محافظ البنك المركزي يتوقع انخفاض نسبة التضخم مع نهاية سنة 2019 الى اقل من 7 بالمائة    بطلب من الاتحاد القطري.. تأجيل السوبر التونسي إلى موعد لاحق    بعد تدليس ملكية عقارات ضخمة.. بين 3و25 سنة سجنا لرجل اعمال وشركائه    عاجل: هذا موعد صرف الزيادات في الأجور    ألمانية تقع في حب لاجئ تونسي بعمر أولادها وتخسر عملها من أجله    بمشاركة 30 مطربة و20 إستعراضيا.. فوز تونسي في نهائي "نسكافيه كوميدي - شو "    لسعد اليعقوبي يدعو الى تحرّك عمّالي ضخم.. وهذا هو السبب    تعرض لانتقادات بسبب تصريحه "الإفريقي أمة" : عادل العلمي يوجه هذه الرسالة الى جماهير الترجي (متابعة)    لا صحة لانسحاب السرايري من إدارة السوبر    الطبوبي : "مازلنا ما خذيناش الزيادة ..خذاووها باليد الأخرى"    الجزائر: المعارضة تجتمع للتوافق حول مرشح يواجه عبد العزيز بوتفليقة    فيديو: ممثلة تونسية تثير غضب اللبنانيات وتصفهنّ بالمنافقات    حرفيات فخار سجنان غاضبات : "كفانا تهميش وحقرة ولسنا وسيلة لتلميع صوركم في الانتخابات"    وزير مالية أسبق ل"الصباح نيوز": هذه التداعيات "الكارثية" لقرار الترفيع في نسبة الفائدة المديرية..    تونس: ضبط 950 كغ من السلاطة المشوية الفاسدة وسجائر وأحذية رياضية مجهولة المصدر    الترفيع في "TMM" الطبوبي يتصل بهؤلاء ويحذر    النادي الصفاقسي: هنيد يغيب لثلاثة اسابيع بسبب الاصابة    تونس والصين توقّعان بروتوكول اتفاق بخصوص إرسال فرق طبية الى بلادنا    اليوم: نزول ''جمرة الهواء''    سوسة: إيقاف ليبي يشتبه في انتمائه لتنظيم إرهابي وتهريب أسلحة    حريض وتكفير يطال حمزة البلومي..نقابة الصحفيين تتدخل    القبض على متطرفين في ماطر    مأساة تحل بعائلة سورية في كندا    نبيل بافون : الإنتخابات التشريعية والرئاسية في هذه الآجال    رغم تحسن النتائج.. المرزوقي يدفع الزواغي للانسحاب من تدريب الجليزة    بداية معاملات الأربعاء.. شبه استقرار ببورصة تونس    مصر: تنفيذ حكم الإعدام ضد 9 متهمين بإغتيال النائب العام    وزير الدفاع الفنزويلي: على المعارضة أن تمر على "جثثنا" قبل عزل مادورو    فظيع: يحرق زوجته بدم بارد وينتظر تحوّلها إلى رماد    الترفيع في سعر الفائدة..ماذا يعني وما هي انعكاساته على المستفيدين من القروض؟    يمينة الزغلامي : "هذه حقيقة ترشيح النهضة عماد الحمامي لخلافة يوسف الشاهد"    فيما يتواصل اجتماع لجنة التوافقات حول "العتبة".. البرلمان يغير جدول اعمال جلسته العامة    محمد الحبيب السلامي يترحم : أديب الأطفال يودعنا    الناطق باسم محاكم المهدية والمنستير: قابض مستشفى السواسي اعترف باختلاسه 64 ألف دينار    قرطاج بيرصا ..إيقاف 3 شبّان وحجز مسدس مسروق    لافروف..أمريكا تريد تقسيم سوريا وإقامة دويلة تابعة لها    انقلترا : “بيدرو” يدعو لاعبي تشيلسي للهدوء لتغيير حظوظ الفريق    أخبار شبيبة القيروان..غضب على الأحد الرياضي والميساوي يدرب الفريق    ولي العهد السعودي يبدأ زيارة للهند تخيم عليها ظلال هجوم كشمير    الكاف..إخلاء عدد من فضاءات مركز الفنون الدرامية والركحية    بصدد الإنجاز..مركز الفنون الدرامية بجندوبة .. أول تجربة في المهرجانات المسرحية    مشاهير ..كافكا    خبيرالشروق ..الغذاء الصناعي مصدر للأمراض(6)    اتّحاد الفلاحين يدعو الشّاهد لعقد جلسة تفاوضية عاجلة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    البقالطة الإطاحة بعصابة سرقة المواشي والسيارات    بلاغ مروري حول وجود ضباب كثيف بالطريق السيارة أ1 تونس/قابس    دراسة: نبتة الساموراي "تبطئ الشيخوخة"...    بالأرقام: هذه ثروة اللاعب محمد صلاح ودخله الحقيقي    طقس اليوم.. الحرارة تتراوح بين 14 و23 درجة    عماد الحمامي مرشح ليكون رئيس الحكومة: يمينة الزغلامي توضح وتنفي    6 فوائد صحية لشرب الماء الدافئ صباحًا!    حظك اليوم    أسماك القرش تحمل سر طول عمر الإنسان!    اختطاف ''ولد عواطف'' وعائلته تطلق صيحة فزع    هذا المساء: القمر العملاق يطل على كوكب الأرض للمرة الثانية    المستاوي يكتب لكم : قراءة في وثيقة الاخوة الانسانية من اجل السلام العالمي والعيش المشترك (1)    حظك ليوم الثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة ليبيا:الجيش يصطاد رؤوس الإرهاب في الجنوب
نشر في الشروق يوم 19 - 01 - 2019

أكدت قوات الجيش الليبي المتمثلة في كتيبة طارق بن زياد المقاتلة، و الكتيبة 189 مشاة (كتيبة شهداء الزاوية المجحفلة سابقاً )، فجر أمس الجمعة، في أول عملية لهما مقتل المدعو عبدالمنعم الحسناوي المكنى ب» أبي طلحة الليبي» في منطقة القرضة الشاطئ في الجنوب الليبي .
طرابلس (الشروق) فاتح منّاع
وعبدالمنعم سالم خليفة بلحاج الحسناوي من مواليد بلدة القرضة، التي تتبع إداريا مدينة سبها في الجنوب الليبي. وكانت الأجهزة الأمنية الليبية قد ألقت القبض عليه العام 1996 رفقة مجموعة أخرى عند محاولتهم اغتيال العقيد معمر القذافي في براك الشاطئ رفقة محمد عبد الله القريو وعبد الرزاق الترهوني، اللذين قتلا أثناء مطاردتهما بعد 11 شهرا من اختبائهم في تاجوراء .
وفي عام 2013 غادر الحسناوي» أبو طلحة» إلى سوريا. وكلف هناك بمهام المسؤول الشرعي لكتيبة المهاجرين المؤلفة من عناصر أجنبية "جهادية" قاتلت ضد قوات الجيش السوري. وأسس رفقة كثيرين "جبهة النصرة" الموالية لتنظيم "القاعدة". وعاد إلى مدينة الشاطئ رفقة زوجته (سورية الجنسية)، عقب إطلاق عملية الكرامة العام 2104.
وبعد مشاركته عام 2011 للمعارضة المسلحة في قتالهم ضد قوات القذافي، برز اسمه مرة أخرى و أصبح أبرز قيادات الجماعة في الجنوب. وتحصل على دعم من المؤتمر الوطني العام وتحديدا لجنة الدفاع والأمن القومي التي ترأسها عبد الوهاب القايد .
وأسس أبو طلحة، كيانا مسلحا يحمل اسم «مجلس شورى قبيلة الحساونة»، في مدينة الشاطئ، وذلك على غرار ما يعرف ب «مجالس شورى ثوار بنغازي ودرنة وأجدابيا»، التي يتزعمها عناصر من الجماعة الليبية المقاتلة أو تنظيم ""القاعدة" . وقبل عودته الى ليبيا سنة 2014 أعلنت بغداد مقتله في مواجهات مع الجيش العراقي وسط البلاد، الا أن ظهوره مجدداً جنوب ليبيا فند ما أعلن عنه العراق. وأبو طلحة كان يشرف على خط إمداد خلفي « مجلس شورى ثوار بنغازي «. ويتنقل عبر مدن الجفرة وسبها وأوباري ومصراتة لشراء السيارات والأسلحة من السوق السوداء بمبالغ مالية مغرية بالتعاون مع شخص يدعى « أنور صوان «.
وتربط أبوطلحة علاقات متينة بقيادات تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب العربي" . وخلال تلك الفترة استشعر أعيان قبيلة الحساونة التي تسكن مدينة الشاطئ الخطر نتيجة محاولة استقطاب « أبي طلحة «، عددا من شبابها العاطلين عن العمل وحتى المراهقين إلى تشكيله المسلح الجديد. كما أن مصادر أكدت أن أعيان القبيلة وأهالي هؤلاء الشباب مارسوا ضغوطاً اجتماعية وقبلية لعلمهم بخطورة هذا الشخص وتشكيل كيانات عسكرية مؤدلجة قد تزج باسم منطقتهم في مشاكل هم في غنى عنها. وقد نجحوا بالفعل في تحييد عشرات الشباب عنه .
في العام 2016 شن طيران مجهول غارات جوية استهدفت 3 منازل في منطقة القرضة الشاطي ليس من بينها أي منزل مملوك فعلياً للحسناوي « أبي طلحة «. واثنان منها كانا مستأجرين من مواطنين لا علاقة لهما بأي تنظيم اسلامي متشدد أو تشكيل مسلح.ويعيشان خارج المنطقة. وهما منصور الغويل وحمد الغويل. وقد أدت هذه الغارات إلى مقتل ثمانية أشخاص نقلوا إلى مستشفى برقن. ثلاثة منهم على شكل أشلاء من بينهم عضو دار الإفتاء الشيخ نادر العمراني، قبل أن يتم اقتحامه من قبل مسلحين نقلوا الجثث والأشلاء الى جهة مجهولة، إضافة إلى إصابة سيدة فلسطينية ونجلها بجروح متوسطة نقلوا على إثرها الى المستشفى. وهم من عائلة مدرس فلسطيني يقطن بالمنطقة من سبعينيات القرن الماضي .
وأعلنت كتيبة طارق بن زياد المقاتلة، التابعة للجيش الليبي، في الخامس عشر من جانفي الحالي، انطلاق عمليات تحرير الجنوب، حسب تعليمات القائد العام المشير «خليفة حفتر «. وطالبت الكتيبة أهالي الجنوب بالبقاء في المنازل، وإغلاق النوافذ والابتعاد عن مواقع وتمركزات العصابات الإجرامية، فور وقوع الاشتباكات حرصا على سلامتهم من الرصاص .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.