بلاغ بخصوص جولان المترو عدد1    النشيد الإسرائيلي يعزف في أبو ظبي: نتنياهو فخور.. ووزيرة عبرية تبكي أثناء عزفه    والد الضحية «آدم»: آخر كلمات ابني الوحيد « يا بابا نحب نعرس» ولهذا قتلوا ابني سحلا    المنستير: حافلة مدرسية تدهس طفلة ال3 اعوام كانت في استقبال شقيقها    الفنانة المصرية صابرين تعلق على مسألة خلعها الحجاب    نفوق جماعي لأصناف بحريّة بخليج قابس: وزارة الفلاحة توضّح    أسرار تكريم لمين النهدي وابنائه لسعاد محاسن (صورة)    تونس: صرف منحة العودة المدرسيّة لفائدة الأساتذة    إسرائيل تعلن عن افتتاح مهرجان سينمائي بفيلم لمخرجة سعودية    خاصّ / علاء المرزوقي يرفع شكوى ضدّ السّي آس آس ويطالب بفسخ عقده وبغرامة مالية    متابعة/ هذا ماوعد به المدرب الاسباني الجديد للنجم غاريدو    والي القيروان يُكرّم الصباح نيوز    رئاسة مجلس نواب الشعب تدين بشدة العدوان الصهيوني على غزة    بسبب صندوق الجيش... أمير الكويت يعفي وزيري الداخلية والدفاع    رابطة الشمال ببنزرت (الجولة الافتتاحية ) . دخول قوي للمرناقية    وزير التربية: اعداد المخططات الجهوية للتربية نقلة نوعية و ثورة على مستوى التصرف في الموارد التي ستخصص للمجال التربوي    دخول حقل نوارة للغاز الطبيعي بصحراء تطاوين حيز الاستغلال موفى ديسمبر القادم    وزيرة المرأة: انتفاع 12 الف امرأة من منظومة احميني المتعلقة بالتغطية الاجتماعية    في انتظار القرار النهائي ..هل تكتفي الجامعة بتسليط عقوبة مالية على ديلان برون؟    أخبار النادي الإفريقي.. اليونسي يقاضي فوزي الصغير ويلوّح بالرحيل    استبعد مشاركته في الحكومة: قلب تونس يردّ على الغنّوشي    زيادة في منح الاستثمار الفلاحي الخاص الى حدود 111 مليون دينار موفى أكتوبر 2019    تطاوين: تشكيلة عسكرية تتعرض لإطلاق نار من مجموعة مسلحة من ليبيا    بريطانيا قد تمثل أمام محكمة الجنايات الدولية بتهمة التستر على جرائم حرب    معز العبيدي ل"الصباح نيوز": تراجع نسبة الفائدة في السوق النقدية رهين مُحاربة جذور التضخم وتراجع قيمة الدينار    منزل عبد الرحمان : البحارة ينفذون وقفة احتجاجية برا وبحرا ويستنكرون تجاهل السلط لمطالبهم    منذ جانفي 2019.. ارتفاع طلبات التشغيل بنسبة 6%    القصرين: إصابة 9 أشخاص في حادث إصطدام ''لواج'' وشاحنة خفيفة    تونس: نواب إئتلاف الكرامة يرفعون شعارات تنادي بتحرير فلسطين    كميات الأمطار المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    المنظمات المهنيّة تطالب بحكومة كفاءات    تقرير الطب الشرعي يكذب وفاة هيثم أحمد زكي بسبب المكملات الغذائية    سيدي حسين: القبض على منفذ ''براكاج'' لسائق تاكسي    يورو 2020 ..فان دايك يغيب عن مباراة هولندا وإستونيا لأسباب شخصية    عقد كراء العقارات الفلاحية الدّولية    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    وفاة شاب ادم بوليفة: ايقاف 6 اعوان سلامة والمسؤول بالنزل    بوحجلة.. إطلاق حملة "دفيني" لجمع الملابس و الحشايا    مع بداية العام المقبل..السوق التونسية ستحتاج توريد كميّات من الحليب    تصفيات امم افريقيا 2021 : المنتخب التونسي من اجل الفوز الثاني على التوالي والبقاء في صدارة المجموعة العاشرة    جوائز المعرض الوطني للكتاب التونسي الدورة الثانية: 19- 29 ديسمبر 2019    عيسى البكوش يكتب لكم : كلام في الحبّ نور الدين صمود وزبيدة بشير نموذجا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019    بين تعهّد الجملي ومُحاصصات الأحزاب .. .هل تتشكّل الحكومة على قاعدة النزاهة والكفاءة؟    المستاوي يكتب لكم : دار الافتاء في مصروالامانة العامة لهيئات الافتاء في العالم يتصديان لفوضى الفتاوى    سماء مغيمة جزئيا فتدريجيا كثيفة السحب أثناء الليل بالشمال والوسط    في الساحل: صائغي يقود عصابة تستهدف منازل الميسورين ثم يروج المجوهرات المسروقة    تسخين السيارة قبل القيادة.. يفيد أم يؤذي محركها؟    4 قتلى و6 جرحى في حصيلة أولية لحادث إطلاق نار في كاليفورنيا    العراق.. قتيل وعشرات الجرحى وقذائف "هاون" بالمنطقة الخضراء    حظك ليوم الاثنين    كندار: قافلة خيرية صحية لاهالي البشاشمة    دواء جديد لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتاثيراته الصحية    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخطاء حزبية تجني على الحياة السياسية وتفتح الباب على الفراغ
نشر في الشاهد يوم 13 - 06 - 2019

تمثّل الأحزاب السياسية حجر الأساس في جميع الدول الديمقراطية على اعتبار أنها تمثل مختلف فئات الشعب وتحكم باسمه بعد أن تحظى بثقة الأغلبية. وقد مرّت تونس طوال عقود بمراحل كان فيها إنشاء الأحزاب السياسية يرقى إلى مستوى الجريمة نظرا لغياب الديمقراطية وهيمنة حكم الدكتاتورية.
ومنذ قيام الثورة تمكّن السياسيون التونسيون من إنشاء أحزاب كل حسب توجهاته وبرامجه كما تمكّن المواطن التونسي من اختيار من يمثّله بكل حريّة ودخلت بذلك تونس مرحلة الديمقراطية السياسية، إلا أننا نلاحظ بعد 8 سنوات من الثورة بروز مشاريع سياسية خارج الإطار الحزبي. فهل أن هذه المشاريع خطوة إيجابية في الديمقراطية أم العكس؟
اعتبر المحلّل السياسي صلاح الدين الجورشي أن الترشحات خارج إطار الأحزاب رسائل قوية موجهة لمنظومة قائمة حاليا، مبيّنا أن ترشح المستقلّين أو ما شابههم هو بمثابة تأكيد أن الأحزاب السياسية ارتكبت أخطاء كبيرة وفقدت جزءا كبيرا من ثقة المواطنين.
وأضاف الجورشي في تصريح لموقع “الشاهد” أن هذا الفراغ لا يمكن أن يستمر على مستوى الحياة السياسية، حيث تحاول الأحزاب والمنظمات والمجتمع المدني أن تملأه، معتبرا أن الإشكالية تتمثّل في أننا نجد أنفسنا أمام منعرج خطير ستكون له تداعيات على المؤسسات وعلى الحياة السياسية.
كما أكد المحلل السياسي أن الديمقراطية ما زالت ترتكز بشكل كبير على الأحزاب السياسية، والحزب السياسي لا يزال يشكّل الرافعة المهمة والمحورية في النظام السياسي الديمقراطي، مشيرا إلى أنه اذا ضعفت هذه الأحزاب سنجد انفسنا امام حالة من التشتت الواسع النطاق وهذا التشتت بدل أن يخلق تنافسا بين هياكل جامعة لجزء من المواطنين سنجد انفسنا امام تشتت واسع النطاق وبالتالي أمام إفراد مهما كان قيمتهم فإنه عمليا يصعب أن يقع الاعتماد عليهم كليا لإدارة شؤون البلاد والحكم.
وأفاد صلاح الدين الجورشي بأن العمل السياسي خارج الإطار الحزبي سيكون له تداعيات سلبية وسيفتح المجال ضرورة أمام تصحيح مسارات الأحزاب القائمة او لمئات احزاب جديدة، مشيرا إلى أنه تونس عاشت من قبل مرحلة التكنوقراط وتبين فيما بعد ان التكنوقراط لم يتمكنوا بمفردهم من التحكم في جهاز الدولة والرأي العام واضطر العديد إلى دخول لعبة الأحزاب السياسية وأسسوا أحزابا تخوض الانتخابات كغيرها، وفق أجندا وبرامج معلنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.