الطبيب: "وجّهنا نحو 5 آلاف تنبيه لأفراد معنيين قانونا بواجب التصريح بالمكاسب وسنمر لتفعيل العقوبات"    قريبا.. جهاز صغير يقرأ مشاعرك وحالتك النفسية    بن بلقاسم والبوسعايدي يعززان الإطار الفني للمنتخب    دار الإفتاء المصرية ترد على فتاوى إخراج زكاة الفطر    الترجي يختتم تحضيراته.. وهذه التشكيلة المحتملة    بالفيديو: عاصي الحلاني يكشف حقيقة المرض الذي سبب انتفاخ وجهه    السبسي يعلن قريبا عن مبادرة وطنية للم شمل النداء    تسليم جائزة رئيس الجمهورية للنهوض بالأسرة بعنوان سنة 2017    سليانة: الديوان الوطني للبريد يخصص أكثر من 2 مليون دينار لتطوير البنية التحتية خلال سنة 2019    اتحاد الشغل يُعلن تكوين تنسيقية وطنية للتصدي للأليكا    سفيان طوبال: الاتهامات التي وجهتها لوزارة الداخلية كانت في لحظة انفعال    الممثل خالد الصاوي مدافعا عن حسني مبارك: ليس خائنا لبلده    مصر: موجة الحر تتسبب في حرائق و3 حالات وفاة    بية الزردي لجميلة الشيحي:"كان جاء البوتكس يزين توة نجيبلك كميونة"    الرئيس الجزائري المؤقت: قلقنا "عميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    هذه أسباب إلغاء رحلات صفاقس باريس من مطار طينة وهذه بعض الحلول لانقاذه    السعودية ترفع الحظر عن السيجارة والشيشة الإلكترونية    جمعية التفكير الإسلامي تطالب بفتح ملف الحج باعتباره ملف فساد بامتياز    أرسل بعضهم إلى تونس والجزائر.. خليفة حفتر يفتح المجال مجددا أمام الدواعش    تلوث الهواء يهدد الأطفال بأمراض عقلية خطيرة    امتحان السيزيام: وزارة التربية تتراجع عن الاجراءات الجديدة    بالفيديو/ مديرها التنفيذي: "جوميا تونس" تطلق "قصاصات تبرع" لقرى الأطفال بتونس "إس أو إس"    وزير الشؤون الاجتماعية: تعميم التغطية الصحية على كل التونسيين قبل موفى 2021    شاب تونسي يفوز بالمرتبة الخامسة في الدورة 23 لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم    اقرار منحة للأطفال في تونس من شأنه أن يساعد على مكافحة الفقر والضعف والحرمان عند الأطفال (دراسة)    انتخاب تونس كعضو قار في المنتدى الدولي للنقل    القبض على 18 شخصا بسواحل نابل كانوا يعتزمون إجتياز الحدود البحرية خلسة    أحزاب في موسم الائتلافات    من العبر المقتبسة من غزوة بدر الكبرى بقلم الشيخ أحمد العبيدي    بعد سيطرة الجيش على القرار ..المعارضة السودانية تدعو الى الإضراب العام    القيروان: اتلاف أطنان من المشمش بسبب تضييق الخناق على "تصديرها"    عين على التليفزيون ..الإبداع... يهزم الابتذال!    عروض اليوم    بالفيديو/ أنيس الجربوعي ل"الصباح نيوز": هيئة الانتخابات هدفها بلوغ نسبة مشاركة في التشريعية تتجاوز ال65 في المائة    باكالوريا 2019: جملة من العقوبات في حالة الغش    11 طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    جديد ايام قرطاج السينمائية لدورة 2019: افلام الشتات و48 فلما في مختلف المسابقات    الرابطة الأولى .. «كلاسيكو» بلا مستفيد... البنزرتي يستفيق و«الستيدة» غريق    توفيق بكار: “من الضروري إعادة النظر في قانون البنك المركزي لضمان استقلاليته تجاه الحكومة ووزارة المالية”    ثلاثي منتخب كرة اليد الميساوي والعلويني وبنور يقود دينامو بوخارست لاحراز لقب البطولة الرومانية    القصرين: تسجيل 206 مخالفات وحجز كميات هامة من المواد الغذائية والإستهلاكية في النصف الأول من شهر رمضان    صورة اليوم، من داخل الطائرة حديث يوسف الشاهد و روني الطرابلسي...    فلكيا: السعودية تعلن عن موعد عيد الفطر    المؤذن الذي رفع الاذان قبل موعده في دار شعبان ل«الشروق»:أعتذر للمواطنين ... وهذه تفاصيل الحادثة    إفطار من الجهات ..الحلالم البنزرتية .. طبق رئيسي أيام الشهر الكريم    ذهاب نهائي أبطال افريقيا: جماهير الترجي بامكانها الدخول عبر الاستظهار بجواز السفر    دعوة محمد دراغر للمشاركة في تحضيرات المنتخب التونسي لنهائيات كاس امم افريقيا 2019    أمراض تمنع الصيام ..أمراض الجهاز الهضمي    بطلان اجراءات التتبع في حق السعيدي وعقوبة مالية على الحكمين بوعلوشة والخنيسي    مصالح الديوانة تحجز كميات كبيرة من اللعب والملابس الجاهزة المهربة    مدير عام وكالة النهوض بالصناعة يؤكد الإعلان عن إحداث 20500 موطن شغل    الفيفا: كأس العالم 2022 في قطر بمشاركة 32 فريقا    لأول مرة/بية الزردي تكشف: سأتزوج قريبا من هذا الشخص..وهذه التفاصيل..    أريانة: ترميم المعلم الأثري ببرج البكوش    في الحب والمال/حظكم اليوم الخميس 23 ماي 2019    ارتفاع في درجات الحرارة..وهكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    جندوبة: نزول كميات من البرد يتسبب في أضرار متفاوتة في عدة مزارع فلاحية    "حشرات" تعيش على وجهك دون علمك!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النقابات والأحزاب: هل هي تعلّة الشاهد للتفصّي من مسؤوليّته
نشر في الشاهد يوم 18 - 04 - 2019

“التشنج والتوتر السياسي الذي نعيشه اليوم نتيجة الحملات الانتخابية المبكرة والمطلبية المشطة لبعض النقابات والغرف من جهة أخرى والتي يصل البعض منها إلى حد ابتزاز الحكومة وابتزاز الدولة.. البعض يتوقع أن الحكومة سترضخ لمطالبه بما انه هناك انتخابات بعد 6 أشهر.. هذا مرفوض وغير مقبول.. صحيح هناك انتخابات لكن البلاد لن تقف… المطلبية التي ليست في مكانها يجب ان لا تعطل مصالح التونسيين ومصالح البلاد.”.
بهذه الكلمات استهل رئيس الحكومة يوسف الشاهد خطابه. وبهذه العبارات تمكّن من إيجاد شماعة يعلّق عليها فشل إدارة حلحلة الوضعيات الاجتماعية للمواطنين.. وألقى رئيس الحكومة مسؤولية الاحتجاجات التي اتسعت رقعتها في جل ولايات الجمهورية والاضرابات على عاتق النقابات والغرف التي ينضوي تحت لوائها العاملون والموظفون.
فهل هذا ما انتظره الشعب من خطاب الشاهد؟
اعتبر المحلل السياسي فتحي الزغل أن رئيس الحكومة أطل عبر شاشة التلفزة للشعب في دقائق تناول فيها مواضيع ينتظر الشعب منه أن يتناول غيرها، معتبرا أنه بدا أصغر من منصبه بكثير خاصّة في نوعية الخطاب الذي قام به ومحتواه.
وأضاف الزغل في تصريح لموقع “الشاهد” أن رئيس الحكومة، بدا في خطابه وكأنه يلتمس من التونسيين أن يصدقوا بأنه يعمل وأنّه يحارب في الفساد، وأنه لو لا عمله لكان الوضع سيئا، مضيفا: “وكأنّه لا يعلم أن الوضع الاقتصادي والمجتمعي في البلاد يسوء يوما بعد يوم.. فالأسعار في ارتفاع صاروخي كلّ يوم.. والفقر عمّ والحاجة انتشرت… في موجة غلاء لم تشهدها البلاد في تاريخها أبدا”.
وأضاف المحلل السياسي أن الفساد أضحى منذ تولّى الشاهد أمر البلاد والعباد يتفاقم تفاقما أصله زنا المال بالسياسة الذي أصبح واضحا للبسطاء قبل المحلّلين، معتبرا أنه لاوجود لحرب على الفساد بالمرة. كما اعتبر أن رئيس الحكومة وكأنه يترجى المعارضة عدم نقد إجراءاته وأعماله وإخفاقاته، وأن لا يتكلّموا على تراجع الوضع العام في البلاد نحو الأسوأ.
وللإشارة فقد قال رئيس الحكومة يوسف الشاهد خلال كلمة ألقاها امس الأربعاء 17 أفريل 2019 عبر القناة الوطنية بأن الخطاب الذي نستمع إليه اليوم هو خطاب شعبوي الذي له تأثير في مشاعر التونسسيين، قائلا: “بالإضافة إلى الخطاب الشعبوي، البعض أصبح يشكك في كل شيء على غرار التشكيك في ملف الفساد المتعلق بحقل النفط، وقرار عدم التمديد في اتفاقية الملح”.
وأشار يوسف الشاهد إلى أن التشكيك طال أيضا ملف محاربة الفساد، مضيفا: “محاربة الفساد ليست بالكلام وبتشويه الناس وإنما بالفعل على غرار ما قامت به الحكومة التي ألقت القبض على رؤوس الفساد وأحالت العديد من الملفات على القضاء قائلا: “ما حصل في سنتين في ملف مكافحة الفساد لم يحصل في ستين سنة “.
ووجه كلامه للمشككين في هذه الحملة قائلا: “عندما كانت الملفات بين أيدكم تراجعتم إلى الوراء.. بينما نحن لامسنا “سيستام” منظومة المافيا و الفساد وكسرنا حاجز الصمت “.
وذكّر بأنه لن يرد على حملات التشويه والثلب والأخبار الزائفة والاشاعات احتراما للمسؤولية التي يتحملها اليوم قائلا إن هنالك “مستوى يجب على الخطاب السياسي ألا ينحدر إليه”.
وحذر الشاهد التونسيين من الإشاعات والأخبار الزائفة، واصفا إياها بالعدو رقم 1 لتونس وللديمقراطية، مؤكدا على أن الحكومة تعرف أكثر من أي كان حجم معاناة التونسيين وحجم المشاكل التي تراكمت منذ سنوات.
وختم رئيس الحكومة قائلا: “سوف نتصدى للأشخاص الذين يرغبون بإعادة البلاد للفوضى ولمربع العنف السياسي”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.