شوقي الطبيب: "سيتم قريبا تركيز لجنة تتولى إسناد مكافآت مالية للمبلّغين عن الفساد"    عبير موسي تعلّق على مقترح صندوق الزكاة الذي اقترحته حركة النهضة    الشواشي ل”الشاهد”: سنلتحق مجدّدا بمشاورات تشكيل الحكومة إذا دعانا الجملي    البغوري يتحدث عن شرط تفعيل الاتفاقية الإطارية المشتركة    أريانة: اجراءات أمنية استثنائية لحماية المؤسّسات التّربوية    استعدادادات حثيثة لإجراء الاختبارات التجريبية لقطارات الشبكة الحديدية السريعة خط سيدي حسين السيجومي بمسار خط منوبة    القصرين: القبض على شخص جزائري الجنسية بحوزته 2 كغ ونصف من مادة القنب الهندي    الأردن.. وفاة شخص وإصابة 49 آخرين بإنفلونزا الخنازير    الرئيس العراقي يدعو "المتظاهرين" لاختيار رئيس حكومة جديد    وزارة الصحة تدعو المواطنين الى توخي المزيد من الحذر عند استعمال وسائل التدفئة التقليدية    بداية من 2020: “واتساب ” لن يعمل على هذه الهواتف    تونس : القبض على عنصر تكفيري مصنف “خطير” بأريانة    الحكم بالسجن على رئيسي وزراء الجزائر السابقين    لاعبو النجم ينهون الإضراب.. والمساكني جاهز للمباريات    خلال الأسبوع القادم ..رئاسة الجمهورية تعقدُ لقاء تشاوريًّا مع رؤساء تحرير المؤسسات الإعلامية    (خاص) مسلحان اعترصا مواطنا بغمراسن ومنحاه 10 دنانير لشراء "الياغرت" تحت التهديد    تفاصيل الاطاحة بمسؤولين يدلّسون العقود ببلديّة المرسى    اول ظهور لهالة الركبي بعد ابتعادها عن الاضواء لسنوات وحقيقة البرنامج الضخم    "للات النساء" عمل تركي مدبلج عن كفاح المرأة على قناة نسمة    إدارة شرطة المرور تدعو مستعملي الطريق إلى توخي الحذر عند السياقة    استعدادا ل"كان" ومونديال 2021.. 4 وديات لمنتخب الأواسط    نشرة تحذيرية: أعلى كميات الأمطار المتوقع تسجيلها تشمل 3 ولايات    الترجي يشد الرحال نحو الدوحة و23 لاعبا في الموعد    تطاوين : تمشيط منطقة واسعة من ” جبال الظاهر ” للقبض على عنصرين مسلّحين تم الابلاغ عن وجودهما    بالفيديو: محمد كوكة : "بعد وفاتي... نحب جثتي تتحرق"    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    وزارة الفلاحة تحذر البحارة    10 ألاف مكشّخ يساندون الترجي ضد الهلال    أيام قرطاج المسرحية 2019: تكريم نخبة من رواد المسرح من تونس والخارج    فقدان طائرة عسكرية في تشيلي    إقالة مسؤول بسبب "جام" على الفايسبوك : الخطوط التونسية تكذّب عماد الدائمي وتوضح..    تعرف على قرعة مجموعات دوري أبطال آسيا    أيام قرطاج المسرحية 2019 : ''جزء من الفانية''... تعبيرات عن متناقضات التركيبة النفسية للبشر    الكاف.. فتاة 14 سنة تقدم على حرق نفسها    تونس/ اتّحاد الفلاحين: “قرابة 600 معصرة زيت تُعاني جملة من المشاكل”    جندوبة: انخفاض درجات الحرارة...وفاة عجوز حرقا بسبب ''كانون''    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    زيت الزيتون التونسي يتوّج بالذهب    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في حملات للشرطة البلدية.. 180 عملية حجز وتحرير مئات المحاضر والمخالفات    دراسة جديدة : المشي على الأقدام إلى العمل يقلل من خطر الإصابة بالسكري    كأس العالم - قطر: المشروبات الكحولية ستكون متاحة في منطقة المشجعين    باردو: المترو يدهس كهلا    وفاة المخرج المصري البارز سمير سيف عن عمر ناهز 72 عامًا    «جوجمة... برشة حس» للمختبر المسرحي ببرج الرومي .. عندما يبدع المساجين في إدانة مناهج العلاج النفسي!    الداخلية تعلن عن القبض على شخص مفتش عنه لفائدة "الانتربول"    “مودييز” تحطّ من تصنيف خمسة بنوك تونسيّة    نوفل سلامة يكتب لكم : في لقاء محاورة المنجز الفكري للدكتور هشام جعيط .."هل يكتب المؤرخ تاريخا أم يبني ذاكرة"؟    دوري أبطال أوروبا (مجموعات / جولة أخيرة): برنامج مباريات الثلاثاء    بوتين: يعاقبوننا رياضيا لاعتبارات سياسية    تونس: حجز أكثر من 100 ألف قرص مخدّر    كميات الأمطار خلال ال 24 ساعة الماضية    أردوغان يلوّح بإرسال قواته إلى ليبيا    سوسة .. تحوّلت إلى أوكار للمنحرفين ..المدينة العتيقة مهدّدة بالسحب من قائمة «اليونسكو»    بكل موضوعيّة: أخبار التاريخ غير مقدسة    دولة عربية تمنع تدخين ''الشيشة'' في المقاهي    يقضي على نزلات البرد: 12 مشكلة صحية يتكفل بحلها النعناع    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 09 ديسمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حول مزاعم «الإنقلاب المصري»!
نشر في الشروق يوم 12 - 08 - 2018

لم يدفعني الى كتابة هذا المقال فقط المتعصّبون للتنظيمات الإخوانية، وإنما أيضا بعض النخب والقيادات "العلمانية"( صاحبة الزعامة مدى الحياة!). ويبدو أنها تتزلّف عساها أن تظفر بتزكية انتخابية للرئاسة أو برئاسة حكومة..لقد صار كل شيء "بيعا وشراء" حتى المبادئ والمواقف والآراء!...
لو نعود الى الفترة التي سبقت الانقلاب المزعوم،فما الذي كان يجري بمصر؟.. يقال أن الجنرال السيسي وكان حينها وزيرا للدفاع ،اقترح على الرئيس الإخواني مرسي إجراء إستفتاء لتهدئة الإحتجاجات والمناوشات المنذرة بالحرب الأهلية.فكان جواب مرسي:نحن باقون لخمسمئة سنة! إن مثل هذا الجواب كان كفيلا بعزله وايقافه الفوري!
الإخوان بمصر خلال حكمهم لم تكن تعنيهم التنمية ولا التشغيل ولا الصحة ولا حتى نظافة المدن،فكل ما يعنيهم هو"التمكين" لهم ولغيرهم من الفروع بجميع الأقطار حتى وإن اقتضى الاستقواء بالأجنبي والتقتيل والتدمير!..خلال حكمهم إستشرى الأمن الموازي والتكفير وهدم المعالم التراثية بما فيها الدينية الإسلامية والقتل على الهوية ومنهم خاصة الأقباط .ولكن الذي افاض الكأس وأجج الشارع المصري بالملايين كان الإعلان الدستوري الذي يسمح لمرسي بالحكم المطلق .أما سياستهم الخارجة فاختزلوها في التآمر على الأشقاء وفي التذلل للأمريكان بإسترضاء اسرائيل ( راجع رسالة مرسي السرية الى شمعون بيريز بتاريخ 18 أكتوبر 2012 ).
التنظيمات الإخوانية شديدة الترابط وتعمل بتناسق وتشاورعلى زعزعة الأقطار العربية لإقامة دولتهم المزعومة" دولة الخلافة" ( انظر الفيديو: لطفي زيتون يتوعد التونسيين بالاحتلال المصري)!فالإخوان بتونس ومنذ الثلاثية الأولى لحكمهم جعلوا نصب أعينهم دعم كل الحركات"الجهادية"( طبعا بإستثناء حزب الله المغضوب عليه من الأمريكان والصهاينة!! ) ففي أواخرفيفري 2012 استضافوا ما يسمى مؤتمراصدقاء سوريا وكانوا على ارتباط بقطر وبقناة الجزيرة قائدة "الربيع العربي" ( طبعا بعد الثورة العفوية البريئة بتونس).ولقد شهد على هذا الصحفي بن جدّو الذي استقال متعلّلا بأن الجزيرة تجاوزت العمل الصحفي وصارت "غرفة عمليات" كما قال هو.وبالفعل، فمنذ أشهر تم تسريب فيديو فيه يعترف حمد بن جاسم وزير خارجية قطر الأسبق باستهداف سوريا حيث يقول:نحن كلنا "تهاوشنا" على سوريا لاسترضاء أمريكا وقطر لم تكن الوحيدة !!!.. ومعلوم ايضا مؤتمراعلان النفير بمصر صائفة 2013 بمزاعم مناصرة "الثورة السورية" كان هدفه تجييش ما أمكن من شباب إرهابي أو مغفَّل، وقد استجاب إليه حينهاعشرات الآلاف ومن ضمنهم آلاف من شباب تونس.ويبدو ان الغنوشي شارك في ذلك المؤتمر الضال ضمن اكثر من مئة من "العلماء"وهنا نذكر بأن الندوة الصحفية الشهيرة التي عقدها مفتي تونس كانت ردا شجاعا وفوريا على ذلك المؤتمر الشيطاني .وطبعا تم عزله الفوري،متعلّلين بأنهم تنبّهوا الى أنه كان "تجمّعيا" ..بعد14شهرا من حكمهم! أما هو فقد صرح لاحقا خلال محاورة صحفية قائلا : لقد دفعت ثمن موقفي من الجهاد في سوريا وأنا لا تهمني المناصب...انظر الفيديو : مفتي الجمهورية الجهاد في سوريا ليس جهادا)
الذين يروجون لمقولة "الإنقلاب المصري" إنما يستهينون بتلك المظاهرات التي ربما لم يشهد لها التاريخ مثيلا .فعنها قال الرئيس المعزول مبارك : الذين خرجوا على مرسي اكثر بكثير من الذين خرجوا علي..وشهادة مبارك ليست استثناء فيوجد بمصر حتى من نزهاء الإخوان أنفسهم ناهيك عن علماء الأزهر الذين كانوا في مقدمة المحتجين.بل إن الغنوشي نفسه شهد على ظلمهم وفظاظتهم ،فحين سألوه عن امكانية تكرار السيناريو المصري بتونس،وكانت تونس هي ايضا تشهد احتجاجات الرحيل إثر نهاية "سنة واحدة لكتابة الدستور" ثم اشتدت الاحتجاجات بعد تفشي الإرهاب وخاصة باغتيال شكري بالعيد ثم الحاج البراهمي) استبعد الغنوشي ذلك متعللا بمرونة حركته(راجعوا تصريحه لجريدة الشرق الأوسط، الخميس 4 جويلية 2013)... الإخوان وفي كل مكان يتعاملون بإزدواجية معايير عجيبة!! ففي نظرهم الرئيس السوداني عمر البشير غير انقلابي وإنما "وصل بانتخابات ديمقراطية" !!أما تدخل الناتو في ليبيا فهو "ثورة شعبية" ( هو وبأتم معنى الكلمة انقلاب عسكري من الخارج! .. وقد اقر بهذا حتى ساركوزي وبرلسكوني وحتى أوباما ..) وإن أكبر دليل على أنها لم تكن ثورة شعب فالجماعة الذين أوصلهم الناتو الى السلطة خسروا بشكل فادح الانتخابات صائفة 2014 وكانت متزامنة تقريبا مع الانتخابات المصرية .حصلوا فقط على 23 مقعد امن بين 188!! فأعلنوا تمردهم المسلح على"الصندوق" مما أدى الى انشقاق ليبيا الى رأسين : البرلمان ومكانه طبرق، أما بطرابلس فبقي المؤتمرالمدعوم بالإخوان المسلحين ولم يتنازل( ونذكّر هنا بنصيحة الغنوشي منذ حوالي سنتين للرئيس الباجي نصحه بأن يضع اليد في اليد مع إخوان ليبيا!.."لمقاومة الإرهاب" حسب زعمه !)
إذا راجعنا مسار الأحداث بمصر يتبين بوضوح أن الجيش المصري لم يمسك بالسلطة وانما عزل مرسي ،فانتقلت السلطة كما يقتضي الدستور الى رئيس المحكمة الدستورية عدلي منصور قرابة السنة .أما المشير السيسي فلم يحكم إلا بعد فوزه الإنتخابي (ولم يكن بنسبة 99.99 % وإنما كان بنسبة عادية معقولة :24مليونا من ضمن 54 مليون ناخب) فاين الإنقلاب إذن؟!! ان هذا شبيه بما حدث بتونس قبل انتخابات2011 حيث تولى الجيش امن البلاد وترك منصب الرئاسة لمن تخوله فصول الدستور في انتظار انتخابات 2011..
ولنفترض الذي حدث بمصر كان "انقلابا"،فهل بقي اليوم من مبرر معقول لزعزعة مصر وتعدادها حوالي14 مرة ليبيا التي ارهابها دوّخ كامل المنطقة!؟؟ ومن ناحية ثانية هل بقي اليوم للإخوان من سمعة ومن شعبية تمكنهم من حكم مصر!؟ ختاما وهذا موجه الى الإخوان "المسلمين": ألم يقل حكماء السلف الصالح: سلطانٌ غشوم خير من فتنة تدوم! لا سيما وأن هذه المقولة "السلفية"ما زالت سارية المفعول حتى بأكثر البلدان الغربية عراقة وديمقراطية.ففي كل البلدان حتى الغربية أكدت الأحداث أنهم يضعون الديمقراطية بمزلة أقل بكثير من الأمن والإستقرار والمصلحة بصفة عامة. ويكفي فقط أن نذكّر بما حدث ببريطانيا منذ سنوات قريبة خلال القلاقل التي استوجبت الحزم المفرط ،فبرّر رئيس وزرائها ذلك بقوله : أمن الوطن أهم من الديمقراطية!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.