض الاختلاط بالمرضى واقصائهم من المجتمع يعيق جهود الوقاية من هذا المرض ويحول دون تعزيز قدرات القطاع الصحي فى المجال.
وقد اكد المشاركون فى هذا الاجتماع على اهمية الدور الموكول لوسائل الاعلام لتغيير العقليات السائدة. ويكتسي موضوع التضامن اهمية محورية فى دعم جهود مقاومة السيدا مثلما هو الشان فى مجالات اخرى.
وهو يعني محاربة الاهمال والاقصاء والتمييز ويستوجب انخراطا اكبر للمجتمع بكل مكوناته فى هذا المسعى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.