بعد رفضه ختم القانون الانتخابي..«تحيا تونس»: السبسي خرق الدستور    منوبة: إخماد حريق هائل بمصنع للملابس المستعملة...خسائر بالملايين    زيدان: من الجيد للجميع رحيل بيل    اتحاد بن قردان والنادي الصفاقسي يتعرفان على منافسيهما في كأس «الكاف»    رابطة الأبطال: «الكاف» يسلط عقوبات على الترجي... والنجم يتعرّف على منافسه    النّادي الصفاقسي يتعادل ودّيا مع ضمك السّعودي (1 – 1)    حالة الطقس ليوم الاثنين 22 جويلية 2019    بنزرت: العثور على جثة غواص مفقود بسواحل جالطة    "كونسيرتو مالقا": نسمات الفن الأندلسي تغازل محبّي الموسيقى السمفونية    بسبب مصيفة طيران: الإبلاغ عن وجود قنبلة في مطار بلغراد    سيدي بوزيد: تفاصيل إصابة 10 عاملات فلاحيات في حادث مرور مريع (متابعة)    حفتر يعين آمرا جديدا لمجموعة عمليات المنطقة الغربية    القيادي بحركة نداء تونس محمد بن صوف يعلن إستقالته من الحزب ومن جميع هياكله    مجلس أمناء الجبهة الشعبية يتهم الشاهد بالتواطؤ مع حزب ''الوطد'' لإقصاء الجبهة من الإنتخابات    حركة تحيا تونس تعتبر عدم ختم رئيس الدولة للقانون الإنتخابي المعدل خرقا للدستور وسابقة خطيرة تهدد المسار الديمقراطي    ما حقيقة وفاة أردوغان؟    فصل "النوب": لا نوبة بعد نوبة 1991..    إجراء جديد لفائدة الأئمة    سلمى اللومي لالصباح نيوز: انتمي لحزب الامل..ولا علاقة لي بحزب آمنة منصور    حركة تحيا تونس تعلّق على عدم ختم رئيس الدولة للقانون الإنتخابي    الادارة الجهوية للصحة بنابل تقترح غلق محلات سياحية    الملح يسبّب أمراضا خطيرة    الجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليج    أمل الحمروني تجدّد العهد مع الإفريقي    إحباط عملية اجتياز للحدود البحرية والقبض على 26 شخصا    نجم في الذاكرة ..محمد عبد الوهاب كروان الشرق 18»    لهذه الاسباب سيغيب مهرجان أوسّو هذه السنة …اين وزارة السياحة والثقافة    ظهور الحب في اللسان    نصائح جدتي ..معالجة مشكل ثقل اللسان    أكاديمي سعودي سعيدٌ بخروج تونس من كأس الأمم الإفريقية    تسنيم قزبار تعدل عن الترشح مع النهضة    ريحة البلاد .. بلال بن أحمد قرمبالية..سنمثل تونس أحسن تمثيل في الخارج    معهم في رحلاتهم    تاجروين- الكاف: القبض على شخص وحجز أكثر من 05 كلغ من مخدر القنب الهندي “زطلة”    سوسة..تكريم الفائزين في المناظرة التونسية للمنتجات الفلاحية المحلية    رينار يعلن استقالته من تدريب المغرب    الديوانة تحجز سبائك من الذهب بقيمة 5 مليارات    الهيئة الفرعية للانتخابات نابل 1 تنظم عملية محاكاة لقبول الترشحات للانتخابات التشريعية 2019    بكلمات مؤثرة.. زيدان يهنئ محاربي الصحراء    نتائج ممتازة للاتحاد البنكي للتجارة والصناعة    صوت الشارع..ما هي أسباب تضاعف ظاهرة «البراكاجات» والسلب المسلّح ؟    فايا يونان في قرطاج ..صوت صغير في مسرح كبير    عروض اليوم    الفنّانة السّورية فايا يونان في مهرجان صفاقس الدّولي هذا المساء    إجراءات عاجلة لاجلاء صابة الحبوب وتخفيف الضغط على مراكز التجميع    ممثل كوميدي يموت على المسرح...والجمهور ظنه يمثل (صورة)    الخطوط الألمانية والبريطانية تعلقان رحلاتهما إلى مصر    بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره    أزمة الطماطم الفصلية المعدّة للتحويل بالقيروان..سماسرة يتلاعبون بالأسعار وخسائر بالملايين    تحذير من الخارجية المصرية بشأن تأشيرات "شنغن"    امريكا: وفاة 6 أشخاص بسبب موجة الحر    مهرجان قابس الدولي: بين الدبكة السورية والاغاني العاطفية.. الديك يمتع جمهوره    2،5 مليون قنطار من الحبوب موجودة في العراء.. اتخاذ إجراءات عاجلة    جسر سياحي مغاربي بين تونس والجزائر والمغرب    صفاقس تحتضن تظاهرة الحجّ التّدريبي لحجّاج ولايات الجنوب    استحمت بالعدسات اللاصقة ففقدت بصرها    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخطاء حزبية تجني على الحياة السياسية وتفتح الباب على الفراغ
نشر في الشاهد يوم 13 - 06 - 2019

تمثّل الأحزاب السياسية حجر الأساس في جميع الدول الديمقراطية على اعتبار أنها تمثل مختلف فئات الشعب وتحكم باسمه بعد أن تحظى بثقة الأغلبية. وقد مرّت تونس طوال عقود بمراحل كان فيها إنشاء الأحزاب السياسية يرقى إلى مستوى الجريمة نظرا لغياب الديمقراطية وهيمنة حكم الدكتاتورية.
ومنذ قيام الثورة تمكّن السياسيون التونسيون من إنشاء أحزاب كل حسب توجهاته وبرامجه كما تمكّن المواطن التونسي من اختيار من يمثّله بكل حريّة ودخلت بذلك تونس مرحلة الديمقراطية السياسية، إلا أننا نلاحظ بعد 8 سنوات من الثورة بروز مشاريع سياسية خارج الإطار الحزبي. فهل أن هذه المشاريع خطوة إيجابية في الديمقراطية أم العكس؟
اعتبر المحلّل السياسي صلاح الدين الجورشي أن الترشحات خارج إطار الأحزاب رسائل قوية موجهة لمنظومة قائمة حاليا، مبيّنا أن ترشح المستقلّين أو ما شابههم هو بمثابة تأكيد أن الأحزاب السياسية ارتكبت أخطاء كبيرة وفقدت جزءا كبيرا من ثقة المواطنين.
وأضاف الجورشي في تصريح لموقع “الشاهد” أن هذا الفراغ لا يمكن أن يستمر على مستوى الحياة السياسية، حيث تحاول الأحزاب والمنظمات والمجتمع المدني أن تملأه، معتبرا أن الإشكالية تتمثّل في أننا نجد أنفسنا أمام منعرج خطير ستكون له تداعيات على المؤسسات وعلى الحياة السياسية.
كما أكد المحلل السياسي أن الديمقراطية ما زالت ترتكز بشكل كبير على الأحزاب السياسية، والحزب السياسي لا يزال يشكّل الرافعة المهمة والمحورية في النظام السياسي الديمقراطي، مشيرا إلى أنه اذا ضعفت هذه الأحزاب سنجد انفسنا امام حالة من التشتت الواسع النطاق وهذا التشتت بدل أن يخلق تنافسا بين هياكل جامعة لجزء من المواطنين سنجد انفسنا امام تشتت واسع النطاق وبالتالي أمام إفراد مهما كان قيمتهم فإنه عمليا يصعب أن يقع الاعتماد عليهم كليا لإدارة شؤون البلاد والحكم.
وأفاد صلاح الدين الجورشي بأن العمل السياسي خارج الإطار الحزبي سيكون له تداعيات سلبية وسيفتح المجال ضرورة أمام تصحيح مسارات الأحزاب القائمة او لمئات احزاب جديدة، مشيرا إلى أنه تونس عاشت من قبل مرحلة التكنوقراط وتبين فيما بعد ان التكنوقراط لم يتمكنوا بمفردهم من التحكم في جهاز الدولة والرأي العام واضطر العديد إلى دخول لعبة الأحزاب السياسية وأسسوا أحزابا تخوض الانتخابات كغيرها، وفق أجندا وبرامج معلنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.