قد تحتضنه تونس.. اجتماع مرتقب لدول جوار ليبيا    البريمرليغ:آرسنال يقلص الفارق خلف ليستر المتصدر الى نقطتين    "لسمر تونسي" عمل فني يستعيد موروثا موسيقيا كاد يندثر    "عيد الحب".. يوم "مثير للجدل" في دول إسلامية    الوطن الملعون    راس جدير: تزايد حركة السيارات الليبية القادمة إلى تونس    حزب المؤتمر يندمج مع حراك تونس الارادة    أريانة: القبض على شخص يتعاطي لعبة "البلانات وين"    الفضاء التجاري "جيان".. إيقاف ديواني بحوزته جهاز لاسلكي غير إداري    صفاقس: وفاة الشاب الذي أضرم النار في جسده الخميس الماضي    11 سنة على اغتيال رفيق الحريري.. ولبنان بلا رئيس    أكثر من 150 رجل أعمال أردني في تونس    وزارة التجارة تتجند تحسبا لتدخل عسكري محتمل في ليبيا    رئيسة ال «UTICA» في مؤتمر ميونيخ للأمن    النجم الساحلي: انتصار بشق الأنفس.. ثناء على عبد الرزاق.. وانطلاق الاعداد لمازمبي    نسيج فورد: خامات تتحمّل الخدش والتمزّق والبقع مهما طال الزّمن    فيديو/ لزهر العكرمي: قاضي التحقيق 13 متحزب.. وإيقاف عصام الدردوي جاء بتعليمات سياسية!    كاتب عام نقابة الأمن الجمهوري يقاضي قيادات أمنية    إعادة تأهيل التكوين المهني لتوظيف أفضل للمهارات الشابّة    منّوبة:إيقاف بائع خمر سرّي    سيدي حسين:يقتل بريئا    إيطاليا:6 سنوات سجنا لتونسي حوّل وجهة قاصر واغتصبها    الجيش السوري يدعو المسلحين إلى تسليم سلاحهم    «التوانسة» وعيد الحبّ:«إلّي عندُو الكعب يهدي كيما يحبّ»    مخزون ثري من الصناعات التقليدية بمعتمدية حزوة من ولاية توزر في حاجة إلى التعريف والترويج    تسجيل رجة أرضية ببني خيار.. تقني بالرصد الجوي ينفي ل"الصباح نيوز"    المستشفى العسكري بتونس يصدر بلاغا بخصوص الحالة الصحيّة لرئيس الحكومة    بمستشفى شارل نيكول :هدية جديدة من لطفي بوشناق    بوحجلة: دورة تدريبية لتقصي مرض اللشمانيا    عض قلم الرصاص حل جديد لعلاج الصداع    من بينها الجزائر وليبيا: عدد من دول شمال إفريقيا وأوروبا مهددة بالنووي الاسرائيلي    70 جواز سفر كان يستعملها البلجيكي.. والموظفة التونسية تكشف عن أسماء متورطة معها!    بشرى بلحاج حميدة: نداء تونس انتهى    وفد من صندوق النقد الدولي يزور تونس    التشكيلة الأساسية للنادي الإفريقي اليوم ضد تاندا الإيفواري    النادي الإفريقي: خليفة وناطر أساسيان.. ويحيى يتأرجح بين الوسط والدفاع    خاص/ إقالة المدير الجهوي للتجارة بمدنين على خلفية سفره إلى باماكو؟!    قريبا: بعث مركز للفنون الدرامية والركحية بجندوبة    مشروع الشبكة الحديدية السريعة يدخل حيز الاستغلال في 2018    مختار بالنصر: امكانية مهاجمة المجموعات الارهابية للتراب التونسي غير واردة    تسميات جديدة صلب وزارة التجارة    بالفيديو: جورج وسوف يغني في عيد الحب يأمر من الرئيس السوري    قوافل قفصة:تعزيزات جديدة في التشكيلة    لجنة المتابعة بجامعة كرة القدم تستدعي حكم مباراة الترجي والمرسى    وهبي الخزري يسجل اول هدف في البطولة الانقليزية    بالفيديو.. "منى" تحقق حلمها بملاقاة والدتها بعد فراق دام 5 سنوات    " البات سكان" تقنية حديثة للكشف عن الخلايا السرطانية بالأشعة والطب النووي متوفرة في تونس    زيارة وفد من صندوق النّقد الدّولي لتونس محور لقاء الصيد بمحافظ البنك المركزي    التأكيد على أن إيجاد حلول اقتصادية واجتماعية واستمرار الحوار مع الشباب العاطل هي أهم السبل للحد من انتشار الفكر التكفيري    سيدي حسين: حجز كميات كبيرة من الموّاد المدعّمة بمخزن موجّهة للتّهريب    كات ستيفنز (يوسف إسلام) يستعرض رحلته إلى الإسلام    وزارة الصحّة تفتح تحقيقا في شبهة صفقة تزوّد بأدوية    "أنا كيفك".. أغنية يهديها الفنان لطفي بوشناق لحاملي مرض "ثلاثي صبغي 21" من أطفال تونس    رفضوا ان يقيم ندوات بدار الكتب الوطنية.. بداية المواجهة بين الطالبي ووزيرة الثقافة    فنزويلا: 3 وفيات بفيروس زيكا    علميا.. القرآن هو الأكثر تسامحا بين الكتب السماوية    احذروا "الملائكة"!    فكرة ضد السائد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقاومة مرض فقدان المناعة المكتسبة: تحديد المصطلحات مسالة جوهرية
نشر في وات يوم 29 - 08 - 2009

تونس 29 أوت 2009 (وات) - تتجه جهود مقاومة مرض فقدان المناعة المكتسبة /سيدا/ فى جانب هام منها الى اشاعة ثقافة التعامل مع المرضى دون احكام مسبقة تقوم على اقصاء حاملى الفيروس ورفض الاختلاط بهم او حتى التعامل معهم.
ومن بين المبادرات الجديدة فى هذا المجال مبادرة البرنامج المشترك للامم المتحدة لمكحافحة السيدا باصدار دليل مصطلحات يهدف الى تحديد المفاهيم ورفع كل لبس او خلط فى المسميات التى قد تنطوى على ضرر ادبي او معنوى بالنسبة الى حاملي الفيروس لا سيما وان عديد المصطلحات اقترنت فى الوسط الاجتماعي بالخوف من مرض السيدا وهى نزعة تغذى اقصاء حاملى الفيروس وتعيق من ثمة جهود الوقاية من انتشار المرض.
ذلك ان عديد الاشخاص الحاملين لفيروس السيدا يتحرجون عادة من اجراء الفحوص الطبية اللازمة للكشف عن مرضهم او التصريح به مخافة ان يكونوا عرضة للرفض او الادانة فى المجتمع.
ويوصى معدو هذا الدليل بتجنب استخدام عبارات على غرار المصاب بالسيدا او ضحية السيدا للاشارة الى الشخص الحامل للفيروس على اعتبار ان هذه المصطلحات تحيل الى معاني استكانة المريض وخضوعه للامر الواقع وعدم قدرته على التعايش الايجابي مع المرض فى وقت يتركز العمل بعديد البلدان فى العالم على تشريك المرضى بصورة نشيطة فى وضع الاستراتيجيات والبرامج التي تهم حاملى الفيروس.
وقد تم اعتماد هذا التوجه بصفة رسمية على المستوى العالمي خلال قمة باريس حول مرض السيدا سنة 1994 حيث وقع الاتفاق على ضرورة تفعيل مشاركة حاملي فيروس السيدا فى مختلف اوجه الحياة العامة ووضع الاطار السياسي والقانوني والاجتماعي الملائم لذلك.
وتستهدف الجهود المبذولة على مستوى الجمعيات الناشطة فى هذا المجال فى تونس تغيير العقليات ونشر مفهوم قبول الاشخاص المصابين بالمرض وهذا امر ضرورى يتوقف عليه نجاح مختلف البرامج الوطنية التى وضعت لمقاومة هذا المرض.
وفى اجتماع خصص موءخرا بتونس لموضوع الاحاطة بحاملى فيروس السيدا اشار رئيس الجمعية التونسية لمقاومة السيدا والامراض المنقولة جنسيا الى ان رفض الاختلاط بالمرضى واقصائهم من المجتمع يعيق جهود الوقاية من هذا المرض ويحول دون تعزيز قدرات القطاع الصحي فى المجال.
وقد اكد المشاركون فى هذا الاجتماع على اهمية الدور الموكول لوسائل الاعلام لتغيير العقليات السائدة. ويكتسي موضوع التضامن اهمية محورية فى دعم جهود مقاومة السيدا مثلما هو الشان فى مجالات اخرى.
وهو يعني محاربة الاهمال والاقصاء والتمييز ويستوجب انخراطا اكبر للمجتمع بكل مكوناته فى هذا المسعى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.