مع الشروق ...ضريبة اللامُصالحة    قف ..فوضى عارمة    تحاليل الشروق ... «الزعماء» كثيرون والبلاد تغرق... أين الخلل؟    رونالدو الأفضل في الدوري الإيطالي    الرابطة 1: برنامج مباريات الجولة 23    وقفة إحتجاجية للنقابة الجهوية للدواجن بصفاقس للرفع في سعر الدجاج    دول عربية ترحب بدعوة ملك السعودية لعقد قمة في الرياض    الفيفا تقضي بخصم 3 نقاط من رصيد الملعب القابسي .. الترتيب الجديد للرابطة الاولى    صباح الخير …. حكمة رمضان    صفاقس : وفاة 3 اطفال في حادث اصطدام بين سيارة وقطار    العزابي: عدم الرد والتحرك ضد هجمات طالت رئيس الحكومة من طرف مؤسسات اسرائيلية يعكس وجود مشكل اتصالي    البرج الأثري بالحمامات يحتضن فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المدينة    هل يفعلها نبيل القروي؟؟؟    قوات الاحتلال الإسرائيلي تُخلي المسجد الأقصى من المعتكفين بالقوة    الفيفا تخصم 3 نقاط من رصيد " الستيدة"    الملك سلمان يدعو لعقد قمتين عربية وخليجية طارئتين في مكة    محسن مرزوق: رحيل الطيب تزيني كأنني فقدت فردا من أفراد العائلة التي تجتمع في دماغي    الفنان زياد غرسة يتسلطن و يعانق الإبداع في عرض ''قدم المساء'' ضمن سهرات الدورة 23 لمهرجان المدينة بصفاقس    عرض ''سلاطين الطرب'' بأريانة اختزل سحر الشام وروعة الفن    قدم: بايرن ميونيخ بطلا ل''بوندسليغا'' للمرة السابعة على التوالي    النفيضة: برمجة ثرية في مهرجان ليالي رمضان    سمير الوافي ينتقد سياسة السياحة في تونس و يقارنها بالمغرب    عاجل صفاقس : حادث تصادم بين قطار وسيارة خاصّة..وفاة شخص وعديد الجرحى    المرناقية: قتيل و9 جرحى في حادث مرور بين سيارة لنقل عاملات متربصات وسيارة خفيفة    انخفاض الصادرات التونسية ب7ر2% والواردات ب2%    منع جمعية "خليل تونس" من توزيع مساعدات ببوسالم وغارالدماء: والي جندوبة يوضح    مهاترات صائم …شعب البريك والشربة    صحفي أمريكي:الإمارات تمّول الشركة “الإسرائيلية” التي تدير حسابات مزيفة لاستهداف انتخابات تونس    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    في اليوم العالمي للمتاحف تونس تفتح ابواب متاحفها مجانا للعموم    عمارعمروسية يكشف ل"الصباح نيوز"عن موقف الجبهة من اثارة قضية بورقيبة وبن يوسف    سفيان السليطي ل"الصباح نيوز" : النجاح في احباط المخطط الارهابي الخطير لكتيبة "عقبة ابن نافع" لم يأت صدفة    مساجد لها تاريخ ..الجامع الكبير بالحمامات    مدينة لها تاريخ ..بها ثاني مدينة رومانية تزود بلاد تونس بالقمح والشعير    غلال رمضان..الدلاّع    التين والزيتون..فوائد عديدة    رحيل المفكر السوري طيب تيزيني...أحد أهم مئة فيلسوف عالمي    بعد الانتقادات في تونس.. عائشة بن عثمان محور حملة سخرية من المصريين    زغوان: ضبط كمية من مخدر القنب الهندي "الزطلة" داخل سيارة    بين قبلّي وقابس: حادث خطير يُسفر عن وفاة شاب وإصابة والده    قبل اسبوع من مواجهة الترجي... الوداد ينجو من الخسارة ضد اتحاد طنجة    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    الغشّة في رمضان: حجز 27 طنّا من المواد الغذائية الفاسدة    تحسّن الأداء السياحي في تونس والفرنسيون أكثر الوافدين    الرابطة 1.. برنامج مباريات اليوم والنقل التلفزي    تنبيه هام/هذه تطورات الوضع الجوي في الساعات القادمة..    ملف مكارم المهدية وساقية الزيت …”الكناس” تثبت قرار لجنة النزاعات والاستئناف    حدث اليوم .. ترومب يتراجع .. لا أريد حربا مع إيران    المنستير: حجز 1 طن و400 كلغ من السمك المورد و20 كغ من الحلوى مجهولة المصدر    دبارة اليوم الثالث عشر من رمضان    فظيع/طفلة ال 13 سنة تنتحر شنقا قبل الافطار..وهذه التفاصيل..    بكل موضوعيّة.. الدنيا في خطاب الدعاة (2 2)    بعد تصريحات الطبوبي: ائتلاف الكرامة يصدر بيان مساندة للنائب عماد الدايمي    حملة واسعة لمراقبة مسالك التوزيع    مهن رمضانية ..مورد للرزق وحلّ مؤقت للبطالة    ليبيا: هجوم إرهابي يستهدف بوابة حقل نفطي    نتائج الانتخابات الجزئية للمجلس الاعلى للقضاء    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أين يتجه «عناصر داعش» بعد سوريا والعراق؟
نشر في الشروق يوم 24 - 03 - 2019

بعد إعلان الرئيس الامريكي دونالد ترومب رسميا عن القضاء على تنظيم داعش الارهابي في سوريا، باتت التساؤلات تدور حول كيفية مواصلة «داعش» لأنشطته الارهابية بالإضافة الى وجهته المقبلة. في هذا التقرير نسلط الضوء على هذا الموضوع.
تونس(الشروق)
بعد تفككه العسكري بالمفهوم التقليدي يتجه تنظيم «داعش» الارهابي الى استراتيجية جديدة تقوم على الخلايا النائمة للقيام بعمليات انتحارية وبالتالي النشاط من «تحت الأرض» بالإضافة الى اعتماده الكبير على الذئاب المنفردة.
وبناء على تقارير المركز الدولي لمكافحة الإرهاب في لاهاي، فإن بنية الإرهاب في العقد الثاني من الألفية الجديدة شهدت عملية لا مركزية واضحة من خلال ظاهرة الذئاب المنفردة، كما أصبح متعذراً القبض على الجناة بفعل اللامركزية. ومن خلال مراقبة نشاط تنظيم «داعش» على الصعيد الدولي فإن منهجية الذئاب المنفردة ظهرت من خلال عمليات الدهس والطعن والتفجيرات في بروكسيل وبرلين وستوكهولم ولندن وباريس، وشكلت خروج منفذيها من الإطار التقليدي إلى غير تقليدي واستخدام أدوات تعد جزءا من حياتنا اليومية، أدوات سهلة الحصول عليها وغير مكلفة، كسكين ومطرقة أو أداة حادة، أو أدوية تستخدم كمواد سامة، ولكن الأهداف صعبة ومؤثرة.
وبالتالي فإن ظاهرة الذئاب المنفردة تقوم بإنهاك الأجهزة الأمنية وإحباط استراتيجيتها الوقائية ضد الإرهاب وبالتالي كسر حلقاتها وإجراءاتها الاحترازية، فالذئاب أشبه بخلايا نائمة أو أسراب عشوائية.
وعلى الرغم من التراجع الذي شهده تنظيم «داعش» الإرهابي في المنطقة الفترة الأخيرة، والذي قدره خبراء في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية «سي أي إيه» بنحو 83% مقارنة بذروة نشاط التنظيم في العام 2015، من حيث النشاط الإعلامي والدعائي، يسعى التنظيم لإعادة التموضع من جديد في مناطق جديدة في العالم بعد الهزيمة التي لقوها في سوريا والعراق، والتي تجسدت في الفلبين وبعض الدول الإفريقية أيضًا.
وارتفعت وتيرة انتقال عناصر من تنظيم «داعش» الإرهابي إلى أراضي الفلبين في الأشهر القليلية الماضية، وفقًا لما رصدته أجهزة الأمن الفلبينية.
ونقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية انضمام ما بين 40 إلى 100 مقاتل من داعش إلى التنظيم في جنوب الفلبين خلال الأشهر ال12 الماضية، وأن معظم القادمين جاءوا من البلدان المجاورة للفلبين مثل إندونيسيا وسنغافورة، كما قدموا من بلدان شرق أوسطية.
وفي القارة السمراء، لا يزال الأمل يراود «داعش» في تعزيز وجودها في الصومال من خلال العمل المسلح واجتذاب الموالين من بين آلاف المزارعين الفقراء في الريف، فما هي طرق الانتقال للتنظيم الإرهابي؟ وإلى أين سيتجهون في إفريقيا؟.
وترى الكثير من التحليلات والتقارير السياسية التي تتحدث عن المعركة التي تقودها «قسد» ضد آخر معاقل تنظيم «داعش» في مخيم الباغوز شرقي سوريا، أن الأمر لا يتعدى مشاهد إعلامية يتم تسويقها للتغطية على عمليات نقل عناصر التنظيم إلى مناطق أخرى وبمسميات جديدة.
ويقول حسام شعيب، الخبير السوري في شؤون التنظيمات المسلحة مثلا، أن تنظيم «داعش» هو ورقة رابحة تستثمر فيها الولايات المتحدة الأمريكية في كل أرجاء المنطقة، وما يجري الآن في مخيم «الباغوز» هو بطولات وهمية لإعطاء انطباع للرأي العام السوري أو الخارجي بأن «قسد» المدعومة أمريكيا، قامت بالقضاء على التنظيم شرقي سوريا.
ويشير الخبير إلى أن أمريكا قد وجدت بؤرة جديدة في العالم، وبشكل خاص في شمال افريقيا والداخل الفلسطيني وفي شبة جزيرة سيناء، وزرع «داعش» في الداخل الفلسطيني ليس المقصود به الكيان الصهيوني، وإنما الإخلال بعدالة القضية الفلسطينية، كما يتم نقل بعض العناصر إلى بعض دول الاتحاد السوفييتي السابق، لاستخدامهم كورقة ضغط على الاتحاد الروسي.
ويوضّح شعيب، أن أمريكا لا تتخلى عن قيادات «داعش» التي أصبحت لها خبرة كبيرة في الحروب والقيادة واستخدام التقنيات الحديثة، التي لا يمكن أن تتاح لأي تنظيم بتلك السهولة، بجانب توفير البيئة الملائمة لهم لإتقان استخدام تلك الأسلحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.