القضاء المصري يرفض تغيير موعد صلاة الفجر    منزل جميل : حجز كميات من اللحم والمرقاز    لصحتك : إحذروا أدوية هشاشة العظام..لا تتناولوها لفترة طويلة    عرض قيمته أكثر من ربع الميزانية وآخر مجاني تم رفضه .. تجاوزات بالجملة في مهرجان «ربيع سوسة»    وفاة عميل الموساد السابق وقائد عملية كوموندوس "بوينس آيرس" (صورة + فيديو)    تصفيات امم افريقيا - تعادل النيجر ومصر 1-1    منتخب تونس 2004 يتعادل 2-2 مع منتخب نجوم العالم في المباراة التوديعية لكريم حقي    المعارضة الجزائرية تدعو لتسليم بوتفليقة السلطة لمجلس رئاسي بعد انتهاء ولايته    قفصة.. افتتاح مهرجان «عين عبدو» في دورته الأولى بالمتلوي    أولا وأخيرا ..«سبّق القفّة تلقى الأصوات»    حفل وكالة تونس افريقيا للانباء 2019 : الاعلام يحتفي بالرياضيين    فريق ياباني يحذر تونس: خلل في سد سيدي سالم سيتسبب في فيضانات    صندوق النقد الدولي في تونس    الشاهد يوافق على حضور جلسة عامة لمناقشة مستجدات قطاع الصحة    الرباط توقف 5 إسرائيليين يشتبه تزويرهم جوازات سفر مغربية    روسيا.. ابتكار لقاح جديد مضاد لمرض السل    جندوبة : إيقاف رئيس فرع بنكي وموظف إختلسا أموال الحرفاء    الكاف: تسجيل أضرار في حوالي 350 هكتار من مزارع الحبوب بسبب الأمطار    عبد المجيد بلعيد: مسكينه تونس    ‪ المنظمات الوطنية بجندوبة تطالب بمجلس جهوي طارئ و حلحلة المشاريع المعطلة ‬    يسرق من الأغنياء ويوزع على الفقراء: شاب يقدم رواية غريبة لأعوان الأمن في سوسة    الاعلان عن موعد تسجيل جزيرة جربة ضمن قائمة التّراث العالمي    بالفيديو.. اندلاع حريق داخل مبنى القصر الرئاسي القديم في الخرطوم    القبض على 5 أشخاص من أجل الاعتداء بالعنف الشديد والاتجار في المواد المخدرة    مها شطورو تفتح النار على مقداد السهيلي    بعد تصريحه انه "ضد المساواة في الميراث والنص القرآني واضح"..عادل اللطيفي يرد على قيس سعيد    الدنمارك: حزب متطرف يحرق المصاحف أمام المصلين    نجم الدين جويدة ل”الشاهد”: دخلنا في المنعرج الاخير من السنة الجامعية    القصرين: ارتفاع عدد الوفيات والإصابات بالحصبة    تضم رجال أعمال وأثرياء .. الإطاحة ب"مافيا الكوكايين" في صفاقس    في اليوم العالمي للمياه.. سوء التصرف بالموارد المائية يعمق أزمة الندرة في تونس..    بيان التيار الديمقراطي بعد تصريحات ترومب حول الجولان    حوالي 9500 شخص في تونس يعانون من القصور الكلوي    مهرجان أيام السينما العربية من 25 إلى 27 مارس    سوريا الديمقراطية تعلن نصرها النهائي على "داعش" في سوريا    المنطقة العسكرية العازلة برمادة .. ايقاف 6 تونسيين على متن 4 شاحنات معدة لتهريب المحروقات    الاصابة تقصي انس جابر من بطولة ميامي    تونس تخوض تجربة صناعة القطن    من بينهم 1350 في انتظار عمليات الزرع .. 9500 شخص في تونس يعانون من القصور الكلوي    طاقم تحكيم إماراتي لمباراة المريخ والنجم    قيس سعيد: سأترشح للانتخابات الرئاسية مستقلا    في صفقة تبادلية مع بيل..رئيس الريال يبدأ اتصالاته للتعاقد مع بوغبا    بفون: لا تغيير في موعد الإنتخابات الرئاسية    الكرة الطائرة ..النجم للملاحقة ... والقليبي والسعيدية للرابعة    نحو الزيادة في أسعار السجائر    تواصل انقطاع حركة المرور في عدد من الطرقات    بعد أسبوع من فراره من المحكمة: القبض على سائق الفقيد حسن الدهماني..هذه التفاصيل..    منها غلق وكالة البريد السريع بالمنار.. البريد التونسي يتحذ عددا من الإجراءات بعد فقدان بعيثة للترجي الجرجيسي    راشد الخياري: السجناء انتقموا من الأستاذ مغتصب التلاميذ في صفاقس على طريقتهم    بعد إيقافها.. شيرين تنهار باكية وتستنجد بالسيسي    حظك اليوم : توقعات الأبراج    نبض الجهات ..الإرشاد الفلاحي ...الحلقة الأضعف    الطقس : أمطار بأغلب المناطق    آية ومعنى : فاعبده وتوكل عليه    صورة واحدة تطيح ب«أجمل نساء العالم» من عرشها    سؤال الجمعة : ما هي صلاة التوبة وكيف نؤديها؟    يرفضون قرار التمديد.. أعوان «الستاغ» يتهمون الر.م.ع و يطالبون برحيله    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 22 مارس 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة نقص الأدوية :الفايسبوكيون يحمّلون المسؤولية للحكومة
نشر في الشروق يوم 15 - 07 - 2018

تشكو تونس منذ فترة من نقص في الأدوية وتراجع مخزونه في الصيدليات والمستشفيات وأظهر العديد من مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي الفايسبوك الكثير من الاستياء والتذمر وحملوا المسؤولية لهذه الأزمة للحكومة وخاصة وزارة الصحة .
فقد اعتبر صابر التوزري أن هذه الأزمة في نقص الأدوية هي غير مسبوقة وتتحمل مسؤوليتها بدرجة أولى وزارة الصحة العمومية والمسؤولين في الحكومة الذين يوهمون الناس بان الدواء متوفر وأن كل الأمور طيبة وللأسف الواقع عكس ذلك فحتى الأدوية المزمنة لم تعد متوفرة
في حين دون محمد علي :
بالنسبة للحكومة العاجزة عن توفير الادوية اللازمة لمواطنيها... علاش ما تسربلناش فيروس قاتل في شكل دواء متداول لدى عموم الشعب كذلك الخاص بعلاج آلام الراس او نزلة البرد وهكاكة تقضي علينا وترتاح من هالمشكلة... والسماح دنيا واخرة على الاقل ترتحنا من هالعيشة الكلبة معاها ونلقاو في شكون نمسحوا ذنوبنا.
وقال نجيب الورغي في تدوينة له:
حل لوزارة الصحة : بما أنكم لا تملكون القدرة على توفير الأدوية في كامل مناطق البلاد فهاو حل صالح للعاصمة فقط :
حي النصر : القليل فقط من الأدوية " خاصة أدوية السمنة " وحي هلال والملاسين والتضامن وابن خلدون : الكثير من ادوية السكر وضغط الدم و..المروج والكبارية والوردية : ادوية الستراس والاسهال والحمى وفي اريانة والمنار والمهرجان والحي الاولمبي وماجاورهم : ادوية اوجاع الظهر وتصلب الشرايين.
وأكد البعض من مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي الفايسبوك أن سلطة الاشراف هي التي تتحمل مسؤولية نقص الأدوية فرغم دقات ناقوس الخطر التي أطلقها النقابيون المنضوون تحت راية نقابة أصحاب الصيدليات الخاصة والصيدلية المركزية فان سلطة الاشراف لم تبال واعتمدت سياسة الهروب الى الأمام ودعا حمدي فواز في تدوينة له وزارة الصحة العمومية الى ضرورة التحرك والتدخل العاجل من أجل توفير الأدوية خاصة تلك الأدوية التي تعالج الأمراض المزمنة مثل السكري والسرطان والدم والكلى والتي لا يمكن للمرضى الصبر البقاء بدونها».
واعتبر البعض الآخر من الفايسبوكيين أن البلاد التونسية لا تعاني فقط من نقص الأدوية بل تواجه مشاكل أخرى مثل غلاء المعيشة وضعف المقدرة الشرائية وارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية وهي كلها ساهمت في اثقال كاهله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.