وزارة التربية: ‘سوء تنظيم وتدني نتائج في عدد هام من المدارس الخاصة'    وزارة الفلاحة .. الخصم والحكم في حادثة انقطاع المياه أيام العيد    المنجي الكعبي يكتب لكم : لمحات (14)    كأس العالم للكرة الطائرة ..تونس تواجه كوبا في الافتتاح    نشرت صورا لها من قفصة .. اليسا تحيي جمهورها بتونس و تهنئه بعيد الأضحى    رونالدو: 2018 كان الأصعب بعدما شككوا في شرفي    أزمة مباراة النجم وحافيا كوناكري تنفرج بعد تدخل الجريء والاتفاق مع الوالي على ملعب المنستير    التصدي لعمليتي "حرقة"    زغوان.. القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية وقضائية مختلفة    الإعتداء على أعوان بريد معتصمين: البريد التونسي يوضّح    يوسف الشاهد يقرر الترفيع في ميزانية وزارة شؤون الثقافة ب 1 بالمائة من ميزانية الدولة بعنوان سنة 2020    سيدي بوزيد: إتلاف لحوم مصابة بالسلّ    العاصمة: ضبط كمية هامة من السجائر ومبلغ مالي داخل مستودع    في ملف التوجيه للمعاهد النموذجيّة.. تلامذة وأولياء يُطالبون الوزير بالإيفاء بتعهّداته    مع العودة المدرسية: لسعد اليعقوبي يهدد ويتوعد    وقفة احتجاجية بمقر وزارة الخارجية وحمل الشارة الحمراء ''احتجاجا على تصاعد وتيرة التعيينات الحزبية والسياسية في السلك الدبلوماسي''    نشرة جديدة : أمطار غزيرة غدا بهذه المناطق مع رياح قوية وتراجع في درجات الحرارة    "الكابينيت" الإسرائيلي يقر خططا عسكرية لضرب حماس في غزة    وفاة الأميرة دينا الزوجة الأولى لعاهل الأردن الراحل الملك حسين    الهلال السوداني يرفض تمديد عقد المدرب التونسي نبيل الكوكي    ريبيري يصل الى إيطاليا للانضمام الى فيورنتينا    حجز كمية هامة من بنادق الصيد والذخيرة بأحد المنازل ببلدة القطار بقفصة والاحتفاظ بصاحب المحل    جندوبة: يٌلقي بنفسه من أعلى المستشفى    بطولة الرابطة الاولى لكرة القدم : برنامج مباريات الجولة الاولى    مالك الجزيري يخرج من الدور الأول لتصفيات بطولة فلاشينغ ميدوز    أمام جمهور غفير..لطفي بوشناق يفتتح أولى سهرات الدورة الثانية والثلاثين لمهرجان زغوان    بسبب فيديو من "الحج".. أمل حجازي تتعرض لموجة من الانتقادات    إحداث وحدة جوية جديدة للحرس الوطني معززة ب3 طائرات عمودية من نوع bell 429    الجيش الأمريكي يطور صاروخا جديدا أسرع من الصوت    توننداكس يستهل معاملات حصة الاربعاء متطورا بنسبة 18ر0 بالمائة    باردو: خروج عربة المترو رقم 4 عن السكة    النفيضة: النقص الفادح في الاعلاف يؤرق الفلاح    أعلام من الجهات .. الشيخ علي النوري ..متصوّف وعالم جليل    الأمم المتحدة تؤجل مؤتمرا حول تعريف وتجريم التعذيب كان مقررا عقده في مصر    رموش طويلة وكثيفة    حمية غذائية ناجحة بالماء    رضوان الدربالي (مقيم بفرنسا) لا بديل عن اللمة العائلية بموطني.. فجلمة هي الهواء الذي اتنفسه    ليبيا..سلاح الجو التابع لحفتر يقصف عدة مواقع للوفاق في طرابلس    رئيس الحكومة يقرر اعادة فتح مطار تونس قرطاج الدولي امام العموم    بين الرديف وأم العرائس..حجز سجائر ومواد غذائية مهربة وتحرير 15 مخالفة اقتصادية    أمام الإقبال الكبير : نقل سهرة يسرى المحنوش بمدنين الى الملعب البلدي    بعد إهانتها للمعينة المنزلية: سوسن معالج تعتذر    تونس: اندلاع حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل بسمامة في القصرين    تبيع الأوهام: إمرأة تسلب الشباب أموالهم مقابل ''عقود عمل'' بالخارج    تعرضت الى عملية تحيل في المغرب .. الممثلة نورة العرفاوي تستنجد بالملك محمد السادس    عروض اليوم    حدث اليوم ...بعد انتصارات الجيش السوري ..إدلب.. في طريق الحسم    القيروان .. لهم المليارات وللفلاح مجرد مليمات ..الفلاّحون يتهمون مصانع التحويل بالابتزاز والتغول    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 21 أوت 2019    حديث على حلقات مع سماحة الشيخ المختار السلامي (1)    تونس: خروج المترو عدد 4 عن السّكة    انتعاش معتبر في إنتاج الطماطم الفصلية    انخفاض في المبادلات مع الخارج وعجز الميزان التجاري الغذائي يتواصل    تغيير منتظر لملعب و توقيت مباراة النادي الإفريقي و الملعب التونسي    رغد صدام حسين تنشر رسالة نادرة لوالدها بخط يده (صورة)    زوجة تروي حكايتها: شقيق زوجي يتحرش بي ويراودني…ويسعى للإختلاء بي!    صفاقس: الصيدليات تشكو نقصا في التزويد والمواطن يستغيث من غياب بعض الأدوية    لرشاقتك ..طبّقي رجيم الكمون وتخلّصي بسهولة من الدهون الزائدة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توّرطوا في الفساد والعنف المادي..دعوات لمحاسبة نقابيين استغلّوا صفاتهم لمآربهم الخاصة
نشر في الشاهد يوم 21 - 04 - 2019

أثار منع وقفة احتجاجية لحركة مشروع تونس أمام مقر إدارة المجمع الكيميائي التونسي بصفاقس أمس السبت 20 أفريل، باستعمال القوة والعنف من قبل نقابيين تابعين للمؤسسة، جدلا واسعا على الساحة السياسية، وأثار الموضوع أسئلة حور الدور الذي يضطلع به النقابي وما يروج حول استغلال البعض لصفاتهم النقابية لغايات مشبوهة ارتبط بعضها بالفساد أو استغلال الصفة النقابية للبلطجة والترويع، حسب ما يفيد به مراقبون.
وفي حين نفى الاتحاد الجهوي للشغل على لسان كاتبه العام الهادي بن جمعة حصول أي اعتداء بالعنف وتوصيف ما حصل بدفاع العمال على مؤسساتهم بحماسة ودفاعهم على مواطن شغلهم ورزق عائلاتهم، اعتبر أمين عام حركة مشروع تونس محسن مرزوق أن منع مناضلي الحركة من ممارسة حقهم القانوني والدستوري المتمثل في تنظيم وقفة احتجاجية سلمية أمام مقر “السياب” والمطالبة بتفعيل قرار غلق السياب وضمان حقوق العمال والاتفاق بشأن مآل أرض المشروع هو “اعتداء على هذا الحق الدستوري وخطأ فادح لن يمر دون أن يدفع مرتكبوه الثمن”.
واستنكر ما صدر ممن أسماهم بالعصابات المأجورة والميليشيات التي هاجمت المتظاهرين السلميين بكل أنواع العنف المادي والمعنوي.
ودعت تنسيقية البيئة والتنمية بصفاقس، في بيان لها، القضاء إلى فتح تحقيق في الاعتداءات التي طالت أنصار مشروع تونس وناشطين مدنيين في الوقفة المذكورة، التي جاءت بمناسبة مرور سنتين عن وعود رئيس الحكومة بخصوص التنمية بصفاقس وتفكيك الوحدات الملوثة بالسياب.
ونددت التنسيقية “بسياسة المجمع الكيميائي ومن ورائه الحكومة والذي يقوم بانتداب لجان لحماية التلوث بمباركة من بعض النقابيين وأصحاب المصالح”، وفق تعبير البيان.
ونبهت من أن هذا “المنحى الخطير” ينذر بتدهور كبير في السلم الاجتماعي ومناخ الأعمال في صفاقس بعد “الاعتصامات ومظاهر العربدة التي انجرت عن مناظرات العمل الوهمية للمجمع الكيميائي والغريبة عن تقاليد جهة صفاقس المعروفة بجدية أهاليها واحترامهم المقدس لقيمة العمل”.
ونظمت حركة مشروع تونس يوم أمس السبت وقفة احتجاجية للمطالبة بغلق مصنع السياب الذي يمثّل مشكلة بيئيّة في صفاقس، إلا أن الوقفة جوبهت بالاعتداءات من قبل نقابيين من المؤسسة.
وعبرت إحدى مناضلات الحركة، وقد أصيبت بحجارة في مستوى الصدر، عن استغرابها من الهرسلة والتهديدات التي مورست على المحتجين منذ أمس دون ردة فعل من السلط الجهوية.
من جانبه، دعا الإعلامي زياد الهاني في تدوينة بصفحته الرسمية على الفايسبوك الاتحاد العام التونسي للتصدي للفاسدين داخله عوض التنديد بالحكومة، قائلاً: “أنصح القيادة الوطنية للاتحاد بأن تكون أكثر حكمة ولا تتسرع في اتخاذ مواقفها، وبأن تحرص على التصدي بقوة للفاسدين في صفوف المنظمة الوطنية العريقة، وتكبح جماح الذين بدأوا يستسهلون استخدام العنف، كما حصل اليوم في صفاقس بمناسبة الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها حركة مشروع تونس.”
وليست هذه المرة الأولى الذي يتورط فيه نقابي في ممارسات فاسدة وغير مسؤولة تتقاطع والعمل النقابي، حيث كشف برنامج” الحقائق الأربع” الذي يبث على قناة “الحوار التونسي” في تحقيق عن دار المسنين بقرمبالية من ولاية نابل، عن استغلال أحد النقابيين لصفته النقابية في مركز الرعاية لإخضاع المسنين للتعنيف وسوء العناية والاعتداء اللفظي والمادي، الأمر الذي اثار جدلا كبيرا، ما استوجب رد الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي الذي صرح على إثر بث البرنامج بأن النقابي المذكور لا يمثل الاتحاد ولا مكان له فيه.
يشار كذلك إلى أن وزير الصحة السابق ورئيس حزب بني وطني سعيد العايدي، أكّد في تصريح سابق إثر وفاة 15 رضيعا في تونس بسبب التطعيم الفاسد، أنّ أشخاصًا في نقابات الصحة التابعة لاتحاد الشغل لديهم علاقات بالفاسدين، مضيفا: “لا اتهم كل النقابات أو النقابيين ولكن علينا أن نعترف بعلاقة بعهم بالفاسدين وشبكات الفساد في البلاد”، وطالب سعيد العايدي من اتحاد الشغل أن يكون اكثر انسجاما ومصارحة مع نفسه، وفق قوله. وكان شوقي الطبيب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد كشف سنة 2017 عن تورط وزير ونقابيين في شبهة فساد بمصحة الضمان الاجتماعي بالعمران، وقد أحيل الملف إلى القطب القضائي المالي.
وفي وقت سابق مارست نقابات الصحة عمليات استعصاء في مستشفيين جامعيين بصفاقس، رفضا لتعيينات على رأس المؤسستين، وجرى منع مسؤولين من ممارسة مهامهم، وفرض الإضراب على الإطار الطبي وشبه الطبي لأسابيع، باستخدام القوة ممّا أدى إلى سجن كاتب عام جامعة الصحة الجهوي سنة 2012 وأطلق سراحه بضغوط من المركزية النقابية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.