وفاة شخص قام بمداهمة المركز الحدودي المتقدم “التعمير” بولاية توزر    كاس امم افريقيا ( الكامرون 2021) : تونس في المجموعة العاشرة مع ليبيا وتنزانيا و غينيا الاستوائية    الليلة افتتاح الدورة 39 لمهرجان " سيليوم " الدولي بالقصرين بعرض " الزيارة"    جندوبة/ كمين امني اطاح ب«ولد المشرقي» زعيم مافيا المخدرات والتهريب    مفاجاة في «الكاف»: تعيين فوزي لقجع نائبا لرئيس «الكاف» وإبعاد طارق بوشماوي من رئاسة لجنة الاندية والمسابقات    المحكمة الدستورية مؤجّلة إلى أجلِ غير مسمّى    البنك الإفريقي للتنمية يقرض تونس 80,5 مليون دينار    مكتب البرلمان يقرّر البقاء في حالة انعقاد متواصل خلال العطلة البرلمانية    حالة الطقس ليوم الجمعة 19 جويلية 2019    الطبوبي: برنامج الاتحاد الاقتصادي والاجتماعي سيتم عرضه على الأحزاب    مهرجان" النحلة " :10 ايام من "العسل والريحان" في سجنان    أدلة جديدة تثبت أن مرض الشلل الرعاش يبدأ من الأمعاء    مليون و500 ألف رأس غنم متوفرة لعيد الأضحى    محمد علي البوغديري يكشف ل"الصباح نيوز" قرارات الهيئة الإدارية الوطنية    توزر: وفاة شخص قام بمداهمة مركز حدودي بجرافة    مع تحسن المؤشرات الاقتصادية..دعوات الى مواصلة الإصلاحات وتفعيل الإجراءات    العثور على جثة رضيع حديث الولادة بمصب للفضلات بالمهدية    غلق شارع عبد العزيز الكامل امام العربات القادمة من وسط العاصمة والقاصدين البحيرة 1 لمدة 15 يوما ابتداءا من 20 جويلية 2019    رئيس ال"كاف" يضاعف المنح المخصصة للجامعات    مهرجان بنزرت الدولي ..اقبال كبير على عرض نضال السعدي    بعد فسخ عقده مع الافريقي.. المثلوثي يوقع للعدالة السعودي    في انتظار تقييم الجامعة والفنيين…المكاسب والسلبيات من مشاركة منتخبنا في ال”كان”    جولان عربات المترو بين محطتي الجمهورية وباب سعدون ستكون على سكة واحدة بداية من الخميس    اختفى منذ يومين/ العثور على جثّة شاب ال17 سنة بحوض مركب غدير القلّة    ميقالو يتخلّى عن سامي الفهري وينسحب من الحوار ليلتحق ببوبكر بن عكاشة في قناة التاسعة    يسار نحو التفتّت..استقالة جماعيّة من حزب القطب والجبهة الشعبية    بعد الجدل الواسع الذي أثارته/ هذا موقف رئيس فرع الحامين بسوسة من حادثة قتل سارق على يد محام    بداية من اليوم..المحرس على إيقاع الفنون التشكيلية... ويوسف الرقيق في الذاكرة    السداسي الأول لسنة 2019: انخفاض التبادل التجاري    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    رمادة: إيقاف سيارتي تهريب على مستوى الساتر الترابي    الجزائر والسنغال..من يحسم لقب ''الأميرة الإفريقية''    مايا القصوري : سطوة الغنوشي على النهضة انتهت وهو يرقص رقصة الديك المذبوح    صندوق النقد الدولي.. السلطات التونسية مطالبة بدعم سلة الحماية الاجتماعية    عميد المحامين يعتبر قتل سارقا أمرا مشروعا و يرجح تطبيق الدفاع الشرعي    اليابان.. مصرع 23 شخصا بحريق في استديو لإنتاج الأفلام    تطاوين: وزير الثقافة يتعهد بفتح تحقيق في شبهة فساد مالي لهيئة مهرجان القصور الصحراوية    قفزة حفتر على هزيمة غريان..حرب دعائية ضد الوفاق (تحليل)    الأستاذ المحامي جمال الحاجّي    نهائي ال"كان".. الدخول مجاني للأنصار المنتخب الجزائري    صحتك في الصيف.. حساسية الصيف... الاسباب والعلاج    ثغرة خطيرة في "بلوتوث".. وخبراء يقدمون "حلا مؤقتا"    فيس آب.. معلومات 150 مليون شخص بيد التطبيق الذي أثار الجنون    الجهيناوى يشرح مستجدات الوضع في تونس لأعضاء من الكونغرس الأمريكي    يوميات مواطن حر : حبر وصبر    هيئة الوقاية من التعذيب: منع رئيس منطقة أمن فريقنا من التحدث مع مُحتجز "سابقة خطيرة"    إندلاع في جبل مغيلة وتجدد حريق جبل سيف العنبة في تالة    اربيل.. وفاة شخص ثالث في هجوم استهدف دبلوماسيا تركيا    ألفة يوسف : المحامي حقو كمل أعطى للسراق مرتو وأولادو    أمم إفريقيا.. تغيير حكم نهائي ''كان 2019''    إصدار سلسلة من الطوابع البريدية حول "2019 السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية"    غار الملح..انتشال جثة الشاب الغريق بشاطئ الحي    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من "لون القهوة"؟    مرض الزهري ينتشر في أوروبا    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أين يتجه «عناصر داعش» بعد سوريا والعراق؟
نشر في الشروق يوم 24 - 03 - 2019

بعد إعلان الرئيس الامريكي دونالد ترومب رسميا عن القضاء على تنظيم داعش الارهابي في سوريا، باتت التساؤلات تدور حول كيفية مواصلة «داعش» لأنشطته الارهابية بالإضافة الى وجهته المقبلة. في هذا التقرير نسلط الضوء على هذا الموضوع.
تونس(الشروق)
بعد تفككه العسكري بالمفهوم التقليدي يتجه تنظيم «داعش» الارهابي الى استراتيجية جديدة تقوم على الخلايا النائمة للقيام بعمليات انتحارية وبالتالي النشاط من «تحت الأرض» بالإضافة الى اعتماده الكبير على الذئاب المنفردة.
وبناء على تقارير المركز الدولي لمكافحة الإرهاب في لاهاي، فإن بنية الإرهاب في العقد الثاني من الألفية الجديدة شهدت عملية لا مركزية واضحة من خلال ظاهرة الذئاب المنفردة، كما أصبح متعذراً القبض على الجناة بفعل اللامركزية. ومن خلال مراقبة نشاط تنظيم «داعش» على الصعيد الدولي فإن منهجية الذئاب المنفردة ظهرت من خلال عمليات الدهس والطعن والتفجيرات في بروكسيل وبرلين وستوكهولم ولندن وباريس، وشكلت خروج منفذيها من الإطار التقليدي إلى غير تقليدي واستخدام أدوات تعد جزءا من حياتنا اليومية، أدوات سهلة الحصول عليها وغير مكلفة، كسكين ومطرقة أو أداة حادة، أو أدوية تستخدم كمواد سامة، ولكن الأهداف صعبة ومؤثرة.
وبالتالي فإن ظاهرة الذئاب المنفردة تقوم بإنهاك الأجهزة الأمنية وإحباط استراتيجيتها الوقائية ضد الإرهاب وبالتالي كسر حلقاتها وإجراءاتها الاحترازية، فالذئاب أشبه بخلايا نائمة أو أسراب عشوائية.
وعلى الرغم من التراجع الذي شهده تنظيم «داعش» الإرهابي في المنطقة الفترة الأخيرة، والذي قدره خبراء في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية «سي أي إيه» بنحو 83% مقارنة بذروة نشاط التنظيم في العام 2015، من حيث النشاط الإعلامي والدعائي، يسعى التنظيم لإعادة التموضع من جديد في مناطق جديدة في العالم بعد الهزيمة التي لقوها في سوريا والعراق، والتي تجسدت في الفلبين وبعض الدول الإفريقية أيضًا.
وارتفعت وتيرة انتقال عناصر من تنظيم «داعش» الإرهابي إلى أراضي الفلبين في الأشهر القليلية الماضية، وفقًا لما رصدته أجهزة الأمن الفلبينية.
ونقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية انضمام ما بين 40 إلى 100 مقاتل من داعش إلى التنظيم في جنوب الفلبين خلال الأشهر ال12 الماضية، وأن معظم القادمين جاءوا من البلدان المجاورة للفلبين مثل إندونيسيا وسنغافورة، كما قدموا من بلدان شرق أوسطية.
وفي القارة السمراء، لا يزال الأمل يراود «داعش» في تعزيز وجودها في الصومال من خلال العمل المسلح واجتذاب الموالين من بين آلاف المزارعين الفقراء في الريف، فما هي طرق الانتقال للتنظيم الإرهابي؟ وإلى أين سيتجهون في إفريقيا؟.
وترى الكثير من التحليلات والتقارير السياسية التي تتحدث عن المعركة التي تقودها «قسد» ضد آخر معاقل تنظيم «داعش» في مخيم الباغوز شرقي سوريا، أن الأمر لا يتعدى مشاهد إعلامية يتم تسويقها للتغطية على عمليات نقل عناصر التنظيم إلى مناطق أخرى وبمسميات جديدة.
ويقول حسام شعيب، الخبير السوري في شؤون التنظيمات المسلحة مثلا، أن تنظيم «داعش» هو ورقة رابحة تستثمر فيها الولايات المتحدة الأمريكية في كل أرجاء المنطقة، وما يجري الآن في مخيم «الباغوز» هو بطولات وهمية لإعطاء انطباع للرأي العام السوري أو الخارجي بأن «قسد» المدعومة أمريكيا، قامت بالقضاء على التنظيم شرقي سوريا.
ويشير الخبير إلى أن أمريكا قد وجدت بؤرة جديدة في العالم، وبشكل خاص في شمال افريقيا والداخل الفلسطيني وفي شبة جزيرة سيناء، وزرع «داعش» في الداخل الفلسطيني ليس المقصود به الكيان الصهيوني، وإنما الإخلال بعدالة القضية الفلسطينية، كما يتم نقل بعض العناصر إلى بعض دول الاتحاد السوفييتي السابق، لاستخدامهم كورقة ضغط على الاتحاد الروسي.
ويوضّح شعيب، أن أمريكا لا تتخلى عن قيادات «داعش» التي أصبحت لها خبرة كبيرة في الحروب والقيادة واستخدام التقنيات الحديثة، التي لا يمكن أن تتاح لأي تنظيم بتلك السهولة، بجانب توفير البيئة الملائمة لهم لإتقان استخدام تلك الأسلحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.