وزارة الداخليّة توضح حقيقة ايقاف نبيل القروي    تونس تصدر 67 سيارة إلى الكوت ديفوار    الديوانة توضّح حول قضيّة “التنكيل بحافظ قائد السبسي “    أردوغان لبوتن: هجمات الجيش السوري تهدد الأمن التركي    حمّادي الجبالي يتعهّد باتّخاذ هذه الإجراءات المستعجلة في صورة انتخابه رئيسا للجمهورية [فيديو]    تونس: اللّيلة الافتتاح الرسمي لمهرجان مدنين الثقافي الدولي    دار الإفتاء المصرية تحدد شرطا وحيدا يجعل التاتو حلالا    مدير أيام قرطاج لفنون لخزف لالصباح نيوز: التكامل بين الملتقى الدولي والأيام يخدم فن الخزف في تونس    حافظ قائد السبسي : تعرضت إلى التنكيل ومعاملة غير لائقة بمواطن تونسي في مطار قرطاج    وزير التجارة الجزائري: قد نتوقف عن استيراد القمح    جملة من القرارات لفائدة ولاية قابس    حجز بضاعة مهربة بقيمة 255 الف دينار    مفاجأة: نيمار بقميص ريال مدريد الأسبوع المقبل؟    بعد تعطل خطوط القطارات بالضاحية الجنوبية …المسافرون يتذمرون والشركة تلجأ الى تعويض منظومة القطارات العاملة    دبّ مفترس يلتهم الفنان الفرنسي جوليان غوتييه!    العثور على جثة معاق داخل مستودع    متحيّل تسبب بهدم 3 مدارس في مصر.. والأزمة أمام مجلس النواب    مروان العباسي: يجب إعادة الهيكلة الاقتصادية وإنعاش الاستثمار    10 أطعمة احذرى تخزينها في الثلاجة    قابس: الانطلاق في استغلال حقل نوارة للغاز الطبيعي    التلفزة التونسية تتحصّل على حقوق بث مباريات الرابطة الأولى لكرة القدم    تطلعات جماهيره كبيرة.. المشاكل المالية وغياب الانتدابات يهددان موسم الافريقي    مهرجان ليالي الصيف الدولي بالقيروان .. بوشناق يتسلطن ويسرى محنوش في الاختتام    مدرب جديد لمنتخب مصر    استئناف حركة قطارات الأحواز الجنوبية للعاصمة    التخلّص من الحشرات ..كيفيَّة التخلُّص من الوزغات    مؤشر الانتاج الصناعي بتونس يتراجع    غارات إسرائيلية على العراق!    المنستير: أمني يكتشف أن ضحية حادث القطار زوجته    سيدي بوزيد: القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية مختلفة    بُوحجلة ..مهرجان الفروسية «ثقافة الأجداد هوية الأحفاد»    أنا يقظ: نتفاوض مع تويتر وفايسبوك لمراقبة تجاوزات المترشحين وصفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي    معهم في رحلاتهم ..مع فالّو في رحلته عبر تونس الوسطى (1)    من دائرة الحضارة التونسيّة .. عهد الأمان    ياسين ابراهيم: يوسف الشاهد يشوش على عبد الكريم الزبيدي    بطولة الرابطة المحترفة 1 : الجولة الاولى / دربي “مبكر” بين النادي الافريقي و الملعب التونسي    كشف الأعراض الرئيسية لسرطان الأمعاء    خميس الجهيناوي: ندعم الحل السياسي.. والمجموعة الدولية منقسمة إزاء الأزمة في ليبيا    اسألوني ...يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    مهرجان قرطاج الدولي 2019: حفل ضخم للفنان صابر الرباعي وجمهور عريض فاق طاقة استيعاب المسرح    كميات الامطار المسجلة يوم امس …اقصاها 68 مليمترا بولاية الكاف    مونديال الكرة الطائرة للأصاغر : تونس تحقق فوزها الأول    العريّض: هذه العقوبة تنتظر كل مُترشّح نهضوي خالف سياسة الحركة    القطار .. احتراق سيارتين بأحد المستودعات    الزهروني: مقتل شاب على يد خصميه بساطور    إصابة 3 مستوطنين بقنبلة يدوية برام الله    وزير الثقافة: قرار الترفيع في ميزانية الوزارة تتويج لإصلاحات عديدة في القطاع    قضية الشنيحي: فريق العلمة يتهم النادي الافريقي بتزوير وثائق الخلاص    حرائق الأمازون "تشعلها" بين ماكرون والرئيس البرازيلي    كوريا الشمالية لأمريكا: إما الحوار أو المواجهة    مدير عام الأبحاث الاقتصادية ل«الشروق» .. عقوبات بالغلق وخطايا بالمليارات ضد مساحات تجارية    هذه كميات الأمطار المتساقطة خلال ال24 ساعة الماضية    جوهر بن مبارك: عودة البحري الجلاصي وغيره من المرشحين الرئاسيين يكشف ارتباك هيئة الانتخابات    تقرير الجمعة : رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    وفاة خمسة أشخاص في تدافع خلال حفل لنجم الراب سولكينغ بالجزائر    النادي البنزرتي يمطر شباك منافسه في البطولة العربية بسباعية كاملة    علاج التعرق صيفا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقاربة لدرء أخطار التطرّف
نشر في الشروق يوم 10 - 03 - 2019


بقلم:فرج بن مصطفى ( ناشط سياسي)
تفاعلا مع مقال الأمة في مواجهة التطرف للدكتور صادق كاظم العراقي الصادر بمنتدى ا لحوار بمجلة العربي عدد722 يناير (جانفي 2019) وتعميما لفائدة ما جاء فيه إذ يقول: «يظلّ التطرف واحدا من أعقد الإشكالات التي أخذ يواجهها مجتمعنا الإسلامي بشكل خطير وذلك بعد أن أصبح هذا التطرف يمثل منحى ونهجا عنيفا مسلحا يقوم على مفاهيم أعمال التفجير الانتحارية واستهداف الأبرياء في المساجد والأسواق والساحات العامة، فضلا على تحول مناطق النزاع والتوتر في المنطقة إلى منجم لإنتاج التنظيمات الإرهابية المسلحة ومحاولتها السيطرة على المدن والمناطق المختلفة في كل من العراق وسوريا وليبيا وتونس ومصر واليمن والصومال والفتك الدموي الإجرامي بسكانها. كما يعيش المتطرف وهم الخلاص عن طريق الموت والانتحار تفجيرا تطبيقا لنظريات وفتاوى فقهية تفكيرية ولدت في ظل ظروف تاريخية مشوهة يقوم الإرهابي التفكيري المتطرف بالتأسيس على صحتها والأخذ بها كقاعدة في التعامل مع الآخرين. فمن الواضح أن الفكر المتطرف الإقصائي يظهر في الأوقات التي تتراجع فيها الحضارة ومناخات الفكر التعددي. حيث يصبح الطريق مفتوحا بوجه هذه الأفكار الظلامية التي تراهن على الأمية والجهل والتخلف لتمرير نظرياتها الإقصائية المشوهة البعيدة كل البعد عن قيم الدين الإسلامي الحنيف ومنظومته الأخلاقية الثرية بصور قبول الآخرو المساواة العالمية والإنسانية بين جميع الجنسيات والقوميات وفق قاعدة لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى وبناء على هذا خلص د. صادق كاظم إلى القول: هناك تساؤل يفرض نفسه لماذا ظهر التطرف في منطقتنا بكل هذه القوة وأصبحت مدننا ومساجدنا هدفا لكل إرهابي يقحم نفسه بحزامه الناسف والمفخخ موقعا بعدد كبير من الضحايا؟
وللإجابة عن ذلك قال إن المسألة تحتاج إلى جدل عميق يحتاج إلى متسع من الوقت لكنه أشار إلى بعض الأسس المهمة منها التي تقتضي التمحيص والتفعيل للتصدي للتطرف.
1) إن التطرف ينمو ويترعرع في أوساط الجهل والتخلف والفقر والبطالة. حيث يبرع دعاة الفكر في استغلال حالات الإحباط النفسي والاجتماعي لأفراد تلك المجتمعات وتحويلهم إلى قنابل موقوتة وخزان لتفريخ آلاف الإرهابيين.
2) الفهم الخاطئ للنصوص الدينية والفقهية والتفسير غير الدقيق لها، والتي تعطي انطباعا مزيفا بأن هذه النصوص تتطابق وتبرر السلوك المتطرف الدموي بحق الآخرين.
3) عدم وجود تقارب حقيقي بين بعض المذاهب الإسلامية المختلفة ضمن مؤسسات ثقافية وفكرية ومبادرات متواصلة معنية ثقافيا وفكريا واجتماعيا والتأكيد على المشتركات وتقديم تفسير عقلاني ومقبول للنصوص الفقهية والأحاديث موضع الإشكال والاختلاف بين الأطراف، إضافة إلى مراجعة الكتب المتخصصة بالفقه والأحاديث وإزالة كل ما يسيء إلى الآخر منها.
4) إغلاق الفضائيات والمؤسسات التي تبث الكراهية والبغضاء بين المسلمين وفق مواثيق ونصوص قانونية ملزمة لجميع الدول الإسلامية وإنشاء قنوات فضائية تعمل على إشاعة ونشر قيم التسامح بين المسلمين وقبول الآخر ونبذ العنف والإرهاب والتطرف وإشاعة مفاهيم الأخوة والمحبةوالتضامن بين المسلمين.
5) تجفيف منابع الإرهاب والتطرف محليا ودوليا وفق آليات تعاون وملاحقة أفكاره عبر برامج ثقافية واجتماعية تنهض بها الدول الإسلامية ومؤسساتها المعنية فضلا على إعادة تأهيل المجموعات المتطرفة التي لم تتلوث أياديها بدماء الأبرياء ممن يبدي رغبته في ترك العمل الإرهابي والعودة إلى المجتمع كأفراد مسالمين ومعتدلين. وتفاعلا مع ما احتوت عليه الأسس التي طرحها الدكتور صادق كاظم في مواجهة الأمة للتطرف أضيف بعض الأسس الأخرى الهامة لدرء أخطار هذه الآفة الانسانية
أ) افتقارنا الى منظومة تربوية وثقافية تجمع بين الأصالة والتفتح لذا بات من المتأكد الانكباب من المصالح المعنية لاصلاح هاتين المنظومتين وفقا لروح العصر للحاق بالأمم الماسكة بناصية العلم والمعرفة.
ب) استقالة العائلة النواة الأساسية للمجتمع والأسرة التربوية والمجتمع المدني وتخليها عن دورها الرقابي والتأطير للأبناء والبنات فلا بد على المعنيين بالأمر المبادرة بوضع استراتيجية مجتمعية لتدارك ذلك قبل فوات الأوان.
ج) غياب العدالة الاجتماعية بمجتمعاتنا والمطلوب العمل على توزيع ثروات أوطاننا على الفئات والجهات بالعدالة بين أبناء الوطن الواحد حتى نجنب مجتمعاتنا ما يترتب عن الفوارق الاجتماعية من مخاطر وعلى رأسها خطر التطرف والارهاب الذي يتهدد اليوم الجميع. ولقد اقترح الدكتور صادق كاظم العراقي أن تكون الكويت مقرا لهذه المؤسسة الثقافية المتنورة، نظرا الى ما تتمتع به الكويت من سجل ثري وحافل في مجال الوحدة والتضامن بين المسلمين جميعا، وخلوّ أرضها من أي مواقف وأحداث مغايرة لذلك. إنه اقتراح صائب لا محالة أما أنا فأقترح أن تكون المملكة العربية السعودية باعتبارها أم المسلمين لاحتضانها الحرمين الشريفين مكة المكرمة وزيارة روضة سيد الأنام وخاتم الأنبياء سيدنا محمد صلوات الله عليه وسلامه بالمدينة المنورة أن تكون أرض الحجاز المقدسة مقر مؤسسة دينية وتنموية وتربوية وثقافية متنورة تضم كل الدول الإسلامية لاجتثاث التطرف بالمجتمعات الإسلامية. وإننا على يقين أن المملكة ستنجح في ذلك بفضل تشبعها بثقافة إسلامية معتدلة وسمحة وتفتحها على العصر وإرادتها الإصلاحية الشجاعة والنيرة في جميع المجالات الحياتية بالمملكة وخارجها ليظل ديننا الإسلامي بعيدا عن كل ما يرتبط بالإرهاب والتطرف ومعاداة الآخر وإباحة دمائه وعرضه وماله. بل يظل جامعا إنسانيا عظيما وفق مفاهيم الشرائع والأنبياء التي تؤكد على العدالة والأخوة والإنسانية بين الجميع كما ختم الدكتور صادق كاظم العراقي مقاله وبهذا وبما اقترحناه على خادم الحرمين الشريفين والذي نتمنى أن ينال رضاه والإذن بتجسيم محتواه خدمة للإسلام والمسلمين وقد اختار الله منذ الأزل أن تظل المملكة السعودية بيتا آمنا للسلمين جميعا إلى يوم الدين بإذنه تعالى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.