الاثنين موكب تسليم المهام لرئيس وأعضاء الحكومة    ارتفاع عدد قتلى زلزال إيطاليا الى 284 قتيلا    إيقاف نسوة يقمن باستغلال أطفال في التسوّل    أعضاء حكومة الشاهد يؤدون اليمين أمام رئيس الجمهورية    ملف انتداب المعلمين النواب.. وزارة التربية ترمي الكرة في مرمى المالية    وزير الشؤون الدينية يردّ على الاتهامات والانتقادات الموجهة له    الشاهد: الحكومة الجديدة لن تسرح الموظفين وليست حكومة تقشف    حسان الفطحلي: حكومة الشاهد تحصلت على موافقة 168 نائبا وليس 167    الضحايا قد يكونون مهاجرين: 16 قتيلاً على الأقل في حريق بمستودع في موسكو    المنتخب التونسي لكرة القدم للسيدات في المركز 71 عالميا    بطل أولمبي يبيع ميداليته لإنقاذ حياة طفل    كانت تعالج من تأخر الحمل: إمرأة تفقد توائمها ال5 بعد الولادة    طبيعة الوظائف في مقتبل العمر تؤثر على الصحة    رغم عقوبة الجامعة: توزقار مؤهل للعب مع أوكسير؟    عمر زكري على أعتاب النادي الصفاقسي    بلاغ مروري بمناسبة مقابلة الدور النهائي لكأس تونس    وزير الداخلية: التهديد الإرهابي مازال يُمثل خطرا على تونس    طقس اليوم: ارتفاع في درجات الحرارة    نابل: ايقاف 34 شخصا    بوفيشة :وفاة شخصين في حادث مرور    بينهم طفل تونسي: كتيبة إعدام من صبية داعش تصفي 5 أسرى    شبّيحة الأسد يوقعون بنجم برشلونة "ميسي"    مجلس الأمن الدولي يدين كوريا الشمالية لإطلاقها صواريخ باليستية    قصيدة تقود شاعرة فلسطينية الى السجن الإسرائيلي    كندا: السجن لتوأم بتهمة الإرهاب    الإفريقي - الترجي: دربي موعود في يوم مشهود    بوتين يقيل 8 جنرالات أمنيين !    الكشف عن وثيقة أعدّها صندوق النقد الدولي تضمّنت برنامج حكومة الشاهد منذ جويلية الفارط !!    وفاة عروس يوم عرسها وسيارة الزفاف تتصدر موكب الجنازة    فتح منزل واستوديوهات المغني الراحل برنس للجمهور    العثور على سرطان البحر الأزرق النادر الوجود    في انتظار قرار ابتدائية نابل.. مهرجان الموسيقيين الهواة بمنزل تميم مهدد بالالغاء هذه السنة    علماء يكتشفون لغزا مخيفا لدى أسماك الزينة    الأعرابيُّ و الدّجاجاتُ .. و غنائمُ الثّورَة    الترجي إلى نهائي الكأس بحافلة جديدة    الرمز الجديد لكأس تونس لكرة القدم    لتسهيل متابعة الاهالي لذويهم في الحج.. اطلاق تطبيقة "البحث عن حاج"    غدا: مهرجان الألعاب الصحراوية في بشني    الوسلاتية: احتجاجات متضررين من سرقة الاغنام يفضي الى اعادة ايقاف متهم بالسرقة    بنعروس: الكشف عن شبكة إتجار بالأقراص المخدّرة    دواء خطير يشويه الجنين يستعمل في تونس: وزارة الصحة توضح    جمعية احياء واحات جمنة: مليار و600 ألف دينار لصابة التٌمور    وزير الفلاحة في آخر حديث قبل المغادرة ل"الصباح" : لا مفر من تقسيط مياه الشرب والري إذا...    هكذا سيكون الطقس اليوم الجمعة 26 أوت 2016    هذه حصيلة جوائز التلفزة التونسية في مهرجان الإعلام العربي بالأردن    دراسة تربط بين البروتين النباتي وطول العمر    بوحجلة: غياب الماء والتنظيم افسدا فعاليات المهرجان المغاربي للفروسية    اتحاد الفلاحين: سنتفاعل ايجابيا مع الحكومة الجديدة لكن بشرط    شبهة فساد بمهرجان الجاز بطبرقة: نصف مليار مصاريف يومين فقط    الاعلان عن موعد الانطلاق في بيع اشتراكات النقل المدرسي والجامعي    بالجزائر كل الطرق تؤدي إلى تونس: سر التوافد غير المسبوق    السينمائي الشاب عدنان المدّب في ذمّة الله    وزير الفلاحة: مجبرون على ترشيد استغلال مياه الري موفى سبتمبر إذا...    ابنة الفقيد لطفي الشابي: مات أبي فماتت السعادة    سمير الوافي يصف هؤلاء بالأنذال    شيخ الأزهر يدعو إلى محاربة الأفكار "التكفيرية"    وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد    فقلتُ استغفروا ربّكم إنّه كان غفّارًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقاومة مرض فقدان المناعة المكتسبة: تحديد المصطلحات مسالة جوهرية
نشر في وات يوم 29 - 08 - 2009

تونس 29 أوت 2009 (وات) - تتجه جهود مقاومة مرض فقدان المناعة المكتسبة /سيدا/ فى جانب هام منها الى اشاعة ثقافة التعامل مع المرضى دون احكام مسبقة تقوم على اقصاء حاملى الفيروس ورفض الاختلاط بهم او حتى التعامل معهم.
ومن بين المبادرات الجديدة فى هذا المجال مبادرة البرنامج المشترك للامم المتحدة لمكحافحة السيدا باصدار دليل مصطلحات يهدف الى تحديد المفاهيم ورفع كل لبس او خلط فى المسميات التى قد تنطوى على ضرر ادبي او معنوى بالنسبة الى حاملي الفيروس لا سيما وان عديد المصطلحات اقترنت فى الوسط الاجتماعي بالخوف من مرض السيدا وهى نزعة تغذى اقصاء حاملى الفيروس وتعيق من ثمة جهود الوقاية من انتشار المرض.
ذلك ان عديد الاشخاص الحاملين لفيروس السيدا يتحرجون عادة من اجراء الفحوص الطبية اللازمة للكشف عن مرضهم او التصريح به مخافة ان يكونوا عرضة للرفض او الادانة فى المجتمع.
ويوصى معدو هذا الدليل بتجنب استخدام عبارات على غرار المصاب بالسيدا او ضحية السيدا للاشارة الى الشخص الحامل للفيروس على اعتبار ان هذه المصطلحات تحيل الى معاني استكانة المريض وخضوعه للامر الواقع وعدم قدرته على التعايش الايجابي مع المرض فى وقت يتركز العمل بعديد البلدان فى العالم على تشريك المرضى بصورة نشيطة فى وضع الاستراتيجيات والبرامج التي تهم حاملى الفيروس.
وقد تم اعتماد هذا التوجه بصفة رسمية على المستوى العالمي خلال قمة باريس حول مرض السيدا سنة 1994 حيث وقع الاتفاق على ضرورة تفعيل مشاركة حاملي فيروس السيدا فى مختلف اوجه الحياة العامة ووضع الاطار السياسي والقانوني والاجتماعي الملائم لذلك.
وتستهدف الجهود المبذولة على مستوى الجمعيات الناشطة فى هذا المجال فى تونس تغيير العقليات ونشر مفهوم قبول الاشخاص المصابين بالمرض وهذا امر ضرورى يتوقف عليه نجاح مختلف البرامج الوطنية التى وضعت لمقاومة هذا المرض.
وفى اجتماع خصص موءخرا بتونس لموضوع الاحاطة بحاملى فيروس السيدا اشار رئيس الجمعية التونسية لمقاومة السيدا والامراض المنقولة جنسيا الى ان رفض الاختلاط بالمرضى واقصائهم من المجتمع يعيق جهود الوقاية من هذا المرض ويحول دون تعزيز قدرات القطاع الصحي فى المجال.
وقد اكد المشاركون فى هذا الاجتماع على اهمية الدور الموكول لوسائل الاعلام لتغيير العقليات السائدة. ويكتسي موضوع التضامن اهمية محورية فى دعم جهود مقاومة السيدا مثلما هو الشان فى مجالات اخرى.
وهو يعني محاربة الاهمال والاقصاء والتمييز ويستوجب انخراطا اكبر للمجتمع بكل مكوناته فى هذا المسعى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.