الطبوبي يكشف تفاصيل لقائه مع رئيس الحكومة..    كرشيد يصرح بمكاسبه بعد الخروج من الوزارة    جلسة عامة بالبرلمان للحوار مع وزيري الداخلية والعدل ،محورها المعطيات التي قدمتها هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد و البراهمي    صوت الشارع:هل تعتبر أنّه تم تحييد الخطاب الديني في المساجد؟    المشروع الحكومي جاهز والتنفيذ قد يتم خلال السنة المقبلة.. إصلاح منظومة الدعم.. الملف المعقد والمزعج لجل الحكومات المتعاقبة    خلال 10 أشهر الأولى لهذه السنة :تطور في نسبة تغطية الميزان التجاري للمواد الغذائية    “بنك الجهات”..مشروع الحكومة لتحقيق التنمية الجهوية    في الصالون المتوسطي للفلاحة والصناعات الغذائية بسوسة:الفلاّحون والصناعيون يعرضون منتوجاتهم وشواغلهم    بالصور.. "زوجة خاشقجي السرية" تخرج من الظل وخديجة تعلق!    الجامعة التونسية تقاضي مدرّب مصر    دوري الأمم الأوروبية: برنامج مباريات السبت    دورة فرنسا الدولية للتايكواندو : محمد قرامي يحرز الميدالية الفضية    محامي سليم الرياحي ل"الصباح نيوز" : هيئة الإفريقي تفاعلت ايجابيا مع مقترحاتنا ..وسنحسم الأمور في جلسة الثلاثاء    في مباراة ودية فاز فيها على امريكا:روني يودّع منتخب انقلترا بالدموع    بعد اعتداء انصاره عليه:روما يدفع 150 ألف أورو لأحد مشجعي ليفربول    صدمة في ريال مدريد بعد إصابة راموس    تونس: انخفاض في درجات الحرارة..هكذا سيكون الطقس نهاية الاسبوع..    أصالة تهاجم فنانا بعد تناوله لحما مغطى بالذهب : "ليس بشراً"    بالصورة: غادة عبد الرازق تستغيث و تتهم المخابرات المصرية    مواعيد آخر الأسبوع    محمد الحبيب السلامي يسأل : محمد رشاد الحمزاوي    التعرف على احدث التطورات الطبية في مجال تحاليل الدم محور اليوم الثاني للبيولوجيا السريرية بدوز    مزيل العرق يتسبب بوفاة مدمن مخدرات!    خبيرالشروق :الكوانزيم ك10 هذا المكمّل الأساسي والمظلوم(11):(coenzymeQ10    القيروان:الوحدات الامنية تنجح في استرجاع شاحنة وقطيع أغنام مسروقة    المهدية:رفع 672 مخالفة اقتصادية    مصير المفاوضات غامض.. اتحاد الشغل يختتم تحضيرات الإضراب العام    العثور على الغواصة الأرجنتينية المفقودة بعد عام على اختفائها    مبادرة من خلية أحباء النادي الافريقي بباريس لحل أزمة الفريق المادية    حاتم بالرابح في ذمة الله:وداعا نجم «الخطاب على الباب»    لطيفة تقدّم برنامج تلفزي ضخم    الجامعة التونسية تفقد أحد أعمدتها:الدكتور محمد رشاد الحمزاوي ....وداعا    هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 17 نوفمبر 2018    الاحتلال يعترف:حماس ستصبح بقوة حزب الله في غضون عام واحد    صفاقس:أنشأ صفحة فايسبوكية على انه طبيبة للتحيل على المراهقات    قفصة:شاحنة لنقل الفسفاط تتسبب في وفاة امرأة    قفصة .. اليوم الاعلان عن نتائج مناظرة الشركة التونسية لنقل المواد المنجمية    فنان شهير يعلن تخلّيه عن الدين الإسلامي...    كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما    تحيين من المعهد الوطني للرصد الجوي    مفاجأة : زوجة خاشقجي السرّية في أمريكا تخرج عن صمتها... (صور)    العاصمة.. إيقافات وحجز في حملة أمنيّة    رئيس الوزراء الروسي: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية    لصحتك : القهوة تحميك من الإصابة بالسكري    قفصة/ القبض على شخصين بحوزتهما كمية من مخدّر "الزطلة"    ارتفاع حصيلة ضحايا حرائق كاليفورنيا إلى 71 شخصا    رضا شلغوم: انطلاق استعمال أجهزة تسجيل عمليات الإستهلاك خلال النصف الاول من 2019    علماء يحددون المدة الأفضل لقيلولة منتصف اليوم    هيئة الإفتاء الجزائرية: الاحتفال بالمولد النبوي غير جائز شرعا    فوزي اللومي: المؤتمر القادم للنداء هو "الرصاصة الاخيرة "    تظاهرة “النجم الذهبي” تكريم خاص للزميلين حافظ كسكاس وريم عبد العزيز    طقس السبت 17 نوفمبر: ضباب في الصباح ثم أمطار متفرقة والحرارة في انخفاض    الصريح تحتفل بمولده (6) : قراءة في الحوار الذي دار بين هرقل وأبي سفيان حول رسول الله صلى الله عليه وسلم    "الستاغ" قطعت الكهرباء على 800 ألف حريف    وزارة الصحة: التحاليل المخبرية تثبت سلامة مادة الصنوبر الحلبي ''الزقوقو'' المعروضة بالسوق    نتائج الحملة الوطنية المشتركة بمناسبة المولد النبوي الشريف    تعزية ومواساة    اشراقات:هذا أنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنهج المدينة العتيقة: تاريخ وحضارة: ملامح قديمة لأنهج مدينة تونس (9)
نشر في الشروق يوم 16 - 10 - 2009

لأنهج المدينة العتيقة تاريخ وملامح اضمحل أغلبها وصمد البعض منها رغم مرور السنوات والعقود الطويلة والقرون. وقد تحدث الباحث محمود زبيس عن هذه الملامح وأفاض في الحديث عن كل ما يتعلق بتاريخ عدد كبير من أنهج المدينة العتيقة والحي الاوروبي الجديد خارج الربضين من خلال دراسته الشهيرة والمعنونة ب «من سيدي محرز الى المقام الشاذلي أو في كل خطوة ذكرى بين المدينة والربضين» التي نشرتها مجلة معالم ومواقع تباعا وعلى امتداد سنوات طويلة والتي سنعتمدها كمصدر أساسي للحديث عن الملامح القديمة لاشهر أنهج المدينة العتيقة.
وسنواصل من خلال هذا العدد الجديد من ركن أنهج المدينة العتيقة: تاريخ وحضارة الحديث عن هذه الملامح التي أمحى بعضها وصمد بعضها الآخر.
يقول الباحث محمود زبيس: نواصل في هذه الحلقة الجديدة من ركن «أنهج المدينة العتيقة: تاريخ وحضارة الحديث عن حي حومة سيدي منصور وبطحاء سيدي المشرف بذكر بقية التفاصيل المتعلقة بهذا الحي. فقد تلقيت مؤخرا من السيد رياض الزواش نقيب زاوية سيدي علي الاسمر معلومات مفادها أنها كانت تقام ببطحاء سيدي المشرف خاصة في شهر شعبان من كل سنة موكب الشعبانية وهو يتمثل في إعداد هذه الطقوس أي ملتقى يتجمع فيه الكثير من المواطنين للسمر جاؤوا ليتوسلوا الى المولى تعالى درء الشر عنهم الذي كان قد قاساه آباؤهم كاستبعادهم عن موطنهم الاصلي قبل إلغاء الرق في تونس في عهد المشير أحمد باي الاول سنة 1846. فتتم زينة «العتروس المنذور» (الموعود ذبحه كقربان) ويسيرون به قدما الى دار كوفة المذكورة في الحلقة السابقة صحبة «عريفة وبوسعدية» وذلك مرورا بنهج الخلوة حيث تقام هناك حفلات فرق الصطمبالي مدة ثلاثة أيام متتالية (الاربعاء والخميس والجمعة). أما في الليلة السابعة والعشرين من هذا الشهر فيقوم المريدون بغسل أرضية البطحاء بالماء والمكنسة حيث لا يمر عبرها الناس بعد ذلك إلا احتراما لهذه الامكنة وطهارتها مع العلم أن حفلات الصطمبالي كانت تقام أسبوعيا عشية كل يوم جمعة.
ومن العادات أيضا أنه تقرأ دلائل الخيرات للشيخ الجزولي في اليوم نفسه أي يوم الجمعة من كل أسبوع.
أما بزاوية مولاي الطيب «المشهور» فكان العمل فيها خاصة بالطريقة الطيبية للمدائح والاذكار (أه) هذا ومواصلة لتطبيق قانون إلغاء الرق المذكور صدر في 28 ماي 1890 أمر يخول لكل من تعرض لأي صدور عنصري اللجوء الى المحاكم في الغرض.
حي الحجامين
بالخروج من زاوية سيدي مدين الموجودة ببطحاء سيدي المشرف التي لها واجهة على نهج أبي القاسم الشابي الذي كان معروفا بنهج فيلق الزواف الرابع في زمن الحماية الفرنسية بعد أن كان معروفا «بحفرة كريط» ففي هذا النهج وقبالة نهج الحجامين قبل نهج الجرة يوجد مسجد الشربات حيث كانت تقام قراءة صحيح البخاري قبل ظهر كل يوم أحد بالمدرسة من الفقيه الشيخ عمر العداسي المتوفى يوم الخميس 17 رمضان 1990 توارثا عن أسلافه المشائخ الفقهاء.
ويقابل هذا المسجد نهج الحجامين وعلى اليسار وملاصقا للمقهى يوجد نهج سيدي بلحسن الاعلى الذي يفضي (عبر بعض المدارج حيث كانت حنفية بالقرب منه ملاصقة للحلاقة الايطالية «ايدة» المشهورة) وصولا الى نهج الطاهر الحداد مرورا بجانب المعهد العلوي الذي تمتاز واجهته بشكل معماري (عربي أوروبي جديد) الذي استعمل آنذاك بواجهات البناءات الادارية بساحة الحكومة وشارع باب بنات.
وأمام هذا المبنى زنقة الكعيبي وبجانبها زنقة سيدي البوشي وقبلها نهج المحامين الذي يعرف أيضا بنهج الجرمان ويفضي مرورا من نهج بوعشرة الى نهج سيدي بلحسن السفلي (ووراءه زنقة اليوسفي) وصولا الى نهج الحجامين المؤدي الى سوق العصر مرورا أمام حمام سيدي بلغيث والذي يحتوي على عدد من الدكاكين يسارا ويمينا. كان العديد منها خاصا بالحلاقين وكذلك عدد من المقاهي التي تحول بعضها الى مكاتب عدول تنفيذ أو الى متاجر ومن أعرقها تحت الصباط نذكر دكان التاجر الحاج المنوبي المختص في بيع البهارات والبخور والشموع والحروجات اللازمة بمناسبة الافراح والوفيات ثم مقهى وزنقة الفلاح. وتقابل هذا المتجر زنقة سيدي بو الاعظام وزاويته المعروفة أصلا بسيدي عبد الله العريان.
ورجوعا من هذا الصباط ومن الجهة اليمنى من نهج الحجامين نجد جامع الحجامين فنهج سيدي الشابي ثم نجد بمفترق الطريق نهج الرابطة وسيكون محور حديثنا في الحلقة القادمة إن شاء الله.
يتبع
إعداد: ناجية المالكي
المصدر: مجلة معالم ومواقع عدد 15 أوت 2004


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.