قناة "التاسعة" ترد بقوة على سامي الفهري    البحرية الليبية تنقذ نحو 300 مهاجر قبالة ساحل طرابلس الشرقي    إيران تهدّد: "أسلحتنا السرية ستغرق السفن الأمريكية في الخليج"...    طوكيو تستقبل ترامب بهزة أرضية قوية    البطولة الفرنسية: نعيم السليتي هداف مع ديجون ومباراة فاصلة ضد لانس لضمان البقاء    الحكم جهاد جريشة يرد على انتقادات جماهير الوداد    الحرارة في انخفاض في الشمال والوسط وفي ارتفاع بالجنوب    تفويت رضا شرف الدين لأسهم في "التاسعة" لسامي الفهري.. القناة توضح    "سبايس غيرلز" / عودة مُرتقبة بعد 20 عاما.. و"تغيير وحيد"    9 فوائد صحية لوجبة السمك.. اكتشفها    نهائي دوري الأبطال…الترجي يتعادل والحسم يتأجل لموقعة رادس    عمرها 102 عاما.. وتقتل جارتها بطريقة بشعة    "فيس بوك" تحذف حوالى 3 مليارات حساب مزيف    الترجي يعود بتعادل ثمين من المغرب في مباراة متقلبة...وبطولية    أبرزهم بن شريفية والشعلالي: غيابات بارزة في مباراة العودة بين الترجي والوداد    التاسعة" تتهم "موزاييك" بالانحياز ضدّها.. وتُعلن مقاطعتها    مبروك كورشيد: الغنوشي هو الجلطام بامتياز    أزمة بلدية سوسة: المكتب الجهوي لتحيا تونس بسوسة يحمل المسؤولية لمستشاري النهضة    نهائي رابطة الأبطال: الترجّي يتعادل مع الوداد البيضاوي    الوداد - الترجي (1 - 1).." الرابعة" تقترب    رسمي.. امضاء اتفاق اندماج "المبادرة" في "تحيا تونس"    كمال مرجان: "اندماج المبادرة في تحيا تونس يوم كبير"    حالة الطقس: أمطار غزيرة منتظرة ورياح قوية وبرد في هذه الولايات    بمناسبة مرور 500 عام على وفاته: عرض رسومات ليوناردو دافنشي في قصر بكنغهام    سليم العزابي ل"الصباح نيوز": سنطرح مشروع الدمج للتصويت في غرة جوان القادم    حزب البديل وإتحاد الأعراف يؤكدان على ضرورة ترسيخ 'ثقافة الحوكمة الرشيدة في كل المجالات'    ديلي تلغراف البريطانية :الاحتلال استخدم السحر والشعوذة للكشف عن أنفاق حزب الله !    خطأ جسيم يكاد يقتل ضيفة "رامز في الشلال"    القيروان: حريق بمستودع لتخزين المواد العلفية    10 جرحى في انفجار طرد مفخخ في ليون الفرنسية    مرام بن عزيزة: بعت ملابسي «القطعة ب20 دينار» من اجل اقتناء ادباش العيد للأطفال    التواصل مع الطبيعة خلال الطفولة يؤثر على الصحة العقلية عند البلوغ    تقدّم أشغال تهيئة الطريق الوطنية عدد 15 الرابطة بين قفصة وقابس    معهد الرّصد الجوّي يُحذّر: أمطار رعدية ومحليا غزيرة مع انخفاض في درجات الحرارة    وزارة التربية تضع بداية من اليوم، على ذمة المترشحين لامتحان الباكالوريا مجموعة هامة من مقاطع فيديو للمراجعة    خاص/ "رمزي هل تعلم" يرد على نرمين صفر ويكشف حقيقة هروبه وتركها مصابة اثر الحادث    مهندس بالرصد الجوّي يكشف موعد عيد الفطر    مؤشر أسعار البيع عند الإنتاج الصناعي يرتفع ب5ر8% خلال مارس 2019    وقفة احتجاجية لمنتجي البطاطا والغلال الصيفية والدواجن يوم الثلاثاء المقبل    العثور على جثة امرأة ملقاة في إحدى الآبار السطحية بمنطقة غزالة..وهذه التفاصيل..    النقابة التونسية للفلاحين تستنكر توريد 3 آلاف طن من البطاطا من مصر    من حكايات رمضان : عمر على فراش الموت    في أدب الصوم : المسافر والصوم    عبد اللطيف الفراتي يكتب لكم : نحو الانكماش الاقتصادي بخطى مسرعة    جورج وسوف يهاجم إليسا ويعترف بأنه إرتعش أمام فيروز    الإبقاء على رحلتي صفاقس باريس - مرتين في الأسبوع    رمضان زمان ..حقيبة المفاجآت    استعدادا لل”كان”…جيراس يستدعي 17 لاعب محترف والخميس المقبل اكتمال القائمة    مع مرور الشهر : كيف تتغلب على صعوبات الصوم ؟    أمراض تمنع الصيام ..مرضى الكلى    فرقة الابحاث العدلية ببنزرت تلقي القبض على متهمين خطيرين صادرة في شانهما 15 منشور تفتيش    حمام الأنف: ضبط شخص وحجزت لديه مخدر الزطلة    أهلا رمضان ..الدكتور محمّد الطالبي في دفاعه عن الإسلام (1 3)    زوجات النبي ﷺ..زينب بنت خزيمة    بالصورة: سامي الفهري في خلاف مع زوجته ويطلب يد المساعدة    اتحاد الشغل يطالب بفتح تحقيق في نشاط وكالة أسفار تنظم رحلات إلى الكيان الصهيوني    سليانة: الديوان الوطني للبريد يخصص أكثر من 2 مليون دينار لتطوير البنية التحتية خلال سنة 2019    11 طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السياسيون بعد خطاب الشاهد: النداء والنهضة يدعمون “الميثاق الأخلاقي”.. وحمّة الهمامي يخرق الميثاق قبل صياغته
نشر في الشاهد يوم 19 - 04 - 2019

أثارت الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة يوسف الشاهد والتي كانت موجهة في جزء كبير منها لأحزاب المعارضة، جدلاً على السّاحة السياسية ، وتباينت مواقف الأحزاب والسياسيين بين داعم لما ذكره الشاهد خصوصا فيما يتعلق بتنقية المناخ السياسي عبر تنزيل ميثاق للاخلاق السياسية، وبين من اعتبر أن كلمة يوسف الشاهد لم تهدّئ مخاوف التونسيين، كما لم تخرج عن سياق الدّعاية السياسية.
واعتبر القيادي في التيار الديمقراطي غازي الشواشي ، أنّ مضمون كلمة رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، “يؤكد انطلاقه في حملة انتخابيّة، له ولحزبه”. ولاحظ أنّ تونس قادمة على انتخابات مصيرية ومن المفروض توفير مناخات سليمة لهذه الإنتخابات، بهدف إنجاحها، لكنّها، وفق تعبيره، “تتخبّط في أزمة سياسية واقتصاديّة انجرّت عنها تشنجات واحتجاجات بمختلف الجهات”.
أمّا الناطق باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي فقد وصف الحكومة يوسف الشاهد بالمستبد والطاغية، ولم يخل تقييمه من العبارات الحادة والعنيفة التي يجمع المراقبون على أنّها من علامات تسميم المناخ السياسي وتوتيره وغلق باب الحوار بين الفرقاء. وقال حمة الهمامي في تدخل هاتفي باذاعة شمس، أن مصير الشاهد سيكون مثل مصير كل الطغاة في تونس، منتقدا بشدة حديثه عن ميثاق أخلاقي للسياسيين معتبرا أنه غير مخول للحديث عن الأخلاق.
وبين الهمامي أن كلمة الشاهد كلها مغالطات وفيه استهزاء وسخرية على التونسيين، داعيا إياه إلى الكف عن الكذب، حسب تعبيره. كما تحدث حمة الهمامي عن وجود منحى قمعي واستبدادي في البلاد في ظل حكومة الشاهد.
في المقابل، تلقت بعض الأحزاب دعوة يوسف الشاهد لإطلاق ميثاق الأخلاق السياسية بكثير من الإيجابية، خاصة وان البلاد تشهد ومنذ 8 سنوات توترا سياسيا عقّدته التصريحات والتصريحات المضادة بين السياسيين من مختلف المشارب الايديولوجية، ولهذا السببب اتفق كل من حركة النهضة وتحيا تونس وحركة نداء تونس على دعم مقترح الشاهد باعتباره هاما في هذه المرحلة الصعبة.
وفي هذا السياق، شدد القيادي بحركة النهضة أسامة الصغير على ان حركته ترحب بمبادرة يوسف الشاهد خاصة إن كان الميثاق سيصاغ بهدف تنظيم الحياة السياسية في فترة الانتخابات، مرحلةٌ قال إن وضع ميثاق أخلاقي لها سيساعد على توجيه النقاش العام إلى برامج الأحزاب وتصوراتها عوضا عن الغوص في حملات التشويه واستهداف الخصوم، وهي حملات قال إنها تهدد التجربة التونسية وقد تنسف أصل الديمقراطية.
كذلك أعرب النائب عن كتلة الائتلاف الوطني سهيل العلويني عن دعم المقترح بل شدد على ضرورة عقلنة الخطاب السياسي وتجنب الخوض في الحياة الخاصة أو المس من أعراض الخصوم السياسيين.
من جانبها رحّبت خنساء بالحراث، عضو البرلمان عن حركة نداء تونس، بفكرة إرساء ميثاق للتعامل الأخلاقي واعتبرتها “دعوة مقبولة، في خضم الخطاب المتوتر الذي يسود الأجواء السياسية في تونس”.
وفي كلمته يوم الأربعاء الفارط، قال يوسف الشاهد انه يعتزم فتح مشاورات مع الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية لوضع ميثاق للأخلاق السياسية تتبناه كافة المكونات، معللا طرح هذه المبادرة بتنقية الأجواء في الساحة السياسية بهدف حماية المكسب الديمقراطي للتونسيين دون إقصاء لأي طرف، دون أن يغفل عن التشديد على أن “الحكومة ستتصدى لمن يريدون العودة بتونس إلى مربع العنف السياسي”.وفق تعبيره


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.