قايد السبسي يغادر للمشاركة في قمة شرم الشيخ    ليلى الشتاوي ل"الصباح نيوز": اتهامات "مفتعلة" ضد "تحيا تونس".. لن نراجع اختيار قداس وهذا ردّي على حمة الهمامي    انزلاق أرضي وسقوط أعمدة كهربائية وأشجار بعين دراهم    مرجان في افتتاح مؤتمر "المبادرة" : سنتعامل مع جميع القوى السياسية وتونس تجمعنا‎    عمر الباهي: الوزارة تعمل على تأهيل أسواق الجملة وتعميم عملية المراقبة الالكترونية للأسواق    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : كان يا ما كان    ألمانيا تعيد مئات التوانسة الى تونس    قفصة: إصابة عسكري في انفجار لغم بجبل عرباطة    القضاة في تونس ينددون بإعدامات مصر    رئيس النادي الافريقي يتعرّض لحادث مرور    فجر اليوم بتطاوين : فتح تحقيق في إصطدام شاحنة بسيارة ليبية خلف إصابات متفاوتة الخطورة    مشروع قانون لتقنين إنتاج وترويج و إستهلاك ‘الزطلة' في تونس    تراجع الانتاج الصّناعي في تونس خلال 2018    حفل رائع لطوق الياسمين بصفاقس    محمد الحبيب السلامي يسأل : قتل الجماعة بالواحد    القيروان :الكشف عن ورشة مختصة في صناعة بنادق صيد    تطورات الحالة الصحية لرئيس الافريقي بعد حادث المرور وانقلاب سيارته في قابس    بوعلي المباركي: السلطات الفرنسية يجب أن تعتذر عن نهبها لثروات تونس    بوحجلة: إيقاف مجموعة مختصة في سرقة كوابل نحاسية تابعة ل"الستاغ"    يستضيف ساليتاس البوركيني .. النادي الصفاقسي من أجل الانفراد بصدارة المجموعة الثانية    طلب مهين وراء رحيل رونالدو عن الريال    عبد اللطيف الفراتي يكتب لكم : بعد ترفيع نسبة الفائدة..الخطوات الموالية وعلى عاتق من؟    القاضية نجلاء براهم ترفض رئاسة لجنة خبراء "تحيا تونس"    نفى الأخبار المتداولة عن انتمائه إلى حزبين…منذر الزنايدي:لن أكون مساهما من قريب أو بعيد في تعميق جراح بلادي    مستشفى الاغالبة بالقيروان: نجاح عملية جراحية هي الاولى افريقيا وعربيا    العلا: تلقيح 800 تلميذ بعد تسجيل إصابات بمرض الالتهاب الكبدي    بسبب مريم الدبّاغ: الحوار التونسي مُطالبة بالإعتذار    النوري اللجمي ل”الشاهد”: تكليف قداس بنشاط صلب حزب سياسي مس من الاستقلالية    النّادي الصفاقسي : هنيد وعمامو أساسيّان وهذا ما صرّح به كرول    الرابطة 1.. النادي البنزرتي يبحث عن الانفراد بمركز الوصافة    القصرين: 247 حالة اصابة بالحصبة والاثنين انطلاق حملة تلقيح    يهمك شخصيا : عليك بالبكاء مرة في الأسبوع!    "براكاج" فظيع بالعوينة : بسبب هاتف جوال يخرب جسد مواطن بسكين في الطريق العام    النجم الساحلي امام حتمية الفوز امام اينوغو رنجرز لانعاش اماله بكاس الكاف    وسام كريم يتحصل على ميدالية ذهبية في الملتقى الدولي للتصدير    بوادر نقص في المواد الاستهلاكيّة خلال شهر رمضان: وزير التجارة يوضّح    فنزويلا أمام يوم حاسم!    الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بصفاقس يعبر عن رفضه قرار البنك المركزي الترفيع في نسبة الفائدة المديرية    أبطال افريقيا: الاسماعيلي المصري يستقبل عشية اليوم فريق قسنطينة    القيروان.. القبض على 5 أشخاص من أجل السرقة    بريطانية تصنع ''حقيبة يدوية'' من جلدها!    لأوّل مرة: ''النقّار'' يكشف تفاصيل حياته ويُوضّح خبر إيقافه    قطر تقاطع القمة العربية الأوروبية في شرم الشيخ لهذا السبب    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 23 فيفري 2019..    145 عمليّة حجز في حملة للشرطة البلدية    هكذا سيكون الطقس اليوم السبت 23 فيفري    عصام الجبالي يفتتح رصيده من الاهداف مع الوحدة السعودي    بالفيديو.. طيار ينام أثناء رحلة لبوينغ!    يوميات مواطن حر : غربتي من اغترابي    شيرين تطلب 120 ألف دولار للظهور في التلفزة    فرنسا : محتجو "السترات الصفراء" ينزلون الى الشارع مجددا    ترامب يرشح كيلي كرافت لمنصب سفيرة بلاده لدى الأمم المتحدة    كمية يومية من المكسرات تحمي مرضى السكري من مشكلات صحية قاتلة    عروض اليوم    مقداد السهيلي: ''مفمّاش كيفي في تونس ومشكلتي أنّني تونسيّ''    محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور..مذهب الإمام مالك والمذاهب الاخرى (7)    القرآن ضمانة للتوازن النفسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصٌة قصيرة .. إيروس والديناصور
نشر في الشروق يوم 16 - 01 - 2019

كلّما أوى إلى فراشه في غرفته الكئيبة بسطح العمارة، بعد يوم شاق من العمل، كان يفتح كتابا من الكتب التي يقتنيها من سوق الكتب القديمة، ثم يعمد إلى منبّه ذهبي صغير جلبه من بين ما خفّ حمله من متاع يوم الهروب من الوطن، فيضبط ساعة النهوض التي يعلنها صوت صياح ديك يذكّره ببيته في
ريف حلب، ثم يستعين على النوم بالمطالعة...
أمّا في الليالي الأخيرة، فقد اكتشف ألهية جديدة كلما نحّى الكتاب جانبا وحدّق في الجدار المقابل لسريره، كانت الأمطار الأخيرة قد فعلت فيه فعلها وخطّت الرطوبة عليه رسوما يكاد يتبيّنها بوضوح مع قليل من الخيال لم يكن ينقصه0
فقد عاش ليالي رأى فيها مجموعة من الهنود الحمر يقابلها فيلق من العساكر المدجّجة بالسّلاح تشبه تلك التي نراها في أفلام حرب النجوم، ثم رأى مجوعة من النسور تهاجم ما يشبه الطائرات الحربية فوق غابة من الزياتين...
لكن الليلة، لم ير من تلك المشاهد شيئا، بل كانت جل البقع الدكناء تتجمع لتحتل وسط الحائط طولا، بينما أخذت الرسوم الأخرى أشكالا آدمية وحيوانية أسفل الحائط0وبالتأمل في البقع الدكناء المتجمعة، تبين له شكل ديناصور يقف على قائمتين ضخمتين فاتحا شدقين ذات أنياب متفاوتة الطول ينفث منهما حمما ودخانا وعلى ظهره أشواك ضخمة تشبه زعانف ظهر القرش. فتح كتابا جعله حائلا بينه وبين الرّسم المزعج فلم يجده ذلك نفعا بل أن الرسم ألحّ في جلب انتباهه...
وضع الكتاب جانبا وأمسك المنبه الذهبي يضبط توقيت صياح ديكه الحلبي، أطفأ النور واندسّ تحت الغطاء يحلم بغد أفضل، فقد وعده صديقه وابن بلده جسّار بأن يتدبّر له محلّ إقامة أفضل إنه مدين لصديقه جسار وأخته نجلاء باحتضانه منذ الأيام الأولى للجوئه لهذا البلد، فجسّار هو الذي تدبّر له العمل بمحل الأكلات الخفيفة أسفل العمارة يفتحه فجرا ويقضي قرابة الساعتين في غسل الخضروات وقصّها وإحضار البهارات حتى يأتي صاحب المحل وباقي العمال، لينطلق إثر ذلك إلى المعهد الحرّ أين تشتغل نجلاء أخت جسّار في التدريس ليقوم هناك بأعمال البستنة والصيانة وفي أخر النهار يعود إلى المطعم أسفل العمارة ليقوم بتنظيف الأواني والبلاط وأخذ التعليمات الجديدة ليوم الغد0 وكانت هذه الأفكار كفيلة بأن تحثّه علي النوم، فبانتظاره عمل يوم شاق آخر، ولكن رسم الديناصور عاود خياله، أزاح الغطاء ببطء ورآه فقد كان ضوء القمر الداخل من النافذة الخالية من الستائر قد ملأ كامل الحائط الذي أصبح يماهي شاشة سينما يستشيط غضبا يجب أن يفعل شيئا يحجب به هذا المنظر بحث بين امتعته القليلة عن بعض الجرائد يلصقها على النافذة فلم يجد... تذكر القبو في أسفل العمارة يضع فيه صاحبها مستلزمات الصيانة من طلاء وأدوات البناء0نزل السلم وجلب من القبو ما يلزمه مما طالته يداه، وأتى على الحائط حتى ألفاه أبيض ناصعا، ثم نظر حوله فعنّ له أن يفعل بباقي الجدران ما فعله بالأوّل0 ولمّا أتمّ عمله ظهرت له الغرفة وكأنها ازدادت اتساعا...
وكان صديقه جسّار أوّل من زاره وانبهر بما فعله بالغرفة الكئيبة ووافقه الرّأي بأنها ازدادت فعلا اتساعا 0،والغرفة التي تتسع لشخص كفيلة بضمّ شخصين فاغتنم هو الفرصة وفاتح صديقه بأمر خطبته لأخته نجلاء
نجلاء، تلك المرأة ذات الثلاثين ربيعا والتي توفي زوجها في الحرب الدائرة هناك تاركا لها صبيا في العاشرة لجأت به إلى تونس صحبة أخيها...
كان ينتظر من صديقه ترددا أو حتى تأجيل الموضوع، ولكن جسّار رحّب بالفكرة، وحدد موعد الزفاف0 ولم يكن الأمر يتطلّب كثيرا من التحضيرات، فقد قام بتنظيف السّطح أمام الغرفة وحولها ووعده صاحب العمارة بتوفير الكراسي والطاولات وتخت العروس وفرح للخبر كل سكان العمارة وأحظروا معهم ما استطاعوا جلبه من الهدايا ومختلف الأطعمة والفاكهة وغنّى الجميع ورقصوا ولم تأت العروس... ولكنه كان في أوج سعادته ... و زاد الجميع في الرقص والغناء والشراب ولم تأت العروس... غير أنه يبدو أن لا أحد يبالي لذلك
بل كان الكل منهمكا في الرقص والغناء حول التخت الخالي... وكانت ليلة ليلاء لم يقطعها سوى صوت المؤذن لصلاة الفجر آت من المسجد القريب تلاه صوت صياح الديك المنبعث من المنبه الحلبي.
و«لمّا فتح عينيه، كان الديناصور لا يزال هناك».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.